عدد مرات النقر : 4,006
عدد  مرات الظهور : 2,794,313

العودة   ملتقى طالبات العلم > . ~ . معهد أم المؤمنين خديجة - رضي الله عنها - لتعليم القرآن الكريم . ~ . > ๑¤๑ الأقســـام الـعـلـمـيـة ๑¤๑ > قسم التفسير > قسم مدارسة الحلقات للتفسير

الملاحظات

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 20-09-17, 01:29 PM   #21
ريان مصطفى
طالبة بمعهد خديجة - رضي الله عنها -
Icon185 بسم الله الرحمن الرحيم

المرحلة الرسمية .. السنة الثالثة .. الفصل الثاني
مقرر تفسير الاسبوع العاشر من الاية 67 الى الاية 77 من سورة غافر
بسم الله الرحمن الرحيم
{هُوَ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن تُرَابٍ ثُمَّ مِن نُّطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ يُخْرِجُكُمْ طِفْلًا ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّكُمْ ثُمَّ لِتَكُونُوا شُيُوخًا ۚ وَمِنكُم مَّن يُتَوَفَّىٰ مِن قَبْلُ ۖ وَلِتَبْلُغُوا أَجَلًا مُّسَمًّى وَلَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ (67)
العناصر التي ذكرها الشيخ في تفسير الاية
١هو اللّه الذي خلق أباكم آدم من تراب، ثم أوجدكم من المنيِّ بقدرته
٢وبعد ذلك تنتقلون إلى طور الدم الغليظ الأحمر، ثم تجري عليكم أطوار متعددة في الأرحام، إلى أن تولدوا أطفالا صغارًا، ثم تقوى بِنْيَتُكم إلى أن تصيروا شيوخًا.
٢ ومنكم من يموت قبل ذلك، ولتبلغوا بهذه الأطوار المقدَّرة أجلا مسمى تنتهي عنده أعماركم.
٣ ولعلكم تعقلون حجج اللّه عليكم بذلك.

هُوَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ ۖ فَإِذَا قَضَىٰ أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُن فَيَكُونُ (68) العناصر التي ذكرها الشيخ في تفسير الاية
١ هو سبحانه المتفرد بالإحياء والإماتة.
٢ فإذا قضى أمرًا فإنما يقول له: "كن"، فيكون، لا رادَّ لقضائه.

أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يُجَادِلُونَ فِي آيَاتِ اللَّهِ أَنَّىٰ يُصْرَفُونَ (69) الَّذِينَ كَذَّبُوا بِالْكِتَابِ وَبِمَا أَرْسَلْنَا بِهِ رُسُلَنَا ۖ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ (70) إِذِ الْأَغْلَالُ فِي أَعْنَاقِهِمْ وَالسَّلَاسِلُ يُسْحَبُونَ (71) فِي الْحَمِيمِ ثُمَّ فِي النَّارِ يُسْجَرُونَ (72) العناصر التي ذكرها الشيخ في تفسير الاية
١ ألا تعجب -أيها الرسول- من هؤلاء المكذِّبين بآيات اللّه يخاصمون فيها، وهي واضحة الدلالة على توحيد اللّه وقدرته،
٢هؤلاء المشركون الذين كذَّبوا بالقرآن والكتب السماوية التي أنزلها اللّه على رسله لهداية الناس.
٢ سوف يعلم هؤلاء المكذبون عاقبة تكذيبهم حين تُجعل الأغلال في أعناقهم، والسلاسل في أرجلهم.
٣وتسحبهم زبانية العذاب في الماء الحار الذي اشتدَّ غليانه وحرُّه، ثم في نار جهنم يوقد بهم.

ثُمَّ قِيلَ لَهُمْ أَيْنَ مَا كُنتُمْ تُشْرِكُونَ (73) مِن دُونِ اللَّهِ ۖ قَالُوا ضَلُّوا عَنَّا بَل لَّمْ نَكُن نَّدْعُو مِن قَبْلُ شَيْئًا ۚ كَذَٰلِكَ يُضِلُّ اللَّهُ الْكَافِرِينَ (74)
العناصر التي ذكرها الشيخ في تفسير الاية
١ ثم قيل لهم توبيخًا، وهم في هذه الحال التعيسة: أين الآلهة التي كنتم تعبدونها من دون اللّه؟ هل ينصرونكم اليوم؟ فادعوهم؛ لينقذوكم من هذا البلاء الذي حلَّ بكم إن استطاعوا.
٢ قال المكذبون: غابوا عن عيوننا، فلم ينفعونا بشيء، ويعترفون بأنهم كانوا في جهالة من أمرهم، وأن عبادتهم لهم كانت باطلة لا تساوي شيئًا،.
٣كما أضل اللّه هؤلاء الذين ضلَّ عنهم في جهنم ما كانوا يعبدون في الدنيا من دون اللّه، يضل اللّه الكافرين به.

ذَٰلِكُم بِمَا كُنتُمْ تَفْرَحُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَبِمَا كُنتُمْ تَمْرَحُونَ (75) ادْخُلُوا أَبْوَابَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا ۖ فَبِئْسَ مَثْوَى الْمُتَكَبِّرِينَ (76)
{فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ ۚ فَإِمَّا نُرِيَنَّكَ بَعْضَ الَّذِي نَعِدُهُمْ أَوْ نَتَوَفَّيَنَّكَ فَإِلَيْنَا يُرْجَعُونَ77
العنلصر التي ذكرها الشيخ في تفسير الاية
١ ذلكم العذاب الذي أصابكم إنما هو بسبب ما كنتم عليه في حياتكم الدنيا من غفلة
٢ وبما أنتم عليه من الأشَر والبَطَر والبغي على عباد اللّه.
٣ ادخلوا أبواب جهنم عقوبة لكم على كفركم باللّه ومعصيتكم له خالدين فيها.
٤ فبئست جهنم نزلا للمتكبرين في الدنيا على اللّه.
٥ فاصبر أيها الرسول، وامض في طريق الدعوة، إن وعد اللّه حق، وسيُنْجِز لك ما وعدك،
٦فإما نرينَّك في حياتك بعض الذي نعد هؤلاء المشركين من العذاب، أو نتوفينَّك قبل أن يحلَّ ذلك بهم.
٧فإلينا مصيرهم يوم القيامة، وسنذيقهم العذاب الشديد بما كانوا يكفرون.
ريان مصطفى غير متواجد حالياً  
قديم 21-09-17, 12:52 PM   #22
فاطمة أم يحي
طالبة بمعهد خديجة - رضي الله عنها -
Books الواجب العاشر


الاسبوع العاشر
سورة المؤمنون
**"ولو رحمناهم وكشفنا ما بهم من ضر للجوا في طغيانهم يعمهون "

