العودة   ملتقى طالبات العلم > . ~ . الأقسام الدعوية والاجتماعية . ~ . > روضة الاستشارات > أرشيف الاستشارات

الملاحظات

 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-12-12, 06:52 PM   #1
مقتفية الأثر
~مشارِكة~
افتراضي مشكلتى مع زوجى

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ياشيخ اريد منك الاجابة على سوالى بارك الله فيك
ياشيخ ان اسكن فى بلاد بعيدة عن بلاد اهلى واقارب زوجى عوام
ودنيويين اى يحبون الدنيا كثيرا وعندهم الاختلاط شىء عادى
ونساهم متبرجات وانا لااريد الاختلاط بيهم خوف على دينى اولا
وتانيا حتى ولو انى اختلطت بيهم انا امراءة وحيدة لاجد من يساعدنى فى امور الضيوف ولايوجد لدى اين ااخد اطفالى عند الدهاب الى الزيارات ولدى طفل مريض وانا يا شيخ هكذا مرتاحة موجودة فى بيتى اربى اطفالى فى طاعة الله وانا قلت له اننى مسامحتك لااريد الخروج الا عند الضرورة
لكنه يجبرنى على الاختلاط با العوام ما الحل وعندما اقول له نخرج نتمشى نحن والاطفال قليلا يصرخ ويهددنى بى ان يفعل معى مشكلة ومع اهلى وانا يا شيخ لا اريد ان اهدم بيتى
ما الحل وياريت يا شيخ تنصح زوجى لله



توقيع مقتفية الأثر
[SIZE=5][COLOR=magenta]ام هم[/COLOR][COLOR=magenta]ام[IMG]http://saaid.net/twage3/122.GIF[/IMG][/COLOR][/SIZE]

التعديل الأخير تم بواسطة مقتفية الأثر ; 03-12-12 الساعة 07:01 PM
مقتفية الأثر غير متواجد حالياً  

3 Lastest Threads by مقتفية الأثر
Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
مشكلتى مع زوجى أرشيف الاستشارات وفاء محمد الحبيب 6 5133 03-12-12 06:52 PM
فرقعة الاصابع روضـة الفتاوى الشرعية مقتفية الأثر 2 1574 26-12-09 11:21 AM
حكم الأخذ من مال الزكاة روضـة الفتاوى الشرعية زياد عوض 1 1651 19-12-09 03:18 PM

قديم 06-12-12, 02:26 PM   #2
الإدارة العامة
الإدارة العامة للملتقى
 
تاريخ التسجيل: 23-03-2006
المشاركات: 2,583
الإدارة العامة تم تعطيل التقييم
الإدارة العامة
لا توجد حالة
افتراضي

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

جواب فضيلة الشيخ صالح بن إبراهيم الحصين:



وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته: جواب هذا السؤال واضح وهو انه لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق لكن كيفية تطبيق هذا الأمر بالنسبة لحال المستفتية يرجع فيه للمستشارة حتى ترى لها الحل المناسب للتتطبيق



توقيع الإدارة العامة
(فَمن صحت لَهُ معرفَة ربه وَالْفِقْه فِي أَسْمَائِهِ وَصِفَاته علم يَقِينا أَن المكروهات الَّتِي تصيبه والمحن التي تنزل بِهِ فِيهَا ضروب من الْمصَالح وَالْمَنَافِع التي لَا يحصيها علمه وَلَا فكرته بل مصلحَة العَبْد فِيمَا يكره أعظم مِنْهَا فِيمَا يحب).
من كتاب الفوائد لابن القيم.
الإدارة العامة غير متواجد حالياً  
قديم 11-12-12, 05:37 PM   #3
لؤلؤة الدعوة
| ربِّ ابنِ لِي عندك بيتاً فِي الجنّة |
افتراضي

لي عودة للإجابة على استشارتكِ أختنا الكريمة ،
بإذن الله تعلى .



