عدد مرات النقر : 4,056
عدد  مرات الظهور : 2,866,135

العودة   ملتقى طالبات العلم > . ~ . معهد أم المؤمنين خديجة - رضي الله عنها - لتعليم القرآن الكريم . ~ . > ๑¤๑ الأقســـام الـعـلـمـيـة ๑¤๑ > قسم التفسير > قسم مدارسة الحلقات للتفسير

الملاحظات

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 13-10-17, 12:29 AM   #61
رشا السيد
| طالبة في المستوى الثالث|
 
تاريخ التسجيل: 17-05-2011
المشاركات: 342
رشا السيد is on a distinguished road
رشا السيد
لا توجد حالة
افتراضي



الأسبوع التاسع.

المجادلة (1 - 4)

[‏وهي مدنيه‏]‏

**العناصر التى ذكرها الشيخ فى تفسير الايه{
قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا وَتَشْتَكِي إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ يَسْمَعُ تَحَاوُرَكُمَا إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ}
* ما المقصود ‏{‏
قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا وَتَشْتَكِي إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ يَسْمَعُ تَحَاوُرَكُمَا ‏}
*اخبر الشيخ ان الله سميع لكل قول بصير بكل شيء لا تخفى عليه خافية


**العناصر التى ذكرها الشيخ فى تفسير الايه{
الَّذِينَ يُظَاهِرُونَ مِنكُم مِّن نِّسَائِهِم مَّا هُنَّ أُمَّهَاتِهِمْ إِنْ أُمَّهَاتُهُمْ إِلاَّ الَّلائِي وَلَدْنَهُمْ وَإِنَّهُمْ لَيَقُولُونَ مُنكَرًا مِّنَ الْقَوْلِ وَزُورًا وَإِنَّ اللَّهَ لَعَفُوٌّ غَفُورٌ }
* ما المقصود ‏{الَّذِينَ يُظَاهِرُونَ مِنكُم مِّن نِّسَائِهِم مَّا هُنَّ أُمَّهَاتِهِمْ‏}
* ما المقصود ‏{وَإِنَّهُمْ لَيَقُولُونَ مُنكَرًا مِّنَ الْقَوْلِ وَزُورًا‏}
* ما المقصود ‏{
زُورًا‏}

**العناصر التى ذكرها الشيخ فى تفسير الايه{
وَالَّذِينَ يُظَاهِرُونَ مِن نِّسَائِهِمْ ثُمَّ يَعُودُونَ لِمَا قَالُوا فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مِّن قَبْلِ أَن يَتَمَاسَّا ذَلِكُمْ تُوعَظُونَ بِهِ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ ‏}
*اخبر الشيخ
ان الذين يحرمون نساءهم على انفسهم بالمظاهرة منهن ثم يرجعون عن قولهم ويعزمون على وطء نسائهم فعلى الزوج المظاهر كفارة التحريم وهي عتق رقبة مؤمنة عبد او امة قبل أن يطأ زوجته التي ظاهر منها ذلكم هو حكم الله فيمن ظاهر من زوجه توعظون به
* ما المقصود ‏{مِّن قَبْلِ أَن يَتَمَاسَّا‏}
* ما المقصود ‏{تُوعَظُونَ بِهِ ‏}


**العناصر التى ذكرها الشيخ فى تفسير الايه ‏{
فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ مِن قَبْلِ أَن يَتَمَاسَّا فَمَن لَّمْ يَسْتَطِعْ فَإِطْعَامُ سِتِّينَ مِسْكِينًا ذَلِكَ لِتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَلِلْكَافِرِينَ عَذَابٌ أَلِيمٌ}
فمن لم يجد رقبة يعتقها فالواجب عليه صيام شهرين متتاليين من قبل ان يطأ زوجه فمن لم يستطع صيام الشهرين لعذر شرعي فعليه ان يطعم ستين مسكينا وتلك الاحكام المذكورة هي اوامر الله وحدود فلا تتجاوزوها وللجاحدين بها عذاب موجع


رشا السيد غير متواجد حالياً  
قديم 13-10-17, 01:10 AM   #62
رشا السيد
| طالبة في المستوى الثالث|
 
تاريخ التسجيل: 17-05-2011
المشاركات: 342
رشا السيد is on a distinguished road
رشا السيد
لا توجد حالة
افتراضي



الأسبوع العاشر.

الحشر (7 - 10)

**العناصر التى ذكرها الشيخ فى تفسير الايه ‏{
مَّا أَفَاء اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ مِنْ أَهْلِ الْقُرَى فَلِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ كَيْ لا يَكُونَ دُولَةً بَيْنَ الأَغْنِيَاء مِنكُمْ وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ}
*اخبر الشيخ ان هذا الفئ يقسم خمسة اقسام : خمس
لله ورسوله يصرف فى مصالح المسلمين العامة وخمس لذوى القربى وخمس لفقراء اليتامى وهم من لا اب له ولم يبلغ وخمس للمساكين وخمس لابناء السبيل وهم الغرباء المنقطع بهم في غير اوطانهم وذلك حتى لا يكون المال ملكا متداولا بين الاغنياء وحدهم ويحرم منه الفقراء والمساكين

