العودة   ملتقى طالبات العلم > . ~ . أقسام العلوم الشرعية . ~ . > روضة مكتبة طالبة العلم > مكتبة طالبة العلم الصوتية

الملاحظات


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-08-10, 09:35 PM   #21
طالبة الرضوان
جُهدٌ لا يُنسى
افتراضي

بـسـم الـله الـرحـمـن الـرحــيــم


قـلـوب الصـائـمـيــن


فـضـيـلـة الشـيـخ سـعــد ابن نـاصـر الشـثــري

التـسـليـم للـنـصـوص الشـرعــيـة



الحمد لله الّذي أنزل كتابه ليكون حجة على العالمين .. فمن آمن به وسلّم له ، و انقاد لأمره ، كان من الناجين المفلحين ، ومن عارضه ولم يستجيب له ، كان من المستحقين للعقوبات الشديدة دنيا وآخرة ، والصلاة والسلام على عبده ورسوله ..المذعن لأمر ربّه ..
أما بعد ..فإن من أعظم أعمال القلوب أجراً وثوابا .. التسليم للنصوص الشرعية ، وعدم معارضتها ، وليكن من أسهل الأمور على العبد ..أن لا يقبل قلبه ما يخالف الكتاب والسنّة ، سواءً كان رأياً له أو قولاً لغيره .


قال الإمام الشافعي : { أجمع المسلمون على أن من استبانت له سنّة رسول الله صلّى الله عليه وسلم ، لم يحلَّ له أن يدعها لقول أحد } .


وقال عمر ابن عبد العزيز :{ لا رأي لأحد مع سنّة سنّها رسول الله صلّى الله عليه وسلم }


وقال ابن عبّاس :{ يوشك أن تنزل عليكم حجارة من السماء ، أقول قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم وتقولون قال أبوبكر وعمر }.
وهناك نقولات عديدة عن كثير من السلف الصالح ، تؤكد على التشديد فيما إذا ترك المرء النصوص الشرعية ، وعارضها بالرأي أو بتقليد الرجال ، ومن هنا فإنه يجب على كل مؤمن أن ينقاد لما جاء به الرسول صلّى الله عليه وسلّم وأن يستسلم له ، وأن يُذعن له ، فلا يعارض النصوص الشرعية بما يسمّى المعقولات ، كما يقوله بعض المتكلمين ، الّذين يجهلون حقيقة بعض الأمور ثم يزعمون أن العقل يدّل على نفيها .


وكذلك لا يعارض المؤمن النصوص الشرعية بالأقيسة الفاسدة ، ولا يعارض النصوص بما يقع في النفس أنه أمر الله كما يفعله بعض المتصوفة ، ولا يعارض النصوص الشرعية بما يزعم بعضهم أنه السياسة وإصلاح أحوال العامّة كما يفعله بعض أصحاب الولايات .
فإن أعلى درجات السياسة .. وأعلى ما يصلح أحوال الخلق .. هو اتباع النصوص الشرعية ، فإذا ورد عليك دليل شرعي أيها المؤمن فسلّم له ، ولا تتهم الدليل ولا تصادمه بعقل ولا بقياس ، ولا بسياسة . ومتى عرض لك شيء من ذلك ،فأتهم فهمك ، ولتعرف بأن السبب منك .


وكذلك يجب على المؤمن .. أن يقدم النصوص الشرعية على أراء الرجال ، بحيث لا تخالف يا أيها المؤمن أي نص شرعي لا بباطنك ولا بظاهرك ، لا بقلبك ولا بلسانك ولا بجوارحك ، لا بفعلك ولا بحالك ، قال الله تعالى ) ومَا كَانَ لِمُؤمِنٍ وَلا مُؤمِنَة ٍإذَا قَضَى اللهُ ورَسُولُهُ أمراً أن يَكُونَ َلهُمُ الخِيَرَةُ مِن أمرِهِم ( وقال سبحانه ) إنَّمَا كَانَ قَولُ المُؤمِنِينَ إذَا دُعُوا إلى اللهِ ورَسُوُلِهِ لِيَحكُمَ بَينَهُم أن يَقُولُوا سَمِعنَا وَأطَعنَا ( وقال سبحانه ) فَلا وَرَبِّكَ لا يُؤمِنُونَ حَتى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَينَهُم ثُمَّ لا يَجِدُوا فِي أنفُسِهِم حَرَجَاً مِمَّا قَضَيت ويُسَلّمُوا تَسلِيمَا ( وقال جلَّ وعلا )اتّبِعُوا مَا أُنزِلَ إليكُم مِن رَبِّكُم ولا َتتبِعُوا مِن دُونِهِ أَولِيَاء قَلِيِلاًَ مَا تَذَكّرُون(وقال جلَّ وعلا ) وَقَد آتَينَاكَ مِن لَدُنّا ذِكرَا * مَن أعرَضَ عَنهُ فَإنّهُ يَحمِلُ يَومَ القِيامَةِ وِزرَا* خَالِدِينَ فِيهِ وَسَاءَ لَهُم يَومَ القِيَامَةِ حِملَا ( .


إن النصوص الشرعية .. قد احتوت على المعاني العظيمة ، والمصالح الكبيرة .. لكن إذا لم يذعن العبد لها فلن يعرف مقدارها ، ولن تتضح له معانيها ، ولن يفتح الله قلبه لفهم أسرارها ، قال تعالى ) ومَن أعرَضَ عَن ذِكرِي فَإنَّ لَهُ مَعِيشَة ًضَنكاً وَنَحشُرُهُ يَومَ القِيامَة ِأعمَى ( .
تلى الإمام أحمد قوله سبحانه ) فَليَحذَرِ الّذينَ يُخَالِفُونَ عَن أمرِه أن تُصِيبَهُم فِتنَة أو يُصِيبَهُم عَذَابٌ ألِيم (فقال : { أتدري ما الفتنة ؟َ! الفتنة الشرك .. لعلّه إذا رد بعض قوله ، أن يقع في قلبه شيء من الزيغ فيزيغ قلبه فيهلك }.


إن ترك التسليم للنصوص الشرعية وعدم اعتقاد ما تضمنته :، إنما ينشئ من اتباع الهوى وطاعة الشيطان ، وذلك من أسباب الضلال .. اسمع الله تعالى يقول ) واتلُوا عَلَيهِم نَبَأَ الّذي آتَينَاهُ آيَاتِنَا فَانسَلخَ مِنهَا فَأتبَعَهُ الشَيطَان فَكَانَ مِن الغَاوِين وَلَو شِئنَا لَرَفَعنَاهُ بِهَا وَلَكّنَّهُ أخلَدَ إلى الأرضِ وَاتّبعَ هَوَاه فَمَثَلُهُ كَمثَلِ الكَلب إن تَحمِل عَلَيهِ يَلهَث أو تَترُكَهُ يَلهَث ( وقال الله جلَّ وعلا)وأنِ احكُم بَينَهُم بِمَا أنزَلَ الله ولا تتَبِع أهوَاءَهُم وَاحذَرهُم أن يَفتِنُوكَ عَن بَعض ِمَا أنزَلَ اللهُ إليك فَإن تَوَّلوا فَاعلَم أنّمَا يُريدُ اللهِ أن يُصِيبَهُم بِبعضِ ذُنُوبِهِم وإن كَثِيرَاً مِن النّاسِ لَفَاسِقُون أفَحُكمَ الجَاهِليةِ يَبغُون ومن أحسَنُ مِنَ اللهِ حُكمَا ً لِقَوم يُوقِنُون( وقال سبحانه) ثم ّجَعَلنَاكَ عَلَى شَرِيعَةٍ مِن الأمر فَا اتّبِعهَا ولا تتبَع أهَواءِ الّذينَ لا يَعلمُون ( .


صاحب الهوى .. يعميه الهوى و يصمّه ، فلا يستحضر ما لله ولا ما لرسوله في الأمر ولا يطلبه أصلا ، ولا يرضى لرضا الله ورسوله ، ولا يغضب لغضب الله ورسوله ، فليس قصده أن يكون الدين كله لله وان تكون كلمة الله هي العليا .. بل قصده الحميّة لنفسه أو طائفته ، أو الرياء ليعظم هو ويثنى عليه ، أو لغرض من الدنيا ، فلم يكن لله غضبه ، ولم يكن مجاهداً في سبيل الله . وجميع المعاصي تنشئ من تقديم هوى النفوس على محبة الله ورسوله .


إن ترك النصوص مع اتباع الهوى من أنواع الضلال ، كما قال جلَّ وعلا ) وإنَّ كَثِيرَاً ليُضِلّونَ بِأهوَائِهمِ بِغَيرِ علمٍ إنَّ رَبّكَ هُوَ أعلمُ بالمُعتَدِين( وكما قال ) ومِن أضلُّ مِمّنِ اتّبعَ هَواهُ بِغَيرِ هُدَىً مِنَ اللهِ إنّ الله لا يَهدِي القَومَ الظَالِمِين ( وقال) أفَرَأيتَ مَن اتخَذَ إلَهَهُ هَوَاهُ وَأضَلّهُ الله عَلَى عِلم وَخَتَمَ عَلى سَمعِهِ وَقلبِهِ وَجَعَلَ عَلَى بَصَرِهِ غِشَاوة فَمَن يَهدِيهِ من بَعدِ اللهِ أفَلا تَذكّرُون (.
جاء في حديث أبي برزة أن النبي صلّى الله عليه وسلّم قال :{ إنّ مما أخشى عليكم شهوات الغي في بطونكم وفروجكم و مضلّات الهوى } وفي حديث أنس :{ ثلاث مهلكات :شحٌّ مطاع ، وهوىً متّبع ، وإعجاب المرء بنفسه }.


موسم رمضان .. من أحسن المواسم لربط القلوب بالقرآن والسنّة ، قال تعالى) شَهرُ رَمَضَانَ الذي أُنزِلَ فيهِ القُرآن (، وكان النبي صلّى اللُه عليه وسلّم يدارس جبريل القرآن في كل ليلة من ليالي رمضان ، فإن قيل ما الحكمة في مدارسته القرآن في رمضان ، قال العيني :{ ذلك لتجديد العهد واليقين }.

هذا والله أعلم .. وصلّى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .....



توقيع طالبة الرضوان
سبحان الله،والحمد لله،ولا إله إلا الله،والله أكبر ..

التعديل الأخير تم بواسطة طالبة الرضوان ; 11-08-10 الساعة 09:40 PM
طالبة الرضوان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-08-10, 09:38 PM   #22
طالبة الرضوان
جُهدٌ لا يُنسى
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم


قلوب الصائمين



فضيلة الشيخ سعد ابن ناصر الشثري


التـــوكــــــــــل





الحمد لله رب العالمين .. ينعم على عباده ، يصرف شؤونهم .. نحمده سبحانه ونشكره ونثني عليه بما هو أهله ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله صلّى الله عليه وسلم تسليما كثيرا ..



أما بعد ..فإن من عبادات القلب التي يعظم أجرها ، ويكثر ثوابها ، حسن التوكل على الله ..



والمراد بالتوكل على الله ، صدق اعتماد القلب على الله ـ عزَّ وجل ـ باستجلاب المصالح ودفع المظالم من أمور الدنيا والآخرة ، مع تفويض الأمور إلى الله ، وتحقيق الإيمان بأنه النافع الضار ، لا يعطي ولا يمنع ، ولا يضر ولا ينفع أحد سواه ، مع فعل الأسباب .



فالتوكل على الله .. هو الثقة بما عند الله ، الثقة بما وعد الله به ، والتوكل يكون المؤمن في جميع أعماله عليه ، وفي جميع شؤون حياته متوكل على الله ، ومن أمثلة ذلك :



إذا هم الإنسان بأداء عمل بتحقيق هدف معين , توكل على الله في تحقيق تلك الأهداف ، قال سبحانه) وشَاورهُم فِي الأمرِ فَإذَا عَزمتَ فَتَوكّل عَلَى اللهِ إنّ الله يُحِبُّ المُتَوَكِلِين (.

