العودة   ملتقى طالبات العلم > . ~ . أقسام العلوم الشرعية . ~ . > روضة العلوم الشرعية العامة > روضة القرآن وعلومه

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-08-18, 12:14 AM   #1
سنان الساهر
~مستجدة~
Books2 وان تطيعوه تهتدوا


وان تطيعوه تهتدوا
لفضيلة الشيخ :عبد الحافظ عبد الرحمن

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الحمد لله رب العالمين وصلاته وسلامه على خير خلقه أجمعين سيدنا محمد وعلى اله وصحبه الطيبين الطاهرين وبعد: فيقول الحق تبارك وتعالى
في حق حبيبه صل الله عليه وسلم:

(فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنزِلَ مَعَهُ ۙ أُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ) (157)الاعراف ومن نصرته صل الله عليه وسلم الدفاع عن شخصه الكريم ضد الطاعنين فيه والمتقولين عليه من اعداء الدين ومن نصرته صل الله عليه وسلم الدفاع عن اهل بيته الاطهار وصحبه الكرام الابرار والاشادة بالشرف العظيم الذي خصهم به ومن نصرته صل الله عليه وسلم الدفاع عن سنته المطهرة وسيرته العطرة والتعريف بمكانة السنة النبوية في تشريع الاحكام وبيان الحلال والحرام والتي ورد في بيان منزلتها قوله صل الله عليه وسلم فيما رواه ابو داود(ايحسب احدكم متكئآ على اريكته قد يظن أن الله تعالى لم يحرم شيئآ إلا ماكان في هذا القرآن، الا وأني والله قد وعظت وأمرت ونهيتُ عن اشياء إنها لمثل القرآن أو أكثر) وقد تحققت نبوءته صل الله عليه وسلم حيث ظهرت اليوم فئة ضالة يُسمون أنفسهم( القرآنيون ) ينكرون سُنة رسول الله صل الله عليه وسلم ودورها في التشريع ويزعمون أنهم لا يعملون إلا بما ورد في القرآن وحده، فلأجل الدفاع عن سُنة المصطفى صل الله عليه وسلم ولأجل أن لا ينخدع البسطاء بأفكار تلك الفئة الضالة ولأجل التعريف بمكانة السُنة النبوية في التشريع فأنا نستعين بالله تعالى في الرد على تلك البدعة ردآ علميآ مدعومآ بالادلة الشرعية فنقول والله المستعان: أن الادلة على وجوب العمل بالسنة النبوية القولية والفعلية والاقرارية باعتبارها مصدرآ للتشريع بعد كتاب الله هي أدلة كثيرة ومتوافرة من كتاب الله وسنة نبيه صل الله عليه وسلم
وبإجماع الائمة العلماء فمن الادلة من كتاب الله قوله تعالى
(قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ ۗ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ)آل عمران (31) وقوله تعالى :
(فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ حَتَّىٰ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لَا يَجِدُوا فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا) (65)(النساء)
وقوله تعالى:(وَإِن تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا) النور:54
وقوله تعالى(وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا) الحشر:7وقوله تعالى(وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى ﴿3﴾ إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى ﴿4﴾) النجموقوله تعالى
(فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ) (النساء_59)وقوله تعالى
(وَمَا أَرْسَلْنَا مِن رَّسُولٍ إِلَّا لِيُطَاعَ بِإِذْنِ اللَّهِ ۚ ) النساء:64وآيات اخرى كثيرة وأما الادلة من السنة النبوية فمنها ما رواه الامام احمد وابو داود أن رسول الله صل الله عليه وسلم قال:
(ألا واني قد أُتيت
القرآن ومثله معه)
وما رواه مسلم أن رسول الله صل الله عليه وسلم قال:((كلكم يدخل الجنة إلا من أبى قالو ومن يأبى يا رسول الله؟ قال : من أطاعني دخل الجنة ومن عصاني فقد أبى)
وأما الاستشهاد بأقوال أهل العلم فقد قال إلامام الشافعي رحمه الله:اجمع المسلمون ان من استبانت له سنة رسول الله صل الله عليه وسلم فلا يحل لاحد ان يدعها لقول احد )وقال ايظآ رحمه الله:
(وإذا ثبت عن الرسول صل الله عليه وسلم الشيء فهو اللازم لجميع من عرفه لايقويه ولا يوهنه شيء غيره بل الفرض الذي على الناس إتباعه ولم يجعل الله لاحد معه امرأ يخالف امره)( الرســـالة 303) وقال الامام احمد رحمه الله :(أن الله جل ثناؤه وتقدست أسماؤه بعث محمدا صل الله عليه وسلم بالهدى ودين الحق وانزل عليه كتابه بالهدى والنور لمن اتبعه واطلع رسول الله صل الله عليه وسلم على مااراد من ظاهره وباطنه وخاصه وعامه وناسخه
ومنسوخه وما قصد له الكتاب فكان صل الله عليه وسلم هو المعبر عن كتاب الله الدال على معانيه وشاهده على ذلك أصحابه الذين ارتضاهم الله لنبيه واصطفاهم
له ونقلوا ذلك عنه فكانوا أعلم الناس برسول الله صل الله عليه وسلم وما أراده الله من كتابه)
(الائمة الاربعة للشكعه 896)
وقال ابن الجوزي رحمه الله:(ومن رد حديث رسول الله صل الله عليه وسلم فهو على شفا هلكه)(المدخل لابن بدران صفحة55، ) وقال ابن حزم رحمه الله :
(والقرآن والخبر الصحيح بعضهما مضاف الى بعض وهما شيء واحد في أنهما من عند الله تعالى قال سبحانه في حق نبيه صل الله عليه وسلم (وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَىٰ (3) إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَىٰ) (4) النجم وقال تعالى
(انَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ) (9)(الحجر)وقال تعالى(قُلْ إِنَّمَا أُنذِرُكُم بِالْوَحْيِ ۚ) الانبياء 45 فأخبر سبحانه ان كلام نبيه صل الله عليه وسلم كله وحي والوحي بلا خلاف ذكر والذكر محفوظ بنص القرآن فصح بذلك ان كلامه صل الله عليه وسلم كله محفوظ بحفظ الله عز وجل مضمون لنا انه لا يضيع منه شيء) الاحكام/96.
وقال ايظآ رحمه الله:( لم يختلف مسلمان في أن ماصح عن رسول الله صل الله عليه وسلم انه قاله ففرض إتباعه وانه تفسير لمراد الله تعالى في القرآن وبيان لمجمله) الاحكام1/201، وقال الشوكاني رحمه الله:
اعلم انه قد اتفق من يعتد به من اهل العلم على أن السنة المطهره مستقلة بتشريع الاحكام في تحليل الحلال وتحريم الحرام
وقد ثبت عنه صل الله عليه وسلم انه قال

