عدد مرات النقر : 61
عدد  مرات الظهور : 80,262

العودة   ملتقى طالبات العلم > . ~ . معهد أم المؤمنين خديجة - رضي الله عنها - لتعليم القرآن الكريم . ~ . > ๑¤๑ الأقســـام الـعـلـمـيـة ๑¤๑ > المواد العلمية للدورات المنتهية > المادة العلمية لدورة رواية ورش عن نافع من طريق الأزرق

الملاحظات

 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 24-03-09, 06:48 PM   #21
أم جهاد وأحمد
|علم وعمل، صبر ودعوة|
افتراضي



الهمز المزدوج

1 - مقدمة و تعريــــــف :
الهمز المزدوج هو الهمز الملاصق لمثله ويكون من كلمة ومن كلمتين.
,, أمثلة,,
من كلمة: ءَأَتخذ – أَءُشهدوا – أَءِله
من كلمتين: شاءَ أَنشره – أولياءُ أُوْلئك – في السماءِ إِله

*مذهب ورش في الهمز المزدوج:
مذهب ورش في التقاء الهمزتين أنه يحقق الأولى دائما ويغير الثانية.
ويختلف حكم قراءة الهمزة الثانية حسب حركة الهمزة من فتح وضم وكسر.
ولورش رحمه الله ثلاثة أحكام في الهمز المزدوج وهي:
1-حكم الإبدال
2-حكم التسهيل (بين بين)
3-حكم الحذف.

[bor=#ff0000]1. الهمز المزدوج من كلمة :[/bor]

2- حكم التقاء همزتين قطعيتين متحركتين من كلمة واحدة :

نجد بالقرءان الكريم ثلاثة صور لالتقاء الهمزتين القطعيتين المتحركتين من كلمة وهــي :

[bor=#291f1f]
الصورة الأولى: همزتين مفتوحتين ءَءَ:

(ءَءَ)

أَأَلد – أَأَمنتم – أَأَنذرتهم

,,, الحكــــم ,,,
1.الإبــــدال
2.التسهـيــل

ورش رحمه الله يحقق الهمزة الأولى والثانية يغيرها، والتغيير يكون بالإبدال أو التسهيل (بين بين) من غير إدخال ألف بين الهمزتين .
[/bor]
ملاحظة: ننتبه إلى مقدار المد مع الإبدال
فإما بالمد طبيعي أو بالمد مشبع نحو:
أألــد ....ءالد ... القصر لأن بعدها حرف متحرك (مد طبيعي )
أأنذرتهم ..ءااانذرتهم ... الإشباع لأن بعدها حرف ساكن (من قبيل اللازم)



[bor=#291f1f]
الصورة الثانية:(همزة مفتوحة فمضمومة) ءَءُ :

(ءَءُ) (محصورة في أربعة مواضع)

-أؤنبئكم(آل عمران آية 15 )
- أؤنزل عليه الذكر (ص آية 8 )
-أؤشهدوا(الزخرف آية 19 )
- أؤلقي الذكر عليه (القمرآية 25 )

الحكم: التسهــيــل
تحقيق الهمزة الأولى وتسهيل الثانية بين الهمز والواو المدية من غير إدخال ألف بين الهمزتين .
[/bor]

[bor=#291f1f]
الصورة الثالثة: (همزة مفتوحة فمكسورة) ءَءِ :

(ءَءِ) (وردت في 9 ألفاظ في القرآن)
-أإذا – أإله – أإنك – أإنا –أإنكم – أإن لنا لأجرا
- أإن ذكرتم – أئمة –أإفكا

الحكم: التسهــــيـــل

تحقيق الهمزة الأولى وتسهيل الثانية بين الهمز والياء المدية من غير إدخال ألف بين الهمزتين .
[/bor]




ملحوظة: نلاحظ أن الهمزة الأولى دائما مفتوحة وهي همزة استفهام إلا في كلمة "أئمة"، ودائما محققة.

,,, ملاحظات هامة جدا,,,

1. لورش في كلمة أرأيت ـ أرأيتكم ـ أرأيتم ونحوها :
التسهيل في الهمزة الثانية وله فيها أيضا الإبدال مع المد .
يتعين لورش الوقف بالتسهيل فقط في :
- أأنت
- أرأيت
ويمتنع الإبدال لئلا يجتمع ثلاث سواكن متتالية
ءانْتْ
أرايْتْ


2. إذا اجتمع ثلاث همزات في كلمة واحدة تعين لورش التسهيل فقط في الهمزة الثانية مع القصر والتوسط والإشباع ، وامتنع الإبدال لئلا يلتبس الاستفهام بالخبر وذلك في :
ءءامنتم ... ء.امنتم أصل الكلمة ءَءَءْمنتم ( بالأعراف وطه والشعراء )
ءءالهتنا ... ء.الهتنا أصل الكلمة ءَءَءْلهتنا (بالزخرف)
وهو في الكلمتان بدل مغير بالتسهيل
النقطة بين الهمزة وحرف المد تدل على التسهيل


3. لفظ أئمة
وردت بخمس مواضع في القرآن الكريم وهي:
- سورة التوبة آية 12
- سورة الأنبئاء آية 73
- سورة القصص آية 5 و 41
- سورة السجدة آية 24
قرأه ورش بالتسهيل فقط أما إبداله ياءا فهو مذهب النحويين .




توقيع أم جهاد وأحمد
اللهم ارزقنا الصدق والإخلاص في القول والعمل

التعديل الأخير تم بواسطة أم حذيفة المصرية ; 16-06-09 الساعة 06:28 AM
أم جهاد وأحمد غير متواجد حالياً  
قديم 06-04-09, 01:36 PM   #22
قابضة على الجمر
شكر الله لك وبارك فيك
c8

بسم الله الرحمن الرحيم

تم رفع الملفات على أكثر من سيرفر


ملف الهمزتين من كلمتين

مركز حمل



مركز مخزن




على 4shared






ملف الهمزتين المختلفتين من كلمتين


مركز حمل



مركز مخزن





على 4shared







توقيع قابضة على الجمر
http://telmwarsh2.wordpress.com
مدونتي

التعديل الأخير تم بواسطة أم حذيفة المصرية ; 24-04-10 الساعة 04:44 PM
قابضة على الجمر غير متواجد حالياً  
قديم 06-04-09, 04:34 PM   #23
أم جهاد وأحمد
|علم وعمل، صبر ودعوة|
افتراضي




,,, الإستفهام المكرر ,,,

تعريف :
الاستفهام المكرر هو كل موضع تكرر فيه لفظ الاستفهام على التعاقب في آية واحدة أو كلام واحد نحو:
في سورة الرعد [5]:
1/ أ َء ِذا كنا ترابا 2/ أ ءِنا لفي خلق جديد


المواضــــع:
عدد المواضع التي ورد فيها الاستفهام من هذا النوع أحد عشر موضعا في القرءان الكريم وهي :

- في الرعد:
"أءذا كنا ترابا أءنا لفي خلق جديد" الآية [5] ؛



- في الإسراء موضعان :
"أءذا كنا عظاما ورفاتا أءنا لمبعوثون خلقا جديدا" مرتــين، الآية[49] / [98 ] ؛

- في المومنين :
"أءذا متنا وكنا ترابا وعظاما أءنا لمبعوثون"، الآية [82] ؛

- في النمل :
" أءذا كنا ترابا وءاباؤنا أئنا لمخرجون"، الآية [67] ؛

- في العنكبوت:
"إنكم لتأتون الفاحشة ما سبقكم بها من أحد من العالمين أئنكم لتأتون الرجال"، الآية [28] ؛

- في السجدة:
"أءذا ضللنا في الأرض أءنا لفي خلق جديد" ، الآية [10] ؛

- في الصافات موضعان:
"أءذا متنا وكنا ترابا وعظاما أءنا لمدينون" ، الآية [16] / [53] ؛

- في الواقعة :
"أءذا متنا وكنا ترابا وعظاماأءنا لمبعوثون أو ءآباؤنا الأولون"، الآية [47] ؛

- في النازعات:
"أءنا لمردودون في الحافرةأءذا كنا عظاما نخرة"، الآية [10] .


,,, الحكــــم ,,,

اختلف القراء –رحمهم الله- في هذه المواضع الأحد عشر من حيث الاستفهام و الخبر في اللفظ ومن حيث أصل كل واحد منهم في باب التقاء الهمزتين كل على أصله.

[bor=#5c4545]
,,, قرأ ورش بالاستـفهام في اللفظ الأول
وبالإخبـار في اللفظ الثاني في تسعة مواضع وهي,,,
[/bor]


الموضع:
اللفظ الأول - استفهام-
اللفظ الثاني – إخبار-

الرعد 5 :
أءذا كنا ترابا
إنا لفي خلق جديد

الإسراء موضعان 49/98 :
أءذا كنا عظاما ورفاتا
إنا لمبعوثون خلقا جديدا

المومنين 82 :
أءذا متنا وكنا ترابا وعظاما
إنا لمبعوثون

السجدة 10 :
أءذا ضللنا في الارض
إنا لفي خلق جديد

الصافات موضعان 16/53 :
أءذا متنا وكنا ترابا وعظاما
أءذا متنا وكنا ترابا وعظاما
إنا لمبعوثون
إنا لمدينون

الواقعة الآية 47 :
أءذا متنا وكنا ترابا وعظاما
إنا لمبعوثون أوَ ءابآؤنا الاولون

النازعات 10:
أءنا لمردودون في الحافرة
إذا كنا عظاما نخرة

[bor=#5c4545]
يعكس ورش أصله في الاستفهام المكرر في موضعين وهما "النــــمل" و"العنـــــكبوت" فيقرأ:
- بالإخـبـــار في اللفـــــظ الأول
و بالاستــفهام في اللفـــظ الثاني.
[/bor]


الموضع:
اللفظ الأول - إخبار-
اللفظ الثاني – استفهام-


النمل 67 :
إذا كنا ترابا وءاباؤنا
أئنا لمخرجون

العنكبوت 28 :
إنكم لتاتون الفاحشة ما سبقكم بها من أحد من العالمين
أئنكم لتاتون الرجال


,,, ملخص الدرس ,,,

- ورد الاستفهام المكرر في أحد عشر موضعا بالقرءان الكريم وقرأه ورش –رحمه الله- بالاستفهام في اللفظ الأول وبالإخبار في اللفظ الثاني إلا في موضعي "النمل" و"العنكبوت" فيعكس بالإخبار في اللفظ الأول وبالاستفهام في اللفظ الثاني.