وعند تكالب الأعداء على المسلم ، يتوكل المسلم على ربه في دفع شرورهم مع بذل الأسباب في ذلك ، فينجيه الله تعالى من شرورهم ، قال تعالى ) واللهُ يَكتُبُ مَا يُبيّتُون فَأعرِض عَنهُم وتَوَكّل علَى اللهِ وَكَفَى بِاللهِ وَكِيلا( وقال ) قُل لَن يُصِيبَنَا إلا ما كَتَبَ اللهُ لَنَا هُوَ مَولانَا وعَلَى اللهِ فَليَتَوكّلِ المُؤمِنُون ( وقال ) ومَاَلَنَا ألّا نَتَوكّلَ عَلَى اللهِ وقَد هَدَانَا سُبُلُنَا و لَنَصّبِرَنَّ عَلَى مَا آذِيتُمُونَا وعَلَى اللهِ فَليَتَوكّل المُتَوَكّلُون (.

وعند إعراض المدعوين عمّا تدعوهم إليه من الخير والفضيلة ، توكل على الله ، قال تعالى ) فَإن عَصَوكَ فَقُل إنّي بَرِيءٌ مِمّا تَعمَلُون وَتَوكّل عَلَى العَزيزِ الرَحِيم ( وقال ) فَإن تَولّوَا فَقُل حَسبِيَ اللهُ لا إلهَ إلاّ هُو عَلَيهِ تَوكّلتُ وهُوَ رَبُّ العَرشِ العَظِيم (.



وعند مقابلة العدو في القتال ، وحصول القتال ، يشرع تذكر أن النصر من عند الله ، ويشرع التوكل على الله لينصر الله دينه ، ويعلي كلمته ، قال تعالى) إن يَنصُرُكُم الله فَلا غَالِبَ لَكُم وإن يَخذُلكُم فَمَن ذَا الّذِي يَنصُرُكُم من بَعدِه وَعَلَى اللهِ فَليتَوكّلِ المُؤمِنُون( .



وعند حلول المصائب ، يتوكل المؤمن على ربه ، فينجيه الله منها ، قال تعالى)والّذينَ هَاجَرُوا في اللهِ مِن بَعدِ مَا ظُلِمُوا لنُبَوِءَنَّهُم في الدُنيا حَسَنَةً ولَأجرُ الآخِرَةِ أكبَر لَو كَانُوا يَعلَمُون الّذينَ صَبَرُوا وَعَلَى رَبِّهِم يَتَوَكّلُون ( .



وعند التنازع والاختلاف ، يتوكل المؤمن على ربه ، ويعود إلى كتابه العزيز ، قال تعالى )ومَا اختَلَفتُم فِيهِ مِن شَيءٍ فَحُكمُهُ إلى اللهِ ذَلِكُم ُالله رَبِّي عَلَيهِ تَوَكّلت وإليهِ أُنِيب ( ، فتتوكل أيها المؤمن على الله ، أن يعينك على طاعته ، وأن ييسر لك أمر دنياك وآخرتك ، وأن يهديك لما اختلف فيه من الحق بإذنه ، وتتوكل على الله في دفع شرور الأعداء ، وكبت ما يريدونه بك من سوء .



ومن فوائد التوكل على الله .. أن التوكل من أسباب محبة الله للعبد ، قال تعالى ) فَتَوكّل عَلَى اللهِ إنَّ اللهَ يُحِبُّ المُتَوكِّلِين ( والتوكل سبب لنعيم الآخرة ) ومَا عِندَ اللهِ خَيرٌ وَأبقَىَ لِلّذِينَ آمَنُوا وَعَلَى رَبِّهِم يَتَوَكّلُون ( .

ومن فوائد التوكل ، طرد الشياطين عن المؤمن المتوكل ، قال تعالى) فَإذَا قَرَأتَ القُرآنَ فَاستَعِذ بِاللهِ مِن الشَيطَان ِالرَّجِيِم إنَّهُ لَيسَ لَهُ سُلطَانٌ عَلَى الّذِينَ آمَنُوا وَعَلَى رَبِّهِم يَتَوَكَّلُون إنَّمَا سُلطَانَهُ عَلَى الّذِينَ يَتَوَلَّونَهُ والّذِينَ هُم بِه مُشرِكُون (، وفي الحديث قال النبي صلّى الله عليه وسلم :{ إذا خرج الرجل من بيته فقال : بسم الله ، توكلت على الله ،لا حول ولا قوة إلا بالله ، يقال له : هديت وكفيت ووقيت ، فتتنحّى عنه الشياطين ، فيقول شيطان لآخر : كيف لك برجل قد هُديَ وكُفيَ ووقي }.



ومن فوائد التوكل ،أنه من أسباب الرزق ، ولذا قال النبي صلّى الله عليه وسلم :{ لو أنكم تتوكلون على الله حق التوكل ، لرزقكم كما يرزق الطير تغدو خماصا ً وتروحوا بطانا} ، وقال :{ من نزلت به فاقه ، فأنزلها بالله ، فيوشك الله له برزق عاجل أو آجل }.

ومن فوائد التوكل .. راحة البال ، وطمأنينة النفس ، وهداآت القلب .



ومن فوائد التوكل ..عصمة العبد من معاصي الله ، والتوكل من أسباب دخول الجنّة بلا حساب ولا عذاب مع السبعين ألفا .



ومن فوائد التوكل .. وقاية الله لعبده المتوكل من مصائب الدنيا والآخرة ، قال تعالى)الّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إنَّ النَّاسَ قَد جَمَعُوا لَكُم فَاخشَوهُم فَزَادَهُم إيمَانَا وَقَالُوا حَسبُنَا اللهُ ونِعمَ الوَكِيل فانقَلَبُوا بِنِعمَةٍ مِنَ اللهِ وَفَضل لَم يَمسَسهُم سُوء وَاتبَعُوا رِضوَان اللهِ واللهُ ذُو فَضلٍ عَظِيِم ( ، وقال الرجل المؤمن من آل فرعون) وأُفَوّضُ أمرِي إلىَ اللهِ إنَّ اللهَ بَصِيرٌ بِالعِبَاد فَوَقَاهُ اللهُ سَيئَاتِ مَا مَكَرُوا (.



وتتعدّد الأسباب التي تجعل المؤمن يتوكل على ربه .. ومن ذلك .. أن الأمور كلها بيد الله ، فهو سبحانه الذي يتصرف في خلقه بما يشاء ، قال تعالى) وللهِ غَيبُ السَمَاواتِ والأرضِ وإليهِ يَرجَعُ الأمرَ كُلّهُ فَاعبُدهُ وتَوكّلَ عَلَيه ومَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا يَعمَلُون ( وقال ) إنِّي تَوَكّلتُ عَلَى اللهِ رَبِّي ورَبِّكُم مَا مِن دَابَّةٍ إلّا هُوَ آخِذٌ بِنَاصِيَتَهَا إنَّ رَبِّي عَلَى صِرَاطٍ مُستَقِيِم (.



ومن أسباب التوكل ، أن الله مطلع على أحوال الخلق ،لا يخفى عليه شيء منها ، قال تعالى ) وتَوَكَّل عَلَى العَزِيزِ الرَّحِيم الّذِي يَرَاكَ حِينَ تَقُومُ وتَقَلُّبَكَ فِي السَاجِدِين (.



والمؤمن الذي يكون على الحق ، ينتظر معونة الله فيتوكل عليه) فَتَوَكَّل عَلَى اللهِ إنّكَ عَلَى الحَقِّ المُبِين (.



إن الله جلَّ وعلا وعد من توكل عليه بأن يكفيه ، قال تعالى ) ولا تُطِع ِالكَافِرِينَ والمُنَافِقِينَ ودَع أذَاهُم وتَوَكّل عَلَى اللهِ وكَفَىَ باللهِ وَكِيلا ( وقال )ومَن يَتَوَكّل عَلَى اللهِ فَهُوَ حَسبُه إنَّ اللهَ بَالِغُ أمرِه قَد جَعَلَ اللهُ لِكُلِّ شَيءٍ قَدرَا (.



قال شيخ الإسلام ابن تيمية :{ ـــــــــــــــــــــــــــــــــ} ، وفي حديث أبو موسى الأشعري المتفق عليه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال عن "لا حول ولا قوة الا بالله " هي كنز من كنوز الجنّة ( والكنز مال مجتمع لا يحتاج إلى جمع ) وذلك أنها تتضمن التوكل والافتقار إلى الله ، ومعلوم أنه لا يكون شيء إلا بمشية الله وقدرته ، وأن الخلق ليس منهم شيء إلا ما أحدثه الله فيهم . فإذا انقطع القلب للمعونة منهم ، وطلبها من الله وحده ، فقد طلبها من خالقها الذي لا يأتي بها إلا هو ) وإن يَمسَسكَ اللهُ بِضُرٍّ فَلا كَاشِفَ لَهُ إلا هُو وإن يُرِدكَ بِخَير ٍفَلا رَادَّ لِفَضلِه (.



وقد حصر الله المؤمنين في المتوكلين ) إنَّمَا المُؤمِنُونَ الّذِينَ إذَا ذُكِرَ اللهُ وَجِلَت قُلُوبُهُم وإذَا تُلِيَت عَلَيهِم آيَاتُهُ زَادتُهُم إيمَانَاً وعَلَى رَبِّهِم يَتَوَكّلُون ( مما يدل على أن المؤمن إنما يتوكل على الله وحده ، وهذا معنى قوله ( ألّا تتخذوا من دوني وكيلا ) ، روى ابن ماجه في إسناده [ أن من قلب ابن آدم بكل وادٍ شعبة ، فمن اتبع قلبه الشعب كلها ، لم يبالي الله بأي وادٍ أهلكه . ومن توكل على الله كفاه التشعب ] قال العز ابن عبد السلام :{ التوكل ناشئ عن معرفة تفرّد الرب بالضر والنفع ، والخفض والرفع ، والعطاء والمنع ، والإعزاز والإذلال ، والإكثار والإقلال }.



ومما يدخل في مفهوم التوكل على الله ..إحسان الظن به سبحانه ، وانتظار الفرج ، وفعل الأسباب .


وأعظم أنواع التوكل .. التوكل على الله في جلب الهداية ونشر الدين وثبات الإيمان .


فتوكل على الله أيها المؤمن ، في أن يعينك على الصيام ، وتوكل عليه بأن يحفظ صيامك من المعاصي والآثام ، وتوكل عليه في أن يقبل صيامك وتؤجر عليه .


وتوكل عليه في أن يهيّئ لك من الطاعات في شهر رمضان ما يرضي ربك عنك ، وتوكل على الله في جميع شأنك .

والله أعلم ، وصلى الله على نبينا محمد ..
طالبة الرضوان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-08-10, 09:42 PM   #23
طالبة الرضوان
جُهدٌ لا يُنسى
افتراضي

بــســم الــلــه الــرحــمــن الــرحـــيــــم


قــــلــــوب الصـــائـــمــــيـــن

فــضــيلــة الشــيــخ ســعــد بــن نــاصــر الشــثــري



الخـــــــشــــــيــــة



أحمده جلَّ وعلا ونخشاه ... ونصلّي ونسلّم على نبيه محمد صلّى الله عليه وسلم ..أما بعد..

فإن من أعمال القلوب الخشية ، وهي من أعظم الأعمال أجرا ، وأكثرها ثوابا ، والخشية أخص من الخوف .


إذ الخشية خوف مقرون بعلم وتعظيم ، وقد أمر الله جلَّ وعلا المؤمنين أن لا يخشوا أحدا ًمن الخلق كائناً من كان ، وأن لا يخشوا أحداً من دون الله ، كما قال سبحانه ) اليَومَ يئسَ الّذينَ كَفَرُوا مِن دِينِكُم فَلا تَخشَوهُم واخشَوَني ِ( ، وقال جلَّ وعلا ) فَلا تَخشَوا النَّاسَ واخشَوَنِي ( ،وقال تَخشَوَنَهُم فالله ُأحقُّ أن تَخشَوهُ إن كُنتُم مُؤمِنِين ( ، وقال ) والله ُأحقُّ أن تَخشَاه ( ، وقال سبحانه ) الّذينَ يُبَلِّغُونَ رِسَالاتِ اللهِ وَ يَخشَونَهُ وَلا يَخشَونَ أحَدَا ً الا الله وَكَفَى بالله ِحَسِيبَا ( .

