العودة   ملتقى طالبات العلم > . ~ . الأقسام الدعوية والاجتماعية . ~ . > روضة الداعيات إلى الله > النشرات الدعوية

الملاحظات


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 29-12-11, 10:32 PM   #1
نفحات بنت محمد الصياد
|طالبة في المستوى الثاني1 |
افتراضي حملة هل هذا عيدنا ؟؟؟!!!









يسر اخواتكم في فريق نشر النور بمنتديات حفيدات خديجه ان يقدمن
حملة[هل هذا عيدنا ،؟؟؟؟ ]
[تحت اشراف فضيلة الشيخ/ محمود ابو حبيبه]
بسم الله نبدأ حملتنا باذن الله؛ بعد أيام قلائل يأتى يوم راس السنه الميلاديه
وهو اليوم الذى يحتفل به بالكريسماس الذي حرم بالاتفاق الاحتفال به.


فكثيرا يغفل عنه حقيقة الامر فلذلك كانت مهمتنا في
فريق نشر النور

سائلين المولى عز وجل ان ينفع بها ونجد منكم من دخل قلبه الحق
وتيقن به.

عرض الحمله كالتالي::

وبداية الحملة ستكون بمقال رائع ماتع ,
بعنوان ( هل هذا عيدنا ، وليس : هذا عيدنا )
لفضيلة الشيخ محمود متولي (ابو حبيبه ) حفظه الله
العرض الثاني سيكون ( مقالات الاخوات وهي غير منقوله)
العرض الثالث (الفتاوى )
العرض الرابع (التصميمات )




.




بعنوان ( هل هذا عيدنا ، وليس : هذا عيدنا )
لفضيلة الشيخ محمود متولي (ابو حبيبه ) حفظه الله

حمدا لله وصلاة وسلاما على نبينا محمد وآله وصحبه ومن والاه وبعد ..
إخواني .. وأخواتي حفظكم الله
إن الله تعالى شرفنا على جميع خلقه أن جعلنا مسلمين ، وجعلنا من أتباع سيد المرسلين ،
الذي كملت به شرائع الدين ، ولم يبق منها شيء للآخرين ، فلا شرف لغير أتباع هذا الدين ،
أو لمن اتخذ ربا غير رب العالمين ، وصدق العزيز الحكيم
( ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين )


وأمرنا|| الله و رسوله|| أن نسير على هذا الصراط المستقيم وألا ننحرف عنه طرفة عين ،
لأن الله تعالى هو ربنا وخالقنا ويعلم ما يصلحنا ويسعدنا ، ورسوله هو الدال على أمره ، المبين لشريعته ونهجه .

لذلك كانت مخالفة غير المسلمين - في كل أمر مرتبط بالدين - أيا كانت معتقداتهم
من أعظم واجبات هذا الدين قال الله :
( وأن احكم بينهم بما أنزل الله ولا تتبع أهواءهم واحذرهم أن يفتنوك عن بعض ما أنزل الله إليك )

فنحن أهل الحق ، نحن الذين نؤثر ولا نتأثر ، نحن الذين نغير ولا نتغير ، نحن الذين نَحكم ولا نُحكم
لأن ربنا أحكم الحاكمين العليم الخبير هو الذي رضي لنا الإسلام دينا .

فكيف لمسلم بعد ذلك يحب الله ويعظمه ، كيف بمسلم يوقن أن دينه هذا ليس من وضع البشر بل هو
من وضع خالق البشر ، كيف له بعد أن شرفه الله بهذا الدين أن يتدنى ويتخلف ويتبع أو يقلد غير المسلمين .


يا مسلم .. يا مسلمة !!
::: العيد من شرائع الدين :::، وفيه من العبادات والقربات الكثير ،
فبه يختتم ركنان من أركان الإسلام ( الصوم والحج )
شكرا لله على توفيقه لنا أن قمنا بهذين الركنين العظيمين ،
وفيهما صلاة العيد
( أعظم تجمع للمسلمين في أنحاء الأرض )
وفيها التكبير والحمد لله تعالى ، وفي أحدها قبل الصلاة زكاة الفطر ، والآخر بعد الصلاة ذبح الأضحية .

▪▫والعيد عند غير المسلمين كذلك عبادة وطاعة لربهم ، وهذا لا يخفى عن كل ذي نظر .▪▫
إذا بذلك لا يشك شاك أن العيد من العبادات ، وليس من العادات ،
وعليه فلا يجوز أن نزيد على هذين العيدين عيدا ثالثا ،
كما لا يجوز زيادة ركعة ثالثة في صلاة الفجر .


||قال رسول الله|| :
(
يوم الفطر ، و يوم النحر ، و أيام التشريق ، عيدنا أهل الإسلام ، و هى أيام أكل و شرب ) صححه الألباني
وقال : ( من تشبه بقوم فهو منهم ) صححه الألباني
لنا نحن المسلمين عيدان فقط ؛ [عيد الفطر][ وعيد الأضحى] ،
ولا نشارك غيرنا في عيدهم لأن هذا إقرار لهم أو مشاركة لهم في باطلهم .

إخواني !! هل رأيتم نصرانيا يصلي صلاة العيد ؟؟؟
هل رأيتم نصرانيا يكبر معنا تكبيرات العيد ؟؟؟
هل رأيتم نصرانيا يذبح الأضحية يوم العيد ؟؟؟
لم يقلدونا ونحن على الحق ، وقلدهم بعض المسلمين وهم على الباطل ؟؟؟!!!
وليعلم المسلم أنه لا يجوز كذلك تهنئتهم بعيدهم
( يعني لا أقول لهم : كل سنة وأنتم طيبون أو غير ذلك من كلمات التهنئة والمباركة )
فنحن لا نهنؤهم على باطلهم ولا نقرهم عليه ، ولا يجوز إعانتهم عل إقامة عيدهم بأي صورة .

يجوز للمسلم أن يهنئ غير المسلم المسالم بفرح خاص به
مثل :: نجاح ولد أو عرس أو
[أي مناسبة سعيدة تخصهم لا علاقة لها بالدين] ،
أما التهنئة لهم في أعيادهم فحرام لأنها ترتبط بعقيدتهم الباطلة .


وفي الختام أقول :
· مرور عام يقربك من قبرك عاما ، فماذا قدمت وماذا ستقدم ؟؟
· قال رسول الله : ( عبادة في الهرج – أي في الأوقات التي تكثر فيها المعاصي – كهجرة إلي )
رواه مسلم فاحرص أن تجتهد في العبادة خاصة في ليلة رأس السنة والتي يكثر فيها فعل المحرمات .

