العودة   ملتقى طالبات العلم > . ~ . معهد أم المؤمنين خديجة - رضي الله عنها - لتعليم القرآن الكريم . ~ . > ๑¤๑ الأقســـام الـعـلـمـيـة ๑¤๑ > قسم التفسير > قسم مدارسة الحلقات للتفسير

الملاحظات


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-07-19, 06:27 PM   #11
رقية
معلمة بمعهد خديجة
افتراضي

تقسيم مدارسة الأسبوع الرابع:


زينب الخولي : سورة البقرة (219: 222)

اسراء حمدان: سورة آل عمران (186: 191)

هند محمود : سورة الأنعام (74: 81)
ايمان اسماعيل : سورة الأنعام (82: 90)
ريهام سمير: سورة الأنعام (91: 94)
رنا طارق: سورة الأنعام (95: 101)
ندى رشدي: سورة الأنعام: (102: 110)

شيماء السبع: سورة التوبة (60: 66)
رقية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 14-07-19, 05:48 PM   #12
زينب الخولي
~مشارِكة~
افتراضي مدارسة الأسبوع الثالث

سورة البقرة من 232-236
والوالدات يرضعن أوالدهن حولين كاملين لمن أراد أن يتم الرضاعة وعلي المولود له رزقهن وكسوتهن بالمعروف لا تكلف نفس الا وسعها لا تضار والدة بولدها ولا مولود له بولده وعلي الوارث مثل ذلك فإذا أرادا فصالا عن تراض منها وتشاور فلا جناح عليها وإن أردتم أن تسترضوا أولادكم فلا جناح عليكم إذا سلمتم ما أتيم بالمعروف وأتقوا الله وأعلموا أن الله بما تعملون بصير .... الأمهات ترضع أطفالها حولين كاملين إذا ارادت أن تتم رضاعتهم للمدة كاملة وعلي الأب نفقتهن وكسوتهن ولا يكلف الفقير نفقة الغني ولا يجوز للوالد أن يمنع او يقلل النفقة عن الأم ليلحق بها الضرر ولا يجوز لها أن تزيد النفقة أو ان تمتنع عن رضاعة طفلها لتلحق به الضرر
وإذا فقد الطفل والده وليس لديه مال فيجب علي الأقارب الميسرين نفقته
وإذا اتفق الأم والأب علي فطام الطفل عن تراض فلا جناح عليهم وإن أراد الأب أن يجلب للطفل مرضعة فلا جناح عليه ويجب عليهم تقوي الله في التعامل بينهم .
والذين يتوفون منكم ويذرون أزواجا يتربصن بأنفسهن اربعة أشهر وعشرا فإذا بلغن أجلهن فلا جناح عليكم فيما فعلن في أنفسهن بالمعروف والله بما تعملون خبير ....وإذا توفي الزوج فعده المرأة أربعة أشهر وعشرا حتي يتبين الحمل في الشهر الخامس فإذا كانت حامل فعدتها عام حتي تضع حملها وعلي الأمة نصف عذة الحرة شهرين وخمسة أيام .
ولا جناح عليكم فيما عرضتم به من خطبة النساء أو أكننتم علم الله أنكم ستذكروهن ولكن لا تواعدهن سرا الإ أن تقولوا قولا معروفا ولا تعزموا عقدة النكاح حتي يبلغ الكتاب أجله وأعلموا أن الله يعلم ما في أنفسكم فأحذروه وأعلموا أن الله غفور حليم ....فإذا توفي زوجها وكانت في العدة فلا يجوز لهن الزواج او النكاح الا بعد انقضاء العدة ولا يجوز لأحد أن يواعد إمرأة في فترة عدتها لان ذلك يخالف حق الزوج الأول عليها فإذا أسررتم في أنفسكم الرغبة في الزواج و انقضت العدة فيحق لكم طلب زواجها
ويحق لكم أيضا طلب الزواج منها بعد انقضاء العدة وهي في عدتها
و علم الله ما في أنفسكم من خير أو شر والله يتوب علي المخطئين منكم ولا يعجل لكم العقاب حتي تتوبوا .
زينب الخولي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 14-07-19, 05:49 PM   #13
زينب الخولي
~مشارِكة~
افتراضي مدارسة الأسبوع الرابع