- حكم التقاء الهمزتين عند الاستفهام التحقيق في الأولى والتسهيل في الثانية بين الهمز والياء المدية.


:ملاحظة هــامة :
تعُد شيختنا الفاضلة درس الاستفهام المقـرر من باب الفرشيات وليس من باب الأصــول


التعديل الأخير تم بواسطة أم حذيفة المصرية ; 16-06-09 الساعة 06:40 AM
أم جهاد وأحمد غير متواجد حالياً  
قديم 06-04-09, 04:35 PM   #24
أم جهاد وأحمد
|علم وعمل، صبر ودعوة|
افتراضي




,,, الهمزتان من كلمتين ,,,


1-تعـريــف:

يراد بهما همزتا القطع المتلاصقتان وصلا الواقعتان في كلمتين. بأن تكون الهمزة الأولى آخر الكلمة والثانية تكون أول الكلمة التي تليها.
فقولنا همزتا القطع: احتراز مما لو كانت إحداهما همزة وصل مثل قوله تعالى:{فمن شاء اتخذ} {مَا شَاء الله}
وقولنا المتلاصقتان: خرج به ما لو إذا فصل بينهما فاصل كما في قوله تعالى:{السُّوأى أن كذبوا}
وخرج بقيد وصلا: ما إذا وَقِف على الأولى وابتدئ بالثانية، فلا يكون فيهما إلا التحقيق.

والهمزتان في هذا الباب قسمان:
متفقــــتان في الحركة نحو: جاءَأَمرنا – أولياءُأُولئك – هؤلاءِإن كنتم صادقين
مختلفتان في الحركة نحو: جاءأمـــة – الفقراءإلــــى – السماءءاية

أولا - المتفقتان في الحركة

[bor=#917474]
,,, الـقـاعـدة ,,,
يقرأ ورش رحمه الله تعالى بتحقيق الهمزة الأولى دائما ، وله في الثانية وجهان:
أولا ـ التسهيل : وهو النطق بالهمزة الثانية بينها وبين حرف المد المجانس لحركتها.
ثانيا ـ الإبدال : وهو إبدال الهمزة الثانية حرف مد مجانس لحركة ما قبلها.
[/bor]


شرح القاعدة:
الهمزة الأولى دائما محققة عند ورش، والعمل والتغيير يكون على الهمزة الثانية، وتغييرها يكون بأحد أمرين:

أولا ـ التسهيل:
المفتوحتان: يسهل الهمزة الثانية بينها وبين الألف، نحو:{السفهاءَ أموالكم}
المكسورتان: يسهِّل الهمزة الثانية بينها وبين الياء نحو: {من السَّماءِ إِلى الأرض}
المضمومتان: يسهل الهمزة الثانية بينها وبين الواو ووردت في موضع واحد فقط في {أولياءُ أولئك}

ثانيا ـ الإبدال:

على وجه إبدال الهمزة الثانية حرف مد، لا بد من مراعاة حركة الحرف الذي بعدها، وما بعد الهمزة المبدلة إما أي يكون متحركا، أو ساكنا.
  • وإذا كان متحركا إما أن تكون حركته أصليه أو عارضة.





  • وإذا كان ساكنا إما أن يكون الساكن حرفا صحيحا أو غير صحيح (حرف مد )





    فاجتمع عندنا أربع حالات:
1/ أن يكون بعدها حرف متحرك حركة أصلية: مثال: "جاءَ أَجلهم" والحكم هنا الإبدال بالألف مع القصر لأنه لا يوجد ما يوجب زيادة المد عن مقداره الطبيعي.





2/ أن يكون بعدها متحرك بحركة عارضة: والتحريك يكون من أجل التخلص من التقاء ساكنين أو من أجل النقل وهذا ورد في ثلاث مواضع فقط وهي:

- سورة النور آية 33 : "على البغاء إنَ أردن تحصنا" الحركة عارضة بسبب النقل

- سورةالأحزاب الآية 32 في قوله تعالى: "من النساء إن ِ اتقيتن" تحركت النون الساكنة هنا لالتقاء الساكنين.
- سورة الأحزاب آية 50 : "للنبيء إنَ أراد" تحركت النون الساكنة بسبب نقل حركة الهمزة إليها .


الحكم: له في المواضع الثلاثة تسهيل الهمزة الثانية بينها وبين الياء، أو إبدالها ياءا:
مع القصر اعتدادا بالحركة العارضة .

ومع الإشباع اعتدادا بالأصل وهو السكون.

حالة خاصة: وله في موضع النور وجه آخر وهو إبدالها ياء خالصة خفيفة الكسر.
ففي قوله تعالى: "على البغاء إنَ أردن تحصنا" أربعة أوجه:

1-التسهيل بينها وبين الياء المدية.
2-الإبدال مع الطول اعتدادا بالحركة الأصــــلية.
3-الإبدال مع القصر اعتدادا بالحركة العارضة.
4-الإبدال بياءخالصة خفيفة الكسر.

3/أن يكون بعدها حرف ساكن صحيح: أي ليس حرف مد، تبدل الهمزة الثانية حرف مد من جنس حركة ماقبلها مع الإشباع 6 حركات من قبيل اللازم لوجود الساكن .

نحو: {شاءَ أَنشره} {جاء أمْرنا}.

حالة خاصة: وفي موضع {هؤلاء إن كنتم صادقين} بسورة البقرة الآية 30 وجه ثالث وهو إبدالها ياء خالصة خفيفة الكسر. فحاصل الأوجه في الآية ثلاثة:

1-التسهيل بينها وبين الياء المدية.
2-الإبدال بياء مدية ويكون المد عليها بالطول.
3-الإبدال بياء خالصة مكسورة كسرا خفيفا.



4/ أن يكون بعد الهمزة المبدلة حرف مد: وهذا ورد في موضعين وهما:



{فَلَمَّا جَاء ءالَ لُوطٍ الْمُرْسَلُونَ } [الحجر: 61]
وقوله: {وَلَقَدْ جَاء ءالَ فِرْعَوْنَ النُّذُرُ } [ القمر:41]




فعلى إبدالها ألفا يجتمع لدينا ساكنين ( الألفين المبدلة والأصلية ) وعلى هذا يتعين إما:
  • حذف إحداهما ( جاءاال لوط ــــ جاءال لوط )
  • أو إدخال ألف ثالثة للفصل بينهما ( جاءااال لوط )
فعلى الأولى يتعين القصر وعلى الثانية يتعين الإشباع .





ففي الهمزة الثانية خمسة أوجه، ثلاثة أوجه البدل مترتبة على وجه التسهيل (بدل مغير بالتسهيل)، ووجهان مترتبان على الإبدال:


-الوجه الأول : التسهيل مع قصر البدل
-الوجه الثاني: التسهيل مع توسط البدل.
-الوجه الثالث: التسهيل مع طول البدل.
-الوجه الرابع: الإبـــدال مع القصر.
-الوجه الخامس: الإبدال مع الطول.

ثانيا - المختلفتان في الحركة



صور التقاء المختلفتين في الحركة :




[bor=#141010]
الحالات الممكنة للالتقاء همزتين مختلفتين في الحركة هي:



[/bor]
[bor=#141010]
1- أن تكون الأولى مفتوحة والثانية مكسور = ءَءِ
2- أن تكون الأولى مفتوحة والثانية مضمومة = ءَءُ
3- أن تكون الأولى مكسورة والثانية مفتوحة = ءِءَ
4- أن تكون الأولى مضمومة والثانية مفتوحة = ءُءَ
5- أن تكون الأولى مضمومة والثانية مكسورة = ءُءِ
6ـ أن تكون الأولى مكسورة والثانية مضمومة = ءِءُ فهذه الحالة لم ترد في القرآن الكريم

[/bor]


قاعدة ورش في هذا الباب:




[bor=#1f1818]
  • إذا كانت أولى الهمزتين مفتوحة فإن ورشا يسهل الثانية.
  • وإذا كانت ثانية الهمزتين مفتوحة فإن ورشا يبدلها ياءً مفتوحة إذا كانت الهمزة الأولى مكسورة. وواوا مفتوحة إذا كانت الأولى مضمومة.
  • وله الوجهان التسهيل وإبدالها واو مكسورة إذا كانت الأولى مضمومة والثانية مكسورة.
[/bor]




يلخص هذه القاعدة قول الناظم:

فتح الاولى سهلِ ,,,,,,, فتح الاخرى أبــدلِ

غيــر فتح سهــل ,,,,,,, وكذلك أبدل



شــرح القــاعـــدة:


بالتأمل في الحالات الخمس الواردة في القرآن فإنها تؤول إلى حالات ثلاث:

1-الهمزة الأولى مفتوحة :(ءَ-ءُ) - (ءَ-ءِ) فحكمها تسهيل الثانية منها:
  • بينها وبين الواو إذا كانت الثانية مضمومة نحو : "جاءَ أُمة"



  • و بينها وبين الياء إذا كانت الثانية مكسورة نحو: "تفيءَإلى"-







2-الهمزة الثانية مفتوحة: (ءُ-ءَ) - (ءِ-ءَ) فحكمها إبدال الثانية منهما:
  • إبدالها واوا مفتوحة إذا كانت الهمزة الأولى مضمومة نحو "وياسماءُأَقلعي" - "الملأُأفتوني" - "لهم سوءُأعمالهم"
  • إبدالها ياءً مفتوحة إذا كانت الأولى مكسورة نحو: "وعاءِ أَخيه" - " من السماءِ ءاية" - "أبناءِ أخواتهن"





3-إذا كانت الأولى مضموة والثانية مكسورة (ءُ-ءِ) ففي الثانية الوجهان:
  • تسهيلها بينها وبين الياء.
  • إبدالها واوا خالصة مكسورة
نحو: " يا زكرياءُ إنا" - "انتم الفقراءُ إلى" - "... السوءُ إن أنا إلا نذير"






التعديل الأخير تم بواسطة أم حذيفة المصرية ; 01-05-10 الساعة 11:55 AM
أم جهاد وأحمد غير متواجد حالياً  
قديم 16-05-09, 10:46 PM   #25
ام شيماء
شكر الله لك وبارك فيك
Icon59



بـــاب الفتح والإمالـــة





الفتح : فتح القارئ فمه بالحرف حال النطق به .