جاء في سنن ابن ماجه أن النبي صلّى الله عليه وسلم قال :{ لا يحقر أحدكم نفسه . قالوا : يا رسول الله ، كيف يحقر أحدنا نفسه ؟! قال : يرى أمراً لله عليه فيه مقال ثم لا يقول فيه ، فيقول الله عزّ وجلّ له يوم القيامة : ما منعك أن تقول في كذا وكذا .. فيقول خشية الناس ، فيقول الله فإياي كنت أحق أن تخشى .}.

إن الخشية من الله .. هي شأن الأنبياء عليهم السلام ،
وفي مقدّمتهم نبينا محمد صلّى الله عليه وسلم الذي قال :{إن الخشية شأن العلماء} ، كما قال سبحانه ) إنّمَا يَخشَى اللهَ مِن عِبَاده ِالعُلَمَاء ( يعني إن الذي يخشى الله حق الخشية هم الّذين عرفوا الله ، فعرفوا الله بذاته ، وعرفوا شرعه وأمره ، والمراد بهذه الآية علماء الشريعة ، وقد وصف الله أولي الألباب بأنهم يخشون الله ، كما قال سبحانه )والذينَ يَصِلُونَ مَا أمَرَ اللهُ بهِ أن يُوصَل ويَخشَونَ رَبّهُم وَيَخَافُونَ سُوءَ الحِسَاب(.


إن الخشية من الله .. شأن الملائكة الذين قال الله عنهم )وَهُم مِن خَشيَتِه ِمُشفِقُون( ، الخشية من الله .. شأن أهل التقوى ، كما قال سبحانه )وذِكرَى للِمُتقِين الّذينَ يَخشَونَ رَبّهم بالغَيبِ وَهُم مِنَ السّاعَةِ مُشفِقُون(.



ما أعظم أجر أهل الخشية .. أسمع الله تعالى يقول في ذلك) وَمَن يُطِعِ ِاللهَ وَرَسُولَه وَيَخشَىَ الله ويتقهِ فَأولَئكَ هُمُ الفَائِزُون( ، ويقول سبحانه) إنَّ الّذِينَ يَخشَوَنَ رَبَّهم بِالغَيبِ لَهم مَغفِرة ٌوأَجرٌ كَبِير( ، وقال جل وعلا)جَزَاؤُهُم عِندَ رَبّهِم جَنّاتُ عَدن ٍتَجرِي مِن تَحتِهَا الأنّهَار خَالِدينَ فِيهَا أبَدَا رَضيَ الله ُعَنهُم وَرَضُوا عَنهُ ذَلِكَ لِمَن خَشيَ رَبّه(، وقال سبحانه)وَأُزلِفَت ِالجَنّةُ لِلمُتَّقِينَ غَيرَ بَعِيد* هَذَا مَا تُوعَدُونَ لِكلِّ أَوَّابٍ حَفِيظ * مَن خَشِيَ الرّحمَنَ بِالغيب ِوَجَاءَ بِقَلب ٍمُنيِب* أدخُلُوهَا بِسَلام ذَلِكَ يَومُ الخُلُود* لَهُم مَا يَشَاءُون فِيهَا وَلَدَينَا مَزِيد ( ، وفي الحديث { عينان لا تمسهما النار، عين بكت من خشية الله وعين باتت تحرس في سبيل الله }، وفي الحديث الآخر { لا يلج النار رجل بكى من خشية الله حتى يعود اللبن في الضرع }..


ومن أسباب الخشية .. تدبر القرآن ، وتأمل معانيه ، قال تعالى )مَا أنزَلنَا عَلَيكَ القُرآنَ لِتَشقَى* الا تَذكِرَة ًلِمَن يَخشَى( .


من أسباب حصول خشية الله تعالى في القلب .. أن يتأمل المرء، قصص الأمم السابقة التي عذبها الله ، وأنزل بها النكال بعد ما كانوا فيه من قوة وعزة ، قال تعالى عن فرعون ) فَأخَذَه ُالله ُنَكَالَ الآخِرَةِ والأولَى * إنَّ فِي ذَلِكَ لَعِبرةً لِمَن يَخشَى(.

من أسباب حصول الخشية لله تعالى في القلب .. أن يتذكر المؤمن الموت ، وما بعده من الأهوال العظيمة يوم قيام الساعة ، و تذكر مصير الناس إلى جنة أو نار ، قال تعالى عن الساعة ) إنَّمَا أنتَ مُنذِرُ مَن يَخشَاهَا (.


من أسباب تحصيل الخشية في قلب العبد.. أن يتضرع المرء بين يدي الله وأن يدعه سبحانه من أجل أن ينيله خشيته ، وكان من دعاء النبي صلّى الله عليه وسلم (اللهم إني أسألك خشيتك في الغيب والشهادة )، ومن دعاءه صلّى الله عليه وسلم : ( اللهم أقسم لنا من خشيتك ما تحول به بيننا وبين معاصيك ) .


مستفيد مما يلقى من الخير والذكر، قال تعالى ) فذكّر إن نَفَعَتِ الذِكرَى*سيذَّكَّرُ مَن يَخشَى ( ، وقال ) إنما تُنذِرُ الّذينَ يخشَونَ رَبّهُم بالغَيب وأقَامُوا الصّلاة (، وقال سبحانه ) إنما تُنذِرُ مَن اتّبعَ الذِّكرَ وَخَشيَ الرّحمَنَ بِالغَيب فَبَشِّرهُ بِمَغفِرَة ٍ وأجر ٍ كريم ( ، قال عمر رضي الله عنه : { لا أمين الا من خشي الله } وقال { شاور في أمرك ، الّذين يخشون الله }، وقال ابن مسعود : {ليس العلم من كثرة الحديث ، ولكن العلم من الخشية }،وقال الحسن { إن المؤمن ،جمع إيمانا ً وخشية، وإن المنافق جمع إساءةً وأمنا}، وقال مسروق :{ كفى بالمرء علماً أن يخشى الله ، وكفى بالمرء جهلا ً أن يُعجب بعمله }.


أسأل الله جلَّ وعلا أن ينزل خشيته في قلوبنا وقلوبكم ، وأن يجعلنا ممن يخشاه جلَّ وعلا في ليله ونهاره ، وفي سائر أوقاته وجميع أحواله ، اللهم يا حي يا قيوم اغفر لنا ذنوبنا ،وزلّاتنا وإسرافنا ، وتجاوز لنا عن خطايانا .. اللهم باعد بيننا وبين خطايانا كما باعدت بين المشرق والمغرب ، اللهم اجعلنا ممن يخافك ويخشاك ، هذا والله أعلم ..وصلّى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ....



طالبة الرضوان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-08-10, 09:47 PM   #24
طالبة الرضوان
جُهدٌ لا يُنسى
افتراضي

يسم الله الرحمن الرحيم


قــلــــوب الصــــــائـــمـــيـــن


لفضيلة الشيخ : سعد ابن ناصر الشثري



الرحـــــــــــــــــــمــــــــــة


الحمد لله يرحم الرحماء من عباده ، والصلاة والسلام على محمد ٍصلى الله عليه وسلم ، وصفه ربه بأنه بالمؤمنين رؤوف رحيم ..

أما بعد ...

فإن من العبادات القلبية التي يتقرب المؤمنون بها إلى ربهم جلَّ وعلا ، أن يرحم بعضهم بعضا ..



والرحمة خلق فاضل يتضمن الرأفة والعطف والرقة والودَّ ، ومحبة وصول الخير للآخرين ..وهذه الرحمة من مقتضى الأخوة التي يقول عنها جلَّ وعلا) إنّمَا المُؤمِنُونَ إخْوَة ( .

وإنما جعل الله المؤمنين إخوة ليتعاطفوا ويتراحموا،

وقد عاب النبي صلَّى الله عليه وسلم على رجل فقال له :{ أو أملك أن نزع الله من قلبك الرحمة ..من لا يرحم لا يُرحم }.

ولما دمعت عينا النبي صلَّى الله عليه وسلم لموت أحد أسباطه أي أبناء بنته ، قال سعد ابن عباده :{ ما هذا يا رسول الله؟!} فقال :{ إنما هي رحمة جعلها الله في قلوب عباده ، وإنما يرحم الله من عباده الرحماء }، وفي الحديث الآخر{لا تُنزع الرحمة إلا من شقي } وقال صلَّى الله عليه وسلم :{ الراحمون يرحمهم الرحمن..ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء }..


ومن صفات النبي صلّى الله عليه وسلم أنه رحيم بالمؤمنين ، كما قال تعالى واصفاً نبيه صلَّى الله عليه وسلم )بِالمُؤمِنينَ رَؤُوفٌ رَحِيم ( أي شديد الرأفة و الرحمة بهم ، فهو أرحم بهم من أنفسهم ومن والدِيهم ، وقال تعالى ) فَبِمَا رَحْمَةٍ منَ اللهِ لِنتَ لَهم وَلَو كُنتَ فَضّاً غَلِيظَ القَلبِ لانفَضّوا مِن حَولِكَ (...


وقد وصف الله جلَّ وعلا نبيه محمد صلَّى الله عليه وسلم فقال) وَيُؤمِنُ لِلمُؤمِنين وَرَحمَةٌ لِلّذِينَ آمَنُوا ( وكان النبي صلَّى الله عليه وسلم يُجلِسُ الحسن و أسامه على فَخِذيه ويقول: { اللهم ارحمهما ..فإني ارحمهما } فصَّلى الله على هذا النبي الكريم الذي وصفه ربه بقوله ) لَقد جَاءَكُم رَسُولٌ منْ أنفُسِكم عَزِيزٌ عَلَيهِ مَا عَنِتم حَرِيصٌ عَلَيكم بِالمُؤمِنينَ رَؤوفٌ رَحِيم ( ، بل إن الله جلَّ وعلا قد وصف أصحاب هذا النبي الكريم بهذه الصفة الفاضلة ، صفة الرحمة فيما بينهم ، يقول الله تعالى ) مُحَمّدٌ رَسُولُ اللهِ وَالّذِينَ مَعَهُ أَشِدّاءُ عَلَى الكُفّارِ رُحَمَاءُ بَينَهم (.


لقد أوصى الله تعالى المؤمنين بالتراحم فيما بينهم ، فقال جلَّ وعلا واصفاً عباده المؤمنين) وَتَواصَوا باِلمَرْحَمَه(.

جاء في الحديث الصحيح أن النبي صلَّى الله عليه وسلم قال : { مثل المؤمنين في توادّهم وتراحمهم وتعاطفهم ، كمثل الجسد الواحد ، إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى } , وخصوصا ً إذا كان هناك من هو أصغر منك ، فإنه يشرع لك أن ترحمه ..جاء في الحديث أن النبي صلَّى الله عليه وسلم قال :{ ليس منا من لم يرحم صغيرنا}، أما بالنسبة للآية السابقة التي فيها ) ثُمّ َكاَنَ مِنَ الّذِينَ آمَنُوا وَتوَاصَوا باِلصّبْرِ وَتوَاصَوا باِلمَرْحَمَة ( فالمراد بهذه الآية ،أنه قد أوصى بعضهم بعضا برحمة الخلق ، مما يُثمر إعطاء مُحتاجهم وتعليم جاهلهم والقيام بما يحتاجون إليه من جميع الوجوه ، مع مساعدتهم لقضاء مصالحهم الدينية والدنيوية ، وأن يُحب المرء لإخوانه ما يحب لنفسه ، ويكره لهم ما يكرهه لنفسه، ومن كان بهذه الصفة .. فهؤلاء هم الذين وفقهم الله لاقتحام العقبة وتجاوز النار إلى الجنة، وبالصبر تكون الشجاعة .. وبالمرحمة يكون الكرم والإحسان.


ومما يدخل في رحمة المؤمنين بعضهم لبعض ، أن يعفو بعضهم عن زلات بعضهم الآخر .. جاء في الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:{ إن لله مائة رحمة ، أنزل منها رحمة واحدة بين الجن والإنس والوحوش والهوام ، فا بها يتعاطفون و بها يتراحمون و بها تعطف الوحش على أولادها ، وادّخَر تسع وتسعين رحمة لنفسه يرحم بها عباده } ، ولفظ البخاري :{جعل الله الرحمة مئة جزء ، فأمسك عنده تسعة وتسعين جزءا ، وأنزل في الأرض جزءاً واحدا فمن ذلك الجزء يتراحم الخلق حتى ترفع الفرس حافرها عن ولدها خشية أن تصيبه } ،
قال مالك ابن دينار :( ما ضرب عبد بعقوبة ..أعظم من قسوة قلب ، وما غضب الله على قوم ، إلا نزع الرحمة من قلوبهم ) ..


