العودة   ملتقى طالبات العلم > . ~ . معهد أم المؤمنين خديجة - رضي الله عنها - لتعليم القرآن الكريم . ~ . > ๑¤๑ الأقســـام الـعـلـمـيـة ๑¤๑ > قسم التفسير > قسم مدارسة الحلقات للتفسير

الملاحظات


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 25-02-21, 06:38 PM   #21
ايات يوسف احمد
~مشارِكة~
 
تاريخ التسجيل: 22-01-2018
المشاركات: 146
ايات يوسف احمد is on a distinguished road
افتراضي مدارسه التفسير الأسبوع السابع

سوره الأحزاب 13_17

وَإِذْ قَالَتْ طَائِفَةٌ مِنْهُمْ يَا أَهْلَ يَثْرِبَ لَا مُقَامَ لَكُمْ فَارْجِعُوا وَيَسْتَأْذِنُ فَرِيقٌ مِنْهُمُ النَّبِيَّ يَقُولُونَ إِنَّ بُيُوتَنَا عَوْرَةٌ وَمَا هِيَ بِعَوْرَةٍ إِنْ يُرِيدُونَ إِلَّا فِرَارًا (13)
وَلَوْ دُخِلَتْ عَلَيْهِمْ مِنْ أَقْطَارِهَا ثُمَّ سُئِلُوا الْفِتْنَةَ لَآتَوْهَا وَمَا تَلَبَّثُوا بِهَا إِلَّا يَسِيرًا (14) وَلَقَدْ كَانُوا عَاهَدُوا اللَّهَ مِنْ قَبْلُ لَا يُوَلُّونَ الْأَدْبَارَ وَكَانَ عَهْدُ اللَّهِ مَسْئُولًا (15) قُلْ لَنْ يَنْفَعَكُمُ الْفِرَارُ إِنْ فَرَرْتُمْ مِنَ الْمَوْتِ أَوِ الْقَتْلِ وَإِذًا لَا تُمَتَّعُونَ إِلَّا قَلِيلًا (16) قُلْ مَنْ ذَا الَّذِي يَعْصِمُكُمْ مِنَ اللَّهِ إِنْ أَرَادَ بِكُمْ سُوءًا أَوْ أَرَادَ بِكُمْ رَحْمَةً وَلَا يَجِدُونَ لَهُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلِيًّا وَلَا نَصِيرًا (17)
__________________________________________

*العناصر التي ذكرها الشيخ في هذه الآيات الكريمه :


وَإِذْ قَالَتْ طَائِفَةٌ مِنْهُمْ يَا أَهْلَ يَثْرِبَ لَا مُقَامَ لَكُمْ فَارْجِعُوا وَيَسْتَأْذِنُ فَرِيقٌ مِنْهُمُ النَّبِيَّ يَقُولُونَ إِنَّ بُيُوتَنَا عَوْرَةٌ وَمَا هِيَ بِعَوْرَةٍ إِنْ يُرِيدُونَ إِلَّا فِرَارًا (13)

1-بيان من هذه الطائفه.
2-بيان سبب منادتهم بإسم الوطن.
3-بيان معنى (مُقَامَ)،(عَوْرَةٌ).
4-بيان السبب الذي من أجله استأذنوا النبي صلى الله عليه وسلم مع ذكر السبب الحقيقي لإستأذنهم.



وَلَوْ دُخِلَتْ عَلَيْهِمْ مِنْ أَقْطَارِهَا ثُمَّ سُئِلُوا الْفِتْنَةَ لَآتَوْهَا وَمَا تَلَبَّثُوا بِهَا إِلَّا يَسِيرًا (14)

1-بيان معنى (الْفِتْنَةَ)،( لَآتَوْهَا).
2-بيان عدم ثباتهم على الإيمان.


وَلَقَدْ كَانُوا عَاهَدُوا اللَّهَ مِنْ قَبْلُ لَا يُوَلُّونَ الْأَدْبَارَ وَكَانَ عَهْدُ اللَّهِ مَسْئُولًا (15)

1-بيان حالهم وعهدهم مع الله عزوجل وأنه سيسألهم عن هذا العهد.