الإمالة:لغة : التعويج يقال : أملت الرمح إذا عوجته عن استقامته .
اصطلاحا : تنقسم إلى نوعين :
1ـ إمالة كبرى : وهي عبارة عن تقريب الفتحة نحو الكسرة والألف نحو الياء ، من غير قلب خالص ولا إشباع مفرط ، وتسمى أيضا بالإضجاع

2ـ إمالة صغرى : وهي أن تنطق بالحرف بين الفتح وبين الإمالة المحضة ، ويطلق عليها ( التقليل )

,,,, القاعدة الاساسية ,,,,


[bor=#ff0000]
1.يقلل ورش كل ذوات الياء غير ذوات الراء بخلف عنه .
2.يقلل ورش رؤوس الآي قولا واحدا في السور الإحدى عشر . يقلل ورش كل ألف متطرفة بعد راء قولا واحدا.
3.يقلل ورش كل ألف وقعت قبل راء متطرفة مكسورة قولا واحدا.
[/bor]

,,, ولكل من ذلك تفصيل واستثناءات كما يلي ,,,

1. حكم ذوات الياء

قرأ ورش كل ذوات الياء ( غير ذوات الراء ، ورؤوس الآي ) بوجهين :الفتح الإمالة


وذوات الياء هي : الألفات الأصلية المتطرفة المنقلبة عن ياء ، وتكون في الأسماء والأفعال ، سواء رسمت في المصاحف بالياء أم بالألف .



أمثلة :

أمثلة المرسومة بالياء :

في الأسماء : ( موسى ، المرعى ، الرجعى )

في الأفعال :( طغى ، نادى ، ترضى )

أما المرسومة بالألف فمنها:

( عصاني ) بسورة إبراهيم
( الأقصا ) بسورة الإسراء
( تولاه ) بسورة الحج
( سيماهم ) بسورة الفتح
( أقصا ) بسور القصص ويس
( طغا ) بسورة الحاقة


كيف نعرف أصل الألف هل هي منقلبة عن ياء أم واو


قال الإمام الشاطبي :

وتثنية الأسماء تكشفها وإن ..... رددت إليك الفعل صادفت منهلا


يعرف أصل الألف في الأسماء بتثنيتها مثل :

موسى ـــــــــــــ موسيان
الأولى ــــــــــــــ الأوليان

فنجد أن الألف انقلبت إلى ياء .

ويعرف أصل الألف بالأفعال بأن ترد الفعل إلى نفسك فتظهر فيه الياء مثل:

نادى ــــــــ ناديت
رمى ــــــــ رميت

وعلى هذا فلا تقليل في 13 كلمة وقعت في القرآن الأصل فيها واوي جمعها الإمام المتولي في :

عصا شفا إن الصفا أبا أحد .... سنا مازكى منكم خلا وعلا ورد
عـفا ونجا قل مع بدا ودنا ودعا .... جميعا بواو لا تمال لدى أحد

كما تكون ذوات الياء في:
1ـ الفات التانيت وهي تتحقق في كل مكان على وزن فعلى كيف جرت نحو:القصوى الدنيا الانثى طوبى

ويلحق بهدا الباب موسى يحيى عيسى لانها وان كانت اعجميةالا انه فشا استعمالها ودورانها في كلام العرب


2-ماكان على وزن فعالي مضموم الفاء نحو كسالى فرادى او مفتوح الفاء نحو اليتامى الايامى

3-كل اسم مستعمل في الاستفهام وهو في أنى متى وأيضا عسى بلى


المحترزات:










  • ان تكون الالف منقلبة عن واو، نحو : نجا عفا الصفا شفا

  • ان تكون الاف منقلبة عن تنوين، نحو: ذكرا ، سترا ، عوجا



  • ( الربا ـ مرضات ) كيف وقعا










استثناءات ورش في هذا الحكم:



يستثنى لورش خمس كلمات له فيها الفتح فقط وهي




( مازكى ـ لدى ـ حتى ـ إلى ـ على )








  • ويستثنى لورش أيضا،



( مشكاة )بسورة النور




( أو كلاهما ) بسورة الإسراء


فإنه فتحهن

[bor=#ff0000]ملاحظة جد هامة[/bor]






يسقط الحكم في ذوات الياء إذا سقطت لالتقاء الساكنين أو إذا كانت منونة مثال:





وَآتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَجَعَلْنَاهُ هُدًى لِّبَنِي إِسْرَائِيلَ




ففي هذه الحالة يثبت الحكم وقفا ويسقط وصلا لذهاب ذات الياء.












,,,حكم اجتماع مد البدل مع ذوات الياء,,,





إذا اجتمع مع ذي الياء مد بدل فلورش أربعة أوجه ،



1. فإذا تقدم البدل على اليائي يكون فيه :







1 . قصر البدل ـــــــــــ فتح ذات الياء



2 . توسط البدل ـــــــــــــ تقليل ذات الياء




3 ، 4 . مد البدل ــــــــــ الفتح والتقليل في ذات الياء





مثل :{وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ أَبَى }



البقرة آية 34







2.وإذا تقدم اليائي على البدل يكون فيه :




1 ، 2 . فتح ذات الياء ــــــــ القصر والمد في البدل



3، 4 . تقليل ذات الياء ــــــــ التوسط والمد في البدل





مثل : {فَتَلَقَّى آدَمُ مِن رَّبِّهِ كَلِمَاتٍ فَتَابَ عَلَيْهِ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ }



البقرة37








حكم اجتماع اللين المهموز مع ذات الياء



إذا اجتمع مع ذي الياء لين مهموز



1. إذا تقدم اللين فلورش في ذلك 4 أوجه



1، 2. توسط اللين ــــــــــــــــ الفتح والتقليل



3، 4. مد اللين ــــــــــــــــ الفتح والتقليل







وإذا تقدم اليائي على اللين يكون فيه :




1، 2. الفتح ـــــــــــــــ التوسط والمد



3، 4. التقليل ـــــــــــــــ التوسط والمد




إذ لايترتب على أي منهما خلاف مع الآخر .







اذا اجتمع بدل مع ذات الياء مع لين مهموز :



,,,يكون عندى 6 أوجة جائزة لورش,,,




قصر البدل مع فتح ذات الياء مع توسط الين



توسط البدل مع تقليل ذات الياء مع توسط اللين



اشباع البدل مع فتح ذات الياء مع التوسط والاشباع في اللين



اشباع البدل مع تقليل ذات الياء مع التوسط والاشباع في اللين



[bor=#ff0000]
وجمع الشيخ أيمن سويد هذه الأوجه الستة في أربعة أبيات من بحر مجزوء المتدارك وهي :


(( قصر البدل فتح وسط ))


(( وسط البدل قلل وسط ))


(( طول البدل كل جـائز ))


(( كن متقنها ولها حائز ))

[/bor]






تمّ بحمد الله و فضله














توقيع ام شيماء

التعديل الأخير تم بواسطة أم حذيفة المصرية ; 23-06-09 الساعة 06:25 AM
ام شيماء غير متواجد حالياً  
قديم 17-05-09, 10:03 PM   #26
أترجة
معلمة تطبيق دورة قالون
 
تاريخ التسجيل: 06-12-2007
المشاركات: 453
أترجة is on a distinguished road
أترجة الحالة:
ليس لديه حالة
افتراضي

,,,, باب تغليظ اللامات ,,,,



التغليظ معناه : التفخيم

القاعدة


[bor=#ff0000]قرأ ورش بتغليظ كل لام ( مفتوحة ) إذا وقعت بعد ( صاد أو طاء أو ظاء ) سواءا أكانت اللام مخففة أم مشددة ، متوسطة أم متطرفة .بشرط أن تكون هذه الأحرف الثلاثة مفتوحة أو ساكنة .[/bor]

أمــــثــــلة

ص ــــــ الصَّلاَة ــ فصَلـَّى ـــ تَصْـلـَى .

ظ ــــــ ظـَلـَم ــ ظـَلاَّم ــ أظـْلَم .

ط ـــــــ الطـَّلاََق ـ والمطـَلـَّقات ــ مَطـْلـَع .



