العودة   ملتقى طالبات العلم > . ~ . أقسام العلوم الشرعية . ~ . > روضة العلوم الشرعية العامة > روضة القرآن وعلومه

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-05-18, 12:25 PM   #1
أم عبد القادر
|طالبة في المستوى الثاني 1 |
 
تاريخ التسجيل: 18-05-2009
المشاركات: 433
أم عبد القادر is on a distinguished road
أم عبد القادر
لا توجد حالة
افتراضي العبادة المنسية بين اجتهاد السلف وتقصير الخلف.

تدبر القرآن: العبادة المنسية بين اجتهاد السلف وتقصير الخلف.


الحمدلله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده أما بعد:

فإن من العبادات المنسية المهجورة والقربات النافعة المشهورة تدبر كلام الله عز وجل وفهم معانيه و فك مبانيه واستخراج درره و التزين بجواهره ولذلك وردت الآيات القرآنية والآثار السلفية منوهة بفضلها ومشيرة لمكانتها ومنزلتها.

قال الله تعالى:

أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا [النساء :82

قال العلامة عبدالرحمن السعدي رحمه الله:

يأمر تعالى بتدبر كتابه، وهو التأمل في معانيه، وتحديق الفكر فيه، وفي مبادئه وعواقبه، ولوازم، ذلك فإن تدبر كتاب الله مفتاح للعلوم والمعارف، وبه يستنتج كل خير وتستخرج منه جميع العلوم، وبه يزداد الإيمان في القلب وترسخ شجرته. فإنه يعرِّف بالرب المعبود، وما له من صفات الكمال; وما ينزه عنه من سمات النقص، ويعرِّف الطريق الموصلة إليه وصفة أهلها، وما لهم عند القدوم عليه، ويعرِّف العدو الذي هو العدو على الحقيقة، والطريق الموصلة إلى العذاب، وصفة أهلها، وما لهم عند وجود أسباب العقاب. وكلما ازداد العبد تأملا فيه ازداد علما وعملا وبصيرة، لذلك أمر الله بذلك وحث عليه وأخبر أنه [هو] المقصود بإنزال القرآن، كما قال تعالى: { كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ } وقال تعالى: { أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا } ومن فوائد التدبر لكتاب الله: أنه بذلك يصل العبد إلى درجة اليقين والعلم بأنه كلام الله، لأنه يراه يصدق بعضه بعضا، ويوافق بعضه بعضا. فترى الحكم والقصة والإخبارات تعاد في القرآن في عدة مواضع، كلها متوافقة متصادقة، لا ينقض بعضها بعضا، فبذلك يعلم كمال القرآن وأنه من عند من أحاط علمه بجميع الأمور، فلذلك قال تعالى: { وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا } أي: فلما كان من عند الله لم يكن فيه اختلاف أصلاً.

قال جل و علا:

أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَىٰ قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا [محمد : 24]

قال العلامة المفسر السعدي رحمه الله:

أي: فهلا يتدبر هؤلاء المعرضون لكتاب الله، ويتأملونه حق التأمل، فإنهم لو تدبروه، لدلهم على كل خير، ولحذرهم من كل شر، ولملأ قلوبهم من الإيمان، وأفئدتهم من الإيقان، ولأوصلهم إلى المطالب العالية، والمواهب الغالية، ولبين لهم الطريق الموصلة إلى الله، وإلى جنته ومكملاتها ومفسداتها، والطريق الموصلة إلى العذاب، وبأي شيء تحذر، ولعرفهم بربهم، وأسمائه وصفاته وإحسانه، ولشوقهم إلى الثواب الجزيل، ورهبهم من العقاب الوبيل.

و إن من فضل الله على عبده وكرمه على خلقه و إرادته به الخير أن يرزقه بصيرة تفتح له أبواب ما وعد الله به عباده المتقين فينطلق لفعل الخيرات و تكشف له ما توعد الله به العصاة والمجرمين فيحجم عن ارتكاب المنكرات.

و قد أخرج الطبري رحمه الله في تفسيره بسنده عن خالد بن معدان قال:

ما من الناس من أحد إلا وله أربع أعين، عينان في وجهه لمعيشته وعينان في قلبه وما من أحد إلا وله شيطان متبطن فقار ظهره عاطف عنقه على عنقه فاغر فاه الى ثمرة قلبه فإذا أراد الله بعبد خيرا أبصرت عيناه اللتان في قلبه ما وعد الله من الغيب فعمل به وهما غيب فعمل بالغيب وإذا أراد الله بعبد شرا تركه ثم قرأ قوله تعالى: أم على قلوب أقفالها.