ومن أسباب رحمة العباد بعضهم لبعض ..محبتهم لبعضهم ، قال الله تعالى ) إنَّ الّذِينَ آمَنُوا وَعمِلُوا الصّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهمُ الرّحَمَنِ وُدّا ( أي يلقي بينهم المحبة ، فيحب بعضهم بعضا ، فيتراحمون ويتعاطفون بما جعل الله لبعضهم في قلوب بعض ٍ من المحبة ، وفي بعض الأحيان ..لا يرغب المرحوم وصول الرحمة له ، ويكرهها ..ومع ذلك ،يستحب للعبد أن يرحم من كان كذلك ولو بإيصال ما يكرهه مما ينفعه ، ومثال ذلك ..الوالد , فإنه يُؤمر بتأديب ولده وتعليمه رحمة به ، ولو كره الولد ذلك وشقّ عليه ..كالوالد .. يُلزم ابنه بشرب الدواء مع كراهيته له ، رحمة به وأملاً في شفاءه .


ولإبقاء التراحم بين المؤمنين ..نهت الشريعة عن أن يؤذي المسلم إخوانه المسلمين ، قال الله تعالى ) والّذِينَ يُؤذُونَ المُؤمِنينَ وَالمُؤمِنَاتِ بِغَيرِ مَا اكْتسَبوا فَقد احتمَلوا بُهتَانَاً وَإثمَاً مُبينَا ( .


إن تعاليم الشريعة ..كلها رحمة , و ليست رحمتها مختصة بالمسلمين , بل هي رحمة لجميع المخلوقين , كما قال تعالى) وَمَا أَرسَلنَاكَ إلا رَحْمَة ً لِلعَالَمِين ( , وفي الحديث أن النبي صّلى الله عليه وسلم قال :{ إنّا لم نُبعث طعّانين ولا لعّانين ، ولكنّا بُعثنا رحمة للعالمين } ، وقد ورد عنه صلّى الله عليه وسلم أنه قال: { إنما أنا رحمة مهداة }, ومن هنا ..كان النبي صلّى الله عليه وسلم يحسن إلى الخلق , ومن جملة ذلك أن يرحم الخلق بتعليمهم وإرشادهم ودعوتهم وبيان ما ينفعهم وما يضرهم , ولهذا كان النبي صلّى الله عليه وسلم رحمة في حق كل أحدٍ من الناس بحسبه , حتى المكذبين له هو في حقهم رحمة ..ولهذا لما قال ملك الجبال :( دعني أُطبق عليهم الأخشبين , قال : لا ، لعل الله أن يخرج من أصلابهم من يعبد الله )..


أسأل الله جلَّ وعلا أن يجعل الرحمة في قلوبنا ...

هذا والله أعلم , وصلّى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .....
طالبة الرضوان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-08-10, 04:37 PM   #25
طالبة الرضوان
جُهدٌ لا يُنسى
افتراضي تصــفيــة القـلــــوب

بسم الله الرحمن الرحيم



قلوب الصائمين



تصــفيــة القـلــــوب



الحمد لله رب العالمين .. أمر المؤمنين بتصفية قلوبهم بحيث تتمنى الخير للآخرين ، وترغب في حصول الجميع على ما ينفعهم في الدنيا والدين .. والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين ..



أما بعـــــــــد ...



فقد جاءت الشريعة بأمر المؤمنين بتمنّي الخير لجميع الخلق وخصوصا ًالمؤمنين ، ويدخل في الخير الذي يتمنّاه الإنسان لغيره الهداية لدين الله ، وتمسّكه بشعائر الإسلام والتزام أحكام الدين ، ويدخل في ذلك تمنّي حصول الجميع على منافع الدنيا وثمراتها وخصوصاً مع المؤمنين ،وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم : {لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه } وفي لفظ { لا يبلغ العبد حقيقة الإيمان حتى يحب للناس ما يحب لنفسه من الخير} ، وليس هذا خاصا ً بالمؤمنين فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم :{ من أحب أن يزحزح عن النار ويدخل الجنّة فلتدركه منيّته وهو مؤمن بالله واليوم الآخر وليأتي إلى الناس الذي يحب أن يؤتى إليه} فإن قال قائل كيف يقال بأن هذا يشمل الكافرين والشريعة قد أمرتنا بقتالهم وجهادهم ، قيل أن الشريعة قد أمرت بالإحسان إليهم قال تعالى)ولا تَزَالُ تَطّلِعُ عَلَى خَائِنَةٍ مِنهُم إلّا قَلِيلًاً مِنهُم فَعفُوُ عَنهُم واصفَحْ إنَّ اللهَ يُحِبُالمُحسِنِين( وهذا معنى أعظم من تمنّي الخير لهم وقد جاء في الحديث { في كل كبد رطبة أجر} والله تعالى يقول )إنَّ اللهَ يَأمُرُ بِالعَدلِ وَالإحسَان( وهذا عامٌّ مع الجميع ، لكن ليُعلم إن من محبة وصول الخير إليهم أن نتمنى عدم تمكّنهم من الصد عن دين الله ، ومن ذلك أن نتمنى عدم قدرتهم على إيذاء المؤمنين ، فإن هذا يقلل من سيئاتهم ، وكذلك نرى مشروعية جميع الأعمال التي معهم من أجل تقليل شرّهم لتقلّ سيئاتهم ..



وبهذا نعلم الفرق الذي بين المؤمنين وبين غيرهم .. فالمؤمن يتمنى الخير لغيره ، قال تعالى )مَا يَودُّ الّذينَ كَفَرُوا مِن أهَلِ الكِتَابِ ولا المُشرِكِينَ أن يُنَزَّلَ عَلَيكُم مِن خَيرٍ مِن رَبِّكُم واللهُ يَختَصُّ بِرَحمَتِهِ مَن يَشَاء( وقال سبحانه ) ودَّ كَثِيرٌ مِن أهَلِ الكِتَابِ لَو يَرُدُّونَكُم مِن بَعدِ إيمَانِكُم كُفَّارَا حَسَدَاً مِن عِندِ أنفُسِهِم مِن بَعدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الحَقَّ( .

وفي المقابل حذّرت الشريعة من عدم تمني الخير للآخرين أو من تمني الشرّ لهم أو من تمني زوال النعم عنهم فإن هذا هو الحسد الذي جاء في سنن أبي داوود أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :{ إيّاكم والحسد فإن الحسد يأكل الحسنات كما تأكل النار الحطب }وفي حديث الزبير مرفوعا{ ـــــــــــ إليكم داء الأمم قبلكم الحسد والبغضاء هي الحالقة ، لا أقول تحلق الشعر ولكن تحلق الدين } ..



وقد عاب الله تعالى على أهل صفة الحسد فقال )أم يَحسُدُونَ النَّاسَ عَلَىَ مَا آتَاهُمُ اللهُ مِن فَضلِهِ فَقد آتَيِنَا آلَ إبرَاهِيم الكِتَابَ والحِكمَة وآتينَاهُم مُلكَاً عَظِيِمَاً(،وفي الحديث يقول صلى الله عليه وسلم { لا تنافسوا ولا تحاسدوا } وفي الصحيح { ولكن أخشى عليكم أن تُبسط الدنيا عليكم كما بُسطت على من كان قبلكم فتنافسوها كما تنافسوها فتُهلككم كما أهلكتهم } ، وقال تعالى ) ولا تَتَمنَّوا مَا فَضَّلَ اللهُ بِهِ بَعضَكم على بَعض لِلرِجَالِ نَصِيبٌ مِمّا اكتَسَبُوا وَلِلنِسَاءِ نَصِيبٌ مِمّا اكتَسَبن واسألُوا اللهَ مِن فَضلِهِ إنَّ اللهَ كَانَ بِكُلِّ شَيءٍ عَلِيمَا (..



ومن أعظم ما يتمكن المرء به من دفع الحسد عن نفسه ..ومن دفع آثارالحسد السيئة أن يلتجئ إلى ربه جلّ وعلا دعاءً وتضرعاً وسؤالا ، بأن ينجيه من شر الحاسدين كما قال تعالى ) قُل أعُوذُ بِربِّ الفَلق من شَرِّ مَا خَلَق ومِن شَرِّ غاسقٍ إذا وَقَب ومِن شَرِّ النَفَّاثَاتِ في العُقَد ومِن شَرِّ حَاسِدٍ إذَا حَسَد( وكان من رقية النبي صلى الله عليه وسلم { بسم الله أرقيك من كل شيء يؤذيك من شر كل نفس أو عين حاسد الله يشفيك }..



إن المحسود يتمكن من دفع ضرر الحاسد عنه .. بالتعوذ بالله من شرّه وبتقوى الله ، فإن من اتقى الله حفظه الله كما في حديث ابن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : { يا غلام أحفظ الله يحفظك} ..



ومما يتمكن المحسود من دفع ضرر الحاسد عنه .. أن يقبل على الله عملا ًوإخلاصا ، وأن يتوكّل على الله جل وعلا ، فإن من توكّل على الله فهو حسبه أي كافيه شرور خلقه ..



يتمكن المحسود من دفع ضرر الحاسد عنه ..بالصبر عليه والإعراض عن أذاه وعدم اشتغال القلب بذكره مع التوبة إلى الله من الذنوب التي سُلّط عليه العدو بسببها ..



ومما يتمكن المحسود به من دفع ضرر الحاسد عنه .. أن يُكثر من الصدقة والإحسان وخصوصا ًأن يُحسن على الحاسد لأن ذلك يُطفئ حسده ..



من أعظم ما دُفع به الحسد .. إفراد الله بالعبادة وعدم صرف شيء من العبادات لغير الله ، فإن أهل التوحيد يقيهم الله شرور غيرهم ..



إن الحسد يُفسد الدين ، ويُضعف اليقين ، ويُذهب المروءة ، قال معاوية رضي الله عنه : [ ليس في خصال الشر أعدل من الحسد ، يقتل الحاسد قبل أن يصل إلى المحسود] وقال أبو الدرداء رضي الله عنه : [ ما أكثر عبد ذكر الموت إلّا قلّ فرحه وقلّ حسده ] وقال الحسن رحمه الله : [ يا ابن آدم لما تحسد أخاك ، فإن كان الذي أعطاه لكرامته عليه فلما تحسد من أكرمه الله ، وإن كان غير ذلك فلما تحسد من مصيره إلى النار ] وقال بعضهم :[ الحاسد مغتاظ على من لا ذنب له ، بخيل بما لا يملكه ، طالب بما لا يجده ] ..



يا حاسدا ً لي على نعمتي ~ أتدري على من أسأت الأدب

أسأت على الله في حكمه ~ لأنك لم ترضى لي ما وهب



وكذلك نهت الشريعة عن الغل .. وهو إضمار الشرّ للغير وكان من دعاء المؤمنين ( ربنا لا تجعل في قلوبنا غلا ً للذين آمنوا ربنا إنك رءوف رحيم ) .

ومما قد يلتبس بالحسد والغل .. الغيــــــرة .. فإن مما له تعلّق بذلك من أعمال القلوب الغيرة التي أصلها الأنفة وفي الاصطلاح الغيرة كراهية النفس مشاركة الآخرين للإنسان فيما يظن اختصاصه به ، وقد النبي صلى الله عليه وسلم :{ إن من الغيرة ما يحب الله عز وجل ومنها ما يبغض سبحانه } ..

أسأل الله جل وعلا أن يرزقنا الإيمان والتقوى .. وأن يجعلنا ممن يحب الخير للآخرين ولا يحسد أحدا ً من خلق الله ..

هذا والله أعلم ، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ....
طالبة الرضوان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-08-10, 04:39 PM   #26
طالبة الرضوان
جُهدٌ لا يُنسى
افتراضي

بسـم الـله الرحمـن الرحـيـم


قـلـــوب الصـــــائـمــيــــــن


الغــيــــــــــــــــــــــرة


الحمد لله رب العالمين .. والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين ..