توقيع لؤلؤة الدعوة
لؤلؤة الدعوة غير متواجد حالياً  
قديم 13-12-12, 03:00 AM   #4
لؤلؤة الدعوة
| ربِّ ابنِ لِي عندك بيتاً فِي الجنّة |
افتراضي

الإجابـة :

و عليكِ السّلام و رحمةُ الله وَ بركاتُه ،
حيّـاكِ الله و بيّـاكِ أختنا الكريمة مقتفية الأثر ،
أما بعد :
أولاً أوصيكِ بكثرة الاستغفار فإنه يفتح الأقفال و أكثري من النوافل ،
كما أوصيكِ بوصية أصلحي بينكِ و بين ربكِ سُبحانه و تعالى يُصلح الله بينكِ و بين عباده ،
و أحيِّي فيكِ همتكِ و خوفكِ من الوقوع في المحرم كالاختلاط ،
و لكن حاولي أولاً أن تهدي أهل زوجكِ مطويات حول ما يرتكبونه من محرمات و تهديهم أشرطة عن شيوخ ثقات في النهي عن الاختلاط و التبرج و ... ،
و كذلك إن كان زوجكِ ملتزماً فالأولى أن يبتعد عن الاختلاط و يغار عن أهله ،
و لكن إن كنتِ تخشين عن نفسكِ شر الاختلاط فخذي زوجكِ من جانب الغيرة ،
مثلاً قولي له زوجي الغالي أترضى أن يراني غيرك ؟!
هذا مثال و إن شاء الله يقبل زوجكِ بتقليل الزيارة ،
و انصحيه بلين و كوني داعية إلى الله في بيتكِ ،
و حاولي أن تشغلي وقته و تعدي له ليالي رومانسية حتى يصبح يرتاح لما يكون معكِ بالبيت فقط ،
و حاولي توفري له جو من الراحة و المرح في البيت ،
وهذه مفاتيح السرقة الحلال :