قُلْ لَنْ يَنْفَعَكُمُ الْفِرَارُ إِنْ فَرَرْتُمْ مِنَ الْمَوْتِ أَوِ الْقَتْلِ وَإِذًا لَا تُمَتَّعُونَ إِلَّا قَلِيلًا (16)

1-ذكر الشيخ ان الأسباب تنفع اذا لم يعارضها القضاء والقدر ،فإذا جاء القضاء والقدر تلاشي كل سبب.
2-بيان أن التمتع في الدنيا قليل مهما طال ثم مآلهم إلى الموت الذي فروا منه.


قُلْ مَنْ ذَا الَّذِي يَعْصِمُكُمْ مِنَ اللَّهِ إِنْ أَرَادَ بِكُمْ سُوءًا أَوْ أَرَادَ بِكُمْ رَحْمَةً وَلَا يَجِدُونَ لَهُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلِيًّا وَلَا نَصِيرًا (17)

1-بيان معنى (يَعْصِمُكُمْ)،(وَلِيًّا) ،(نَصِيرًا).
2-بيان ان الأسباب لا تغني عن العبد شيئا اذا أراده الله بسوء.
ايات يوسف احمد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 27-02-21, 11:29 PM   #22
نور محمد رضا
~مشارِكة~
 
تاريخ التسجيل: 08-10-2017
المشاركات: 165
نور محمد رضا is on a distinguished road
افتراضي مدارسة الأسبوع الأول

> اعتذر جدا عن التأخير <
♧♧ العناصر المستخرجة من تفسير الآيات من ( 64 : 69 ) من سورة " العنكبوت " :
▪︎آية 64
[وَمَا هَٰذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا لَهْوٌ وَلَعِبٌ ۚ وَإِنَّ الدَّارَ الْآخِرَةَ لَهِيَ الْحَيَوَانُ ۚ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ]
_ اخبار الله تعالى عن حال الدنيا والآخرة .
_ كيف فرق الشيخ بين اللهو واللعب .
_ سبب وصف الحياة الدنيا بأنها لهوولعب .
_ معنى " الحيوان " ، ووصف الشيخ للدار الآخرة والحياة فيها.
_ بيان أن من آثروا الدنيا الفانية على الآخرة هم الذين لا يعلمون ولا يعقلون .
▪︎ آية 65
[فَإِذَا رَكِبُوا فِي الْفُلْكِ دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ فَلَمَّا نَجَّاهُمْ إِلَى الْبَرِّ إِذَا هُمْ يُشْرِكُونَ]
_ حال المشرك بالله وقت الشدة والمحن ، وحاله في وقت الرخاء، ودلالة ذلك .
▪︎ آية 66
[لِيَكْفُرُوا بِمَا آتَيْنَاهُمْ وَلِيَتَمَتَّعُوا ۖ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ]
_ تمتع الكافر والمشرك في هذه الدنيا ليس إلا كتمتع الأنعام التي ليس لها هم إلا بطونها وفروجها.

▪︎ آية 67
[أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلْنَا حَرَمًا آمِنًا وَيُتَخَطَّفُ النَّاسُ مِنْ حَوْلِهِمْ ۚ أَفَبِالْبَاطِلِ يُؤْمِنُونَ وَبِنِعْمَةِ اللَّهِ يَكْفُرُونَ]
_ المقصود ب " حرماً آمناً " ، وكيف يتخطف الناس من حولهم .
_ كيف قابل هؤلاء المشركون والكافرون نعم الله عليهم .
▪︎ آية 68
[وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَىٰ عَلَى اللَّهِ كَذِبًا أَوْ كَذَّبَ بِالْحَقِّ لَمَّا جَاءَهُ ۚ أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِّلْكَافِرِينَ@_@]
_ كيف يفتري الكافرعلى الله الكذب .
_ جزاء الظالم المعاند لله.
▪︎ آية 69 [وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا ۚ وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ@_@]
_ من المقصود في قوله " والذين جاهدوا فينا " .
_ معنى " سبلنا " .
_ كيف يكون الله مع المحسنين .
_ بين الشيخ أنواع من الجهاد .
نور محمد رضا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-02-21, 12:40 AM   #23
نور محمد رضا
~مشارِكة~
 