أما بعد ...

فإن من أعمال القلوب الغيــرة التي أصلها الأنفة .. ومعنى الغيرة في الاصطلاح كراهية النفس أن يشارك الآخرون العبد فيما يظن انه من اختصاصه .. والغيرة منها ما هو محمود ومنها ما هو مذموم ، جاء في المسند والسنن من حديث جابر رضي الله عنه أنه قال : { قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن من الغيرة ما يحب الله عز وجل ومنها ما يبغض الله عز وجل ، فأما الغيرة التي يحب الله عز وجل فالغيرة في الريبة ، وأما الغيرة التي يُبغض الله عز وجل فالغيرة في غير ريبة } وفي حديث علي : { الغيرة غيرتان .. غيرة حسنة جميلة يُصلح بها الرجل أهله ، وغيرة تُدخله النار تحمله على القتل فيقتل } وفي صحيح مسلم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :{ المؤمن يغار ، والله أشدّ غيرة } وفي الصحيحين من حديث المغيرة أن سعد ابن عُباده قال :{ يا رسول الله لو رأيت رجلاً مع امرأتي لضربته بالسيف ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : تعجبون من غيرة سعد ؟! والله لأنا أغير منه ، والله أغير مني } .

ومن أجل غيرة الله حرّم الفواحش ما ظهر منها وما بطن ، وفي الصحيح من حديث أبي هريرة : { إن الله يغار وغيرة الله أن يأتي المؤمن ما حرم الله عليه } وورد في بعض الآثار [ الغيرة من الإيمان والمذاء من النفاق] والمذاء: الأذن باختلاط الرجال مع النساء الأجانب .

فمن الغيرة المشروعة أن يغار الإنسان على محارمه ، ومن ذلك أن يغار على أبناءه من أصدقاء السوء ، ومن ذلك أن يغار على شريعة رب العالمين أن يتكلم فيها من يريد صدّ الناس عنها وتحريف أحكامها . ومع مراعاة الغيرة المشروعة ، فإن العبد لا يتغافل عن مبادئ الأمور التي تُخشى غوائلها ، لكن لا يبالغ في إساءة الظن والتعنّت والتجسس على البواطن ..

إن من الأمور التي ينبغي أن تُلاحظ أن الله تعالى يغار إذا توجّه العباد بعباداتهم لغيره أو كانت قلوبهم معلقة بغيره ، وإنما الواجب على العباد أن يجعلوا أعمالهم كلها لله جل وعلا بحيث يتوجهون بدعائهم وسائر أعمالهم لله جل وعلا ، ومن ذلك أن تحضر قلوبهم عند عبادتهم لله جل وعلا ..

ومما يدخل في معنى حضور القلب .. أن يمتلئ القلب من عظمة الله عز وجل مع الأنس بالقرب من الله ومناجاته و الحياء منه سبحانه أن يطلع على ما لا يرضى من الأقوال والأفعال ، خصوصاً حال المناجاة .إذ قبيح بالعبد في الصلاة مثلا أن يقول بلسانه ( الله أكبر) وقد امتلئ قلبه بغير الله .

إن حضور القلب في العبادات يعني أن يستشعر العبد أنه واقف بين يدي الله عز وجل ، ومن ثم يقف موقف العبد الخادم الخائف الوجل ، فيعرف معاني ما يتكلم به ، ويفهم مقاصد الأفعال التي يؤديها بين يدي سيّده ، وحينئذٍ يسكن لذلك قلبه ، وتطمئن نفسه ..

ومن أمثلة ذلك .. حضور القلب عند قراءة القرءان ، فإن الله يغار عندما يقرأ العبد القرءان ويكون قلبه في غير تأمل معاني كتابه ، ومن أراد أن ينتفع بما في القرءان من المعاني العظيمة والمصالح الجليلة فليُجمع قلبه عند تلاوته أو سماعه ، وليحضر بقلبه حضور من يخاطب به كأن الله يُكلّمك الأن ، قال تعالى ) إنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكرَىَ لِمَن كَانَ لَهُ قَلب أو ألقَىَ السَمعَ وَهُوَ شَهِيد ( قال ابن القيم : [ إذا اجتمع مع الدعاء حضور القلب وجمعيّته بكليّته على المطلوب وصادف وقتاً من أوقات الإجابة ، وصادف خشوعاً في القلب وانكساراً بين يدي الرب ، وذُلاً له وتضرّعا ورقةً ، واستقبل الداعي القبلة وكان على طهارة ورفع يديه إلى الله تعالى ، وبدأ بحمد الله والثناء عليه ، ثم ثنّى بالصلاة على محمد عبده ورسوله صلى الله عليه وسلم ، وقدّم بين يدي حاجته التوبة والاستغفار وألحّ على الله في المسألة وتملّقه ودعاه رغبة ورهبة ، وتوسّل إليه بأسمائه وصفاته وتوحيده ، وقدّم بين يدي دعاءه صدقة ، فإن هذا الدعاء لا يكاد يرد أبدا ، ولا سيّما إن صادف الأدعية التي أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أنها مظِنة الإجابة أو أنها متضمنة للاسم الأعظم ]..

في الدعاء من الفائدة أنه يستدعي حضور القلب مع الله عز وجل ، وذلك منتهى العبادات ، فالدعاء يرد القلب إلى الله عز وجل ، قال ابن رجب : [ من أعظم شرائط إجابة الدعاء حضور القلب ورجاء الإجابة من الله تعالى] كما ورد [ ادعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة ، وإن الله لا يقبل دعاء من قلبه غافل لاه ] وفي التذكرة [ الذكر لله له شرطان : حضور القلب في تحريره وبذل الجسد في تكثيره ] وقال غيره : [ إذا أردت استجلاب حضور قلبك الغائب ففرّغه من الشواغل مهما استطعت ] ..

من فوائد حضور القلب .. إجابة الله لدعاء المسلم إذا دعاه بقلب حاضر مع تعلق القلب بالله عز وجل ، مما ينتج عنه راحة النفس ونقاء القلب ، ضرب الحكيم الترمذي رحمه الله أمثالاً لمن كان غافل القلب في عباداته فقال : مثل المصلي الذي يسهو بقلبه عن ربه كمثل رجل جنا جناية في حق الأمير ثم ندم فاستجمع أتباعه وتوجّه إلى باب الأمير معتذرا من أجل أن يصفح عن سوء أدبه، فلما أذن له الأمير ووقف بين يديه ، وأقبل الأمير عليه بوجهه ليقبل عذره ويحسن إليه ، أعطى ذلك الرجل جنبه للأمير وبدأ يتحدّث مع أحد خدم الأمير ، فما ظنك بموقف الأمير حينئذٍ ، ألا يُعرض الأمير عنه ، ألا يقع في نفسه أن هذا متلاعب وليس بمعتذر ، بل هذا مستخفّ بحق الأمير ، ومن ثم فلن يعبئ الأمير بعذره ..

وضرب مثلا لمن يدعو بدون حضور قلب ولا رغبة ولا رهبة ، بمن يطرق باباً ويطلب من أهله المساعدة فلما فتحوا له الباب وعرض حاجته عليهم ، ودخلوا للبيت ليحضروا ما يقدّمونه له لم يلبث عند الباب ، بل مضى لسبيله ، فلما وصلت المساعدة للباب لم يجدوا ذلك الرجل الذي يطلب المساعدة ، فأدخلوها داخل البيت ، فكان الرجل ينتقل بين البيوت وهذا شأنه ، فلم يحصل على مساعدة ولن يجد معيناً له ..

ومثل لمن يثني على ربه بقلب غافل بمن جنا جناية فلم يعتذر حال الإفاقة ، بل لما شرب مسكرا وقف بين يدي المجني عليه وقبّل رأسه ومدحه ، فلم يلتفت المجني عليه إليه لعلمه بأنه لا يعقل ما يقول ..

أسأل الله جل وعلا أن يجعلنا وإيّاكم ممن حضر بقلبه في عباداته .. فكان قلبه حاضرا في صلاته وفي دعاءه وفي مناجاته ، وفي ذكره وفي ثناءه على ربه .. هذا والله أعلم .. وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ..
طالبة الرضوان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 22-08-10, 04:19 PM   #27
طالبة الرضوان
جُهدٌ لا يُنسى
افتراضي

بـســــم اللـــــه الــرحــمـــن الـرحــيـــم


قــــلــوب الصـــــــــائــمـيـــن


النـــــــــــــــــدم


الحمد لله قابل توبة التائبين .. يغفر الذنوب جميعا .. ويتجاوز عن النادمين .. والصلاة والسلام على من يُحفظ له في المجلس الواحد سبعين مرة (أستغفر الله وأتوب إليه ) ..

أما بعـــــــــد ...

فإن من أعمال القلوب التي يعظم أجرها .. الندم على ما حصل من الذنوب ..

والنــدمركن التوبة ومبدأها ، وفي السنن بإسناد جيد أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :{ النــدم تـــــــوبة } ولا خلاف بين أهل العلم أن التوبة من الذنب لا تصح إلا بالندم على فعله ، والنــدم على المعاصي لا يكون توبة ولا قربة إلا إذا كان ندما ًلله ، فمن نــدم على فعل المعصية لما فيها من ضرر دنيوي أو مرض لم يكن تائبا ..

والنــدم يتضمن اعتقادا ًوجزما ، ويتضمن إرادة ً ورغبة ، ويتضمن ألما ًوحسرة ، فإن القلب إذا استشعر أنه فعل ما يضرّه حصل له معرفة ًواعتقاد بأن ما فعله كان من السيئات ، وحصل له كراهية ًلذلك الفعل ، وهذا من باب الإرادات ، ومن حصل له أذى وغم لإقدامه على معصية ربّه ، فالندم يتضمن ثلاثة أشياء :

أولها :اعتقاد قبح ما نــدم عليه .

وثانيها : بغضه وكراهته .

وثالثها :الألم الذي يلحقه بسبب ارتكابه للذنب .

إن النــدمقد يكون بسبب فعل العبد للمعاصي والسيئات ، وقد يكون بسبب فعل العبد للمكروهات ، والنـدم قد يكون بسبب ترك العبد للواجبات ، وقد يكون بتضييع الإنسان لوقته وعدم فعله للمندوبات ، وكذلك قد يكون النــدم بسبب ما حصل على العبد من اعتقادات باطلات .

قال ابن مفلح :[ التوبة هي النــدم على ما مضى من المعاصي والذنوب ، والعزم على تركها دائما ًلله عزّ وجل لا لأجل نفع الدنيا أو زوال أذى] ..

قال الحسن البصري في تفسير التوبة النصوح :[ هي نــدم بالقلب .. واستغفار باللسان ..وترك بالجوارح .. وإضمار ألا يعود] .

إن النــدم على ما كان من الذنوب والمعاصي له أســباب وثــمرات .. فمن ذلك :

أن الله تعالى غفور رحيم ، يغفر الزلّات ويعفو عن الخطيئات ، ويتجاوز عن أهل النــدم ، فمن استشعر ذلك أقدم على التوبة والنــدم فغفر الله ذنبه ، قال تعالى )واعَلَمُوا أنَّ الله يَعلَمُ مَا في أنفُسِكُم فَاحذَرُوُه واعلَمُوا أنَّ اللهَ غَفُورٌ حَلِيم (وقال تعالى ) وَرَبُّكَ الغَفُورُ ذُو الرَّحمَةِ ( وقال ) ألَم يَعلَمُوا أنَّ اللهَ هُوَ يَقبَلُ التَوبَةَ عَن عِبَادهِ ( وقال ) وَهُوَ الّذِي يَقبَلُ التَوبَةَ عَن عِبَادِهِ وَيَعفُوا عَنِ السَّيّئاتِ ويَعلَمُ مَا تَفعَلُونَ ( .

إن النـدم والتوبة شأن عباد الله الصالحين ، فهذا إبراهيم عليه السلام يقول ) وتُب عَلَينَا إنّكَ أنتَ التَّوّابَ الَّرحِيم (وموسى يقول ) سُبحَانَكَ تُبتُ إلَيكَ وَأنَا أوَّلُ المُؤمِنِينَ ( وهكذا كتاب الله مليء من ذكر كلام أنبياء الله في تقديم التوبة بين يدي الله ..