كيف تدخلين قلب زوجك؟
[1] لين الحديث:
استقبليه بابتسامة وودعيه بابتسامة، واسألي عن حاله وأحواله ولا تتدخلي بأعماله، تجاذبي معه أطراف الحديث ولا تذكِّريه منه بالجانب الخبيث، أسمعيه كلامًا طيبًا وأظهري له جانبًا لينًا، فإذا أخطأ فلا تلوميه وقولي له كلامًا يرضيه، وإذا طلبتِ منه شيئًا فلم يلبِّه فلا تعانديه بالقول الفظيع فينفر منك، ويدب بينكما النزاع والخصام, وقد يدوم ساعات وأيامًا، أطيعيه بما يرضي الله وبما يريد، ولا تكوني قاسية كالحديد، عندها سيصُبُ غضبه بالتهديد والوعيد، فلا ينفع بعدها إصلاح ذات البين في وقت شديد، وتذكري قول الرسول صلى الله عليه وسلم في ذلك حيث قال: 'إذا صلت المرأة خمسها, وصامت شهرها, وحفظت فرجها, وأطاعت زوجها، قيل لها: ادخلي الجنة من أي الأبواب شئت'.
[2] حفظ الزوج:
كوني له مستودع الأسرار, ولا تفشي شيئًا منها خارج الدار، وكُنّي له كل احترام واقتدار، وإذا قدر ودب بينكما الغضب والشجار, فلا تذكري له شيئًا من هذه الأسرار، عندها سيندم على كل حديث بينكما دار، ولا تنسي أن تحفظي له العرض والدار، ولا تسمحي لأي غريب أن يتخطى عتبة الدار، وفي عهد عمر قالت زوجة مؤمنة غاب عنها زوجها:
مخافة ربي والحياء يصدني *** وإكرام بعلي أن تنال مراكبه
وإذا أردت أن تخرجي فاخرجي باستئذان، عندها ستكون حياتك بأمان، حافظي على أمواله وتربية عياله، واذكري قوله تعالى: {فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ}.
[3] العبادة والذكر:
لا تنسي ذكر الله, ولا تجعلي التلفاز وغيره لكِ ملهاة، فيموت قلبه نحوك فليس لك سواه، إذا نسى الصلاة فذكريه، وصلي أمامه لتسعديه، وحافظي على الصلوات الخمس, واذكري الله دائمًا بالجهر والهمس، ولا تهملي ماذا أراد زوجك اليوم وماذا طلب بالأمس، وازني بين العبادة وبين رغبات الزوج دون نقص.
[4] التطيب واللباس:
اظهري لزوجك بأجمل الثياب، وتزيني وتطيبي له بأطيب الأطياب، فإن الرجل يحب أن يرى زوجته جميلة المظهر، بهية الطلعة، ارتدي له الألوان الزاهية، ونوعي له اللباس كل يوم، أنصحك بالتبرج داخل المنزل ولزوجك، كوني كالفراشة حوله، اختاري الألوان التي يحبها، تجملي له وليني له الكلام، بذلك يزيد الشوق لك والهيام.
[5] تحضير الطعام:
اطهي له أشهى الطعام، وجهزي له السرير بعدها لينام، كوني له الطاهية، ولا تجعلي الخادمة هي الآمرة الناهية، اسأليه ماذا يحب من أصناف الطعام, وأظهري له الود والاحترام، فإذا لم يعجبه ذلك اليوم طبخ الطعام، فلا تتركيه غضبان لينام، وهنا قد يتلفظ بالشتائم ويكون يومك هو اليوم الغائم، فاصبري على ذلك لتنالي الأجر الدائم.
وتذكري قول الرسول صلى الله عليه وسلم: 'ألا أخبركم بنسائكم من أهل الجنة: الودود الولود, التي إذا ظلمت قالت: هذه يدي في يدك, لا أذوق غمضًا حتى ترضى'.
عزيزتي الزوجة.. إذا اتبعتِ هذه النصائح فسوف تعيشين في سعادة, وتجدين فوق ذلك زيادة, وسترفرف على أسرتكما أجنحة الرضا والسعادة.
وهذه مفاتيح السرقة الحلال!!
أدعو كل زوجة محبة أن تجرب تلك المفاتيح لتسرق قلب زوجها:
ـ مفتاح الصمت والابتسامة الودود