تاريخ التسجيل: 08-10-2017
المشاركات: 165
نور محمد رضا is on a distinguished road
افتراضي مدارسة الأسبوع الثاني

♧♧ العناصر المستخرجة من تفسير الآيات من ( 22 : 27 ) من سورة " الروم " :
▪︎ آية 22
[وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّلْعَالِمِينَ]
_ علام يدلنا التفكر في آيات خلق السماوات والأرض.
_ معنى " اختلاف ألسنتكم " ، وذكر الآية في ذلك .
_ تنبيه من الله عز وجل بهذه الآيات ؛ ليحث العقول على التفكر فيها .
_ من هم العالمون.
▪︎ آية 23
[وَمِنْ آيَاتِهِ مَنَامُكُم بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَابْتِغَاؤُكُم مِّن فَضْلِهِ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَسْمَعُونَ]
_ نستدل من هذه الآية على رحمة الله تعالى بعباده.
_ معنى " قوم يسمعون " في الآية.
▪︎ آية 24
[ وَمِنْ آيَاتِهِ يُرِيكُمُ الْبَرْقَ خَوْفًا وَطَمَعًا وَيُنَزِّلُ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَيُحْيِي بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ]
_ نستدل من الآية على عموم إحسان الله عز وجل، وسعة علمه ، وعظيم حكمته .
_ الآية دليل على أن الله تعالى يحيي الموتى.
▪︎ آية 25
[ وَمِنْ آيَاتِهِ أَن تَقُومَ السَّمَاءُ وَالْأَرْضُ بِأَمْرِهِ ۚ ثُمَّ إِذَا دَعَاكُمْ دَعْوَةً مِّنَ الْأَرْضِ إِذَا أَنتُمْ تَخْرُجُونَ]
_ قدرة الله العظيمة التى يمسك بها السماوات والأرض أن تزولا ، يقدر بها أنه إذا دعا الخلق فهم يخرجون.
▪︎ آية 26
[وَلَهُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۖ كُلٌّ لَّهُ قَانِتُونَ]
_ كل من في السماوات والأرض هم خلق الله وعبيده.
_ المقصود ب " قانتون " .
▪︎ آية 27
[ وَهُوَ الَّذِي يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ وَهُوَ أَهْوَنُ عَلَيْهِ ۚ وَلَهُ الْمَثَلُ الْأَعْلَىٰ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۚ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ]
_ كما أن الله تعالى يبدأ الخلق ، فإنه يعيده ، بل هو أهون عليه - بالنسبة لعقولنا_ .
_ المقصود بقوله ( له المثل الأعلى ) .
_ مناسبة " العزيز الحكيم " للآية .
نور محمد رضا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-03-21, 03:47 PM   #24
نور محمد رضا
~مشارِكة~
 
تاريخ التسجيل: 08-10-2017
المشاركات: 165
نور محمد رضا is on a distinguished road
افتراضي مدارسة الأسبوع الثالث