ليس معنى إحساننا للنصارى ومعايشتنا السلمية لهم أن نتنازل عن معتقداتنا أو أن نشاركهم في معتقداتهم .
أخي المسلم كن عزيزا بدينك ، ولا تكن إمعة ؛ إن أحسن الناس تحسن وإن أساؤوا تسيء .
أخي لا تحكم عقلك في شرع ربك لتخالفه وتعترض عليه ، وانظر إلى أكمل الناس وأفضلهم
( رسول الله محمد وأصحابه ) هل شاركوا النصارى أو باركوا أعيادهم ؟؟!!

كل يوم مر عليك زادت فيه طاعتك وقلت فيه معصيتك واقتربت فيه من ربك هو يوم عيد لك .
||كفانا تقليدا وتأثرا بغيرنا ، فلدينا ما يكفينا ويغنينا ويسعدنا||
×والحمد لله رب العالمين ×






توقيع نفحات بنت محمد الصياد
نفحات بنت محمد الصياد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29-12-11, 10:32 PM   #2
نفحات بنت محمد الصياد
|طالبة في المستوى الثاني1 |
افتراضي




[مقالات غير منقوله من كتابة اخواتنا في فريق نشر:: النور ]
المقال الاول
:: بقلم الاخت الفاضله || محبة للقرآن ||

أخى المسلم _أختى المسلمه...
يامن حملتم رسالة الاسلام هدى للناس
ان الله أنعم عليكم بنعمة الاسلام لتطبقوه فى جميع شؤون حياتكم وأوجب
عليكم أن تحملوا رسالة الاسلام لانقاذ الناس من شقاء الحضاره الغربيه وجور
الأنظمه الرأسماليه الديمقراطيه .فتفوزوا فى الدنيا والأخره.فلا تكونوا فتنة للذين
كفروا باتباعكم طريقتهم فى العيش وتبنى قيمهم وتقليدهم فى أعرافهم
وشعائرهم واستحسانها. بل كونوا سفراءللاسلام ولدولة الاسلام دولة الخلافه
القادمه قريبا باذن الله فتسعدون ويسعد الناس بنور الاسلام وعدله قال الله تعالى
{وكذالك جعلناكم أمةوسطا لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم
شهيدا
}


فان غير المسلمين من النصارى هذه الايام بما يعتقدون أنه مولد عيسى عليه
السلام ورأس السنه الميلاديه.انه مما يحزن القلب أن يرى أطفال المسلمين
يشاركون احتفالاتهم تشبها بهم واستحسانا لتقاليدهم.غير مدركين لارتباط هذه
الأعياد بعقائد النصارى الضاله المحرفه ولا لحكم الشرع فى ذالك


ان الشرع قد حدد للمسلمين أيام عيدهم الخاصه بهم وهى يوم الفطر ويوم
الأضحى روى النسائى عن أنس أنه قال:"قدم النبى صل الله عليه وسلم المدينه
ولهم يومان يلعبون فيهما فقال :أبدلكم الله تعالى بهما خيرمنهما .يوم الفطر
والأضحى
"

وهذا نص من النبى صل الله عليه وسلم على أن للمسلمين عيدان فقط الفطر
والأضحى.وبهذين العيدين أبطلت أعياد الجاهليه. وقد ارتبط هذان العيدان
بعقيدة المسلمين من توحيد لله فى العباده والطاعه والامتثال لأوامر الله تعالى


إن الشرع قد نهى المسلمين عن تقليد الكفارمن نصارى ويهود وغيرهم فيما هو
من أمور دينهم وشعائرهم نهياً
جازماً روى البخارى عن أبى سعيد الخدرى أن
النبى صل الله عليه وسلم قال
{لتتبعن سنن الذين من قبلكم شبرا بشبر وذراعا بذراع حتى
لو سلكوا حجر ضب لسلكتموه.قلنا يارسول الله اليهود والنصارى؟ قال فمن؟!
}

فالنبي عليه الاصلاة والسلام نهى عن اتباع اليهود والنصارى
وذم
من اتبعهم وسلك مسلكهم في الحياة
وقلدهم في أعرافهم وتقاليدهم وشعائرهم
فهو دليلٌ صريح على حرمة تقليدهم من قبل المسلمين وقد أكد الشرع هذا
النهي لدرجة أن وصف من يتشبه بالكفار بأنه منهم

_ قال صل الله عليه وسلم _ {من تشبه بقوم فهو منهم}رواه أحمد وأبو داود


وعلى هذا فلا يجوز للمسلمين الأحتفال بأعياد الكفار كأعياد الميلاد واعياد
رأس السنه الميلاديه الخاصه بالنصارى ولا يجوز مشاركتهم فى هذه
الاحتفالات ساء كانت هذه المشاركات عانه أم خاصه وسواء كانت فى
الكنيسه أو فى المدرسه أو فى أى مكان اخر وهذا يشمل كل ما يرتبط به هذه
المناسبات من مظاهر وشعائر يظهر فيها المسلم احتفاله فيها كتبادل الهدايا
والتهنئه وتزيين البيوت والمحال التجاريه



فإن السبب الرئيسى وراء تقليد بعض المسلمين للغربيين إنما هو وجود عقدة
نقصٍ لدى المقلدين تجاه من
قلدوهم ومنشأ عقدة النقص هذه ما يعاني منه
المقلدون من هزيمة فكرية ونفسية نتيجة لعدم وعيهم على
عظمة عقيدة
الإسلام وأفكاره وأحكامه وأنها وحدها التي تضمن للإنسانية العدل والسعادة
والهناء
ولعدم إدراكهم لفساد الحضارة الغربية وقيمها وأعرافها وما تقوم عليه من
عقيدة وطريقة عيش قال الله تعالى

{فمن اتبع هداى فلايضل ولا يشقى ومن أعرض عن ذكرى فان له معيشة

ضنكا}
فان أعيادكم أيها المسلمون تتجلى فيها القيم الرفيعه والمعانى الساميه
ففى عيد الفطر تحتفلون بانتهاء شهر رمضان المباركه شهر الطاعه والعباده لله
وحده شهر الصدقات والترابط والألفه بين المسلمين_شهر التقوى والفضيله
يتنافس فيه المسلمون بالقيام بالخيرات وأعمال البر.كما يتنافسون فيه أيضا فى
الابتعاد عن مانهى الله تعالى عنه من الفواحش والمنكرات وفى عيدكم تظهر قيم
الرحمه والعطف على المساكين والمحتاجين التى حث عليها الدين الاسلامى .


وأماعيد الأضحى المبارك فهو من مناسك الحج حيث يسعى المسلمون الى
بيت الله الحرام تعظيما لله تعالى وطهاره من الذبوب وبراءه من الشرك والذى
تتجلى فيه أسمى معانى الطاعه والتضحيه فى سبيل الله فيتأسى فيه المسلمون بأبيهم ابراهيم عليه السلام.