**"ولقد أخذناهم بالعذاب فما استكانوا لربهم وما يتضرعون "

**" حتى إذا فتحنا عليهم بابا ذا عذاب شديد إذا هم فيه مبلسون "
هذا بيان لشده تمردهم وعنادهم حتى اذا كشف الله عنهم الضر استمروا فى طغيانهم وعصيانهم حتى وان ابتلاهم بانواع العذاب مثل الجوع والقتل فاصبحوا آيسين من كل خير فليحذروا قبل نزول عذاب الله الشديد .
**" وهو الذي أنشأ لكم السمع والأبصار والأفئدة قليلا ما تشكرون"
**" وهو الذي ذرأكم في الأرض وإليه تحشرون "
**" وهو الذي يحيي ويميت وله اختلاف الليل والنهار أفلا تعقلون "
يخبر تعالى فى الايات السابقة بمننه على عباده الداعية لهم إلى شكره من مبصرات وعقول ونشركم فى الارض و اقطارها ووجود الليل والنهار للراحة والعمل .
**" بل قالوا مثل ما قال الأولون "
**" قالوا أإذا متنا وكنا ترابا وعظاما أإنا لمبعوثون "
**" لقد وعدنا نحن وآباؤنا هذا من قبل إن هذا إلا أساطير الأولين "
تبين الايات موقف المكذبين من البعث .
**"قل لمن الأرض ومن فيها إن كنتم تعلمون "
**" سيقولون لله قل أفلا تذكرون "
**" قل من رب السماوات السبع ورب العرش العظيم "
** "سيقولون لله قل أفلا تتقون "
** " قل من بيده ملكوت كل شيء وهو يجير ولا يجار عليه إن كنتم تعلمون"
**" سيقولون لله قل فأنى تسحرون "
تبين الايات الرد الذى ارسله الله على لسان رسوله لهؤلاء المكذبين بالبعث من رب الارض والسماوات السبع والعرش اعظم الامخلوقات ومن بيده ملكوت كل شئ وسيقرون بأن الله رب ذلك كله
**" بل أتيناهم بالحق وإنهم لكاذبون "
**" ما اتخذ الله من ولد وما كان معه من إله إذا لذهب كل إله بما خلق ولعلا بعضهم على بعض سبحان الله عما يصفون "
**" عالم الغيب والشهادة فتعالى عما يشركون "
اى اتيناهم بالحق وقول الصدق ولكنهم كذبوه وضرب لهم مثلا بانه لو كان هناك اله اخر غيره لذهب كل اله بما خلق فسبحان المدبر لها إله واحد كامل الأسماء والصفات قد افتقرت إليه جميع المخلوقات في ربوبيته لها وفي إلهيته لها .
**"قل رب إما تريني ما يوعدون "
**" رب فلا تجعلني في القوم الظالمين "
** "وإنا على أن نريك ما نعدهم لقادرون "
**" ادفع بالتي هي أحسن السيئة نحن أعلم بما يصفون "
**" وقل رب أعوذ بك من همزات الشياطين "
لما اقام سبحانه وتعالى ادلته ولم يلتفتوا لها حق عليهم العذاب ارشد الله سبحانه رسوله ان يقول رب ارنى ما وعدتهم من العذاب واعصمنى منه ولا تجعلنى منهم فارسل اليه سبحانه ان ادفع بالتى هى احسن واصبر عليهم وهذا من مكارم الاخلاق .



توقيع فاطمة أم يحي
فاطمة أم يحي غير متواجد حالياً  
قديم 22-09-17, 08:13 PM   #23
فاطمة أم يحي
طالبة بمعهد خديجة - رضي الله عنها -
Books الواجب الحادى عشر



الاسبوع الحادى عشر
سورة النور
**" يا أيها الذين آمنوا لا تتبعوا خطوات الشيطان ومن يتبع خطوات الشيطان فإنه يأمر بالفحشاء والمنكر ولولا فضل الله عليكم ورحمته ما زكى منكم من أحد أبدا ولكن الله يزكي من يشاء والله سميع عليم "
أي: طرقه ووساوسه لانه يامر بالفحشاء والمنكر فلقد نهي الله عنها للعباد نعمة منه عليهم أن يشكروه ويذكروه لأن ذلك صيانة لهم عن التدنس بالرذائل والقبائح
كان من دعاء النبي صلى الله عليه وسلم: « اللهم آت نفسي تقواها وزكها أنت خير من زكاها أنت وليها ومولاها » فالله سبحانه يزكى من يشاء .
**" ولا يأتل أولو الفضل منكم والسعة أن يؤتوا أولي القربى والمساكين والمهاجرين في سبيل الله وليعفوا وليصفحوا ألا تحبون أن يغفر الله لكم والله غفور رحيم "
اى لا يحلف اولى الفضل منكم كان من جملة الخائضين في الإفك « مسطح بن أثاثة » وهو قريب لأبي بكر الصديق رضي الله عنه وكان مسطح فقيرا من المهاجرين في سبيل الله فحلف أبو بكر أن لا ينفق عليه لقوله الذي قال
فنزلت هذه الآية ينهاهم عن هذا الحلف المتضمن لقطع النفقة عنه وليعفو وليصفحو.
**" إن الذين يرمون المحصنات الغافلات المؤمنات لعنوا في الدنيا والآخرة ولهم عذاب عظيم"
**" يوم تشهد عليهم ألسنتهم وأيديهم وأرجلهم بما كانوا يعملون "
**" يومئذ يوفيهم الله دينهم الحق ويعلمون أن الله هو الحق المبين "
ثم ذكر الوعيد الشديد على رمي المحصنات واكد ان اللعنة متواصلة فى الدارين فكل جارحة تشهد عليهم بما عملته، ينطقها الذي أنطق كل شيء ويكون جزاءهم على قدر أعمالهم الجزاء الحق .
**" الخبيثات للخبيثين والخبيثون للخبيثات والطيبات للطيبين والطيبون للطيبات أولئك مبرءون مما يقولون لهم مغفرة ورزق كريم "
كل خبيث من الرجال والنساء والكلمات والأفعال مناسب للخبيث وموافق له ومقترن به وكل طيب من الرجال والنساء والكلمات والأفعال مناسب للطيب وموافق له ومقترن به فهذه كلمة عامة وحصر.
**" يا أيها الذين آمنوا لا تدخلوا بيوتا غير بيوتكم حتى تستأنسوا وتسلموا على أهلها ذلكم خير لكم لعلكم تذكرون "
يرشد الباري عباده المؤمنين أن لا يدخلوا بيوتا غير بيوتهم بغير استئذان .
**" فإن لم تجدوا فيها أحدا فلا تدخلوها حتى يؤذن لكم وإن قيل لكم ارجعوا فارجعوا هو أزكى لكم والله بما تعملون عليم "
اي: فلا تمتنعوا من الرجوع ولا تغضبوا منه فإن صاحب المنزل لم يمنعكم حقا واجبا لكم .
**" ليس عليكم جناح أن تدخلوا بيوتا غير مسكونة فيها متاع لكم والله يعلم ما تبدون وما تكتمون "
جناح أي: حرج وإثم دل على أن الدخول من غير استئذان في البيوت السابقة، أنه محرم
**" قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم ذلك أزكى لهم إن الله خبير بما يصنعون "
اي: أرشد المؤمنين وقل لهم: الذين معهم إيمان يمنعهم من وقوع ما يخل بالإيمان مثل النظر إلى العورات وإلى النساء الأجنبيات وإلى المردان الذين يخاف بالنظر إليهم الفتنة وإلى زينة الدنيا التي تفتن وتوقع في المحذور.
فاطمة أم يحي غير متواجد حالياً  
قديم 30-09-17, 09:03 PM   #24
ريان مصطفى
طالبة بمعهد خديجة - رضي الله عنها -
c8 بسم الله الرحمن الرحيم

المرحلة الرسمية الفصل الثاني السنة الثالثة
مقرر تفسير الاسبوع الحادي عشر من الاية ١ الى الاية ١١ من سورة فصلت

بسم الله الرحمن الرحيم
{حم (1) تَنزِيلٌ مِّنَ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ (2) كِتَابٌ فُصِّلَتْ آيَاتُهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لِّقَوْمٍ يَعْلَمُونَ (3) بَشِيرًا وَنَذِيرًا فَأَعْرَضَ أَكْثَرُهُمْ فَهُمْ لَا يَسْمَعُونَ (4)العناصر التي ذكرها الشيخ في تفسير الاية
١ هذا القرآن الكريم تنزيل من الرحمن الرحيم، نزَّله على نبيه محمد صلى اللّه عليه وسلم.
٢ كتاب بُيِّنت آياته تمام البيان، وَوُضِّحت معانيه وأحكامه.
٣قرآنًا عربيًا ميسَّرًا فهمه لقوم يعلمون اللسان العربي.
٤ بشيرًا بالثواب العاجل والآجل لمن آمن به وعمل بمقتضاه، ونذيرًا بالعقاب العاجل والآجل لمن كفر به.
٥ فأعرض عنه أكثر الناس، فهم لا يسمعون له سماع قَبول وإجابة.

