العودة   ملتقى طالبات العلم > . ~ . بوابة الملتقى . ~ . > دورة فقه الانتقال من دار الفرار إلى دار القرار

الملاحظات

تعتذر إدارة الملتقى عن المشكلة الفنية الطارئة والتي ببسببها فقدت بعض المشاركات الأخيرة ، نسأل الله لنا ولكن دوام الخير والتيسير


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 23-09-18, 04:05 PM   #41
سماح غرب
| طالبة في المستوى الثاني 1|
Pencel

أمين و اياك بارك الله فيك


نعم هناك علامات تدل على موت الإنسان تظهر في الجسد، منهـا:
1- انخساف صدغيه، و(الصدغ) ما بين العين، والأذن.
2- ميل الأنف.
3- انفصال كفيه، أي: انخلاعهما من الذراعين.
4- استرخاء القدمين، فتنفصل الرِّجل عن الكعب، فلا تكون منتصبة بل ترتخي وتميل، وزاد بعضهم: غيبوبة العينين، وامتداد جلدة الوجه(3).


هذه علامات تدل على موت الانسان او علامات تدل على ان الانسان سيموت بمعنى هل هذه العلامات تظهر قبل موت الانسان , لان النسان اذا مات لا نستحق الى علامات لمعرفة ذلك , فبتوقف قلبه و انقطاع نفسه هو ميت

سماح غرب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 24-09-18, 09:21 PM   #42
حسناء محمد
ما كان لله يبقى
| المديرة العامة |
افتراضي

جواب الشيخ عبد الله الفريح حفظه الله على سؤالك:

هي بعد خروج الروح
أحيانا يكون الواحد في حالة شك ينظر إلى مريض في آخر حياته ثم تخرج روحه ولا يعلم من حوله فتظهر هذه العلامات



توقيع حسناء محمد
عن أبي هريرة، قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:
( اللهم أصلح لي ديني الذي هو عِصمةُ أمري، وأصلح لي دُنياي التي فيها مَعاشي، وأصلح لي آخرتي التي فيها مَعادي، واجعل الحياة زيادةً لي في كل خير، واجعل الموتَ راحةً لي من كل شر). صحيح مسلم 2720
حسناء محمد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 24-09-18, 09:24 PM   #43
حسناء محمد
ما كان لله يبقى
| المديرة العامة |
افتراضي

ما ينبغي فعله بالميت بعد موته *
(1 - 2)


يُسَنَّ الإسراع بتجهيز الميت.
والسنيَّة تؤخذ من عموم حديث أبي هريرة -رضي الله عنه- أن رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- قال: «أَسْرِعُوا بِالْجِنَازَةِ فَإِنْ تَكُ صَالِحَةً فَخَيْرٌ تُقَدِّمُونَهَا, وَإِنْ يَكُ سِوَى ذَلِكَ, فَشَرٌّ تَضَعُونَهُ عَنْ رِقَابِكُمْ»(1).
والمقصود من الحديث هو: الإسراع بالجنازة حيث يحتملها الرجال على أعناقهم؛ ليدفنونها, ولكن هذا أيضا يفيد الإسراع في التجهيز؛ لأن المقصود هو الإسراع بدفنه.
قال القرطبي -رحمه الله-: "مقصود الحديث ألَّا يتباطأ بالميت عن الدفن"(2).

n تنبيـه: من الأخطاء الشائعة في زماننا: التباطؤ في تجهيز الميت؛ بسبب انتظار الأقارب, أو مسافر, وربما يكون في دولة أخرى, فيُترَك الميت يوما كاملًا, وربما أكثر وهذا فيه تعدِّي وجناية على حق الميت مع ما فيه من مخالفة للسُّنَّة، أمَّا التأخير اليسير كأن يموت أول النهار ويؤخَّر إلى الظهر أو العصر؛ ليجتمع الناس، أو كأن يموت صباح الجمعة, ويؤخَّر لصلاة الجمعة؛ لكثرة الجمع فلا بأس به, ولأنَّ التأخير فيه مصلحة للميت.


الإسراع في إنفاذ وصيَّة الميت بعد موته.
وهذا بحسبه إمَّا أن يكون مسنونا, أو واجبا بحسب ما أوصى به، فإن كان ممّا لا تبرَأ الذِّمَّة إلا به، كالدية ونحوه فالإسراع في إنفاذه واجب، وإلا فالإسراع به سُنَّة.

