العودة   ملتقى طالبات العلم > . ~ . معهد أم المؤمنين خديجة - رضي الله عنها - لتعليم القرآن الكريم . ~ . > ๑¤๑ الأقســـام الـعـلـمـيـة ๑¤๑ > قسم التفسير > قسم مدارسة الحلقات للتفسير

الملاحظات


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-07-19, 10:02 AM   #11
وفاء سمير
~مشارِكة~
 
تاريخ التسجيل: 10-10-2017
المشاركات: 73
وفاء سمير is on a distinguished road
افتراضي



الاسبوع الثالث
تفسير سورة سورة آل عمران148:144

**العناصر التى ذكرها الشيخ فى تفسير الايات{
وَمَا مُحَمَّدٌ إِلا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَنْ يَنْقَلِبْ عَلَى عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ ( 144 ) وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَنْ تَمُوتَ إِلا بِإِذْنِ اللَّهِ كِتَابًا مُؤَجَّلا وَمَنْ يُرِدْ ثَوَابَ الدُّنْيَا نُؤْتِهِ مِنْهَا وَمَنْ يُرِدْ ثَوَابَ الآخِرَةِ نُؤْتِهِ مِنْهَا وَسَنَجْزِي الشَّاكِرِينَ ( 145 )}

*-يخبر الله ان سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم رسول مثل اى رسول وليس مخلد
*-ليس بقاؤه شرطا فى امتثال اوامر الله
*-فان مات تركتم ما جاءكم به من ايمان وجهاد والله غنى عنكم سيقيم دينه ويعز عباده المؤمنين
*-وفى هذه الايه ارشاد من الله تعالى لعباده ان يكونوا بحاله لا يزعزعها عن ايمانها فقد رئيس ولو عظم وان يكون قصدهم اقامة دين الله والجهاد عنه
*-النفوس جميعها معلقة باجالها باذن الله وقدره وقضائه
*-الله تعالى يعطى الناس ثواب الدنيا والاخرة كل حسب اراداتهم وسيجزى الشاكرين

**العناصر التى ذكرها الشيخ فى تفسير الايات{
وَكَأَيِّنْ مِنْ نَبِيٍّ قَاتَلَ مَعَهُ رِبِّيُّونَ كَثِيرٌ فَمَا وَهَنُوا لِمَا أَصَابَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَمَا ضَعُفُوا وَمَا اسْتَكَانُوا وَاللَّهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ ( 146 ) وَمَا كَانَ قَوْلَهُمْ إِلا أَنْ قَالُوا رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَإِسْرَافَنَا فِي أَمْرِنَا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ ( 147 ) فَآتَاهُمُ اللَّهُ ثَوَابَ الدُّنْيَا وَحُسْنَ ثَوَابِ الآخِرَةِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ ( 148 )}

*-حث الله المؤمنين بالاقتداء باتباع الرسل السابقين الذين صبروا لما اصابهم فى سبيل نصرة دين الله ورسلهم من قتل وجرح والله يحب الصابرين
*-وسالوا الله ان يغفر لهم الذنوب والاسراف فيها وان يثبت اقدامهم عند ملاقاة العدو وان ينصرهم
*-فجازاهم الله باحسن الجزاء فى الدنيا بالنصر والفوز بالغنيمة وفى الاخرة بالفوز برضا الله والجنة وذلك لانهم احسنوا له الاعمال واعتمدوا على الله
وفاء سمير غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-07-19, 12:56 PM   #12
هدير التهامى
~مشارِكة~
 
تاريخ التسجيل: 08-10-2017
العمر: 25
المشاركات: 46
هدير التهامى is on a distinguished road
افتراضي تفسير الاسبوع الثالث سورة البقرة من الاية ١٠٢ _ الاية ١٠٤

العناصر التى ذكرها الشيخ فى تفسير الايات :

( وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ عَلَىٰ مُلْكِ سُلَيْمَانَ ۖ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَٰكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ ۚ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّىٰ يَقُولَا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلَا تَكْفُرْ ۖ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ ۚ وَمَا هُم بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ ۚ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلَا يَنفَعُهُمْ ۚ وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ خَلَاقٍ ۚ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنفُسَهُمْ ۚ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ )
( وَلَوْ أَنَّهُمْ آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَمَثُوبَةٌ مِّنْ عِندِ اللَّهِ خَيْرٌ ۖ لَّوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ )


١. من ترك ما ينفعه، وأمكنه الانتفاع به فلم ينتفع, ابتلي بالاشتغال بما يضره, فمن ترك عبادة الرحمن, ابتلي بعبادة الأوثان, ومن ترك محبة الله وخوفه ورجاءه, ابتلي بمحبة غير الله وخوفه ورجائه, ومن لم ينفق ماله في طاعة الله أنفقه في طاعة الشيطان, ومن ترك الذل لربه, ابتلي بالذل للعبيد، ومن ترك الحق ابتلي بالباطل.
٢. هؤلاء اليهود لما نبذوا كتاب الله اتبعوا ما تتلوا الشياطين وتختلق من السحر على ملك سليمان حيث أخرجت الشياطين للناس السحر، وزعموا أن سليمان عليه السلام كان يستعمله وبه حصل له الملك العظيم. وهم كذبة في ذلك، فلم يستعمله سليمان، بل نزهه الصادق فى قوله "وما كفر سليمان" أي: بتعلم السحر, فلم يتعلمه.
٣. ان الشياطين يعلمون الناس السحر من إضلالهم وحرصهم على إغواء بني آدم .
٤.ان اليهود اتبعوا السحر الذي أنزل على الملكين الكائنين بأرض بابل من أرض العراق، أنزل عليهما السحر امتحانا وابتلاء من الله لعباده فيعلمانهم السحر ولايعلمان احد الا و ينصحاه ويقولا لا تتعلم السحر فإنه كفر، فينهيانه عن السحر، ويخبرانه عن مرتبته, فتعليم الشياطين للسحر على وجه التدليس والإضلال، ونسبته وترويجه إلى من برأه الله منه وهو سليمان عليه السلام، وتعليم الملكين امتحانا مع نصحهما لئلا يكون لهم حجة. فهؤلاء اليهود يتبعون السحر الذي تعلمه الشياطين, والسحر الذي يعلمه الملكان, فتركوا علم الأنبياء والمرسلين وأقبلوا على علم الشياطين, وكل يصبو إلى ما يناسبه.
٥. ذكر مفاسد السحر انهم يفرقون بين المرء وزوجه مع أن محبة الزوجين لا تقاس بمحبة غيرهما, لأن الله قال في حقهما: { وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً } وفي هذا دليل على أن السحر له حقيقة، وأنه يضر بإذن الله، أي: بإرادة الله، والإذن نوعان: إذن قدري، وهو المتعلق بمشيئة الله, كما في هذه الآية، وإذن شرعي كما في قوله تعالى في الآية السابقة: { فَإِنَّهُ نَزَّلَهُ عَلَى قَلْبِكَ بِإِذْنِ اللَّهِ } وفي هذه الآية وما أشبهها أن الأسباب مهما بلغت في قوة التأثير، فإنها تابعة للقضاء والقدر ليست مستقلة في التأثير, ولم يخالف في هذا الأصل من فرق الأمة غير القدرية في أفعال العباد، زعموا أنها مستقلة غير تابعة للمشيئة, فأخرجوها عن قدرة الله، فخالفوا كتاب الله وسنة رسوله وإجماع الصحابة والتابعين.
٦. ذكر أن علم السحر مضرة محضة, ليس فيه منفعة لا دينية ولا دنيوية كما يوجد بعض المنافع الدنيوية في بعض المعاصي، كما قال تعالى في الخمر والميسر: { قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَإِثْمُهُمَا أَكْبَرُ مِنْ نَفْعِهِمَا } فهذا السحر مضرة محضة, فليس له داع أصلا, فالمنهيات كلها إما مضرة محضة, أو شرها أكبر من خيرها. كما أن المأمورات إما مصلحة محضة أو خيرها أكثر من شرها.
٧. لقد علم اليهود انه من رغب فى السحر رغبة المشترى فى السلعة ليس له فى الاخرة نصيب بل هو موجب للعقوبةفلم يكن فعلهم جهلا ولكنهم استحبوا الحياة الدنيا على الاخرة .

( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَقُولُوا رَاعِنَا وَقُولُوا انظُرْنَا وَاسْمَعُوا ۗ وَلِلْكَافِرِينَ عَذَابٌ أَلِيمٌ )

١. كان المسلمون يقولون حين خطابهم للرسول عند تعلمهم أمر الدين: { رَاعِنَا } أي: راع أحوالنا, فيقصدون بها معنى صحيحا، وكان اليهود يريدون بها معنى فاسدا, فانتهزوا الفرصة, فصاروا يخاطبون الرسول بذلك, ويقصدون المعنى الفاسد، فنهى الله المؤمنين عن هذه الكلمة, سدا لهذا الباب، ففيه النهي عن الجائز, إذا كان وسيلة إلى محرم، وفيه الأدب, واستعمال الألفاظ, التي لا تحتمل إلا الحسن, وعدم الفحش, وترك الألفاظ القبيحة, أو التي فيها نوع تشويش أو احتمال لأمر غير لائق، فأمرهم بلفظة لا تحتمل إلا الحسن فقال: { وَقُولُوا انْظُرْنَا } فإنها كافية يحصل بها المقصود من غير محذور، { وَاسْمَعُوا } لم يذكر المسموع, ليعم ما أمر باستماعه، فيدخل فيه سماع القرآن, وسماع السنة التي هي الحكمة, لفظا ومعنى واستجابة، ففيه الأدب والطاعة.
هدير التهامى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-07-19, 12:10 AM   #13
ايمان سامى
~مستجدة~
 
تاريخ التسجيل: 01-10-2018
العمر: 28
المشاركات: 29
ايمان سامى is on a distinguished road
افتراضي مقرر الاسبوع الاول

سورة البقرة
من 1الى5:
العناصر التى ذكرها الشيخ:
1-القرآن كتاب عظيم من عند الله لايصح ان يرتاب فيه أحد

2-ذكر حقيقة الإيمان وهو الإيمان بالغيب

3- وضح الحكمة من قول الله تعالى (يقيمون الصلاة) ولم يقل يأتون او يفعلون لأنه لايكفي الاتيان بها ظاهرا

3-ذكر شرط إقامة الصلاة وهو إقامتها ظاهرا بإتيان أركانها وواجبتها وشروطها وإقامتها باطنا بحضور القلب فيها

4-ذكر النفقات الواجبة كالزكاةوالنفقة على الزوجات والأقارب وذكر النفقة المستحبةبجميع طرق الخير

5- ذكر سبب جمع الله تعالى بين الصلاة والزكاة وذلكلأن الصلاة متضمنةالاخلاص للمعبود والزكاة متضمنة الإحسان على عبيده

6-المتقون يؤمنون بجميع ماجاء به الرسل ولا يفرقون بين بعض ماأنزل اليهم

7-الؤمنون يؤمنون بجميع الكتب السماوية وجميع الرسل فلايفرقون بين أحد بينهم

8- ذكر الإيمان باليوم الاخر أعظم باعث على الرغبة والرهبة والعمل

9-جزاد المتقون أنهم على هدى عظيم من ربهم ولهم الفلاح وهو الفوز بالمطلوب والنجاة من المرهوب
ايمان سامى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-07-19, 12:22 AM   #14
رضوي كمال
~مشارِكة~
 
تاريخ التسجيل: 19-06-2018
المشاركات: 38
رضوي كمال is on a distinguished road
Books2 مقرر الأسبوع الأول

تفسير سورة البقرة من الآيات 6 حتي 16

إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا سَوَاءٌ عَلَيْهِمْ أَأَنذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنذِرْهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ (6)خَتَمَ اللَّهُ عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ وَعَلَىٰ سَمْعِهِمْ ۖ وَعَلَىٰ أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ ۖ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ (7)

العناصر التي ذكرها الشيخ:
- ذكر صفات الكافرين
- ذكر الموانع المانعة لهم من الايمان، فالله طبع علي قلوبهم وسمعهم فلا ينفذ فيها ما ينفعهم وعلي أبصارهم غشاء وهذه طرق العلم والخير, قد سدت عليهم, فلا مطمع فيهم, ولا خير يرجى عندهم

وَمِنَ النَّاسِ مَن يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَمَا هُم بِمُؤْمِنِينَ (8)

العناصر التي ذكرها الشيخ:
- ذكر حال المنافقين
- ذكر معني النفاق وهو إظهار الخير وإبطان الشر
- أنواع النفاق: النفاق الاعتقادي, والنفاق العملي
- النفاق العملي:كالذي ذكر النبي صلى الله عليه وسلم في قوله: " آية المنافق ثلات: إذا حدث كذب, وإذا وعد أخلف, وإذا اؤتمن خان " وفي رواية: " وإذا خاصم فجر "
- النفاق الاعتقادي: المخرج عن دائرة الإسلام, فهو الذي وصف الله به المنافقين في هذه السورة وغيرها

يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلَّا أَنفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ (9)


العناصر التي ذكرها الشيخ:
- ذكرمعني المخادعة: أن يظهر المخادع لمن يخادعه شيئا, ويبطن خلافه لكي يتمكن من مقصوده ممن يخادع
- المنافقين عاد خداعهم علي أنفسهم

فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضًا ۖ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ (10)

العناصر التي ذكرها الشيخ:
- المراد بالمرض هنا: مرض الشك والشبهات والنفاق
- أنواع الأمراض التي يعرض لها القلب: مرض الشبهات الباطلة, ومرض الشهوات المردية
- من مرض الشبهات: الكفر والنفاق والشكوك والبدع
- من مرض الشهوات: الزنا, ومحبة الفواحش والمعاصي وفعلها

وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ قَالُوا إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ (11)

العناصر التي ذكرها الشيخ:
- حال المنافقين إذا قيل لهم لا تفسدوا في اﻷرض وهو العمل بالكفر والمعاصي, ومنه إظهار سرائر المؤمنين لعدوهم وموالاتهم للكافرين { قَالُوا إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ } فجمعوا بين العمل بالفساد في الأرض, وإظهارهم أنه ليس بإفساد بل هو إصلاح

أَلَا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَلَٰكِن لَّا يَشْعُرُونَ (12)

العناصر التي ذكرها الشيخ:
- الرد علي المنافقين بأنهم هم المصلحون
- قلب الله عليهم دعواهم بقوله: { ألا إنهم هم المفسدون } فإنه لا أعظم فسادا ممن كفر بآيات الله, وصد عن سبيل الله، وخادع الله وأولياءه, ووالى المحاربين لله ورسوله, وزعم مع ذلك أن هذا إصلاح

وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ آمِنُوا كَمَا آمَنَ النَّاسُ قَالُوا أَنُؤْمِنُ كَمَا آمَنَ السُّفَهَاءُ ۗ أَلَا إِنَّهُمْ هُمُ السُّفَهَاءُ وَلَٰكِن لَّا يَعْلَمُونَ (13)

العناصر التي ذكرها الشيخ:
- إذا قيل للمنافقين آمنوا كما آمن الناس, أي: كإيمان الصحابة رضي الله عنهم، وهو الإيمان بالقلب واللسان, قالوا بزعمهم الباطل: أنؤمن كما آمن السفهاء؟ يعنون - قبحهم الله - الصحابة رضي الله عنهم, بزعمهم أن سفههم أوجب لهم الإيمان
- رد الله ذلك عليهم, وأخبر أنهم هم السفهاء على الحقيقة, لأن حقيقة السفه جهل الإنسان بمصالح نفسه, وسعيه فيما يضرها, وهذه الصفة منطبقة عليهم وصادقة عليهم

وَإِذَا لَقُوا الَّذِينَ آمَنُوا قَالُوا آمَنَّا وَإِذَا خَلَوْا إِلَىٰ شَيَاطِينِهِمْ قَالُوا إِنَّا مَعَكُمْ إِنَّمَا نَحْنُ مُسْتَهْزِئُونَ (14)

العناصر التي ذكرها الشيخ:
- هذا من قولهم بألسنتهم ما ليس في قلوبهم، وذلك أنهم إذا اجتمعوا بالمؤمنين, أظهروا أنهم على طريقتهم وأنهم معهم, فإذا خلوا إلى شياطينهم - رؤسائهم وكبرائهم في الشر - قالوا: إنا معكم في الحقيقة, وإنما نحن مستهزءون بالمؤمنين بإظهارنا لهم أنا على طريقتهم

اللَّهُ يَسْتَهْزِئُ بِهِمْ وَيَمُدُّهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ (15)

العناصر التي ذكرها الشيخ:
- جزاء الله لهم بأنه عز وجل يستهزئ بهم ويزيد لهم في طغيانهم
- فمن استهزائه بهم أن زين لهم ما كانوا فيه من الشقاء والحالة الخبيثة, حتى ظنوا أنهم مع المؤمنين

أُولَٰئِكَ الَّذِينَ اشْتَرَوُا الضَّلَالَةَ بِالْهُدَىٰ فَمَا رَبِحَت تِّجَارَتُهُمْ وَمَا كَانُوا مُهْتَدِينَ (16)