وَقَالُوا قُلُوبُنَا فِي أَكِنَّةٍ مِّمَّا تَدْعُونَا إِلَيْهِ وَفِي آذَانِنَا وَقْرٌ وَمِن بَيْنِنَا وَبَيْنِكَ حِجَابٌ فَاعْمَلْ إِنَّنَا عَامِلُونَ (5) قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُوحَىٰ إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَٰهُكُمْ إِلَٰهٌ وَاحِدٌ فَاسْتَقِيمُوا إِلَيْهِ وَاسْتَغْفِرُوهُ ۗ وَوَيْلٌ لِّلْمُشْرِكِينَ (6)العناصر التي ذكرها الشيخ في تفسير الاية
وقال هؤلاء المعرضون الكافرون للنبي محمد صلى اللّه عليه وسلم: قلوبنا في أغطية مانعة لنا من فهم ما تدعونا إليه، وفي آذاننا صمم فلا نسمع، ومن بيننا وبينك- يا محمد- ساتر يحجبنا عن إجابة دعوتك.
٢فاعمل على وَفْق دينك، كما أننا عاملون على وَفْق ديننا.
٣قل لهم -أيها الرسول-: إنما أنا بشر مثلكم يوحي اللّه إليَّ أنما إلهكم الذي يستحق العبادة، إله واحد لا شريك له، فاسلكوا الطريق الموصل إليه، واطلبوا مغفرته.

الَّذِينَ لَا يُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُم بِالْآخِرَةِ هُمْ كَافِرُونَ (7) إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَهُمْ أَجْرٌ غَيْرُ مَمْنُونٍ (8)
العناصر التي ذكرها الشيخ في تفسير الاية
١والذين لم يطهروا أنفسهم بتوحيد ربهم، والإخلاص له، ولم يصلُّوا ولم يزكَّوا.
٢فلا إخلاص منهم للخالق ولا نفع فيهم للخلق، وهم لا يؤمنون بالبعث، ولا بالجنة والنار، ولا ينفقون في طاعة اللّه.
٣إن الذين آمنوا باللّه ورسوله وكتابه وعملوا الأعمال الصالحة مخلصين لله فيها، لهم ثواب عظيم غير مقطوع ولا ممنوع.

۞ قُلْ أَئِنَّكُمْ لَتَكْفُرُونَ بِالَّذِي خَلَقَ الْأَرْضَ فِي يَوْمَيْنِ وَتَجْعَلُونَ لَهُ أَندَادًا ۚ ذَٰلِكَ رَبُّ الْعَالَمِينَ (9) وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ مِن فَوْقِهَا وَبَارَكَ فِيهَا وَقَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتَهَا فِي أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ سَوَاءً لِّلسَّائِلِينَ (10) ثُمَّ اسْتَوَىٰ إِلَى السَّمَاءِ وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ ائْتِيَا طَوْعًا أَوْ كَرْهًا قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ (11)العناصر التي ذكرها الشيخ في تفسير الاية
١ قل -أيها الرسول- لهؤلاء المشركين موبخًا لهم ومتعجبًا من فعلهم: أإنكم لتكفرون باللّه الذي خلق الأرض في يومين اثنين، وتجعلون له نظراء وشركاء تعبدونهم معه؟
٢ ذلك الخالق هو رب العالمين كلهم.
٣ وجعل سبحانه في الأرض جبالا ثوابت من فوقها، وبارك فيها فجعلها دائمة الخير لأهلها.
٤ وقدَّر فيها أرزاق أهلها من الغذاء، وما يصلحهم من المعاش في تمام أربعة أيام: يومان خلق فيهما الأرض، ويومان جعل فيها رواسي وقدر فيها أقواتها، سواء للسائلين أي: لمن أراد السؤال عن ذلك؛ ليعلمه.
٥ ثم استوى سبحانه وتعالى، أي قصد إلى السماء وكانت دخانًا من قبلُ، فقال للسماء وللأرض: انقادا لأمري مختارتين أو مجبرتين. ٦قالتا: أتينا مذعنين لك، ليس لنا إرادة تخالف إرادتك.
ريان مصطفى غير متواجد حالياً  
قديم 01-10-17, 11:29 AM   #25
فاطمة أم يحي
طالبة بمعهد خديجة - رضي الله عنها -
Books الواجب الثانى عشر



الاسبوع الثانى عشر
سورة النور
**"وأقسموا بالله جهد أيمانهم لئن أمرتهم ليخرجن قل لا تقسموا طاعة معروفة إن الله خبير بما تعملون "
يخبر تعالى عن حالة المتخلفين عن الرسول صلى الله عليه وسلم في الجهاد من المنافقين ومن في قلوبهم مرض وضعف إيمان أنهم يقسمون بالله .
**" قل أطيعوا الله وأطيعوا الرسول فإن تولوا فإنما عليه ما حمل وعليكم ما حملتم وإن تطيعوه تهتدوا وما على الرسول إلا البلاغ المبين "
اى ان امتثلوا كان حظكم وسعادتكم وان تولوا فعليه من الرسالة وقد اداها وعليكم الطاعة .
**" وعد الله الذين آمنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الأرض كما استخلف الذين من قبلهم وليمكنن لهم دينهم الذي ارتضى لهم وليبدلنهم من بعد خوفهم أمنا يعبدونني لا يشركون بي شيئا ومن كفر بعد ذلك فأولئك هم الفاسقون"
وعد سبحانه من قام بالإيمان والعمل الصالح من هذه الأمة أن يستخلفهم في الأرض أنه يمكن لهم دينهم الذي ارتضى لهم وهو الاسلام .
**" وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة وأطيعوا الرسول لعلكم ترحمون "
يأمر تعالى بإقامة الصلاة، بأركانها وشروطها وآدابها ظاهرا وباطنا وبإيتاء الزكاة من الأموال التي استخلف الله عليها العباد وأعطاهم إياها بأن يؤتوها الفقراء وغيرهم فهذان أكبر الطاعات وامتثلوا لاوامر الرسول .
**" لا تحسبن الذين كفروا معجزين في الأرض ومأواهم النار ولبئس المصير"
اى فلا يغررك ما متعوا به في الحياة الدنيا فان لهم بئس المال
**" يا أيها الذين آمنوا ليستأذنكم الذين ملكت أيمانكم والذين لم يبلغوا الحلم منكم ثلاث مرات من قبل صلاة الفجر وحين تضعون ثيابكم من الظهيرة ومن بعد صلاة العشاء ثلاث عورات لكم ليس عليكم ولا عليهم جناح بعدهن طوافون عليكم بعضكم على بعض كذلك يبين الله لكم الآيات والله عليم حكيم "
أمر المؤمنين أن يستأذنهم مماليكهم والذين لم يبلغوا الحلم منهم وبينت الايه ثلاث اوقات للاستئذان قبل الفجر بعد الظهر وبعد صلاة العشاء .
**" وإذا بلغ الأطفال منكم الحلم فليستأذنوا كما استأذن الذين من قبلهم كذلك يبين الله لكم آياته والله عليم حكيم "
وهو إنزال المني يقظة أو مناما فعليهم ان يستئذنوا
وفي هاتين الآيتين فوائد، منها: أن السيد وولي الصغير مخاطبان بتعليم عبيدهم ومن تحت ولايتهم من الأولاد العلم والآداب الشرعية .
**" والقواعد من النساء اللاتي لا يرجون نكاحا فليس عليهن جناح أن يضعن ثيابهن غير متبرجات بزينة وأن يستعففن خير لهن والله سميع عليم "
أي: اللاتي قعدن عن الاستمتاع والشهوة فليس عليهن حرج ان يضعن الثياب الطاهرة وهى الخمار ونحوه فهؤلاء يجوز لهن أن يكشفن وجوههن لآمن المحذور منها وعليها وعليهن ان يستعففن فهو خير لهن .
فاطمة أم يحي غير متواجد حالياً  
قديم 05-10-17, 01:26 PM   #26
ريان مصطفى
طالبة بمعهد خديجة - رضي الله عنها -
Icon188 بسم الله الرحمن الرحيم

