المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اللقاء الأول : لدرس العلوم العربية .


أم هشام
27-07-07, 03:35 PM
اليوم : الخميس التاريخ : 12/7/1428
الدرس عبارة عن مقدمة لتبيان أهمية علوم اللغة التي هي بمثابة آلة فهم العلوم الشرعية :

أهمية دراسة العلوم العربية (1)

1 - اللغة العربية لغة عظيمة، وهي لغة القرآن الكريم
2- وإن مما يؤسف له ذلك العزوف الكبير من الناس عامة ومن طلبة العلم خاصة عن تعلم أشرف اللغات التي نزل بها أشرف الكتب ونطق بها أفضل الرسل.
3- ولا يمكن فهم الدين الخاتم الذي هو السبيل الوحيد للنجاة إلا بفهم لغة الضاد.
4- وقد كان سلف الأمة وقادتها يحرصون على التوعية بأهمية الاهتمام بالعربي لكل أحد.
*قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: "تعلموا العربية فإنها تزيد في المروءة".
*وروى أبو بكر الأنباري في إيضاح الوقف والابتداء أن عمر كتب إلى موسى الأشعري رضي الله عنهما "أن مر من قبلك بتعلم العربية فإنها تدل على صواب الكلام ".
*وعن أبي العالية قال : "كان ابن عباس يعلمنا اللحن" قيل يعلمنا الصواب وقيل يعلمنا الخطأ لنجتنبه.
*وعن الحسن البصري أنه سئل : ما تقول في قوم يتعلمون العربية ؟ قال : "أحسنوا يتعلمون لغة نبيهم ".
*وأنشد المبرد:
النحو يبسط من لسان الألكن * والمرء تعظمه إذا لم يلحن *فإذا أردت من العلوم أجلها *فأجلها منها مقيم الألسن

*وفي أهمية تعلم اللسان العربي يقول شيخ الإسلام ابن تيميّة رحمه الله :" فإنّ اللسان العربي شعار الإسلام وأهله ، واللغات من أعظم شعائر الأمم التي بها يتميّزون "
* وقال أيضاً رحمه الله :" اعلم أنّ اعتياد اللغة يؤثر في العقلِ والخلقِ والدينِ تأثيراً قويّاً بيّناً ، ويؤثر أيضاً في مشابهةِ صدرِ هذه الأمّةِ من الصحابةِ والتابعين ، ومشابهتهم تزيد العقلَ والدينَ والخلقَ ،
* وأيضاً فإنّ نفس اللغة العربية من الدين ، ومعرفتها فرضٌ واجبٌ ، فإنّ فهم الكتاب والسنّة فرضٌ ، ولا يُفهم إلاّ بفهم اللغة العربية ، وما لا يتمّ الواجب إلاّ به فهو واجب"
5- وليعلم أنه لا سبيل إلى ضبط الدين وفهمه إلا باللسان العربي.
*قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله:" لم يكن سبيل إلى ضبط الدين ومعرفته إلا بضبط هذا اللسان، وصارت معرفته من الدين، وصار اعتياد التكلم به أسهل على أهل الدين في معرفة دين الله وأقرب إلى شعائر الدين وأقرب إلى مشابهتهم للسابقين الأولين من المهاجرين والأنصار في جميع أمورهم، ولذلك كان أهل بلاد فارس أقرب العجم إلى فهم الدين لقرب لغتهم من اللغة العربية . ونلاحظ أنه لم ينبغ منهم نابغة في العلم إلا بعد تعلمه اللسان العربي".
*وقال الشاطبي رحمه الله:" وعلى الناظر في الشريعة والمتكلم فيها أصولاً وفروعاً أمران:
أحدهما: ألا يتكلم في شيء من ذلك حتى يكون عربياً أو كالعربي في كونه عارفاً باللسان العربي، بالغاً فيه مبلغ العرب. ثانيهما: إذا أشكل عليه شيء فإنه يسأل أهل العربية.
قال شيخ الإسلام :" لأن الدين فيه فقه أقوال وأعمال، ففقه العربية هو الطريق إلى فقه الأقوال وفقه الشريعة هو الطريق إلى فقه الأعمال.
قال الشافعي رحمه الله : من تبحر في النحو اهتدى إلى كل العلوم. وقال أيضاً: لا أسأل عن مسألة من مسائل الفقه إلا أجبت عنها من قواعد النحو
وقال الشافعي أيضاً: ما أردت بها - يعني علوم العربية - إلا الاستعانة على الفقه.
وليعلم أنه بمقدار التضلع من علوم العربية مع العلوم الأخرى المشروطة يكون قرب المجتهد من الفهم الصحيح للنصوص،
ضرورة التعمق في دراسة لغة العرب لطالب التفسير:
روى أبو عبيد في فضائل القرآن عن أبي بكر الصديق رضي الله عنه قال: "لأن أعرب آية أحب إليّ من أن أحفظ آية"(37) وذلك لأن فهم الإعراب يعين على فهم المعنى. والقرآن نزل للتدبر والعمل.