ففى العيدين مظهر من مظاهر وحدة المسلمين فى جميع أنحاء الأرض رغم ما
تفعله دول الأستعمال والكفر ورغم ما تتمناه تريده من تشتت تمزق للأمه الاسلاميه.


أما احتفالات غير المسلمين بأعياد الميلاد ورأس السنه فتظهر فيه قيم الحضاره
الغربيه العفنه فهى موسم للخيانه الزوجيه وشرب الخمور والعياذ بالله ترفع فيها
صلبان الشرك بالله جل فى علاه وتتنافس فيه الناس بفعل الفواحش والرزائل
وتمحى فيه العفه والفضيله والقيم الانسانيه والروحيه والأخلاقيه الرفيفه من
نفوس البشر ولا حول ولا قوة الا بالله


فهل فى هذا كله أو فى شىء منه يدعوا الانسان .أى انسان الى التشبه أ التقليد أو الاستحسان؟؟؟
▪▫فاحذر أخى \ احذرى أختى\واحذر يا أبى وأحذرى ياأمى احذورا أيها المسلمون▪▫
جميعا أن يكون المقلد ممن امن بالله جل وعلا وحده
ربا_وبالقران كتابا منزلا_وبالاسلام نظاما وسالة للناس أجمعين .

وجزاكم الله خير الجزاء وأسكنكم الجنة مع النبيين
والشهداء وأسأله سبحانه أن يجعلنى واياكم من الذين
يستمعون القول فيتبعون أحسنه أؤلئك الذين هداهم الله
وأؤلئك هم الألباب .والله أسأل ان ينفع بهذا المنشور
ويجعله سببا فى بصيرة المسلمين ومعرفة الحق
نفحات بنت محمد الصياد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29-12-11, 10:33 PM   #3
نفحات بنت محمد الصياد
|طالبة في المستوى الثاني1 |
افتراضي

أحمد وشجرة عيد الميلاد



اعتاد والد أحمد بعد الانتهاء من عمله أن يمر على مدرسة ابنه أحمد
الطالب في الصف الثاني الإعدادى باحدى
المدارس التجريبية للغات ، ليصطحبه معه إلى المنزل ،
وفى طريقهما لاحظ أحمد تغير واجهات المحالات التي يمر عليها من
رسم شجرة الكريسماس بالألوان الزاهية عليها
ووجود نموذج
للشجرة أمام المحلات
ʚɞوانتشار كل لوازم الاحتفالات والهدايا المختلفة ʚɞ

فتذكر أحمد ما طلبه منهم مُدرس التربية الفنية
من عمل موضوع خاص باحتفالات
أعياد الميلاد ورأس السنة الميلادية
وهنا نظر أحمد إلى والده وكان الحوار :

أحمد : أبى أعلم أن ديننا الإسلامي عظيم ولا يدعونا إلى تقليد الآخرين فما رأيك فيما نراه الآن ؟
الأب : إن الله عز وجل - أنعم علينا بنعمة الإسلام لنطبقه فى جميع شؤون حياتنا ،
وأوجب علينا أن تحمل رسالة الإسلام لإنقاذ الناس من شقاء الحضاره الغربيه
وظلم الأنظمه الرأسماليه الديمقراطيه .فنفوذ فى الدنيا والأخره.
ولا نكون فتنة للذين كفروا باتباعنا طريقتهم فى العيش وتبنى قيمهم وتقليدهم
فى أعرافهم وشعائرهم واستحسانها.
بل نكون سفراءللإسلام ولدولة الإسلام دولة الخلافه القادمه
قريبا بإذن الله فنسعد ويسعد الناس بنور الإسلام وعدله قال الله تعالى
( وكذالك جعلناكم أمةوسطا لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيدا)

أحمد : ولماذا الاحتفالات في هذه الأيام ؟
الأب : [إن غير المسلمين من النصارى هذه الأيام يعتقدون]
أنه مولد عيسى عليه السلام
ولذلك تقام الاحتفالات برأس السنه الميلاديه.
وإنه مما يحزن القلب أن نرى أطفال المسلمين يشاركون احتفالاتهم تشبها بهم واستحسانا لتقاليدهم.
غير مدركين لارتباط هذه الأعياد بعقائد النصارى الضاله المحرفه.


أحمد : وما حكم الشرع فى ذلك ؟
الأب :الشرع قد نهى المسلمين عن تقليد الكفارمن نصارى ويهود وغيرهم
فيما هو من أمور دينهم وشعائرهم نهياًجازماً
روى البخارى عن أبى سعيد الخدرى أن النبى صل الله عليه وسلم قال:.
"تتبعن سنن الذين من قبلكم شبرا بشبر وذراعا بذراع
حتى لو سلكوا حجر ضب لسلكتموه.قلنا يارسول الله اليهود والنصارى؟ قال فمن؟!

"فالنبي _صل الله عليه وسلم _نهى عن اتباع اليهود والنصارى وذم من اتبعهم
وسلك مسلكهم في الحياة وقلدهم في أعرافهم وتقاليدهم وشعائرهم
فهو دليلٌ صريح على حرمة تقليدهم من قبل المسلمين
وقد أكد الشرع هذا النهي لدرجة أن وصف من يتشبه بالكفار بأنه منهم
قال رسول الله - صل الله عليه وسلم- : (من تشبه بقوم فهو منهم) رواه أحمد وأبو داود.


أحمد : إذن لا يجوزللمسلمين الاحتفال بأعياد الميلاد و رأس السنة الميلادية ؟
الأب :|| نعم لا يجوز ||: للمسلمين الإحتفال بأعياد الكفار كأعياد الميلاد واعياد رأس السنه الميلاديه الخاصه بالنصارى
ولا يجوز مشاركتهم فى هذه الاحتفالات

سواء كانت هذه المشاركات عامه أم خاصه
وسواء كانت فى الكنيسه أو فى المدرسة أو فى أى مكان آخر
وهذا يشمل كل ما يرتبط به هذه المناسبات من مظاهر وشعائر يظهر فيها
المسلم احتفاله فيها
كتبادل الهدايا
والتهنئة وتزيين البيوت والمحال التجاريه وغيرها .