**العناصر التى ذكرها الشيخ فى تفسير الايه{
لِلْفُقَرَاء الْمُهَاجِرِينَ الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيَارِهِمْ وَأَمْوَالِهِمْ يَبْتَغُونَ فَضْلا مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا وَيَنصُرُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ }
* ذكرالشيخ الحكمة والسبب الموجب لجعله تعالى اموال الفيء لمن قدرها له وانهم حقيقون بالاعانة مستحقون لان تجعل لهم، وانهم ما بين مهاجرين قد هجروا المحبوبات والمألوفات من الديار والاوطان والاحباب والخلان والاموال رغبة في الله ونصرة لدين الله، ومحبة لرسول الله فهؤلاء هم الصادقون الذين عملوا بمقتضى ايمانهم وصدقوا يمانهم باعمالهم الصالحة والعبادات الشاقة


**العناصر التى ذكرها الشيخ فى تفسير الايه{
وَالَّذِينَ تَبَوَّؤُوا الدَّارَ وَالإِيمَانَ مِن قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِّمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ‏}
* ما المقصود ‏{وَلا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِّمَّا أُوتُوا ‏}
* ما المقصود ‏{يُؤْثِرُونَ عَلَى أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ }


**العناصر التى ذكرها الشيخ فى تفسير الايه ‏{
وَالَّذِينَ جَاؤُوا مِن بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالإِيمَانِ وَلا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ}
* ما المقصود ‏{وَالَّذِينَ جَاؤُوا مِن بَعْدِهِمْ }
يشير الشيخ ان هذا الدعاء شامل لجميع المؤمنين السابقين من الصحابة، ومن قبلهم ومن بعدهم، وهذا من فضائل الإيمان ان المؤمنين ينتفع بعضهم ببعض ويدعو بعضهم لبعض ولها ذكر الله فى الدعاء نفى الغل عن القلب


رشا السيد غير متواجد حالياً  
قديم 13-10-17, 01:51 AM   #63
رشا السيد
| طالبة في المستوى الثالث|
 
تاريخ التسجيل: 17-05-2011
المشاركات: 342
رشا السيد is on a distinguished road
رشا السيد
لا توجد حالة
افتراضي



الأسبوع الحادي عشر

الحشر (11- 17)

**العناصر التى ذكرها الشيخ فى تفسير الايه ‏{أَلَمْ تَر إِلَى الَّذِينَ نَافَقُوا يَقُولُونَ لإِخْوَانِهِمُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَئِنْ أُخْرِجْتُمْ لَنَخْرُجَنَّ مَعَكُمْ وَلا نُطِيعُ فِيكُمْ أَحَدًا أَبَدًا وَإِن قُوتِلْتُمْ لَنَنصُرَنَّكُمْ وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ}
* ما المقصود ‏{لَئِنْ أُخْرِجْتُمْ لَنَخْرُجَنَّ مَعَكُمْ وَلا نُطِيعُ فِيكُمْ أَحَدًا أَبَدًا ‏}
{‏وَإِنْ قُوتِلْتُمْ لَنَنْصُرَنَّكُمْ وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ‏}‏ في هذا الوعد الذي غروا به اخوانهم

**العناصر التى ذكرها الشيخ فى تفسير الايه{
لِ
لَئِنْ أُخْرِجُوا لا يَخْرُجُونَ مَعَهُمْ وَلَئِن قُوتِلُوا لا يَنصُرُونَهُمْ وَلَئِن نَّصَرُوهُمْ لَيُوَلُّنَّ الأَدْبَارَ ثُمَّ لا يُنصَرُونَ}
* ما المقصود ‏{وَلَئِن نَّصَرُوهُمْ لَيُوَلُّنَّ }

**العناصر التى ذكرها الشيخ فى تفسير الايه{
لَأَنتُمْ أَشَدُّ رَهْبَةً فِي صُدُورِهِم مِّنَ اللَّهِ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لّا يَفْقَهُونَ ‏}
خوف المنافقين وخشيتهم من المؤمنين اعظم واشد فى صدورهم من خوفهم وخشيتهم من الله
وذلك بسبب انهم قوم لا يفقهون عظمة الله والايمان به ولا يرهبون عقابه


**العناصر التى ذكرها الشيخ فى تفسير الايه ‏{
لا يُقَاتِلُونَكُمْ جَمِيعًا إِلاَّ فِي قُرًى مُّحَصَّنَةٍ أَوْ مِن وَرَاء جُدُرٍ بَأْسُهُمْ بَيْنَهُمْ شَدِيدٌ تَحْسَبُهُمْ جَمِيعًا وَقُلُوبُهُمْ شَتَّى ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لّا يَعْقِلُونَ}
* ما المقصود ‏{
لا يُقَاتِلُونَكُمْ جَمِيعًا }
* ما المقصود ‏{إِلاَّ فِي قُرًى مُّحَصَّنَةٍ }
* ما المقصود ‏{ بَأْسُهُمْ بَيْنَهُمْ شَدِيدٌ }
* ما المقصود ‏{وَقُلُوبُهُمْ شَتَّى }
* ما المقصود ‏{بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لّا يَعْقِلُونَ}

**العناصر التى ذكرها الشيخ فى تفسير الايه ‏{كَمَثَلِ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ قَرِيبًا ذَاقُوا وَبَالَ أَمْرِهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ}
مثل هؤلاء اليهود فيما حل بهم من عقوبة الله كمثل كفار قريش يوم بدر ويهود بني فينقاع حيث ذاقوا سوء عاقبة كفرهم وعداوتهم لرسول الله صلى الله عليه وسلم في الدنيا ولهم في الاخرة عذاب ليم موجع