مساوئ اللحن :
وما أحسن ما قاله الشاعر عبدالرحمن العشماوي في وصف من يلحن في لفظه:
يلقي على المرفوع صخرة جهله * فيصير تحت لسانه مجرورا *وينال من لغة الكتاب تذمرا
منها ويكتب في الفراغ سطورا *ورأيت مبهورا بذلك كله * فرحمت ذاك الجاهل المغرورا
وعلمت أن العقل فينا قسمة * والله قدر أمرنا تقديرا *
الجهل باللغة من أسباب الزيغ:
والضعف في علوم العربية سبب ضلالاً في فهم كثير من المتفقهة . قال ابن جني:" إن أكثر من ضل من أهل الشريعة عن القصد فيها وحاد عن الطريقة المثلى إليها، فإنما استهواه واستخف حلمه ضعفُه في هذه اللغة الكريمة الشريفة التي خوطب الكافة بها".
وقال عمرو بن العلاء لعمرو بن عبيد لما ناظره في مسألة خلود أهل الكبائر في النار ، احتج ابن عبيد أن هذا وعد الله والله لا يخلف وعده- يشير إلى ما في القرآن من الوعيد على بعض الكبائر بالنار والخلود فيها- فقال ابن العلاء: من العجمة أُتيتَ، هذا وعيد لا وعد.
ومن أمثلة التفاسير الخاطئة المبنية على الجهل بالعربية قول من زعم أنه يجوز للرجل نكاح تسع حرائر مستدلاً بقوله تعالى:" فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع" فالمجموع تسع نسوة، قال الشاطبي: ولم يشعر بمعنى فُعال ومفعل وأن معنى الآية: فانكحوا إن شئتم اثنتين اثنتين أو ثلاثاً ثلاثاً أو أربعاً أربعاً.
ومن ذلك قول من قال في حديث:" لا تسبوا الدهر فإن الله هو الدهر، يقلب الليل والنهار"، بأن فيه مذهب الدهرية وهذا جهل ، فإن المعنى لا تسبوا الدهر إذا أصابتكم مصائب ولا تنسبوها إليه فإن الله هو الذي أصابكم فإنكم إذا سببتم الدهر وقع السب على الفاعل لا على الدهر.
الخــاتمــة :
قال الشاطبي رحمه الله: فقد ظهر بهذه الأمثلة كيف يقع الخطأ في العربية في كلام الله سبحانه وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم ، وأن ذلك يؤدي إلى تحريف الكلم عن مواضعه ، والصحابة رضوان الله عليهم براء من ذلك لأنهم عرب لم يحتاجوا في فهم كلام الله تعالى إلى أدوات ولا تعلم. ثم من جاء بعدهم ممن هو ليس بعربي اللسان تكلف ذلك حتى علمه.
أسأل الله تعالى أن يعلمنا ما ينفعنا ويرزقنا العلم والعمل والحمد لله رب العالمين.