تفسير سورة البقرة من 243-246
ألم تر إلي الذين خرجوا من ديارهم وهم ألوف حذر الموت فقال لهم الله موتوا ثم أحياهم إن الله لذو فضل علي الناس ولكن أكثر الناس لا يشكرون وقاتلوا في سبيل الله وأعلموا أن الله سميع عليم من ذا الذي يقرض الله قرضا حسنا فيضاعفه له اضعافا كتيرة والله يقبض ويبسط وإليه ترجعون .....يذكر الله قصة من خرج من بيته للنجاة من وباء او الموت فأماتهم الله تعالي ثم أحياهم والله ذو رحمة وفضل علي عباده ولكن أكثر الناس يرون النعمة ويدركونها ولا يشكرون بل يستعينوا بالنعم علي المعاصي .
ويأمر الله إحسان النية لله والخروج للقتال في سبيله فليس في القعود عن القتال نجاة بحياتكم و فالله عليم بالنوايا ومطلع عليها .
ومن ينفق في سبيل الله والجهاد فسوف يضاعف الله له الحسنة من عشرة أمثالها إلي سبعمائة ضعف والله يبسط ويوسع الرزق علي من يشاء ويقبضه علي من يشاء وإليه مرجعكم فيجازيكم بأعمالكم .
ألم تر إلي الملأ من بني إسرائيل إذا قالوا لنبي لهم إبعث لنا ملكا نقاتل في سبيل الله قال هل عسيتم إن كتب عليكم القتال ألا تقاتلوا قالوا ومالنا ألا نقاتل في سبيل الله وقد أخرجنا من ديارنا وأبنائنا فلما كتب عليهم القتال تولوا إلا قليل منهم والله عليم بالظالمين ...يروي تعالي علي نبيه قصة الملأ من بني إسرائيل وهم الشرفاء والرؤساء من بعد سيدنا موسي إذا طلبوا تعين ملكا عليهم لمواجهة عدوهم
فقال لهم نبيهم لعلكم تطلبون شيئا إذا وجب عليكم لا تقومون به وهو القتال في سبيل الله فقالوا ما يمنعنا من القتال وقد أخرجنا من اوطاننا وتركنا ذريتنا فلما كتب عليهم القتال تملكهم الجبن وتخلوا عن مواجهة عدوهم إلا قليل من المؤمنين والله أعلم بمن هو صادق الإيمان ومن هو ظالم مدعي .
زينب الخولي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-07-19, 09:54 PM   #14
شيماء السبع
~مشارِكة~
 
تاريخ التسجيل: 26-01-2018
المشاركات: 71
شيماء السبع is on a distinguished road
افتراضي مدارسه التفسير للاسبوع الثالث

سوره التوبه من الايه 34-36

{۞ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ كَثِيرًا مِّنَ الْأَحْبَارِ وَالرُّهْبَانِ لَيَأْكُلُونَ أَمْوَالَ النَّاسِ بِالْبَاطِلِ وَيَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ ۗ وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلَا يُنفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَبَشِّرْهُم بِعَذَابٍ أَلِيمٍ (34)


تحذير الله لعباده المؤمنين من العباد والرهبان الذين ياكلون اموال الناس بالباطل
من يمنع النفقه الواجبه عليه مثل الزكاه او النفقه علي اهل بيته او في سبيل الله فله العذاب الاليم



يَوْمَ يُحْمَىٰ عَلَيْهَا فِي نَارِ جَهَنَّمَ فَتُكْوَىٰ بِهَا جِبَاهُهُمْ وَجُنُوبُهُمْ وَظُهُورُهُمْ ۖ هَٰذَا مَا كَنَزْتُمْ لِأَنفُسِكُمْ فَذُوقُوا مَا كُنتُمْ تَكْنِزُونَ (35)


جزاء من لاينفق ماله في الطاعات او ينفقها في المحرمات



إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِندَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ۚ ذَٰلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ ۚ فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنفُسَكُمْ ۚ وَقَاتِلُوا الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَافَّةً ۚ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ (36)