**العناصر التى ذكرها الشيخ فى تفسير الايه ‏{فَكَانَ عَاقِبَتَهُمَا أَنَّهُمَا فِي النَّارِ خَالِدَيْنِ فِيهَا وَذَلِكَ جَزَاء الظَّالِمِينَ}
* ما المقصود ‏{
فَكَانَ عَاقِبَتَهُمَا }

**العناصر التى ذكرها الشيخ فى تفسير الايه ‏{كَمَثَلِ الشَّيْطَانِ إِذْ قَالَ لِلإِنسَانِ اكْفُرْ فَلَمَّا كَفَرَ قَالَ إِنِّي بَرِيءٌ مِّنكَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ}
* ما المقصود ‏{
كَمَثَلِ الشَّيْطَانِ إِذْ قَالَ لِلإِنسَانِ اكْفُرْ }
* ما المقصود ‏{قَالَ إِنِّي بَرِيءٌ مِّنكَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ }
رشا السيد غير متواجد حالياً  
قديم 13-10-17, 02:26 AM   #64
رشا السيد
| طالبة في المستوى الثالث|
 
تاريخ التسجيل: 17-05-2011
المشاركات: 342
رشا السيد is on a distinguished road
رشا السيد
لا توجد حالة
افتراضي



الأسبوع الثاني عشر.


الصف (1 - 9)
[‏وهي‏]‏ مدنية

**العناصر التى ذكرها الشيخ فى تفسير الايه ‏{سَبَّحَ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ}
*
هذا بيان لعظمته تعالى وقهره وذل جميع الخلق له تبارك وتعالى وان جميع من في السماوات والأرض يسبحون بحمد الله ويعبدونه ويسألونه حوائجهم

**العناصر التى ذكرها الشيخ فى تفسير الايه{
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لا تَفْعَلُونَ}
* ما المقصود ‏{
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوالِمَ تَقُولُونَ }

**العناصر التى ذكرها الشيخ فى تفسير الايه{
كَبُرَ مَقْتًا عِندَ اللَّهِ أَن تَقُولُوا مَا لا تَفْعَلُونَ ‏}
عظم بغضا عند الله أن تقولوا بألسنتكم ما لا تفعلونه

**العناصر التى ذكرها الشيخ فى تفسير الايه ‏{
إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفًّا كَأَنَّهُم بُنْيَانٌ مَّرْصُوصٌ}
**إن الله يحب الذين يقاتلون في سبيله صفا كانهم بنيان متراص محكم لا ينفذ منه العدو
**واشار الشيخ الى بيان فضل الجهاد والمجاهدين

**العناصر التى ذكرها الشيخ فى تفسير الايه ‏{
وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ لِمَ تُؤْذُونَنِي وَقَد تَّعْلَمُونَ أَنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ فَلَمَّا زَاغُوا أَزَاغَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ}
* ما المقصود ‏{وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ }
* ما المقصود ‏{وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ }

**العناصر التى ذكرها الشيخ فى تفسير الايه ‏{وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُم مُّصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِن بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا جَاءَهُم بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُّبِينٌ}
* ما المقصود ‏{يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُم }
* ما المقصود ‏{مُّصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ }
* ما المقصود ‏{وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِن بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ }

**العناصر التى ذكرها الشيخ فى تفسير الايه ‏{وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُوَ يُدْعَى إِلَى الإِسْلامِ وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ}
*
ولا أحداشد ظلما وعدونا ممن اختلق على الله الكذب وجعل له شركاء فى عبادته وهو يدعى الى الدخول فى الاسلام واخلاص العبادة لله وحده


*العناصر التى ذكرها الشيخ فى تفسير الايه ‏{يرِيدُونَ لِيُطْفِؤُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ}
* ما المقصود ‏{يريدُونَ لِيُطْفِؤُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ}
* ما المقصود ‏{وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ}


*العناصر التى ذكرها الشيخ فى تفسير الايه ‏{هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ}
* ما المقصود ‏{هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ }
* ما المقصود ‏{وَدِينِ الْحَقِّ}
* ما المقصود ‏{لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ}
رشا السيد غير متواجد حالياً  
قديم 13-10-17, 07:35 PM   #65
حسنات
| طالبة في المستوى الثاني 1|
افتراضي الأسبوع التاسع




الأسبوع التاسع


تفسير سورة المجادلة من الاية 5 الى الاية 8


وهي مدنية

>>>العناصر التي ذكرها الشيخ في تفسير الآية : إِنَّ الَّذِينَ يُحَادُّونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ كُبِتُوا كَمَا كُبِتَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ ۚ وَقَدْ أَنزَلْنَا آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ ۚ وَلِلْكَافِرِينَ عَذَابٌ مُّهِينٌ (5)

1. معنى محادة الله ورسوله
2. المقصود من قوله تعالى : { كُبِتُوا كَمَا كُبِتَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ }
3. اقامة حجة الله البالغة على الخلق بانزال الآيات البينات والبراهين
>>>العناصر التي ذكرها الشيخ في تفسير الآية : يَوْمَ يَبْعَثُهُمُ اللَّهُ جَمِيعًا فَيُنَبِّئُهُم بِمَا عَمِلُوا ۚ أَحْصَاهُ اللَّهُ وَنَسُوهُ ۚ وَاللَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ (6)

