العودة   ملتقى طالبات العلم > . ~ . أقسام العلوم الشرعية . ~ . > روضة العلوم الشرعية العامة > روضة القرآن وعلومه

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-08-18, 03:25 PM   #1
سنان الساهر
~مستجدة~
Note ولينصرن الله من ينصره


(ولينصُرن الله من ينصُره)،،
لفضيلة الشيخ عبد الحافظ عبد الرحمن


الحمد لله رب العالمين وصلاته وسلامه على خير خلقه اجمعين سيدنا محمد وعلى اله وصحبه الطيبين الطاهرين وبعد فيقول الحق تبارك وتعالى ( وَكَأَيِّن مِّن نَّبِيٍّ قَاتَلَ مَعَهُ رِبِّيُّونَ كَثِيرٌ فَمَا وَهَنُوا لِمَا أَصَابَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَمَا ضَعُفُوا وَمَا اسْتَكَانُوا ۗ وَاللَّهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ (146) وَمَا كَانَ قَوْلَهُمْ إِلَّا أَن قَالُوا رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَإِسْرَافَنَا فِي أَمْرِنَا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ (147) فَآتَاهُمُ اللَّهُ ثَوَابَ الدُّنْيَا وَحُسْنَ ثَوَابِ الْآخِرَةِ ۗ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ (148) والربيون هم الابرار الاتقياء وهذه الايات الكريمة نزلت تسلية للصحابة الكرام لما اصابهم في غزوة أحد وهذه الايات تمثل المنهج الرباني للجماعة المسلمة التي ترجو عون الله ونصره فاصابها في سبيل ذلك نكسة او هزيمة فاولئك الربيون بعد ما اصابهم مااصابهم لم يقنطو ولم يستكينوا بل توجهو الى بارئهم سبحانه مقرين بذنوبهم سائليه سبحانه ان يعفو عن زللهم واسرافهم في امرهم لعلمهم ان مااصابهم فهو مما كسبت ايديهم ثم سألوه سبحانه ان يثبت اقدامهم في سوح الوغى وان ينصرهم على اعدائهم فاستجاب لهم سبحانه ونصرهم على اعدائهم ثم هو موفيهم يوم القيامة رحمته ورضوانه في نعيم مقيم والشاهد ان لوم النفس والاعتراف بالتقصير ثم المسارعة الى التوبة والانابة هو الركن الاعظم للظفر بعون الله ونصره وللتمكين في الارض في هذا يقول الدكتور الصلابي :- ( وهذا القول وهو اضافة الذنوب والاسراف الى انفسهم مع كونهم ربانيين هضمٌ لهم واعترافهم بالتقصير ودعاؤهم بالاستغفار من ذنوبهم مقدم على طلبهم تثبيت اقدامهم امام العدو ليكون طلبهم الى الله بالنصر عن زكاة وطهارة وخضوع وفي هذا تعليم للمسلمين الى اهمية التضرع والاستغفار وتحقيق التوبة) (السيرة النبوية 2/138) ويسهب الدكتور عبد الكريم زيدان رحمه الله في بيان اهمية لوم النفس واعترافها بالتقصير للجماعة المسلمة التي ترجو عون الله ونصره فيقول(إن مما إبتُلي به المسلمون افرادآ وجماعات انهم يلومون غيرهم لا انفسهم إذا وقعت عليهم نكبةٌ أو مصيبة فتراهم يفتشون على من يحملونه مسؤولية
ما وقع عليهم من نكبات او مصائب وينسون أنفسهم فلا يحملونها شيئآ مسؤولية ما وقع فإذا فقدو بلدآ من بلدانهم كفلسطين مثلآ قالو المستعمر هو المسؤول وراحوا يلومونه ويشتمونه ويحققون في انفسهم ما جاء في المثل العربي القديم ( أوسعتهم سبآ واودوا بالابل ) وإذا تسلط عليهم حكام طغاة ظلمة قالوا هذا من تدبير الكفار فهم الذين جاؤوا بهم الى الحكم والسلطة واذا وقع نزاع بين فئتين او جماعتين وبلدين مسلمين قالوا هذا من فعل اليهود وعملائهم وهكذا تأصلت هذه العادة عند المسلمين وهي لوم الغير لا النفس عند وقوع النكبات والمصائب وهذا موقف مرفوض عقلآ وشرعآ أما عقلآ فان من يلقون عليهم اللوم من المستعمرين والكفار واليهود يعرف المسلمون عداوتهم لهم والعدو لا يريد خيرآ بعدوه وهل في قولهم( هذا من فعل المستعمر ) شيئٌ جديد أو اكتشاف جديد أن المستعمر ماكان ليصل إلى بغيته لو لا غفلةٌ المسلمين وايجادهم الثغرات التي تسلل منها المستعمر وفعل بهم ما فعل وإن طغيان الحكام الذين جاء بهم الاستعمار ماكان ليحصل لو لا عون الناس لهم وركونهم الى ظلمهم فلماذا يلومون الاستعمار الذي جاء بهم ولا يلومون انفسهم في خدمتهم واعانتهم وتمكينهم بذلك على البقاء والطغيان اما ان موقفهم هذا وهو لوم الغير لا النفس مرفوض شرعآ فلأن الله تعالى بين لنا مااصابنا كان بسبب منا قال تعالى