الاشهر الحرم وهي رجب ومحرم وذو القعده وذو الحجه وحرم فيها القتال
امر الله المؤمنين بقتل المشركين اينما وجدو
شيماء السبع غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-07-19, 10:13 PM   #15
شيماء السبع
~مشارِكة~
 
تاريخ التسجيل: 26-01-2018
المشاركات: 71
شيماء السبع is on a distinguished road
افتراضي مدارسه التفسير للاسبوع الرابع

سوره التوبه من الايه 60-63

{۞ إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ ۖ فَرِيضَةً مِّنَ اللَّهِ ۗ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (60)


اصناف ومصارف الزكاه الواجبه وهي ثمانيه
ملخص مصارف الزكاه اما منفعه خاصه لحاجه فقير او محتاج او منفعه عامه للاسلام



وَمِنْهُمُ الَّذِينَ يُؤْذُونَ النَّبِيَّ وَيَقُولُونَ هُوَ أُذُنٌ ۚ قُلْ أُذُنُ خَيْرٍ لَّكُمْ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَيُؤْمِنُ لِلْمُؤْمِنِينَ وَرَحْمَةٌ لِّلَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ ۚ وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ رَسُولَ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (61)


اساءه المنافقين للنبي وقدحهم في خلقه الشريف وهؤلاء لهم عذاب شديد في الدنيا والاخره



يَحْلِفُونَ بِاللَّهِ لَكُمْ لِيُرْضُوكُمْ وَاللَّهُ وَرَسُولُهُ أَحَقُّ أَن يُرْضُوهُ إِن كَانُوا مُؤْمِنِينَ (62)


المؤمن الحق لا يقدم شيئ عن رضا الله والرسول عليه الصلاه والسلام وهذا مالا يفعله المنافقون


أَلَمْ يَعْلَمُوا أَنَّهُ مَن يُحَادِدِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَأَنَّ لَهُ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدًا فِيهَا ۚ ذَٰلِكَ الْخِزْيُ الْعَظِيمُ (63)}


محاداه الله هي تجنب اوامره والتجرؤ علي ماحرم وجزاء من يفعل ذلك جهنم وبئس المصير والخزي العظيم
شيماء السبع غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 23-07-19, 09:56 PM   #16
ايمان اسماعيل
~مشارِكة~
 
تاريخ التسجيل: 29-01-2018
العمر: 34
المشاركات: 70
ايمان اسماعيل is on a distinguished road
افتراضي