♧♧العناصر المستخرجة من تفسير الآيات من (36 :40 ) من سورة " الروم " :
▪︎ آية 36
[وَإِذَا أَذَقْنَا النَّاسَ رَحْمَةً فَرِحُوا بِهَا ۖ وَإِن تُصِبْهُمْ سَيِّئَةٌ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ إِذَا هُمْ يَقْنَطُونَ]
_ وصف حال أكثر الناس في حالى الرخاء والشدة.
_ معنى " يقنطون " .
▪︎ آية 37
[أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَن يَشَاءُ وَيَقْدِرُ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ]
_ بسط الرزق وقبضه فيه حكمة عظيمة من الله تعالى.
_ سبب تخصيص الآيات للمؤمنين.
▪︎ آية 38
[فَآتِ ذَا الْقُرْبَىٰ حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ ۚ ذَٰلِكَ خَيْرٌ لِّلَّذِينَ يُرِيدُونَ وَجْهَ اللَّهِ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ]
_ ما الحق المراد في الآية.
_ من هو ( المسكين ) و ( ابن السبيل) .
_ كيف يتحقق الثواب والأجر من إعطاء الصدقات .
▪︎ آية 39
[وَمَا آتَيْتُم مِّن رِّبًا لِّيَرْبُوَ فِي أَمْوَالِ النَّاسِ فَلَا يَرْبُو عِندَ اللَّهِ ۖ وَمَا آتَيْتُم مِّن زَكَاةٍ تُرِيدُونَ وَجْهَ اللَّهِ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُضْعِفُونَ]
_ توضيح معنى ( الربا ، يربو ) .
_ معنى " الزكاة" .
_ المقصود بقوله تعالى " أولئك هم المضعفون " .
▪︎آية 40
[اللَّهُ الَّذِي خَلَقَكُمْ ثُمَّ رَزَقَكُمْ ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ ۖ هَلْ مِن شُرَكَائِكُم مَّن يَفْعَلُ مِن ذَٰلِكُم مِّن شَيْءٍ ۚ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَىٰ عَمَّا يُشْرِكُونَ ]
_ كما أن الله تعالى وحده هو المتفرد بالخلق والرزق والإحياء والإماتة، فكذلك يجب أن يفرد بالعبادة دون سواه، وغير الله تعالى لا يملك شيئا.
_ من أشرك بالله لا يضر الله شيئا، بل يعود الوبال عليه .
نور محمد رضا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-03-21, 04:16 PM   #25
نور محمد رضا
~مشارِكة~
 
تاريخ التسجيل: 08-10-2017
المشاركات: 165
نور محمد رضا is on a distinguished road
افتراضي مدارسة الأسبوع الرابع

♧♧ العناصر المستخرجة من تفسير الآيات من (55 : 60) من سورة " الروم " :
▪︎ آية 55
[وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ يُقْسِمُ الْمُجْرِمُونَ مَا لَبِثُوا غَيْرَ سَاعَةٍ ۚ كَذَٰلِكَ كَانُوا يُؤْفَكُونَ]
_ حال المجرمين عند قيام الساعة .
_ معنى " يؤفكون " .
▪︎ آية 56
[وَقَالَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَالْإِيمَانَ لَقَدْ لَبِثْتُمْ فِي كِتَابِ اللَّهِ إِلَىٰ يَوْمِ الْبَعْثِ ۖ فَهَٰذَا يَوْمُ الْبَعْثِ وَلَٰكِنَّكُمْ كُنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ]
_ من هم الذين أوتوا العلم والإيمان ، وحالهم يوم القيامة، وردهم على المجرمين.
▪︎ آية 57
[فَيَوْمَئِذٍ لَّا يَنفَعُ الَّذِينَ ظَلَمُوا مَعْذِرَتُهُمْ وَلَا هُمْ يُسْتَعْتَبُونَ]
_ يوم القيامة لا يقبل من المجرمين معذرة ، ولا يعاتبوا فقد فات وقت الإعذاروالإمهال.
▪︎ آية 58
[وَلَقَدْ ضَرَبْنَا لِلنَّاسِ فِي هَٰذَا الْقُرْآنِ مِن كُلِّ مَثَلٍ ۚ وَلَئِن جِئْتَهُم بِآيَةٍ لَّيَقُولَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ أَنتُمْ إِلَّا مُبْطِلُونَ]
_ الحكمة من ضرب الله عز وجل للأمثال في القرآن .
_ رحمة الله البالغة بعباده، ولكن الظالمين لم يقابلوها إلا بالمعاندة والجحود.
▪︎ آية 59
[ كَذَٰلِكَ يَطْبَعُ اللَّهُ عَلَىٰ قُلُوبِ الَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ]
_ كيف يكون الطبع على القلوب.
▪︎ آية 60
[فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ ۖ وَلَا يَسْتَخِفَّنَّكَ الَّذِينَ لَا يُوقِنُونَ]
_ علام أمر من الله تعالى للنبي صلى الله عليه وسلم بالصبر في الآية.
_ المقصود ب " يستخفنك " .
_ ربط الشيخ بين قوة الإيمان وقوة العقل والقدرة على الصبر ، وشبهه باللب، وبين ضعف الإيمان وخفة العقل وشبهه بالقشورالتى يسهل زوالها.
نور محمد رضا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-03-21, 04:44 PM   #26
نور محمد رضا
~مشارِكة~
 