[bor=#ff0000]
شروط تغليظ اللام
[/bor]


الشرط الأول : في اللام نفسها



1. أن تكون اللام مفتوحة

2. أن تقع بعد حرف من الحروف المذكورة مباشرة

أمثلة المحظور: ظـُلِـم ـ ضل ـ الظالمين ـ خلق .. فكل هذه ونحوها ليس فيها تغليظ مطلقا.




n الشرط الثاني : في الحروف الثلاثة ( ص ـ ط ـ ظ )


1. أن يكون أحد الحروف الثلاثة قبل اللام مباشرة

2. أن تكون هذه الحروف مفتوحة أو ساكنة


ما يغلظــــه ورشــــــ بخلفـــه

1إذا فصلت الألف بين اللام وأحد الحروف الثلاثة
وهي في
ثلاث كلمات :

1. طال ـــ ( أَفَطَالَ عَلَيْكُمُ الْعَهْدُ )
2. يصالحا ـــ ( فَلاَ جُنَاْحَ عَلَيْهِمَا أَن يُصْلِحَا)
3. فصالا ـــ ( فَإِنْ أَرَادَا فِصَالاً عَن تَرَاضٍ )



إذا تطرفت اللام المتوفر فيها الشروط ووقف عليها
وذلك في 6 كلمات :

يوصَلَ .... ( ويقطعون ما أمر الله به أن يوصل )
فصَلَ .... ( فلما فصل طالوت )
فصَّلَ .... ( وقد فصل لكم )
فَصْلَ .... ( وفصل الخطاب )
بَطـَلَ .... ( وبطل ما كانوا يعملون )
ظـَلَّ .... ( ظل وجهه مسودا وهو كظيم )فقد روى جماعة عن ورش تغليظ اللامات في الكلمات السابقة نظرا إلى الأصل ، وهو فتح اللام وصلا ، وروى آخرون عنه الترقيق نظرا لعروض السكون ،والتغليظ أرجح .



n إ ذا وقعت اللام بعد الصاد وبعدها ألف منقلبة عن ياء
وهذه الألف تأتي على قسمين :

1 -ما ليس برأس آية: وتوجد في 6 كلمات :

مُصَلـَّى .... (واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى )
يصْلاَها........... .... ( يصلاها مذموما مدحورا )
يُصَلـَّى ............................ ( ويصلى سعيرا )
يَصْلـَى ................. ( الذي يصلى النار الكبرى )
تـَصْلـَى .......................... ( تصلى نارا حامية )
سَيَصْلـَى .................... ( سيصلى نارا ذات لهب )


n وقد أخذ بعض أهل الأداء عن ورش بالتغليظ في هذه الكلمات وأخذ آخرون بالترقيق .

[bor=#ff0000]
علما بأن التغليظ والتقليل لا يجتمعان

حيث أن التغليظ مع الفتح ،،،، والترقيق مع التقليل
[/bor]



تابع اللامات المغلظة بخلف


2. ما كان رأس آية: وجاءت في ثلاث مواضع :

( فلا صدق ولا صلى ) ... بسورة القيامة
( وذكر اسم ربه فصلى ) ... بسورة الأعلى
( أرأيت الذي ينهى ، عبدا إذا صلى ) ... بالعلق

وقد ثبت فيها عن ورش الترقيق فقط حيث أنها تقلل قولا واحدا لكونها رأس آية .



يجدر بالذكر بعد ذكر اللامات المغلظة لورش أن نذكرمايغلظ لعموم القراء من اللامات

الأصل في اللام أنها مرققة إلا لامات ورش المخصوصة التي ذكرناها ،
ولام لفظ الجلالة على تفصيل:

فتغلظ لام لفظ الجلالة إذا سبقت بفتح نحو ( إنَّ الله ) أو ضم نحو ( نصرُ الله ) أو عند الإبتداء ( الله ـ اللهم )

وترقق إذا سبقت بكسر نحو ( قلِ الله ـ قلِ اللهم ) أو تنوين نحو ( قومًا الله ـ أحدٌ الله )
وهذا لعموم القراء .



,,,,, الملخص ,,,,,


القاعدة : يغلظ ورش اللام إذا كانت مفتوحة وسبقت بأحد حروف ثلاثة هي ( ص ـ ظ ـ ط ) بشرط أن تكون هذه الحروف مفتوحة أو ساكنة .

ملحوظة : المشدد يعامل معاملة المحرك .


,,, يستثنى لورش من ذلك ,,,


مافصل بينه وبين اللام الألف ففيه الخلف لورش .

ماتطرفت فيه اللام ووقف عليها .

ما كانت اللام فيه واقعة بعد صاد وكان بعد اللام ألف منقلبة عن ياء .

التعديل الأخير تم بواسطة أم حذيفة المصرية ; 18-05-09 الساعة 07:26 PM
أترجة غير متواجد حالياً  
قديم 08-06-09, 03:18 PM   #27
أم حذيفة المصرية
°°•°° معلمة تجويد بالمعهد °°•°°
افتراضي




,,, أحكام الراءات ,,,





[bor=#ff0000]
,,, القاعدة الأساسية ,,,
يرقق ورش كل راء مفتوحة أو مضمومة إذا كان قبلها كسر أو ياء ساكنة ( مدية أو لينة ) أو كان قبلها كسرة أصلية متصلة لازمة وصلا ووقفا.
[/bor]





:أمثلة :
  • الياء المدية : أساطِيرُ ـ بصِيرًا
  • الياء اللينة : خَيَْرًا ـ غَيْرُ
  • الكسرة الأصلية : الساحِرُ ـ تستتِرُون ـ تسِرُّون
[bor=#ff0000]ويخرج من ذلك ما كانت الكسرة فيه منفصلة ، وإن كانت متصلة رسما فهي منفصلة حكما[/bor]


نحو :
بِرُءوسكم (لان أصل الكلمة رءوس)
منِ ارتضى (لان الكسرة غير أصليه ولكنها عرضت لالتقاء الساكنين)
بِرَسول (لان أصل الكلمة رسـول )


استثناءات ورش من القاعدة


1.إذا فصل بين الراء والكسر ساكن فلا يمنع ذلك من ترقيقها ؛ إلا إذا كان هذا الفاصل ( ق ، ص، ط ) مجموعة في كلمة ( قصط ) ففي هذه الحالة تفخم لأن الفاصل حرف استعلاء قوي فهو فاصل حصين

أمثلة : فِطْرَت ـ إِصْرًا

2.يفخم الراء في كل اسم أعجمي اجتمع فيه سبب الترقيق
:أمثلة :
إِبْرَاهيم ـ عِمْرَان ـ إِسْرَائيل


2.يفخم راء ( إِرَم ) سورة الفجر



3.يفخم الراء إذا كررت في نفس الكلمة وذلك في خمس كلمات في القرآن ( ضرارا ـ فرارا ـ إسرارا ـ الفرار ـ مدرارا )

4.يفخم الراء إذا وقعت قبل حرف من حروف ( ض ، ق ، ط ) وإن فصل بينهما الألف لأن الألف ساكن غير حصين
مثل :
صِرَاط ـ الفِرَاق

6.لفظ ( حيران ) في سورة الأنعام ؛ ورد عن بعض أهل الأداء عن ورش تفخيم راؤه ، وورد عن البعض الآخر الترقيق
اذن فيه الوجهــان

7.روى معظم أصحاب ورش عنه التفخيم في 6 كلمات مخصوصة هي
ذكرا ( أينما وردت )
إمرا ـ سترا ـ وزرا ـ حجرا ـ صهرا



استثناءات ترقق فيها الراء خلافا للقاعدة

1.قرأ ورش بترقيق الراء الأولى في لفظ ( بشرر )
من قوله تعالى : ( إنها ترمي بشرر كالقصر) ( بسورة : المرسلات )ويلزم ترقيق الراء الثانية حال الوقف تبعا لترقيق الراء الأولى .



الحالات العامة لترقيق الراء

كل ماسبق وذكرناه يخص ورشا فقط ، أما في عموم القراءات كما في حفص وغيره فالراء ترقق في الحالات التالية :

1.الراء المكسورة ترقق بلا شروط أمثلة : رِئاء ـ رِجال
2.الراء الساكنة بعد كسر وليس بعدها حرف استعلاء مفتوح
أمثلة : فرعون ـ مرية
ملحوظة : حروف الاستعلاء تعني حروف التفخيم وهي ( خص ضغط قظ ) وقد وقعت الراء ساكنة بعد كسر وبعدها حرف استعلاء مفتوح في خمس كلمات في التنزيل : ( قرطاس ـ فرقة ـ إرصادا ـ لبالمرصاد ـ مرصادا )

3.الراء الساكنة بعد ساكن بعد كسر ترقق ( ولا يكون ذلك إلا وقفا )
أمثلة : الذكر - سحر
4.الراء الساكنة بعد ياء ساكنة سواء كانت مدية أو لينة
أمثلة : خبير ـ قدير ـ خير ـ غير
هذا لجميع القراء يكون في حال الوقف ، أما ورش فهو يرققها في هذه الحالة وصلا ووقفا .

