العودة   ملتقى طالبات العلم > . ~ . الأقسام الدعوية والاجتماعية . ~ . > روضة الداعيات إلى الله > النشرات الدعوية

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-09-15, 08:19 PM   #1
ايان محمد حسين
معلمة بمعهد خديجة
مشرفة في معهد العلوم الشرعية
| طالبة في المستوى الثاني 3|
Sss قصص ***وعبر


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حياكم الله احبتي في الله وبياكم وجمعنا على الخير دوماً
قصص ***وعبر
هي قصص منوعة بين الماضي والحاضر
قصص تحمل معاني وعبر لتعيهاالقلوب
ولتكون القصص مجموعة بملف واحد
سنخصص هذه الصفحة ونجمع بها قصص من ارض الواقع ونستقي منها العبر
طبعاً ستكون قصص منقولة فليس لي اجتهاد فيها ولكنني اردت ان نستفيد ونستقي منها العبر
اسأل الله ان يجعل فيها الفائدة والله الموفق

ايان محمد حسين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

3 Lastest Threads by ايان محمد حسين
Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
صفحة مدارسة حلقة الرميصاء ام سليم بنت ملحان رضي... قسم مدارسة الحلقات للتفسير ايان محمد حسين 79 1174 18-02-17 08:57 PM

قديم 10-09-15, 08:40 PM   #2
ايان محمد حسين
معلمة بمعهد خديجة
مشرفة في معهد العلوم الشرعية
| طالبة في المستوى الثاني 3|
Gift ان قلت للمالك اكلها الذئب ماذا اقول لله!!!


ذات يوم كان عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما- معه بعض أصحابه يسيرون في الصحراء بالقرب من المدينة، فجلسوا يأكلون، فأقبل عليهم شاب صغير يرعى غنمًا، وسلَّم عليهم، فدعاه ابن عمر إلى الطعام، وقال له: هلمَّ يا راعي هلمَّ فأصب من هذه السفرة فقال الراعي: إني صائم.

فتعجب ابن عمروقال له: أتصوم في مثل هذا اليوم الشديد حره وأنت في هذه الجبال ترعى هذه الغنم؟‍

ثم أراد ابن عمر أن يختبر أمانته ، فقال له: فهل لك أن تبيعنا شاة من غنمك هذه فنعطيك ثمنها، ونعطيك من لحمها فتفطر عليها؟ فقال الغلام: إنها ليست لي، إنها غنم سيدي،فقال ابن عمر: قل له: أكلها الذئب، فغضب الراعي، وابتعد عنه وهو يرفع إصبعه إلى السماء ويقول: وماذا اقول لله؟!!

ان قلت للمالك اكلها الذئب ماذا اقول لله؟!! ولسان حاله يقول

ماذااقول لله اذا نطقت الجوارح(يوم تشهد عليهم السنتهم وايديهم وارجلهم بما كانوا يعملون)

فبكى ابن عمر عمر وارسل من يعتقه ، وقال له كلمة اعتقتك في الدنيا اسال الله ان تعتقك في الاخرى.


وقفه:

لله درّ هذا الراعي علّمنا درس عظيم في مراقبة الله وكأنه يستحضر معنى اسم الله الرقيب

فلنراقب انفسنا احبتي في الله ،فالجهاد الحقيقي هو مجاهدة النفس

وامامن خاف مقام ربه ونهى النفس عن الهوى فان الجنة هي المأوى)

اذا ماخلوت الدهر يوماًفلا تقل خلوت **ولكن قل عليّ رقيب

ولاتحسبنّ الله يغفل مامضى **ولاانّماتخفي عليه يغيب



التعديل الأخير تم بواسطة ايان محمد حسين ; 10-09-15 الساعة 08:51 PM
ايان محمد حسين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 23-10-15, 12:56 AM   #3
ايان محمد حسين
معلمة بمعهد خديجة
مشرفة في معهد العلوم الشرعية
| طالبة في المستوى الثاني 3|
Flowers برّو آباءكم**يبركم أبناءكم**



بسم الله الرحمن الرحيم
(
ووصينا الإنسان بوالديه إحسانا حملته أمه كرها ووضعته كرها وحمله وفصاله ثلاثون شهرا حتى إذا بلغ أشده وبلغ أربعين سنة قال رب أوزعني أن أشكر نعمتكالتي أنعمت علي وعلى والدي وأن أعمل صالحا ترضاه وأصلح لي في ذريتي إني تبت اليك واني من المسلمين)