مدارسة التفسير للأسبوع الثانى سورة المائدة من الآية (114-120 )
( 114 ) أجاب عيسى ابن مريم طلب الحواريين فدعا ربه جل وعلا قائلا ربنا أنزل علينا مائدة طعام من السماء، نتخذ يوم نزولها عيدًا لنا، نعظمه نحن ومَن بعدنا، وتكون المائدة علامة وحجة منك يا ألله على وحدانيتك وعلى صدق نبوتي، وامنحنا من عطائك الجزيل، وأنت خير الرازقين.
( 115 ) قال اللّه تعالى: إني منزل مائدة الطعام عليكم، فمن يجحد منكم وحدانيتي ونبوة عيسى عليه السلام بعد نزول المائدة فإني أعذبه عذابًا شديدًا، لا أعذبه أحدًا من العالمين. وقد نزلت المائدة كما وعد اللّه.
( 116 ) واذكر إذ قال اللّه تعالى يوم القيامة: يا عيسى ابن مريم أأنت قلت للناس اجعلوني وأمي معبودين من دون اللّه؟ فأجاب عيسى -منزِّهًا اللّه تعالى-: ما ينبغي لي أن أقول للناس غير الحق. إن كنتُ قلتُ هذا فقد علمتَه؛ لأنه لا يخفى عليك شيء، تعلم ما تضمره نفسي، ولا أعلم أنا ما في نفسك. إنك أنت عالمٌ بكل شيء مما ظهر أو خفي.
( 117 ) قال عيسى عليه السلام: يا ربِّ ما قلتُ لهم إلا ما أوحيته إليَّ، وأمرتني بتبليغه من إفرادك بالتوحيد والعبادة، وكنتُ على ما يفعلونه -وأنا بين أظهرهم- شاهدًا عليهم وعلى أفعالهم وأقوالهم، فلما وفيتني أجلي على الأرض، ورفعتني إلى السماء حيًّا، كنت أنت المطَّلِع على سرائرهم، وأنت على كل شيء شهيد، لا تخفى عليك خافية في الأرض ولا في السماء.
( 118 ) إنك يا ألله إن تعذبهم فإنهم عبادك -وأنت أعلم بأحوالهم-، تفعل بهم ما تشاء بعدلك، وإن تغفر برحمتك لمن أتى منهم بأسباب المغفرة، فإنك أنت العزيز الذي لا يغالَبُ، الحكيم في تدبيره وأمره. وهذه الآية ثناء على اللّه -تعالى- بحكمته وعدله، وكمال علمه.
( 119 ) قال اللّه تعالى لعيسى عليه السلام يوم القيامة: هذا يوم الجزاء الذي ينفع الموحدين توحيدهم ربهم، وانقيادهم لشرعه، وصدقهم في نياتهم وأقوالهم وأعمالهم، لهم جنات تجري من تحت قصورها الأنهار، ماكثين فيها أبدًا، رضي اللّه عنهم فقبل حسناتهم، ورضوا عنه بما أعطاهم من جزيل ثوابه. ذلك الجزاء والرضا منه عليهم هو الفوز العظيم.
( 120 ) لله وحده لا شريك له ملك السموات والأرض وما فيهن، وهو -سبحانه- على كل شيء قدير لا يعجزه شيء.
ايمان اسماعيل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 23-07-19, 10:00 PM   #17
ايمان اسماعيل
~مشارِكة~
 
تاريخ التسجيل: 29-01-2018
العمر: 34
المشاركات: 70
ايمان اسماعيل is on a distinguished road
افتراضي