ـ مفتاح التذكرة.
ـ مفتاح الإصلاح.
ـ مفتاح الثقة.
ـ مفتاح زرع الهيبة.
ـ مفتاح الاحترام.
ـ مفتاح التفاخر والتماس الأعذار.
ـ مفتاح الجاذبية.
ـ مفتاح الإنصات والاهتمام, واليك مواقف استخدام هذه المفاتيح:
* حين ينفعل زوجك ويغضب, عليك بمفتاح الصمت والابتسامة الودود, ثم الربتة الحانية حين يهدأ، والسؤال المنزعج بلسان يقطر شهدًا: ما لك يا حبيبي؟
* حين يقصر في العبادة وتشعرين بفتوره, عليك بمفتاح التذكرة غير المباشرة بجُمَل من قبيل: سلمت لي.. فلولا نصحك ما حافظت على قيام الليل، سأنتظرك حتى تعود من المسجد لنصلي النوافل، هل تذكر جلسات القرآن في أيام زواجنا الأولى كانت أوقاتًا رائعة، وكل وقت معك رائع، مسارعتك إلى الصلاة بمجرد سماع النداء تشعرني بالمسؤولية والغيرة، جمعنا الله في الجنة ورزقنا الإخلاص والملامة على الطاعة.
* إن لمستِ منه نشوزًا فلن تجدي أروع من مفتاح الإصلاح الذي ينصحك به الله تعالى, توددي واقتربي وراجعي تصرفاتك، تزيني، ورققي الصوت الذي اخشوشن من طول الانفعال على الصغار، صففي الشعر الجميل الذي طال اعتقاله في شكل واحد.
* حين تحدث له مشكلة في عمله جربي مفتاح بث الثقة, واسيه وشجعيه، قولي له: ما دمت ترضي الله، فالفرج قريب، وبالدعاء تزول الكربات.
* أمَّا وأنتما مع أولادكما فلا تنسيْ مفتاح زرع الهيبة، أشعريه بأنه محور حياتكما، إن عاد بشيء مهما كان قليلاً فأجزلي له الشكر، وقولي لأولادك بفرحة حقيقية: انظروا ماذا أحضر لنا بابا أبقاه الله وحفظه، إياك أن تسمحي لأحد الأولاد أن يخاطبه بـ'أنت' دون أن تنظري إليه بعتاب، وتحذريه من أن يكررها ويخاطب أباه بغير أدب، على مائدة الطعام احرصي على ألا يضع أحد في فمه لقمة قبل أن يجلس ويبدأ هو بالأكل، وحين يخلد إلى النوم والراحة حولي بيتك إلى واحة من الهدوء، وألزمي صغارك غرفة واحدة دون أصوات عالية أو تحركات مزعجة.
* مع أهله وأهلك اصطحبي مفتاح الاحترام، وأنتما وحدكما استخدمي مفتاح الأنوثة والجاذبية.
* وهو يتحدث افتحي مغاليق نفسه بمفتاح الإنصات والاهتمام وإظهار الإعجاب بما يقول وتأييده فيه.
* في أوقات الخلاف استعيني بمفاتيح التفاخر والتماس الأعذار، وحسن الظن، والرغبة في التصافي.
عزيزتي الزوجة المسلمة:
إن كنت تحبين زوجك وتريدين أن تمضي عمرك معه فستجدين ـ بعون الله ـ لكل باب مغلق مفتاحًا يجعله طوع يمينك، ومهما كان زوجك عمليًا غير رومانسي فإن قلبه لن يكون أكثر تحصينًا من بيت صديقتي الذي فتحه اللصوص, 'وأنت لستِ لصة بل صاحبة حق'. وليس من الحكمة أن يسرق قلب زوجك سواك.
فهلمي إلى الكسب الحلال ولنعم العمل ذاك باب للسعادة في الدنيا ونيل الجنة في الآخرة.
و ختاماً ،
أسأل الله تعالى أن يألف بين قلوبكما و يثبتكما على الحقّ و يهدي زوجكِ و أزواج المسلمين ،
كما نسأله تعالى أن يوفقكِ و يقيكِ شر الاختلاط ،
و الله المستعان ،
و آخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين .
لؤلؤة الدعوة غير متواجد حالياً  
قديم 14-12-12, 12:02 AM   #5
عمادة التدريب والاستشارات
|علم وعمل، صبر ودعوة|
 
تاريخ التسجيل: 20-05-2012
المشاركات: 35
عمادة التدريب والاستشارات is on a distinguished road
عمادة التدريب والاستشارات
لا توجد حالة
افتراضي