ومما جاء في سنة النبي صلى الله عليه وسلم بيانا لقيامه عليه الصلاة والسلام بهذه العبادة الجليلة ما ذكره الألباني رحمه الله في أصل صفة صلاة النبي صلى الله عليه وسلم 536/2 أن النبي صلى الله عليه وسلم قام ليلةً من الليالي في صلاةِ العشاءِ ، فصلَّى بالقومِ ، ثمَّ تخلفَ أصحابٌ له يصلُّون ، فلمَّا رأَى قيامَهم وتخلُّفَهم ، انصرف إلى رَحلهِ ، فلمَّا رأَى القومَ قد أخلَوا المكانَ ، رجع إلى مكانهِ ، فصلَّى ، فجئتُ فقمتُ خلفَهُ ، فأومأ إليَّ بيمينهِ ، فقمتُ عن يمينهِ ثمَّ جاء ابنُ مسعودٍ فقام خلفي وخلفهُ فأومَأَ إليه بشِمالهِ فقام عن شمالهِ فقُمنا ثلاثتُنا يصلِّي كلُّ رجلٍ منَّا لنفسهِ ويتلو من القرآنِ ما شاء اللهُ أنْ يتلوَ ، فقام بآيةٍ من القرآنِ يردِّدُها حتَّى صلاةِ الغداةِ ، فبعد أنْ أصبحْنا أومأتُ إلى عبدِ اللهِ بنِ مسعودٍ أنْ سَلْهُ ما أراد إلى ما صنع البارحةَ ، فقال ابنُ مسعودٍ بيدهِ : لا أسألُهُ عن شيءٍ حتَّى يحدِّثَ إليَّ . فقلتُ : بأبي أنتَ وأمي قمتَ بآيةٍ من القرآنِ ومعك القرآنُ ، لو فعل هذا بعضُنا وَجدنا عليه ، قال : دعوتُ لأمَّتي ، قال : فماذا أُجبتَ ؟ أو ماذا رُدَّ عليك ؟ قال : أُجبتُ بالذي لو اطلع عليه كثيرٌ منهم طلعةً تركوا الصلاةَ ، قال : أفلا أبشِّرِ الناسَ ؟ قال : بلَى ، فانطلقتُ معنقًا قريبًا من قذفةٍ بحجرٍ . فقال عمرُ : يا رسولَ اللهِ إنك إنْ تبعثَ إلى الناسِ بهذا نكلوا عن العبادةِ فنادَى أنِ ارجعْ فرجع ، وتلكَ الآيةُ { إِنْ تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ وَإِنْ تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ}

و من ذلك أنه صلى الله عليه وسلم قال : شيبتني هود و أخواتها : سورة الواقعة وسورة القيامة والمرسلات وإذا الشمس كورت وإذا السماء انشقت واذا السماء انفطرت.صحيح الجامع 3722.

ولتستمع أخي الكريم الى الوعيد الشَّديد الَّذي توعَّد به رسول الله ـ صلَّى الله عليه وسلَّم ـ من يقرأ القرآن ولا يتفكَّر في آياته.

فعن عطاء قال: «دخلت أنا وعبيد بن عمير على عائشة فقالت لعبيد بن عمير: قد آن لك أن تزورنا؟! فقال: أقول يا أُمَّهْ! كما قال الأوَّل: زُرْ غِبًّا تَزْدَدْ حُبًّا، قال: فقالت: دَعُونا من رَطانتِكم هذه، قال ابن عمير: أخبِرينا بأعجب شيءٍ رأيتِه من رسول الله ـ صلَّى الله عليه وسلَّم ـ، قال: فسكتت، ثمَّ قالت: لما كان ليلة مِن اللَّيالي، قال: «يَا عَائِشَةُ! ذَرِينِي أَتَعَبَّدُ اللَّيْلةَ لرَبِّي» ، قلت: والله إنِّي لأحبُّ قربَك وأحبُّ ما سَرَّكَ، قالت: فقام فتطهَّر، ثمَّ قام يصلِّي، قالت: فلم يزل يبكي حتَّى بلَّ حِجرَه، قالت: ثمَّ بكى، فلم يزل يبكِي حتَّى بلَّ لحيَتَه، قالت: ثمَّ بكى، فلم يزل يبكِي حتَّى بلَّ الأرض، فجاء بلال يُؤْذِنه بالصَّلاة، فلما رآه يبكي قال: يا رسول الله! لِمَ تبكي وقد غفر اللهُ لك ما تقدَّم وما تأخَّر؟ قال: «أَفَلَا أَكُونُ عَبْدًا شَكُورًا، لَقَدْ نَزَلَتْ عَلَيَّ اللَّيْلَةَ آيَةٌ، وَيْلٌ لِمَنْ قَرَأَهَا وَلَمْ يَتَفَكَّرْ فِيهَا ﴿إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآيَاتٍ لِأُولِي الْأَلْبَابِ﴾ الآية»(6).

