العودة   ملتقى طالبات العلم > . ~ . معهد أم المؤمنين خديجة - رضي الله عنها - لتعليم القرآن الكريم . ~ . > ๑¤๑ الأقســـام الـعـلـمـيـة ๑¤๑ > قسم التفسير > قسم مدارسة الحلقات للتفسير

الملاحظات


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 15-10-19, 09:23 PM   #21
أسيا
~مشارِكة~
افتراضي



السلام عليكم ورحمة الله وبركاتــه
•- تفسير الأسبوع الثاني -•









ذَٰلِكَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ ۚ قَوْلَ الْحَقِّ الَّذِي فِيهِ يَمْتَرُونَ ( 34 )
بين الخبر اليقيني, عن عيسى عليه السلام.
المقصود " الَّذِي فِيهِ يَمْتَرُونَ "


- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -


مَا كَانَ لِلَّهِ أَن يَتَّخِذَ مِن وَلَدٍ ۖ سُبْحَانَهُ ۚ إِذَا قَضَىٰ أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُن فَيَكُونُ ( 35 )


المقصود ب " مَا كَانَ لِلَّهِ أَنْ يَتَّخِذَ مِنْ وَلَدٍ "
تنزه وتقدس الله سبحانه وتعالى عن الولد والنقص.
المقصود " إِذَا قَضَى أَمْرًا "


- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -


وَإِنَّ اللَّهَ رَبِّي وَرَبُّكُمْ فَاعْبُدُوهُ ۚ هَٰذَا صِرَاطٌ مُّسْتَقِيمٌ ( 36 )


المقصود من " فَاعْبُدُوهُ "
ذكر نوعين من التوحيد والعلاقة بينهما
المقصود من : " هَذَا صِرَاطٌ مُسْتَقِيمٌ "
- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -


فَاخْتَلَفَ الْأَحْزَابُ مِن بَيْنِهِمْ ۖ فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ كَفَرُوا مِن مَّشْهَدِ يَوْمٍ عَظِيمٍ ( 37 )


بين أقوال فرق الضلال في عسى بن مريم.
المقصود من " مِنْ مَشْهَدِ يَوْمٍ عَظِيمٍ "
- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -


أَسْمِعْ بِهِمْ وَأَبْصِرْ يَوْمَ يَأْتُونَنَا ۖ لَٰكِنِ الظَّالِمُونَ الْيَوْمَ فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ ( 38 )
المقصود منو" أَسْمِعْ بِهِمْ وَأَبْصِرْ يَوْمَ يَأْتُونَنَا "
ذكر السبب من قول الله: " فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ كَفَرُوا " بعد قوله " فَاخْتَلَفَ الْأَحْزَابُ مِنْ بَيْنِهِمْ " ولم يقل " فويل لهم "
- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -


وَأَنذِرْهُمْ يَوْمَ الْحَسْرَةِ إِذْ قُضِيَ الْأَمْرُ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ وَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ ( 39 )


تعريف الإنذار
ذكر من هم أهل السعادة و أهل الشقاء.


- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -


إِنَّا نَحْنُ نَرِثُ الْأَرْضَ وَمَنْ عَلَيْهَا وَإِلَيْنَا يُرْجَعُونَ ( 40 )


حال أهل الشقاء في الدنيا.
قيمة الدنيا وأنها ستذهب هباء منثورا هي ومن عليها.



- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -


وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِبْرَاهِيمَ ۚ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَّبِيًّا ( 41 )
إِذْ قَالَ لِأَبِيهِ يَا أَبَتِ لِمَ تَعْبُدُ مَا لَا يَسْمَعُ وَلَا يُبْصِرُ وَلَا يُغْنِي عَنكَ شَيْئًا ( 42 )


وضح كيف ان القران أصدق الكتب وأحقها, وأنفعها.
عرف الصديق.
ذكر فضل إبراهيم عليه السلام.
المقصود ب " يَا أَبَتِ لِمَ تَعْبُدُ مَا لَا يَسْمَعُ وَلَا يُبْصِرُ وَلَا يُغْنِي عَنْكَ شَيْئًا " .

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -


يَا أَبَتِ إِنِّي قَدْ جَاءَنِي مِنَ الْعِلْمِ مَا لَمْ يَأْتِكَ فَاتَّبِعْنِي أَهْدِكَ صِرَاطًا سَوِيًّا ( 43 )


المقصود ب " يَا أَبَتِ إِنِّي قَدْ جَاءَنِي مِنَ الْعِلْمِ مَا لَمْ يَأْتِكَ " أي:
بيان لطف خطاب إبراهيم مع ابيه ولينه

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -


يَا أَبَتِ لَا تَعْبُدِ الشَّيْطَانَ ۖ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلرَّحْمَٰنِ عَصِيًّا ( 44 )




المقصود من " إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلرَّحْمَنِ عَصِيًّا "
سبب اضافة العصيان الى اسم الرحمان
- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -


يَا أَبَتِ إِنِّي أَخَافُ أَن يَمَسَّكَ عَذَابٌ مِّنَ الرَّحْمَٰنِ فَتَكُونَ لِلشَّيْطَانِ وَلِيًّا ( 45 )
المقصود من " يَا أَبَتِ إِنِّي أَخَافُ أَنْ يَمَسَّكَ عَذَابٌ مِنَ الرَّحْمَنِ "
وضح كيف تدرج الخليل عليه السلام في دعوة أبيه