قصة قصيرة رائعة


هاهي عقارب الساعة تزحف ببطء لتصل إلى السادسة مساء في منزل زوجة الفقيد أبي محمد
التي تقضي اليوم الأول بعد رحيل زوجها الشاب إلى جوار ربه , ولسان حالها تجاهه
وهي ترمق صخب الدنيا
جاورتُ أعدائي وجاور ربه ....... شتان بين جواره وجواري

امتلأ البيت بالمعزين رجالا ونساء صغارا وكبارا
اصبري يا أم محمد واحتسبي , وعسى الله أن يريك في محمد ذي الثلاثة أعوام خير
خلف لأبيه
وهكذا قضى الله أن يقضي محمد طفولته يتيم الأب , غير أن رحمة الله أدركت هذا
الغلام , فحنَّن عليه قلب أمه فكانت له أما وأبا


تمر السنون ويكبر الصغير وينتظم دارسا في المرحلة الابتدائية

ولما كُرِّم متفوقا في نهاية السنة السادسة

أقامت له أمه حفلا رسم البسمة في وجوه من حضر .. ولما أسدل الليل ستاره وأسبل الكون دثاره
سارَّتْه أمه أن يا بني ليس بِخافٍ عليك قلَّة ذاتِ اليد
عندنا , لكني عزمت أن أعمل في نسج الثياب وبيعها , وكل مناي أن تكمل الدراسة
حتى الجامعة وأنت في خير حال


بكى الطفل وهو يحضن أمه قائلا ببراءة الأطفال
( ماما إذا دخلت الجنة إن شاء الله سأخبر أبي بمعروفك الكبير معي )


تغالب الأم دموعها مبتسمة لوليدها

وتمر السنون ويدخل محمد الجامعة ولا تزال أمه تنسج الثياب وتبيعها حتى كان ذلك اليوم
دخل محمد البيت عائدا من أحد أصدقائه فأبكاه المشهد ..وجد أمه وقد رسم الزمن على وجهها تجاعيد السنين .. وجدها نائمة وهي تخيط
لا يزال الثوب بيدها ..كم تعبت لأجل محمد ! كم سهرت لأجل محمد
لم ينم محمد ليلته تلك ولم يذهب للجامعة صباحا ..عزم أن يؤجل انتسابه في
الجامعة ويجد له عملا ليريح أمه من هذا العناء


غضبت أمه وقالت : إن رضاي يا محمد أن تكمل الجامعة منتظما وأعدك أن أترك
الخياطة إذا توظفت بعد الجامعة.. وهذا ما حصل فعلا


هاهو محمد يتهيأ لحفل التخرج ممنيا نفسه بوظيفة مرموقة يُسعد بها والدته وهذا
ما حصل فعلا


محمد في الشهر الأول من وظيفته وأمه تلملم أدوات الخياطة لتهديها لجارتها
المحتاجة
محمد يعد الأيام لاستلام أول راتب وقد غرق في التفكير : كيف يرد جميل أمه
أيسافر بها ! أيسربلها ذهبا!
لم يقطع عليه هذا التفكير إلا دخول والدته عليه وقد اصفر وجهها من التعب
قالت يا بني أشعر بتعب في داخلي لا أعلم له سببا
هب محمد لإسعافها , حال أمه يتردى , أمه تدخل في غيبوبة , نسي محمد نفسه
نسي عمله



ترك قلبه عند أمه لا يكاد يفارقها , لسان حاله



فداك النفس يا أمي .... فداك المال والبدن
وكان ما لم يدر في حسبان محمد .. هاهي الساعة تشير إلى العاشرة صباحا
محمد يخرج من عمله إلى المستشفى , ممنيا نفسه بوجه أمه الصبوح ريّاناً
بالعافية
وعند باب القسم الخاص بأمه استوقفه موظف الاستقبال وحثه على الصبر والاحتساب
..
صعق محمد مكانه ! فقد توازنه ! وكان أمر الله قدرا مقدورا
شيع أمه المناضلة لأجله , ودفن معها أجمل أيامه , ولحقت بزوجها بعد طول غياب ،وعاد محمد يتيم الأبوين
انتهى الشهر الأول ونزل الراتب الأول لحساب محمد .. لم تطب نفسه به , ما قيمة
المال بلا أم


هكذا كان يفكر حتى اهتدى لطريق من طرق البر عظيم , وعزم على نفسه أن يرد جميل أمه حتى وهي تحت التراب
عزم محمد أن يقتطع ربع راتبه شهريا ويجعله صدقة جارية لوالدته , وهذا ما حصل
فعلا


