العودة   ملتقى طالبات العلم > . ~ . معهد أم المؤمنين خديجة - رضي الله عنها - لتعليم القرآن الكريم . ~ . > ๑¤๑ الأقســـام الـعـلـمـيـة ๑¤๑ > قسم التفسير > قسم مدارسة الحلقات للتفسير

الملاحظات


موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-08-19, 04:23 PM   #31
رضوي كمال
~مشارِكة~
 
تاريخ التسجيل: 19-06-2018
المشاركات: 49
رضوي كمال is on a distinguished road
افتراضي مقرر الأسبوع الثالث

وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ لاَ تَعْبُدُونَ إِلاَّ اللَّهَ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَقُولُواْ لِلنَّاسِ حُسْنًا وَأَقِيمُواْ الصَّلاةَ وَآتُواْ الزَّكَاةَ ثُمَّ تَوَلَّيْتُمْ إِلاَّ قَلِيلاً مِّنكُمْ وَأَنتُم مُّعْرِضُونَ

العناصر التي ذكرها الشيخ:
- ذكر عهد الله عز وجل علي بني إسرائيل
- هذا العهد يشمل عبادته وحده عز وجل والإحسان للوالدين والقول المعروف وحسن الجدال باﻷدب
- ما فعله بني إسرائيل بعد هذا العهد

وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَكُمْ لاَ تَسْفِكُونَ دِمَاءَكُمْ وَلاَ تُخْرِجُونَ أَنفُسَكُم مِّن دِيَارِكُمْ ثُمَّ أَقْرَرْتُمْ وَأَنتُمْ تَشْهَدُونَ(84)ثُمَّ أَنتُمْ هَؤُلاء تَقْتُلُونَ أَنفُسَكُمْ وَتُخْرِجُونَ فَرِيقًا مِّنكُم مِّن دِيَارِهِمْ تَظَاهَرُونَ عَلَيْهِم بِالإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَإِن يَأْتُوكُمْ أُسَارَى تُفَادُوهُمْ وَهُوَ مُحَرَّمٌ عَلَيْكُمْ إِخْرَاجُهُمْ أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَاء مَن يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنكُمْ إِلاَّ خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ

العناصر التي ذكرها الشيخ:
- هذا خطاب موجه لبني إسرائيل في زمن الوحي بالمدينة
- توضيح حالهم وقتها
- كانوا يطبقون ما يتوافق مع صلحتهم وهواهم ويتركون ما دون ذلك
- بيان عقابهم في الدنيا والآخرة

أُوْلَئِكَ الَّذِينَ اشْتَرَوُاْ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا بِالآخِرَةِ فَلاَ يُخَفَّفُ عَنْهُمُ الْعَذَابُ وَلاَ هُمْ يُنصَرُونَ

العناصر التي ذكرها الشيخ:
- توضيح حالهم في الآخرة وبيان سبب ذلك العذاب
رضوي كمال غير متواجد حالياً  
قديم 02-08-19, 05:11 PM   #32
وفاء سمير
~مشارِكة~
 
تاريخ التسجيل: 10-10-2017
المشاركات: 82
وفاء سمير is on a distinguished road
افتراضي



الاسبوع الرابع
تفسير سورة سورة آل عمران174:169

**-العناصر التي ذكرها الشيخ فى تفسير الايات 171:169
*-فضل الشهداء وكرمتهم وما من الله عليهم من فضله واحسانه
*-الشهداء فى اعلى مكان عند ربهم
*-يبشر بعضهم بعضا بوصول اخوانهم الذين لم يلحقوا بهم وانهم سينالون ما نالوا
*-يهنئ بعضهم بعضا باعظم مهنأ به وهو نعمة ربهم وفضله واحسانه
*-الله لايضيع اجر المؤمنين بل ينميه ويشكره ويزيده من فضله

**-العناصر التى ذكرها الشيخ فى تفسير الايات 174:172
*-استجابة المسلمون لله وللرسول بالخروج لملاقاه المشركين على الرغم ما بهم من جراح
*-وجاءهم من قال لهم ان المشركين هموا باستئصالكم تخويفا لهم وترهيبا فلم يزدهم ذلك الا ايمان بالله واتكالا عليه
*-معنى (حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ)
*-كيف تصر الله المسلمين من غير قتال
وفاء سمير غير متواجد حالياً  
قديم 02-08-19, 05:31 PM   #33
وفاء سمير
~مشارِكة~
 
