عدد مرات النقر : 4,049
عدد  مرات الظهور : 2,856,045

العودة   ملتقى طالبات العلم > . ~ . أقسام العلوم الشرعية . ~ . > روضة التزكية وآداب الطلب > روضة سير الأعلام

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 17-06-14, 01:41 AM   #11
أروى آل قشلان
|تواصي بالحق والصبر|
افتراضي


[background="80 #ffffcc"]
[/background]
[background="80 #ffffcc"]
أيها الناس, اتقوا الله تعالى بمراعاة العلم وتحقيق التقى، وتدبروا هذا الكتاب العزيز؛
فإنه مبارك فيه الرحمة والشفاء، فهو الهدى الذي يهدي من الضلالة، وينير الحقائق الصحيحة في ظلم الجهالة،
يهدي إلى معرفة الله بأسمائه وصفاته وأفعاله، ويبين الطريق الموصل إلى فضله وأفضاله،
ويوضح الأحكام كلها في العبادات والمعاملات, ويبين الحقوق في جميع التعليقات.
وهو الشفاء من الأمراض البدنية والقلبية والعصبية, والنجاة في الأمور الدينية والدنيوية،

وهو المزيل لأمراض الشبهات, وأمراض الشهوات، بما فيه من البراهين القاطعة, والمواعظ المؤثرة, والتذكيرات.
وهو الموصل إلى المعارف الجليلة, والعلم واليقين الكاشف للحقائق كلها, بالتوضيح الكامل والبراهين.
فيه نبأ الأولين والآخرين، وفيه الحكم العادل بين الخلق أجمعين،
وفيه من دلائل التوحيد والنبوة والمعاد ما تطمئن به القلوب، وفيه التفاصيل العظيمة النافعة, الموصلة إلى كل مطلوب.

كتابٌ عظيم هيمن على الكتب السابقة حتى أحاط بها وحواها، وحكم بالحق في كل ما تنازعت فيه الأمم أولها وأخراها،
أَعْيَى ببلاغته وحسن نظمه جميع البلغاء, وحيَّر بحسن أسلوبه وما كشفه من غيوبه أفئدة العقلاء، وأصلح وأنفع في كل الأحوال.

كتاب حفظه الله من التغيير والتبديل, والزيادة والنقصان, لا يأتيه الباطل من بين يديه, ولا من خلفه, تنزيلٌ من حميد رحيم رحمان.
من قال به صدق، ومن عمل به أُجِر, ومن حكم به عدل، ومن دعا إليه فقد هدي إلى صراط مستقيم.

اللهم اجعل القرآن العظيم لقلوبنا ضياءً، ولأسقامنا دواء, ولذنوبنا ممحصاً,
وعن النار مخلِّصاً، واجعلنا من أهل القرآن, الذين هم أهلك وخاصتك, يا رب العالمين.

[/background]

المصدر : خطبة " الحثُّ على تدبر القرآن"
الجامع الكبير بالقصيم
ملتقى الخطباء



توقيع أروى آل قشلان
إن نفترق فقلوبنـا سيضمها *** بيت على سحب الإخاء كبير
وإذا المشاغل كممت أفواهنا *** فسكوتنا بين القلوب سفير
بالود نختصر المسـافة بيننا *** فالدرب بين الخافقين قصير
والبعـد حين نحب لامعنى له *** والكون حين نحب جد صغير

التعديل الأخير تم بواسطة أروى آل قشلان ; 17-06-14 الساعة 01:57 AM
أروى آل قشلان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 14-09-14, 09:30 PM   #12
فاطمة سالم
|علم وعمل، صبر ودعوة|
|طالبة في المستوى الثاني1 بمعهد لعلوم الشرعية|
افتراضي




أيها الناس, اتقوا الله بمعرفة الخير واتباعه، ومعرفة الشر وتركه واجتنابه، واعلموا أن العلم هو الأساس الذي يستقيم عليه البنيان، وبه الصلاح والفساد والكمال والنقصان؛ فليكن تأسيسكم على علوم نافعة صحيحة، ومعارف قوية صادقة رجيحة.
فالعلوم النافعة كلها تنقسم إلى: مقاصد, ووسائل.

فالمقاصد: هي الأصول المصلحة للعقائد والأخلاق والفضائل، وهي العلوم الدينية التي بينها الرسول، وحث عليها، وهي التي لا تنفع العلوم كلها إلا إذا أُبنيت عليها.