أحمد : وما السبب في تقليد البعض من المسلمين للنصارى أو اليهود في احتفالاتهم ؟
الأب : ||السبب الرئيسى وراء تقليد بعض المسلمين للغربيين||
إنما هو وجود عقدة نقصٍ لدى المقلدين تجاه من قلدوهم
ومنشأ عقدة النقص هذه ما يعاني منه المقلدون من هزيمة فكرية ونفسية نتيجة
لعدم وعيهم على عظمة عقيدة الإسلام وأفكاره وأحكامه وأنها وحدها
التي تضمن للإنسانية العدل والسعادة والهناء
ولعدم إدراكهم لفساد الحضارة الغربية وقيمها وأعرافها
وما تقوم عليه من عقيدة
وطريقة عيش
قال الله تعالى:: ( فمن اتبع هداى فلايضل ولا يشقى ومن أعرض عن ذكرى فان له معيشة ضنكا)

أحمد : وما الذي يميز أعيادنا عن أعيادهم ؟
الأب : إن أعيادنا تتجلى فيها القيم الرفيعه والمعانى الساميه
ففى عيد الفطر نحتفل بانتهاء شهر رمضان المبارك شهر الطاعه والعباده لله
وحده شهر الصدقات والترابط والألفه بين المسلمين_شهر التقوى والفضيله
يتنافس فيه المسلمون بالقيام بالخيرات وأعمال البر.كما يتنافسون فيه أيضا فى
الابتعاد عن مانهى الله تعالى عنه من الفواحش والمنكرات وفى عيدنا تظهر قيم
الرحمه والعطف على المساكين والمحتاجين التى حث عليها الدين الاسلامى .

وأماعيد الأضحى المبارك فهو من مناسك الحج حيث يسعى المسلمون
الى بيت الله الحرام تعظيما لله تعالى وطهاره من الذنوب وبراءه من الشرك
والذى تتجلى فيه أسمى معانى الطاعه والتضحيه فى سبيل الله فيتأسى فيه
المسلمون بأبيهم ابراهيم عليه السلام.


ففى العيدين مظهر من مظاهر وحدة المسلمين فى جميع أنحاء الأرض
رغم ما تفعله دول الإستعمار والكفر ورغم ما تتمناه تريد تشتت تمزق للأمه الاسلاميه.


أما احتفالات غير المسلمين بأعياد الميلاد ورأس السنه فتظهر فيه
قيم الحضاره الغربيه العفنه فهى موسم للخيانه الزوجيه وشرب الخمور والعياذ بالله
ترفع فيها صلبان الشرك بالله جل فى علاه وتتنافس فيه الناس بفعل الفواحش
والرزائل وتمحى فيه العفه والفضيله والقيم الانسانيه والروحيه والأخلاقيه
الرفيفه من نفوس البشر ولا حول ولا قوة الا بالله.


فهل يا أحمد فى هذا كله أو فى شىء منه يدعوا الإنسان
.أى إنسان إلى التشبه أو التقليد أو الإستحسان؟؟؟


وفي نهاية الحوار شكر أحمد والده على المعلومات المهمة وقرر أحمد
أن يناقش أستاذه
في موضوع رسم الاحتفال بأعياد الميلاد ورأس السنة الميلادية .
نفحات بنت محمد الصياد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29-12-11, 10:34 PM   #4
نفحات بنت محمد الصياد
|طالبة في المستوى الثاني1 |
افتراضي



[مقالات غير منقوله من كتابة اخواتنا في فريق نشر:: النور ]


المقال الثاني:: بقلم الاخت الفاضله || راجيه رحمة الغفور|
.:.
المقال حواري شيق ماتع تابعونا .:.


كان هذا اليوم [مميزاً] عندي أنتظره بفارغ الصبر من شهر لآخر
دخلت منزل جدتي و كلي شوق لأرى أقاربي و اطمئن عليهم و أسمع جديد كل منهم,
:,
ما إن فتحت الباب حتى انتابني شعور غريب كانت في البيت حركة عجيبة جدا , استقبلتني عمتي بالترحيب و بدأنا تبادل اطراف الحديث

كيف حالك عمتي عساك بخير؟ , و كيف حال الأولاد؟
بلغني أن عبد الله كان مريضا , هل تحسنت حالته؟
نحن بخير نحمد الله على كل حال , اصابته وعكة منذ فترة لكنه الآن أفضل و هو ينتظر الاحتفال و الهدايا
- احتفال و هدايا ؟ أي احتفال عمتي لم أسمع به و لم يخبرني أحد عنه

ابتسمت عمتي و نظرت إلي بتعجب
الظاهر أنك تعيشين في عالم آخر , تعالي معي و ستعرفين

دخلنا غرفة الجلوس , كانت مزينة بالبالونات و الحلوى منتشرة في كل مكان
ما هذا كله ؟ و تبادرت إلى ذهني ّأسئلة كثيرة
حتى تذكرت أن هذا اليوم كان ... لا .. هل يمكن ؟
[لا حول و لا قوة إلا بالله]


بدأ القلق و التوتر يكتسح كل تفكيري و انتابني شعور بالرغبة في البكاء
يا ربي ماذا افعل ؟
اكتشتف عمتي أن حالتي تغيرت
ابتني ما بالك , لونك أصبح شاحبا


"ربي اشرح لي صدري و يسر لي أمري و احلل عقدة من لساني يفقهوا قولي "
" اللهم اهدنا و اهد بنا و اجعلنا سبب لمن اهتدى"
اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم"
بدأت أردد هذه الأدعية في ذهني

خير إن شاء الله , هل احضر لك كأسا من الماء
لا تقلقي عمتي أنا بخير , غير أني استغربت لكل ما أرى الآن من حولي
ولماذا تستغربين ؟ ضحكت عمتي و قالت لي
أنت حقا الغريبة العجيبة
أليس هذا يوما نسعد فيه كلنا و نستقبل فيه العام الجديد بالفرح و الهدايا و الأطفال ينتظرون المساء بفارغ الصبر و الله أنا أفرح عندما أراهم فرحين

يا عمتي يا حبيبتي ألست مسلمة ,تصلين و تصومين رمضان و أحيانا تصومين تطوعا و تنتظرين و تسعين للذهاب إلى الحج


نظرت إليَ عمتي جيدا و فهمت ما كان يدور في ذهني
نعم يا ابتني هذا لا يمنع أن نستقبل العام الجديد و أؤكد هذا لن يغير شيئا من تصرفاتي لن انقطع عن صلاتي إذا احتفلت بهذا اليوم
و لكن هذا ليس عيدا للمسلمين هذا ما ابتدعه النصارى و غيرهم
ما الذي ينفعنا إذا شعرنا بالسعادة و نحن نعصي الله
و هل نحن نعصي الله حقا إذا احتفلنا برأس السنة
- يقول الله تعالى :
{وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ و اتقوا الله إن الله شديد العقاب} الآية [المائدة:2].
و اخبريني الآن ما الذي يفعله النصارى في هذا اليوم أليس هذا يوما تملؤه المنكرات فإذا نحن شاركناهم في هذا الاحتفال يعنني أننا نعينهم على الإثم
إضافة إلى هذا أنت تعرفين جيدا أنه من تشبه بقوم فهو منهم و من احب قوما حشر معهم طيب هل تريدين ان نحشر مع المسلمين الصالحين الطيبين أم مع النصارى و غيرهم من الكفار
أريد أن أسمع الاجابة منك الآن
أريد ان اكون مع المسلمين طبعا