تاريخ التسجيل: 10-10-2017
المشاركات: 82
وفاء سمير is on a distinguished road
افتراضي



الاسبوع الخامس
تفسير سورة سورة النساء10:6
**-العناصر التي ذكرها الشيخ فى تفسير الايه 6
*-اختبار اليتيم الذى قارب للرشد بان يدفع له شيئا من ماله ليتصرف به
*-ان احسن التصرف وتبين رشده وصلاحه فى ماله فادفعوا اليهم اموالهم
*-ان لم يحسن التصرف فلا تدفعوا اليه ماله
*-وينهى الله عن اكل مال اليتميم الصغير

**-العناصر التي ذكرها الشيخ فى تفسير الايه8:7
*-قدر الله للرجال والنساء تصيب مما ترك الولدان والاقربون مما قل منه او كثر
*-ما هى احكام الله جابرة للقلوب عند قسمة الميراث

**-العناصر التي ذكرها الشيخ فى تفسير الايات10:9
*-امر الله الذى حضره الموت واجنف فى وصيته بالعدل والمساواه فيها
*-كما امر اولياء السفهاء والمجانيين والضعاف اى يعاملوهم فى مصالحهم بما يحبون ان يعامل به ذريتهم من بعدهم ويتقوا الله فيهم
*-ما جزاء من ياكل مال اليتيم ظلما
وفاء سمير غير متواجد حالياً  
قديم 02-08-19, 05:41 PM   #34
وفاء سمير
~مشارِكة~
 
تاريخ التسجيل: 10-10-2017
المشاركات: 82
وفاء سمير is on a distinguished road
افتراضي


الاسبوع الخامس
تفسير سورة سورة النساء 18:15

**-العناصر التي ذكرها الشيخ فى تفسير الايه 16:15
*-عقاب النساء الزانيات بعد شهادة اربعة رجال من المؤمنين العدل
*-ما معنى (فَآذُوهُمَا)
*-فان تابا عن هذه الفاحشة فاعرضوا عن اذاهما لان الله كثير التوبه على المذنبين الخاطئين

**-العناصر التي ذكرها الشيخ فى تفسير الايه 18:17
*-توبه الله على عباده نوعان
1-توفيق منه للتوبه
2-قبول لها
*-ممن يقبل الله التوبه
*-ومن الذين لايقبل الله توبتهم
*-الله يعلم صادق التوبه وكاذبها فيجازى كل منهما بحسب ما استحق بحكمته
وفاء سمير غير متواجد حالياً  
قديم 02-08-19, 05:45 PM   #35
رضوي كمال
~مشارِكة~
 
تاريخ التسجيل: 19-06-2018
المشاركات: 49
رضوي كمال is on a distinguished road
افتراضي مقرر الأسبوع الرابع

وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَاْ أُولِيْ الأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ

العناصر التى ذكرها الشيخ:
- بيان الحكمة من أمر القصاص
- بيان الحكمة من ذكر كلمة "حياة" نكرة
- أمر الله للعباد بالتفكر وإعمال العقل

كُتِبَ عَلَيْكُمْ إِذَا حَضَرَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ إِن تَرَكَ خَيْرًا الْوَصِيَّةُ لِلْوَالِدَيْنِ وَالأَقْرَبِينَ بِالْمَعْرُوفِ حَقًّا عَلَى الْمُتَّقِينَ

العناصر التى ذكرها الشيخ:
- بيان أمر الله للمؤمنين عند الموت بترك وصية
- تكون الوصية للوالدين والأقارب مجملا
- نزول آيات المواريث بعد ذلك للتوضيح والتفصيل

فَمَن بَدَّلَهُ بَعْدَمَا سَمِعَهُ فَإِنَّمَا إِثْمُهُ عَلَى الَّذِينَ يُبَدِّلُونَهُ إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ

العناصر التى ذكرها الشيخ:
- بيان عقاب من يبدل الوصية بعد ما سمعها من الموصي

فَمَنْ خَافَ مِن مُّوصٍ جَنَفًا أَوْ إِثْمًا فَأَصْلَحَ بَيْنَهُمْ فَلاَ إِثْمَ عَلَيْهِ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ

العناصر التى ذكرها الشيخ:
- توضيح لما يجب فعله لمن حضر الوصية وعلم أن بها جور أو زيغ عن الحق

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ

العناصر التى ذكرها الشيخ:
- ذكر فرض الصيام علي المؤمنين كما فرض علي الأمم السابقة
- ذكر فضل الصيام

أَيَّامًا مَّعْدُودَاتٍ فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ فَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ وَأَن تَصُومُواْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ

العناصر التى ذكرها الشيخ:
- توضيح لرخص الله عز وجل لمن كان مريضا أو علي سفر ولا يستطيع الصيام
- التدرج في فريضة الصيام

شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُواْ اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ

العناصر التى ذكرها الشيخ:
- توضيح لمن يجب علي الصيام
- هذه الآية نسخت ما قبلها ولكنها أقرت رخصة المريض والمسافر
- بيان إرادة الله عز وجل بعدم المشقة للعباد والتيسيير لهم
- توضيح بفرضية إكمال عدة شهر رمضان

وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ

العناصر التى ذكرها الشيخ:
- توضيح مناسبة نزول الآية: هذا جواب سؤال، سئل النبي من بعض أصحابه فقالوا: يا رسول الله، أقريب ربنا فنناجيه، أم بعيد فنناديه؟ فنزلت الآية الكريمة
- بيان أنواع الدعاء
- بيان أنواع القرب
- توضيح نتيجة الإيمان بالله عز وجل والاستجابة له

أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَى نِسَائِكُمْ هُنَّ لِبَاسٌ لَّكُمْ وَأَنتُمْ لِبَاسٌ لَّهُنَّ عَلِمَ اللَّهُ أَنَّكُمْ كُنتُمْ تَخْتَانُونَ أَنفُسَكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ وَعَفَا عَنكُمْ فَالآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَابْتَغُواْ مَا كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ وَكُلُواْ وَاشْرَبُواْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّواْ الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ وَلاَ تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلاَ تَقْرَبُوهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ

العناصر التى ذكرها الشيخ:
- تخفيف الله عز وجل للمؤمنين في الصيام فرخص لهم الأكل والشرب والجماع في كل ليالي رمضان
- استحباب تأخير السحور
- بيان مشروعية الاعتكاف في المسجد وأحكامه
- توضيح الله عز وجل أحكامه للخلق أتم التوضيح

وَلاَ تَأْكُلُواْ أَمْوَالَكُم بَيْنَكُم بِالْبَاطِلِ وَتُدْلُواْ بِهَا إِلَى الْحُكَّامِ لِتَأْكُلُواْ فَرِيقًا مِّنْ أَمْوَالِ النَّاسِ بِالإِثْمِ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ

العناصر التى ذكرها الشيخ:
- تحريم أكل المال بالباطل ولو أتي بحجة سليمة للحكم ولكنه يعلم أنها بالباطل
- بيان عقاب من يفعل ذلك

يَسْأَلُونَكَ عَنِ الأهِلَّةِ قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ وَالْحَجِّ وَلَيْسَ الْبِرُّ بِأَنْ تَأْتُوْا الْبُيُوتَ مِن ظُهُورِهَا وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنِ اتَّقَى وَأْتُواْ الْبُيُوتَ مِنْ أَبْوَابِهَا وَاتَّقُواْ اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ

العناصر التى ذكرها الشيخ:
- بيان فائدة الأهلة والحكمة منها
- النهي عن دخول البيوت من ظهورها وهذا في كل اﻷمور فعلي المرء أن يختار أيسر الطرق وألا يشق علي نفسه
- تقوي الله علي الدوام هي البر الذي أمر الله به

وَقَاتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلاَ تَعْتَدُواْ إِنَّ اللَّهَ لاَ يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ

العناصر التى ذكرها الشيخ:
- اﻷمر بالقتال في سبيل الله
- حث على الإخلاص، ونهي عن الاقتتال في الفتن بين المسلمين
- توضيح من يجب علي المسلمين قتالهم

وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ وَأَخْرِجُوهُم مِّنْ حَيْثُ أَخْرَجُوكُمْ وَالْفِتْنَةُ أَشَدُّ مِنَ الْقَتْلِ وَلاَ تُقَاتِلُوهُمْ عِندَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ حَتَّى يُقَاتِلُوكُمْ فِيهِ فَإِن قَاتَلُوكُمْ فَاقْتُلُوهُمْ كَذَلِكَ جَزَاء الْكَافِرِينَ