«الصحيحة» (1/106).

❒ قال الإمام الحافظ ابن القيّم - رحمه الله تعالى -

" فَلَو علم النَّاس مَا فِي قِرَاءَة الْقُرْآن بالتدبر لاشتغلوا بهَا عَن كل مَا سواهَا ، فَإِذا قَرَأَهُ بتفكر حَتَّى مر بِآيَة وَهُوَ مُحْتَاج إِلَيْهَا فِي شِفَاء قلبه كررها وَلَو مائَة مرّة وَلَو لَيْلَة ، فقراءة آيَة بتفكر وتفهم خير من قِرَاءَة ختمة بِغَيْر تدبر وتفهم وأنفع للقلب وأدعى الى حُصُول الايمان وذوق حلاوة الْقُرْآن ، وَهَذِه كَانَت عَادَة السّلف يردد أحدهم الآية إلى الصَّباح وَقد ثَبت عَن النَّبِي ﷺ أنه قَامَ بِآيَة يُرَدِّدهَا حَتَّى الصَّباح وَهِي قَوْله :﴿إِن تُعَذبهُمْ فَإِنَّهُم عِبَادك وَإِن تغْفر لَهُم فَإنَّك أَنْت الْعَزِيز الْحَكِيم﴾ ، فقراءة الْقُرْآن بالتفكر هِيَ أصل صَلَاح الْقلب " اﻫـ .
• انظر : (مفتاح دار السعادة) ( ١٨٧/١ ) .

وانظر رحمك الله الى تفكر أهل العلم الربانيين في معاني كتاب الله وغوصهم في أعماقه وتقييد فوائده وأسراره و جمع درره والاستضاءة بأنواره.

قال الإمام ابن قيم الجوزية رحمه الله تعالى :

“فإن قلت: … كيف تدبر القرآن وتفهمه والإشراف على عجائبه وكنوزه؟ وهذه تفاسير الأئمة بأيدينا، فهل في البيان غير ما ذكروه؟ قلت: سأضرب لك أمثالاً تحتذي عليها وتجعلها إماماً لك في هذا المقصد:
قال الله تعالى: {هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ ضَيْفِ إِبْرَاهِيمَ الْمُكْرَمِينَ إِذْ دَخَلُوا عَلَيْهِ فَقَالُوا سَلاماً قَالَ سَلامٌ قَوْمٌ مُنْكَرُونَ فَرَاغَ إِلَى أَهْلِهِ فَجَاءَ بِعِجْلٍ سَمِينٍ، فَقَرَّبَهُ إِلَيْهِمْ قَالَ أَلا تَأْكُلُونَ فَأَوْجَسَ مِنْهُمْ خِيفَةً قَالُوا لا تَخَفْ وَبَشَّرُوهُ بِغُلامٍ عَلِيمٍ فَأَقْبَلَتِ امْرَأَتُهُ فِي صَرَّةٍ فَصَكَّتْ وَجْهَهَا وَقَالَتْ عَجُوزٌ عَقِيمٌ قَالُوا كَذَلِكِ قَالَ رَبُّكِ إِنَّهُ هُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ} .

فعهدى بك إذا قرأت هذه الآية وتطلعت إلى معناها وتدبرتها فإنما تطلع منها على أن الملائكة أتوا إبراهيم في صورة الأضياف يأكلون ويشربون وبشروه بغلام عليم، وإنما امرأته عجبت من ذلك فأخبرتها الملائكة أن الله قال ذلك. ولم يتجاوز تدبرك غير ذلك.
• فاسمع الآن بعض ما في هذه الآيات من أنواع الأسرار.
• وكم قد تضمنت من الثناء على إبراهيم
• وكيف جمعت الضيافة وحقوقها
• وما تضمنت من الرد على أهل الباطل من الفلاسفة والمعطلة
• وكيف تضمنت علما عظيماً من أعلام النبوة
• وكيف تضمنت جميع صفات الكمال التي ردها إلى العلم والحكمة
• وكيف تضمنت الأخبار عن عدل الرب وانتقامه من الأمم المكذبة
• وتضمنت ذكر الإسلام والإيمان والفرق بينهما
• وتضمنت بقاء آيات الرب الدالة على توحيده وصدق رسله وعلى اليوم الآخر
• وتضمنت انه لا ينتفع بهذا كله إلا من في قلبه خوف من عذاب الآخرة وهم المؤمنون بها
• وأما من لا يخاف الآخرة ولا يؤمن بها فلا ينتفع بتلك الآيات.
الرسالة التبوكية.