فوجهوا -رحمكم الله- وجوهكم, ووجوه المتعلمين إلى علوم الدين، واغرسوا هذا الغراس الجميل, الباقي في أذهان الناشئين؛ فبذلك تصلح الأحوال، وتزكو الأعمال، وبذلك يتم النجاح في الحال والمآل، وبذلك تصلح العقائد والأخلاق، وبه يسير التعليم إلى كل خير وينساق، ولا يتم ذلك إلا بتخير الأساتذة الفضلاء الناصحين، وملاحظتهم التامة لأخلاق المتعلمين.

وأن يعلق النجاح والشهادات الراقية لمن جمع بين العلم والدين؛ فإن العلم الخالي من الدين, لا يزكي صاحبه, وإنما هو صنعة من الصناعات، ولا بد أن يهبط بأصحابه إلى أسفل الدركات.

أما رأيتم حالة المدارس المنحرفة, حين أهمل فيها تعليم الدين كيف انساق أهلها إلى الشر والإلحاد؟

وكيف كان الكبر ملأ قلوب أهلها, وأعرضوا عن رب العباد؟

فالعلوم العصرية, إذا لم تُبْن على الدين شرها طويل، وإذا بنيت على الدين, أينعت بكل ثمرة جميلة, وعمل جليل.

لقد افترى من زعم أن العلوم تتقوم بغير الدين، ولقد خاب من توسل بعلوم المادة المحضة، وحصلوا على كل خصلة رذيلة.

أما ترونهم يسعون خلف أغراض النفوس, وخسيس الشهوات؟ أما تشاهدون أحوالهم فوضى, قد مرجت فيهم المعنويات والصفات؟ أما ترونهم حين عرفوا شيئاً من علوم الطبيعة. أعجبوا بأنفسهم, فهم مستكبرون، فنعوذ بالله من علم لا ينفع, ونفس لا تشبع, ودعاء لا يجاب ويشفع، قال تعالى: (ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ) [النحل: الآية125].

قال تعالى: (وَلَكِنْ كُونُوا رَبَّانِيِّينَ بِمَا كُنْتُمْ تُعَلِّمُونَ الْكِتَابَ وَبِمَا كُنْتُمْ تَدْرُسُونَ) [آل عمران: الآية79].

لقد أرشدنا ربنا إلى الطريقة المثلى في تعليم المتعلمين، وأن تسلك أقرب طريق يوصل المعارف إلى أذهان المشتغلين؛ فلا نزحمها بكثرة الفنون؛ فإن الأذهان لا تتحملها، ولا تلقي عليها من المسائل ما لا تطيقها, ولا تحفظها، بل تلقي على كل أحد ما يتحمله ذهنه, وما يشتاق إليه، وتتعاهد بالدرس والإعادة, وكثرة المرور عليه، فالقيل الثابت الراسخ البنيان، خيرٌ من الكثير الذي هو عرضة للزوال والنسيان، فتزاحم العلوم, يضيع بعضها بعضاً, وتوجب الكسل والملل، وذلك من أعظم الأضرار والاخلال, وشدة الخلل.

فكم من تلميذ على هذا الوصف مكث المدة الطويلة بغير معرفة صحيحة ونجاح؟ وكم من تلميذ سلك الطريق النافعة, ففاز بكل خير وفلاح؟ فكما أن القُوى لا تكلف من الأعمال والأشغال إلا ما تطيق وتستطيع, فكيف بالأذهان الصغيرة, إذا زحمت بما لا طاقة لها به؟

وذلك عبء ثقيل مريع، قال تعالى: (وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلا تَكْتُمُونَهُ فَنَبَذُوهُ وَرَاءَ ظُهُورِهِمْ وَاشْتَرَوْا بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً فَبِئْسَ مَا يَشْتَرُونَ) [آل عمران:187].

المصدر : خطبة " إصلاح التعليم"
ملتقى الخطباء




توقيع فاطمة سالم



التعديل الأخير تم بواسطة فاطمة سالم ; 14-09-14 الساعة 09:32 PM
فاطمة سالم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-12-14, 11:20 PM   #13
فاطمة سالم
|علم وعمل، صبر ودعوة|
|طالبة في المستوى الثاني1 بمعهد لعلوم الشرعية|
افتراضي


ولما كان من العوائد القدسية والحكمة الإلهية أن من ترك ما ينفعه وأمكنه الانتفاع به ولم ينتفع, ابتلي بالاشتغال بما يضره, فمن ترك عبادة الرحمن, ابتلي بعبادة الأوثان, ومن ترك محبة الله وخوفه ورجاءه, ابتلي بمحبة غير الله وخوفه ورجائه, ومن لم ينفق ماله في طاعة الله أنفقه في طاعة الشيطان, ومن ترك الذل لربه, ابتلي بالذل للعبيد.
ومن ترك الحق ابتلي بالباطل.