أن التوبة سبب لمحبة الله للعبد التائب .. قال تعالى ) إنَّ اللهَ يُحبُّ التوّابين ( إن التوبة طريق الفلاح والنجاح كما قال سبحانه ) وتُوبُوا إلى اللهِ جَمِيعَا ًأيُّهَا المُؤمِنُونَ لَعلّكُم تُفلِحُون ( .

إن التوبة إلى الله والنــدم على المعاصي... سبب لصفاء القلب ، ففي الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :{ إنّ العبد إذا أخطئ نُكت في قلبه نُكتة سوداء ، فإذا هو نزع واستغفر وتاب صُقل قلبه ، وإن عاد زِيدَ فيه حتى تعلو قلبه } وهو الران الذي ذكر الله ) كَلّا بَل رَانَ عَلَىَ قُلُوبِهِم مَا كَانُوا يَكسِبُون ( ..

النــدم على الذنوب .. سبب لمغفرتها كما قال سبحانه ) قُل يَا عِبَادِيَ الّذِينَ أسرَفُوا عَلَىَ أنفُسِهِم لا تَقنَطُوُا مِن رَّحمَةِ اللهِ إنَّ اللهَ يَغفِرَ الذُنُوبَ جَمِيعَا ًإنّهُ هُوَ الغَفُورُ الرَّحِيم (، وقد حكا جماعة من العلماء الإجماع على أن هذه الآية في التائبين ، وقال تعالى) ثم إنَّ رَبَّكَ للذِينَ عَمَلَوا السُوءَ بِجَهَالَةٍ ثُمَّ تَابُوا مِن بَعَدَ ذَلِكَ وأصلَحُوا إنَّ رَبَّكَ مِن بَعدِهَا لَغَفُورٌ رَحِيم ( وقال )وإنِّي لَغَفّارٌ لِمَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحَا ًثُمَّ اهتَدَى ( .

إن النــدم على المعصية الذي يعقبه عمل صالح .. يكون سبب لتبديل السيئات لتكون حسنات ، كما قال تعالى عن أهل المعاصي )إلّا مَن تَابَ وآمَنَ وعَمِلَ عَمَلا ًصَالِحَا فَأولَئِكَ يُبَدِّلُ اللهُ سَيّئَاتِهِم حَسَنَات وَكَانَ اللهُ غَفُورَا ًرَحِيمَا( .

النــدم على المعصية ينتج كثرة الاستغفار الذي يكون سببا ًلخيري الدنيا والآخرة قال تعالى ) وإنِ استَغفِرُوا رَبَّكُم ثُمَّ تُوبُوا إليهِ يُمتِعّكُم مَتَاعَا ًحَسَنَاً ويُؤتِي كُلَّ ذِي فَضلٍ فَضلَه ( .

النــدم على المعصية .. سبب لمحبة الله للعبد وفرحه به وإقباله عليه ، كما ورد في الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم :{ لله أفرح بتوبة أحدكم ممن ضلّ عنه بعيره وفي فلاة ، وقد آيس منه ، ثم أقبل عليه }.

النــدم والتوبة والاستغفار من أسباب طيب الحياة الدنيا ومن أسباب تفضّل الله على العبد بالنعم في هذه الدنيا قبل الآخرة ، كما قال سبحانه ) وأنِ استَغفِرُوا رَبَّكُم ثُمَّ تُوبُوا إليهِ يُمتِّعُكُم مَتَاعَا ًحَسَنَا ًإلى أجَلٍ مُسَمَّى ويُؤتِي كُلَّ ذِي فَضلٍ فَضلَه ( .

يا من فاته الفوز في سباق الطاعات .. لا تفوتنّك ساعات النــدم في التوبة فما أعظم أثرها على النفس ، وما أكثر ثوابها عند الرب ..

إن من فضل الله على العباد أنه سبحانه يدعوهم إلى النــدم والتوبة ليُثيبهم ويأجُرهم ، ويمحو عنهم ذنوبهم وزلّاتهم ، فهل من عاقل يستجيب لدعوة الله ؟!! جاء في الحديث الذي رواه الترمذي أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :{ قال الله عز وجل : يا ابن آدم .. لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك ولا أبالي } بل اسمع لما رواه الإمام مسلم ، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :{ والذي نفسي بيده.. لو لم تُذنبوا لذهب الله بكم ولجاء بقومٍ يُذنبون فيستغفرون الله فيغفر لهم } .

علامة صـــدق النــدم على ما مضى من الذنوب ..شدّة تحفّظ العبد فيما بقي من عمره مع مواظبته لأنواع الطاعات بالجد والاجتهاد ، وكون العبد يرى أن ما يُؤديه من الطاعة قليل ، وأن ما يُنعم الله به عليه كثير ، مع رقة قلبه وصفاءه وطهارته ، وكثرة بكاءه وحزنه ، وتفويض الأمر إلى الله تعالى ..

فيا أيُّها المؤمنون .. شهر كريم .. شهر موسم للطاعات .. فالله الله .. انــدموا على ما حصل منكم من السيئات واعزموا على عدم العودة إليها ، فإن هذا الموسم مما يجعل المرء يستشعر فضل التوبة إلى الله ، ويجعله يقلع عن معاصي الله ، ويجعل الشياطين لا تتمكن من إيصال الوساوس إلى قلبه لأنها تُصفّد في شهـر رمـضــــان ..

فاستعملوا هذا الشهر في التوبة إلى الله جلّ وعلا ، والنــدم على ما حصل منكم من الذنوب ..

أسأل الله جل وعلا أن يغفر لنا ولكم .. وأن يهدينا وإيّاكم للتوبـــــــــة النصـــــــــــوح .. هذا والله أعلم ..

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ...
طالبة الرضوان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 22-08-10, 04:24 PM   #28
طالبة الرضوان
جُهدٌ لا يُنسى
افتراضي

بسـم اللـه الرحـمــن الــرحــيــــم

قــلــوب الصــائـمـيــن

مــراقــبـــة اللـــه



الحمد لله الذي لا يخفى عليه شيء في الأرض ولا في السماء ..وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له .. وأشهد أن محمدًا عبده
ورسوله..



أما بعــــــــــد ...



فإن قلوب المؤمنين العقلاء ، تستشعر أن الله تعالى يراقبهم ، قال تعالى
)واعلَمُوا أنَّ اللهَ يَعلَمُ مَا فِي أنفُسِكُم فَاحذَرُوُه( وقال ) يَعلَمُ خَائِنَةَ الأعيّنِ وَمَا تُخفِي الصُدُور ( وقال )يَعلَمُ السِّرَ وَأخفَى( وقال ) ألم يَعلَم بِأنَّ اللهَ يَرَى ( ، جاء رجل إلى عبد الله ابن المبارك فقال له :[ أوصني ، فقال : راقب الله ، فقال الرجل : وما مراقبة الله؟! قال : أن تستحي من الله ، وكن أبدًاً كأنك ترى الله ] قال الأمين الشنقيطي رحمه الله في تفسير قوله تعالى )ألا حِينَ يَستَغشُونَ ثِيَابَهُم يَعلَمُ مَا يَسِرُّونَ وَمَا يُعلِنُون إنّهُ عَلِيمٌ بِذاتِ الصُدُور( قال :[ أعلم أن الله تبارك وتعالى ما أنزل من السماء إلى الأرض واعظا ً أكبر ولا زاجرا ًأعظم مما تضمنته هذه الآيات الكريمة وأمثالها في القرءان ، من أنه تعالى عالم بكل ما يعمله خلقه ، رقيب عليهم ليس بغائب عمّا يفعلون ، وضرب العلماء لهذا الواعظ الأكبر والزاجر الأعظم مثلا ليصير به كالمحسوس فقالوا : لو فرضنا أن ملكا ً قتّالا ً للرجال ، سفّاكاً للدماء ، شديد البطش والنكال على من انتهك حرمته ظلما ، وسيّافه قائم على رأسه ، والنطع مبسوط للقتل ، والسيف يقطر دما ، وحول هذا الملك الذي هذه صفته جواريه وأزواجه وبناته ، فهل ترى أن أحدا ًمن الحاضرين يهمّ بريبة أو بحرام يناله من بناته أو أزواجه وهو ينظر إليهم ، عالم أنه مطّلع عليه ..كلا .. لا يحصل ذلك ، بل تجد جميع الحاضرين يكونون خائفين ، وجلة قلوبهم ، خاشعة عيونهم ، ساكنة جوارحهم ، خوفا ً من بطش ذلك الملك .. ولا شك ولله المثل الأعلى أن رب السماوات والأرض جلَّ وعلا أكثر علما وأكثر مراقبة ، وأشد بطشا وأعظم عقوبة ونكالا ً من ذلك ، وحِما الله محارمه .. فإذا لاحظ الإنسان الضعيف أن ربّه جل وعلا ليس بغائب عنه ، وأنه مطّلع على كل ما يقول ويفعل وما ينوي لان قلبه وخشي الله تعالى وأحسن عمله لله ..] .



ومن أسرار هذه الموعظة الكبرى
.. أن الله تبارك وتعالى صرّح بالحكمة التي خلق الخلق من أجلها وهي أن يبتليهم ويختبرهم أيهم أحسن عملا ، ولم يقل أيهم أكثر عملا ، فالابتلاء في إحسان العمل كما قال ) وَهُوَ الّذِي خَلَقَ السَمَاواتِ والأرضِ فِي سِتّةِ أيّام وَكَانَ عَرشُهُ عَلَىَ المَاءِ لِيَبلُوَكُم أيّكُم أَحسَنُ عَمَلا ( .



ولا شك أن العاقل إذا علم أن الحكمة التي خلقت هذه الأمور لأجلها هي أن يُبتلى ، أن يُختبر بإحسان العمل فإنه يهتم كل الاهتمام بالطريق الموصل إلى نجاحه في هذا الاختبار ، ولهذا سأل جبريل النبي صلى الله عليه وسلم وكان ذلك بمحضر من الصحابة
ليتعلّموا من ، فقال : { أخبرني عن الإحسان ؟ } وهو الذي خُلقت هذه المخلوقات لأجل الاختبار فيه ، فبيّن النبي صلى الله عليه وسلم أن الطريق إلى ذلك هو هذا الواعظ والزاجر الأكبر الذي هو مراقبة الله تعالى ، والعلم بأنه لا يخفى شيء عليه مما يفعل خلقه ، قال له : { الإحسان أن تعبد الله كأنك تراه ، فإن لم تكن تراه فإنه يراك} وقال الله جل وعلا ) اللهُ يَعلَمُ مَا تَحمِلُ كُلُّ أنثَى وَمَا تَغِيضُ الأرحَاُموَمَا تَزدَاد وَكُلُّ شَيءٍعِندَهُ بِمقدَارعَالمُ الغَيبِ و الشَهَادةِ الكَبِيرُ المُتعَال سَوَاءٌ مِنكُم من أسَرَّ القَولَ ومن جَهَرَ بهِ ومَن هُوَ مُستَخفٍ بِاللّيلِ وسَارِبٌ بِالنَّهَار( وقال سبحانه) ومَا تَكُونُ فِي شَأن ٍ وَمَا تَتلُو مِنهُ من قُرءَان ولا تَعمَلُونَ مِن عَمَل ٍإلا كُنّا عَلَيكُم شُهُودَاً إذ تُفيِضُونَ فِيهِ ومَا يَعزُبُ عن رَبِّكَ مِن مِثقَالِ ذَرّةٍ فِي الأرضِ ولاَ فِي السَّمَاءِ ولا أصغَرَ مِن ذَلِكَ ولاَ أكبَر إلاَ فِي كِتَابٍ مُبِين ( ..



فلا تغفل أيها العاقل عن مراقبة من لا يعزب عنه أصغر من مثقال ذرّة ، ولا تشبع ولا تملّ من مراقبة الله فإنه تعالى لا يغفل عنها ، ينظر إليك ويطّلع على ضميرك ويُحصي عليك مثاقيل الذر وموازين الخردل حتى يجزيك بذلك
) إنّ اللهَ لا يَظلِمُ مِثقَالَ ذَرّةٍ وإن تَكُ حَسَنَةً يُضَاعِفهَا وَيُؤتِي مِن لَدُنهُ أجرًاً عَظِيمَاً ( ..