ثم فتحت حقيبتي و اخرجت منها مطوية و امسكت بعمتي من يدها
ما رأيك ان نقرا معا كلام الشيخ ابن عثيمين في هذا


المفتي: محمد بن صالح العثيمين
تهنئة الكفار بعيد الكريسماس أو غيره من أعيادهم الدينية حرام بالاتفاق، كما نقل ذلك ابن القيم -رحمه الله- في كتابه: "أحكام أهل الذمة"،
حيث قال: "وأما التهنئة بشعائر الكفر
المختصة به فحرام بالاتفاق، مثل أن يهنئهم بأعيادهم وصومهم، فيقول: عيد مبارك عليك، أو تهنأ بهذا العيد ونحوه، فهذا إن سلم قائله من الكفر فهو من المحرمات، وهو بمنزلة أن
تهنئه بسجوده للصليب، بل ذلك أعظم إثماً عند الله، وأشد مقتاً من التهنئة بشرب الخمر وقتل النفس، وارتكاب الفرج الحرام ونحوه. وكثير ممن لا قدر للدين عنده يقع في ذلك، ولا
يدري قبح ما فعل، فمن هنأ عبداً بمعصية أو بدعة أو كفر فقد تعرض لمقت الله وسخطه". انتهى كلامه رحمه الله.



هل قرأتِ هذا جيدا : إذا أسلم صاحبه من الكفر فهو من المحرمات, يا رب سلم
ألا يدفعنا هذا لنخاف من الله عز و جل حقا

نظرت إلى عمتي و قد احسست أنها تأثرت بالكلام الذي قرأناه معا
فأضفت قائلة و تذكري قول الله تعالى :
"هذا كتابنا ينطق عليكم بالحق إنا كنا نستنسخ ما كنتم تعملون" [الجاثية : 29]
إن الملائكة الآن تكتب كل أعمالنا أفلا نجعلها تكتب ما نسعد به حقا
و السعادة الحقيقية تكون في رضا الرحمان

ابتسمت عمتي و سلمت علي و قالت لي : بارك الله فيك يا ابتني كلامك صائب
طيب ما الذي نفعله الآن مع الاولاد و العائلة و كيف نقنعهم بأننا لن نحتفل الليلة

اخرجت اسطوانة من حقيبتني وقلت
عندما نجتمع على الفطور نضع لهم هذا الشريط إن شاء الله تعالى
(اسطوانة الكريسماس)



فكرة جميلة , تعالى معي الآن نرتب البيت من جديد
نعم أنا معك إن شاء الله و هذه مجموعة من المطويات ننشرها في انحاء المنزل و نسأل الله أن يتقبل منا عملنا هذا خالصا لوجهه


فاصلة : لو ملكت الدنيا و ما فيها لن تجد السعادة إلا في طاعة الله عز و جل و لا سعادة في معصية الله
نفحات بنت محمد الصياد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29-12-11, 10:34 PM   #5
نفحات بنت محمد الصياد
|طالبة في المستوى الثاني1 |
افتراضي




حكم مشاركة غير المسلمين في أعيادهم
شاهدت الكثير من المسلمين يشاركون في احتفالات الكريسمس وبعض الاحتفالات الأخرى .
فهل هناك أي دليل من القرآن والسنة يمكن أن أريه لهم يدل على أن هذه الممارسات غير شرعية ؟


الحمد لله

لا يجوز مشاركة الغير المسلمين في أعيادهم للأمور التالية :

أولاً : لأنه من التشبه بهم ، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم : " من تشبه بقوم فهو منهم . " رواه أبو داود ( وهذا تهديد خطير ) ، قال عبد الله بن العاص من بنى بأرض المشركين وصنع نيروزهم ومهرجاناتهم وتشبه بهم حتى يموت خسر في يوم القيامة .

ثانياً : أن المشاركة نوع من مودتهم و محبتهم قال تعالى : ( لا تتخذوا اليهود و النصارى أولياء … ) الآية ، وقال تعالى : ( يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا عدوي وعدوكم أولياء تلقون إليهم بالمودة وقد كفروا بما جاءكم من الحق … ) الآية .

ثالثاً : أن العيد قضية دينية عقدية وليست عادات دنيوية كما دل عليه حديث : " لكل قوم عيد و هذا عيدنا " و عيدهم يدل على عقيدة فاسدة شركية كفرية .

رابعاً : أن قوله تعالى: ( و الذين لا يشهدون الزور …) الآية فسرها العلماء بأعياد المشركين ، و لا يجوز إهداء أحدهم بطاقات الأعياد أو بيعها عليهم و كذلك جميع لوازم أعيادهم من الأنوار و الأشجار و المأكولات .

السؤال: هل يمكن أن نشارك في احتفالات غير المسلمين فقط لكي نجذبهم لكي يشاركونا في احتفالاتنا ؟

الجواب:
الحمد لله
إن كانت هذه الاحتفالات أعياد الكفار والمشركين فلا يجوز مشاركتهم في تلك الأعياد المحدثة ، لما في تلك المشاركة من الإعانة على الإثم والعدوان ، كما أن مشاركتهم في أعيادهم من صور التشبه بالكفار ، وقد نهى الشارع عن التشبه بهم ، قال صلى الله عليه وسلم : ( من تشبه بقوم فهو منهم) أخرجه أبو داود وأحمد ، وكان عمر رضي الله عنه يقول : ( اجتنبوا أعداء الله في عيدهم ) أخرجه البيهقي .
وإن كانت المشاركة في وليمة مثلاً ولا يقع فيها شيء من المحاذير الشرعية كاختلاط الرجال بالنساء أو يُتعاطى فيها ما حرم الله من خمر أو خنزير أو رقص وموسيقى ونحوها ، وكانت هذه المشاركة لا تفضي إلى محبة أو مودة لهؤلاء الكفرة فلا بأس بإجابة دعوتهم ، وأن يسعى إلى تبليغهم دين الإسلام ، فقد أجاب النبي صلى الله عليه وسلم دعوة بعض اليهود ، والله أعلم
الإسلام سؤال وجواب
الشيخ محمد صالح المنجد

مسلمة يحتفل أهلها النصارى بأعيادهم
والداي وأخواي ليسوا مسلمين ويصرون على الاحتفال بيوم ميلادي فيرسلون لي رسائل ويتصلون بي ويغنون أغنية عيد الميلاد ، وقد قلت لهم إن هذا اليوم كأي يوم آخر.
أنا المسلمة الوحيدة في العائلة ومتزوجة بمسلم وأعيش في منطقة أخرى في كندا بعيدا عن عائلتي.
هذه السنة فصلت الهاتف ذلك اليوم لكي لا أستقبل مكالماتهم ، فماذا أفعل ؟.