[تـــــــــــــفســـــــــــــير السعدي للآية 101 من سورة البقرة ]
فاطمة سالم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 14-12-14, 05:26 PM   #14
فاطمة سالم
|علم وعمل، صبر ودعوة|
|طالبة في المستوى الثاني1 بمعهد لعلوم الشرعية|
افتراضي



قال الله تعالى :
﴿ أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَعْلَمِ اللَّهُ الَّذِينَ جَاهَدُوا مِنْكُمْ وَيَعْلَمَ الصَّابِرِينَ [ آل عمران : 141]



هذا استفهام إنكاري، أي: لا تظنوا، ولا يخطر ببالكم أن تدخلوا الجنة من دون مشقة واحتمال المكاره في سبيل الله وابتغاء مرضاته، فإن الجنة أعلى المطالب، وأفضل ما به يتنافس المتنافسون، وكلما عظم المطلوب عظمت وسيلته، والعمل الموصل إليه، فلا يوصل إلى الراحة إلا بترك الراحة، ولا يدرك النعيم إلا بترك النعيم، ولكن مكاره الدنيا التي تصيب العبد في سبيل الله عند توطين النفس لها، وتمرينها عليها ومعرفة ما تؤول إليه، تنقلب عند أرباب البصائر منحا يسرون بها، ولا يبالون بها، وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء

[ تفسير السعدي رحمه الله]
فاطمة سالم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-12-14, 10:31 AM   #15
أروى آل قشلان
|تواصي بالحق والصبر|
افتراضي

زادكِ الله من فضله أختي الحبيبة " أم سعد "
أروى آل قشلان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 22-12-14, 07:09 PM   #16
فاطمة سالم
|علم وعمل، صبر ودعوة|
|طالبة في المستوى الثاني1 بمعهد لعلوم الشرعية|
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أَوْبــَــــة مشاهدة المشاركة
زادكِ الله من فضله أختي الحبيبة " أم سعد "
وإيّاكِ حبيبتي الغالية
الشكر لك أنت صاحبة الفكرة و الموضوع ، كتب الله أجركِ وبارك فيك .
فاطمة سالم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 22-12-14, 07:12 PM   #17
فاطمة سالم
|علم وعمل، صبر ودعوة|
|طالبة في المستوى الثاني1 بمعهد لعلوم الشرعية|
افتراضي

[background="70 #ffff99"]
الحمد لله الذي بيده أزمة الأمور ومقاليدها، وبإرادته حصول الأسباب والمسببات ومفاتيحها، وتبارك من لم يشاركه في الخلق والرزق والتدبير أحد من العالمين، وأشهد أن لا إله إلا الله, ولا ضد ولا ظهير ولا معين، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله, سيد المرسلين, وإمام المتقين، اللهم صل وسلم على محمد, وعلى آله وأصحابه, والتابعين لهم إلى يوم الدين.

أما بعد:

أيها الناس, اتقوا الله, واخشوه ولا تخشوا أحداً سواه، ولا تتعلقوا بتألهكم ونفعكم وضركم, وأموركم كلها بغير الله؛ فإنه المالك القادر, الذي بيده الحياة والإماتة, وأمور الأرزاق, وبيده الإعزاز والإذلال, والإغناء والإملاق؛ قال تعالى: (مَا يَفْتَحِ اللَّهُ لِلنَّاسِ مِنْ رَحْمَةٍ فَلا مُمْسِكَ لَهَا وَمَا يُمْسِكْ فَلا مُرْسِلَ لَهُ مِنْ بَعْدِهِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ * يَا أَيُّهَا النَّاسُ اذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ هَلْ مِنْ خَالِقٍ غَيْرُ اللَّهِ يَرْزُقُكُمْ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ فَأَنَّى تُؤْفَكُونَ) [فاطر:2-3].



وقال تعالى: (وَإِنْ يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلا كَاشِفَ لَهُ إِلَّا هُوَ وَإِنْ يُرِدْكَ بِخَيْرٍ فَلا رَادَّ لِفَضْلِهِ يُصِيبُ بِهِ مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَهُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ) [يونس:107].