(إلا واني قد اوتيت القرآن ومثله معه)
اي اوتيت القرآن وأتيت السنة التي لم ينطق بها القرآن وقال ايظآ (والحاصل ان ثبوت حجيه السنة المطهرة واستقلالها بتشريع الاحكام ضرورة دينية ولا يخالف في ذلك الا من لاحظ له في الاسلام) (ارشاد الفحول ص33) فهذا الرد اخي المسلم بما تضمنه من نصوص شرعية وأقوال أهل العلم لهو كاف في دحض وابطال قول منكري حجية السنة النبوية الذين أسمو أنفسهم بالقرآنيين والقرآن منهم براء ونضيف إليه ردآ اخر فنقول لهم: كيف عرفتم تفاصيل الصلاة من شروط الصحة والاركان والواجبات إلا من السنة المطهرة وكيف عرفتم تفاصيل الزكاة من مقاديرها وانصبتها الامن السنة المطهرة وكيف عرفتم تفاصيل مناسك الحج إلا من السنة المطهرة ثم نعرض عليهم بقية احكام الدين في العقائد والعبادات والمعاملات والاحوال الشخصية والجنايات والتي ورد معظمها مجملآ في القرآن ولم تعرف تفاصيله الا من خلال السنة النبوية حيث امر سبحانه حبيبه صل الله عليه وسلم ان يبين لامته مااجمل في القرآن من احكام الدين في قوله :
(لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ )(النحل44)
فهؤلاء الذين يسمون أنفسهم بالقرآنيين هم في الحقيقة أئمة سوء ودعاة ضلالة ينوبون عن اعداء الاسلام في هدم أركان الاسلام وفي هذا روى الامام احمد من حديث ثوبان رضي الله عنه ان رسول الله صل الله عليه وسلم قال: (أخوف مااخاف عليكم الائمة المضلين) ولكن يأبى الله إلا أن يتم نوره ويديم نعمته ويحفظ دينه وديننا العظيم محفوظ بحفظ الله لا يضره طعن الطاعنين ولا عبث العابثين ولا كذب المفترين حيث قضى سبحانه ان كلمته هي العليا فنسأله سبحانه ان يثبت قلوبنا على نهجه القويم وان يحفظ امتنا من كيد اعدائه أعداء الدين انه سميع مجيب والحمد لله رب العالمين.



توقيع سنان الساهر
الحمد لله في السراء والضراء
سنان الساهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

(View-All Members who have read this thread in the last 30 days : 0
There are no names to display.
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سلسلة "" الأخطاء الإملائية "" رقية مبارك بوداني روضة اللغة العربية وعلومها 15 17-10-15 02:00 PM
أربعون وسيلة لتفعيل البيت المسلم في رمضان رقية مبارك بوداني روضة الأسـرة الصالحة 11 06-07-10 06:26 PM
(دروس دورة القاعدة النورانيــــة ) ورده المادة العلمية لدورات القاعدة النورانية 30 30-04-09 02:04 PM
شرح دروس القاعده النورانيه .. ورده المادة العلمية لدورات القاعدة النورانية 34 31-03-09 08:19 AM


الساعة الآن 11:30 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2018,Jelsoft Enterprises Ltd.
هذه المنتديات لا تتبع أي جماعة ولا حزب ولا تنظيم ولا جمعية ولا تمثل أحدا
هي لكل مسلم محب لدينه وأمته وهي على مذهب أهل السنة والجماعة ولن نقبل اي موضوع يثير الفتنة أو يخالف الشريعة
وكل رأي فيها يعبر عن وجهة نظر صاحبه فقط دون تحمل إدارة المنتدى أي مسؤلية تجاه مشاركات الأعضاء ،
غير أنَّا نسعى جاهدين إلى تصفية المنشور وجعله منضبطا بميزان الشرع المطهر .