أم هشام
27-07-07, 03:39 PM
تمرين تطبيقي على ما سبق :

اكتشفي سرّ الالتزام بالعربية من خلال ضبط الكلمات التي تحتها خط، معتمدة في ذلك على عقيدتك الصافية في كلام الله , :

الكلمات من خلال الآيات القرآنية:

1.(وَمِنَ النَّاسِ وَالدَّوَابِّ وَالْأَنْعَامِ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ كَذَلِكَ إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهُ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاء إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ غَفُورٌ)
2.( أهدِنَــــا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ )
3.(إِيَّاكِ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ)
4.(صرَاطَ الَّذِينَ أَنعَمتُ عَلَيهِمْ غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ)
5. (وَرُسُلاً قَدْ قَصَصْنَاهُمْ عَلَيْكَ مِن قَبْلُ وَرُسُلاً لَّمْ نَقْصُصْهُمْ عَلَيْكَ وَكَلَّمَ اللّهَ مُوسَى تَكْلِيماً)
6.(وإذ ابتلى إبراهيمُ ربَّه بكلمات..)
7.( أراغب أنت في آلهتي ).
8. (أَنَّ اللّهَ بَرِيءٌ مِّنَ الْمُشْرِكِينَ وَرَسُولِهُ ).
9.(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلاةِ فاغْسِلُواْ وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُواْ بِرُؤُوسِكُمْ وَأَرْجُلِكُمْ إِلَى الْكَعْبَينِ) .

أم هشام
27-07-07, 03:53 PM
تكليف اللقاء الأول



ما هي آراء المفسرين في قوله تعالى ( .. وأرجلكم ..)؟؟

شمعة الإخاء
30-07-07, 07:13 PM
قال تعالى: ((يا أيها الذين آمنوا إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا وجوهكم وأيديكم إلى المرافق وامسحوا برءوسكم وأرجلكم إلى الكعبين))

حيث قرأ ابن كثير وأبو عمرو وحمزة وعاصم فى رواية حفص (وأرجلِكم) بكسر اللام. وقرأ الباقون بالنصب ، وهم نافع وابن عامر والكسائى وعاصم فى رواية شعبة.

فأما من قرأ بالنصب فلوقوع الفعل وهو (اغسلوا) عليه أى واغسلوا (أرجلكم إلى الكعبين) فهو إذن معطوف على (وجوهكم)
ومن قرأ بالخفض (وأرجلِكم) فالعطف فى قراءته على (رءوسِكم) والرءوس الغرض فيها المسح وليس الغسل. ولذا أخذ العلماء من هذه الآية مشروعية المسح على الخفين الذى قررته السنة.