5.الراء الواقعة قبل أو بعد الألف الممالة
أمثلة : النهار ـ النار ـ القهار
بشرى ـ ذكرى ـ افترى

الحالات العامّة لتفخيم الراء

1.الراء المفتوحة أمثلة : رجل ـ رحمة
يستثنى لورش من ذلك ما كان قبله كسر أو ياء ساكنة أوقبلها ساكن مستفل قبله كسر ( مراء ـ خيرا كثيرا ـ المِحْـرَاب )
2.الراء الساكنة بعد فتح أمثلة: مريم ـ أرجلكم
3.الراء الساكنة بعد ساكن بعد فتح ( ولا يكون ذلك إلا وقفا )
أمثلة : الفجر ـ القدر ـ النّارَ
4.الراء المضمومة أمثلة : صبرُوا ـ من رُوحنا
يستثنى لورش من ذلك ما كان قبله كسر أو ياء ساكنة نحو ( تسرُّون ـ خيرُ )
4.الراء الساكنة بعد ضم أمثلة : قـُرْءان ـ النـُّذُر ( وقفا )

5.الراء الساكنة بعد ساكن بعد ضم أمثلة :الغفـُور ـ لفي خـُسْـر

7.الراء الساكنة بعد كسر أصلي وبعدها حرف استعلاء في كلمة واحدة
وذلك في خمس كلمات في القرآن
( قرطاس ـ فرقة ـ إرصادا ـ لبالمرصاد ـ مرصادا )

7.الراء الواقعة بعد همزة وصل ( وينطبق هذا الحكم على الراء عند الوصل والابتداء )
أمثلة : ارجعي ـ من ارتضى ـ رب ارحمهما



حكم اجتماع ذكرا وأخواتها مع مد البدل



ذكرنا مسبقا أن لأهل الأداء في راء ( ذكرا وأخواتها ) الخلف أي الوجهين التفخيم والترقيق

ولهذه الراء حال اجتماعها مع مد البدل أحوال

تفخم راء ذكرا مع القصر والتوسط والإشباع في البدل
ترقـق راء ذكــرا مع القصـر والإشبــاع فقط

قال تعالى
وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى وَهَارُونَ الْفُرْقَانَ وَضِيَاء وَذِكْراً لِّلْمُتَّقِينَ [الأنبياء : 48]


[bor=#473737]
القصر ================= التفخيم والترقيق
التوسط ==================== التفخيم
الإشباع ================= التفخيم والترقيق
[/bor]

والتفخيم هو المقدم في الأداء


إذا اجتمعت مع مد اللين المهموز ( ذكرا وأخواتها)


لا يترتب على وجود اللين المهموز في الآية في ذكرا حكم مختلف ،
إلا أننا إذا قرأنا بتوسط اللين المهموز جاز لنا الوجهين في راء ذكرا ، وإذا قرأنا بإشباع اللين المهموز جاز لنا في ذكرا أيضا التفخيم والترقيق .

مثل قوله تعالى :
قَالَ فَإِنِ اتَّبَعْتَنِي فَلَا تَسْأَلْنِي عَن شَيْءٍ حَتَّى أُحْدِثَ لَكَ مِنْهُ ذِكْراً [الكهف : 70]
[bor=#422e2e]
توسط اللين المهموز ===== التفخيم والترقيق في راء ذكرا
إشباع اللين المهموز ===== التفخيم والترقيقفي راء ذكرا
[/bor]



يُتبع



توقيع أم حذيفة المصرية

التعديل الأخير تم بواسطة أم حذيفة المصرية ; 21-06-09 الساعة 05:50 AM
أم حذيفة المصرية غير متواجد حالياً  
قديم 08-06-09, 03:34 PM   #28
أم حذيفة المصرية
°°•°° معلمة تجويد بالمعهد °°•°°
افتراضي

الراءات الدائرة بين التفخيم والترقيق

كلمتي ( مصر –القطر)


إذا نظرنا لهاتين الكلمتين حال الوقف، نجد أن الراء ساكنة
لأجل الوقف وقبلها ساكن وقبلها كسر، حيث اختلف العلماء في هذه الراء فمنهم من نظر إلى الساكن الذي فصل بين الراء وبين الكسراللذان هما حرفي استعلاء (الصاد والطاء) باعتبارهما فاصل حصين ،حيث يعتد بهذا الفاصل ويفخم الراء حال الوقف.

والبعض الأخر لم يعتد بهذا بهذا الفاصل ، وأعمل عليها عموم القاعدة،فرققها نظرا لكونها ساكنة وقبلها ساكن وقبله كسر
فاختار الإمام ابن الجزري الوقف على كل منهما بما هو عليه حال الوصل


إفادة:"مصر" المقصود بها في هذا الباب هي "مصر" غيرالمنونة
ووردت في 4 مواضع في القرآن الكريم:
سورة يونس الآية "87"
"وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى وَأَخِيهِ أَن تَبَوَّءَالِقَوْمِكُمَا بِمصر بُيُوتاً وَاجْعَلُواْ بُيُوتَكُمْ قِبْلَةً وَأَقِيمُواْالصَّلاَةَ وَبَشر المؤمنين "

سورة يوسف الآية "21"
وَقَالَ الَّذِي اشْتَرَاهُ مِن مِّصْرَ لاِمْرَأَتِهِ أَكْرِمِيمَثْوَاه عَسَى أَن يَنفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَه ُوَلَد وَكَذَلِكَ مَكَّنِّالِيُوسُفَ فِي الأَرْضِ وَلِنُعَلِّمَهُ مِن تَأْوِيل تَأْوِيلِ ً الأَحَادِيثِوَاللّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَـكِنَّ أَكْثر النَّاسِ لاَيَعْلَمُونَ"

سورة يوسف الآية "99"
فَلَمَّادَخَلُواْ عَلَى يُوسُفَ آوَى إِلَيْهِ أَبَوَيْهِ وَقَالَ ادْخُلُواْ مِصْرَ إِنشَاء اللّهُ آمِنِينَ"

سورة الزخرف آية "51"

وَنَادَى فِرْعَوْنُ فِي قَوْمِهِ قَال يَا قَوْمِ أَلَيْسَ لِيمُلْكُ مِصْرَ وَهَذِهِ الْأَنْهَارُ تَجْرِي مِن تَحْتِي أَفَلَاتُبْصِرُون"


ولورش يجوز فيها الوجهان (التفخيم والترقيق)والتفخيم أولى لأنه يعتد بالفاصل الحصين
َ
واختار في (القطر )الوقف بالترقيق ،
وهي اتت في موضع واحد بالقران (سورة سبأ):
سورة سبأ، الآية 12:
" وأسلنا له عين القطر و من الجن من يعمل بين يديه بإذن ربه"

:والشاهد:
والخلف في القطر وفي مصر أتى واختير ما في وصل كل ثبتا


,,, (أن اسر –فاسر –نذر-يسر) ,,,

أولا : وَنُـذُرْ – يَــسْـرْأَسْــرْ

أصل الكلمة: نُذُرِي – يَسْرِي – أَسْرِي
حذفت الياء في القران
نُذٌرِ ، يَسْرِ: للتخفيف
أَسْرِ: للبناء

تدور الراء بين التفخيم والترقيق في هذه الكلمات نظرا لأنها في الأصل مكسورة وبعدها ياء إماللتخفيف وإما للبناء، فالمحذوفة للتخفيف في ( نذر ) من قوله تعالى: ” فكيف كانعذابي ونذر ” بسورة القمر،
( ويسر ) من قوله تعالى ” والليل إذا يسر ” بسورة الفجر،والمحذوفة للبناء في ( أن أسر )لأنها فعل أمر مبني على حذف حرف العلة،
حيث اختلف العلماء في هذه الكلمات فمنهم من نظر إلى أن الأصل في هذه الكلمات وجود الياءالمحذوفة وكونها مكسورة حال الوصل ، فإنه يرقق الراء،ومنهم من لم يعتد بالياءالمحذوفة ونظر إلى كونها ساكنة لأجل الوقف وقبلها ضم في ( نذر ) أو كونها ساكنةلأجل الوقف، وقبلها ساكن قبله فتح في ( يسر ) فإنه يفخمها على عموم القاعدة .


ثانيا : أن اسر ـ فاسر

" فأسر بعبادي ليلا إنكم متبعون"سورة الدخان الآية 23"
وردت كلمة أسر مقترنة بأن ( أن أسر) في موضعين في القرآن:

ولقد أوحينا إلى موسى أن أسر بعبادي فاضرب لهم طريقا في البحريبسا"سورة طه الآية 77

"و أوحينا إلى موسى أن أسربعبادي إنكم متبعون"سورة الشعراء الاية52

وردت كلمة أسر مقرونة بالفاء ( فأسر) في 3 مواضع في القرآن الكريم:


فأسر بأهلك بقطع منالليل و لا يلتفت منكم أحد"سورة هود الاية81


سورة الحجر الاية65"أدبارهم "فأسر بأهلك بقطع منا لليل و اتبع

" فأسر بعبادي ليلاإنكم متبعون"سورة الدخان الآية 23"

أما هذه الكلمات بالنسبة لحفص تتبع ماسبق وذكرناه في أنها تدور راؤها بين التفخيم والترقيق حال الوقف نظرا للياءالمحذوفة للبناء،أما ورشا له عمل مختلف في هذه الكلمات حيث يقرأها بوصل الهمزة وليسقطعها( أي جعلها همزة وصل )، وعلى هذا فإننا يجب أن ننظر إليها بعين مختلفة عن سابقاتها،فكلمة :
أن أسر : لاشك أنه يترتب على قراءة هذه الكلمة هنا بهمزة الوصل يترتب عليه كسر النون قبلها خشية التقاء الساكنين .، وعليه تصبح الراء حال الوقف ساكنة وقبلها ساكن وقبله كسر،ففي هذه الحالة لا تدور بين التفخيم والترقيق لأنهاليس لها موجب تفخيم مطلقا، وكذا في حال البدء بالكلمة لكون البدء بهمزة الوصل سيكونبالكسر
وأوحينا إلى موسى أن أسر بعبادي إنكم متبعون

: قول الشيخ في كتاب نهاية القولـ المفيد :





[bor=#33ff00]
وا ن اردت ان تقف على قوله (ان اسر) بالسكون في قراءة من وصل وكسر النون فان الراء ترقق اما على القول بان الوقف عارض فظاهر واما على القول الاخر فان الراء قد اكتنفها كسرتان وان زالت الثانية وقفا فان الكسرة قبلها توجب الترقيق
فان قيل : ان الكسر عارض فتفخم كـ (أم ارتابوا ) فالجواب ان يقال كما ان الكسر عارض فالسكون عارض ولا اولوية لاحدهما فيلغيان معا ويُرجع لاحدهما الى كونها في الاصل مكسورة فترقق على اصلها
[/bor]