حفر لها عشرات الآبار وسقى الماء وبالغ في البر والمعروف , ولم يقطع هذا
الصنيع أبدا حتى شاب عارضاه وكبر ولده ولا يزال الربع مُوقفاً لأمه
كانت أكثر صدقاته في برادات الماء عند أبواب المساجد
وفي يوم من الأيام وجد عاملا يقوم بتركيب برادة عند المسجد الذي يصلي فيه محمد

عجب محمد من نفسه ! كيف غفلت عن مسجد حينا حتى فاز به هذا المحسن !! فرح للمحسن وندم على نفسه
حتى بادره إمام المسجد من الغد شاكرا وذاكرا معروفه في السقيا
قال محمد لكني لم أفعل ذلك في هذا المسجد ! قال بلى جاءني ابنك عبد الله وهو شاب في المرحلة الثانوية - وأعطاني المبلغ قائلا
هذا سأوقفه صدقة جارية لأبي , ضعها في برادة ماء , عاد الكهل محمد لابنه عبد
الله مسرورا بصنيعه
سأله كيف جئت بالمبلغ ! ليفاجأ بأن ابنه مضى عليه خمس سنوات يجمع الريال إلى الريال حتى استوفى قيمة البرادة
وقال : رأيتك يا أبي منذ خرجتُ إلى الدنيا تفعل هذا بوالدتك .. فأردت أن أفعله
بوالدي ..
ثم بكى عبد الله وبكى محمد ولو نطقت تلك الدمعات لقالت


إن بركة بر الوالدين تُرى في الدنيا قبل الآخرة


وبعدفيا أيها الأبناء
بروا آباءكم ولو ماتو


يبركم أبناؤكم

مماقرأت واعجبني
ايان محمد حسين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29-10-15, 09:30 PM   #4
ايان محمد حسين
معلمة بمعهد خديجة
مشرفة في معهد العلوم الشرعية
| طالبة في المستوى الثاني 3|
Color هكذا تكون الهمم!!!




هكذا تكون الهمم



هذا العجوز عمره ثمانين سنة بدأ بحفظ القرآن , وقصته أنه جاء عند أحد المدرسين في المسجد النبوي وقال : أريد أن أحفظ
فقال له المدرس : يا والدي , أنت رجل طاعن في السن لا تستطيع الحفظ ولكن أجلس معنا حتى تسمع القرآن

قال : أنا أريد أن أحفظ
فقال : له أقرأ
قال : أنا لا أجيد القراءة , علمني بداية عن الحروف , يريد أن يتعلم الحروف !!
فبدأ معه هذا المدرس يعلمه , ويقول ذاكر القصة , والله إني أسمع الرجل يكرر الحروف وكأنه في الصف الأول الابتدائي ..
ولكن ما هي النتيجة , بعد خمس سنوات يمُنُّ الله عليه بحفظ كتابه عز وجل


**قلت :عندما يدخل في قلب المسلم حب الطاعات تتذلل له جميع العقبات فهذا العجوز قد ضرب مثلاَ للصغار فضلاَ عن من هم في سنه.
**إن حفظ كتاب الله يسير على من يسَّره له الله تعالى , فهل هناك من ينافس هذا العجوز؟!!




ومضة :

إذا استدرك الإنسان ما فات من العلا للحزم يُعزى لا إلى الجهل ينسب

المصدر ( محاضرة : صلاح الأمة في علو الهمة ) للشيخ سلطان العمري

منقول




ايان محمد حسين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29-10-15, 09:41 PM   #5
ايان محمد حسين
معلمة بمعهد خديجة
مشرفة في معهد العلوم الشرعية
| طالبة في المستوى الثاني 3|
Ah11 حفظني القرآن بأمارة زمراً ...زمراً