1. المجازة بالاعمال المعلومة من خير او شر المعلومة عند الله والمكتوبة في اللةح المحفوظ
2. أمر الملائكة الكرام الحفظة بكتابته
3. اخباره عز وجل عن سعة علمه وإحاطته بما في السماوات والأرض من دقيق وجليل.
>>>العناصر التي ذكرها الشيخ في تفسير الآية أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ۖ مَا يَكُونُ مِن نَّجْوَىٰ ثَلَاثَةٍ إِلَّا هُوَ رَابِعُهُمْ وَلَا خَمْسَةٍ إِلَّا هُوَ سَادِسُهُمْ وَلَا أَدْنَىٰ مِن ذَٰلِكَ وَلَا أَكْثَرَ إِلَّا هُوَ مَعَهُمْ أَيْنَ مَا كَانُوا ۖ ثُمَّ يُنَبِّئُهُم بِمَا عَمِلُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ ۚ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (7)

المراد بهذه المعية معية العلم والإحاطة بما تناجوا به وأسروه فيما بينهم، ولهذا قال: { إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ }
>>>العناصر التي ذكرها الشيخ في تفسير الآية :أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ نُهُوا عَنِ النَّجْوَىٰ ثُمَّ يَعُودُونَ لِمَا نُهُوا عَنْهُ وَيَتَنَاجَوْنَ بِالْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَمَعْصِيَتِ الرَّسُولِ وَإِذَا جَاءُوكَ حَيَّوْكَ بِمَا لَمْ يُحَيِّكَ بِهِ اللَّهُ وَيَقُولُونَ فِي أَنفُسِهِمْ لَوْلَا يُعَذِّبُنَا اللَّهُ بِمَا نَقُولُ ۚ حَسْبُهُمْ جَهَنَّمُ يَصْلَوْنَهَا ۖ فَبِئْسَ الْمَصِيرُ (8)

1. معنى النجوى هي: التناجي بين اثنين فأكثر، وقد تكون في الخير، وتكون في الشر.
2. أمر الله تعالى المؤمنين أن يتناجوا بالبر
3. معنى البرهو اسم جامع لكل خير وطاعة، وقيام بحق لله ولعباده والتقوى
4. معنى البرفي الاية اسم جامع لترك جميع المحارم والمآثم
5. المقصود من قوله تعالى { وَإِذَا جَاءُوكَ حَيَّوْكَ بِمَا لَمْ يُحَيِّكَ بِهِ اللَّهُ }
6. المقصود من قوله تعالى { وَيَقُولُونَ فِي أَنْفُسِهِمْ }
7. المعنى من{ لَوْلَا يُعَذِّبُنَا اللَّهُ بِمَا نَقُولُ }
8. المقصود من{ حَسْبُهُمْ جَهَنَّمُ يَصْلَوْنَهَا فَبِئْسَ الْمَصِيرُ}

حسنات غير متواجد حالياً  
قديم 13-10-17, 07:59 PM   #66
حسنات
| طالبة في المستوى الثاني 1|
افتراضي الأسبوع العاشر



الأسبوع العاشر



تفسير سورة المجادلة من الاية 14 الى الاية 21

وهي مدنية

>>>العناصر التي ذكرها الشيخ في تفسير الآية :۞ أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ تَوَلَّوْا قَوْمًا غَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِم مَّا هُم مِّنكُمْ وَلَا مِنْهُمْ وَيَحْلِفُونَ عَلَى الْكَذِبِ وَهُمْ يَعْلَمُونَ (14)

1. إخباره تعالى عن شناعة حال المنافقين الذين يتولون الكافرين، من اليهود
2. وصف المناقين
>>>العناصر التي ذكرها الشيخ في تفسير الآية :أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ عَذَابًا شَدِيدًا ۖ إِنَّهُمْ سَاءَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (15)

1. ذكرجزاء الخونة الفجرة الكذبة
>>>العناصر التي ذكرها الشيخ في تفسير الآية :اتَّخَذُوا أَيْمَانَهُمْ جُنَّةً فَصَدُّوا عَن سَبِيلِ اللَّهِ فَلَهُمْ عَذَابٌ مُّهِينٌ (16)

1. المقصود من { اتَّخَذُوا أَيْمَانَهُمْ جُنَّةً } أي: ترسا ووقاية، يتقون بها من لوم الله ورسوله والمؤمنين
2. سبب الصد عن سبيل الله،
3. معنى سبيل الله وهي الصراط اهانة المستكبرين عن الإيمان بالله والانقياد لآياته بالعذاب السرمدي، الذي لا يفتر عنهم ساعة ولا هم ينظرون.
>>>العناصر التي ذكرها الشيخ في تفسير الآية :لَّن تُغْنِيَ عَنْهُمْ أَمْوَالُهُمْ وَلَا أَوْلَادُهُم مِّنَ اللَّهِ شَيْئًا ۚ أُولَٰئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ ۖ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (17)