فصارت القراءتان هنا بمنزلة الآيتين ([38]) إحداهما أثبتت مشروعية غسل الرجلين وهى قراءة النصب ، والأخرى -وهى قراءة الخفض - أثبتت مشروعية المسح على الخفين.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــ
ابن كثير:
وقد وجه بعض العلماء قراءة الخفض بأنه للمجاورة كما قالوا جحرُ ضب خربٍ ، وقال بعضهم: إن المسح هنا بمعنى الغسل.{‏وارجلكم‏}‏ بالنصب عطفاً على ‏{‏فاغسلوا وجوهكم وايديكم‏}‏ رجعت الى الغسل وهذه قراءة ظاهرة في وجوب الغسل، كما قاله السلف‏.‏ ومن ههنا ذهب من ذهب الى وجوب الترتيب في الوضوء كما هو مذهب الجمهور، خلافاً لابي حنيفة حيث لم يشترط الترتيب، بل لو غسل قدميه ثم مسح راسه وغسل يديه ووجهه اجزاه ذلك؛ لان الاية امرت بغسل هذه الاعضاء، والواو لا تدل على الترتيب قال بعضهم‏:‏ لما ذكر اللّه تعالى هذه الصفة في هذه الاية على هذا الترتيب، فقطع النظير عن النظير، وادخل الممسوح بين المغسولين دل ذلك على ارادة الترتيب، واما القراءة الاخرى، وهي قراءة من قرا ‏{‏وارجلكم‏}‏ بالخفض، فقد احتج بها الشيعة في قولهم بوجوب مسح الرجلين لانها عندهم معطوفة على مسح الراس‏.‏ وانما جاءت هذه القراءة بالخفض اما على المجاورة وتناسب الكلام، كما في قول العرب‏:‏ جحر ضب خرب، وكقوله تعالى‏:‏ ‏{‏عاليهم ثياب سندس خضر واستبرق‏}‏ وهذا ذائع شائع في لغة العرب سائغ؛ ومنهم من قال‏:‏ هي محمولة على مسح القدمين اذا كان عليهما الخفان، قال الشافعي رحمه الله، ومنهم من قال‏:‏ هي دالة على مسح الرجلين‏.‏ ولكن المراد بذلك الغسل الخفيف كما وردت به السنّة وعلى كل تقدير فالواجب غسل الرجلين فرضاً لا بد منه للاية والاحاديث التي سنوردها، ومن احسن ما يستدل به على ان المسح يطلق على الغسل الخفيف ما رواه الحافظ البيهقي عن علي ابن ابي طالب انه صلى الظهر، ثم قعد في حوائج الناس في رحبة الكوفة حتى حضرت صلاة العصر، ثم اتى بكوز من ماء، فاخذ منه حفنة واحدة فمسح بها وجهه ويديه وراسه ورجليه، ثم قام فشرب فضلته وهو قائم، ثم قال‏:‏ ان ناساً يكرهون الشرب قائماً، وان رسول الله صلى الله عليه وسلم صنع كما صنعت، وقال‏:‏ ‏(‏هذا وضوء من لم يحدث‏)‏، رواه البخاري في الصحيح ببعض معناه‏.‏ ومن اوجب من الشيعة مسحهما كما يمسح الخف فقد ضل واضل، وكذا من جوز مسحهما وجوز غسلهما فقد اخطا ايضاً، ومن نقل عن ابي جعفر بن جرير انه اوجب غسلهما للاحاديث واوجب مسحهما للاية فلم يحقق مذهبه في ذلك، فان كلامه في تفسيره انما يدل على انه اراد انه يجب دلك الرجلين من دون سائر اعضاء الوضوء لانهما يليان الارض والطين وغير ذلك، فاوجب دلكهما ليذهب ما عليهما، ولكنه عبر عن الدلك بالمسح، فاعتقد من لم يتامل كلامه انه اراد وجوب الجمع بين غسل الرجلين ومسحهما فحكاه من حكاه كذلك؛ ولهذا يستشكله كثير من الفقهاء وهو معذور، فانه لا معنى للجمع بين المسح والغسل سواء تقدمه او تاخر عليه لا لندارجه فيه، وانما اراد الرجل ما ذكرته، والله اعلم‏.‏ ثم تاملت كلامه ايضاً فاذا هو يحاول الجمع بين القراءتين في قوله‏:‏ ‏{‏وارجلكم‏}‏ خفضاً على المسح وهو الدلك، ونصباً على الغسل فاوجبهما اخذاً بالجمع بين هذه وهذه‏.‏
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
تفسير الجلالين:‏
{ وارجلكم ‏}‏ بالنصب عطفاً على ايديكم وبالجر على الجوار ‏{‏ الى الكعبين ‏}‏ اي معهما كما بينته السنة..
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
تفسير السعدي:
على قراءة الجمهور بالنصب، وانه لا يجوز مسحهما ما دامتا مكشوفتين‏.‏

على قراءة الجر في ‏{‏وارجلكم‏}‏ فيه اشارة الى مسح الخفين،

وتكون كل من القراءتين، محمولة على معنى، فعلى قراءة النصب فيها، غسلهما ان كانتا مكشوفتين، وعلى قراءة الجر فيها، مسحهما اذا كانتا مستورتين بالخف‏..
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

سمية أم عمار
01-08-07, 07:35 PM
جزى الله معلمتنا أم هشام خير الجزاء .. وأسأل الله تعالى أن يبارك فيها وينفعنا بعلمها
وأن يوفقنا للعمل بما علمنا .. اللهم آمين

شمعة الإخاء .. ما شاء الله أجدتِ وأفدتِ .. بوورك فيكِ أختي

سمية أم عمار
02-08-07, 02:16 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أعتذر لتأخري في الإجابة لكني ما رأيته غير أمس لانشغالي فأرجو المعذرة..
وهذا الذي وجدته فيه مجمل آراء المفسرين من الصحابة والتابعين -رضي الله عنهم أجمعين..