حفظني القران بأمارة زمراً..زمراً
...............
.............
.......
روي أن امرأة ارادت ان تحفظ ابنها القرآن ولم يكن في قريتهم من يحفظ القرآن فأرسلته الى قرية بعيدة وكانوا فقراء لا يملكون المال وصل الغلام الى المعلم فوجد الحلقة مكتملة وقال له لا مكان لك فيها فحزن الغلام وعاد الى قريته فأدركه الليل في الطريق فأستند الى شجرة ونام فرأى الرسول صلى الله عليه السلام في المنام فأخبره بما حدث له مع المعلم فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم ارجع الى الشيخ وقل له يقول لك رسول الله حفظني القرآن فقال له الغلام قد لا يصدقني فقال له رسول الله بأمارة زمرا زمرا استيقظ الغلام وعاد الى منزل الشيخ وقرع الباب فجرا ففتح له الشيخ وقال له لم عدت قال له الغلام يقول لك رسول الله صلى الله عليه وسلم حفظني القرآن بأمارة زمرا زمرا فبكى الشيخ وأكرم الغلام وجعل له مكانا في الحلقة فسأله الغلام يا معلمي ما قصة زمرا زمرا فقال له الشيخ رأيت النبي صلى الله عليه وسلم في المنام فسألته كيف يدخل أهل القرآن الجنة فقال لي زمرا زمرا.
والقصة ايضاً سمعتها من شيخناعمر عبد الكافي حفظه الله
يرويها عن شيخ ابراهيم الاخضر والتي القاها في احدى مسابقات القران بالجزائر
قال تعالى (وسيق الذين اتقوا ربهم إلى الجنة زمرا)
يقول الامام ابن القيم - رحمه الله - معلقاً على هذه الآية :
(( يأبى الله أن يدخل الناس الجنة فرادى ، فكل صحبة يدخلون الجنة سويا))
أسأل الله العظيم بأسمائه الحسنى وصفاته العلى أن نكون صحبة نأخذ بعضنا بيد بعض وندخل الجنةَ
اللهم آمين.

التعديل الأخير تم بواسطة ايان محمد حسين ; 29-10-15 الساعة 09:48 PM
ايان محمد حسين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-11-15, 04:16 PM   #6
نسمه صيف
~مستجدة~
افتراضي

جزاك الله خيرا على النقل الطيب
نسمه صيف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-11-15, 04:33 PM   #7
نسمه صيف
~مستجدة~
افتراضي

جزاك الله خيرا على النقل الطيب
نسمه صيف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-11-15, 04:34 PM   #8
زينب قصاص
~مستجدة~
 
تاريخ التسجيل: 29-09-2015
المشاركات: 9
زينب قصاص is on a distinguished road
زينب قصاص
لا توجد حالة
افتراضي

جزاااك الله خيرا اختي
زينب قصاص غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 22-11-15, 07:06 PM   #9
نسمه صيف
~مستجدة~
افتراضي

موضوعك جميل اختي جعله الله في ميزان حسناتك
واستاذنك في ان اضيف ع صفحتك
.........
نسمه صيف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 22-11-15, 07:22 PM   #10
نسمه صيف
~مستجدة~
Home هكذا علمتني امي!!!

هكذا علمتني امي !!! قصة قصيرة
تقول احدى معلمات الفنية ..في يوم من الايام طلبتُ من احدى الصفوف الابتدائية ان يرسموا :منظر الربيع...
فجاءت تلميذة وقد رسمت مصحف
فتعجبت من رسمها!!!!
فقلت:
ارسمي الربيع وليس مصحف الاتفهمين!!
وكانت اجابتها البريئة كالصّفعه على وجهي ، وقالت :
القران ربيع قلبي هكذا علمتني امي...
.....
وسأل معلم طلابه قائلاً : كل واحد يقول لي مايريد ان يصبح عندمايكبر؟؟
اجاب التلاميذ: طيار..شرطي ...معلم..مهندس...الاواحداً منهم قال شيئاً غريباً
قال : نفسي اكون صحابياً!! وضحك منه التلاميذ!!
تعجب المعلم من التلميذ وسأله لماذا؟
قال التلميذ :ببراءة الأطفال (ماما كلّ يوم قبل ماانام تحكي لي قصة صحابيّ)
سكت المعلم يحاول منع دمعته من هذه الاجابة
وعلم انّ خلف هذا الطفل امّاًعظيمة لذلك صار هدفه عظيماً.
صدق من قال:
الأم مدرسة اذا اعددتها...اعددت شعباً طيب الاعراق
م ن ق و ل
نسمه صيف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

(View-All Members who have read this thread in the last 30 days : 2
الاموره مهره, سمية أم عمار
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:05 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017,Jelsoft Enterprises Ltd.
هذا الموقع يستخدم منتجات Weblanca.com
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
هذه المنتديات لا تتبع أي جماعة ولا حزب ولا تنظيم ولا جمعية ولا تمثل أحدا
هي لكل مسلم محب لدينه وأمته وهي على مذهب أهل السنة والجماعة ولن نقبل اي موضوع يثير الفتنة أو يخالف الشريعة
وكل رأي فيها يعبر عن وجهة نظر صاحبه فقط دون تحمل إدارة المنتدى أي مسؤلية تجاه مشاركات الأعضاء ،
غير أنَّا نسعى جاهدين إلى تصفية المنشور وجعله منضبطا بميزان الشرع المطهر .