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -


قَالَ أَرَاغِبٌ أَنتَ عَنْ آلِهَتِي يَا إِبْرَاهِيمُ ۖ لَئِن لَّمْ تَنتَهِ لَأَرْجُمَنَّكَ ۖ وَاهْجُرْنِي مَلِيًّا ( 46 )
قَالَ سَلَامٌ عَلَيْكَ ۖ سَأَسْتَغْفِرُ لَكَ رَبِّي ۖ إِنَّهُ كَانَ بِي حَفِيًّا ( 47 )


المقصود من " أَرَاغِبٌ أَنْتَ عَنْ آلِهَتِي يَا إِبْرَاهِيمُ "
المقصود ب" لَئِنْ لَمْ تَنْتَهِ "
المقصود من " لَأَرْجُمَنَّكَ "
المقصود من " سَلَامٌ عَلَيْكَ "
المقصود من" سَأَسْتَغْفِرُ لَكَ رَبِّي إِنَّهُ كَانَ بِي حَفِيًّا "
الدعوة الى الله وما يترتب على صاحبها.


- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -


وَأَعْتَزِلُكُمْ وَمَا تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ وَأَدْعُو رَبِّي عَسَىٰ أَلَّا أَكُونَ بِدُعَاءِ رَبِّي شَقِيًّا ( 48 )


ذكر حال الداعي إذا أيس ممن دعاهم وما عليه فعله في هذه الحالة.



توقيع أسيا

‏"كـن مُحسناً حتى وإن لم تلقى إحساناً،
‏ ليس لأجلهم بل لأن الله يحب المحسنين"

التعديل الأخير تم بواسطة أسيا ; 15-10-19 الساعة 09:25 PM
أسيا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-10-19, 05:58 AM   #22
فوزية فرحات
~مشارِكة~
Flowers مدارسة الاسبوع الثالث


سورة الانعام الايات(60-68):

﴿وَهُوَ ٱلَّذِي يَتَوَفَّىٰكُم بِٱلَّيۡلِ وَيَعۡلَمُ مَا جَرَحۡتُم بِٱلنَّهَارِ ثُمَّ يَبۡعَثُكُمۡ فِيهِ لِيُقۡضَىٰۤ أَجَلࣱ مُّسَمࣰّىۖ ثُمَّ إِلَيۡهِ مَرۡجِعُكُمۡ ثُمَّ يُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمۡ تَعۡمَلُونَ (60) وَهُوَ ٱلۡقَاهِرُ فَوۡقَ عِبَادِهِۦۖ وَيُرۡسِلُ عَلَيۡكُمۡ حَفَظَةً حَتَّىٰۤ إِذَا جَاۤءَ أَحَدَكُمُ ٱلۡمَوۡتُ تَوَفَّتۡهُ رُسُلُنَا وَهُمۡ لَا يُفَرِّطُونَ (61) ثُمَّ رُدُّوۤا۟ إِلَى ٱللَّهِ مَوۡلَىٰهُمُ ٱلۡحَقِّۚ أَلَا لَهُ ٱلۡحُكۡمُ وَهُوَ أَسۡرَعُ ٱلۡحَـٰسِبِينَ (62) قُلۡ مَن يُنَجِّيكُم مِّن ظُلُمَـٰتِ ٱلۡبَرِّ وَٱلۡبَحۡرِ تَدۡعُونَهُۥ تَضَرُّعࣰا وَخُفۡيَةࣰ لَّىِٕنۡ أَنجَىٰنَا مِنۡ هَـٰذِهِۦ لَنَكُونَنَّ مِنَ ٱلشَّـٰكِرِينَ (63) قُلِ ٱللَّهُ يُنَجِّيكُم مِّنۡهَا وَمِن كُلِّ كَرۡبࣲ ثُمَّ أَنتُمۡ تُشۡرِكُونَ (64) قُلۡ هُوَ ٱلۡقَادِرُ عَلَىٰۤ أَن يَبۡعَثَ عَلَيۡكُمۡ عَذَابࣰا مِّن فَوۡقِكُمۡ أَوۡ مِن تَحۡتِ أَرۡجُلِكُمۡ أَوۡ يَلۡبِسَكُمۡ شِيَعࣰا وَيُذِيقَ بَعۡضَكُم بَأۡسَ بَعۡضٍۗ ٱنظُرۡ كَيۡفَ نُصَرِّفُ ٱلۡـَٔايَـٰتِ لَعَلَّهُمۡ يَفۡقَهُونَ (65) وَكَذَّبَ بِهِۦ قَوۡمُكَ وَهُوَ ٱلۡحَقُّۚ قُل لَّسۡتُ عَلَيۡكُم بِوَكِيلࣲ (66) لِّكُلِّ نَبَإࣲ مُّسۡتَقَرࣱّۚ وَسَوۡفَ تَعۡلَمُونَ (67) وَإِذَا رَأَيۡتَ ٱلَّذِينَ يَخُوضُونَ فِيۤ ءَايَـٰتِنَا فَأَعۡرِضۡ عَنۡهُمۡ حَتَّىٰ يَخُوضُوا۟ فِي حَدِيثٍ غَيۡرِهِۦۚ وَإِمَّا يُنسِيَنَّكَ ٱلشَّيۡطَـٰنُ فَلَا تَقۡعُدۡ بَعۡدَ ٱلذِّكۡرَىٰ مَعَ ٱلۡقَوۡمِ ٱلظَّـٰلِمِينَ (68)﴾ [الأنعام
العناصر التى ذكرها الشيخ:*
#الله جل وعلا يقبض ارواح الخلق اثناء النوم مثل القبض عند الموت وهو الذى يعيد الارواح عند اليقظة مثل الرجوع من الموت عند البعث
##الله يعلم اعمال جميع الخلق اثناء النهار ويعلم ما كسبوا
##ويستمر ذلك حتى قضاء اجل الانسان فى الدنيا وهذا علمه عند الله وحده فيعود الخلق جميعا ويبعثوا من الموت ويرجعوا الى الله مولاهم للحساب والجزاء والله له الحكم وهو ايرع الحاسبين
###الله هو القاهر وله فوقية مطلقة وكل شىء خاضع لعظمته
الله يرسل ملاءكته لحفظ الاعمال وهم لا يعصون الله الامر
##الله هو الواحد الذى يلجاء اليه الخلق عند الشدة ويطلبون العون والنجاة ولكن البعض يشركون مع الله الهه اخرى فى العبادة بعد نجاتهم من المخاوف والشدة
###الله قادر ان ينزل عذابه من فوق مثل الطوفان ومن تحت مثل الخسف والزلازل وقادر ان يجعل الخلق فرق متناحرة يقتل بعضهم البعض ويرسل جميع الحجج والايات لاصحاب العقول
###االاسلام دين الحق وكذب به قومك ايها الرسول
بلغهم ان لكل امر وخبر نهاية ومستقر وسوف تعلمون يوم البعث والحساب
##يخاطب الله رسوله وياءمره باءن لا يجلس مع القوم المستههءزين برسالته والخاءضين فى الدين وان كان فعل ذلك فى السابق فلا يقعد معهم من بعد تذكيره
فوزية فرحات غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-10-19, 03:19 PM   #23
ام يمنى والاء
~مشارِكة~
 