1. المقصود من{ لَنْ تُغْنِيَ عَنْهُمْ أَمْوَالُهُمْ وَلَا أَوْلَادُهُمْ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا }
>>>العناصر التي ذكرها الشيخ في تفسير الآية :يَوْمَ يَبْعَثُهُمُ اللَّهُ جَمِيعًا فَيَحْلِفُونَ لَهُ كَمَا يَحْلِفُونَ لَكُمْ ۖ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ عَلَىٰ شَيْءٍ ۚ أَلَا إِنَّهُمْ هُمُ الْكَاذِبُونَ (18)

1. المنافقين في الدنيا يموهون على المؤمنين، ويحلفون لهم أنهم مؤمنون
2. يوم القيامة يحلفوا لله كما حلفوا للمؤمنين، ويحسبون في حلفهم هذا أنهم على شيء
3. الكذب لا يروج على عالم الغيب والشهادة.
>>>العناصر التي ذكرها الشيخ في تفسير الآية :اسْتَحْوَذَ عَلَيْهِمُ الشَّيْطَانُ فَأَنسَاهُمْ ذِكْرَ اللَّهِ ۚ أُولَٰئِكَ حِزْبُ الشَّيْطَانِ ۚ أَلَا إِنَّ حِزْبَ الشَّيْطَانِ هُمُ الْخَاسِرُونَ (19)

1. من استحواذ الشيطان عليه يجر عليه تزيين أعماله، ونسان ذكر الله
2. المقصود من{ أُولَئِكَ حِزْبُ الشَّيْطَانِ أَلَا إِنَّ حِزْبَ الشَّيْطَانِ هُمُ الْخَاسِرُونَ }

>>>العناصر التي ذكرها الشيخ في تفسير الآية :إِنَّ الَّذِينَ يُحَادُّونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَٰئِكَ فِي الْأَذَلِّينَ (20)

1. الوعيد لمن حاد الله ورسوله بالكفر والمعاصي، أنه مخذول مذلول، لا عاقبة له حميدة، ولا راية له منصورة.
>>>العناصر التي ذكرها الشيخ في تفسير الآية :كَتَبَ اللَّهُ لَأَغْلِبَنَّ أَنَا وَرُسُلِي ۚ إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ (21)

1. الوعد لمن آمن به، وبرسله، واتبع ما جاء به المرسلون، فصار من حزب الله المفلحين، أن لهم الفتح والنصر والغلبة في الدنيا والآخرة
2. واقع هذا وعد انه لا يخلف ولا يغير، لانه من الصادق القوي العزيز الذي لا يعجزه شيء يريده.
حسنات غير متواجد حالياً  
قديم 13-10-17, 10:28 PM   #67
حسنات
| طالبة في المستوى الثاني 1|
افتراضي الأسبوع الحادس عشر




الأسبوع الحادس عشر


تفسير سورة الممتحنة من الاية 1 الى الاية 6


وهي مدنية

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ تُلْقُونَ إِلَيْهِم بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءَكُم مِّنَ الْحَقِّ يُخْرِجُونَ الرَّسُولَ وَإِيَّاكُمْ ۙ أَن تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ رَبِّكُمْ إِن كُنتُمْ خَرَجْتُمْ جِهَادًا فِي سَبِيلِي وَابْتِغَاءَ مَرْضَاتِي ۚ تُسِرُّونَ إِلَيْهِم بِالْمَوَدَّةِ وَأَنَا أَعْلَمُ بِمَا أَخْفَيْتُمْ وَمَا أَعْلَنتُمْ ۚ وَمَن يَفْعَلْهُ مِنكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاءَ السَّبِيلِ (1)

1.ذكرسبب نزول هذه الآيات الكريمات ا
2.النهي الشديد عن موالاة الكفار من المشركين وغيرهم، وإلقاء المودة إليهم
3.العمل بمقتضى الايمان، من ولاية من قام بالإيمان، ومعاداة من عاداه، فإنه عدو لله، وعدو للمؤمنين.
4.المقصود من { وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ تُلْقُونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ }
5. بيان لعداوة الكفار البليغة المتمثلة في اخراجهم للرسول صلى الله عليه وسلم وللمؤمنين من ديارهم واوطانهم { يُخْرِجُونَ الرَّسُولَ وَإِيَّاكُمْ }
6.سبب اخراج الرسول صلى الله عليه وسلم وللمؤمنين من ديارهم واوطانهم
7.المقصود من{ إِنْ كُنْتُمْ خَرَجْتُمْ جِهَادًا فِي سَبِيلِي وَابْتِغَاءَ مَرْضَاتِي }
8.الجهاد في سبيله وهو من أعظم ما يتقرب به المتقربون إلى ربهم ويبتغون به رضاه.
9.المقصود من{ تُسِرُّونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَأَنَا أَعْلَمُ بِمَا أَخْفَيْتُمْ وَمَا أَعْلَنْتُمْ } أي: كيف تسرون المودة للكافرين وتخفونها، مع علمكم أن الله عالم بما تخفون وما تعلنون؟!، فهو وإن خفي على المؤمنين، فلا يخفى على الله تعالى، وسيجازي العباد بما يعلمه منهم من الخير والشر
10.المقصود من{ وَمَنْ يَفْعَلْهُ مِنْكُمْ }
11.المقصود من{ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاءَ السَّبِيلِ}
>>>العناصر التي ذكرها الشيخ في تفسير الآية :إِن يَثْقَفُوكُمْ يَكُونُوا لَكُمْ أَعْدَاءً وَيَبْسُطُوا إِلَيْكُمْ أَيْدِيَهُمْ وَأَلْسِنَتَهُم بِالسُّوءِ وَوَدُّوا لَوْ تَكْفُرُونَ (2)