مدارسة التفسير للأسبوع الثالث سورة الانعام من الآية (45-52 ) ( 45 ) فاستؤصل هؤلاء القوم وأُهلكوا إذ كفروا باللّه وكذَّبوا رسله، فلم يبق منهم أحد. والشكر والثناء لله تعالى -خالق كل شيء ومالكه- على نصرة أوليائه وهلاك أعدائه.
( 46 ) قل -أيها الرسول- لهؤلاء المشركين: أخبروني إن أذهب اللّه سمعكم فأصمَّكم، وذهب بأبصاركم فأعماكم، وطبع على قلوبكم فأصبحتم لا تفقهون قولا أيُّ إله غير اللّه جل وعلا يقدر على ردِّ ذلك لكم؟! انظر -أيها الرسول- كيف ننوِّع لهم الحجج، ثم هم بعد ذلك يعرضون عن التذكر والاعتبار؟
( 47 ) قل -أيها الرسول- لهؤلاء المشركين: أخبروني إن نزل بكم عقاب اللّه فجأة وأنتم لا تشعرون به، أو ظاهرًا عِيانًا وأنتم تنظرون إليه: هل يُهلك إلا القوم الظالمون الذين تجاوزوا الحد، بصرفهم العبادة لغير اللّه تعالى وبتكذيبهم رسله؟
( 48 ) وما نرسل رسلنا إلا مبشرين أهل طاعتنا بالنعيم المقيم، ومنذرين أهل المعصية بالعذاب الأليم، فمن آمن وصدَّق الرسل وعمل صالحًا فأولئك لا يخافون عند لقاء ربهم، ولا يحزنون على شيء فاتهم من حظوظ الدنيا.
( 49 ) والذين كذَّبوا بآياتنا من القرآن والمعجزات فأولئك يصيبهم العذاب يوم القيامة، بسبب كفرهم وخروجهم عن طاعة اللّه تعالى.
( 50 ) قل -أيها الرسول- لهؤلاء المشركين: إني لا أدَّعي أني أملك خزائن السموات والأرض، فأتصرف فيها، ولا أدَّعي أني أعلم الغيب، ولا أدَّعي أني ملك، وإنما أنا رسول من عند اللّه، أتبع ما يوحى إليَّ، وأبلِّغ وحيه إلى الناس، قل -أيها الرسول- لهؤلاء المشركين: هل يستوي الكافر الذي عَمِي عن آيات اللّه تعالى فلم يؤمن بها والمؤمن الذي أبصر آيات اللّه فآمن بها؟ أفلا تتفكرون في آيات اللّه؛ لتبصروا الحق فتؤمنوا به؟
( 51 ) وخوِّف -أيها النبي- بالقرآن الذين يعلمون أنهم يُحشرون إلى ربهم، فهم مصدِّقون بوعد اللّه ووعيده، ليس لهم غير اللّه وليّ ينصرهم، ولا شفيع يشفع لهم عنده تعالى، فيخلصهم من عذابه؛ لعلهم يتقون اللّه تعالى بفعل الأوامر واجتناب النواهي.
( 52 ) ولا تُبْعد -أيها النبي- عن مجالستك ضعفاء المسلمين الذين يعبدون ربهم أول النهار وآخره، يريدون بأعمالهم الصالحة وجه اللّه، ما عليك من حساب هؤلاء الفقراء من شيء، إنما حسابهم على اللّه، وليس عليهم شيء من حسابك، فإن أبعدتهم فإنك تكون من المتجاوزين حدود اللّه، الذين يضعون الشيء في غير موضعه.
ايمان اسماعيل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 23-07-19, 10:28 PM   #18
ايمان اسماعيل
~مشارِكة~
 