و دونك أخي القارئ اللبيب باقة من الآثار السلفية والأخبار المرضية من سلفنا الصالح الذين كان لهم قدم السبق و ضربوا أروع الامثلة في تدبرهم لكتاب ربهم وتفكرهم في رسائل مولاهم.

فعن سلم الخواص قال :
قلت لنفسي: يا نفسي اقرئي القرآن كأنك سمعتيه من الله حين تكلميه فجاءت الحلاوة.
سير أعلام النبلاء 180/8.

عن الأعمش قال:
كان يحيى بن وثاب من احسن الناس قراءة ، ربما اشتهيت أن أقبل رأسه من حسن قراءته، وكان إذا قرأ لا تسمع في المسجد حركة، كأن ليس في المسجد أحد.
381/4 سير أعلام النبلاء.

وعن إسحاق بن إبراهيم الطبري قال:
ما رأيت أحدا أخوف على نفسه ولا أرجى من الفضيل، كانت قراءته حزينة شهية بطيئة مترسلة، كأنه يخاطب إنسانا.
428/8 سير أعلام النبلاء

قال ثابت البناني رحمه الله: كابدت القرآن عشرين سنة وتنعمت به عشرين سنة.قوت القلوب 92/1.

قال أبو سليمان الداراني رحمه الله: إني لأقرأ الآية فأقيم فيها أربع ليال-و ذكر خمس ليال-ولولا أني أقطع الفكر فيها لما جاوزتها إلى غيرها.التبصرة 381.

وقال أحمد بن أبي الحواري رحمه الله: إني لأقرأ القرآن و أنظر في آية فيحير عقلي بها، وأعجب من حفاظ القرآن كيف يهنيهم النوم، ويسعهم أن يشتغلوا بشيئ من الدنيا وهم يتلون كتاب الله، وأما إنهم لو فهموا ما يتلون، وعرفوا حقه وتلذذوا به واستحلوا المناجاة به لذهب عنهم النوم فرحا بما قد رزقوا.لطائف المعارف 173.

قال ابن عباس رضي الله عنه: لأن أقرأ في ليلة سورة أتدبرها أحب إلي من أن أقرأ القرآن.فضائل القرآن للمستغفري 161/1.

وقال مطرف بن عبدالله الشخير رحمه الله: إني لأستلقي في الليل على فراشي فأتدبر القرآن ، وأعرض عملي على عمل أهل الجنة فإذا أعمالهم شديدة : كانوا قليلا من الليل ما يهجعون (الذاريات 17) يبيتون لربهم سجدا وقياما (الفرقان 64) أمن هو قانت آناء الليل ساجدا وقائما (الزمر 9) فلا أراني فيهم فأعرض نفسي على هذه الآية : ما سلككم في سقر (المدثر 43) فأرى القوم مكذبين ، و أمر بهذه الآية : وآخرون اعترفوا بذنوبهم خلطوا عملا صالحا وآخر سيئا (التوبة 102) فأرجو أن أكون أنا وأنتم يا إخوتاه منهم. حلية الأولياء 198/2.

قال أحد السلف: لي في كل جمعة ختمة، و في كل شهر ختمة، وفي كل سنة ختمة، ولي حتمة منذ ثلاثين سنة ما فرغت منها بعد -يعني ختمة التفهم-.التبصرة 381.

وقال بعضهم: إني لأفتتح السورة فيوقفني بعض ما أشهد فيها عن الفراغ منها حتى يطلع الفجر وما قضيت منها وطري. قوت القلوب 86/1.

وكان بعضهم يقول : كل آية لا أتفهمها ولا يكون قلبي فيها لا أعد لها ثوابا.قوت القلوب 87/1.