1.بيان تعالى شدة عداوة الكفاروسبب بيان ذلك ،
2.معنى { إِنْ يَثْقَفُوكُمْ } أي: يجدوكم، وتسنح لهم الفرصة في أذاكم،
3.المقصود من { يَكُونُوا لَكُمْ أَعْدَاءً } ظاهرين
4.المقصود من{ وَيَبْسُطُوا إِلَيْكُمْ أَيْدِيَهُمْ } بالقتل والضرب، ونحو ذلك.
5.المقصود من{ وَأَلْسِنَتَهُمْ بِالسُّوءِ } أي: بالقول الذي يسوء، من شتم وغيره،
6.المقصود من{ وَوَدُّوا لَوْ تَكْفُرُونَ } فإن هذا غاية ما يريدون منكم.
>>>العناصر التي ذكرها الشيخ في تفسير الآية : لَن تَنفَعَكُمْ أَرْحَامُكُمْ وَلَا أَوْلَادُكُمْ ۚ يَوْمَ الْقِيَامَةِ يَفْصِلُ بَيْنَكُمْ ۚ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ (3)

1.اجابة الشيخ عن نية الاحتجاج بموالاة الكفار لأجل القرابة والأموال
2. الأموال و الأولاد لن تغني اصحابها من الله شيئا.
3.المقصود من قوله تعالى { والله بما تعملون بصير}
>>>العناصر التي ذكرها الشيخ في تفسير الآية : قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَآءُ مِنكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاءُ أَبَدًا حَتَّىٰ تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ إِلَّا قَوْلَ إِبْرَاهِيمَ لِأَبِيهِ لَأَسْتَغْفِرَنَّ لَكَ وَمَا أَمْلِكُ لَكَ مِنَ اللَّهِ مِن شَيْءٍ ۖ رَّبَّنَا عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا وَإِلَيْكَ أَنَبْنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ (4)

1.معنى { أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ } أي: قدوة صالحة وائتمام ينفعكم،
2.إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ من المؤمنين اسوة للمؤمنين
3.الامرباتباع ملة إبراهيم حنيفا،
4.المقصود من{ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَآءُ مِنْكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ }
5.معنى { كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا } أي: ظهر وبان
6.معنى{ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاءُ } أي: البغض بالقلوب، وزوال مودتها، والعداوة بالأبدان، وليس لتلك وقت ولا حد، بل ذلك { أَبَدًا } ا
7.السبب من ديمومة تلك العداوة والبغضاء
8.سبب زوال العداوة والبغضاء وانقلابها مودة وولاية هو الايمان بالله
9.عدم الاقتداء بإبراهيم في خصلة واحدة وهي عند دعاءه لابيه المشرك{ قَوْلَ إِبْرَاهِيمَ لِأَبِيهِ }
10.اشارة الشيخ لذكر الله لعذر إبراهيم إبراهيم ومن معه أسوة حسنة في الدعاء لله والتوكل عليه والأنابة إليه، والاعترف بالعجز والتقصير
11.المقصود من قوله تعالى { رَبَّنَا عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا }
12.المقصود من قوله تعالى{ وَإِلَيْكَ أَنَبْنَا }
>>>العناصر التي ذكرها الشيخ في تفسير الآية :رَبَّنَا لَا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِّلَّذِينَ كَفَرُوا وَاغْفِرْ لَنَا رَبَّنَا ۖ إِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (5)
ويمنعونا
1.المقصود من قوله تعالى{ رَبَّنَا لَا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِلَّذِينَ كَفَرُوا } وهو دعاء للمؤمنين
2.{ وَاغْفِرْ لَنَا } ما اقترفنا من الذنوب والسيئات، وما قصرنا به من المأمورات،
3.معنى{ الْعَزِيزُ } القاهر لكل شيء،
4.معنى{ الْحَكِيمُ } الذي يضع الأشياء مواضعها،
5.الدعاء بهذاين الاسمين للنصر على الأعداء، ومغفرة الذنوب ، وإصلاح العيوب.
>>>العناصر التي ذكرها الشيخ في تفسير الآية :لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِيهِمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ ۚ وَمَن يَتَوَلَّ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ (6)

1.تكرير حث المؤمنين على الاقتداء بإِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ آمنوا مَعَهُ
2.سهولة الاقتداء بعباد الله الصالحين، والأنبياء والمرسلين بالإيمان واحتساب الأجر والثواب،
3.المقصود من{ وَمَنْ يَتَوَلَّ }
4.معنى { فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ الْغَنِيُّ } الذي له الغنى التام [المطلق] من جميع الوجوه، فلا يحتاج إلى أحد من خلقه [بوجه]،
5.معنى { الْحَمِيدُ } في ذاته وأسمائه وصفاته وأفعاله، فإنه محمود على ذلك كله.