تاريخ التسجيل: 08-10-2017
المشاركات: 165
نور محمد رضا is on a distinguished road
افتراضي مدارسة الأسبوع الخامس

♧ العناصر المستخرجة من تفسير الآيات من تفسير ( 29 : 33) من سورة " لقمان " :
▪︎ آية 29
[أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُولِجُ اللَّيْلَ فِي النَّهَارِ وَيُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْلِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي إِلَىٰ أَجَلٍ مُّسَمًّى وَأَنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ]
_ بيان معنى الإيلاج في الآية .
_ آيات الله تعالى العظيمة في خلق الليل والنهار والشمس والقمر .
_ ماهو الأجل المسمى .
_ الله تعالى لا يخفى عليه شىء فى الأرض ولا في السماء، فيجب علينا استحضار هذا في كل أعمالنا .
▪︎ آية 30
[ ذَٰلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ وَأَنَّ مَا يَدْعُونَ مِن دُونِهِ الْبَاطِلُ وَأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْعَلِيُّ الْكَبِيرُ]
_ بيان معاني أسماء الله تعالى ( الحق ، العلي ، الكبير ) .
▪︎ آية 31
[ أَلَمْ تَرَ أَنَّ الْفُلْكَ تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِنِعْمَتِ اللَّهِ لِيُرِيَكُم مِّنْ آيَاتِهِ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ]
_ استدلال على رحمة الله تعالى ولطفه وإحسانه من جريان الفلك في البحر.
_ يعدد الله تعالى آيات خلقه ، ليحث أصحاب العقول على التفكر فيها.
_ بيان من هو الصبار الشكور .
▪︎ آية 32
[ وَإِذَا غَشِيَهُم مَّوْجٌ كَالظُّلَلِ دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ فَلَمَّا نَجَّاهُمْ إِلَى الْبَرِّ فَمِنْهُم مُّقْتَصِدٌ ۚ وَمَا يَجْحَدُ بِآيَاتِنَا إِلَّا كُلُّ خَتَّارٍ كَفُورٍ]
_ وصف حال الناس إذا غشيهم الموج وهم في البحر .
_ بعد أن نجاهم الله من الكرب والشده ..ينقسم الناس لفريقين .
_ معنى " مقتصد " .
_ ومعنى " ختار كفور " .
▪︎ آية 33
[ يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ وَاخْشَوْا يَوْمًا لَّا يَجْزِي وَالِدٌ عَن وَلَدِهِ وَلَا مَوْلُودٌ هُوَ جَازٍ عَن وَالِدِهِ شَيْئًا ۚ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ ۖ فَلَا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلَا يَغُرَّنَّكُم بِاللَّهِ الْغَرُورُ]
_ يلفت الله أنظار العباد ليوم القيامة ودعوة للتفكر فيه ، وفي حالهم يومئذً .
_ كل مجازى بعمله يوم القيامة ، ولن ينفع أحدا إلا نفسه .
_ تفسير معنى " الغرور " في الآية.
نور محمد رضا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-03-21, 10:28 AM   #27
مريم بنت خالد
معلمة بمعهد خديجة
مشرفة التفسير
افتراضي



تقسيم مقرر الواجب للأسبوع الثامن

فادية السّعداوي: المؤمنون (71 - 79).

آيات يوسف أحمد: الأحزاب (28 - 31).
نور محمد رضا: الأحزاب (25 - 27).
رشا السيد: ص (55 - 64).

ياسمين قاسم: الأحقاف (26 - 28).