تاريخ التسجيل: 31-08-2018
المشاركات: 47
ام يمنى والاء is on a distinguished road
افتراضي

تفسير الإسبوع الثالث
سورة الأنعام من الآيه رقم(53/59)
وَكَذَلِكَ فَتَنَّا بَعْضَهُم بِبَعْضٍ لِّيَقُولواْ أَهَؤُلاء مَنَّ اللّهُ عَلَيْهِم مِّن بَيْنِنَا أَلَيْسَ اللّهُ بِأَعْلَمَ بِالشَّاكِرِينَ)
العناصر التي ذكرها الشيخ في تفسير الايه الكريمة؛
*الغرض من ابتلاء الله لعباده حيث جعل الله بعضهم غني والآخر فقير
*اعتراض بعض الكافرين علي الله في هداية البعض وعدم هدايتهم
*الله حليم لا يضع فضله عند من ليس له بأه
——————————————
وَإِذَا جَاءكَ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِنَا فَقُلْ سَلاَمٌ عَلَيْكُمْ كَتَبَ رَبُّكُمْ عَلَى نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ أَنَّهُ مَن عَمِلَ مِنكُمْ سُوءًا بِجَهَالَةٍ ثُمَّ تَابَ مِن بَعْدِهِ وَأَصْلَحَ فَأَنَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ)
العناصر التي ذكرها الشيخ في تفسير الايه الكريمة:
*أمر الله رسوله صلى الله عليه وسلم إذا جاءه المؤمنون أن يرحب بهم وأن يحيهم
*تبشير المؤمنون بما ينشط عزاءمهم وهممهم من رحمة الله
*ترهيب المؤمنون من الإقامة علي الذنوب وأمرهم بالتوبة
——————————————
وَكَذَلِكَ نفَصِّلُ الآيَاتِ وَلِتَسْتَبِينَ سَبِيلُ الْمُجْرِمِينَ)
العناصر التي ذكرها الشيخ في تفسير الايه الكريمة :
*الغرض من التميز بين طريق الهدى والضلال والغي والرشاد
——————————————
قُلْ إِنِّي نُهِيتُ أَنْ أَعْبُدَ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِ اللّهِ قُل لاَّ أَتَّبِعُ أَهْوَاءكُمْ قَدْ ضَلَلْتُ إِذًا وَمَا أَنَاْ مِنَ الْمُهْتَدِينَ)
العناصر التي ذكرها الشيخ في تفسير الايه الكريمة :
*النهي عن عبادة الانداد والاوثان
*وإن أتبع الرسول أهواء المشركين لا يكون من المهتدين
——————————————
قُلْ إِنِّي عَلَى بَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّي وَكَذَّبْتُم بِهِ مَا عِندِي مَا تَسْتَعْجِلُونَ بِهِ إِنِ الْحُكْمُ إِلاَّ لِلّهِ يَقُصُّ الْحَقَّ وَهُوَ خَيْرُ الْفَاصِلِينَ)
العناصر التي ذكرها الشيخ في تفسير الايه الكريمة:
*شهادةالرسول جازمة لا تقبل التردد وهو أعدل الشهود
*استمرار المكذبين علي تكذبيهم فإن العذاب واقع بهم لا محال
الله خير الفاصلين بين عباده في الدنيا والاخرة
—————————————
قُل لَّوْ أَنَّ عِندِي مَا تَسْتَعْجِلُونَ بِهِ لَقُضِيَ الأَمْرُ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَاللّهُ أَعْلَمُ بِالظَّالِمِينَ)
العناصر التي ذكرها الشيخ في تفسير الايه الكريمة:
*قل يا محمد للمستعجلين بالعذاب جهلا وعناد أنه ليس عندك ولكن الأمر عند الله الحليم الصبور
—————————————
وَعِندَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لاَ يَعْلَمُهَا إِلاَّ هُوَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَا تَسْقُطُ مِن وَرَقَةٍ إِلاَّ يَعْلَمُهَا وَلاَ حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الأَرْضِ وَلاَ رَطْبٍ وَلاَ يَابِسٍ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ)
توضح الايه من خلال تفسير الشيح ان الله علمه شامل محيط بكل شئ يطلع منه ما يشاء من خلقه
ام يمنى والاء غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-10-19, 09:25 PM   #24
أسيا
~مشارِكة~
افتراضي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاتــه
•- تفسير الأسبوع الثالث -•