الحمد لله

نهنئك أيتها الأخت الكريمة على هذا الثبات على الدين ، والإبتعاد عن البدع والشرك ، نسأل الله أن يثبتك ويدخلك جنته إنه سميع مجيب .

واحرصي كل الحرص على عدم التهنئة بأعياد المشركين ، فإنها من التشبه بهم ، ومعناها إقرارهم على باطلهم ، وحبذا لو عرف أهلك لماذا لا تردين عليهم حتى لا يتكرر منهم الإتصال .. واسألي الله الثبات . وفقك الله لما يحبه ويرضاه ، والله أعلم .


الشيخ محمد صالح المنجد


جمع التبرعات لشراء هدايا للعوائل الفقيرة في الكريسمس
مدرستي فيها تقاليد في أعياد الميلاد فكل عام يقوم أحد الفصول بتولي أمر أسرة فقيرة يجمع لها التبرعات لشراء هدايا أعياد الميلاد ولكني رفضت ذلك لأن الأسرة حينما تتلقى هذه الهدايا تدعو "بارك الله في النصارى" فهل فعلي صحيح ؟.

الحمد لله

يظهر أنك تعني ميلاد المسيح عليه السلام الذي تعظمه النّصارى وتتخذه عيداً . وأعياد النصارى من دينهم ، وتعظيم المسلمين لأعياد الكفّار بإظهار الفرح والسرور وتقديم الهدايا هو من التشبُّه بهم ، وقد قال صلى الله عليه وسلم ( من تشبّه بقوم فهو منهم ) . فيجب على المسلمين أن يحذروا من التشبه بالنصارى في أعيادهم ، وفي العادات المختصة بهم ، وقد أحسنت وأصبت حيث لم توافق على جمع التبرعات للأسر الفقيرة بمناسبة أعياد الميلاد ، فاستقم على طريقك ، وناصح إخوانك وبيِّن لهم أن هذا العمل لا يجوز فنحن المسلمين ليس لنا سوى عيد الفطر ، وعيد الأضحى وقد أغنانا الله عن أعياد الكافرين بهذين العيدين . انتهى .

كتبه : الشيخ عبد الرحمن البراك

ونحن المسلمين إذا أردنا الصّدقة فإننا نبذلها للمستحقّين الحقيقيين ولا نتعمد جعْل ذلك في أيام أعياد الكفار بل نقوم به كلما دعت الحاجة وننتهز مواسم الخير العظيمة كرمضان والعشر الأوائل من ذي الحجّة وغيرها من المواسم الفاضلة التي تُضاعف فيها الأجور ، وكذلك في أوقات العسرة كما قال الله تعالى : فَلا اقْتَحَمَ الْعَقَبَةَ(11)وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْعَقَبَةُ(12)فَكُّ رَقَبَةٍ(13) أَوْ إِطْعَامٌ فِي يَوْمٍ ذِي مَسْغَبَةٍ(14)يَتِيمًا ذَا مَقْرَبَةٍ(15)أَوْ مِسْكِينًا ذَا مَتْرَبَةٍ(16)ثُمَّ كَانَ مِنَ الَّذِينَ ءَامَنُوا وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ وَتَوَاصَوْا بِالْمَرْحَمَةِ(17)أُولَئِكَ أَصْحَابُ الْمَيْمَنَةِ(18) سورة البلد

وصلى الله على نبينا محمد.


الشيخ محمد صالح المنجد


حضور أعياد النصارى وتهنئتهم بها
هل يجوز حضور الاحتفال بأعياد النصارى وتهنئتهم بها ؟.


الحمد لله

لا يجوز حضور أعياد المشركين ، من النصارى أو غيرهم .

قال ابن القيم رحمه الله : ولا يجوز للمسلمين حضور أعياد المشركين باتفاق أهل العلم الذين هم أهله . وقد صرح به الفقهاء من أتباع المذاهب الأربعة في كتبهم . . . وروى البيهقي بإسناد صحيح عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أنه قال : (لا تدخلوا على المشركين في كنائسهم يوم عيدهم فإن السخطة تنزل عليهم) . وقال عمر أيضاً : (اجتنبوا أعداء الله في أعيادهم) . وروى البيهقي بإسناد جيد عن عبد الله بن عمرو أنه قال : (من مَرَّ ببلاد الأعاجم فصنع نيروزهم ومهرجانهم وتشبه بهم حتى يموت وهو كذلك حشر معهم يوم القيامة) انتهى من أحكام أهل الذمة 1 /723-724 .

وأما تهنئتهم بأعيادهم فقد تقدم جواب عن ذلك برقم (947) فننصح السائل بمراجعته.


الشيخ محمد صالح المنجد


هل تحضر الكريسمس لتسلم على أقاربها
أريد أن أسلم وعائلتي تجتمع في عيد الكريسمس ، وأريد أن أحضر وأسلم عليهم ، ليس بنية الاحتفال ولا المشاركة ، لكن فقط لا نتهاز فرصة اجتماع أقاربي ، هل هذا مسموح ؟.


الحمد لله

وجهت هذا السؤال لشيخنا محمد بن صالح العثيمين رحمه الله فأجاب :

لا ، لا يجوز ، إذا من الله عليها بالإسلام أول ما تفعله التبرؤ من ( دينها الأول وأعياده ) . والله أعلم .


الشيخ محمد بن صالح العثيمين


لا يجوز الأكل من الأطعمة التي أعدها الكفار لأعيادهم
هل يجوز للمسلم أن يأكل من الأطعمة التي أعدها أهل الكتاب أو المشركون في أيام عيدهم أو يقبل عطية منهم لأجل عيدهم ؟.


الحمد لله

لا يجوز للمسلم أن يأكل مما يصنعه اليهود أو النصارى أو المشركون من الأطعمة لأعيادهم ، ولا يجوز أيضاً للمسلم أن يقبل منهم هدية من أجل عيدهم ، لما في ذلك من تكريمهم والتعاون معهم في إظهار شعائرهم وترويج بدعهم ومشاركتهم السرور أيام أعيادهم ، وقد يجرّ ذلك إلى اتخاذ أعيادهم أعياداً لنا ، أو إلى تبادل الدعوات إلى تناول الأطعمة أو الهدايا في أعيادنا وأعيادهم في الأقل ، وهذا من الفتن والابتداع في الدين ، وقد ثبت عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أنه قال : ( من أحدث في أمرنا ما ليس منه فهو رد ) كما لا يجوز أن يهدى إليهم شيء من أجل عيدهم .