العناصر التى ذكرها الشيخ:
- بيان وقت ومكان قتال المشركين
- بيان أن المفسدة بالفتنة عند الله والصد عن دينه، أشد من مفسدة القتل
- يستدل بهذه الآية على القاعدة المشهورة، وهي: أنه يرتكب أخف المفسدتين، لدفع أعلاهما

فَإِنِ انتَهَوْا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ(192)وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لاَ تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ لِلَّهِ فَإِنِ انتَهَوْا فَلاَ عُدْوَانَ إِلاَّ عَلَى الظَّالِمِينَ

العناصر التى ذكرها الشيخ:
- ما يترتب علي انتهائهم أو كفهم العدوان
- بيان المقصود من القتال
- بيان من يجب العدوان عليه

الشَّهْرُ الْحَرَامُ بِالشَّهْرِ الْحَرَامِ وَالْحُرُمَاتُ قِصَاصٌ فَمَنِ اعْتَدَى عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُواْ عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَى عَلَيْكُمْ وَاتَّقُواْ اللَّهَ وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ

العناصر التى ذكرها الشيخ:
- ذكر احتمال معني "الشهر الحرام بالشهر الحرام"
- كل شيء يحترم من شهر حرام، أو بلد حرام، أو إحرام، أو ما هو أعم من ذلك، جميع ما أمر الشرع باحترامه، فمن تجرأ عليها فإنه يقتص منه
- تفسير لصفة المقاصة، وأنها هي المماثلة في مقابلة المعتدي
- أخبر تعالى أنه ﴿مَعَ الْمُتَّقِينَ﴾ أي: بالعون، والنصر، والتأييد، والتوفيق

وَأَنفِقُواْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلاَ تُلْقُواْ بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ وَأَحْسِنُواْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ

العناصر التى ذكرها الشيخ:
- أمر تعالى عباده بالنفقة في سبيله
- توضيح أمري الإلقاء باليد في التهلكة
- اﻷمر بالإحسان عموما

وَأَتِمُّواْ الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ فَإِنْ أُحْصِرْتُمْ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ وَلاَ تَحْلِقُواْ رُؤُوسَكُمْ حَتَّى يَبْلُغَ الْهَدْيُ مَحِلَّهُ فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضًا أَوْ بِهِ أَذًى مِّن رَّأْسِهِ فَفِدْيَةٌ مِّن صِيَامٍ أَوْ صَدَقَةٍ أَوْ نُسُكٍ فَإِذَا أَمِنتُمْ فَمَن تَمَتَّعَ بِالْعُمْرَةِ إِلَى الْحَجِّ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ فِي الْحَجِّ وَسَبْعَةٍ إِذَا رَجَعْتُمْ تِلْكَ عَشَرَةٌ كَامِلَةٌ ذَلِكَ لِمَن لَّمْ يَكُنْ أَهْلُهُ حَاضِرِي الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَاتَّقُواْ اللَّهَ وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ

العناصر التى ذكرها الشيخ:
- وجوب الحج والعمرة، وفرضيتهما
- وجوب إتمامهما بأركانهما، وواجباتهما
- أن الحج والعمرة يجب إتمامهما بالشروع فيهما، ولو كانا نفلا
- بين أحكام الحج وشروط الهدي -أي الذبح- وما يجب فعله في حالة الحصر

الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَّعْلُومَاتٌ فَمَن فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلاَ رَفَثَ وَلاَ فُسُوقَ وَلاَ جِدَالَ فِي الْحَجِّ وَمَا تَفْعَلُواْ مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللَّهُ وَتَزَوَّدُواْ فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى وَاتَّقُونِ يَا أُولِي الأَلْبَابِ

العناصر التى ذكرها الشيخ:
- أشهر الحج لا تحتاج إلى تخصيص، وأما الحج فقد كان من ملة إبراهيم، التي لم تزل مستمرة في ذريته معروفة بينهم
- بيان محظورات الإحرام
- كل خير وقربة عبادة

لَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَن تَبْتَغُواْ فَضْلاً مِّن رَّبِّكُمْ فَإِذَا أَفَضْتُم مِّنْ عَرَفَاتٍ فَاذْكُرُواْ اللَّهَ عِندَ الْمَشْعَرِ الْحَرَامِ وَاذْكُرُوهُ كَمَا هَدَاكُمْ وَإِن كُنتُم مِّن قَبْلِهِ لَمِنَ الضَّالِّينَ

العناصر التى ذكرها الشيخ:
- جواز ابتغاء فضل الله بالتكسب في مواسم الحج وغيره
- بيان أحكام الوقوف بعرفات

ثُمَّ أَفِيضُواْ مِنْ حَيْثُ أَفَاضَ النَّاسُ وَاسْتَغْفِرُواْ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ

العناصر التى ذكرها الشيخ:
- أفيضوا من مزدلفة من حيث أفاض الناس
- المقصود من هذه الإفاضة كان معروفا عندهم، وهو رمي الجمار، وذبح الهدايا، والطواف، والسعي، والمبيت بـ " منى " ليالي التشريق وتكميل باقي المناسك
- أمر تعالى عند الفراغ منها باستغفاره والإكثار من ذكره، فالاستغفار للخلل الواقع من العبد، في أداء عبادته وتقصيره فيها

فَإِذَا قَضَيْتُم مَّنَاسِكَكُمْ فَاذْكُرُواْ اللَّهَ كَذِكْرِكُمْ آبَاءَكُمْ أَوْ أَشَدَّ ذِكْرًا فَمِنَ النَّاسِ مَن يَقُولُ رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا وَمَا لَهُ فِي الآخِرَةِ مِنْ خَلاقٍ(200)وَمِنْهُم مَّن يَقُولُ رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ(201)أُوْلَئِكَ لَهُمْ نَصِيبٌ مِّمَّا كَسَبُواْ وَاللَّهُ سَرِيعُ الْحِسَابِ(202)

العناصر التى ذكرها الشيخ:
- أخبر تعالى عن أحوال الخلق، وأن الجميع يسألونه مطالبهم، ويستدفعونه ما يضرهم
- يسأله من مطالب الدنيا ما هو من شهواته، وليس له في الآخرة من نصيب، لرغبته عنها، وقصر همته على الدنيا، ومنهم من يدعو الله لمصلحة الدارين، ويفتقر إليه في مهمات دينه ودنياه، وكل من هؤلاء وهؤلاء، لهم نصيب من كسبهم وعملهم، وسيجازيهم تعالى على حسب أعمالهم، وهماتهم ونياتهم، جزاء دائرا بين العدل والفضل
رضوي كمال غير متواجد حالياً  
قديم 02-08-19, 05:53 PM   #36
رضوي كمال
~مشارِكة~
 
تاريخ التسجيل: 19-06-2018
المشاركات: 49
رضوي كمال is on a distinguished road
افتراضي مقرر الأسبوع الخامس

أَلَمْ تَرَ إِلَى الْمَلإِ مِن بَنِي إِسْرَائِيلَ مِن بَعْدِ مُوسَى إِذْ قَالُواْ لِنَبِيٍّ لَّهُمُ ابْعَثْ لَنَا مَلِكًا نُّقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ قَالَ هَلْ عَسَيْتُمْ إِن كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ أَلاَّ تُقَاتِلُواْ قَالُواْ وَمَا لَنَا أَلاَّ نُقَاتِلَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَقَدْ أُخْرِجْنَا مِن دِيَارِنَا وَأَبْنَائِنَا فَلَمَّا كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقِتَالُ تَوَلَّوْا إِلاَّ قَلِيلاً مِّنْهُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ

العناصر التي ذكرها الشيخ:
- ذكر قصة الملأ من بني إسرائيل وهم الأشراف والرؤساء
- عرض نبيهم عليهم العافية لم يقبلوها واعتمدوا على عزمهم ونيتهم

وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ اللَّهَ قَدْ بَعَثَ لَكُمْ طَالُوتَ مَلِكًا قَالُواْ أَنَّى يَكُونُ لَهُ الْمُلْكُ عَلَيْنَا وَنَحْنُ أَحَقُّ بِالْمُلْكِ مِنْهُ وَلَمْ يُؤْتَ سَعَةً مِّنَ الْمَالِ قَالَ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاهُ عَلَيْكُمْ وَزَادَهُ بَسْطَةً فِي الْعِلْمِ وَالْجِسْمِ وَاللَّهُ يُؤْتِي مُلْكَهُ مَن يَشَاء وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ

العناصر التي ذكرها الشيخ:
- استجابة لطلبهم أرسل الله لهم "طالوت" ولكنهم اعترضوا
- بيان أسباب الملك
- فضل الله يؤتيه من يشاء من عباده، ليس له راد، ولا لإحسانه صاد

وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ آيَةَ مُلْكِهِ أَن يَأْتِيَكُمُ التَّابُوتُ فِيهِ سَكِينَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَبَقِيَّةٌ مِّمَّا تَرَكَ آلُ مُوسَى وَآلُ هَارُونَ تَحْمِلُهُ الْمَلائِكَةُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لَّكُمْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ

العناصر التي ذكرها الشيخ:
- ثم ذكر لهم نبيهم أيضا آية حسية يشاهدونها وهي إتيان التابوت الذي قد فقدوه زمانا طويلا وفي ذلك التابوت سكينة تسكن بها قلوبهم، وتطمئن لها خواطرهم، وفيه بقية مما ترك آل موسى وآل هارون، فأتت به الملائكة حاملة له وهم يرونه عيانا.
رضوي كمال غير متواجد حالياً  
قديم 02-08-19, 06:02 PM   #37
رضوي كمال
~مشارِكة~
 
تاريخ التسجيل: 19-06-2018
المشاركات: 49
رضوي كمال is on a distinguished road
افتراضي مقرر الأسبوع السادس

وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِي الْمَوْتَى قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِن قَالَ بَلَى وَلَكِن لِّيَطْمَئِنَّ قَلْبِي قَالَ فَخُذْ أَرْبَعَةً مِّنَ الطَّيْرِ فَصُرْهُنَّ إِلَيْكَ ثُمَّ اجْعَلْ عَلَى كُلِّ جَبَلٍ مِّنْهُنَّ جُزْءًا ثُمَّ ادْعُهُنَّ يَأْتِينَكَ سَعْيًا وَاعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ

العناصر التي ذكرها الشيخ:
- أعظم دلالة حسية على قدرة الله وإحيائه الموتى للبعث والجزاء
- طلب سيدنا إبراهيم ليري دلالة حسية علي إحياء الموتي من الله عز وجل وذلك أنه بتوارد الأدلة اليقينية مما يزداد به الإيمان ويكمل به الإيقان ويسعى في نيله أولو العرفان

مَّثَلُ الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنبُلَةٍ مِّائَةُ حَبَّةٍ وَاللَّهُ يُضَاعِفُ لِمَن يَشَاء وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ

العناصر التي ذكرها الشيخ:
- بيان للمضاعفة التي ذكرها الله في قوله مَنْ ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا فَيُضَاعِفَهُ لَهُ أَضْعَافًا كَثِيرَةً
- الله ( عليم ) بمن يستحق هذه المضاعفة ومن لا يستحقها، فيضع المضاعفة في موضعها لكمال علمه وحكمته

الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ثُمَّ لاَ يُتْبِعُونَ مَا أَنفَقُواُ مَنًّا وَلاَ أَذًى لَّهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ

العناصر التي ذكرها الشيخ:
- الذين ينفقون أموالهم في طاعة الله وسبيله، ولا يتبعونها بما ينقصها ويفسدها من المن بها على المنفق عليه بالقلب أو باللسان، بأن يعدد عليه إحسانه ويطلب منه مقابلته، ولا أذية له قولية أو فعلية، فهؤلاء لهم أجرهم اللائق بهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون، فحصل لهم الخير واندفع عنهم الشر لأنهم عملوا عملا خالصا لله سالما من المفسدات

قَوْلٌ مَّعْرُوفٌ وَمَغْفِرَةٌ خَيْرٌ مِّن صَدَقَةٍ يَتْبَعُهَا أَذًى وَاللَّهُ غَنِيٌّ حَلِيمٌ

العناصر التي ذكرها الشيخ:
- يدخل في ذلك كل قول كريم فيه إدخال السرور على قلب المسلم، ويدخل فيه رد السائل بالقول الجميل والدعاء له
- لمن أساء إليك بترك مؤاخذته والعفو عنه، ويدخل فيه العفو عما يصدر من السائل مما لا ينبغي
- القول المعروف والمغفرة خير من الصدقة التي يتبعها أذى، لأن القول المعروف إحسان قولي، والمغفرة إحسان أيضا بترك المؤاخذة
- هما أفضل من الإحسان بالصدقة التي يتبعها أذى بمنّ أو غيره، ومفهوم الآية أن الصدقة التي لا يتبعها أذى أفضل من القول المعروف والمغفرة، وإنما كان المنّ بالصدقة مفسدا لها محرما، لأن المنّة لله تعالى وحده، والإحسان كله لله
- فالله غني وهو ﴿حليم﴾ على من عصاه لا يعاجله بعقوبة مع قدرته علي
رضوي كمال غير متواجد حالياً  
قديم 02-08-19, 06:30 PM   #38
دعاء بنت وفقي
مسئولة شئون الطالبات
معلمة بمعهد خديجة
| طالبة في المستوى الثالث |
افتراضي مقرر الاسبوع السابع

ايمان سامي. من سورة البقرة ( 203-210)

رضوي كمال.من سورة ال عمران (1-7)

هدير التمامي (10-14)

من سورة النساء

وفاء سمير (27-32)

منار عماد (80-84)
دعاء بنت وفقي غير متواجد حالياً  
قديم 03-08-19, 12:34 AM   #39
رضوي كمال
~مشارِكة~
 
تاريخ التسجيل: 19-06-2018
المشاركات: 49
رضوي كمال is on a distinguished road
افتراضي مقرر الأسبوع السابع

الم(1)اللَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ(2)

العناصر التي ذكرها الشيخ:
- إخبار الله بألوهيته وأنه الإله الذي لا إله إلا هو الذي لا ينبغي التأله والتعبد إلا لوجهه
- ذكر معني "الحي" و"القيوم"

نَزَّلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَأَنزَلَ التَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ

العناصر التي ذكرها الشيخ:
- تنزيل الله عز وجل الكتاب علي سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم مصدق للكتب السابقة
- أنزل تعالي التوراة علي سيدنا موسي والإنجيل علي سيدنا عيسي

مِن قَبْلُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَأَنزَلَ الْفُرْقَانَ إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ بِآيَاتِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَاللَّهُ عَزِيزٌ ذُو انتِقَامٍ

العناصر التي ذكرها الشيخ:
- أنزل الله تعالي التوراة والإنجيل والقرآن هدي للناس
- وأنزل تعالي الحجج والبينات والبراهين القاطعات الدالة على جميع المقاصد والمطالب
- بيان عقاب الكفار بعد أن أنزل الله الحجج وأزاح العلل

إِنَّ اللَّهَ لاَ يَخْفَىَ عَلَيْهِ شَيْءٌ فِي الأَرْضِ وَلاَ فِي السَّمَاء

العناصر التي ذكرها الشيخ:
- تقرير إحاطة علمه تعالي بالمعلومات كلها، جليها وخفيها، ظاهرها وباطنه

هُوَ الَّذِي يُصَوِّرُكُمْ فِي الأَرْحَامِ كَيْفَ يَشَاء لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ

العناصر التي ذكرها الشيخ:
- ذكر قدرته عز وجل في خلقه وهم في الأرحام
- تقرير إلهية الله وتعينها، وإبطال إلهية ما سواه، وفي ضمن ذلك رد على النصارى الذين يزعمون إلهية عيسى ابن مريم عليه السلام

هُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاء الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاء تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الأَلْبَابِ

العناصر التي ذكرها الشيخ:
- القرآن العظيم كله محكم مشتمل على غاية الإتقان والإحكام والعدل والإحسان
- تضمن القرآن الكريم آيات واضحات الدلالة، ليس فيها شبهة ولا إشكال فهي أصله الذي يرجع إليه كل متشابه، وهي معظمه وأكثره وآيات أخري يلتبس معناها على كثير من الأذهان: لكون دلالتها مجملة، أو يتبادر إلى بعض الأفهام غير المراد منها
- الحاصل أن منها آيات بينة واضحة لكل أحد، وهي الأكثر التي يرجع إليها، ومنه آيات تشكل على بعض الناس، فالواجب في هذا أن يرد المتشابه إلى المحكم والخفي إلى الجلي
- انقسام الناس لقسمين: فمنهم من مال عن الاستقامة بأن فسدت مقاصدهم، وصار قصدهم الغي والضلال وانحرفت قلوبهم عن طريق الهدى والرشاد فيتبعون المتشابه منه لابتغائم الفتنة
- القسم الثاني: الراسخون في العلم فيؤمنون بها ويكلون المعنى إلى الله فيسلمون ويسلمون
- استأثر الله عز وجل بعلم المتشابه وحقيقته، مثل حقائق صفات الله وكيفيتها
- لا يقبل النصيحة إلا أصحاب العقول الرزينة
رضوي كمال غير متواجد حالياً  
قديم 04-08-19, 11:45 PM   #40
منار عماد
~مشارِكة~
 
تاريخ التسجيل: 22-10-2017
العمر: 23
المشاركات: 88
منار عماد is on a distinguished road
افتراضي حل تفسير الاسبوع الخامس

سورة النساء 33:29
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُم بَيْنَكُم بِالْبَاطِلِ إِلَّا أَن تَكُونَ تِجَارَةً عَن تَرَاضٍ مِّنكُمْ وَلَا تَقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا (29) وَمَن يَفْعَلْ ذَٰلِكَ عُدْوَانًا وَظُلْمًا فَسَوْفَ نُصْلِيهِ نَارًا وَكَانَ ذَٰلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا (30)

العناصر التي ذكرها الشيخ:
-ينهى الله تعالى عباده المؤمنين أن يأكلوا أموالهم بينهم بالباطل و اباح لهم أكلها بالتجارات.
-لا يقتل بعضكم بعضا ولا يقتل الإنسان نفسه ويدخل في ذلك, الإلقاء بالنفس إلى التهلكة.
- جزاء من يأكل امواله بالباطل و قتل النفوس.
إِن تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَنُدْخِلْكُم مُّدْخَلًا كَرِيمًا (31)
العناصر التي ذكرها الشيخ:
- إذا اجتنبوا كبائر المنهيات, غفر لهم جميع الذنوب والسيئات, وأدخلهم مدخلا كريما.

وَلَا تَتَمَنَّوْا مَا فَضَّلَ اللَّهُ بِهِ بَعْضَكُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ لِّلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِّمَّا اكْتَسَبُوا وَلِلنِّسَاءِ نَصِيبٌ مِّمَّا اكْتَسَبْنَ وَاسْأَلُوا اللَّهَ مِن فَضْلِهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا (32)
العناصر التي ذكرها الشيخ:
-ينهى الله تعالى المؤمنين عن أن يتمنى بعضهم, ما فضل الله به غيره, من الأمور الممكنة, وغير الممكنة.
-أن يسأل العبد الله تعالى من فضله فلا يتكل على نفسه, ولا على غير ربه فإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا.
وَلِكُلٍّ جَعَلْنَا مَوَالِيَ مِمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالْأَقْرَبُونَ وَالَّذِينَ عَقَدَتْ أَيْمَانُكُمْ فَآتُوهُمْ نَصِيبَهُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدًا (33)
العناصر التي ذكرها الشيخ:
-توضيح معني الوالدان و الأقربون والذين عقدت أيمانكم .
-اعطاء الموالي نصيبهم .
منار عماد غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

(View-All Members who have read this thread in the last 30 days : 10
مريم أم عبدالرحمن, منار عماد, ايمان سامى, دعاء بنت وفقي, رشاجعفر, رضوي كمال, زينب عبد العزيز, هدير التهامى, نسرين بنت محمد, وفاء سمير
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:12 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019,Jelsoft Enterprises Ltd.
هذه المنتديات لا تتبع أي جماعة ولا حزب ولا تنظيم ولا جمعية ولا تمثل أحدا
هي لكل مسلم محب لدينه وأمته وهي على مذهب أهل السنة والجماعة ولن نقبل اي موضوع يثير الفتنة أو يخالف الشريعة
وكل رأي فيها يعبر عن وجهة نظر صاحبه فقط دون تحمل إدارة المنتدى أي مسؤلية تجاه مشاركات الأعضاء ،
غير أنَّا نسعى جاهدين إلى تصفية المنشور وجعله منضبطا بميزان الشرع المطهر .