العودة   ملتقى طالبات العلم > . ~ . أقسام العلوم الشرعية . ~ . > روضة التزكية وآداب الطلب > روضة آداب طلب العلم

الملاحظات


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-05-07, 07:32 PM   #1
عدن
جُهدٌ لا يُنسى
افتراضي حادية أولي الفهم في نظم ( حلية طالب العلم )

بسم الله الرحمن الرحيم

حادية أولي الفهم
في نظم ( حلية طالب العلم ) للشيخ بكر أبو زيد







ذات الوشاح تغنت وانثنت طربا *** وأشغلتك بلحظ يشتكي التعبا

فبت تشرب من كأس الهوى جذلا *** حتى سكرت فجزت النجم والشهبا

في سكرة العشق لم تبرح تغوص بها *** فأسلمتك بواد الخزي منقلبا

لم تعشق المجد لم تكلف بطلبته *** ولو فعلت لحزت العز والحسبا

والعلم أثمن شيء أنت حامله *** لو كنت تنصف فاق الدر والذهبا

وهذه حلية قد جئت أنظمها *** قد سقتها بلطيف القول محتسبا

في ثوب منتظم عن خير منتثر *** مما تتبعه الشيخ الذي نجبا




فصل في أدب الطالب في نفسه


أصل الأصول هو الإخلاص فاجتهدن *** وجرد القلب للمولى تنل إربا

وعالج النفس واحملها وإن كرهت *** وابذل لنيل مقامات العلا سببا

لازم مراقبة المولى وخشيته *** وارجع لربك واستعصم به هربا

بل ( خشية الله أصل العلم ) قد أثرت *** هذي المقولة عمن أحرز الرتبا

هذي المقولة عمن أحرز الرتبا *** نجم السماء ونجم الشيخ ما غربا

واخفض جناحك وانبذ كل داعية *** للكبرياء وألزم نفسك الأدبا

والحلم والصبر مع حسن الوقار وكن *** مع التواضع للإخلاص منتسبا

ولتحذر العجب من أدنى دقائقه *** حتى من المشي أن ترمى به طربا

ولتحبس النفس عن حب الظهور فمن *** أصابه ذاك حاز الخزي والتعبا

والزهد فالزمه فالزهاد رايتهم *** خير البيارق إن كل لها نصبا

واترك مطاردة الدينار واعجبا *** ممن يتابع ما يرديه واعجبا

وكن على سمت أهل العلم مهتديا *** بهديهم واترك التضييع واللعبا

لا تدمنن مزاحا فهو منقصة *** فكم من الشر والأحزان قد جلبا

من يكثر الشيء يجعل من خصائصه *** بئس الذي لخصال السخف قد نسبا

وانما يستجاز المزح مقترنا *** بالسمت والظرف لا منهن قد سلبا

أفش السلام ولا تبطر وبش لمن *** تلقاه لا تمش بالوجه الذي شحبا

قف للحقوق ولا تأنف وكن رجلا *** في الحق لا تغش بعد العفة الريبا

واهجر تنعم أهل الزيف تلك حلى *** تؤنث الطبع ترخي الحس والعصبا

من اللباس تزين ولتكن وسطا *** جالبا سخطا لا مظهرا كذبا

تجلسن بناد فيه مفسدة *** وارفع مقامك أن تغشى به العطبا

صن ما اكتسبت عن الهبشات واجتهدن *** في حفظ نفسك عما يذهب الأدبا

تأمل الأمر تدرك لا تكن عجلا *** وللعبارة حرر ذاك قد وجبا




فصل كيفية الطلب والتلقي


يا من سلكت طريق العلم مجتهدا *** فلتستمع إن أردت البحث والطلبا

خذ بالأصول وأتقنها فإن ثبتت *** فقد ضربت بأطراف العلا طنبا

وابدأ بمختصر واحفظه معتنينا *** بضبطه عند شيخ في العلا رغبا

لا تشتغل بتفاريق مطولة *** وأنت لم تتقن الفن الذي وجبا

لا تنتقل دون ما يدعو لمختصر *** من بعد آخر لن تكسب سوى نصبا