المرحلة الرسمية السنة الثالثة الفصل الثاني
مقرر تفسير الاسبوع الثاني عشر من سورة فصلت من الاية ٣٩ الى الاية ٤٦
بسم الله الرحمن الحيم
{وَمِنْ آيَاتِهِ أَنَّكَ تَرَى الْأَرْضَ خَاشِعَةً فَإِذَا أَنزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاءَ اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ ۚ إِنَّ الَّذِي أَحْيَاهَا لَمُحْيِي الْمَوْتَىٰ ۚ إِنَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (39)
العناصر التي ذكرها الشيخ في تفسير الاية
١ ومن علامات وحدانية اللّه وقدرته: أنك ترى الأرض يابسة لا نبات فيها، فإذا أنزلنا عليها المطر دبَّت فيها الحياة، وتحركت بالنبات، وانتفخت وعلت.
٢ إن الذي أحيا هذه الأرض بعد همودها، قادر على إحياء الخلق بعد موتهم، إنه على كل شيء قدير.

إِنَّ الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي آيَاتِنَا لَا يَخْفَوْنَ عَلَيْنَا ۗ أَفَمَن يُقَىٰ فِي النَّارِ خَيْرٌ أَم مَّن يَأْتِي آمِنًا يَوْمَ الْقِيَامَةِ ۚ اعْمَلُوا مَا شِئْتُمْ ۖ إِنَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ (40)العناصر التي ذكرها الشيخ في تفسير الاية
١ إن الذين يميلون عن الحق، فيكفرون بالقرآن ويحرفونه، لا يَخْفَون علينا، بل نحن مُطَّلعون عليهم.
٢ أفهذا الملحد في آيات اللّه الذي يُلقى في النار خير، أم الذي يأتي يوم القيامة آمنًا من عذاب اللّه.
٣ اعملوا- أيها الملحدون- ما شئتم، فإن اللّه تعالى بأعمالكم بصير، لا يخفى عليه شيء منها، وسيجازيكم على ذلك.

إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِالذِّكْرِ لَمَّا جَاءَهُمْ ۖ وَإِنَّهُ لَكِتَابٌ عَزِيزٌ (41) لَّا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ ۖ تَنزِيلٌ مِّنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ (42)
العناصر التي ذكرها الشيخ في تفسير الاية
١إن الذين جحدوا بهذا القرآن وكذَّبوا به حين جاءهم هالكون ومعذَّبون.
٢وإن هذا القرآن لكتاب عزيز بإعزاز اللّه إياه وحفظه له من كل تغيير أو تبديل.
٣ لا يأتيه الباطل من أي ناحية من نواحيه ولا يبطله شيء، فهو محفوظ من أن يُنقص منه، أو يزاد فيه.
٤ تنزيل من حكيم بتدبير أمور عباده، محمود على ما له من صفات الكمال.

مَّا يُقَالُ لَكَ إِلَّا مَا قَدْ قِيلَ لِلرُّسُلِ مِن قَبْلِكَ ۚ إِنَّ رَبَّكَ لَذُو مَغْفِرَةٍ وَذُو عِقَابٍ أَلِيمٍ (43)العناصر التي ذكرها الشيخ في تفسير الاية
١ما يقول لك هؤلاء المشركون -أيها الرسول- إلا ما قد قاله مَن قبلهم مِنَ الأمم لرسلهم.
٢ فاصبر على ما ينالك في سبيل الدعوة إلى اللّه.
٣ إن ربك لذو مغفرة لذنوب التائبين، وذو عقاب لمن أصرَّ على كفره وتكذيبه.

وَلَوْ جَعَلْنَاهُ قُرْآنًا أَعْجَمِيًّا لَّقَالُوا لَوْلَا فُصِّلَتْ آيَاتُهُ ۖ أَأَعْجَمِيٌّ وَعَرَبِيٌّ ۗ قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدًى وَشِفَاءٌ ۖ وَالَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ فِي آذَانِهِمْ وَقْرٌ وَهُوَ عَلَيْهِمْ عَمًى ۚ أُولَٰئِكَ يُنَادَوْنَ مِن مَّكَانٍ بَعِيدٍ (44)
العناصر التي ذكرها الشيخ في تفسير الاية
١ولو جعلنا هذا القرآن الذي أنزلناه عليك -أيها الرسول- أعجميًا، لقال المشركون: هلا بُيِّنتْ آياته، فنفقهه ونعلمه، أأعجمي هذا القرآن، ولسان الذي أنزل عليه عربي؟ هذا لا يكون.
٢قل لهم -أيها الرسول-: هذا القرآن للذين آمنوا باللّه ورسوله هدى من الضلالة، وشفاء لما في الصدور من الشكوك والأمراض.
٣والذين لا يؤمنون بالقرآن في آذانهم صمم من سماعه وتدبره، وهو على قلوبهم عَمًى فلا يهتدون به.
٤ أولئك المشركون كمن يُنادى، وهو في مكان بعيد لا يسمع داعيًا، ولا يجيب مناديًا.

وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ فَاخْتُلِفَ فِيهِ ۗ وَلَوْلَا كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِن رَّبِّكَ لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ ۚ وَإِنَّهُمْ لَفِي شَكٍّ مِّنْهُ مُرِيبٍ (45) مَّنْ عَمِلَ صَالِحًا فَلِنَفْسِهِ ۖ وَمَنْ أَسَاءَ فَعَلَيْهَا ۗ وَمَا رَبُّكَ بِظَلَّامٍ لِّلْعَبِيدِ (46)
١ولقد آتينا موسى التوراة كما آتيناك -أيها الرسول- القرآن فاختلف فيها قومه: فمنهم مَن آمن، ومنهم مَن كذَّب.
٣ولولا كلمة سبقت من ربك بتأجيل العذاب عن قومك لفُصِل بينهم بإهلاك الكافرين في الحال.
٤وإن المشركين لفي شك من القرآن شديد الريبة.
٥من عمل صالحًا فأطاع اللّه ورسوله فلنفسه ثواب عمله.
٦ ومن أساء فعصى اللّه ورسوله فعلى نفسه وزر عمله.
٧ وما ربك بظلام للعبيد، بنقص حسنة أو زيادة سيِّئة.
ريان مصطفى غير متواجد حالياً  
قديم 19-10-17, 11:09 PM   #27
ولاء سعيد
طالبة بمعهد خديجة - رضي الله عنها -
افتراضي واجب التفسير للفصل