و ذكر الذهبي رحمه الله في السير 18/514 أن شيخ الاسلام أبا اسماعيل الهروي رحمه الله عقد على تفسير قوله تعالى " إن الذين سبقت لهم منا الحسنى" ثلاثمئة وستين مجلسا.

و كان أبو العباس بن عطاء يختم القرآن كثيرا، إلا أنه جعل له ختمة يستنبط منها معاني القرآن، ف-بقي بضع عشرة سنة، فمات قبل أن يختمها.حلية الأولياء 10/302.

روي عن ابن تيمية رحمه الله: ما رأيت شيئا يغذي العقل والروح ويحفظ الجسم ويضمن السعادة أكثر من إدامة النظر في كتاب الله عز وجل. مجموع الفتاوى 493/7

قال العلامة عبدالحميد بن باديس رحمه الله كما في مجالس التفسير من كلام الحكيم الخبير 39/1 من الشاملة:
«هذا حظ العلم في الاستدلال على حاجة المذنبين إلى تلاوة القرآن العظيم.
وأما حظ التجربة: فوالله الذي لا إله إلاّ هو، ما رأيت- وأنا ذو النفس الملأى بالذنوب والعيوب- أعظم إلانة للقلب، واستدراراً للدمع، وإحضارا للخشية، وأبعث على التوبة من تلاوة القرآن وسماع القرآن».

وغير بعيد عن سير سلفنا الأولين حتى لا يقولن قائل ويظنن ظان أن للزمان تأثيرا كليا في مثل هذه الفتوحات ولتغير الأحوال سببا في زوال تلكم البركات نجد علماؤنا المتأخرين سلكوا مسلك أسلافهم ومشوا على منهجهم ومنوالهم، فهذا العلامة ابن عثيمين رحمه الله يحكي عن شيخه العلامة ابن سعدي رحمه الله خبرا عجيبا- وهو الذي كان سببا في كتابة هانه الكلمات لعل الله ينفعنا بها في شهر الخير والبركات-فقال رحمه الله:

وكان بعض أهل العلم في رمضان وهو في وقت تلاوة القرآن يجعل معه دفترًا خاصًا ، كلما قرأ شيئًا واستوقفته آية من كتاب الله فيها معانٍ كثيرة أو ما أشبه ذلك قيَّدها بالدفتر ، فلا يخرج رمضان إلا وقد حصل خيرًا كثيرًا من معاني القرآن الكريم .

ولقد رأيتُ كُتيبًا صغيرًا للشيخ عبدالرحمن السعدي –رحمه الله – يقول : إنه كتبه في رمضان وهو يقرأ القرآن ، تمر به آية فيقف عندها، ويتدبرها ، ويكتب عليها فوائد لا تجدها في أي تفسير .
الكافية الشافية في الانتصار للفرقة الناجية – للإمام ابن القيم ، شرح العلامة محمد بن صالح العثيمين ( ١/ ٥٠٣- ٥٠٤) ]

وقد رأيت من حال الشيخ عبدالرزاق البدر حفظه الله العجب العجاب في ذلك فكان حفظه الله اذا قضى حلقته بعد العصر في رمضان انصرف يمشي بسكينة ووقار الى صفرته فإذا استقر به المجلس أجاب عن بعض الأسئلة ثم إنه بمجرد فتحه للمصحف وشروعه في القراءة كأن الله ألقى عليه سكينة عجيبة حتى أنك تهاب أن تسأله وهو يقرأ وقد حدثني أخي طارق سماحي حفظه اللله أنه رأى الشيخ عبدالرزاق وهو على تلك الحال فإذا استوقفته آية أمسك بأصبعه السبابة ووضعها على الآية التي استوقفته وحركها يمنة ويسرة متدبرا لمعناها مكررا ذلك لمدة طويلة فلله دره جفظه الله.

قال الدكتور عبدالكريم الخضير غفر الله له:
عهدنا شيوخنا وهم يقرؤون سورة هود لهم وضع آخر، المساجد تمتلئ وهم لا يسمعون الصوت، بدون مكبرات، لكن يسمعون البكاء والتأثر والله المستعان.