قيد فوائد أهل العلم مقتنصا *** وبالضوابط فاجمع كل ما صعبا

على طريقة أهل العلم فاعن بها *** فهي الصراط لباغي العلم قد ضربا

فقد تدرج أهل العلم في كتب *** فخذ بما درسوا أنعم بها كتبا

ففي البداية في التوحيد خذ مثلا *** متن الأصول لشيخ أحرز الرتبا

ثم القواعد ثم الكشف بعدهما *** خذ من نصيبك في التوحيد ما وجبا

وفي الصفات فخذ عقيدة كتبت *** لأهل واسط فهي العذب منسكبا

ثم استمر بكتب الشيخ في صعد *** مستبطئا لا تكن في العلم مضطربا

والنحو من ملحة الإعراب تبدأه *** وقد يريد فتى للفهم منتدبا

والقطر لابن هشام والشروح على *** ألفية سلكت في بابها سربا

قوم لسانك بالإعراب واجتهدن *** فاللحن يشبه في إعداءه الجربا

وفي الحديث بمتن الأربعين فإن *** حفظتها فاملأن بالعمدة السغبا

أما البلوغ فأتقن حفظه أبدا *** واملأ أيا صاحبي من فقهه القربا

والمنتقى ثم في الست التى اشتهرت *** وهكذا سر لنيل المبتغى خببا

وفي اصطلاحاته خذ نخبة حسنت *** من بعدها خذ من الألفية الاربا

والفقه فلتدرس الآداب مبتدئا *** والزاد إن من استقصاه قد قربا

وعمدة الفقه ثم المقنع اكتملت *** ثلاثة من حواها أدرك اللقبا

ولتعقبن ذاك بالمغني فإن به *** فقه الخلاف فتجني منه ما غلبا

وفي الأصول فخذ متن الجويني ما *** قد خط من ورقات متنها عذبا

من بعدها روضة للناظر اكتملت *** فاجن العناقيد منها واقطف العنبا

وفي المواريث خذ ما خطه الرحبي *** والق الفرائض بالصدر الذي رحبا

كرر مسائلها واحفظ أدلتها *** ولتعرف الجمع والأجزاء والنسبا

واحفظ من الشعر ما يعطيك مقدرة *** تحسن بها النطق والتأليف والخطبا

أكثر مراجعة القاموس واستفته *** فإنه الركن يقضي الفصل إن طلبا

وهكذا تصبح الأوقات عامرة *** بالعلم تسبر في إدراكه الكتبا

والأصل في ذاك أن تأخذ على رجل *** يفري بحنكته الشيء الذي صعبا




فصل في أدب الطالب مع شيخه

ولترع شيخك بالتقدير واستمعن *** إليه ولتجمع التحصيل والأدبا

لا.. لا تقاطعه في درس فتقطعه *** عن المراد وكن للغو مجتنبا

لا.. لا تقل يا فلانا فهي منقصة *** بل قل أيا شيخنا إن كنت منتدبا

وإن بدا لك شيء فانصحن له *** لا تظهر الحقد عند النصح والغضبا

وإن اردت انتقالا عن مجالسه *** فكن _هديت_ لإذن الشيخ مصطحبا

فإنه ناصح يعطيك خبرته *** من نصحه تقطف الرمان والعنبا

ولتستزد منه ولتطلب فوائده *** فالشيخ يخرج در العلم إن طلبا

ولتكتب الدرس ولتعلمه في أدب *** فربما احتجت يوما للذي كتبا

واحذر مجالسة الشخص الذي انحرفت *** به الطرائق عن درب الهدى نكبا

لا يؤخذ العلم عن أهل الهوى فإذا *** جانبتهم كنت من أهل الهدى الغربا




فصل في أدب الزمالة

احذر معاشرة النفعي واجتنبن *** من يبتغي لذة إن كنت مصطحبا

وذا الفضيلة صاحب إذ بصحبته *** تلقى المكارم والأخلاق والدأبا

والناس مثل القطا كل فمكتسب *** لاقى مثيلا له فارتاح واكتسبا




فصل في آداب الطالب في حياته العلمية

كن في مجال الهدى ذو همة طمحت *** نحو العلا اجتازت الآفاق والسحبا