توقيع مريم بنت خالد
لا تسألوني عن حياتي فهي أسرار الحياة،
هي منحة .. هي محنة .. هي عالمٌ من أمنيات،
قد بعتها لله ثمّ مضيت في ركب الهداة () *
مريم بنت خالد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-03-21, 11:02 AM   #28
نور محمد رضا
~مشارِكة~
 
تاريخ التسجيل: 08-10-2017
المشاركات: 165
نور محمد رضا is on a distinguished road
افتراضي مدارسة الأسبوع السادس

♧العناصر المستخرجة من تفسير الآيات من( 15 : 20 ) من سورة " السجدة" :
▪︎ آية 15
[ إِنَّمَا يُؤْمِنُ بِآيَاتِنَا الَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُوا بِهَا خَرُّوا سُجَّدًا وَسَبَّحُوا بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ]
_ المقصود ب " خروا سجدا " .
_ كيف يكون استقبال المؤمنين لآيات الله .
▪︎ آية 16
[ تَتَجَافَىٰ جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ]
_ معنى " تتجافى" .
_ لم تتجافى جنوب المؤمنين عن مضاجعها وراحتها .
_ مم الخوف ، وفيم الطمع في الآية.
_ عدم ذكر قيد للنفقة دل على العموم .
_ ذكر الشيخ أبواب النفقة .
▪︎ آية 17
[ فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَّا أُخْفِيَ لَهُم مِّن قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ]
_ أخفى الله تعالى ما أعده من عظيم الجزاء لهؤلاء المؤمنين عن جميع الخلق .
▪︎ آية 18
[ أَفَمَن كَانَ مُؤْمِنًا كَمَن كَانَ فَاسِقًا ۚ لَّا يَسْتَوُونَ]
_ تقرير في الآية بعدم تساوي المؤمن والفاسق، كما لا يستوي الليل والنهار.
▪︎ آية 19
[ أَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَلَهُمْ جَنَّاتُ الْمَأْوَىٰ نُزُلًا بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ]
_ بيان معنى ( جنات المأوى) .
_ المقصود ب " نزلا " .
▪︎ آية 20
[ وَأَمَّا الَّذِينَ فَسَقُوا فَمَأْوَاهُمُ النَّارُ ۖ كُلَّمَا أَرَادُوا أَن يَخْرُجُوا مِنْهَا أُعِيدُوا فِيهَا وَقِيلَ لَهُمْ ذُوقُوا عَذَابَ النَّارِ الَّذِي كُنتُم بِهِ تُكَذِّبُونَ ]
_ مثوى الفاسقين ، ومأواهم في الآخرة .
نور محمد رضا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-03-21, 04:34 PM   #29
نور محمد رضا
~مشارِكة~
 
تاريخ التسجيل: 08-10-2017
المشاركات: 165
نور محمد رضا is on a distinguished road
افتراضي مدارسة الأسبوع السابع

♧ العناصر المستخرجة من تفسير الآيات من تفسير ( 13 :17 ) من سورة " الأحزاب " :
▪︎ آية 13
[ وَإِذْ قَالَت طَّائِفَةٌ مِّنْهُمْ يَا أَهْلَ يَثْرِبَ لَا مُقَامَ لَكُمْ فَارْجِعُوا ۚ وَيَسْتَأْذِنُ فَرِيقٌ مِّنْهُمُ النَّبِيَّ يَقُولُونَ إِنَّ بُيُوتَنَا عَوْرَةٌ وَمَا هِيَ بِعَوْرَةٍ ۖ إِن يُرِيدُونَ إِلَّا فِرَارًا]
_ من المتكلم عنهم في الآية .
_ سبب قولهم يا أهل يثرب وندائهم بإسم الوطن .
_ لم كانت هذه الطائفة هي شر الطوائف وأضرها.
_ المقصود بقوله " بيوتنا عورة " .
▪︎ آية 14
[ وَلَوْ دُخِلَتْ عَلَيْهِم مِّنْ أَقْطَارِهَا ثُمَّ سُئِلُوا الْفِتْنَةَ لَآتَوْهَا وَمَا تَلَبَّثُوا بِهَا إِلَّا يَسِيرًا]
_ بيان معنى " ولو دُخِلَتْ عليهم من أقطارها " .
_ المراد بالفتنة في الآية.
_ معنى " تلبثوا " .
▪︎ آية 15
[ وَلَقَدْ كَانُوا عَاهَدُوا اللَّهَ مِن قَبْلُ لَا يُوَلُّونَ الْأَدْبَارَ ۚ وَكَانَ عَهْدُ اللَّهِ مَسْئُولًا ]
_ نقض العهود من صفات المنافقين، ولكنهم سيجازيهم الله وسيسألهم عنها.
▪︎ آية 16
] قُل لَّن يَنفَعَكُمُ الْفِرَارُ إِن فَرَرْتُم مِّنَ الْمَوْتِ أَوِ الْقَتْلِ وَإِذًا لَّا تُمَتَّعُونَ إِلَّا قَلِيلًا]
_ الأخذ بالأسباب ينفع الإنسان بمشيئة الله وقدره، اما إذا جاء أمر الله وقدره بطلت كل الأسباب.
_ فرار المنافقين من الجهاد لن يطيل في أعمارهم، ولن يزداد تمتعهم بالحياة حسب اعتقادهم الباطل .
▪︎ آية 17
[ قُلْ مَن ذَا الَّذِي يَعْصِمُكُم مِّنَ اللَّهِ إِنْ أَرَادَ بِكُمْ سُوءًا أَوْ أَرَادَ بِكُمْ رَحْمَةً ۚ وَلَا يَجِدُونَ لَهُم مِّن دُونِ اللَّهِ وَلِيًّا وَلَا نَصِيرًا]
_ الله وحده هو النافع الضار ، والمتوكل على غير الله في خسارة وخذلان.
نور محمد رضا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-03-21, 05:04 PM   #30
نور محمد رضا
~مشارِكة~
 
تاريخ التسجيل: 08-10-2017
المشاركات: 165
نور محمد رضا is on a distinguished road
افتراضي مدارسة الأسبوع الثامن

♧ العناصر المستخرجة من تفسير الآيات من ( ( 25: 27) من سورة " الأحزاب " :
▪︎ آية 25
[ وَرَدَّ اللَّهُ الَّذِينَ كَفَرُوا بِغَيْظِهِمْ لَمْ يَنَالُوا خَيْرًا ۚ وَكَفَى اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ الْقِتَالَ ۚ وَكَانَ اللَّهُ قَوِيًّا عَزِيزًا]
_ اغترار جموع الأحزاب بقوتهم وجمعهم وعددهم ، ولكن بقدرة الله ومشيئته رُدوا خائبين مقهورين.
_ وضح الشيخ قدرة الله، وإرساله ريح عظيمة فكانت سبب لنصر المؤمنين .
_ في الآية دلالة على قدرة الله العظيمة، فلا يغالبه أحد ، ولا يعجزه أمر أراده .
▪︎ آية 26
[ وَأَنزَلَ الَّذِينَ ظَاهَرُوهُم مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مِن صَيَاصِيهِمْ وَقَذَفَ فِي قُلُوبِهِمُ الرُّعْبَ فَرِيقًا تَقْتُلُونَ وَتَأْسِرُونَ فَرِيقًا]
_ معنى " ظاهروهم، صياصيهم " .
_ عقاب الله لليهود الذين نقضوا عهدهم مع الرسول صلى الله عليه وسلم، وإذلالهم في الدنيا .
▪︎ آية 27
[ وَأَوْرَثَكُمْ أَرْضَهُمْ وَدِيَارَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ وَأَرْضًا لَّمْ تَطَئُوهَا ۚ وَكَانَ اللَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرًا]
_ معنى " أورثكم " .
_ عظيم نعم الله ومنته على المؤمنين، وخذلان أعدائهم.
نور محمد رضا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

(View-All Members who have read this thread in the last 30 days : 10
مريم بنت خالد, أسيا, ايمان سامى, ايات يوسف احمد, ياسمين قاسم, رشا السيد, سالي جعفر, فادية السعداوي, إيمان علي عبد العزيز, نور محمد رضا
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:44 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021,Jelsoft Enterprises Ltd.
هذه المنتديات لا تتبع أي جماعة ولا حزب ولا تنظيم ولا جمعية ولا تمثل أحدا
هي لكل مسلم محب لدينه وأمته وهي على مذهب أهل السنة والجماعة ولن نقبل اي موضوع يثير الفتنة أو يخالف الشريعة
وكل رأي فيها يعبر عن وجهة نظر صاحبه فقط دون تحمل إدارة المنتدى أي مسؤلية تجاه مشاركات الأعضاء ،
غير أنَّا نسعى جاهدين إلى تصفية المنشور وجعله منضبطا بميزان الشرع المطهر .