"..أخرج سعيد بن منصور وابن أبي شيبة وعبد بن حميد وابن جرير وابن المنذرو ابن أبي حاتم والنحاس عن ابن عباس انه قرأها ‏(‏وأرجلكم‏)‏ بالنصب، يقول رجعت إلى الغسل‏.‏
وأخرج سعيد بن منصور وابن المنذر وابن أبي حاتم، عن علي أنه قرأ ‏(‏وأرجلكم‏)‏‏؟‏ ‏؟‏ قال‏:‏ عاد إلى الغسل‏.‏
وأخرج سعيد بن منصور وعبد بن حميد وابن المنذر والنحاس عن ابن مسعود‏.‏
انه قرأ ‏(‏وامسحوا برؤوسكم وأرجلكم‏)‏ بالنصب‏.‏
وأخرج ابن أبي شيبة عن عروة‏.‏ انه كان يقرأ ‏(‏وأرجلكم‏)‏ يقول‏:‏ رجع الأمر إلى الغسل‏.‏
وأخرج عبد الرزاق والطبراني عن قتادة ان ابن مسعود قال‏:‏ رجع قوله إلى غسل القدمين في قوله ‏{‏وأرجلكم إلى الكعبين‏}‏‏.‏
وأخرج ابن جرير عن أبي عبد الرحمن قال‏:‏ قرأ الحسن والحسين ‏{‏وأرجلكم إلى الكعبين‏}‏ فسمع علي ذلك وكان يقضي بين الناس فقال‏:‏ أرجلكم هذا من المقدم والمؤخر في الكلام‏.‏

وأخرج سعيد بن منصور عن أنس أنه قرأ ‏(‏وأرجلكم‏)‏‏؟‏ ‏؟‏‏.‏
وأخرج ابن أبي حاتم عن ابن عباس في قوله ‏{‏وامسحوا برؤوسكم وأرجلكم‏}‏ قال‏:‏ هو المسح‏.‏
وأخرج عبد الرزاق وابن أبي شيبة وابن ماجة عن ابن عباس قال‏:‏ أبى الناس إلا الغسل، ولا أجد في كتاب الله إلا المسح‏.‏
وأخرج عبد الرزاق وابن جرير عن ابن عباس قال‏:‏ الوضوء غسلتان ومسحتان‏.‏
وأخرج ابن أبي شيبة عن عكرمة‏.‏ مثله‏.‏
وأخرج عبد الرزاق وعبد بن حميد عن ابن عباس قال‏:‏ افترض الله غسلتين ومسحتين، ألاترى أنه ذكر التيمم فجعل مكان الغسلتين مسحتين وترك المسحتين‏.‏
وأخرج ابن جرير وابن المنذر عن قتادة‏.‏ مثله‏.‏
وأخرج سعيد بن منصور وابن أبي شيبة وابن جرير عن أنس‏.‏ انه قيل له‏:‏ ان الحجاج خطبنا فقال‏:‏ اغسلوا وجوهكم وأيديكم، وامسحوا برؤوسكم وأرجلكم، وانه ليس شيء من ابن آدم أقرب إلى الخبث من قدميه فاغسلوا بطونهما، وظهورهما وعراقيبهما‏.‏ فقال أنس‏:‏ صدق الله وكذب الحجاج‏.‏ قال الله ‏{‏وامسحوا برؤوسكم وأرجلكم‏}‏ وكان أنس إذا مسح قدميه بلهما‏.‏
وأخرج عبد الرزاق وابن أبي شيبة وعبد بن حميد وابن جرير عن الشعبي قال‏:‏ نزل جبريل بالمسح على القدمين، ألا ترى أن التيمم ان يمسح ماكان غسلا ويلقى ماكان مسحا‏.‏
وأخرج عبد بن حميد عن الأعمش والنحاس عن الشعبي قال‏:‏ نزل القرآن بالمسح وجرت السنة بالغسل‏.‏
وأخرج عبد بن حميد عن الأعمش قال‏:‏ كانوا يقرؤونها ‏{‏برؤوسكم وأرجلكم‏}‏ بالخفض، وكانوا يغسلون‏.‏
وأخرج سعيد بن منصور عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال‏:‏ اجتمع أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم على غسل القدمين‏.‏
وأخرج ابن أبي شيبة عن الحكم قال‏:‏ ‏"‏مضت السنة من رسول الله صلى الله عليه وسلم والمسلمين بغسل القدمين‏"‏‏.‏
وأخرج ابن جرير عن عطاء قال‏:‏ لم أر أحدا يمسح القدمين‏.‏
وأخرج ابن جرير عن أنس قال‏:‏ نزل القرآن بالمسح، والسنة بالغسل‏.‏
وأخرج الطبراني في الأوسط عن البراء بن عازب ‏"‏ان رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يزل يمسح على الخفين قبل نزول المائدة وبعدها حتى قبضه الله عزوجل‏"‏‏.‏
وأخرج الطبراني في الأوسط عن أنه قال‏:‏ ذكر المسح على القدمين عند عمر وسعد وعبد الله بن عمر فقال‏:‏ عمر‏:‏ سعد أفقه منك‏.‏ فقال عمر يا سعد، انا لا ننكر ان رسول الله صلى الله عليه وسلم مسح، ولكن هل مسح منذ أنزلت سورة المائدة‏؟‏، فإنها أحكمت كل شيء، وكانت آخر سورة نزلت من القرآن إلا براءة قال‏:‏ فلم يتكلم أحد‏.‏
وأخرج أبو الحسن بن صخر في الهاشميات بسند ضعيف عن ابن عباس قال ‏"‏نزل بها جبريل على ابن عمي صلى الله عليه وسلم ‏{‏إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا وجوهكم وأيديكم إلى المرافق وامسحوا برؤوسكم وأرجلكم‏}‏ قال له‏:‏ اجعلها بينهما‏.‏