وانهل من العلم فالماضون قد تركوا *** للآخرين مجالا فاسبر الكتبا

وارحل لتأخذ عن شيخ تلازمه *** فإنما أبرك الأعمال ما طلبا

واجعل لنفسك للأبحاث تذكرة *** واحفظ كتابك مما يجلب العطبا

فإن جمعت أخي ما تستعين به *** على العلوم فرتب كل ما كتبا

واحفظ من العلم شيئا تستدل به *** فإنما العلم حفظ فافهم الطلبا

تعهد الحفظ من وقت لآخر إذ *** بعض المسائل إن أهملته ذهبا

وكن فقيها بارجاع الفروع إلى *** أصولها فحري منك أن تثبا

واعرف قواعد شرع الله عن نظر *** إلى العمومات فالوحيان ما نضبا

لا تفزعن إذا فاتتك مسألة *** ولتدع ربك _ ترجو حلها _ رغبا

وفي التحمل والإبلاغ فاصطحبن *** أمانة العلم ولتستهجن الكذبا

تعلم الصدق قبل العلم تطلبه *** فصاحب الكذب عن نيل المنى حجبا

ونصف علمك ( لا أدري ) فإن فقدت *** فأنت نحو هلاك تسحب الذنبا

حافظ على الوقت للتحصيل وانقطعن *** ولتثن عند أساطين الهدى الركبا

لا سيما قبل أن تصرفك مشغلة *** ولتغتنم قبل فوت عودك الرطبا

وخذ لنفسك وقتا تستجم به *** من اللطائف شيئا يطرد التعبا

واعرض على الشيخ أجزاءا لتضبطها *** كما الأئمة ممن للعلا وثبا

وإن سألت فسل من غير ما عنت *** فإن أجابك فالزم عنده الأدبا

لا.. لا تقل إن ذاك الشيخ خالفكم *** وكن لأخلاق أهل العلم منتسبا

واترك مجادلة يحتفها لغط *** أهل السفاهة جروا وسطها ذنبا

ناظر إلى الحق من يبغيه مجتهدا *** وانصحه باللطف كن في ذاك محتسبا

اكثر مذاكرة عند الجلوس إلى *** أهل البصائر ممن أدمنوا الكتبا

ففي المطارحة استحضار ذاكرة *** إذا تجنبتم الإسفاف والشغبا

واستكملن أدوات العلم فهي خطى *** من غيرها لن يكون الفن مقتربا




فصل في التحلي بالعمل


العلم يهتف بالأعمال فالتزمن *** ما يقتضي العلم نهيا كان أو طلبا

وللخطيب كتاب قد حوى دررا *** في ذاك فاقرأه كي تروي به الجدبا

أد الزكاة ببذل العلم تزكية *** لا تكتم العلم واصدع بالذي وجبا

صن عزة النفس واحم العلم من سفه *** فإن من صانه يرقى به الرتبا

واحذر مسالك من راموا المناصب لم *** يحموا الولاية أن يغشوا بها الريبا

واحذر مداهنة ترجو بها عرضا *** قل ما بدا لك لا تستعمل الكذبا

ولتجمع الكتب ولتختر أحاسنها *** لا.. لا تطع في شراء الكتب من عتبا

خذ من رسائل أهل العلم ما نسجت *** على التعمق فيما غاص واحتجبا

إذا اشتريت كتابا فلتطف عجلا *** على الذي فيه ولتستخبر الكتبا

ولتعرف الاصطلاحات التي وردت *** عند المؤلف تستثمر بذا التعبا

وإن كتبت فاعجم ذاك معتنيا *** بالنقط والشكل واضبط كل ما صعبا




فصل في المحاذير

إياك أن تدعي ما أنت فاقده *** كلابس ثوب زور يدعي العجبا

واخش التصدر قبل الفقه واشتغلن *** بالضبط والبحث واستذكار ما طلبا

لا.. لا تثر شبهات في إثارتها *** ما يقدح الشك يشعل بالجوى الحطبا

ولتحذر اللحن في الألفاظ واجتهدن *** في النحو لا.. لا تعب في ذلك العربا

فإنما القوم قد أرسوا قواعده *** وهذبوه إلى أن للورى هذبا

واحذر نكاية أعداء لنا نصبوا *** عبر الثقافة فخا يحمل العطبا