يجب الإسراع في قضاء دين الميت.
وذلك إن ترك مالا, فتجب المبادرة للقضاء, ومع الأسف أنَّ كثيرا من الناس يتهاون بهذا, ويهوِّن من هذا الأمر ويتباطأْ فيه, وما يستشعر أنَّ هذا الأمر شديد على الميت، وهذا الدَّيْن يجب سداده قبل قسم الميراث, سواء كان دَيْناً لله -تعالى- كالزكاة, والكفَّارة, ونذر الطاعة, والحجَّ، أو كان للآدميين كقرض, أو ردّ أمانة, أو عاريَّة, أو غصب, ونحو ذلك من حقوق الآدميين.
ويدلّ على ذلك :
أ. حديث أبي هريرة -رضي الله عنه- عن النَّبيِّ -صلَّى الله عليه وسلَّم- قال :«نَفْسُ الْمُؤْمِنِ مُعَلَّقَةٌ بِدَيْنِهِ, حَتَّى يُقْضَى عَنْهُ»(3).
ب. حديث ابن عمر-رضي الله عنهما- قال: قال النَّبيُّ -صلَّى الله عليه وسلَّم-: «يُغْفَرُ لِلشَّهِيدِ كُلُّ ذَنْبٍ, إِلاَّ الدَّيْنَ», وفـي رواية: «الْقَتْلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يُكَفِّرُ كُلَّ شَيْءٍ إِلاَّ الدَّيْنَ»(4).
ج. حديث أبي هريرة -رضي الله عنه-: أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- كَانَ يُؤْتَى بِالرَّجُلِ الْمَيِّتِ عَلَيْهِ الدَّيْنُ, فَيَسْأَلُ: «هَلْ تَرَكَ لِدَيْنِهِ مِنْ قَضَاءٍ؟» فَإِنْ حُدِّثَ أَنَّهُ تَرَكَ وَفَاءً صَلَّى عَلَيْهِ, وَإِلَّا قَالَ: «صَلُّوا عَلَى صَاحِبِكُمْ», فَلَمَّا فَتَحَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْفُتُوحَ, قَالَ: «أَنَا أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ, فَمَنْ تُوُفِّيَ وَعَلَيْهِ دَيْنٌ, فَعَلَيَّ قَضَاؤُهُ, وَمَنْ تَرَكَ مَالًا فَهُوَ لِوَرَثَتِهِ»(5).


-------
(1) رواه البخاري برقم (1315), رواه مسلم برقم (944).
(2) انظر: المفهم (603/2) .
(3) رواه أحمد برقم (10599), رواه الترمذي برقم (1078), وقال: "هذا حديث حسن".
(4) رواه مسلم برقم (1886).
(5) رواه البخاري برقم (2289), رواه مسلم برقم (1619).




*من كتاب: ( فقه الانتقال من دار الفرار إلى القرار)
للشيخ د. عبد الله بن حمود الفريح


سؤال الدرس:
أكملي نص الحديث بعد حفظه:
قال النبي صلى الله عليه وسلم: ( نفس المؤمن ......... حتى ...........)
حسناء محمد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-10-18, 04:06 PM   #44
سماح غرب
| طالبة في المستوى الثاني 1|
افتراضي واجب الدرس الحادي عشر

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سؤال الدرس:
أكملي نص الحديث بعد حفظه:
قال النبي صلى الله عليه وسلم: ( نفس المؤمن معلقة بدينه حتى يقضى عنه)
و الله تعالى أعلى و أعلم

سؤال فضلا :ما معنى عاريَّة , هل بمعنى استعارة
سماح غرب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-10-18, 11:22 PM   #45
حسناء محمد
ما كان لله يبقى
| المديرة العامة |
افتراضي

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أحسنت وبارك الله فيك سماح
سؤالك بإذن الله أضع لك إجابته قريبًا إن شاء الله
حسناء محمد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-10-18, 11:24 PM   #46
حسناء محمد
ما كان لله يبقى
| المديرة العامة |
افتراضي

تغسيل الميت, وتكفينه, والصَّلاة عليه, ودفنه*
(1-1)

وهذا الفصل وإن كان عملاً لا يفعله الميِّت وإنما يُفعل به, ولكن يحسُن بنا أن نذكره؛ ليعرف الميِّت ماذا سيُفعل به في هذه اللحظات, وليتفقَّه في ذلك قبل مفارقة الدنيا, ويعلم الأحكام التي تُفْعَل في الميت قبل دخول القبر.


حكم غسل الميت, وتكفينه, والصَّلاة عليه, ودفنه:

- حُكمها: فرض كفاية, إذا قام بها من يكفي سقط الإثم عن الباقين, بإجماع العلماء -رحمهم الله-(1).

- ودليل غسله: حديث ابن عباس -رضي الله عنهما- في الذي وقصته ناقته يوم عرفة, فقال النَّبيُّ -صلَّى الله عليه وسلَّم-: «اغْسِلُوهُ بِمَاءٍ وَسِدْرٍ»(2).
وحديث أم عطية -رضي الله عنها-, قال النَّبيُّ -صلَّى الله عليه وسلَّم- للنساء اللاتي غسَّلن ابنته: «اغْسِلْنَهَا ثَلَاثًا, أَوْ خَمْسًا, أَوْ سَبْعًا, أَوْ أَكْثَرَ مِنْ ذَلِكَ إِنْ رَأَيْتُنَّ»(3).