( وَمَا أَصَابَكُم مِّن مُّصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ)الشورى(30) وهذا يقتضي ان نلوم انفسنا لا غيرنا فنحن الملومون فلا يجوز شرعآ ان نبريء انفسنا مما يقع علينا من نكبات ومصائب ونلقي اللوم والمسؤولية على الغير ( السنن الالهية)214 ثم بين رحمه الله اهمية لوم النفس في إصلاح احوال الامة ورفع البلاء عنها فقال:- (ولوم النفس لا الغير عند حلول المصيبة مفيدٌ جدآ لانه يحفز المصاب على السعي الجاد لازالة ماقام في النفس أو صدر عنها من اسباب أدت الى وقوع هذه النكبات والمصائب وإعداد ما يلزم لرفعها وعدم وقوعها في المستقبل وهذا شيٌ مهم جدآ وهو مايخشاه الاعداء لانهم لايخشون شتم المسلمين لهم أو صراخهم بأن ما حل بهم من تدبير وفعل المستعمرين إنما الذي يخشاه المستعمرون والكفرة أعداء الدين هو ان يفقه المسلمون السبب الحقيقي لما حل بهم وهو انفهسم وتقصيرهم فيحملهم هذا الفقه على معالجة السبب الحقيقي معالجة حقيقية حاسمة ترد الكافر المستعمر كيده الى نحره وتسترجع منه جميع الحقوق التي سلبها من المسلمين((السنن الالهية 215) وغنيٌ عن الذكر ان مايصيب امتنا اليوم من مصائب وويلات من ذل وهوان وقتل وتشريد فهو بسبب عدم تطبيق شرع الله وابداله بالدساتير الوضعية الجاهلية مع تفشي عظائم الذنوب في المجتمعات الاسلامية مع تقليد كثير من المسلمين للامم الغربية في افكارهم وطبائعهم وأخلاقهم مع غياب فرض الامر بالمعروف والنهي عن المنكر وان المعالجة الحقيقة الحاسمة لهذا التردي هو العمل بقوله تعالى( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ) (7) محمد) ونصر الله هو نصر دينه القويم وذلك بالعودة الى تطبيق شرعه العظيم مع الانقياد لاحكام الدين وتعاليمه من المسلمين اجمعين حكامآ ومحكومين مع القيام بفرض الامر بالمعروف والنهي عن المنكر لاجل تطهير المجتمعات الاسلامية من الذنوب العظيمة التي تفشت فيها والتي حالت دون نزول نصر الله وحالت دون رفع البلاء عن الامة فتلكم هي المعالجة الحقيقية الحاسمة التي أشار اليها الدكتور زيدان رحمه الله والتي ان تحققت إستحقت الامة ان يرفع الله البلاء عنها وان يجعل لها التمكين في الارض :
نسأله تعالى ان يعييننا على صلاح نفوسنا وان يحفظ امتنا من شر الظالمين أجمعين إنه سميعٌ مجيب



توقيع سنان الساهر
الحمد لله في السراء والضراء

التعديل الأخير تم بواسطة سنان الساهر ; 01-08-18 الساعة 03:36 PM سبب آخر: العنوان
سنان الساهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

(View-All Members who have read this thread in the last 30 days : 0
There are no names to display.
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:17 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2018,Jelsoft Enterprises Ltd.
هذه المنتديات لا تتبع أي جماعة ولا حزب ولا تنظيم ولا جمعية ولا تمثل أحدا
هي لكل مسلم محب لدينه وأمته وهي على مذهب أهل السنة والجماعة ولن نقبل اي موضوع يثير الفتنة أو يخالف الشريعة
وكل رأي فيها يعبر عن وجهة نظر صاحبه فقط دون تحمل إدارة المنتدى أي مسؤلية تجاه مشاركات الأعضاء ،
غير أنَّا نسعى جاهدين إلى تصفية المنشور وجعله منضبطا بميزان الشرع المطهر .