فمتى علمت أن الأمور كلها بيد الله, فلِمَ التعلق بالمخلوقين؟ ولِمَ الخوف والرجاء، والرغبة والرهبة لغير رب العالمين؟



أليس الخلق كلهم عن مصالحهم ومنافعهم عاجزين؟ أليس الملوك والرعايا والأغنياء والفقراء والضعفاء والأقوياء إلى ربهم مضطرين؟ فما منهم من أحد يملك لنفسه -فضلاً عن غيره- نفعاً ولا ضراً, ولا حياة ولا موتاً, ولا نشوراً.



فتعين علينا أن لا نستنصر, ولا نسترزق إلا من ربنا, وكفى به ناصراً, ورازقاً وولياً ونصيراً، كيف نذل ونبذل كرامتنا لمملوك مثلنا عاجز فقير؟ كيف نخشى ونخاف غير ربنا, ونواصي العباد بيده, وهو على كل شيء قدير؟



أما تولى خلقنا وتدبيرنا ونحن في الأصلاب والأرحام أطواراً أطواراً؟


أما ربَّانا بأصناف نعمه, وغمرنا ببره صغاراً وكباراً؟


أما صرف عنا السوء والآفات, ولطف بنا في كل الحالات والتنقلات؟


أما أطعمنا من جوع, وكسانا من عري, وأمننا من المخاوف؟


أما يسر لنا الأرزاق, ووقانا المحاذير والمتالف؟


فيحق لنا ألا نحمد, ولا نشكر, ولا نثني إلا عليه، وأن نذكره آناء الليل والنهار, ونتوكل عليه، ويكون خوفنا ورجاؤنا ورغبتنا مقصورة عليه.
[/background]

[المصدر : ملتقى الخطباء]
خطبة : التعلق بالله دون غيره

فاطمة سالم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-03-15, 12:30 PM   #18
أروى آل قشلان
|تواصي بالحق والصبر|
افتراضي

الجمع بين مصالح الدين والدنيا
----------------------------

قال العلامة عبد الرحمن بن ناصر السعدي -رحمه الله تعالى-:
العاقل الحازم يتمكن من التزود من الباقيات الصالحات مع استكمال نصيبه من الدنيا على وجه السهولة، فليستعين بالغُدْوَة، والرَّوْحَة، وبشيء من الدُّلجة،
وهو في ذلك قائم بأمور دنياه وأسبابه؛ فلو أنه جعل له وِرْداً من آخر الليل،يصلي ويناجي ربه، ويسأله صلاح دينه ودنياه، ...
ولو كان ذلك يسيراً، وافتتح نهاره بالخير، والقراءة، وأوراد الصباح، واختتمه كذلك،
وبادر للصلوات الخمس في أول وقتها، وجعل معها، وقبلها، وبعدها، ما يسّره الله من أعمال الخير من صلاة، وقراءة، وذِكْر، وسماع علم، وغيرها، وعَوَّد لسانه ذكر الله، والاستغفار،
وباشر الأسباب الدنيوية: من تجارة، أو صناعة، أو فلاحة، ونحوها، برفق وطلب جميل،
واستعان بربه في ذلك،
واكتفى بالأسباب المباحة، وبحلال الله عن حرامه، وقصد بذلك القيام بواجب النفس، ومن يعول، والاستغناء عن الخلق،
لو فعل هذا أو ما يقاربه لحصَّل خيراً، وغنم ثواباً جزيلاً،
ومع ذلك لم ينسَ نصيبه من دنياه، ولا فاته من لذاتها شيء،
وربما منّ الله عليه بالقناعة التي هي الغنى الحقيقي، وبها تتم الحياة الطيبة، والله هو الموفق لكل خير.
------------------------
المصدر: من كتاب نور البصائر والألباب صـ73
أروى آل قشلان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 22-04-15, 09:45 PM   #19
فاطمة سالم
|علم وعمل، صبر ودعوة|
|طالبة في المستوى الثاني1 بمعهد لعلوم الشرعية|
افتراضي

لكم اشتقنا لكِ غاليتي " أوبــة " ولمواضيعك القيّمة .