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
حياكِ الله أخيتي مقتفية الأثر معنا في ملتقى طالبات العلم
شكر الله لك عزيزتي سعيك واهتمامك بهذا الموضوع , مثل ما تفضل فضيلة الشيخ : صالح الحصين أنه ذكر بأنه لا يجوز الاختلاط مع أخوان الزوج ومخالتطهم وهذا هو الحكم الشرعي في هذه المسأله
لكن هناك طرق تساعدك بإذن الله على نصح زوجك ومساعدته في عدم إجبارك على المخالطه لأن الأمر يحتاج إلى تلطف ورفق وأيضا يحتاج إلى صبر وإيصال المعاني المقصودة للتقبل :
أولا : عليك بالاستغفار وأن تكثري منه
ثانيا: عليك أن تحسني علاقتك بزوجك بالتودد إليه والتجمل واختيار الألفاظ المناسبه المحببه إلى قلبه
ثالثا : اتخذي اسلوبا لطيفا يوصلك إلى المقصود بألطف السبل وأقلها جهدا , مثلا بدلا من أن تكلميه مباشرة قدمي له بعض الأشرطه المناسبه لهذا الموضع عن حكم الاختلاط والاثار الناتجه عنه
رابعا : من المسنحسن أن تقدمي له الأدله التي بينها النبي صلى الله عليه وسلم في هذا الأمر في أسلوب سهل ولطيف قال الرسول صلى الله عليه وسلم (إيَّاكُمْ والدخولَ على النساءِ . فقالَ رجلٌ منَ الأنصارِ : يا رسولَ اللهِ ، أفرأيتَ الْحَمُو ؟ قالَ : الْحَمُو الموتُ) ثم تبيني له القاعدة الشرعية في هذا وهي إذا حرم الفواحش فهو يحرم كل سبيل يؤدي إليها ومن هذا حرمة الخلوة بالأجانب وأيضا حرمة ابداء الزينه أمامهم وأيضا حرمة التعطير والخروج ليجد الرجال ريحتهن وغيرها من الأحكام الشرعية بهذه الطريقة بإذن الله ستكسبينه
خامسا : إذا رأيت تقبلا منه اثني عليه وامدحيه بأجمل العبارات لأن الرجل يحب المرأة التي تثني عليه وتميزه عن غيره من الرجال
سادسا : الدعاء لزوجك بالهدايه وأكثري منه
أختي الكريمه الأمر يحتاج لحكمة وذكاء فإن المرأة تستطيع أن تسرق عقل الرجل بأسلوب فيه فطنه وسحر الحلال
نسأل الله له الهداية والصلاح
ونشكر الأخت الفاضله لؤلؤة الدعوه جزاه الله خير على ما قدمت من توجيهات فقد أفادت كثيرا
ننتظر منك البشاره
عمادة التدريب والاستشارات غير متواجد حالياً  
قديم 17-12-12, 02:55 PM   #6
لؤلؤة الدعوة
| ربِّ ابنِ لِي عندك بيتاً فِي الجنّة |
افتراضي

ما أخباركِ أختنا الكريمة ؟
خيراً إن شاء الله ؟!
لؤلؤة الدعوة غير متواجد حالياً  
قديم 09-04-13, 11:01 PM   #7
وفاء محمد الحبيب
~مشارِكة~
 
تاريخ التسجيل: 03-11-2012
العمر: 28
المشاركات: 90
وفاء محمد الحبيب is on a distinguished road
وفاء محمد الحبيب
لا توجد حالة
افتراضي

بارك الله فيك نصائح رائعة
وفاء محمد الحبيب غير متواجد حالياً  
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

(View-All Members who have read this thread in the last 30 days : 0
There are no names to display.
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سلسلة الإتقان لتلاوة القرآن للشيخ أيمن سويد غريبة في دنياي النشرات الدعوية 0 17-05-13 11:41 PM
سلسلة شرح الجزرية بالصوت للشيخ ايمن سويد.. تيماء روضة القرآن وعلومه 3 29-11-07 04:29 PM
مشكلتي مع الwinrar archive Elissa الأرشيف 1 21-08-07 11:06 PM


الساعة الآن 12:18 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017,Jelsoft Enterprises Ltd.
هذا الموقع يستخدم منتجات Weblanca.com
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
هذه المنتديات لا تتبع أي جماعة ولا حزب ولا تنظيم ولا جمعية ولا تمثل أحدا
هي لكل مسلم محب لدينه وأمته وهي على مذهب أهل السنة والجماعة ولن نقبل اي موضوع يثير الفتنة أو يخالف الشريعة
وكل رأي فيها يعبر عن وجهة نظر صاحبه فقط دون تحمل إدارة المنتدى أي مسؤلية تجاه مشاركات الأعضاء ،
غير أنَّا نسعى جاهدين إلى تصفية المنشور وجعله منضبطا بميزان الشرع المطهر .