- ودليل تكفينه: حديث ابن عباس -رضي الله عنهما- المتقدِّم, وفيه: «وَكَفِّنُوهُ فِي ثَوْبَيْهِ».
ووجه الدلالة: أنَّ الحديثين السابقين فيهما الأمر بغسل الميت, وتكفينه, والأمر يقتضي الوجوب, لكنه وجوب كفائي؛ لأنَّ المقصود حصول التغسيل والتكفين, وليس المراد أنَّ كل أحد من المخاطبين مأمور بذلك.

- ودليل الصلاة عليه: فعله -صلَّى الله عليه وسلَّم- حيث كان يُصلِّي على الأموات باستمرار, وقال -صلَّى الله عليه وسلَّم-: «صَلُّوا عَلَى صَاحِبِكُمْ»(4), وقال: «قَدْ تُوُفِّيَ الْيَوْمَ رَجُلٌ صَالِحٌ مِنْ الْحَبَشِ, فَهَلُمَّ فَصَلُّوا عَلَيْهِ»(5), وصلَّى على المرأة التي رُجمت(6).

- ودليل دفنه: قوله تعالى: {ثُمَّ أَمَاتَهُ فَأَقْبَرَهُ} [عبس: 21], فالله -عزَّ وجل-أكرم الميت بدفنه, فلم يُلْقَ للسِّباع والطيور؛ لتأكله, أو ليتأذى به الناس, بل امتن عليه بذلك, وتقدَّم الإجماع على أنَّ غسل الميت, وتكفينه, والصلاة عليه, ودفنه فرض كفاية, إذا فعلها من يكفي سقط الإثم عن الباقين, وإذا لم يفعلها أحد أَثِمَ الجميع.

مَن أولى الناس بغسل الميت؟
الصحيح: أنَّ أولى النَّاس به وصيُّه, أي: الذي أوصى أن يُغسِّله.
ويدلّ على أحقيَّة الوصيّ: أن أبا بكر أوصى أن تغسِّله زوجته أسماء -رضي الله عنهما-, أخرجه مالك وعبد الرزاق وابن أبي شيبة، وهو أثر مُرسَل لكن له عِدَّة طرق تقوِّيه, وأنس بن مالك -رضي الله عنه- أوصى أن يغسِّله محمد بن سيرين ففعل -رحمهما الله- أخرجه ابن سعد في الطبقات, فالصحيح أنَّ الوصي يُقدَّم على غيره، ثُم أقاربه الأصول كالجد, والأب قبل الفروع, وهم الأبناء وإن نزلوا, ثم إخوانه, ثم بقيَّة أقاربه وذوي رحمه, وهذا الترتيب إنما يُحتاج إليه عند المشاحة, والمنازعة فيمن يُغسِّل الميت، وفي عصرنا اليوم لا مشاحة في ذلك؛ لوجود أناس متبرعين يتولون تغسيله وتكفينه.



-------
(1) انظر: مراتب الإجماع لابن حزم (ص34).
(2) رواه البخاري برقم (1265), رواه مسلم برقم (1206).
(3) رواه البخاري برقم (1259), رواه مسلم برقم (939).
(4) رواه البخاري برقم (2289), رواه مسلم برقم (1619).
(5) رواه البخاري برقم (1320), رواه مسلم برقم (952).
(6) رواه مسلم برقم (1695).




*من كتاب: ( فقه الانتقال من دار الفرار إلى القرار)
للشيخ د. عبد الله بن حمود الفريح


سؤال الدرس:
غسل الميت, وتكفينه, والصلاة عليه, ودفنه فرض كفاية، ما المقصود بفرض كفاية؟
حسناء محمد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-10-18, 12:23 PM   #47
حسناء محمد
ما كان لله يبقى
| المديرة العامة |
افتراضي

اقتباس:
سؤال فضلا :ما معنى عاريَّة , هل بمعنى استعارة
نعم بمعنى استعارة.
حسناء محمد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

(View-All Members who have read this thread in the last 30 days : 3
حسناء محمد, سماح غرب
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مشكلة :طالب العلم والتوقف والانقطاع عن الطلب عطاء الخير روضة آداب طلب العلم 39 19-10-17 08:12 PM
ملخص حلية طالب العلم للأستاذة عطاء الخير أسماء حموا الطاهر علي أرشيف الفصول السابقة 10 25-12-13 01:00 AM


الساعة الآن 05:12 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2018,Jelsoft Enterprises Ltd.
هذا الموقع يستخدم منتجات Weblanca.com
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
هذه المنتديات لا تتبع أي جماعة ولا حزب ولا تنظيم ولا جمعية ولا تمثل أحدا
هي لكل مسلم محب لدينه وأمته وهي على مذهب أهل السنة والجماعة ولن نقبل اي موضوع يثير الفتنة أو يخالف الشريعة
وكل رأي فيها يعبر عن وجهة نظر صاحبه فقط دون تحمل إدارة المنتدى أي مسؤلية تجاه مشاركات الأعضاء ،
غير أنَّا نسعى جاهدين إلى تصفية المنشور وجعله منضبطا بميزان الشرع المطهر .