ويا أيها المؤمن .. إذا كنت في خلوتك عملت أعمالا ً، فإذا حضرك صبي أقلعت عن فعلك ، وأحسنت جلوسك حياءً منه ، فما حالك إذا اطلع عليك أمير أو كبير ، فكيف إذا اطلع عليك ملك الملوك الذي يتصرّف في الكون كيف يشاء .. فراقب الله أيها العاقل في جميع حركاتك وسكناتك وخطراتك ولحظاتك ، واجعل عملك كله لله الذي يقول) واللهُ يَعلَمُ مَا فِي قُلُوبِكُم وكَانَ اللهُ عَلِيمَاً حَلِيمَا ً( وفي قوله تعالى ) يَا بُنَّيَ إنَّهَا إن تَكُ مِثقَالَ حَبّة ٍ مِن خَردَل ٍ فتَكُن فِي صَخرَة ٍ أو فَي السَّمَاواتِ أو فَي الأرضِ يَأتِي بِهَا الله إنَّ اللهَ لَطِيفٌ خَبِير (قال ابن سعدي :[ أي لطُف في علمه حتى اطلع على البواطن والأسرار وخفايا القفار والبحار ] والمقصود من هذا الحث على مراقبة الله والعمل بطاعته مهما أمكن ، والترهيب من عمل القبيح قلّ أو كثُر ، وقال بعضهم :[ من اتقى الله في ظاهره عن تناول الشبهات وأصلح باطنه بدوام مراقبة الله عز وجل ، فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون ..]، وقيل لأحدهم :[ متى يهشّ الراعي غنمه بعصاه عن مراتع الهلكة ، فقال : إذا علم أن عليه رقيبا ].

وقال الإمام الشافعي رحمه الله :

صبرا ًجميلا ً ما أقرب الفرجٍٍٍ[] من راقب الله في الأمور نجا

ومن صدق الله لم ينله أذى[] وما الرجاء يكون حيث رجا

وقال عمر ابن عبد العزيز :

ومن الناس من يعيش شقيّا[] جيفة الليل غافل اليقظة

فإذا كان ذا حياء ودين[] راقب الله واتقى الحفظة

إنما الناس سائر ومقيم[] والذي سار للمقيم عظة

قال ابن القيم :[ مراقبة الله تعالى في الخواطر سبب لحفظها في حركات الظواهر ، فمن راقب الله في سرّه حفظه الله في حركاته في سره وعلانيته ، والمراقبة هي التعبّد لله باسمه الرقيب .. الحفيظ .. العليم .. السميع البصير .. فمن عقل هذه الأسماء ، وتعبّد بمقتضاها حصلت له المراقبة ] وقال :[ المراقبة دوام علم العبد وتيقّنه باطلاع الله سبحانه على ظاهره وباطنه ، فاستدامته لهذا العلم و اليقين هي المراقبة ، وهي ثمرة علمه بأن الله سبحانه رقيب عليه ، ناظر إليه ، سامع لقوله ، وهو مطلع على عمله كل وقت ، وكل لحظة ، وكل نفس ، وكل طرفة عين ..

والذي يدفع العبد إلى أن يستشعر مراقبة الله له أمــور عديـــــدة ، منها :

أولا ً: أن الله لا يخفى عليه شيء ، وقد وكّل بالعبد ملائكة يرصدون عليه جميع أقواله وأعماله )إنَّ عليكم لحافظين* كراما ً كاتبين * يعلمون ما تفعلون( .

وثانيها : عظم أجر المؤمن باستشعاره لمراقبة الله ، فمراقبة الله أكثر ثوابا ًمن قيام الليل ، وصيام النهار، وإنفاق المال في سبيل الله ..

وثالثها : أن مراقبة الله ينتج عنها الإقدام على الطاعات ، وترك الخطايا والسيئات ، والندم والتوبة على ما وقع من العبد من زلل ، قال تعالى ) إنَّ الّذينَ اتقَوَا إذا مَسّهُم طائِفٌ مِنَ الشَيطَانِ تذكّروا فإذا هُم مُبصِرُون (.

ورابعها : أن العاقبة الحميدة في الدنيا والآخرة مربوطة بمراقبة الله ، فمن راقب الله حفظه الله ، ومن أضمر خلافه خذله الله ، والله يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور ، ولسنا مع ذلك نأمن من حوادث الأمور وبغتات الأجل ..

فيا أيها المؤمن.. اعلم أن مراقبتك لله .. من أعظم أعمالك الصالحة .. ومن أعظم ما يقرّبك إلى الله ..ومن أعظم ما يجعلك تأمن من معاصي الله ، ويجعلك تُقدم على التوبة إلى الله ، ويجعل الشياطين تبتعد عنك بإذن الله ..

أسأل الله جل وعلا أن يجعل في قلوبنا جميعا ًمراقبته.. اللهم اجعلنا يا حي يا قيوم نراقبك في جميع أعمالنا .. هذا والله أعلم .. وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ....

طالبة الرضوان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 22-08-10, 04:28 PM   #29
طالبة الرضوان
جُهدٌ لا يُنسى
افتراضي


بسم الله الرحمن الرحيم


قلوب الصائمين


الصبــــــــــــــــــــــر


الحمد لله يأمر وينهى ..ويقضي ويحكم .. لا رادَّ لما قضى ولا معقّب لما حكم .. والصلاة والسلام على رسوله..

أما بعــــــــــد ..



فإن من أعمال القلوب التي يتقرّب المؤمنون بها إلى ربهم جلّ وعلا ..الصبر وعدم الجزع ..



فإن الصبر من أخلاق النفوس الأبيّة ، ومن صفات القلوب المخلصة ، والصبر حبس النفس عن التجزّع سواءًفي أوامر الله الشرعية أو أقداره الكونية ، قال عبيد ابن عُمير:[ليس الجزع أن تدمع العين ويحزن القلب ، ولكنّ الجزع القول السيئ والظن السيئ ] وقد قال الله جل وعلا عن أم موسى )وَلَولا أن رَبَطنَا عَلَىَ قَلبِهَالِتَكُونَ مِنَ المُؤمِنِين( أي ثبتناها بالصبر وبإبعاد الجزع عنها فإن العبد إذا أصابته مصيبة فصبر ولم يجزع زاد ذلك من إيمانه ، فدلّ على أن استمرار الجزع مع العبد دليل على ضعف إيمانه ، وفي الخبر { إذا أحب الله قومًا ابتلاهم فمن صبر فله الصبر ومن جزع فله الجزع} .

ومن طرق علاج الجزع .. نسيان المصائب مع اليقين بأن ما عند الله أفضل وأبرك ، وعند الله جل وعلا الخلف لكل مصيبة .

ومن علاج الجزع .. التخلّق بخلق الصبر وعدم الشكوى إلى الخلق من أقدار الله المؤلمة ، وإنما يشكوا العبد إلى ربه جلّ وعلا .

ومن علاج الجزع .. ملاحظة صنع الله في عباده ، مما يتمكن المرء معه من علاج جزعه .

ومن طرق علاج الجزع .. أن يتذكر المرء مقارنة الظفر والفوز بالصبر، فإن الله جل وعلا قد وعد الصابرين بالفوز والظفر .

ومن أعظم علاج الجزع .. الإكثار من الصلاة ، فإن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا حزبه أمر فزع إلى الصلاة ، وقد قال الله تعالى ) إنَّ الإنسَانَ خُلِقَ هَلُوعَا إذَا مَسَّهُ الشَرَُ جَزُوعَا وإذا مَسَّهُ الخَيرُ مَنُوعَا إلاالمُصَلّين الّذِينَ هُم عَلَىَ صَلاتِهِم دَائِمُون( وفي الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :{ يا بلال أرحنابالصلاة} .

ومن أنواع علاج الجزع .. الإكثار من ذكر الله تعالى كما قال سبحانه ) ألا بِذِكرِ اللهِ تَطمَئِنُ القُلُوب ( .

وكذلك من طرق علاج الجزع .. الإيمان بالقضاء والقدر ، بأن يعلم العبد أن ما قدّره الله عليه فلا مناص له منه ،ولا مهرب منه مهما فعل من الأسباب .

ومن علاج الجزع .. أن يعرف العبد أن الجزع يضرّه ولا ينفعه ، وقد جاء في حديث محمود ابن لبيد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :{إذا أحب الله قومًا ابتلاهم ، فمن صبر فله الصبر ومن جزع فله الجزع} وكتب محمود ابن لبيد لمعاذ :[ إن احتسبته (يعني ولده الذي مات ) فاصبر ولا يُحبط جزعُك أجرك فتندم ، واعلم أن الجزع لا يردُّ شيئا ولا يدفع حُزنا ] ، وقال عمر ابن عبد العزيز :[ الصبر أقرب إلى الله وسيلة ، وليس الجزع بمحيي من مات ، ولا برادِّ ما فات ] .

وليعلم المصاب بأي مصيبة أن الجزع لا يرد المصيبة التي قدّرها الله ، بل إن الجزع يُضاعف المصيبة ، والجزع في الحقيقة يزيد في مصيبة العبد ، فالجزع يُشمت العدو ويسوء الصديق ، ويُغضب الربَّ ، ويُسرُّ الشيطان ، ويُحبط الأجر ، ويُضعف النفس .. ولذلك جاءت النصوص الشرعية بالأمر بالصبر .

إن لترك الجزع مع التخلّق بالصبر .. فــوائــــــــــد عـــظــيـمـــة : ـــ

1-فهو من صفات الصادقين المتقين كما قال سبحانه ) والصَابِرِينَ فِي البَأسَاءِ وَالضَّرَّاءِ وَحِينَ البَأس أولَئِكَ الّذِينَصَدَقُوا وَأولَئِكَ هُمُ المُتَّقُون( .

2-الصابر يعظم أجره عند ربه كما قال تعالى ) إنما يُوفَّىَ الصَابِرُونَ أجرَهُم بِغَيرِ حِسَاب ( .

3-الصابر محبوب عند الله ، كما قال سبحانه) واللهُ يُحِبُّ الصَّابِرِين ( ، ولذا كان من صفات المفلحين التواصي بالصبر كما قال جل وعلا ) وَتَوَاصَوا بِالحَقِّ وتَوَاصَوا بِالصَّبر( .

4-الإمامة في الدين إنما تُنال بصفات منها الصبر، كما قال سبحانه ) وَجَعَلنَا مِنهُم أئِمَّةٍ يَهدُونَ بِأمرِنا لَمَّا صَبَرُواوَكَانُوا بِآيَاتِنَا يُوقِنُون ( .

5- وقد وعد الله الصابرين بأن يكون الله معهم مؤيدًا وناصرا ، قال تعالى ) يَا أيُّهَا الّذِينَآمَنُوا استَعِينُوا بِالصَّبرِ وَالصَّلاةِ إنَّ اللهَ مَعَ الصَّابِرِين ( وقال جل وعلا ) وَبَشِّرِ الصَّابِرِين( ، ومن هنا فقد بشّر الله جلّ وعلا الصابرين بالرحمة والهدى كما قال سبحانه ) وبَشّرِ الصَّابِرِين الّذينَ إذَا أصَابَتهُم مُصِيِبَةٌ قَالُوا إنَّا للهِ وإنَّا إلَيهِ رَاجِعُون أولَئِكَ عَلَيهِم صَلَوَاتٌ من رَبِّهِم وَرَحمَة وَأولَئكَ هُمُ المُهتَدُون ( .

6-الصبر من أسباب دخول الجنّة كما قال تعالى ) إنِّي جَزَيتُهُمُ اليَومَ بِمَا صَبَرُوا أنَّهم هُمُ الفَائِزُون ( وقال جل وعلا ) سَلامٌ عَلَيكُم بِمَا صَبرتُم فَنِعمَ عُقبى الدَار ( .

7-الصبر من أسباب الظفر والنصر في الدنيا ، جاء في حديث ابن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :{ واعلم أن في الصبر على ما تكره خيرًا كثيرا ، وأن النصر مع الصبر } .

8-الصابرون يجعلهم الله يُفكّرون في العواقب ، ويُدركون مآلات الأمور كما قال سبحانه ) إنَّ فِي ذَلِكَ لَآياتٍ لِكُلِّصَبَّارٍ شَكُور (.