الاسبوع الاول
من الكهف
85:98
حتي رأي الشمس في مرأي العين كأنها تغرب في عين سوداء وهذا يحدث لمن كان بينه وبين افق الشمس الغربي ماء فراه تغرب في نفس الماء وإن كانت في غاية الارتفاع ووجد عند مغربها قوما
قالوا يا ذا القرنين اما ان تعذبهم بقتل او ضرب واما ان تحسن اليهم فخير بين الامرين فقال سأجعلهم قسمين الاول من ظلم بالكفر فسوف تحصل له عقوبتان الدنيا والاخرة واما من امن وعمل صالحا فله الجنة والحالة الحسنة عند الله جزاء يوم القيامة وسنحسن اليه ونيسر له المعاملة
فلما وصل الي مغرب الشمس كر راجعا قاصدا مطلعها متبعا للاسباب التي اعطاه الله فوصل الي مطلع الشمس وجدها تطلع علي اناس ليس لهم ستر من الشمس إما لعدم استعدادهم في المساكن وذلك لزيادة همجيتهم وتوحشهم واما لكون الشمس داءمة لا تغرب , وكذلك احطنا بما عنده من الخير والاسباب العظيمة وعلمنا معه حيثما توجه وسار , ثم ذهب متوجها من المشرق قاصدا الشمال فوصل الي ما بين السدين وهما سدان من اسلاسل الجبال المتصلة يمنة ويسرة حتي تتصل بالبجار بين يأجوج ومأجوج وبين الناس , وجد من دونهم قوما لا يكادون يفقهون قولا لعجمة لسانهم واستعجام اذهانهم وقلوبهم وقد اعطي الله ذا القرنين من الاسباب العلمية ما فقه به السنة أولءك القوم ووفقهم وراجعهم واشتكوا اليه ضرر يأجوج ومأجوج مفسدون بالقتل واخذ الاموال فهل نجعل لك جعلا علي ان تجعل بيننا وبينهم سدا فلم يأخذ منهم اجرة واجاب طلبهم وشكر ربه علي تمكينه واقتداره وطلب منهم الاعانة وقطع الحديد فأعطوه وساوي بين الجبلين وقال اوقدوا نارا واستعملوا لها المنافيخ لتشتد فلما ذاب النحاس فأفرغ عليه القطر فاستحكم السد استحكاما هاءلا فما استطاع يأجوج ومأجوج ان يصعدوه ولا استطاعوا نقبه لاحكامه وقوته فقال هذا من فضل ربي واحسانه وازداد شكر واعتراف بالنعمة فإذا جاء وعد الله لخروج يأجوج وماجوج جعل ذلك السد المحكم دكا فانهدم واستوي هو والارض



الاسبوع الثاني

الاسبوع الثالث

طه 30 54
أي قوني به وشد به ظهري واشركه في النبوة بأن تجعله نبيا ورسولا كما جعلتني ثم ذكر الفاءدة من ذلك فقال كي نسبحك ونذكرك كثيرا فسأل الله ان يجعل اخاه معه يتساعدان ويتعاونان علي البر والتقوى فيكثر منهما ذكر الله من التسبيح والتهليل وغيره من انواع العبادات , إنك تعلم حالنا وضعفنا وعجزنا وافتقارنا اليك في كل الامور واننت ابصر بنا فقال الله اعطيت جميع ما طلبت فسنشرح صدر ونيسر امرك ونحل عقدة لسانك يفهوا قولك ونشد عضدك باخيك هارون ولما ذكر منته علي عبده ورسوله موسي في الدين والوحي والرسالة واجابة سؤاله ذكر نعمته عليه وقت التربية والتنقلات في اطواره فقال ولقد المنها امك ان تقذفك في التابوت وقت الرضاع خوفا من فرعون لانه امر بذبح ابناء بني اسراءيل فاخفته امه وخافت عليه خوفا شديدا فقذفته في التابوت ثم في اليم فالقاه اليم بالساحل فاخذه بامر الله اعدي اعداء الله وموسي ليتربي في اولاده ويكون قرة عين لمن راه واحبه كل من يراه ولتتربي علي نظري , ثم رجعناك الي امك وتقتلت نفسا وهو القبطي لما دخل المدينة وقت غفلة من اهلها وجد رجلين يقتتلان فاستغاثه من فس شيعته فوكزه موسى فقضي عليه ثم دعا ربه فغفر له ثم فر , ونجاه الله من عقوبة الذنب ومن اقتل واختبره وابتلاه فوجده مستقيما في احواله , فلببث في مدين وتزوج ومكث عشر سنين او ثمان ثم جاء به القدر ولطف الله وقال له اذهب انت واخيك بما امتن الله بك من النعم الدينية والدنيوية وامره ان يذهب هو وهارون بالايات الدالة علي الحق الي فرعون وملاه ولا تفترا في ذكري فلقد جاوز فرعون الحد فقولا له قولا سهلا بادب في الفظ دون غلظة لعله بسبب هذا القول اللين يتذكر ما ينفعه او يخشى ما يضره فيتركه قالا ربنا اننا نخاف ان يبادرنا بالعقوبة والايقاع بنا او ان يتمرد عن الحق قال لا تخافا انتما بحفظي ورعايتي فاتياه فقولا انا رسول ربك جءناك بايات تدل علي صدقنا والسلام علي من اتبع الصراط المستقيم انا قد خبرنا ان العذاب علي من كذب بالاخبار التي الرسلها الله قال فرعون لموسي علي وجه الانكار من ربك فقال ربنا الذي خلق جميع الخلوقات واعطي كل مخلوق خلقه اللاءق به , قال فما بال القرون الاولي الذين سبقونا بالكفر والظلم قال موسؤ ان علما عند الله قد احصي اعمالهم من خير وشر وكتبه في كتابه الذي جعل الارض فراشا لكي تتمكنون من السكون فيها ونفذ لكم الطرق الموصلة من ارض الي ارض وانزل المطر وفي ذلك ايات لذوي العقول الرزينة



الاسبوع٤
97 : 110 طه


قال فاذهب أي تباعد عني واستأخر مني فستعاقب في الحياة عقوبة لا يدنو منك احد ولا يمسك احد حتي إن اراد القرب منك قلت لا تمسني وان لك موعد تجازي بعملك من خير وشر وانظر الي العجل لنحرقنه ولننسفنه في اليم وفعل موسي ذلك فلو كان الها لامتنع ممن يرديه باذى , فلا معبود الا الله له الاسماء والصفات العلى ,
يمتن الله علي نبيه بما قصه عليه من انباء السابقين كهذه القصة العظيمة وما فيها من احكام فالنبي لم يدرس اخبار الاولين ولم يتعلم ممن دراها فاخباره بهذا دليل علي انه رسول الله حقا وجاء بالصدق ولقد اتيناك عطية نفيسة ومنحة عظيمة من عندنا وهي القرءان فيه الاخبار السابقو اللاحقة والاحكام والاسماء والصفات لله تعالي التي تشهد العقول والفطر بكمالها واما مقابلتة بالاعراض والانكار فانه كفر للنعمة ومن يفعل ذلك يستحق للعقوبة ويحمل يوم القيامة ذنبه الذي بسببه اعرض عن القرءان وبءس الحمل الذي يوم القيامة والعذاب والاهوال فإذا نفخ في الصور وخرج الناس من قبورهم كل علي حسب حاله فالمتقون يحشرون وفدا للرحمن والمجرمون يحشرون زرقا الوانهم من الخوف والقلق والعطش يتناجون بينهم ويتخافتون في قصر مدة الدنيا وسرعة الاخرة والله يعلم تخافتهم ويسمع ما يقولون فيقول اعدلهم طريقة ان لبثتم الا يوما والمقصود من هذا الندم العظيم كيف ضيعوا الاوقات القصيرة لاهين معرضين
ثم يخبر الله عن اهوال القيامة وما فيها من الزلازل والقلاقل فقال يسالونك ماذا يصنع بها يوم القيامة فقل يزيلها ويقلعها الله من اماكنها فتكون كالعهن وكالرمل ثم يدكها فيجعلها هباء فتتلاشي ويجعل الارض قاعا مستويا لا يري الناظر فيها عوج ولا اودية ولا اماكن منخفضة او مرتفعة فتبرز الارض وتتسع للخلاءق ثم يتبعون الداعي حين يبعثون من قبورهم ويدعوهم الداعي لحضور الاجتماع للموقف فيتبعون مهطعين لا بلا عوج لدعوة الداعي خاشعة اصواتهم للرحمن فلا تسمع الا همسا يومءذ لا يشفع احد من الخلق الا باذن الله ولا يأذن الا لمن رضي له القول وينقسم الناس الي قسمين طالمين بكفرهم وهؤلاء لا ينالهم الا الخيبة والحرمان ومن امن الايمان المامور به وعمل صالحا فلا يخاف زيادة في سيءاته وتضاعف حسناته