وَاضْمُمْ يَدَكَ إِلَىٰ جَنَاحِكَ تَخْرُجْ بَيْضَاءَ مِنْ غَيْرِ سُوءٍ آيَةً أُخْرَىٰ ( 22 )


المقصود من " وَاضْمُمْ يَدَكَ إِلَى جَنَاحِكَ "
المقصود من " تَخْرُجْ بَيْضَاءَ مِنْ غَيْرِ سُوءٍ "
- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -


لِنُرِيَكَ مِنْ آيَاتِنَا الْكُبْرَى ( 23 )


المقصود من " لِنُرِيَكَ مِنْ آيَاتِنَا الْكُبْرَى "
- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -


اذْهَبْ إِلَىٰ فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَىٰ ( 24 )


المقصود من " اذْهَبْ إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى "
الطغيان سبب للهلاك.
تحمل موسى حمل عظيم.

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -


قَالَ رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي ( 25 )


المقصود من " رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي "
انشراح الصدر من الأسباب المعينة على الدعوة.

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -


وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي ( 26 )
المقصود من " وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي "
التيسير سبب من أسباب نجاح الدعوة

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -


وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِّن لِّسَانِي ( 27 ) يَفْقَهُوا قَوْلِي ( 28 )
المقصود من " وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِنْ لِسَانِي يَفْقَهُوا قَوْلِي "
- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -




وَاجْعَل لِّي وَزِيرًا مِّنْ أَهْلِي ( 29 ) هَارُونَ أَخِي ( 30 ) اشْدُدْ بِهِ أَزْرِي ( 31 )
المقصود من " وَاجْعَلْ لِي وَزِيرًا مِنْ أَهْلِي "
من أحق ببر الإنسان .
المقصود من " هَارُونَ أَخِي اشْدُدْ بِهِ أَزْرِي "
- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -




وَأَشْرِكْهُ فِي أَمْرِي ( 32 )
المقصود من " وَأَشْرِكْهُ فِي أَمْرِي "


- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -


كَيْ نُسَبِّحَكَ كَثِيرًا ( 33 ) وَنَذْكُرَكَ كَثِيرًا ( 34 )


ذكر الفائدة من قوله: " كَيْ نُسَبِّحَكَ كَثِيرًا وَنَذْكُرَكَ كَثِيرًا "
- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -






إِنَّكَ كُنتَ بِنَا بَصِيرًا ( 35 )


المقصود من " إِنَّكَ كُنْتَ بِنَا بَصِيرًا "
- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -


قَالَ قَدْ أُوتِيتَ سُؤْلَكَ يَا مُوسَىٰ ( 36 )
فقال الله: " قَدْ أُوتِيتَ سُؤْلَكَ يَا مُوسَى " أي: أعطيت جميع ما طلبت.
الصفات التي يتحلي بها الداعي إلى الله .

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -


وَلَقَدْ مَنَنَّا عَلَيْكَ مَرَّةً أُخْرَىٰ ( 37 ) إِذْ أَوْحَيْنَا إِلَىٰ أُمِّكَ مَا يُوحَىٰ ( 38 ) أَنِ اقْذِفِيهِ فِي التَّابُوتِ فَاقْذِفِيهِ فِي الْيَمِّ فَلْيُلْقِهِ الْيَمُّ بِالسَّاحِلِ يَأْخُذْهُ عَدُوٌّ لِّي وَعَدُوٌّ لَّهُ ۚ وَأَلْقَيْتُ عَلَيْكَ مَحَبَّةً مِّنِّي وَلِتُصْنَعَ عَلَىٰ عَيْنِي ( 39 )
المقصود من " وَلَقَدْ مَنَنَّا عَلَيْكَ مَرَّةً أُخْرَى "
المقصود من " وَأَلْقَيْتُ عَلَيْكَ مَحَبَّةً مِنِّي "
المقصود من " وَلِتُصْنَعَ عَلَى عَيْنِي "
كفالة الله لعبده.
حسن تدبير الله .