تاريخ التسجيل: 29-01-2018
العمر: 34
المشاركات: 70
ايمان اسماعيل is on a distinguished road
افتراضي

مدارسة التفسير للأسبوع الرابع
سورة الأنعام من الاية(82-90 )
الَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُم بِظُلْمٍ أُولَٰئِكَ لَهُمُ الْأَمْنُ وَهُم مُّهْتَدُونَ 82 ) الذين صدَّقوا اللّه ورسوله وعملوا بشرعه ولم يخلطوا إيمانهم بشرك، أولئك لهم الطمأنينة والسلامة، وهم الموفقون إلى طريق الحق
وَتِلْكَ حُجَّتُنَا آتَيْنَاهَا إِبْرَاهِيمَ عَلَىٰ قَوْمِهِ ۚ نَرْفَعُ دَرَجَاتٍ مَّن نَّشَاءُ ۗ إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ ( 83 ) وتلك الحجة التي حاجَّ بها إبراهيم عليه السلام قومه هي حجتنا التي وفقناه إليها حتى انقطعت حجتهم. نرفع مَن نشاء من عبادنا مراتب في الدنيا والآخرة. إن ربك حكيم في تدبير خلقه، عليم بهم.
وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ ۚ كُلًّا هَدَيْنَا ۚ وَنُوحًا هَدَيْنَا مِن قَبْلُ ۖ وَمِن ذُرِّيَّتِهِ دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ وَأَيُّوبَ وَيُوسُفَ وَمُوسَىٰ وَهَارُونَ ۚ وَكَذَٰلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ
( 84 ) ومننَّا على إبراهيم عليه السلام بأن رزقناه إسحاق ابنًا ويعقوب حفيدًا، ووفَّقنا كلا منهما لسبيل الرشاد، وكذلك وفَّقنا للحق نوحًا -من قبل إبراهيم وإسحاق ويعقوب- وكذلك وفَّقنا للحق من ذرية نوح داود وسليمان وأيوب ويوسف وموسى وهارون عليهم السلام، وكما جزينا هؤلاء الأنبياء لإحسانهم نجزي كل محس
وَزَكَرِيَّا وَيَحْيَىٰ وَعِيسَىٰ وَإِلْيَاسَ ۖ كُلٌّ مِّنَ الصَّالِحِينَ وَزَكَرِيَّا وَيَحْيَى } ابنه { وَعِيسَى } ابن مريم. { وَإِلْيَاسَ كُلٌّ } هؤلاء { مِنَ الصَّالِحِينَ } في أخلاقهم وأعمالهم وعلومهم، بل هم سادة الصالحين وقادتهم وأئمتهم.
وَإِسْمَاعِيلَ وَالْيَسَعَ وَيُونُسَ وَلُوطًا ۚ وَكُلًّا فَضَّلْنَا عَلَى الْعَالَمِينَ وهدينا كذلك إسماعيل واليسع ويونس ولوطا، وكل هؤلاء الرسل فضَّلناهم على أهل زمانهم.
وَمِنْ آبَائِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ وَإِخْوَانِهِمْ ۖ وَاجْتَبَيْنَاهُمْ وَهَدَيْنَاهُمْ إِلَىٰ صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ وكذلك وفَّقنا للحق من شئنا هدايته من آباء هؤلاء وذرياتهم وإخوانهم، واخترناهم لديننا وإبلاغ رسالتنا إلى مَن أرسلناهم إليهم، وأرشدناهم إلى طريق صحيح، لا عوج فيه، وهو توحيد اللّه تعالى وتنزيهه عن الشرك.
ذَٰلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ ۚ وَلَوْ أَشْرَكُوا لَحَبِطَ عَنْهُم مَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ ذلك الهدى هو توفيق اللّه، الذي يوفق به من يشاء من عباده. ولو أن هؤلاء الأنبياء أشركوا باللّه -على سبيل الفرض والتقدير- لبطل عملهم؛ لأن اللّه تعالى لا يقبل مع الشرك عملا.
أُولَٰئِكَ الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ ۚ فَإِن يَكْفُرْ بِهَا هَٰؤُلَاءِ فَقَدْ وَكَّلْنَا بِهَا قَوْمًا لَّيْسُوا بِهَا بِكَافِرِينَ فإذا كان هؤلاء الصفوة الأخيار، لو أشركوا - وحاشاهم- لحبطت أعمالهم فغيرهم أولى.
أُولَٰئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ ۖ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ ۗ قُل لَّا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا ۖ إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرَىٰ لِلْعَالَمِينَ 0 أولئك الأنبياء المذكورون هم الذين وفقهم اللّه تعالى لدينه الحق، فاتبع هداهم -أيها الرسول- واسلك سبيلهم. قل للمشركين: لا أطلب منكم على تبليغ الإسلام عوضًا من الدنيا، إنْ أجري إلا على اللّه، وما الإسلام إلا دعوة جميع الناس إلى الطريق المستقيم وتذكير لكم ولكل مَن كان مثلكم، ممن هو مقيم على باطل، لعلكم تتذكرون به ما ينفعكم.
ايمان اسماعيل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 24-07-19, 11:59 PM   #19
نسرين بنت محمد
معلمة بمعهد خديجة - رضي الله عنها -
An شكر وتقدير وتنبيه

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حياكن الله طالباتنا الغاليات .. أتوجه بشكري لمن سارعت وانجزت واجباتها وأخص بالذكر :
زينب الخولي
إيمان إسماعيل
شيماء السبع

شكر الله سعيكن وسلمت أناملكن ونفعكن الله بما كتبتن .. مشاركات تثلج الصدور

انتظر البقية فقد شارفنا على انهاء نصف الفصل
حتى لا يحصل عليكن ضغط أخر الفصل..



توقيع نسرين بنت محمد
رب أعن على نيل رضاك
نسرين بنت محمد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

(View-All Members who have read this thread in the last 30 days : 3
ايمان اسماعيل, دعاء بنت وفقي, نسرين بنت محمد
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:29 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019,Jelsoft Enterprises Ltd.
هذه المنتديات لا تتبع أي جماعة ولا حزب ولا تنظيم ولا جمعية ولا تمثل أحدا
هي لكل مسلم محب لدينه وأمته وهي على مذهب أهل السنة والجماعة ولن نقبل اي موضوع يثير الفتنة أو يخالف الشريعة
وكل رأي فيها يعبر عن وجهة نظر صاحبه فقط دون تحمل إدارة المنتدى أي مسؤلية تجاه مشاركات الأعضاء ،
غير أنَّا نسعى جاهدين إلى تصفية المنشور وجعله منضبطا بميزان الشرع المطهر .