حسنات غير متواجد حالياً  
قديم 13-10-17, 11:39 PM   #68
حسنات
| طالبة في المستوى الثاني 1|
افتراضي الأسبوع الثاني عشر






الأسبوع الثاني عشر


تفسير سورة الممتحنة من الاية 10 الى الاية 13


وهي مدنية

>>>العناصر التي ذكرها الشيخ في تفسير الآية : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا جَاءَكُمُ الْمُؤْمِنَاتُ مُهَاجِرَاتٍ فَامْتَحِنُوهُنَّ ۖ اللَّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَانِهِنَّ ۖ فَإِنْ عَلِمْتُمُوهُنَّ مُؤْمِنَاتٍ فَلَا تَرْجِعُوهُنَّ إِلَى الْكُفَّارِ ۖ لَا هُنَّ حِلٌّ لَّهُمْ وَلَا هُمْ يَحِلُّونَ لَهُنَّ ۖ وَآتُوهُم مَّا أَنفَقُوا ۚ وَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ أَن تَنكِحُوهُنَّ إِذَا آتَيْتُمُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ ۚ وَلَا تُمْسِكُوا بِعِصَمِ الْكَوَافِرِ وَاسْأَلُوا مَا أَنفَقْتُمْ وَلْيَسْأَلُوا مَا أَنفَقُوا ۚ ذَٰلِكُمْ حُكْمُ اللَّهِ ۖ يَحْكُمُ بَيْنَكُمْ ۚ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (10)

1.الاشارةالى ماجاء في صلح الحديبية من رد المسلمين لمن جاءهم مسلما من عند المشركين،
2.الاشارة الى عمومية اللفظ الذي يدخل في عمومه النساء والرجال
3.الله لم ينه رسوله عن رد الرجال إلى المشركين وفاء بالشرط وتتميما للصلح الذي هو من أكبر المصالح،
4.سبب عدم رد النساء الى الكفار
5.أمر الله المؤمنين إذا جاءهم المؤمنات مهاجرات، وشكوا في صدق إيمانهن، بامتحانهن واختبارهن، بما يظهر به صدقهن، من أيمان مغلظة وغيرها
6.من كان إيمانها غير صادق بل رغبة في زوج أو بلد أو غير ذلك من المقاصد الدنيوية تعين ردهن وفاء بالشرط، من غير حصول مفسدة
7. من وجدن صادقات بعد امتحان، أو علموا ذلك منهن من غير امتحان، فلا يرجعوهن إلى الكفار،
8.المقصود من{ لَا هُنَّ حِلٌّ لَهُمْ وَلَا هُمْ يَحِلُّونَ لَهُنَّ }
9.مراعاة الشارع لرد النساء المؤمنات ،
10.مراعاة الوفاء بالشرط باعطاء الكفار أزواجهن ما أنفقوا عليهن من المهر وتوابعه عوضا عنهن
11.لا جناح على المسلمين أن ينكحوا المؤمنات ولو كان لهن أزواج في دار الشرك بشرط أن يؤتوهن أجورهن من المهر والنفقة
12.كما أن المسلمة لا تحل للكافر، فكذلك الكافرة لا تحل للمسلم أن يمسكها ما دامت على كفرها، غير أهل الكتاب، ولهذا قال تعالى: { وَلَا تُمْسِكُوا بِعِصَمِ الْكَوَافِرِ } النهي عن ابتداء تزويجها أولى من نهى عن الإمساك بعصمتها ،المقصود من { وَاسْأَلُوا مَا أَنْفَقْتُمْ }
13.استحقاق المسلمين أن يأخذوا مقابلة ما ذهب من نسائهم إلى الكفار،
14.بيان لدليل تقويم خروج البضع من الزوج وان عليه ضمان المهر ،
15.المقصود من قوله تعالى{ ذَلِكُمْ حُكْمُ اللَّهِ }
16.المقصود من قوله تعالى{ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ } فيعلم تعالى، ما يصلح لكم من الأحكام، ويشرع لكم ما تقتضيه الحكمة
>>>العناصر التي ذكرها الشيخ في تفسير الآية : وَإِن فَاتَكُمْ شَيْءٌ مِّنْ أَزْوَاجِكُمْ إِلَى الْكُفَّارِ فَعَاقَبْتُمْ فَآتُوا الَّذِينَ ذَهَبَتْ أَزْوَاجُهُم مِّثْلَ مَا أَنفَقُوا ۚ وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي أَنتُم بِهِ مُؤْمِنُونَ (11)

1.المقصود من{ وَإِنْ فَاتَكُمْ شَيْءٌ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ إِلَى الْكُفَّارِ } بأن ذهبن مرتدات
2.المقصود من{ فَعَاقَبْتُمْ فَآتُوا الَّذِينَ ذَهَبَتْ أَزْوَاجُهُمْ مِثْلَ مَا أَنْفَقُوا }على المسلمون من الغنيمة بدل ما أنفق
3.الإيمان بالله، يقتضي لزوم التقوى على الدوام.
>>>العناصر التي ذكرها الشيخ في تفسير الآية : يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا جَاءَكَ الْمُؤْمِنَاتُ يُبَايِعْنَكَ عَلَىٰ أَن لَّا يُشْرِكْنَ بِاللَّهِ شَيْئًا وَلَا يَسْرِقْنَ وَلَا يَزْنِينَ وَلَا يَقْتُلْنَ أَوْلَادَهُنَّ وَلَا يَأْتِينَ بِبُهْتَانٍ يَفْتَرِينَهُ بَيْنَ أَيْدِيهِنَّ وَأَرْجُلِهِنَّ وَلَا يَعْصِينَكَ فِي مَعْرُوفٍ ۙ فَبَايِعْهُنَّ وَاسْتَغْفِرْ لَهُنَّ اللَّهَ ۖ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ (12)