9-الصبر مع التقوى .. يحصل بهما فوائـــــد عــظيـــــمة ، وثمرات جزيلة كما قال سبحانه ) وإن تَصّبِرُوا وَتَتّقُوا فَإنَّ ذَلِكَ مِن عَزمِ الأُمُور ( وقال) إنَّهُ من يَتَّقِي ويَصبِر فإنَّ اللهَ لا يُضيِعُ أجرَ المُحسِنِين ( وقال ) وإن تَصبِرُواوتَتَّقُوا لا يَضُرّكُم كَيدَهُم شَيئَا ( وفي الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :{من يصبر يُصبِّره الله ، وماأعطيَ العبد عطاءً خيرًا وأوسع من الصبر} متفق عليه ، وفي صحيح مسلم :{الصبر ضيــــــــاء} وقال سبحانه ) ولَمَن صَبَرَ وَغفَرَ إنَّ ذَلِكَ لَمِن عَزمِ الأمُور (.

ويقول النبي صلى الله عليه وسلم :{عجبًالأمر المؤمن إن أمره كله له خير وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن ، إنأصابته سرّاء شكر فكان خيراً له ، وإن أصابته ضرّاء صبر فكان خيراً له} كما رواه الإمام مسلم في صحيحه .



إن الجزع وترك الصبر يورد الإنسان المهالك ، وفي الصحيحين أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :{كان فيمن كان قبلكم رجل به جرح فجزِعَ فأخذ سكيناً فحزَّ بها يده فما رقئ الدم حتى مات ، فقال الله تعالى بادرني عبديبنفسه ، حرّمت عليه الجنة} .

أسأل الله جل وعلا أن يرزقنا وإيّاكم الصبر .. وأن يبعد عنا الجزع ..
هذا والله أعلم .. وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ...
طالبة الرضوان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 22-08-10, 04:29 PM   #30
طالبة الرضوان
جُهدٌ لا يُنسى
افتراضي


بسم الله الرحمن الرحيم


قلوب الصائمين


الحيـــــــــــــــــــاء


الحمد لله لا يستحيي من بيان الحق وتوضيحه )إنَّ اللهَ لا يَستَحيِي أنْ يَضرِبَ مَثَلا ًمَا بَعُوضَة ً فَمَا فَوقَهَا(..والصلاة والسلام على أشرف أنبياءه ورسوله..

أما بعــــــــــــد...

إن قلوب المؤمنين تتصف بصفة الحيـــاء .. فهي تستحي من الله ، وتستحي من عباد الله .. والصــوم من الأعمال الصالحة التي تزيد من وجود الحيـــاء في القلوب ، وبالحيـــاء يعظم أجر الصائم ويكثر ثوابه .

الحيــــاء صفة تدفع إلى الإعراض عن القبيح ترفّعا ًعنه ، الحيـــاء مشتق من الحياة ، فإن القلب الحي يكون صاحبه حيّا ، فيه حياء ٌ يمنعه عن القبائح ، فإن حياة القلوب هي المانعة من القبائح التي تُفسد القلب ، إذ إنّ الحي يدفع ما يؤذيه بخلاف الميت الذي لا حياة فيه فإنه يُسمى وقحا ، والوقاحة الصلابة وهو اليبس المخالط لرطوبة الحيـــاء ، فإذا كان وقحا ًيابسا ًصليب الوجه لم يكن في قلبه حياء توجب حياءه وامتناعه من القبيح .

الحيـــــــــاء مادّة حياة القلب .. وهو أصل كل خير، وذهاب الحياء ذهاب الخير أجمع ، إن الذنوب تُضعف الحيـــاء عند العبد حتى ربما انسلخ من الحيـــاء بالكليّة بسبب الذنوب ، بحيث لا يتأثر بعلم الناس بسوء حاله ..

من استحيى من الله عند معصيته .. استحيى الله من عقوبته يوم لقاه .. خلق الحيـــاء من أفضل الأخلاق وأجلّها وأعظمها قدرا وأكثرها نفعا ، بل إن خلق الحيـــاء هو خاصيّة الإنسانية ، فمن لا حياء فيه ليس معه من الإنسانية إلا اللحم والدم .

ولولا خُلُقُ الحيـــاء الفاضل .. لم يكرم الضيف ولم يوفى بالوعد ولم تؤدّى أمانة ، ولم تُقضى لأحد حاجة ، ولا تحرّى الرجل الجميل فآثره ، ولا ستر لغيره عورة ، ولا امتنع من فاحشة .

كثير من الناس لولا الحيـــــــاء لم يؤدٍّ شيئا ً من الأمور المفترضة عليه ، ولم يرعَ لمخلوق حقّا ، ولم يصل رحما ًولا بر والدا ، لأن الباعث على هذه الأمور إما أن يكون دينيًا وهو رجاء عاقبتها الحميدة في الآخرة ، وإما أن يكون دنيويا ًعلويا وهو حيــاء فاعلها من الخلق ، فلولا الحيـــاء إما من الخالق أو من الخلائق لم يفعل صاحبها تلك الفضائل ..

إن الحيــــاء نور في قلب العبد .. يجعله ذلك الخلق يرى أنه واقف بين يدي ربّه ، فيستحي من الله في خلواته فضلا ًعن غيرها ، جاء في الصحيحين أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :{ إن مما ورث الناس من كلام النبوّة الأولى إذا لم تستحي ..فاصنع ما شئت } .

ومما يبعث على الحيـــاء .. أن الله عزّ وجل يحب الحيـــاء ويأمر به ، ففي الصحيحين يقول النبي صلى الله عليه وسلم :{الحيـــــــاء شعبـــة من الإيمــــان } ، وفيهما {الحيـــــاء خير كله } ..

ومما يدفع إلى الحيــاء .. أن يعلم العبد أن أنبياء الله عليهم السلام يتصفون بصفة الحيـــاء ، ففي الصحيح أن موسى عليه السلام كان حييّا ًستّيرا لا يُرى من جلده شيء استحياءً من الله ، وفي الصحيحين [ كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أشدّ حيـــاءً من العذراء في خدرها ] يعني المرأة غير المتزوجة أو في ليلة زواجها في خدرها فإنه يكون في قلبها من الحياء ما الله به عليم .. وقال النبي صلى الله عليه وسلم عن عثمان رضي الله عنه : { ألا أستحيي من رجل تستحيي منه الملائكة } وقال أنس :{ كان النبي صلى الله عليه وسلم شديد الحيـــــــاء}

من الأمــور الدافــــعـة إلى أن يتخلّق الإنسان بخلق الحيــــاء .. أن يرى العبد كثرة نعم الله عليه مع تقصيره في جناب ربّه ، فإذا قارن العبد بين نعم الله وبين تقصيره توّلد من ذلك الحيــــــاء من الله .

إن من أسباب وجود الحيــــــــاء في قلوب المؤمنين .. أن يستشعر العبد اطلاع الله عليه بحيث يجعله ذلك يستحيي من ربه ، فإن العبد متى علم أن الربّ جل وعلا ينظر إليه ويطّلع على جميع شأنه أورثه ذلك الحيـــــاء من الله .

إن شدّة محبة العبد لربه تجعله يستحيي من الله .. إذ إن نفس المؤمن لا تُطاوعه على إلقاء جلباب الحيـــــاء عند محبوبه جلّ وعلا .

ومن الأمور الدافــــعـة إلى التخلق بخلق الحيــــــــاء .. كثرة المنافع والفوائد التي يجلبها الحيـــاء ، ففي الصحيحين من حديث عمران ابن حصين رضي الله عنهما يقول النبي صلى الله عليه وسلم :{الحيـــاء لا يأتي إلا بخير } وفي السنن { ما كان الحيـــــاء في شيء قط إلا زانه } .

الحيــــــاء يجعل النفس تتحمل أعباء الطاعات ..

الحيـــــاء يُبعد العبد عن معاصي الله ..

الحيـــــــاء يكفّ النفس عن كل ما يشين ويقدح ..

الحيـــــــاء يُلبس العبد ثوب الوقار وثياب المروءة ..

قد يقترن بالكبيرة من الحيــــــــاء من الله والخوف منه سبحانه والاستعظام لذلك الذنب ما يُلحق تلك الكبيرة بالصغائر ، وقد يقترن بالصغيرة من قلّة الحيــــاء ما يلحقها بالكبائر ، بل قد يجعلها في أشنع رُتَبِهَا اعتبارا ًبما في القلب ، جاء في الترمذي أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :{ استحيوا من الله حق الحيــــــاء ..فقالوا : يا رسول الله إنّا نستحيي والحمد لله . قال : ليس ذاك ، ولكن الاستحياء من الله حق الحيــــاء أن تحفظ الرأس وما وعى والبطن وما حوا ولتذكر الموت والبِلى ، ومن أراد الآخرة ترك زينة الدنيا ، فمن فعل ذلك فقد استحيا من الله حق الحيـــــاء } ، وروى احمد في الزهد أن رجلا ًقال للنبي صلى الله عليه وسلم : { أوصني . قال : أوصيك أن تستحيا من الله كما تستحيي رجلا ًمن صالح قومك } ، قال عبيد ابن عُمير : [ آثر الحيـــــــــاء من الله على الحياء من الناس ] ..

الذنوب تُضعف الحيـــــــــــاء من العبد ، حتى ربما انسلخ من الحيـــــــاء بالكليّة ، حتى ربما لا يتأثر بعلم الناس بسوء حاله ، ولا باطلاعهم عليه ، إن بين الذنوب وبين قلّة الحيـــاء وعدم الغيرة تلازما ًعجيبا ًمن الطرفين وكلٌ منهما يستدعي الآخر ويطلبه ..من استحيى من الله عند معصيته ، استحيى الله من عقوبته يوم يلقاه .

إن من الحيــــــــــاء نصيحة الخلق ..والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لأن حياءك من الله أعظم من خوفك من خلقه ، ترك ذلك عجز وخَوَر ليس من الحيـــاء المشروع في شيء .

ومن الحيـــاء أن تستحيّ أن تطلب غير مولاك ، وأن تعرض حوائجك على أحد سواه ، قال عمر رضي الله عنه :[ من قلّ حياءه قلّ ورعه ، ومن قلّ ورعه مات قلبه ] ، وقالت عائشة رضي الله عنها :[ خلال المكارم عشر تكون في الرجل ولا تكون في ولده ، وتكون في العبد ولا تكون في سيّده يجعلها إليه حيث يشاء :

أولها : صـدق الحديث ، وثانيها : صدق البأس ، وثالثها : المكافأة بالصنائع ، ورابعها : حفظ الأمانة ، وخامسها : صلة الرحم ، وسادسها : تذمم للجار ، وسابعها : التذمم للصاحب ، وثامنها : إعطاء السائل ، وتاسعها : إقراء الضيف، وعاشرهن قالت : ورأسهنَّ الحيـــــــــــاء] ، وقال أبو أيوب الأنصاري : [ أربع من سنن المرسلين.. التعطر والنكاح والسواك والحيـــاء] ..

أسأل الله جل وعلا أن يوفقنا وإيّاكم لخيري الدنيا والآخرة .. وأن يجعلنا وإيّاكم من أهل الحيــــــــــــاء , اللهم أنشر الحيـــــــــــاء في أمة نبيك ..
هذا والله أعلم ....وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ....
طالبة الرضوان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

(View-All Members who have read this thread in the last 30 days : 0
There are no names to display.
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
وماذا بعد رمضان ؟؟ رقية مبارك بوداني روضة الفقه وأصوله 4 20-08-13 08:16 AM


الساعة الآن 01:10 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2018,Jelsoft Enterprises Ltd.
هذه المنتديات لا تتبع أي جماعة ولا حزب ولا تنظيم ولا جمعية ولا تمثل أحدا
هي لكل مسلم محب لدينه وأمته وهي على مذهب أهل السنة والجماعة ولن نقبل اي موضوع يثير الفتنة أو يخالف الشريعة
وكل رأي فيها يعبر عن وجهة نظر صاحبه فقط دون تحمل إدارة المنتدى أي مسؤلية تجاه مشاركات الأعضاء ،
غير أنَّا نسعى جاهدين إلى تصفية المنشور وجعله منضبطا بميزان الشرع المطهر .