وأخرج البخاري ومسلم والبيهقي واللفظ له عن جرير أنه بال ثم توضأ ومسح على الخفين، قال‏:‏ مايمنعني ان امسح وقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم مسح‏!‏ قالوا‏:‏ إنما كان ذلك قبل نزول المائدة‏.‏ قال‏:‏ ما أسلمت إلابعد نزول المائدة‏.‏
وأخرج عبد الرزاق وابن أبي شيبة عن جرير بن عبد الله قال ‏"‏ قدمت على رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد نزول المائدة، فرأيته يمسح على الخفين‏"‏‏.‏
وأخرج ابن عدي عن بلال قال‏:‏ سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول‏:‏ ‏"‏امسحوا على الخفين‏"

المصدر
http://www.al-eman.com/islamlib/viewchp.asp?BID=248&CID=130&SI=q29#q29‏‏

امة الله71
02-08-07, 06:10 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ضبط الكلمات :
1.( اللَّهُ ) يجب ان يكون لفظ الجلالة منصوبا لانه مفعول به و معني الاية : يخشي العلماء من العباد الله تعالي و الله اعلم.
2.( أهدِنَــــا )يجب ان تكون الهمزة في اول الكلمة مكسورة و ليست مفتوحة لانها فعل امر من الفعل هدي\يهدي اما الهمزة المفتوحة فتكون صيغة الامر من فعل أهدي \ يهدي.
3.(إِيَّاكِ) يجب ان تكون الكاف مبنية علي الفتح و ليس الكسر لان الله تعالي تتم مخاطبته بصيغة المذكر و ليس المؤنث.
4.( أَنعَمتُ )يجب ان تكون التاء مبنية علي الفتح و ليس الضم لانها تاء المخاطب و ليست تاء المتكلم.
5. ( اللّهَ) يجب ان يكون لفظ الجلالة مرفوعا لانه فاعل.
6.( إبراهيمُ ) يجب ان تكون الميم مفتوحة لان الكلمة في محل نصب مفعول به مقدم.
.( ربَّه) يجب ان تكون الباء مضمومة لان كلمة رب في محل رفع فاعل.
7.( في ). اعتقد انها يجب ان تكون (عن)بدل (في)لان (راغب عن)تعني الرفض و اعتقد ان هذا هو معني الاية.
8. ( وَرَسُولِهُ ).يجب ان تكون اللام مفتوحة لانها معطوفة علي لفظ الجلالة الله حيث ان الله و رسوله يتبراوا من المشركين.
9.( وَأَرْجُلِكُمْ ) .اللام اما ان تكون مكسورة اذا اعتبرناها معطوفة علي رؤوسكم المجرورة بالباء و اما ان تكون مفتوحة اذا اعتبرناها معطوفة علي ايديكم التي في محل نصب مفعول به.
هذا علي قدر اجتهادي و الله اعلم و ارجو ان اكون وفقت للصواب دون ان افسد اي من المعاني.
جازاكم الله عنا خيرا