أما كلمة : فاسر: فسبقت الكلمة هنا بالفاء وهي مفتوحة ، ثم همزة الوصلساقطة في درج الكلام،وبناءا عليه فإن الراء هنا تدور بين التفخيم والترقيق وقفا،طبقا للخلاف السابق ذكره


كلمة :"فرق"


وردت كلمة فِـرْقٍ في موضع واحد في القرآن الكريم:

الشعراء، الآية 63: " فانفلق فكان كل فرق كالطود العظيم"

فهناك أيضا اختلاف بين العلماء في هذه الكلمة فمنهم من رققها و اعتد بكونها ساكنة وقبلها كسر ولم يعتد بحرف الاستعلاء بعدها أو اعتد بكونه مكسور وفي أدنى مراتب التفخيم رققها

ومن فخمها اعتد بكونها ساكنةوقبلها كسر وبعدها حرف استعلاء ولم يعتد بكسر القاف ففخمها ،
وبهذا أنهت شيختناالفاضلة بارك الله فيها وبها ولها درس الراءات وفقنا الله وإياكم إلى صالح الأعمال

,,, إفـــادة ,,,
  • درس الراءات من أهم الدروس العملية سواء في رواية ورش أو غيرها من الروايات
  • ينبغي أن ينتبه القارئ إلى تغيير حكم الراء على حسب حال الوقف عليها أووصلها بما بعدها
  • يراعى إخراج الراء من مخرجها الصحيح بلا تكرار ، ولا ضغط للمخرج، وإعطائها زمن البينية ( التوسط)
  • الراء المشددة تأخذ حكم المتحركة فيجب مراعاةعدم الفصل بينهما في الحكم.

التعديل الأخير تم بواسطة أم حذيفة المصرية ; 14-06-09 الساعة 05:57 PM
أم حذيفة المصرية غير متواجد حالياً  
قديم 02-07-09, 04:09 PM   #29
شذى الريحان
معلمة بمعهد خديجة
f تلخيص درس الوقف والابتداء الجزء الأول

بسم الله الرحمن الرجيم


باب الوقف والابتداء


مقدمة


يعتبر باب الوقف والابتداء من مهمات علم التجويد،ومن المسائل المهمة جدا والتي ينبغي للقارئ أن يتعلمها ويعلمها،ولابد من أن يجيد الإنسان خمس مسائل،ولا يسمى عالمًا بالوقف والابتداء إلا إذا أجاد خمس مسائل أو خمس علوم وهي:


1-علم النحو--> هو من علوم المقدمات لعلم قراءة القرآن.


2علم الصرف--> معرفة الأوزان وتصريف،مثل ملك على وزن فعل،مالك على وزن فاعل.


3-علم التفسير--> علم تفسير آيات القرآن.


4-علم أحكام تجويد القرآن--> الغنن والمدود والتفخيم والترقيق....الخ


5-علم القراءات المتواترة عن الرسول صلى الله عليه وسلم


الدليل من الكتاب والسنة على أهمية هذا الباب:


قال تعالى((ورتل القرآن ترتيلا))


الترتيل هو: تجويد الحروف ومعرفة الوقوف.


- ورد عن عبد الله بن عمر رضي الله عنه((لقد عشنا برهة من دهرنا وإن أحدنا ليؤتى الإيمان قبل القرآن وتنزل السورة على النبي صلى الله عليه وسلم فنتعلم حلالها وحرامها وأمرها وزجرها وما ينبغي أن يوقف عنده منها)))أخرجه الطبراني.


- الوقف حلية التلاوة ، وزينة القارئ ، وبلاغ التالي ، وفهم المستمع ، وفخر للعالمين،وبه يعرف الفرق بين المعنيين المختلفين،والنقيضين المتباينين ، والحكمين المتغايرين.


درس الوقف والابتداء يعدل في الأهمية شطر التجويد.
لقول الإمام علي رضي الله عنه لما سئل عن الترتيل فقال " هو تجويد الحروف ومعرفة الوقوف "


قال شيخ الإسلام الشيخ زكريا الأنصاري((والناس مختلفون في الوقف فمنهم من جعله في مقاطع الأنفاس،ومنهم من جعله على رؤوس الآي، والأعدل أن يكون في وسط الآية وإن كان الأغلب الوقوف على رؤوسها،وليس كل رأس آية وقف..بل المعاني معتبرة،والأنفاس تابعة لها.والقارئ إذا بلغ الوقف وفي نفسه طول يبلغ الوقف الذي يليه فله مجاوزته إلى ما يليه،فإن علم أن نفسه لا يبلغ ذلك،فالأحسن له أن لا يجاوزه(الوقف الأول)،كالمسافر إذا لقي منزلا خصبا ظليلا كثير الماء والكلأ،وعلم أنه إذا جاوزه لا يبلغ المنزل الثاني واحتاج إلى النزول في مفازة فلا شيء فيها من ذلك فالأرفق له أن لا يجاوزه.فإن عرض له عارض كعطاس أو نسيان أو قطع نفس أو نحوه عندها يكون الوقف عليه ثم يعاود الكلام مرة أخرى" ا.هـ.


وقال ابن الجزري:


((وليس القرءان من وقف وجب)) أي ولم يوجد في القرءان وقف واجب يأثم القارئ بتركه ولا حرام يأثم القارئ بفعله


((ولا حرام غير ماله سبب))


وإنما يتصف بالحلال والحرمة بسبب ما يعرض له من إيهام مالا يريد الله سبحانه وتعالى.


مثل آية((يأيها الذين ءامنوا لا تقربوا الصلاة /وأنتم سكارى))


أو سبب يؤدي للحرمة مثل ((الله لا إله/إلا هو)) فيحرم حينئذ كأن يقصد القارئ الوقف من غير ضرورة أو يقف على لفظ ((يستحيي)) من قوله تعالى ((والله لا يستحيي من الحق))أو((يهدي)) من ((والله لا يهدي القوم الظالمين))أو((وما من إله/إلا الله))


وقد حاول المغرضون تحريف القرآن فدخلوا من أبوابه:


- فحاولوا تغيير رسمه...فثبت رسم القرآن في المصاحف.


- ثم حاولوا الدخول من باب التفسير وتحريف معاني القرآن...فجاء علم التفسير وتواتر وحفظ.


- وحاولوا تغيير إعراب الكلمات فجاء علم النحو وثبت به إعراب القرآن.


- وجاء علم القراءات وتواتره عن النبي صلى الله عليه وسلم فكان من الحواجز ضد التحريف.


- وجاء علم الوقف والابتداء وكان الحاجز الأخير أمام هؤلاء.


- ولذلك يجب علينا الاهتمام بهذا العلم وبمقدماته.



دليل باب الوقف والابتداء من الجزرية ، قال ابن الجزري :


وبعــد تجويــدك للحــروف...لابد من معرفــة الوقــوف

والابتــداء وهـي تقســم إذن...ثلاثة تام وكــاف وحســن
وهي لما تم فإن لــم يـوجــد...تعلق أو كـان معـنى فابتدئ
فالتام فالكافي ولفظـاً فامنعــن...إلا رؤوس الآي جوز فالحسن
وغير ما تـم قبيـــح ولــه...الوقف مضطـراً ويبـدأ قبلـه
وليس في القرآن من وقف وجب...ولا حرام غيـر مالـه سبـب



-


أنواع الوقف (ثلاثة)


أولا::الوقف :


لغة:الكف والحبس.(وقيل وقف الشيء :حبسه)


اصطلاحا:هو قطع الصوت على آخر الكلمة القرءانية زمن يتنفس فيه القارئ،بنية العودة إلى القراءة لا بنية الإعراض عنها،ويكون في أواسط الآيات وأواخرها.


الثمرة أو الفائدة:أن يستريح نفس الإنسان – التنفس وأخذ قسط من الراحة-لبيان المعنى.



ثانيا::السكت:


لغة: المنع.


اصطلاحا:قطع الصوت على آخر الكلمة زمنا يسيرا بدون تنفس(زمن دون زمن الوقف)وذلك بنية العودة إلى القراءة.




ثالثا::القطع:


لغة:الإبانة والإزالة.


اصطلاحا:الوقف على آخر الآية بنية عدم استئناف القراءة.



أنواع الوقف::


1- الوقف الاضطراري:هو الذي يعرض للقارئ أثناء التلاوة بسبب ألجأه إليه كالعطاس وضيق التنفس والنسيان.


حكمه:يجوز الوقف على هذه الكلمة،ثم عند نزول السبب يستكمل أو يبدأ بها أو بما قبلها.


2-الوقف الانتظاري:هو الوقف على الكلمة القرآنية بسبب استيفاء أوجه القراءة فيها أو أوجه الخلاف بين القراء(وهو إما انتظار الطالب لاستيفاء أوجه القراءة وإما انتظار الشيخ للطالب حتى يأتي بأوجه القراءة).


حكمه:يجوز الوقف على هذه الكلمة ثم يستأنف القراءة عند استيفاء أوجه القراءة بين القراء.


3-الوقف الاختباري:هو الوقف عند سؤال متعلمة أو متعلم لمعرفة رسم ما يوقف عليه من رسم المصاحف كالمقطوع والموصول والحذف والإثبات وهاء التأنيث المربوطة والمفتوحة.


حكمة:جواز الوقوف على أي كلمة لمعرفة كيفية الوقف عليها ثم استئناف القراءة بها أو بما قبلها.