ولعلي أتجوز في ذكر تفريط الخلف في هذا الباب لكي لا أفسد على القارئ ما تصور في ذهنه من النماذج المضيئة من حال سلفنا رحمهم الله و لعلم عامة الناس بما أحدثه الجهلة في دين الله من بدع وضلالات ومحدثات في كتاب الله حتى صار عند الكثير منهم كلاما لا يتجاوز الحناجر والسطور ولا يجد طريقه الى القلوب والصدور فمنهم من اتخذه وردا بدعيا بكرة وعشيا وبعضهم غلا في تعلم أحكام التجويد جتى أخرجه الى التنطع بالقراءة والوسوسة في مخارج الحروف, بمعنى التعسف, والإِسراف خروجاً عن القراءة بسهولة, واستقامة, كما قال تعالى: ﴿ وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلاً ﴾ وقوله سبحانه: ﴿وَرَتَّلْنَاهُ تَرْتِيلاً﴾. وعن إعطاء الحروف حقها من الصفات والأحكام, إلى تجويد متكلف. وفي الحديث: ((من أراد أن يقرأ القرآن رطباً . . . )) الحديث. أي: ليناً لا شدة في صوت قارئه.
بدع القراء.

قال شيخ الإسلام ابن تيمية :

(( ولا يجعل همته فيما حجب به أكثر الناس من العلوم عن حقائق القرآن إما بالوسوسة فى خروج حروفه وترقيقها وتفخيمها وإمالتها والنطق بالمد الطويل والقصير والمتوسط وغير ذلك فإن هذا حائل للقلوب قاطع لها عن فهم مراد الرب من كلامه وكذلك شغل النطق ب أأنذرتهم وضم الميم من عليهم ووصلها بالواو وكسر الهاء أو ضمها ونحو ذلك وكذلك مراعاة النغم وتحسين الصوت. مجموع الفتاوى (16\50) .

والآخر اشتغل بجمع شواذ القراءات وأهمل الاعتناء بالفرائض والواجبات.

قال ابن الجوزي رحمه الله في تلبيس ابليس:

ذكر تلبيسه على القراء, فمن ذلك أن أحدهم يشتغل بالقراءات الشاذة وتحصيلها فيفني أكثر عمره في جمعها, وتصنيفها والإِقراء بها ويشغله ذلك عن معرفة الفرائض والواجبات, فربما رأيت إمام مسجد يتصدى للإِقراء ولا يعرف ما يفسد الصلاة, وربما حمله حب التصدر حتى لا يرى بعين الجهل, على أن يجلس بين يدي العلماء ويأخذ عنهم العلم, ولو تفكروا لعلموا أن المراد حفظ القرآن وتقويم ألفاظه ثم فهمه ثم العمل به ثم الإِقبال على ما يصلح النفس ويطهر أخلاقها ثم التشاغل بالمهم من علوم الشرع. ومن الغبن الفاحش تضييع الزمان فيما غيره الأهم.

ولعل من المناسب فرحا بقدوم شهر رمضان واستبشارا به وعملا بما كان يعمله العلامة السعدي رحمه الله كما جاء في الخبر الذي نقله ابن عثيمين رحمه الله أحببت أن أنقل بعض الدرر التفسيرية والفوائد القرآنية التي وقفت عليها أثناء قرائتي لكتاب الله لعلنا ننتفع بها يوم القيامة ونسأل الله جل في علاه أن يرزقنا الإخلاص في القول والعمل إنه ولي ذلك والقادر عليه.
منقول



توقيع أم عبد القادر
حسبي الله ونعم الوكيل
أم عبد القادر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

3 Lastest Threads by أم عبد القادر
Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
العبادة المنسية بين اجتهاد السلف وتقصير الخلف. روضة القرآن وعلومه أم عبد القادر 0 250 10-05-18 12:25 PM

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

(View-All Members who have read this thread in the last 30 days : 0
There are no names to display.
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مداهنة أم مُداراة ؟ مروة عاشور روضة اللغة العربية وعلومها 6 17-03-09 10:08 AM
التعريف بدعاء العبادة ودعاء المسألة حسناء محمد روضة العقيدة 3 16-12-07 02:07 PM


الساعة الآن 12:58 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2018,Jelsoft Enterprises Ltd.
هذا الموقع يستخدم منتجات Weblanca.com
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
هذه المنتديات لا تتبع أي جماعة ولا حزب ولا تنظيم ولا جمعية ولا تمثل أحدا
هي لكل مسلم محب لدينه وأمته وهي على مذهب أهل السنة والجماعة ولن نقبل اي موضوع يثير الفتنة أو يخالف الشريعة
وكل رأي فيها يعبر عن وجهة نظر صاحبه فقط دون تحمل إدارة المنتدى أي مسؤلية تجاه مشاركات الأعضاء ،
غير أنَّا نسعى جاهدين إلى تصفية المنشور وجعله منضبطا بميزان الشرع المطهر .