ولتحذر الجدل المردي لأودية *** من الضلال ومما يورث الشجبا

لا.. لا تحزب في الإسلام لا سمة *** غير التي اعتادها أسلافنا حقبا

فإنما تلك أحزاب تتبعها *** يردي قواك فلا تنعب كمن نعبا

الله يعصمنا من فتنة عبثت *** بالناس فاستعجلوا الأموال والنشبا

إن حزت ذلك فاعلم أن أعظم ما *** يردي ببنيانك العالي الذي انتصبا

إفشاء سرك أو نقل الكلام وأن *** تجلس لمبتدع في السوء قد رغبا

أو أن تكون حسودا حاقدا لسنا *** أو تكثر المزح بين الناس واللعبا

واقصر خطاك عن الممنوع وانصرفن *** عن المحارم كي تستكمل الأدبا

واخش الظنون ولا تجلس مجالس من *** إتيانهم يجلب الآثام والريبا

تمت وفي ختمها أوصيك فاستمعن *** لما أقول _ وقيت _ المقت والغضبا

فلتدع ربك يعتق وجه ناظمها *** وأن يجنبه النيران واللهبا


نظمها
سلطان بن محمد بن سبهان الشمري
26/7/1417هـ



قال الشيخ بكر أبو زيد بعد قراءته للمنظومة :
(( هذه المنظومة تميزت :
1/ أنها سلسة عذبة ولا إشكال فيها
2/ أنها أتت على المطلوب من الكتاب
وفقك الله ... بكر أبو زيد ))


للحصول على المنظومة منسقة اضغطن هنا



توقيع عدن
لا بد من سِنَةِ الغفلة، ورُقاد الهوى، ولكن كن خفيفَ النوم
عدن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-05-07, 09:55 PM   #2
أم اليمان
~ ما كان لله يبقى ~
افتراضي

جميلة جدًا بورك فيك يا عدن ووفقك المولى



توقيع أم اليمان
.....
قال نبينا -عليه الصلاة والسلام - : إذا دخل أهل الجنة الجنة ، يقول الله تبارك وتعالى : تُريدون شيئا أزيدكم ؟ فيقولون : ألم تُبَيِّض وجوهنا ؟ ألم تدخلنا الجنة ، وتنجينا من النار ؟ قال : فيكشف الحجاب ، فما أعطوا شيئا أحبّ إليهم من النظر إلى ربهم عز وجل . رواه مسلم .
.....
أم اليمان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 22-10-11, 08:29 PM   #3
إبتسام بنت عبدالعزيز المهوّس
|علم وعمل، صبر ودعوة|
| طالبة مستوى متقدم |
دورة ورش (3)
افتراضي

بارك الله فيك



توقيع إبتسام بنت عبدالعزيز المهوّس
دعوة للتأمُّل .. وزيادة الإيمان ..
طريق النرويج عبر المحيط الأطلسي،، سبحان الله!

اذكروني بالخير }
واجعلوني في حلّ
إبتسام بنت عبدالعزيز المهوّس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

(View-All Members who have read this thread in the last 30 days : 0
There are no names to display.
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:33 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021,Jelsoft Enterprises Ltd.
هذه المنتديات لا تتبع أي جماعة ولا حزب ولا تنظيم ولا جمعية ولا تمثل أحدا
هي لكل مسلم محب لدينه وأمته وهي على مذهب أهل السنة والجماعة ولن نقبل اي موضوع يثير الفتنة أو يخالف الشريعة
وكل رأي فيها يعبر عن وجهة نظر صاحبه فقط دون تحمل إدارة المنتدى أي مسؤلية تجاه مشاركات الأعضاء ،
غير أنَّا نسعى جاهدين إلى تصفية المنشور وجعله منضبطا بميزان الشرع المطهر .