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -


إِذْ تَمْشِي أُخْتُكَ فَتَقُولُ هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَىٰ مَن يَكْفُلُهُ ۖ فَرَجَعْنَاكَ إِلَىٰ أُمِّكَ كَيْ تَقَرَّ عَيْنُهَا وَلَا تَحْزَنَ ۚ وَقَتَلْتَ نَفْسًا فَنَجَّيْنَاكَ مِنَ الْغَمِّ وَفَتَنَّاكَ فُتُونًا ۚ فَلَبِثْتَ سِنِينَ فِي أَهْلِ مَدْيَنَ ثُمَّ جِئْتَ عَلَىٰ قَدَرٍ يَا مُوسَىٰ ( 40 )


المقصود من " فَنَجَّيْنَاكَ مِنَ الْغَمِّ ".
المقصود من " وَفَتَنَّاكَ فُتُونًا ".
المقصود من " فَلَبِثْتَ سِنِينَ فِي أَهْلِ مَدْيَنَ "
كمال اعتناء الله بموسى عليه السلام .

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -


وَاصْطَنَعْتُكَ لِنَفْسِي ( 41 )
المقصود من " وَاصْطَنَعْتُكَ لِنَفْسِي "
- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -


اذْهَبْ أَنتَ وَأَخُوكَ بِآيَاتِي وَلَا تَنِيَا فِي ذِكْرِي ( 42 )


المقصود من " وَلَا تَنِيَا فِي ذِكْرِي "
فائدة ذكر الله.

أسيا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 19-10-19, 09:10 AM   #25
ايمان اسماعيل
~مشارِكة~
 
تاريخ التسجيل: 29-01-2018
العمر: 34
المشاركات: 84
ايمان اسماعيل is on a distinguished road
افتراضي

مدارسة التفسير للأسبوع الثانى سورة التوبة من الآية (1-6 )

بَرَاءَةٌ مِّنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ إِلَى الَّذِينَ عَاهَدتُّم مِّنَ الْمُشْرِكِينَ هذه براءة من اللّه ورسوله، وإعلان بالتخلي عن العهود التي كانت بين المسلمين والمشركين.

فَسِيحُوا فِي الْأَرْضِ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ غَيْرُ مُعْجِزِي اللَّهِ ۙ وَأَنَّ اللَّهَ مُخْزِي الْكَافِرِي .
( 2 ) فسيروا -أيها المشركون- في الأرض مدَّة أربعة أشهر، تذهبون حيث شئتم آمنين من المؤمنين، واعلموا أنكم لن تُفْلِتوا من العقوب

وَأَذَانٌ مِّنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ إِلَى النَّاسِ يَوْمَ الْحَجِّ الْأَكْبَرِ أَنَّ اللَّهَ بَرِيءٌ مِّنَ الْمُشْرِكِينَ ۙ وَرَسُولُهُ ۚ فَإِن تُبْتُمْ فَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ ۖ وَإِن تَوَلَّيْتُمْ فَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ غَيْرُ مُعْجِزِي اللَّهِ ۗ وَبَشِّرِ الَّذِينَ كَفَرُوا بِعَذَابٍ أَلِيمٍ هذا ما وعد اللّه به المؤمنين، من نصر دينه وإعلاء كلمته، وخذلان أعدائهم من المشركين الذين أخرجوا الرسول ومن معه من مكة،

إِلَّا الَّذِينَ عَاهَدتُّم مِّنَ الْمُشْرِكِينَ ثُمَّ لَمْ يَنقُصُوكُمْ شَيْئًا وَلَمْ يُظَاهِرُوا عَلَيْكُمْ أَحَدًا فَأَتِمُّوا إِلَيْهِمْ عَهْدَهُمْ إِلَىٰ مُدَّتِهِمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ أي هذه البراءة التامة المطلقة من جميع المشركين‏.‏ ‏{‏إِلَّا الَّذِينَ عَاهَدْتُمْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ‏}‏ واستمروا على عهدهم، ولم يجر منهم ما يوجب النقض، فلا نقصوكم شيئًا، ولا عاونوا عليكم أحدا، فهؤلاء أتموا لهم عهدهم إلى مدتهم

فَإِذَا انسَلَخَ الْأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُوا الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدتُّمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُوا لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ ۚ فَإِن تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ فَخَلُّوا سَبِيلَهُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ

( 5 ) فإذا انقضت الأشهر الأربعة التي أمَّنتم فيها المشركين، فأعلنوا الحرب على أعداء اللّه حيث كانوا، فإن رجعوا عن كفرهم ودخلوا الإسلام والتزموا شرائعه من إقام الصلاة وإخراج الزكاة، فاتركوهم

وَإِنْ أَحَدٌ مِّنَ الْمُشْرِكِينَ اسْتَجَارَكَ فَأَجِرْهُ حَتَّىٰ يَسْمَعَ كَلَامَ اللَّهِ ثُمَّ أَبْلِغْهُ مَأْمَنَهُ ۚ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَّا يَعْلَمُونَ وإذا طلب أحد من المشركين الذين استبيحت دماؤهم وأموالهم الدخول في جوارك -أيها الرسول- ورغب في الأمان، فأجبه إلى طلبه حتى يسمع القرآن الكريم ويطَّلع على هدايته، ثم أَعِدْه من حيث أتى آمنًا؛ وذلك لإقامة الحجة عليه؛
ايمان اسماعيل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-10-19, 09:55 PM   #26
آية صـقر
معلمة بمعهد خديجة
افتراضي تقسيم التفسير للأسبوع الرابع

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حياكن الله حبيباتي
تقسيم التفسير للأسبوع الرابع الموافق 19/10/2019


المرحلة الرسمية الأولى ف3 :
المقرر : من الآية (74) من سورة الأنعام الى الآية (110) من سورة الأنعام.