الاسبوع٥
14: 28 الانبياء
قالوا يا ويلنا : يدعون بالويل والثبور والندم والاقرار علي انفسهم بالظلم حتي اصبحوا كالنبات الذي حصد وانيم قد خمدت منهم الحركات وسكنت الاصوات فاحذروا ايها المخاطبون ان تكذبوا اشرف الرسل
يحبر الله انه ما خلق السموات والارض عبثا ولا لعبا من غير فاءدة بل خلقها باحلق وللحق وليستدل العباد علي انه الخالق العظيم , فلو فرض انه اتخذ سبحانه لهوا لاتخذه من عنده ولم نطلعكم علي ما فيه عبث ولهو لان ذلك نقص ومثل سوء لا نحب ان نريه اياكم ,
يخبر الله انه تكفل بإحقاق الحق وابطال الباطل فان الله ينزل من الحق والعلم والبيان ما يدمغه فيضمحل ويتبين لكل احد بطلانه فاذا هو مضمحل وهذا عام في جميع المساءل الدينية الا يورد مبطل شبهة عقلية ولا نقلية في احقاق باطل او رد حق الا وفي ادلة الله من القواطع ما يذهب ذلك القول الباطل ويقمعه , ولكم ايها الواصفون الله بما لا يليق حظكم من ذلك ونصيبكم من الويل
ومن عنده من الملاءكة لا يملون ولا يسأمون العبادة لشدة رغبهم وكمال محبتهم , يستغرقون في العبادة والتسبيح جميع اوقاتهم
ولما بين تعالى كمال اقتداره وعظمته وخضوع كل شء له , انكر علي المشركين الذين اتخذوا من دون الله الهة من الارض في غاية العجز لا يقدرون علي نشرهم وحشرهم
لو كان في السموات والارض الهه غير الله لفسدتا في ذاتهما وفسد من فيهما من المخلوقات , فسبحان الله أي تنزه وتقدس عن كل نقص لكماله وحده رب العرش الذي هو اوسع المخلوقات عما يصف الجاحدون لا يسال عما يفعل لعظمته وعزته ولا يقدر احد ان يمانعه ولا يعارضه والمخلوقون كلهم يسالون عن ذلك لعجزهم وفقرهم
ثم رجع الي تهجين المشركين وانهم اتخذوا الهه فقال هاتوا حجتكم ودليلكم علي صحة ما ذهبتم اليه ولن يجدوا لذلك سبيلا ولهذا قال قد اتفقت الكتب والشراءع علي صحة ما قلت لكم من ابطال الشرك , ولكنهم اقاموا علي ما هم عليه تقليدا لاسلافهم يجادلون بغير علم ولا هدي وليس عدم عليمهم باحلق لخفاء وغموضه ولكن لاعراضهم عنه
ولما حول تعالي علي ذكر المتقدمين وامر بالرجوع اليهم في بيان هذه المسالة بينها اتم تبين في قولك وما ارسلنا من الرسل الذين من قبلك مع كتبهم زبدة رسالتهم واصلها الامر بعبادة الله وحده لا شريك له وبيان انه الاله الحق المعبود وان عبادة ما سواه باطلة
يخبر تعالي عن سفاهة المشركين المكذبي للرسول وانهم زعموا ان الله اتخذ ولذا فقالوا الملاءكة بنات الله تعالي الله عن قولهم بل هم عبيد مكرمون من عند الله خصهم بالفضاءل والتطهير عن الرذاءل وانهم في غاية الادب مع الله لا يسبقونه بالقول يعملون بامره وامتثلوا له فلا يعصونه طرفة عين والله احاط بهم علمه يعلم ما بين ايديهم وما خلفهم فس امورهم الماضية والمستقبلة لا خروج لهم عن امره وتدبيره

الاسبوع٦
68:82 الانبياء

قالوا حرقوه أي اقتلوه اشنع القتلات بالاحراق غضبا لالهتكم ونصرة لها فتعسا لهم حيث عبدوا من اقروا انه يحتاج الي نصرهم واتخذوه الها فانتصر الله لخليه فقال للنار كوني بردا فكانت عليا بردا وسلاما فلم ينله فيها اذي
وارادوا به كيدا حيث عزموا علي احراقه فكانوا من الخاسرين في الدنيا والاخرة ونجا هو ولوط وقيل انه ابن اخيه وهاجر ال الشام وحين اعتزل قومه وهب اسحاق ويعقوب بعدما كبر وكانت امراته عاقرا فبشرته الملاءكة باسحق ويعقوب ومن ذريته سيد الاولين والاخرين وكلا منهم قاءمين بحقوقه وحقوق عباده ومن صلاحهم انه جعلهم ا ءمة يهدون بامره واهذا من اكبر النعم يهدون الناس بديننا ولا يامرون باهواء انفسهم بل بامر الله , واوحي اليهم فعل الخيرات ودعاء الناس اليها واقام الصلاة الزكاة فمن كان بهما قاءما بهما كان قاءم بدينه ومن ضيعهما كان لما سواهما اضيع وكانوا لله عابدين
اثني الله علي لوط بالعلم الشرعي والحكم بين الناس بالصواب والسداد وان الله ارسله الي قومه يدعوهم الي عبادة الله وينهاهم عما هم عليه من الفواحش وادخل في رحمتنا التي من دخلها كان من الامنين من المخاوف والناءلين كل خير وسعادة وسرور
واذكر عبدنا نوح مثنيا مادحا حين ارسل ه الله الي قومه فلبث فيهم الف سنة الا خمسين عاما يدعوهم لعبادة الله وحده فلما راهم لا ينحج فيهم الوعظ والزجر نادي ربه فاستجاب له واغرقهم ولم يبق منهم احد ونجي الله نوح واهله ومن معه من المؤمنين
وداود وسليمان اتاهما الله العلم الواسع والحكم بين العباد , اذ تتحاكم اليهما صاحب الحرث نفشت فيه غنم القوم الاخر أي رعت ليلا فاكلت ما في اشجاره ورعت زرعه فقضى فيه داود بان الغنم لصاحب الحرث نظرا الي تفريط اصحابها فعاقبهم بهذه العقوبة , وحكم فيها سليمان بحكم موافق للصواب بان اصحاب الغنم يدفعون غنمهم الي صاحب الحرث فينتفع بدرها وصوفها ويقومون علي بستان صاحب الحرث حتي يعود الي حاله الاولي فاذا عاد ترادا ورجع كل منهما بماله وكان هذا من كمال فهمه وفطنته , فهمنا سليما هذا القضية وكلا من داود وسلميان لديه حكم وعلم وسخر مع داود الجبال وكان اعبد الناس واكثرهم لله ذكرا وتسبيحا وتمحيدا وكان قد اعطاه الله من حسن الصوت ورقته ورخامته ما لم يؤته ادا من الخلق فكان اذا سبح واثني علي الله وجاوبته الصم والطيور البهم وهذا من فضل الله عليه , وعلم الله داود صنعة الدروع والان له الحديد وعلمه كيف يسردها لتكون وقاية لكم عند الحرب فهل انتم شاكرون نعمة الله ولسليمان الريح مسخرة سريعة في مرورها تجري حيث اديرت امتثلت الي ارض الشام حيث كان مقره احاط الله بكل شيء علما , ومن الشياطين من سخره الله في الاعمال وهذا من خصاءص سليمان فكان منهم من يغوص له في البحر ويستخرج الدر واللؤلؤ ومنهم من يعمل له محاريب وتماثيل وجفان لبناء بيت المقدس وكنا لهم حافظي أي لا يقدرون علي الامتناع عنه وعصيانه بلح حفظههم الله له بقوته وعزته وسلطانه