السلفية
02-08-07, 06:29 PM
جزاك الله خيرا معلمتنا الحبيبة أم هشام
بصراحة مثل هذه الدروس رائعة
أود أن أشترك معكن .........
أعتقد أن شمعة الإخاء قد أعطت السؤال حقه
فما عندى جديد .

ام هند السلفية
07-08-07, 08:58 PM
جزاك الله كل خير مشرفتنا الحبيبة ام هشام دروس رائعة رائعة وسوف التزم بحضورها باذن الله تعالى واشترك معكم

أم البراء
09-08-07, 12:22 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مشرفتي الحبيبة أم هشام ..
هل أفهم أنه قد فاتني لقاء واحد فقط ؟؟!!


بارك الله فيك وجزاك الله خيرا

عابرة سبيل
09-08-07, 12:27 AM
لا يا أم البراء..

فاتك 3دروس والله يعوضك...

أم البراء
09-08-07, 12:32 AM
عابرة سبيل ..

الله المستعان .. بس أثق أن أم هشام ما راح تقصر وبتعطيني دروس خصوصية :)
بارك الله فيكما وجزاكما الله خيرا ..

عابرة سبيل
09-08-07, 10:24 AM
أم هشام ...أكيد ماتقصر...ربي يبارك فيها..

أم هشام
11-08-07, 05:18 PM
الله يبارك فيكن جميعا لقد أثلجتن صدري حبيباتي

أييتا
25-08-07, 08:38 PM
* وقال أيضاً رحمه الله :" اعلم أنّ اعتياد اللغة يؤثر في العقلِ والخلقِ والدينِ تأثيراً قويّاً بيّناً ، ويؤثر أيضاً في مشابهةِ صدرِ هذه الأمّةِ من الصحابةِ والتابعين ، ومشابهتهم تزيد العقلَ والدينَ والخلقَ ،
* وأيضاً فإنّ نفس اللغة العربية من الدين ، ومعرفتها فرضٌ واجبٌ ، فإنّ فهم الكتاب والسنّة فرضٌ ، ولا يُفهم إلاّ بفهم اللغة العربية ، وما لا يتمّ الواجب إلاّ به فهو واجب"
5- وليعلم أنه لا سبيل إلى ضبط الدين وفهمه إلا باللسان العربي.
يسلموا ايديكي ام هشام...انا مع هذا الكلام مئة بالمئة..

1.(وَمِنَ النَّاسِ وَالدَّوَابِّ وَالْأَنْعَامِ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ كَذَلِكَ إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهُ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاء إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ غَفُورٌ)....لا ارى شئ يجب ان يتغير في الله
2.( أهدِنَــــا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ ) ....(إهدنا) الهمزة يجب تكون تحت الألف مش فوقها
3.(إِيَّاكِ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ) ...(إياكَ)...الكاف ليست مكسورة انما عليها فتحة
4.(صرَاطَ الَّذِينَ أَنعَمتُ عَلَيهِمْ غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ)....(أنعمتَ)...التاء يجب ان تكون عليها فتحة وليس ضمة
5. (وَرُسُلاً قَدْ قَصَصْنَاهُمْ عَلَيْكَ مِن قَبْلُ وَرُسُلاً لَّمْ نَقْصُصْهُمْ عَلَيْكَ وَكَلَّمَ اللّهَ مُوسَى تَكْلِيماً)...على ما اعتقد ان اسم الجلالة يجب على الهاء ان تكون مضمومة...(الله’)
6.(وإذ ابتلى إبراهيمُ ربَّه بكلمات..)...(ابراهيمَ)...لا ادري اذا ربه يجب ان يتغير فيها شئ...

هذا ما اعلم ان شاء الله لم اغير في الكلمات اي شئ يغير المعنى
سلمت يداكي ام هشام