1- مجدة سعد الدين : من الآية (74) من سورة الانعام الى الآية (79).
2- مريم أم عبد الرحمن : من الآية (80) من سورة الأنعام الى الآية (83).
3- أم يمنى وآلاء : من الآية (84) من سورة الأنعام الى الآية (90).
4- فوزية فرحات : من الآية (91) من سورة الأنعام الى الآية (94).

المرحلة الرسمية الثانية ف1 :
المقرر : من الآية ( 60) من سورة التوبة الى الآية (92).

ايمان إسماعيل : من الآية (60) من سورة التوبة الى الآية (66).

المرحلة الرسمية الثانية ف2 :
المقرر : من الآية (10) من
سورة ابراهيم الى نهاية السورة.
شيماء السبع : من الآية (10) من سورة ابراهيم الى الآية (14).

المرحلة الرسمية الثانية ف3 :
المقرر : من الآية (83) من
سورة طه الى نهاية السورة.
1- أميرة صفي الدين : من
الآية (83) من سورة طه الى الآية (94).
2- آسيا : من الآية (95) من سورة طه الى الآية (108).

وفقكن الله




توقيع آية صـقر
إن طال الليـل فلا تهجع
لا تخفض رأسك لا تخضع
آية صـقر متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 21-10-19, 10:57 AM   #27
مجدة سعد الدين
~مشارِكة~
 
تاريخ التسجيل: 21-10-2017
الدولة: المنصورة
المشاركات: 100
مجدة سعد الدين is on a distinguished road
Ah11

بسم الله الرحمن الرحيم
تفسير الاسبوع الرابع ــــــ من الآية (74 ) حتى الآية ( 79 )من سورة الانعام

وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لِأَبِيهِ آزَرَ أَتَتَّخِذُ أَصْنَامًا آلِهَةً ۖ إِنِّي أَرَاكَ وَقَوْمَكَ فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ (74)
اذكر فى قصة ابراهيم عليه السلام لابيه آذر لدعوته للتوحيد ونهيه عن عبادة الاصنام التى لا تنفع ولا تضر
وَكَذَٰلِكَ نُرِي إِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلِيَكُونَ مِنَ الْمُوقِنِينَ (75)
أنه حين وفقناه للتوحيد والدعوة اريناه ببصيرته ملكوت السماوات والارض حيث انه
بحسب قيام الأدلةيحصل له الإيقان والعلم التام بجميع المطالب.
فَلَمَّا جَنَّ عَلَيْهِ اللَّيْلُ رَأَىٰ كَوْكَبًا ۖ قَالَ هَٰذَا رَبِّي ۖ فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَا أُحِبُّ الْآفِلِينَ (76)
لما اظلم الليل رأى ابراهيم عليه السلام كوكب مضيئ فقال هذا ربى ولما غاب هذا الكوكب تيقن انه ليس اله لان الاله لايغيب عن عباده.
فَلَمَّا رَأَى الْقَمَرَ بَازِغًا قَالَ هَٰذَا رَبِّي ۖ فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَئِن لَّمْ يَهْدِنِي رَبِّي لَأَكُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضَّالِّينَ (77)
لما رأى ابراهيم عليه السلام زيادة نور القمر عن الكواكب قال هذا ربى ولما غاب طلب ان يهديه ربه لآنه إن لم يهده الله فلا هادي له وإن لم يعنه على طاعتهفلا معين له.
فَلَمَّا رَأَى الشَّمْسَ بَازِغَةً قَالَ هَٰذَا رَبِّي هَٰذَا أَكْبَرُ ۖ فَلَمَّا أَفَلَتْ قَالَ يَا قَوْمِ إِنِّي بَرِيءٌ مِّمَّا تُشْرِكُونَ (78)
فلما رأى الشمس اكثرضياءا قال لقومه: هذا ربي هذا أكبر من الكوكب والقمر فلما غابت قال لقومه: إني بريء مما تشركون من عبادة الأوثان والنجوم والأصنام التي تعبدونها من دون الله تعالى.
إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ حَنِيفًا ۖ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ (79)
إني توجَّهت بوجهي في العبادة لله عز وجل وحده فهو الذي خلق السموات والأرض وما بينهما ومعرضا عن الشرك إلى التوحيد وما أنا من المشركين مع الله غيره.


التعديل الأخير تم بواسطة مجدة سعد الدين ; 21-10-19 الساعة 11:15 AM
مجدة سعد الدين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 24-10-19, 11:26 AM   #28
ايمان اسماعيل
~مشارِكة~
 
تاريخ التسجيل: 29-01-2018
العمر: 34
المشاركات: 84
ايمان اسماعيل is on a distinguished road
افتراضي

مدارسة التفسير للأسبوع الثالث سورة التوبة من الآية (34-37 )

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ كَثِيرًا مِّنَ الْأَحْبَارِ وَالرُّهْبَانِ لَيَأْكُلُونَ أَمْوَالَ النَّاسِ بِالْبَاطِلِ وَيَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ ۗ وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلَا يُنفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَبَشِّرْهُم بِعَذَابٍ أَلِيمٍ 1-هذا تحذير من اللّه تعالى لعباده المؤمنين عن كثير من الأحبار والرهبان، 2-أخذهم لأموال الناس بغير حق، وصدهم الناس عن سبيل اللّه‏.‏ 3- والذين يمسكون الأموال، ولا يؤدون زكاتها، ولا يُخْرجون منها الحقوق الواجبة، فبشِّرهم بعذاب موجع.