العناصر التي ذكرها الشيخ:
- المنافقون الموصوفون بتلك الصفات { الَّذِينَ اشْتَرَوُا الضَّلَالَةَ بِالْهُدَى } أي: رغبوا في الضلالة, رغبة المشتري بالسلعة, التي من رغبته فيها يبذل فيها الأثمان النفيسة
- جعل الضلالة, التي هي غاية الشر, كالسلعة، وجعل الهدى الذي هو غاية الصلاح بمنزلة الثمن، فبذلوا الهدى رغبة عنه بالضلالة رغبة فيها، فهذه تجارتهم, فبئس التجارة
رضوي كمال غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-07-19, 01:19 AM   #15
ايمان سامى
~مستجدة~
 
تاريخ التسجيل: 01-10-2018
العمر: 28
المشاركات: 29
ايمان سامى is on a distinguished road
افتراضي مقرر الاسبوع الثانى

سورة البقرة

من 26الى29

العناصر التى ذكرها الشيخ:

1-ضرب الله مثلا للبعوضة وذلك لاشتمال الأمثال على الحكمة وإيضاح الحق والله لايستحى من الحق

2-ضرب الأمثال بالاشياء الحقير من تعليم الله لعباده ورحمته بهم يجب أن تتلقى بالقبول والشكر
2-ذكر حال المؤمنين والكافرين عند نزول الآيات القرآنية:‏{‏فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا فَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ‏}‏ فيتفهمونهاويتفكرون فيها‏
‏{‏وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا فَيَقُولُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَذَا مثلًا‏}‏ فيعترضون ويتحيرون فيزدادون كفرا إلى كفرهم كما ازداد المؤمنون إيمانا على إيمانهم

3-معنى الفاسقين الخارجين عن طاعة الله المعاندين لرسل الله
4-الفسق نوعان نوع مخرج من الدين نوع غير مخرج من الدين

5-الفاسقون ينقرضون عهد الله ويتركون أوامره ويرتكبون نواهيه

6-وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ يُوصَلَ‏}‏
فإن الله أمرنا أن نصل ما بيننا وبينه بالإيمان به والقيام بعبوديته وما بيننا وبين رسوله بالإيمان به ومحبته وتعزيره والقيام بحقوقه وما بيننا وبين الوالدين والأقارب والأصحاب‏ وسائر الخلق بالقيام بتلك الحقوق التي أمر الله أن نصله

قال تعالى‏:‏ ‏{‏كَيْفَ تَكْفُرُونَ بِاللَّهِ وَكُنْتُمْ أَمْوَاتًا فَأَحْيَاكُمْ ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ ثُمَّ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ‏}‏
هذا استفهام للتعجب والتوبيخ والإنكار

‏[‏29‏]‏ ‏{‏هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُمْ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ فَسَوَّاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ‏}‏
فيها دليل على أن الأصل فى الأشياء الإباحية والطهارة
ايمان سامى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-07-19, 07:29 PM   #16
دعاء بنت وفقي
مسئولة شئون الطالبات
معلمة بمعهد خديجة
| طالبة في المستوى الثالث |
افتراضي مقرر الاسبوع الرابع

من سورة البقرة

ايمان سامي 124:129

رضوي كمال 202:179

هدير التمامي 230:226

من سورة آل عمران


174:169وفاء سمير.
منار عماد. من سورة النساء 5:1
:
.
دعاء بنت وفقي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 3 ( الأعضاء 1 والزوار 2)
منار عماد

(View-All Members who have read this thread in the last 30 days : 11
منار عماد, ام عبد الله الاثرية, ايمان سامى, اسراء السبع, دعاء بنت وفقي, رشاجعفر, رضوي كمال, زينب عبد العزيز, فاطمة مصطفى, هدير التهامى, وفاء سمير
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:40 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019,Jelsoft Enterprises Ltd.
هذه المنتديات لا تتبع أي جماعة ولا حزب ولا تنظيم ولا جمعية ولا تمثل أحدا
هي لكل مسلم محب لدينه وأمته وهي على مذهب أهل السنة والجماعة ولن نقبل اي موضوع يثير الفتنة أو يخالف الشريعة
وكل رأي فيها يعبر عن وجهة نظر صاحبه فقط دون تحمل إدارة المنتدى أي مسؤلية تجاه مشاركات الأعضاء ،
غير أنَّا نسعى جاهدين إلى تصفية المنشور وجعله منضبطا بميزان الشرع المطهر .