سمي اختباريا:لأن هذا الوقف لا يكون إلا من شيخ لطالب.


4- الوقف الاختياري:هو أن يقصد القارئ بمحض إختياره، من غير سبب،وهو أربع أنواع:


1-الوقف التام.


2-الوقف الكافي.


3-الوقف الحسن.


4-الوقف القبيح.


الوقف الاختياري:


1- الوقف التام:


هو الوقف على كلمة ليس بينها وبين مابعدها تعلق معنوي أو تعلق لفظي.


التعلق المعنوي:هو التعلق من جهة المعنى مثل:أوائل سورة البقرة بما بعدها،وهو أن يكون المعنى لم يتم.


التعلق اللفظي:هو أن يكون هناك ارتباط لفظي في الجملة أي من جهة الإعراب كتعلق المبتدأ بخبره أو الفاعل بفاعله والصفة بموصوفها والمضاف بالمضاف إليه والحال بصاحبه.


الحكم:يحسن الوقف عليه والابتداء بما بعده،وأكثر ما يكون في رؤوس الآي وآيات القصص.


2- الوقف الكافي:


هو الوقف على كلام تم معناه ولم يتعلق بما بعده لفظا ولكنه تعلق به في المعنى.


حكمه :يحسن الوقف عليه والابتداء بما بعده.


3- الوقف الحسن:


هو الوقف على كلام بينه وبين ما بعده تعلق معنوي ولفظي إلا أن الوقف عليه يعطي معنى تام


حكمه:1 إذا وقع آخر الآية:يحسن الوقف عليه والابتداء بما بعده.


2 إذا وقع وسط الآية :يحسن الوقف عليه ولا يحسن الابتداء بما بعده.


4-الوقف القبيح:


هو الوقف على كلام لا يؤدي معنى صحيح لشدة تعلقه بما بعده لفظا ومعنى.


حكمه:لا يجوز الوقف عليه إلا لضرورة ملحة.


جزاك الله عنا خير ما جزا معلم وزادك علما وفهما وثبت أجرك شيختي الفاضلة



توقيع شذى الريحان
قال الله عز وجل في الحديث القدسي :((وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضته عليه ولا يزال يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه فاذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به ويده التي يبطش بها ورجله التي يمشي بها وإن سألني لأعطينه.ولئن استعاذني لأعيذنه))
اللهم ارزقنا حبك وحب من يحبك وحب كل عمل يبلغنا حبك

التعديل الأخير تم بواسطة بارقة نور ; 02-07-09 الساعة 09:34 PM
شذى الريحان غير متواجد حالياً  
قديم 11-08-09, 01:11 AM   #30
قابضة على الجمر
شكر الله لك وبارك فيك
Icon155 تلخيص درس الوقف والابتداء الجزء الثاني





أولاً الوقف التام::
أمثلة على الوقف التام:
1-أكثر ما يكون الوقف التام على رؤوس الآية.
2-وعند انتهاء القصص مثل قصة البقرة ، وبداية قصة موسى عليه السلام ونهايتها،وبداية قصة آدم عليه السلام ونهايتها،وبداية قصة نوح عليه السلام ونهايتها.
3-الإخبار في أحوال المؤمنين ثم الانتقال إلى أخبار الكافرين أو العكس.
4-ربما يكون في وسط الآية إذا تم المعنى.
5-يمكن أن يكون هناك وقف تام ووقف أتم منه.

* ممكن أن يكون الوقف تام على تفسير وكافي على تفسير آخر مثل قوله تعالى في سورة (آل عمران):{هُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ في قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاء الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاء تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الألْبَابِ }آل عمران7
. فعروة ابن الزبير فسر{وَلاَ يَعْلَمُ تَأوِيلَهُ إلاَّ الله}-->أي الله فقط هو الذي يعلم تأويله فيكون الوقف على لفظ الجلالة تام ونبدأ بـ {وّالرَّاسِخُونَ فِي العِلْمِ يَقًُلُونَ}والتفسير الثاني أنه{لاَ يَعْلَمُ تَأوِيلَهُ إِلاَّ اللهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ}.وفي الحالة الأولى يكون(وقف بيان تام).

* في سورة المائدة قال تعالى{وَكَتَبْنَا عَلَيْهِمْ فِيهَا أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ وَالْعَيْنَ بِالْعَيْنِ وَالأَنفَ بِالأَنفِ وَالأُذُنَ بِالأُذُنِ وَالسِّنَّ بِالسِّنِّ وَالْجُرُوحَ قِصَاصٌ فَمَنتَصَدَّقَ بِهِ فَهُوَ كَفَّارَةٌ لَّهُ وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ }المائدة45
فحفص يقرؤها{وَالجُرُوحَ قِصَاصْ}معطوفة
على ما قبلها،،وقارئ أخر يقرؤها{وَالجُرُوحَ قِصَاص}كأنها جملة جديدة بمبتدأ جديد.

* شرط الوقف التام أن لا يكون هناك تعلق لفظي ولامعنوي.

أمثلة:
1- دائما الوقف على نهاية جملة ما بعدها جملة استفهامية أوخبرية يكون الوقف تام.مثل {وَاللهُ عِنْدَهُ حُسْنُ الثوَاب/ لاَ يَغُرَّنَّكَ تَقلّبَ الّذِينَ كَفَرُوا فِي البِلاَد}
أو{وَإِنَّ الّذِينَ اخْتلَفُوا فِي الْكِتابِ لَفِي شِقَاقٍ بَعِيد/ لَيْسَ البِرُّ أَنْ تُوَلّوا}
2-الفصل بين صفتين متضادتين مثل{هَذَا هُدَى/ وَالّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِ رَبّهِمْ لَهُمْ..}



حكمه::
يحسن الوقف عليه والابتداء بما بعده.

3- لدينا 114 وقف تام في القرآن--> نهايات السور.
- هناك وقف يلحق بالوقف التام وهو(الوقف اللازم) أو سمي بـ(الوقف اللازم للبيان التام) أو ( وقف البيان التام )
مثل:{وَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونْ/الّذِينَ يَأكُلُونَ الرِّبَا}


تعريفه:هو الوقف على كلمة تبين المعنى ولا يفهم هذا المعنى بدون هذا الوقف.

أمثلة::
1- في سورة يوسف{َالَ لاَ تَثْرَيبَ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ / يَغْفِرُ اللّهُ لَكُمْ وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ }
2- {إِنَّمَا اللّهُ إِلَـهٌ وَاحِدٌ سُبْحَانَهُ أَن يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ / لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَات وَمَا فِي الأَرْضِ وَكَفَى بِاللّهِ وَكِيلاً }
3- في سورة المائدة{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاء / بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ}
4- في سورة الحشر{إن الله شديد العقاب/ للفقراء المهاجرين}
5- في سورة القمر{فتول عنهم/ يوم يدع الداع إلى شيء نكر}
6- في سورة الأنعام{إنما يستجيب الذين يسمعون/ والموتى يبعثهم الله}
*علامة الوقف اللازم في المصحف (مـ) وليس ذلك على
الإطلاق.
حكمه:يجب الوقف عليه والابتداء بما بعده.


من كتاب تيسير الرحمن:-
من العلامات الدالة على التام:
الابتداء بعده بالاستفهام نحو{اللَّهُ يَحْكُمُ بَيْنَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِيمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ{69} أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاء وَالْأَرْضِ إِنَّ ذَلِكَ فِي كِتَابٍ إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ{70}}الحج
1- الابتداء بعده بـ(يا)النداء نحو{إِنَّ اللهَ عَلَى كُلّ شَيْءٍ قَدِير*يَا أَيُّهَا النَّاس}
2- الابتداء بعده بالشرط نحو{لََيْسَ بِأَمَانِيّكُمْ وَلاَ أَمَانِيّ أَهْلِ الْكِتَاب*مَنْ يَعْمِلْ سَوْءًا..}
3- الابتداء بعده بفعل الأمر نحو{ذَلِكَ ذِكْرًى لِلذّاكِرِين*وَاصْبِرْ فَإنّ اللهَ لاَ يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِين)
4- الفصل بين آية عذاب وآية رحمة نحو{فَاتّقُوا النَّارَ الّتِي وَقُودُهَا النّاسُ وَالحِجَارَة أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِين*وَبَشّرِ الّذِينَ آمَنُوا..}
5- العدول من الإخبار إلى الحكاية نحو{وَمِنْ قَوْمِ مُوسَى أُمَّةٌ يَهْدُونَ بِِالْحَقّ وَبِهِ يَعْدِلُونَ*وَقَطّعْنَهُمُ اثْنَتَيْ عَشْرَةَ أَسْبَاطًا..}

*ممكن أن يكون الوقف تام على قراءة وغير تام على قراءة أخرى نحو{وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِلنّاسِِِ وَأَمْنًا*وَاتّخَذُوا مِنْ مَقَامِ إبْرَاهِيمَ مُصَلَّى) فالوقف تام على قراءة من قرأها (وَاتّخِذُوا) بالكسر والوقف كافي على قراءة من قرأها بالفتح.



ثانيا الوقف الكافي:
وهو الوقف على كلام تم معناه أيضا،ولم يتعلق بما بعده لفظا ولكنه تعلق به في المعنى.
هو الوقف على كلمة تم معناها،وتعلقت بما بعدها معنا لا لفظا.للاكتفاء به عن ما بعده لعدم تعلقه به من جهة الحفظ.