اللجنة الدائمة (22/398) .


تحريم الاحتفال بأعياد الكفار
هل تجوز مشاركة غير المسلمين في أعيادهم ، كعيد الميلاد ؟.


الحمد لله

\"لا يجوز للمسلم أن يشارك الكفار في أعيادهم ويظهر الفرح والسرور بهذه المناسبة ويعطل الأعمال سواء كانت دينية أو دنيوية لأن هذا من مشابهة أعداء الله المحرمة ومن التعاون معهم على الباطل ، وقد ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : (من تشبه بقوم فهو منهم) والله سبحانه وتعالى يقول : (وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان واتقوا الله إن الله شديد العقاب) المائدة/2 .

وننصحك بالرجوع إلى كتاب (اقتضاء الصراط المستقيم) لشيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله ، فإنه مفيد جداًّ في هذا الباب .

وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم\" .


اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء . فتوى رقم (2540).








.

الحمد لله

لا يجوز لأحدٍ من المسلمين أن يشارك في أعياد الكفَّار ، سواء بحضور أو تمكين لهم بإقامته أو ببيع مواد وسلع تتعلق بتلك الأعياد .

كتب الشيخ محمد بن إبراهيم ـ رحمه الله ـ إلى وزير التجارة قائلاً : من محمد إبراهيم إلى معالي وزير التجارة سلمه الله . السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد :

ذُكر لنا أن بعض التجار في العام الماضي استوردوا هدايا خاصة بمناسبة العيد المسيحي لرأس السنة الميلادية ، من ضمن هذه الهدايا شجرة الميلاد المسيحي ، وأن بعض المواطنين كانوا يشترونها ويقدمونها للأجانب المسيحيين في بلادنا مشاركة منهم في هذا العيد .

وهذا أمر منكر ما كان ينبغي لهم فعله ، ولا نشك في أنكم تعرفون عدم جواز ذلك ، وما ذكره أهل العلم من الاتفاق على حظر مشاركة الكفار من مشركين وأهل كتاب في أعيادهم .

فنأمل منكم ملاحظة منع ما يرد بالبلاد من هذه الهدايا وما في حكمها مما هو خصائص عيدهم.

فتاوى الشيخ محمد بن إبراهيم " ( 3 / 105 ) .

وسئل الشيخ عبد العزيز بن باز – رحمه الله - :

بعض المسلمين يشاركون النصارى في أعيادهم ، فما توجيهكم ؟ .

فأجاب :

لا يجوز للمسلم ولا المسلمة مشاركة النصارى أو اليهود أو غيرهم من الكفرة في أعيادهم ، بل يجب ترك ذلك ؛ لأن " مَن تشبَّه بقوم فهو منهم " ، والرسول عليه الصلاة والسلام حذرنا من مشابهتهم والتخلق بأخلاقهم ، فعلى المؤمن وعلى المؤمنة الحذر من ذلك ، ولا تجوز لهما المساعدة في ذلك بأي شيء لأنها أعياد مخالفة للشرع ، فلا يجوز الاشتراك فيها ، ولا التعاون مع أهلها ، ولا مساعدتهم بأي شيء لا بالشاي ولا بالقهوة ولا بغير ذلك كالأواني وغيرها ؛ ولأن الله سبحانه يقول : ( وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان واتقوا الله إن الله شديد العقاب ) فالمشاركة مع الكفرة في أعيادهم نوع من التعاون على الإثم والعدوان .

" مجموع فتاوى الشيخ ابن باز " ( 6 / 405 ) .

وفي بيان لعلماء اللجنة الدائمة حول المشاركة باحتفالات الألفية قالوا :

سادساً : لا يجوز لمسلم التعاون مع الكفار بأي وجه من وجوه التعاون في أعيادهم ومن ذلك : إشهار أعيادهم وإعلانها ، ومنها الألفية المذكورة، ولا الدعوة إليها بأية وسيلة سواء كانت الدعوة عن طريق وسائل الإعلام ، أو نصب الساعات واللوحات الرقمية ، أو صناعة الملابس والأغراض التذكارية ، أو طبع البطاقات أو الكراسات المدرسية ، أو عمل التخفيضات التجارية والجوائز المادية من أجلها ، أو الأنشطة الرياضية، أو نشر شعار خاص بها . اهـ .

وعليه : فلا يجوز لك – أخي – المشاركة في صنع شيء يتعلق بأعياد الكفار ، واترك هذه الوظيفة لله تعالى ، وسيبدلك الله خيراً منها إن شاء .

والله أعلم .


الإسلام سؤال وجواب



لا يجوز تهنئة النصارى بأعيادهم بأي صيغة كانت
ما هو حكم تناول الطعام ( رز أو لحم أو دجاج أو كيك ) الذي يهدى إلينا من صديق نصراني والذي صنعه من أجل عيد ميلاده الشخصي أو عيد الميلاد ( كريسماس ) أو عيد رأس السنة الميلادية؟ وما رأي فضيلتكم في تهنئته بكلام مثل إن شاء الله تستمر في النجاح في هذه السنة لتفادي قول كل عام وأنت بخير أو عام سعيد .

الحمد لله

لا يجوز للمسلم أن يأكل ما يصنعه اليهود والنصارى في أعيادهم ، أو ما يهدونه إليه من أجل عيدهم ، لأن ذلك من التعاون والمشاركة معهم في هذا المنكر كما هو مبين في السؤال رقم (12666)

كما لا يجوز له أن يهنئهم بعيدهم ، بأي صيغة من صيغ التهنئة ؛ لما في ذلك من الإقرار بعيدهم وعدم الإنكار عليهم ، ومعاونتهم في إظهار شعائرهم وترويج بدعهم ومشاركتهم السرور في أعيادهم ، وهي أعياد مبتدعة ، تتصل بعقائد فاسدة لا يقرها الإسلام ، وانظر السؤال رقم (47322)

والله أعلم .


الإسلام سؤال وجواب

أُهدي لهم طعام في \"الكريسماس\" فكيف يتصرفون ؟
كيف نتصرف إذا كان جارنا يقدم لنا طعام الكريسمس في 25 من ديسمبر ؟ هل نتخلص من الطعام ، أم نرفضه ، حتى ولو كان رفضنا قد يؤدي لشيء من إساءة فهمهم لنا ؟ . وجزاكم الله خيرا .