منــــــظــومة "السير إلى اللــه والدار الآخرة"
للعلّامة عبد الرحمــن بن ناصر السعدي رحمه الله (ت 1376هـ)

سَعِدَ الَّذِينَ تَجَنَّبُوا سُبُلَ الرَّدَى *** وَتَيَمَّمُوا لِمَنَاِزِل الرِّضْوانِ
فَهُمُ الَّذِينَ أَخْلَصُوا فِي مَشْيِهِمْ *** مُتَشَرِّعِينَ بِشِرْعَةِ الإيمَانِ
وَهُمُ الَّذِينَ بَنَوْا مَنَازِلَ سَيْرِهِمْ *** بَيْنَ الرَّجَا والْخَوْفِ لِلدَيَّانِ
وَهُمُ الَّذِينَ مَلا الإلَهُ قُلُوبَهُمْ *** بِوِدَادِهِ وَمَحَبَّةِ الرَّحْمَانِ
وَهُمُ الَّذِينَ أَكْثَرُوا مِنْ ذِكْرِهِ *** فِي السِّرِ وَالإِعْلاَنِ وَالأَحْيَانِ
يَتَقَرَّبُونَ إِلَى الْمَلِيكِ بِفِعْلِهِمْ *** طَاعَاتِهِ وَالتَّرْكِ لِلْعِصْيَانِ
فِعْلُ الْفَرَائِضِ وَالنَّوَافِلِ دَأْبُهُمْ *** مَعَ رُؤْيَةِ التَّقْصِيرِ وَالنُّقْصَان
صَبَّرُوا النُّفُوسَ عَلَى الْمَكَارِهِ كُلِّهَا *** شَوْقاً إِلَى مَا فِيهِ مِنْ إِحْسَانِ
نَزَلُوا بِمَنْزِلَةِ الرِّضَى فَهُمْ بِهَا *** قَدْ أَصْبَحُوا فِي جُنَّةِ وَأَمَانِ
شَكَرُوا الْذِي أَوْلَى الْخَلاَئِقَ فَضْلَهُ *** بِالْقَلْبِ وَالأَقْوَالِ وَالأَرْكَانِ
صَحِبُوا التَّوَكُّلَ فِي جَمِيعِ أُمُورِهِمْ *** مِعِ بِذْلِ جُهْدٍ فِي رِضَى الرَّحْمَانِ
عَبَدُوا الإِلَهَ عَلَى اعْتِقَادِ حُضُورِهِ *** فَتَبَرَّؤُوا فِي مَنْزِلِ الإِحْسَانِ
نَصَحُوا الْخَلِيقَةَ فِي رِضَى مَحْبُوبِهِمْ *** بِالْعِلْمِ وَالإِرْشَاِد وَالإِحْسَانِ
صَحِبُوا الْخَلاَئِقَ بِالْجُسُومُ وَإِنَّمَا *** أَرْوَاحُهُمْ فِي مَنْزِلٍ فَوْقَانِ
بِالله دَعَوات الْخَلاَئِقِ كُلُّهَا *** خَوْفاً عَلَى الإِيمَانِ مِنْ نُقْصَانِ
عَزَفُوا الْقُلُوبَ عَنِ الشَّوَاغِلِ كُلِّهَا *** قَدْ فَرَّغُوهَا مِنْ سِوَى الرَّحْمَانِ
حَرَكَاتُهُمْ وَهُمُومُهُمْ وَعُزُومُهُمْ *** لِلَّهِ، لاَ لِلْخَلْقِ وَالشَّيْطَانِ
نِعْمَ الرَّفِيقُ لِطَالِبِ السُبُلِ الَّتِي *** تُفْضِي إِلى الخَيْرَاتِ وَالإِحْسَانِ



قراءة صوتيـــــة للمنظومـــــة

هنــــــــــا


[المصدر : شبكة الإمام الآجري ]
فاطمة سالم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 13-06-15, 04:45 PM   #20
البـتول
~مستجدة~
 
تاريخ التسجيل: 08-06-2015
العمر: 30
المشاركات: 9
البـتول is on a distinguished road
البـتول
لا توجد حالة
افتراضي

يزاج الله خير ويعطيج العآفية
البـتول غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

(View-All Members who have read this thread in the last 30 days : 0
There are no names to display.
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:10 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017,Jelsoft Enterprises Ltd.
هذا الموقع يستخدم منتجات Weblanca.com
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
هذه المنتديات لا تتبع أي جماعة ولا حزب ولا تنظيم ولا جمعية ولا تمثل أحدا
هي لكل مسلم محب لدينه وأمته وهي على مذهب أهل السنة والجماعة ولن نقبل اي موضوع يثير الفتنة أو يخالف الشريعة
وكل رأي فيها يعبر عن وجهة نظر صاحبه فقط دون تحمل إدارة المنتدى أي مسؤلية تجاه مشاركات الأعضاء ،
غير أنَّا نسعى جاهدين إلى تصفية المنشور وجعله منضبطا بميزان الشرع المطهر .