الاسبوع٧
10:18 الحجومن الناس من هو ضعيف الايمان لا يثبت عند المحن فإن اصابه خير ورزق رغدا ولم يحصل له من المكاره شء اطمأن بهذا الخير وان اصابته مكروه او زوال محبوب ارتد عن دينه خسر الدنيا والاخرة فخاب سعيه وحرم الجنة
يدعوا من دون الله ما لا يملك لنفسه ولا لغيره ضر ولا نفع ذلك هو الضلال البعيد , يدعو من كان ضرره في العقل وفي البدن والدنيا والاخرة معلوم لبءس المعبود وبءس الصحبة
علي النقيض ذكر الله من دخل الايمان في قلبه وصدق بالاعمال الصالحة فاخبرانه يدخلهم جنات تجري من تحتها الانهار ان الله يفعل ما يريد
من كان يظن ان الله لا ينصر رسوله وان دينه سيضمحل فان النصر من الله ينزل من السماء فليمدد أي حبل ثم ليقطع النصر النازل من السماء
ومعني الاية يأيها المعادي للرسول محمد الساعي في اطفاء دينه الذي يظن بجهله ان سعيه سيفيده انك مهما فعلت من الاسباب لا يذهب غيظك ولا يشفي كمدك فليس لك قدرة في ذلك
وكذلك فصلنا في هذا القرءان ما فصلناه من ايات واضحات دالة علي جميع المطالب والمساءل النافعة ولن الهدايةبيد الله
يخبر الله عن طواءف الارض من الذين اوتوا الكتاب من المؤمنين واليهود والنصاري والصابءين ومن المجوس ومن المشركين ان الله سيجمعهم جميعهم ليوم القيامة ويفصل بينهم بحكمه العدل ويجازيهم باعمالهم التي حفظها وكتبها وشهدها ان الله عليه كل شء شهيد

الاسبوع٨
50:59
الحج

الذين امنوا وعملوا الصلاحات لهم مغفره لما لهم من ذنوب ورزق كريم وهو الجنة والذين سابقا في زعمهم وتقديرهم طامعين ان كيدهم للاسلام يتم لهم اولءك هم اصحاب الجحيم
يخبر تعالي بحكمته انه ما ارسل قبل محمد من رسول ولا نبي الا اذا قرأ قراءته التي يكر بها الناس ويأمرهم وينهاهم القي الشيطان في قراءته من طرقه ومكايده ما هوة مناقض لتلك القرءاة مع ان الله عصم الرسل وحفظ وحيه ان يختلط بغيره فيزيل الله ويبطل ما يلقي الشيطان ويتقن الله ويحفظ اياته والله كامل القوة والاقتدار , ليجعل ما يلقي الشيطان فتنة لطاءفتين من الناس لا يبالي الله بهم , للذين في قلوبهم ضعف وعم ايمان تام فيؤثر في قلوبهم ادني شبهة تطرا عليهم والقاسية قلوبهم أي الغليظة التي لا يؤثر فيها زجر ولا تذكير ولا تفقهم عن الله ورسوله لقسوتها والظالمين في مشاقةلله ومعاندة للحق ومخالفة له فما يلقيه الشيطان فتنةلهؤلاء من الطاءفتين اما الطاءفة الثالثة فانه يكون رحمة في حقها وليعم الذين اوتو العلم ان الله ح كيم يقيض بعض انواع الابتلاء ليظهر بذلك كماءن النفوس الخيرة والشررة فيؤمنوا بسبب ذلك ويزداد ايمانه فتخشع وتخضع له وتسلم لحكمته وان الله لهادي المؤمنين الي صراط مستقيم
يخبر الله عن حالة الكفار انهم لايزالون في شك مما جءتهم به يا محمد لعنادهم واعراضهم ولا يبرحون هذا الحال حتي تاتيهم الساعة فجاة او ياتيهم عذاب يوم القيامة لا خير فيه
الملك يومءذ لله لا لغيره يحكم بحكمه العدل وقضاءه الفصل فالذين امنون وعملوا الصالحات في جنات النعيم والذين كفروا وكذبوا باياتنا الهادية للحق والصواب فاعرضوا عنه فاولءك لهم عذا مهيم من شدته والمه وبلوغه للافءدة كما استهانوا برسله واياته , ولمن هاجر في سيبل الله وجب اجره علي الله ليرزقنهم الله رزقا حسنا في البرزخ ويوم القيامة بدخول الجنة


الاسبوع 9
19:35 المؤمنونٍ
فأنشانا لكم بذلك الماء بساتين من نخيل واعناب خصهما الله لفضلهما ومنافعهما لكم في تلك الج نات فواكه كثيرة ومنها تاكلون وشجرة تخرج من طور سيناء وهي شجرة الزيتون خصت بالذكر لان مكانها خاص في الشام ولمنافعها ومنها انهها تنبت بالدهن أي الزيت واسطباغ للاكلين
ومن نعمه الله عليكم ان سخر لكم الانعام من الابل والبقر والغنم فيها عبرة للمعتبرين ومنافع للمنتفعين , نسقيكم من بطونها من لبن يخرج من بين فرث ودم لبن ولكم فيها منافع من اصوواف واوبار واشعار ومنها تاكلون
وجعلها لكم في البر لم تكونوا بالغيه الا بشق الانفس تحملكم وتحمل متاعكم
يذكر الله تعالي رسالة عبده نوح اذ قال لقومه وهم يعبدون الاصنام فامرهم بعبادة الله وحده فقال الملا من قومه علي وجه المعارضه ما هذا الا بشر مثلكم قصده حين ادعي النبوة ان يزيد عليكم فضيلة ليكون متبوعا ولو شاء الله لانزل ملاءكة وهذا ايضا من معارضة بالمشيءة باطلة وقالوا ما هو الا رجل مجنون فانتظروا به الي ان ياتيه الموت فلما راي نوح انه لا يفيدهم دعؤه الا فرارا استنصر ربه عليهم غضبا وكذبوا رسله فاوحي اليه الله ان يصنع السفينة بمعونته فاذا جاء امر الله بارسال الطوفان وفارت الارض فادخل في الفلك من كل زوجين اثنين فاذا استويت وعلوت في الفلك فقل الحمد لله الذي نجانا من القوم الظالمين وقل رب انزلني منزلا مباركا وفي هذا ايات تدل علي ان الله وحده المعبود
لما ذكر نوحا وقومه وكيف اهلكهم ذكر من بعدهم قوما اخرين فارسل فيه رسولا من جنسهم يعرفون نسبه وحسبه وصدقه قال ان اعبدوا الله ما لكم من اله غيره افلا تتقون فقال الرؤساء الذين جمعوا بين الكفر والمعاندة لنبيهم ما هذا الا بشر ممن جنسكم ياكل مما تاكلون ويشرب مما تشربون فان اتبعتموه وهم مثلكم انكم لمسلوبوا العقل نادمون علي ما فعلتم وهذا من العجب فان الخسارو الندامة الحقيقية لمن لم يتابعه