الحمد لله
أولاً :
يجوز للإنسان المسلم أن يقبل الهدايا من الكفار أو يعطيهم الهدايا ، وخاصة إذا كانوا من الأقرباء ، والدليل على ذلك :
أ. عن أبي حميد الساعدي قال : غزونا مع النبي صلى الله عليه وسلم تبوك وأهدى ملك أيلة للنبي صلى الله عليه وسلم بغلة بيضاء وكساه بُرداً وكتب له ببحرهم . رواه البخاري ( 2990 ) .
ب. عن كثير بن عباس بن عبد المطلب قال : قال عباس شهدت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم حنين فلزمت أنا وأبو سفيان بن الحارث بن عبد المطلب رسولَ الله صلى الله عليه وسلم فلم نفارقه ، ورسول الله صلى الله عليه وسلم على بغلة له بيضاء أهداها له فروة بن نُفاثة الجذامي . رواه مسلم ( 1775 ) .
وقد ثبت هذا عن الصحابة بإذن النبي صلى الله عليه وسلم وفي عهده ، فقد زارت أم أسماء بنت أبي بكر – وهي مشركة - ابنتها وأذِن النبي صلى الله عليه وسلم لأسماء رضي الله عنها أن تصِلها ، وقد ثبت أن عمر بن الخطاب أهدى حلة لأخيه وكان مشركاً ، وكلا الحديثين في الصحيحين .
والخلاصة : أنه يجوز للمسلم أن يهدي الكافر وأن يقبل الهدية منه .
ثانياً :
أما بالنسبة لهدايا أعيادهم فلا يجوز بذلها لهم ولا قبولها منهم ؛ لأن في ذلك تعظيماً لأعيادهم ، وإقراراً لهم عليها ، وعوناً لهم على كفرهم .
قال شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله - :
ومَن أهدى للمسلمين هدية في هذه الأعياد مخالفة للعادة في سائر الأوقات غير هذا العيد : لم تُقبل هديته ، خصوصاً إن كانت الهدية مما يستعان بها على التشبه بهم ، مثل إهداء الشمع ونحوه في الميلاد ، أو إهداء البيض ، واللبن ، والغنم في \" الخميس الصغير \" الذي في آخر صومهم .
وكذلك أيضاً لا يُهدى لأحدٍ من المسلمين في هذه الأعياد هدية لأجل العيد ، لا سيما إذا كان مما يستعان بها على التشبه بهم كما ذكرناه .
ولا يبيع المسلم ما يستعين المسلمون به على مشابهتهم في العيد ، من الطعام ، واللباس ، ونحو ذلك ؛ لأن في ذلك إعانة على المنكرات .
\" اقتضاء الصراط المستقيم \" ( ص 227 ) .
وقال – رحمه الله - :
فأما بيع المسلم لهم في أعيادهم ما يستعينون به على عيدهم من الطعام واللباس والريحان ونحو ذلك أو إهداء ذلك لهم : فهذا فيه نوع إعانة على إقامة عيدهم المحرم ، وهو مبني على أصل وهو أنه لا يجوز أن يبيع الكفار عنباً أو عصيراً يتخذونه خمراً ، وكذلك لا يجوز بيعهم سلاحاً يقاتلون به مسلماً .
\" اقتضاء الصراط المستقيم \" ( ص 229 ) .
وقال ابن القيم - رحمه الله – بخصوص أعياد أهل الكتاب - :
وكما أنهم لا يجوز لهم إظهاره ، فلا يجوز للمسلمين ممالأتهم عليه ، ولا مساعدتهم ، ولا الحضور معهم باتفاق أهل العلم الذين هم أهله ، وقد صرح به الفقهاء من أتباع الأئمة الأربعة في كتبهم .
- ثم ساق – رحمه الله – كلام أئمة المذاهب وأعلامها في المنع من ذلك - .
\" أحكام أهل الذمة \" ( 3 / 1245 – 1250 ) .
وينظر جواب السؤال رقم ( 12666 ) .
ثالثاً :
ولا يجوز للمسلم أن يتهاون في أمر دينه ، ويجب عليه أن يكون مظهراً لأحكامه ، وها هم قد أعلنوا دينهم وأظهروا شعائرهم بمثل هذه الأعياد ، ونحن علينا أن نظهر ونعلن رفضنا لهداياهم ، والمنع من مشاركتهم وإعانتهم عليها ، وهذا من شعائر ديننا .
ونسأل الله تعالى أن يبصرنا بأحكام دينه ، وأن يرزقنا العمل بها والثبات عليها .
والله أعلم

الإسلام سؤال وجواب
نفحات بنت محمد الصياد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29-12-11, 10:35 PM   #6
نفحات بنت محمد الصياد
|طالبة في المستوى الثاني1 |
افتراضي

لنذكر مظاهر الاحتفال
[يجب علينا تجنبها والنهي عنها ]
وتظهر هذه الحفاوة بعيد الميلاد
لدى الفتيان والفتيات على صور منها:



تبادل التهاني.


إرسال بطاقات التهنئة.


تبادل[ الهدايا] بهذه المناسبة.


إقامة الحفلات، [سواء المآدب الساهرة]، أو حفلات الشاي.


إعطاء الأطفال اللعب والحلوى بهذه المناسبة.







لعب الأطفال بالألعاب النارية.


تعطيل العمل في ذلك اليوم، وترك الدراسة.


الاتصال على البرامج المباشرة في القنوات
وإهداء الأغاني للأقارب والأصدقاء بهذه المناسبة.


السهر الصاخب ليلة عيد الميلاد.




ر



حضور الاحتفالات التي تقام في الفنادق والنوادي وغيرها، وربما سافر البعض إلى البلدان التي تبالغ في هذه الاحتفالات للظفر بما يصاحبها من لهو ومتعة.


إلى غير ذلك من أنواع الحفاوة بهذا العيد ومظاهر الاحتفال به.


ويتفاوت قدر المشاركة وسعتها بين مجتمع وآخر، حتى وصل الأمر ببعض

المجتمعات الإسلامية أن تعيش صخب أعياد الميلاد، وتتفاعل معها ثم تمرّ بها

أعيادها الشرعية خافتة باهتة، لا يكاد يحسّ بها إلاّ زوّار المقابر.






ولا حول ولا قوة الا بالله
نفحات بنت محمد الصياد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

(View-All Members who have read this thread in the last 30 days : 0
There are no names to display.
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:56 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2018,Jelsoft Enterprises Ltd.
هذه المنتديات لا تتبع أي جماعة ولا حزب ولا تنظيم ولا جمعية ولا تمثل أحدا
هي لكل مسلم محب لدينه وأمته وهي على مذهب أهل السنة والجماعة ولن نقبل اي موضوع يثير الفتنة أو يخالف الشريعة
وكل رأي فيها يعبر عن وجهة نظر صاحبه فقط دون تحمل إدارة المنتدى أي مسؤلية تجاه مشاركات الأعضاء ،
غير أنَّا نسعى جاهدين إلى تصفية المنشور وجعله منضبطا بميزان الشرع المطهر .