يَوْمَ يُحْمَىٰ عَلَيْهَا فِي نَارِ جَهَنَّمَ فَتُكْوَىٰ بِهَا جِبَاهُهُمْ وَجُنُوبُهُمْ وَظُهُورُهُمْ ۖ هَٰذَا مَا كَنَزْتُمْ لِأَنفُسِكُمْ فَذُوقُوا مَا كُنتُمْ تَكْنِزُونَ
يوم القيامة توضع قطع الذهب والفضة في النار، فإذا اشتدت حرارتها أُحرقت بها جباه أصحابها وجنوبهم وظهورهم. وقيل لهم توبيخًا: هذا مالكم الذي أمسكتموه ومنعتم منه حقوق اللّه، فذوقوا العذاب الموجع

إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِندَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ۚ ذَٰلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ ۚ فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنفُسَكُمْ ۚ وَقَاتِلُوا الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَافَّةً ۚ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ إنّ عدة الشهور في حكم اللّه وفيما كُتب في اللوح المحفوظ اثنا عشر شهرًا، يوم خلق السموات والأرض، منها أربعة حُرُم؛ حرَّم اللّه فيهنَّ القتال (هي: ذو القعدة وذو الحجة والمحرم ورجب)

إِنَّمَا النَّسِيءُ زِيَادَةٌ فِي الْكُفْرِ ۖ يُضَلُّ بِهِ الَّذِينَ كَفَرُوا يُحِلُّونَهُ عَامًا وَيُحَرِّمُونَهُ عَامًا لِّيُوَاطِئُوا عِدَّةَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ فَيُحِلُّوا مَا حَرَّمَ اللَّهُ ۚ زُيِّنَ لَهُمْ سُوءُ أَعْمَالِهِمْ ۗ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ النسيء‏:‏ هو ما كان أهل الجاهلية يستعملونه في الأشهر الحرم، وكان من جملة بدعهم الباطلة، أنهم لما رأوا احتياجهم للقتال، في بعض أوقات الأشهر الحرم،فهم حافظوا على عدد الأشهر الحرم ويقدمون و ياخرون حسب احتياجهم قتال منها‏:‏ أنهم ابتدعوه من تلقاء أنفسهم، وجعلوه بمنزلة شرع اللّه ودينه، واللّه ورسوله بريئان منه‏.‏

ومنها‏:‏ أنهم قلبوا الدين، فجعلوا الحلال حراما، والحرام حلالا‏.‏

ومنها‏:‏ أنهم مَوَّهوا على اللّه بزعمهم وعلى عباده، ولبسوا عليهم دينهم، واستعملوا الخداع والحيلة في دين اللّه‏.‏
ايمان اسماعيل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 24-10-19, 11:50 AM   #29
ايمان اسماعيل
~مشارِكة~
 
تاريخ التسجيل: 29-01-2018
العمر: 34
المشاركات: 84
ايمان اسماعيل is on a distinguished road
افتراضي

مدارسة التفسير للأسبوع الرابع سورة التوبة من الآية (60 -66 )

إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ ۖ فَرِيضَةً مِّنَ اللَّهِ ۗ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ

إنما تعطى الزكوات الواجبة للمحتاجين الذين لا يملكون شيئًا، وللمساكين الذين لا يملكون كفايتهم، وللسعاة الذين يجمعونها، وللذين تؤلِّفون قلوبهم بها ممن يُرْجَى إسلامه أو قوة إيمانه أو نفعه للمسلمين، أو تدفعون بها شرَّ أحد عن المسلمين، وتعطى في عتق رقاب الأرقاء والمكاتبين، وتعطى للغارمين لإصلاح ذات البين، ولمن أثقلَتْهم الديون في غير فساد ولا تبذير فأعسروا، وللغزاة في سبيل اللّه، وللمسافر الذي انقطعت به النفقة، هذه القسمة فريضة فرضها اللّه وقدَّرها. واللّه عليم بمصالح عباده،

وَمِنْهُمُ الَّذِينَ يُؤْذُونَ النَّبِيَّ وَيَقُولُونَ هُوَ أُذُنٌ ۚ قُلْ أُذُنُ خَيْرٍ لَّكُمْ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَيُؤْمِنُ لِلْمُؤْمِنِينَ وَرَحْمَةٌ لِّلَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ ۚ وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ رَسُولَ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ
ومن هؤلاء المنافقين ‏{‏الَّذِينَ يُؤْذُونَ النَّبِيَّ‏}‏ بالأقوال الردية، والعيب له ولدينه، ‏{‏وَيَقُولُونَ هُوَ أُذُنٌ‏}‏ أي‏:‏ لا يبالون بما يقولون من الأذية للنبي،، قل لهم -أيها النبي-: إن محمدًا هو أذن تستمع لكل خير، يؤمن باللّه ويصدق المؤمنين فيما يخبرونه، وهو رحمة لمن اتبعه واهتدى بهداه

يَحْلِفُونَ بِاللَّهِ لَكُمْ لِيُرْضُوكُمْ وَاللَّهُ وَرَسُولُهُ أَحَقُّ أَن يُرْضُوهُ إِن كَانُوا مُؤْمِنِينَ يحلف المنافقون الأيمان الكاذبة، ويقدمون الأعذار الملفقة؛ ليُرضُوا المؤمنين، واللّه ورسوله أحق وأولى أن يُرضُوهما بالإيمان بهما وطاعتهما، إن كانوا مؤمنين حقًا.