1.تسمية الشيخ للشروط المذكورة في هذه الآية بـــ"مبايعة النساء" اللاتي [كن] يبايعن على إقامة الواجبات المشتركة، التي تجب على الذكور والنساء في جميع الأوقات.
2.تفاوت الرجال بحسب أحوالهم ومراتبهم وما يتعين عليهم
3.النبي صلى الله عليه وسلم يمتثل ما أمره الله به، فكان إذا جاءته النساء يبايعنه، والتزمن بهذه الشروط بايعهن، وجبر قلوبهن، واستغفر لهن الله، فيما يحصل منهن من التقصير وأدخلهن في جملة المؤمنين بأن { لَا يُشْرِكْنَ بِاللَّهِ شَيْئًا } بأن يفردن الله [وحده] بالعبادة.
4.المقصود من{ وَلَا يَزْنِينَ } كما كان ذلك موجودا كثيرا في البغايا وذوات الأخدان،
5.المقصود من { وَلَا يَقْتُلْنَ أَوْلَادَهُنَّ } كما يجري لنساء الجاهلية الجهلاء.
6.المقصود من{ وَلَا يَأْتِينَ بِبُهْتَانٍ يَفْتَرِينَهُ بَيْنَ أَيْدِيهِنَّ وَأَرْجُلِهِنَّ }
7.معنى البهتان: الافتراء على الغير
8.المقصود من { وَلَا يَعْصِينَكَ فِي مَعْرُوفٍ } أي: لا يعصينك في كل أمر تأمرهن به، لأن أمرك لا يكون إلا بمعروف،
9.طاعة النساء للنبي صلى الله عليه وسلم في النهي عن النياحة، وشق الثياب، وخمش الوجوه، والدعاء بدعاء الجاهلية.
10.{ فَبَايِعْهُنَّ } إذا التزمن بجميع ما ذكر
11.{ وَاسْتَغْفِرْ لَهُنَّ اللَّهَ } عن تقصيرهن، وتطييبا لخواطرهن،
12.معنى { غَفُورٌ } أي: كثير المغفرة للعاصين، والإحسان إلى المذنبين التائبين،
13.معنى { رَحِيمٌ } وسعت رحمته كل شيء، وعم إحسانه البرايا.
>>>العناصر التي ذكرها الشيخ في تفسير الآية :يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَوَلَّوْا قَوْمًا غَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ قَدْ يَئِسُوا مِنَ الْآخِرَةِ كَمَا يَئِسَ الْكُفَّارُ مِنْ أَصْحَابِ الْقُبُورِ (13)

1.المقصود من { لَا تَتَوَلَّوْا قَوْمًا غَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ }
2.الحذر من موالاة الذين كفروا وموافقتهم على شرهم وكفرهم
3.المقصود من{ قَدْ يَئِسُوا مِنَ الْآخِرَةِ } أي: قد حرموا من خير الآخرة
4.اشارة الشيخ الى معنين في قوله{ كَمَا يَئِسَ الْكُفَّارُ مِنْ أَصْحَابِ الْقُبُورِ }
- المعنى الاول: في الدار الآخرة علموا علم اليقين أنهم لا نصيب لهم منها
- المعنى الثاني: اياس الكفار المنكرون للبعث في الدنيا من رجوع أصحاب القبور إلى الله تعالى فأنكروا الاخرة وكفروا بها،

حسنات غير متواجد حالياً  
قديم 15-10-17, 01:18 PM   #69
مريم بنت خالد
معلمة بمعهد خديجة
مشرفة التفسير
افتراضي

ما شاء الله لا قوة إلا بالله، اللهمّ بارك!
الحبيبتان رشا وحسنات
جزاكما الله خيرًا، ورفع درجاتكما، وزادكما علمًا وهدى.





تقبّل الله منكما
وثبت خطاكما وإيانا جميعًا



والحمدلله الذي بنعمته تتم الصالحات.



توقيع مريم بنت خالد
لا تسألوني عن حياتي فهي أسرار الحياة،
هي منحة .. هي محنة .. هي عالمٌ من أمنيات،
قد بعتها لله ثمّ مضيت في ركب الهداة () *
مريم بنت خالد غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

(View-All Members who have read this thread in the last 30 days : 15
آمال أم زيد, مريم بنت خالد, أسيا, ام سدره, اسراء حمدان, حياه حمدى, دينا ندا, حسنات, دعاء بنت وفقي, رحمة باوزير, رشا السيد, سرى ابراهيم, إيمان مصطفى الصالح, وداد طوهري, وفاء سمير
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:17 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017,Jelsoft Enterprises Ltd.
هذا الموقع يستخدم منتجات Weblanca.com
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
هذه المنتديات لا تتبع أي جماعة ولا حزب ولا تنظيم ولا جمعية ولا تمثل أحدا
هي لكل مسلم محب لدينه وأمته وهي على مذهب أهل السنة والجماعة ولن نقبل اي موضوع يثير الفتنة أو يخالف الشريعة
وكل رأي فيها يعبر عن وجهة نظر صاحبه فقط دون تحمل إدارة المنتدى أي مسؤلية تجاه مشاركات الأعضاء ،
غير أنَّا نسعى جاهدين إلى تصفية المنشور وجعله منضبطا بميزان الشرع المطهر .