الاسبوع 10
98:118 المؤمنون

قل أعوذ بك من رب من الشر الذي يصيبني بسبب مباشرتهم وهمزهم ومسهم ومن الشر الذي بسبب حضورهم ووسوستهم وهذه استعاذة من مادة الشر كله واصله ويدخل فيها الاستعاذة من جميع نزغات الشيطان ومسه ووسوته
يخبر الله تعالي عن حال من حضره الموت من المفرطين الظالمين انه يندم في تلك الحال اذا راي ماله وشاهدد قبح عمله فيطلب الرجعه للدنيا ليقول لعلي اعمل ما فرطت فيه من جنب الله , كلا لا رجع ولا امهال له وانما هي مجرد قول اللسان لايفيد صاحبه الا الحسرة والندامة , ومن امامهم وبين ايديهم حاجز بين الشيءين فهو هنا بين الدنيا والاخرة وفي هذا البرزخ يتنعم المطيعون ويعذب العاصون
يخبر تعالي عن هول يوم القيامة وانه اذا نفخ في الصور نفخة البعث فححشر الناس اجمعون لميقات يوم معلوم يصيبهم من الهول ما ينسيهم انسابهم التي هي اقوي الاسباب فغير الانساب من باب اولي وانه لا يسال احد احد وفي القيامة مواضع يشتد كربها ويعظم وقعها كالميزان وما فيه من مثاقيل الذر من الخير والشر , فمن ثقلت حسناته علي سيءاته فاولءك هم المفلحون لنجاتهم من النار واستحقاقهم الجنة ومن خفت موازينه بان رجحت سيءاته فاولءك خسروا انفسهم في جهنم لا يخرجون من ها ابد الابدين تلفح وجوههم النار فهي تغشاهم من جميع الجوانب وهم فيها كالحون عبست وجوههم وقلصت شفاههم يقال لهم الم تكن اياتي تدعون بها لتؤمنوا وتعرض عليكم فكنتم بها تكذبون ظلما وعنادا فاقروا بظلمهم وقالوا غلبت علينا الشقاوة الناشءة عن الظلم وكنا قوما ضالين في عملهم وقالوا ربنا اخرجنا منهم وهم كاذبون في وعدهم هذا فقال الله جوابا لهم اخسؤؤا فيها ولا تكلمون فلقد كان فريق من المؤمنين يقولون امنا فاغفر لنا فاتخذتموهم اليها الكفرة سريا تهزءون بهم حتي انسوكم الذكر اشتغالا بالاستهزاء اني جزيتهم اليوم بما صبروا علي طاعتي وغعلي اذاكم انهم هم الفاءزون بالنعيم , قال كم لبثم في الارض عدد سنين قالوا اساءل الضابطين لعدده اما هم ففي شغل شغل فقال ان لبثتم الا قليلا لو تعلمون , احسبتم انما خلقتم سدي وباطلا تاكلون وتتمتو\عون ولا نعاقبكم وانكم لا ترجعون الينا فتعاظم الله وارتفع عن هضا الظن الباطل فهو الملك للخلق كلهم ومن دعا مع الله الها غيره بلا بينة ولا برهان يدل علي ما ذهب اليه فهذا سيقدم علي ربه يجازيه باعماله ولا يفلح لانه كافر وقل دايا لربك رب اغفر حتي تنجينا من الكمكرووه وارحمنا وانت خير الراحمين


الاسبوع 11
30:34 النور
ارشد المؤمنين وقل لهم الذيمعهم ايمان يمنعهم من وقوع ما يخل بالايمان يغوا من ابصارهم عن النظر للعورات والي النساء الاجنبيات ويحفظوا فروجهم من الوطءالحرام في قبل او دبر , ذلك الحفظ للابصار ازكي واطهر واطيب
وقل للمؤمنات يغضضن من ابصارهن عن النظر الي العورات والرجال بشهوة ونحو ذلك من النظر الممنوع ويحفظن فروجهن من التمكين من جماعهن انو مسهن ولا يبدين زينتهن كالثياب الجميلة والحلي وجميع البدن له الا ما ظر من الثياب الظاهرة وليضربن بخمرهن علي جيوبهن وهذا لكمال الاستتار ويدل ذلك علي ان الزينة التبي يحرم ابداؤها يدخل فيها جميع البدن الا علي ازواجهن الاب والجد وان علا والابناء وابناء البعولة ومن نزل ووالاشقاء لاب او ام وبنيهم ويجوز للنساء ان ينظر بعضهن لبعض مطلقا او ما ملت ايمانهم او الذين يتبعونكم ويتعلقون بكم من الرجال الذين لا شهوة لهم والطفل الذين دون التمييز ولا يضربن الارض بارجلهن ليصوت ما عليهن من حلي فتعلم زينتها وتوبوا الي الله جميعا ايها المؤمنون لعلكم تفلحون
يامر تعالي الاولياء بإنكاح من تحت ولايتهم منالايامي ممن لا ازواج لهم والصالحين من عبادكم ان يكون هؤلاء فقراء يغنهم الله من فضله والله كثير الخير عظيم الفضل
وليستعفف أي يكف عن المحرم من لا يجد النكاح حتي يغنيهم الله من فضله ومن ابتغي وطلب منكم الكتابة وان يشتري نفسه من عبيد واماء فاجيبوه الي ماطلب واتوهم من مال الله يدخل فيه مال سيده واحسنوا للعباد كما احسن الله اليكم
ولا تكرهوا اماءكم علي ان تكون زانية ان اراددت تحثنا لتبتغوا عرض الدنا فلا يليق بكن ان تكون اماؤكم خيرا منكم ومن يكرههن فليتب وليقلع فان فعل غفر الله له
ولقد انزلنا ايات واضحات ومثلا من اخبار الاولين وموعظة للمتقين

الاسبوع١٢
60:64
النور

واللاتي قعددن عن الاستمتاع والشهوة الاتي لا يطمعن في النكاح لكونها عجوز او دميمة فلا حرج عليها ان تضع الثياب الظاهرة كالخمار ونحوه ويجوز لهن كشف وجوههن غير متبرات بزينة وان يستعففن خير لهن
يخبر تعالي عن منته علي عبده وانه لم يجعل عليهم في الدين من حرج فليس علي العمي ولا الاعرج ولا علي المريض جناح في ترك الامور الواجبة التي تتوقف علي واحد منها ولا علي انفسكم حرج ان تاكلوا من بيوتكم وبيوت اولادكم وبيوت اباءكم الي ما ذكر في اخر الاية , ليس عليكم جناح ان تاكلوا جميعا اهل البيت الواحد او اكل كل واحد منهم لوحده وهذا نفي للحرج لا نفي للفضيرة فاذا دخلتم بيوت فليسلم بعضكم علي بعض تحية من عند الله شرعها لكم وجعلها تحيتكم مباركة طيبة من الكلام الطيب كذلك يبين لكم الايات لعلكم تعقلون
ارشاد من الله لعباده المؤمنين انهم اذا كانوا مع الرسول علي امر جامع من ضرورته او مصلحته ان يكونوا فيه جميعا كالجهاد فالمصلحة تقتضي اجتماعهم وعدم تفرقهم فالمؤمن لا يذهب ولا يرجع الا بإذن الرسول فان كان له عذر واستان فان كان في قعوده وعدم ذهابه ملحة لم ياذن له ومع هذا اذا استان واذن له بشرطيه امر الله رسوله ان يستغفر له , لا تجعلوا دعاء الرسول بينكم كدعاء بعضكم بعض فإذ دعاكم فاجيبوه حتي لو كنتم في حال الصلاة كذلك لا تجعلوا دعاءكم للرسول كدعاء بعضكم بعض عند نداءكم فيجب ان يقال يارسول الله او يا نبي الله , لما مدح الله امؤمنين لاستءذانهم الرسول توعد من لم يفعل ذل يلوذون وقت تسللهم بحجبهم عن العيون فالله يعلمهم وسيجازيهم فليحذر الذين يذهبون الي بعض شءونهم عن امر الله فكيف بمن لم يذه ان تصيبهم شرك وشر , ولله ما في السموات والارض قد احاط علمه بما انم عليه كتبه الكاتبون ويوم القيامة يخبرهم بجميع اعمالهم والله بكل شء عليم



توقيع ولاء سعيد
ولاء سعيد غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

(View-All Members who have read this thread in the last 30 days : 13
أم عبد القادر, أسيا, منى بنت محمد, دليلة مصباحي, حياه حمدى, دعاء بنت وفقي, رحمة باوزير, ريان مصطفى, رشا السيد, سماح غرب, زينب حسين, فاطمة أم يحي, ولاء سعيد
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:20 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017,Jelsoft Enterprises Ltd.
هذا الموقع يستخدم منتجات Weblanca.com
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
هذه المنتديات لا تتبع أي جماعة ولا حزب ولا تنظيم ولا جمعية ولا تمثل أحدا
هي لكل مسلم محب لدينه وأمته وهي على مذهب أهل السنة والجماعة ولن نقبل اي موضوع يثير الفتنة أو يخالف الشريعة
وكل رأي فيها يعبر عن وجهة نظر صاحبه فقط دون تحمل إدارة المنتدى أي مسؤلية تجاه مشاركات الأعضاء ،
غير أنَّا نسعى جاهدين إلى تصفية المنشور وجعله منضبطا بميزان الشرع المطهر .