أَلَمْ يَعْلَمُوا أَنَّهُ مَن يُحَادِدِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَأَنَّ لَهُ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدًا فِيهَا ۚ ذَٰلِكَ الْخِزْيُ الْعَظِيمُ
ألم يعلم هؤلاء المنافقون أن مصير الذين يحاربون اللّه ورسوله نارُ جهنم لهم العذاب الدائم فيها؟ ذلك المصير هو الهوان والذل العظيم، ومن المحاربة أذِيَّة رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم بسبه والقدح فيه، عياذًا باللّه من ذلك.


يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُم بِمَا فِي قُلُوبِهِمْ ۚ قُلِ اسْتَهْزِئُوا إِنَّ اللَّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ
كانت هذه السورة الكريمة تسمى ‏{‏الفاضحة‏}‏ لأنها بينت أسرار المنافقين، وهتكت أستارهم، فما زال اللّه يقول‏:‏ ومنهم ومنهم، ويذكر أوصافهم، إلا أنه لم يعين أشخاصهم لفائدتين‏:‏ إحداهما‏:‏ أن اللّه سِتِّيرٌ يحب الستر على عباده‏.‏

والثانية‏:‏ أن الذم على من اتصف بذلك الوصف من المنافقين، الذين توجه إليهم الخطاب وغيرهم إلي يوم القيامة، فكان ذكر الوصف أعم وأنسب

وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ ۚ قُلْ أَبِاللَّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ
ولئن سألتهم -أيها النبي- عما قالوا من القَدْح في حقك وحق أصحابك لَيَقولُنَّ: إنما كنا نتحدث بكلام لا قصد لنا به، قل لهم -أيها النبي-: أباللّه عز وجل وآياته ورسوله كنتم تستهزئون؟ لَا تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ ۚ إِن نَّعْفُ عَن طَائِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَائِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُوا مُجْرِمِينَ لا تعتذروا -معشر المنافقين- فلا جدوى مِن اعتذاركم، قد كفرتم بهذا المقال الذي استهزأتم به، إن نعف عن جماعة منكم طلبت العفو وأخلصت في توبتها، نعذب جماعة أخرى بسبب إجرامهم بهذه المقالة الفاجرة الخاطئة
ايمان اسماعيل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 30-10-19, 10:33 PM   #30
آية صـقر
معلمة بمعهد خديجة
افتراضي تقسيم التفسير للأسبوع الخامس

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حياكن الله حبيباتي
تقسيم التفسير للأسبوع الخامس الموافق 26/10/2019


المرحلة الرسمية الأولى ف3 :
المقرر : من الآية (111) من سورة الأنعام الى الآية (140) من سورة الأنعام.

1- مجدة سعد الدين : من الآية (111) من سورة الانعام الى الآية (117).
2- مريم أم عبد الرحمن : من الآية (118) من سورة الأنعام الى الآية (123).
3- أم يمنى وآلاء : من الآية (124) من سورة الأنعام الى الآية (129).
4- فوزية فرحات : من الآية (130) من سورة الأنعام الى الآية (135).

المرحلة الرسمية الثانية ف1 :
المقرر : من الآية ( 93) من سورة التوبة الى الآية (121).

ايمان إسماعيل : من الآية (93) من سورة التوبة الى الآية (96).

المرحلة الرسمية الثانية ف2 :
المقرر : من بداية
سورة الحجر الى نهاية السورة.
شيماء السبع : من بداية سورة الحجر الى الآية (15).

المرحلة الرسمية الثانية ف3 :
المقرر : من بداية
سورة الأنبياء الى الآية (50).
1- أميرة صفي الدين : من
بداية سورة الأنبياء الى الآية (10).
2- آسيا : من الآية (11) من سورة الأنبياء الى الآية (24).

وفقكن الله

آية صـقر متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 2 ( الأعضاء 1 والزوار 1)
آية صـقر

(View-All Members who have read this thread in the last 30 days : 14
أميرة صفي الدين, آية صـقر, مجدة سعد الدين, مريم أم عبدالرحمن, مريم بنت خالد, أسيا, ام يمنى والاء, ايمان اسماعيل, ياسمين قاسم, دعاء بنت وفقي, سماح غرب, سمية أم عمار, شيماء السبع, فوزية فرحات
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:23 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019,Jelsoft Enterprises Ltd.
هذه المنتديات لا تتبع أي جماعة ولا حزب ولا تنظيم ولا جمعية ولا تمثل أحدا
هي لكل مسلم محب لدينه وأمته وهي على مذهب أهل السنة والجماعة ولن نقبل اي موضوع يثير الفتنة أو يخالف الشريعة
وكل رأي فيها يعبر عن وجهة نظر صاحبه فقط دون تحمل إدارة المنتدى أي مسؤلية تجاه مشاركات الأعضاء ،
غير أنَّا نسعى جاهدين إلى تصفية المنشور وجعله منضبطا بميزان الشرع المطهر .