حكمه:يحسن الوقف عليه والابتداء بما بعده(كالوقف التام).
أمثلة:
1- من أوائل سورة البقرة كل بداية هي وقف كافي إلى قوله تعالى(يوقنون)ثم يكون الوقف على {وَأُوْلَئِكَ هُمْ الْمُفْلِحُون}<<وقفا تاما>>
2- {{خَتَمَ اللّهُ عَلَى قُلُوبِهمْ وَعَلَى سَمْعِهِمْ وَعَلَى أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ عظِيمٌ{7} وَمِنَ النَّاسِ مَن يَقُولُ آمَنَّا بِاللّهِ وَبِالْيَوْمِ الآخِرِ وَمَا هُم بِمُؤْمِنِينَ{8}} البقرة 8
3- {وَإِذَا أَذَقْنَا النَّاسَ رَحْمَةً فَرِحُوا بِهَا / وَإِن تُصِبْهُمْ سَيِّئَةٌ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ إِذَا هُمْ يَقْنَطُونَ }الروم36
4- {إِن تَسْتَفْتِحُواْ فَقَدْ جَاءكُمُ الْفَتْحُ / وَإِن تَنتَهُواْ فَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَإِن تَعُودُواْ نَعُدْ وَلَن تُغْنِيَ عَنكُمْ فِئَتُكُمْ شَيْئاً وَلَوْ كَثُرَتْ وَأَنَّ اللّهَ مَعَ الْمُؤْمِنِينَ }الأنفال19
5- {وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً / قَالُواْ أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ /قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ }البقرة30


*الوقف الكافي يوجد في وسط الآية وفي رؤوسها.


1- أن يكون ما بعده مبتدأ.
أن يكون فعلا مستأنفا{ لِّيَذُوقَ وَبَالَ أَمْرِهِ /عَفَا اللّهُ عَمَّا سَلَف / وَمَنْ عَادَ فَيَنتَقِمُ اللّهُ مِنْهُ وَاللّهُ عَزِيزٌ ذُو انْتِقَامٍ }المائدة95
2- أو مفعولا لفعل محذوف-->{{ ...وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ{30} /مُنِيبِينَ إِلَيْهِ ...{31}} سورة الروم
3- السين وسوف-->إذا جاءت قبل فعل يكون الوقف على ما قبله كافي.
*وقف البيان الكافي:
1- عندما يتأكد الوقف الكافي لبيان المعنى المقصود،يسمى الوقف حينئذ وقف البيان الكافي.
مثال: {{لَّقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللّهَ ثَالِثُ ثَلاَثَةٍ /وَمَا مِنْ إِلَـهٍ إِلاَّ إِلَـهٌ وَاحِدٌ وَإِن لَّمْ يَنتَهُواْ عَمَّا يَقُولُونَ لَيَمَسَّنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ{73}} المائدة

مثال: {{إِذَا جَاءكَ الْمُنَافِقُونَ قَالُوا نَشْهَدُ إِنَّكَ لَرَسُولُ اللَّهِ / وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِنَّكَ لَرَسُولُهُ وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَكَاذِبُونَ{1}} سورة المنافقون

ثالثًا الوقف الحسن :
مثال:{{الْحَمْدُ للّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ{2}} سورة الفاتحة ،عندما نقف على *الحمد لله*تم معنى الكلام،ولكن عندما نرى ما بعده من كلام نجد أن هناك تعلق معنوي ولفظي.

تعريفه:هو الوقف على كلام تم معناه،وتعلق بما بعده معنا ولفظا،أو هو الوقف على كلام بينه وبين ما بعده تعلق معنوي ولفظي،إلا أن الوقف عليه يعطي معنى تاما.

حكمه:
له حالتان::
1- إذا وقع آخر الآية يجوز الوقف عليه والابتداء بما بعده.مثلَ: {{لعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ{219} فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ }} سورة البقرة
{{الْحَمْدُ للّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ{2} الرَّحْمـنِ الرَّحِيمِ{3}} سورة الفاتحة
2- إذا وقع وسط الآية:يجوز الوقف عليه والابتداء بما بعده.
لماذا؟؟! لأنه يحسن الوقف عليه ولأنه أفهم القارئ معنى حسنا.
<<وسببه راحة القارئ>>


أمثلة::
1- ((خَتَمَ اللّهُ عَلَى قُلُوبِهمْ / وَعَلَى سَمْعِهِمْ...))
2- ((يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ / وَالَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ))
3- ((وَبَشِّرِ الَّذِين آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ / تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ...))
4- ((إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً /قَانِتاً /لِلّهِ حَنِيفاً / وَلَمْ يَكُ مِنَ الْمُشْرِكِينَ
))
5- ((قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ / مِّثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ....))
6- ((وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُم / مُّصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيَّ / مِنَ التَّوْرَاةِ... ))
*الوقف الحسن ليس له علامة في المصحف.



*عندما يتأكد الوقف الحسن لبيان المعنى المقصود،يسمى في هذه الحالة بوقف البيان الحسن نحو:(( وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ أَن صَدُّوكُمْ عَنِ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ أَن تَعْتَدُواْ / وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى))

رابعا الوقف القبيح :
مثال(( الْحَمْدُ / للهِ رَبِّ الْعَالَمِين))
تعريفه:هو الوقف على كلام لا يؤدي معنى صحيحا لشدة تعلقه بما بعده لفظا ومعنا.
حكمه:لا يجوز الوقف عليه إلا لضرورة ملحة.(لا يجوز الوقف عليه ولا الابتداء بما بعده)
- هو كلام غير تام في ذاته ولا يؤدي معنى صحيحا.
أنواعه:من القبيح-->إلى الأقبح.

1- الوقف على كلام لا يفهم معناه.
مثل:((بِسْمِ...،الْحَمْدُ...،يَوْمِ... ))

2- الوقف على كلمة توهم معنى لم يرده الله سبحانه وتعالى:
مثل:((إِنّمَا يَسْتَجِيبُ الّذِينَ يَسْمَعُونَ وَالْمَوْتَى /يَبْعَثُهُمْ الله..))
،((وَإِنْ كَانَتْ وَاحِدَةً فَلَهَا النّصْفُ وَلأَبَوَيْهِ / لِكُلّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا السُّدُس..))

3- الوقف على كلمة توهم معنى يخالف ما أراده الله سبحانه وتعالى:
مثل::
1- ((يَا أَيُّهَا الّذِينَ ءَامَنُوا لاَ تَقْرَبُوا الصَّلاَةَ / وَأَنْتُمْ سُكَارَى...))
2- لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ مَا اكْتَسَبَ مِنَ الإثْمِ وَالّذِي تَوَلّى/ كِبْرَهُ مِنْهُمْ..))
3- ((مَا خَلَقْنَا السَّمَاوَاتِ وَالأرْضَ/ إِلاَّ بِالْحَقِّ...))
4- ((مَا يَفْتَحِ اللهُ للنّاسِ مِنْ رَحْمَةٍ / فَلاَ مُمْسِكَ لَهَا...))
5- ((لاَ تَجِدُوا قَوْمًا يُؤمِنُونَ بِاللهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ/ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللهَ وَرَسُولَهُ..))

4- الوقف على كلمة لا تليق بذات الله سبحانه وتعالى،أو يفهم معنى يخالف العقيدة:
مثل كلمة((يَسْتَحْيِي))من الآية 1-:(إِنَّ اللهَ لاَ يَسْتَحْيِي/ أَنْ يَضْرِبَ مَثَلاً مَا.. )).
الوقف على لفظ الجلالة:(فَبُهِتَ الّذِي كََفَرَ وَاللهُ / لاَ يَهْدِي الْقََوْمَ الظّالِمِين)).
أو الوقف على كلمة لا تليق بذات بالله سبحانه وتعالى:
مثل :الوقف على لفظ الجلالة من الآية:
3-(إِنّمَا يخْشَى اللهُ / مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاء)
مثل الوقف على لفظ الجلالة من الآية:
4-( لِلّذِينَ لاَ يُؤمَنُونَ بِالآخِرَةِ مَثَلَ السَّوْء وَللهِ / المَثلُ الأَعْلَى)

5- الوقف على النفي الذي بعده ايجاب(اثبات):
حكمه:((إن تعمده القارئ كفر))
أمثلة:
1- (فَاعْلَم أَنّهُ لاَ إلَهَ / إِلاَّ الله..)
2- (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ/إلاَّ مُبَشّرًا وَنَذِيرًا)
3- (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإنْسَ/ إلاَّ لِيَعْبُدُونْ)
4- (وَعِنْدَهُ مَفَاِتحَ الْغَيْبِ لاَ يَعْلَمهَا / إِلاّ هُو)
5- (قُلْ لاَ يَعْلَمُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِِ الغَيْبَ/ إلاّ اللهُ)
.

جزاكِ الله خيرا شيختنا الفاضلة وحفظكِ الله وكل معلماتنا الكريمات





التعديل الأخير تم بواسطة قابضة على الجمر ; 11-08-09 الساعة 01:37 AM
قابضة على الجمر غير متواجد حالياً  
 

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
ورش


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

(View-All Members who have read this thread in the last 30 days : 7
أمة الرحيم ام عمر, ملكة في بيتي, محبة الشفاعة, ام اسماء ام اياد, ام حاتم الاثرية, سبييل طالبة, سهام مالك
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:34 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014,Jelsoft Enterprises Ltd.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
هذه المنتديات لا تتبع أي جماعة ولا حزب ولا تنظيم ولا جمعية ولا تمثل أحدا
هي لكل مسلم محب لدينه وأمته وهي على مذهب أهل السنة والجماعة ولن نقبل اي موضوع يثير الفتنة أو يخالف الشريعة
وكل رأي فيها يعبر عن وجهة نظر صاحبه فقط دون تحمل إدارة المنتدى أي مسؤلية تجاه مشاركات الأعضاء ،
غير أنَّا نسعى جاهدين إلى تصفية المنشور وجعله منضبطا بميزان الشرع المطهر .