عرض مشاركة واحدة
قديم 13-07-19, 02:18 AM   #21
فادية السعداوي
~مشارِكة~
 
تاريخ التسجيل: 16-03-2014
المشاركات: 75
فادية السعداوي is on a distinguished road
افتراضي

مدرسة الأسبوع الثالث من١: ٤ التوبه.
{يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ حَسْبُكَ اللَّهُ وَمَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ} [الأنفال : 64]

{فَسِيحُوا فِي الْأَرْضِ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ غَيْرُ مُعْجِزِي اللَّهِ ۙ وَأَنَّ اللَّهَ مُخْزِي الْكَافِرِينَ} [التوبة : 2]

هذه براءة من الله ورسوله إلي جميع المشتركين المعاهدين أن لهم أربعة أشهر يتحركوا في الأرض وينتشروا آمنين من المؤمنين هذا لمن كان لهم عهد غير مقدر أو مقدر بأربعة أشهر فأقل إما منكان لهم عهد أكثر من ذلك فلابد من إتمام عهده إذا لم يخف من هم خيانه ولم يبدأ بنقض العهد.
في هذه الآيات أيضا إنذار للمعاهدين
وإن كانوا آَمنين من المؤ منين فإنهم لن يعجزَا الله ومن استمر منهم علي شركه فإن الله سيخزيه فكان ذلك يجلبهم للإسلام.
{وَأَذَانٌ مِّنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ إِلَى النَّاسِ يَوْمَ الْحَجِّ الْأَكْبَرِ أَنَّ اللَّهَ بَرِيءٌ مِّنَ الْمُشْرِكِينَ ۙ وَرَسُولُهُ ۚ فَإِن تُبْتُمْ فَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ ۖ وَإِن تَوَلَّيْتُمْ فَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ غَيْرُ مُعْجِزِي اللَّهِ ۗ وَبَشِّرِ الَّذِينَ كَفَرُوا بِعَذَابٍ أَلِيمٍ} [التوبة : 3]

بعد فتح مكه واذلال المشتركين صار للمسلمين الحكم والغلبه علي تلك الديار فأمر النبي مؤذن وكان هوعلي بن أبي طالب في العام التاسع للهجره وكان أبوبكر هو الذي حج بالمسلم ين وذلك يوم النحر وقت إجتماع الناس مسلمهم وكافرهم من جميع جزيرة العرب فأذن بأن الله ورسوله بريئين من المشتركين فليس لهم عهد ولا ميثاق في قتلوا أينما وجدوا ولا يدخلوا المسجد الحرام بعد ذلك العام.
ثم رغب الله سبحانه وتعالي المشتركين في التوبه ورهبهم من الإ ستمرار في الكفر لأنه سيكون لهم عذاب مؤلم وفظيع في الدنيا بالقتل والأسر وفي الآخر النار وبئس القرار. {إِلَّا الَّذِينَ عَاهَدتُّم مِّنَ الْمُشْرِكِينَ ثُمَّ لَمْ يَنقُصُوكُمْ شَيْئًا وَلَمْ يُظَاهِرُوا عَلَيْكُمْ أَحَدًا فَأَتِمُّوا إِلَيْهِمْ عَهْدَهُمْ إِلَىٰ مُدَّتِهِمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ} [التوبة : 4]
هذه البرا ءه التزامه والمطلقه من جميع المشتركين فيها استثناء للمشاركين الذين استمرا محافظين علي عهدهم ولم يحث ماينقض العهد فهؤلاء يتم إليهم عهدهم إلي مدته قلت أو كثرت لأن الإ سلام يأمر بالفاء بالعهد.
فادية السعداوي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس