العودة   ملتقى طالبات العلم > . ~ . معهد أم المؤمنين خديجة - رضي الله عنها - لتعليم القرآن الكريم . ~ . > ๑¤๑ الأقســـام الـعـلـمـيـة ๑¤๑ > قسم التفسير > قسم مدارسة الحلقات للتفسير

الملاحظات


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 22-06-19, 12:40 PM   #1
سلوى محمد
معلمة بمعهد خديجة
افتراضي مدارس التفسير لحلقة نور القرآن. المعلمة سلوى محمد محمد


نبدأ مستعينين بالله ومجددين النية له سبحانه وتعالى
سائلين المولى عز وجل أن يرزقنا الإخلاص في القول والعمل
سلوى محمد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 23-06-19, 06:41 PM   #2
قمرة
طالبة بمعهد خديجة - رضي الله عنها -
| طالبة في المستوى الثاني 3 |
 
تاريخ التسجيل: 04-07-2010
المشاركات: 282
قمرة is on a distinguished road
افتراضي مدارسة التفسير للشهر الأول

تقسيم تفسير الشهر الأول :

الأسبوع الأول :
فاطمة: سورة الشورى من الآية 1- 10
ليلى: سورة الشورى من الآية 11-15
قمره: سورة الشورى من الآية 16-22

الأسبوع الثاني :
فاطمة: سورة الشورى من الآية 23- 31
ليلى: سورة الشورى من الآية 45-53
قمره: سورة الزخرف من الآية 1-22

الأسبوع الثالث :
فاطمة: سورة الزخرف من الآية 23- 33
ليلى: سورة الزخرف من الآية 34-47
قمره: سورة الزخرف من الآية 48-60

الأسبوع الرابع :
فاطمة: سورة الزخرف من الآية 61- 73
ليلى: سورة الزخرف من الآية 74-89
قمره: سورة الدخان من الآية 1-18
قمرة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 23-06-19, 08:26 PM   #3
قمرة
طالبة بمعهد خديجة - رضي الله عنها -
| طالبة في المستوى الثاني 3 |
 
تاريخ التسجيل: 04-07-2010
المشاركات: 282
قمرة is on a distinguished road
افتراضي المدارسة الأولى لتفسير سورة الشورى من الآية 16-22



وَالَّذِينَ يُحَاجُّونَ فِي اللَّهِ مِن بَعْدِ مَا اسْتُجِيبَ لَهُ حُجَّتُهُمْ دَاحِضَةٌ عِندَ رَبِّهِمْ وَعَلَيْهِمْ غَضَبٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ
بيان أثر عقوبة الله عز وجل لكل مجادل بغير وجه حق.


اللَّهُ الَّذِي أَنزَلَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ وَالْمِيزَانَ ۗ وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّ السَّاعَةَ قَرِيبٌ
بيان اشتمال القرآن العظيم على الحق والصدق واليقين المرتبطة بجميع المطالب.


اللَّهُ لَطِيفٌ بِعِبَادِهِ يَرْزُقُ مَن يَشَاءُ ۖ وَهُوَ الْقَوِيُّ الْعَزِيزُ
بيان سعة لطف الله عز وجل بعباده ليعرفوه و يحبوه.

مَن كَانَ يُرِيدُ حَرْثَ الْآخِرَةِ نَزِدْ لَهُ فِي حَرْثِهِ ۖ وَمَن كَانَ يُرِيدُ حَرْثَ الدُّنْيَا نُؤْتِهِ مِنْهَا وَمَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِن نَّصِيبٍ
بيان مضاعفة الله عز وجل لأجر من سعى في حياته للآخرة ومضاعفته له أضعفًا كثيرة.


ترَى الظَّالِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا كَسَبُوا وَهُوَ وَاقِعٌ بِهِمْ ۗ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فِي رَوْضَاتِ الْجَنَّاتِ ۖ لَهُم مَّا يَشَاءُونَ عِندَ رَبِّهِمْ ۚ ذَٰلِكَ هُوَ الْفَضْلُ الْكَبِيرُ
بيان حال المؤمن الموحد والظالم يوم القيامة.
بيان أن الفوز الأكبر هو نيل رضا الله عز وجل ، والتنعم بقربه في دار كرامته.
قمرة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 23-06-19, 08:35 PM   #4
ام عبد الرحمن
~صديقة الملتقى~
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



توقيع ام عبد الرحمن
ام عبد الرحمن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-07-19, 08:56 PM   #5
قمرة
طالبة بمعهد خديجة - رضي الله عنها -
| طالبة في المستوى الثاني 3 |
 
تاريخ التسجيل: 04-07-2010
المشاركات: 282
قمرة is on a distinguished road
افتراضي المدارسة الثانية لتفسير سورة الزخرف من الاية 1-22



وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ
بيان قسم الله بالكتاب أنه موضح لكل ما يحتاج له العبد من أمور الدنيا والدين والآخرة.

وَإِنَّهُ فِي أُمِّ الْكِتَابِ لَدَيْنَا لَعَلِيٌّ حَكِيمٌ
بيان حكمة الله وفضله وأنه لا يترك عباده هملًا، لا يرسل إليهم رسولًا ، و لا ينزل عليهم كتابًا.

أَفَنَضْرِبُ عَنكُمُ الذِّكْرَ صَفْحًا أَن كُنتُمْ قَوْمًا مُّسْرِفِينَ
بيان إنزال الله للكتاب و أنه موضح لكل شيء، فإن آمنتم فهو من توفيق الله لكم، و إلا قامت عليكم الحجة.

وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ لَيَقُولُنَّ خَلَقَهُنَّ الْعَزِيزُ الْعَلِيمُ

بيان وصف حال المشركين بأنهم أنكروا توحيد الألوهية مع إقرارهم بتوحيد الربوبية.

وَالَّذِي نَزَّلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً بِقَدَرٍ فَأَنشَرْنَا بِهِ بَلْدَةً مَّيْتًا ۚ كَذَٰلِكَ تُخْرَجُونَ
بيان بأنه كما أحيا الله الأرض ، فسيحييكم بعد موتكم.

لِتَسْتَوُوا عَلَىٰ ظُهُورِهِ ثُمَّ تَذْكُرُوا نِعْمَةَ رَبِّكُمْ إِذَا اسْتَوَيْتُمْ عَلَيْهِ وَتَقُولُوا سُبْحَانَ الَّذِي سَخَّرَ لَنَا هَٰذَا وَمَا كُنَّا لَهُ مُقْرِنِينَ
بيان لطف الله تعالى وتسخيره للمخلوقات لنا، وبيان إفاضة الله عز وجل بالنعم على عباده مما يجعله هو المستحق للعباده.

وَجَعَلُوا لَهُ مِنْ عِبَادِهِ جُزْءًا ۚ إِنَّ الْإِنسَانَ لَكَفُورٌ مُّبِينٌ
بيان أن الولد جزء من والده ، والله تعالى بائن من خلقه في نعوته وصفاته فمحال أن يكون لله تعالى ولد.

وَقَالُوا لَوْ شَاءَ الرَّحْمَٰنُ مَا عَبَدْنَاهُم ۗ مَّا لَهُم بِذَٰلِكَ مِنْ عِلْمٍ ۖ إِنْ هُمْ إِلَّا يَخْرُصُونَ
بيان احتجاج المشركين بعبادتهم للملائكة بالمشيئة وهي حجة باطلة داحضة
قمرة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-07-19, 10:13 AM   #6
ام عبد الرحمن
~صديقة الملتقى~
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



تفسير الاسبوع الاول
سورة العنكبوت من اية ٧الي اية١٤

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
وَالَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَنُكَفِّرَنَّ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَحْسَنَ الَّذِي كَانُوا يَعْمَلُونَ (7) وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حُسْنًا وَإِنْ جَاهَدَاكَ لِتُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْـمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (8) وَالَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَنُدْخِلَنَّهُمْ فِي الصَّالِحِينَ (9)
الذين ءامنوا بالله ورسوله واطاعوهم وامروا بالمعروف ونهوا عن المنكر لنمحوا عنهم خطياهم ونجزيهم الجنة بما كانوا يعملون
ووصينا الانسان ان يبر والديه ويطعهما ويقول له قولا معروفا
ولا تطعهما اذا امروك بالشرك بالله الي الله مرجعكم يوم القيامة فاخبركم بما كنتم تعملوه في الدنيا من خير او شر فاجازيكم به

والذين يؤمنون بالله ورسوله ويامروا بالمعروف وينهنون عن المنكر لندخلنهم الجنة مع الصالحين والشهداء

وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ آَمَنَّا بِاللهِ فَإِذَا أُوذِيَ فِي اللهِ جَعَلَ فِتْنَةَ النَّاسِ كَعَذَابِ اللهِ وَلَئِنْ جَاءَ نَصْرٌ مِنْ رَبِّكَ لَيَقُولُنَّ إِنَّا كُنَّا مَعَكُمْ أَوَلَيْسَ اللهُ بِأَعْلَـمَ بِمَا فِي صُدُورِ الْعَالَـمِينَ (10) وَلَيَعْلَـمَنَّ اللهُ الَّذِينَ آَمَنُوا وَلَيَعْلَـمَنَّ الْـمُنَافِقِينَ
ومن الناس من يقولوا امنا بالله ورسوله واتبعنا شرعه واحكامه فاذا اذاهم المشركين ارتدوا عن ايمانهم ولا يصبروا علي عذابهم ولئن جاء نصر من الله يقولوا المرتدون للمؤمنين انا كنا معكم ننصركم علي اعدئكم والله يعلم ما في صدور خلقه وليعلمن الله الذين صدقوا الله ورسوله واعلم بالمنافقين
(11) وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِلَّذِينَ آَمَنُوا اتَّبِعُوا سَبِيلَنَا وَلْنَحْمِلْ خَطَايَاكُمْ وَمَا هُمْ بِحَامِلِينَ مِنْ خَطَايَاهُمْ مِنْ شَيْءٍ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ (12) وَلَيَحْمِلُنَّ أَثْقَالَهُمْ وَأَثْقَالًا مَعَ أَثْقَالِهِمْ وَلَيُسْأَلُنَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَمَّا كَانُوا يَفْتَرُونَ (13)
وقال الذين جحدوا بايات الله وشرعه من قريش للمؤمنين اتركوا محمد واتبعوا طريقنا نحمل خطياكم وما هم بحاملين من اثامهم من شي وانهم لكاذبون وليحملن اوزارهم واوزار الذين اضلوهم وصدوهم عن سبيل الله
من غير ينقص من اوزار تابيعهم من شي ويوم القيامة يسئلون عن ما كانوا فيه يختلفون من الاكاذيب

وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَى قَوْمِهِ فَلَبِثَ فِيهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ إِلَّا خَمْسِينَ عَامًا فَأَخَذَهُمُ الطُّوفَانُ وَهُمْ ظَالِـمُونَ
ام عبد الرحمن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18-07-19, 06:45 PM   #7
قمرة
طالبة بمعهد خديجة - رضي الله عنها -
| طالبة في المستوى الثاني 3 |
 
تاريخ التسجيل: 04-07-2010
المشاركات: 282
قمرة is on a distinguished road
افتراضي المدارسة الثالثة لسورة الزخرف من الآية 48-68



وَمَا نُرِيهِم مِّنْ آيَةٍ إِلَّا هِيَ أَكْبَرُ مِنْ أُخْتِهَا ۖ وَأَخَذْنَاهُم بِالْعَذَابِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ

بيان الآية المتأخرة أعظم من السابقة كالجراد والدم و الضفادع، لعلهم يعودون إلى رشدهم.


وَقَالُوا يَا أَيُّهَ السَّاحِرُ ادْعُ لَنَا رَبَّكَ بِمَا عَهِدَ عِندَكَ إِنَّنَا لَمُهْتَدُونَ
بيان تهكمهم بموسى عليه السلام ، وتسميته بالساحر .

فَاسْتَخَفَّ قَوْمَهُ فَأَطَاعُوهُ ۚ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمًا فَاسِقِينَ

بيان استخفاف فرعون بعقول قومه بما أبدى لهم من الشبه التي لا تسمن و لا تغني من جوع.

وَقَالُوا أَآلِهَتُنَا خَيْرٌ أَمْ هُوَ ۚ مَا ضَرَبُوهُ لَكَ إِلَّا جَدَلًا ۚ بَلْ هُمْ قَوْمٌ خَصِمُونَ

إن تسوية الله بين النهي عن عبادة المسيح، وبين النهي عن عبادة الأصنام، لأن العبادة حق للّه تعالى، لا يستحقها أحد من الخلق، لا الملائكة المقربون، ولا الأنبياء المرسلون، ولا من سواهم من الخلق، فأي شبهة في تسوية النهي عن عبادة عيسى وغيره؟

وَلَوْ نَشَاءُ لَجَعَلْنَا مِنكُم مَّلَائِكَةً فِي الْأَرْضِ يَخْلُفُونَ
بيان رحمة الله بعبادة بأن أرسل الرسل من جنس البشر ليسهل الأخذ منهم.

إِنَّ اللَّهَ هُوَ رَبِّي وَرَبُّكُمْ فَاعْبُدُوهُ ۚ هَٰذَا صِرَاطٌ مُّسْتَقِيمٌ
بيان أن الله هو المربي بجميع نعم الله الظاهرة والباطنة ، وبيان الإقرار بتوحيد العبودية.

فَاخْتَلَفَ الْأَحْزَابُ مِن بَيْنِهِمْ ۖ فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْ عَذَابِ يَوْمٍ أَلِيمٍ
بيان شدة حزن الظالمين ومآلهم يوم القيامة.

يَا عِبَادِ لَا خَوْفٌ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ وَلَا أَنتُمْ تَحْزَنُونَ
بيان ذكر ثواب المتقين، و أن الله يناديهم بما يسر قلوبهم.
قمرة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 21-07-19, 11:33 PM   #8
ام عبد الرحمن
~صديقة الملتقى~
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تفسير الاسبوع الثاني
سورة الروم من اية ١٦الي اية ٢٤


بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِآَيَاتِنَا وَلِقَاءِ الْآَخِرَةِ فَأُولَئِكَ فِي الْعَذَابِ مُحْضَرُونَ (16)
الذين كفروا وكذبوا بايات الله وجحدوا بها وانكروا البعث يوم القيامة جزاؤهم النار مقيمون فيها والعذاب الشديد لهم
فَسُبْحَانَ اللهِ حِينَ تُمْسُونَ وَحِينَ تُصْبِحُونَ (17) وَلَهُ الْحَمْدُ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَعَشِيًّا وَحِينَ تُظْهِرُونَ (18) يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْـمَيِّتِ وَيُخْرِجُ الْـمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ وَيُحْيِي الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَكَذَلِكَ تُخْرَجُونَ (19)
وسبحوا الله ايها المؤمنون واذكروه في كل الاوقات صباحا ومساءا وفي الظهيرة والعشي سبحانه له الحمد في السموات والارض
يخرج الحي من الميت مثل الانسان من نطفة ويخرج الميت من الحي مثل النطفة من الانسان ويحي الارض بعد ما حدث لها جفاف ويابس وكذلك تخرجون من قبوركم يوم البعث

وَمِنْ آَيَاتِهِ أَنْ خَلَقَكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ إِذَا أَنْتُمْ بَشَرٌ تَنْتَشِرُونَ (20) وَمِنْ آَيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ (21) وَمِنْ آَيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِلْعَالِـمِينَ (22) وَمِنْ آَيَاتِهِ مَنَامُكُمْ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَابْتِغَاؤُكُمْ مِنْ فَضْلِهِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَسْمَعُونَ (23) وَمِنْ آَيَاتِهِ يُرِيكُمُ الْبَرْقَ خَوْفًا وَطَمَعًا وَيُنَزِّلُ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَيُحْيِي بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ (24)
ومن ايات الله ان خلق ادم من تراب ثم انتم بشر تتناسلون وتنشرون في الارض لتبتغوا من فضل ربكم
ومن اياته ان خلق لكم من اجناسكم ايها الرجال ازواجا لتسكنوا اليها وتطمئن نفوسكم وجعل بينكم مودة ورحمة وذلك دلالة قدرة الله ووحدنيته لقوم يتفكرون ويتدبرون اياته
ومن اياته خلق السموات بغير عمد وخلق الارض واتساعها واختلاف لغاتهم والوانهم وذلك لعبرة ذي علم وبصيرة
ومن اياته جعل لكم الليل نوم وراحة والنهار تنشروا لطلب الرزق
وفي ذلك دلالة علي كمال قدرة الله ومشئته لقوم يسمعون للمواعظ بتدبر ومن دلائل قدرته يريكم البرق وتخافون الصواعق وتطمعون في الغيث وينزل من السحاب ماء ينبت الارض بعد جفافها ان في ذلك دليل علي قدرة الله سبحانه وعظمته لقوم ذي عقل يهتدي به
سبحانه وتعالي قادر علي شي
ام عبد الرحمن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 25-07-19, 05:39 AM   #9
نسرين بنت محمد
معلمة بمعهد خديجة - رضي الله عنها -
An شكر وتقدير وتنبيه

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حياكن الله طالباتنا الغاليات .. أتوجه بشكري لمن سارعت وانجزت واجباتها وأخص بالذكر :
أم عبدالرحمن
قمرة

شكر الله سعيكن وسلمت أناملكن ونفعكن بما كتبتن .. مشاركات تثلج الصدور

انتظر البقية فقد شارفنا على إنهاء نصف الفصل وحتى لا يحصل عليكن ضغط في آخره .



توقيع نسرين بنت محمد
رب أعن على نيل رضاك
نسرين بنت محمد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 25-07-19, 08:37 PM   #10
قمرة
طالبة بمعهد خديجة - رضي الله عنها -
| طالبة في المستوى الثاني 3 |
 
تاريخ التسجيل: 04-07-2010
المشاركات: 282
قمرة is on a distinguished road
افتراضي المدارسة الرابعة لسورة الدخان من الآية 1-18



وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ
بيان قسم القرآن على القرآن.

إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ ۚ إِنَّا كُنَّا مُنذِرِينَ
بيان أن الله سبحانه وتعالى أنزل أفضل الكلام بأفضل الليالي والأيام على أفضل الأنام، بلغة العرب الكرام لينذر به قوما عمتهم الجهالة وغلبت عليهم الشقاوة فيستضيئوا بنوره ويقتبسوا من هداه ويسيروا وراءه فيحصل لهم الخير الدنيوي والخير الأخروي.

رَحْمَةً مِّن رَّبِّكَ ۚ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ

بيان إرسال الرسل وإنزال الكتب التي أفضلها القرآن رحمة من رب العباد بالعباد، فما رحم الله عباده برحمة أجل من هدايتهم بالكتب والرسل، وكل خير ينالونه في الدنيا والآخرة

لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ يُحْيِي وَيُمِيتُ ۖ رَبُّكُمْ وَرَبُّ آبَائِكُمُ الْأَوَّلِينَ
بيان أنه لا معبود بحق إلا الله عز وجل ، و أنه هو سبحانه المتصرف بالإحياء والإماتة.

أَنَّىٰ لَهُمُ الذِّكْرَىٰ وَقَدْ جَاءَهُمْ رَسُولٌ مُّبِينٌ
وهذا يقال للكفار يوم القيامة حين يطالِبون بالرجوع إلى الدنيا فيقال قد ذهب وقت الرجوع.

۞ وَلَقَدْ فَتَنَّا قَبْلَهُمْ قَوْمَ فِرْعَوْنَ وَجَاءَهُمْ رَسُولٌ كَرِيمٌ
لما ذكر تعالى تكذيب من كذب الرسول محمدا صلى الله عليه وسلم ذكر أن لهم سلفا من المكذبين، فذكر قصتهم مع موسى وما أحل الله بهم ليرتدع هؤلاء المكذبون عن ما هم عليه
قمرة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

(View-All Members who have read this thread in the last 30 days : 7
ام عبد الرحمن, سالي جعفر, زينب عبد العزيز, فاطمه محمد, إسراء أم زين, نسرين بنت محمد, قمرة
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أيهما أولى حفظ القرآن أو طلب العلم الشرعي مسلمة لله روضة آداب طلب العلم 31 02-08-16 12:15 PM
نحو منهجية عملية في حفظ القرآن الكريم أم المجاهدين روضة القرآن وعلومه 11 15-02-15 08:28 PM
نزول القرآن الكريم وتاريخه وما يتعلق به طـريق الشـروق روضة القرآن وعلومه 8 22-12-07 03:50 PM


الساعة الآن 03:35 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019,Jelsoft Enterprises Ltd.
هذه المنتديات لا تتبع أي جماعة ولا حزب ولا تنظيم ولا جمعية ولا تمثل أحدا
هي لكل مسلم محب لدينه وأمته وهي على مذهب أهل السنة والجماعة ولن نقبل اي موضوع يثير الفتنة أو يخالف الشريعة
وكل رأي فيها يعبر عن وجهة نظر صاحبه فقط دون تحمل إدارة المنتدى أي مسؤلية تجاه مشاركات الأعضاء ،
غير أنَّا نسعى جاهدين إلى تصفية المنشور وجعله منضبطا بميزان الشرع المطهر .