العودة   ملتقى طالبات العلم > . ~ . أقسام العلوم الشرعية . ~ . > روضة العلوم الشرعية العامة > روضة السنة وعلومها

الملاحظات


موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-07-08, 02:55 PM   #1
مروة عاشور
|نتعلم لنعمل|
c1 حول حديث (الدعاء بين الظهر والعصر يوم الأربعاء

حديث (الدعاء بين الظهر والعصر يوم الأربعاء


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بسم الله الرحمن الرحيم
===
حديث (الدعاء بين الظهر والعصر يوم الأربعاء )

عَنْ ‏جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ رَضِيَ الله عَنْهُ،‏ أَنَّ النَّبِيَّ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ

وَسَلَّمَ ‏ ‏دَعَا فِي مَسْجِدِ الْفَتْحِ ثَلَاثًا يَوْمَ ‏ ‏الِاثْنَيْنِ وَيَوْمَ الثُّلَاثَاءِ وَيَوْمَ الْأَرْبِعَاءِ فَاسْتُجِيبَ لَهُ يَوْمَ الْأَرْبِعَاءِ بَيْنَ

الصَّلَاتَيْنِ فَعُرِفَ الْبِشْرُ فِي وَجْهِهِ، ‏ قَالَ ‏ ‏جَابِرٌ: ‏ "‏فَلَمْ يَنْزِلْ بِي أَمْرٌ مُهِمٌّ غَلِيظٌ إِلَّا ‏ ‏تَوَخَّيْتُ ‏ ‏تِلْكَ السَّاعَةَ ‏ ‏فَأَدْعُو فِيهَا فَأَعْرِفُ الْإِجَابَةَ".



جاء في تحقيق المسند طبع الرسالة (22/425)

(إسناده ضعيف ، كثير بن زيد ليس بذاك القوي، خاصة إذا لم يتابعه أحد، وقد تفرد بهذا الحديث عن عبدالله بن عبدالرحمن بن كعب ، وهذا الأخير في عداد المجاهيل ، وله ترجمة في التعجيل (563)

وأخرجه ابن سعد في الطبقات 2/73 والبخاري في الأدب المفرد (704) والبيهقي في الشعب(3874) من طرق عن كثير بن زيد بهذا الإسناد) انتهى.
ونقل من أخواننا بملتقى أهل الحديث جزاهم الله عنا خير الجزاء


===========

و للشيخ عبد الله زقيل



هل ثبت أن هذا الوقت من أوقات الإجابة ؟

الحمدُ لله وبعدُ ؛

فهذا بحثٌ متواضعٌ عن وقتٍ من أوقاتِ الإجابةِ ، ورد فيه حديثٌ بخصوصه ، وقد فهمه بعض الأحبةِ على غيرِ ما جاءَ فبنوا عليه ساعةَ إجابةٍ يجهلها كثيرٌ من الناسِ ، هذا على فرضِ ثبوت الحديثِ إذا سلمنا بقولهم فكيف إذا كان الحديثُ لا يثبتُ ؟ والأمر الثاني أنهُ فُهم على غير مقصوده كما سترون .

روى الإمامُ أحمدُ في مسندهِ (3/332) بسندهِ فقال :

‏حَدَّثَنَا ‏‏أَبُو عَامِرٍ ،‏ ‏حَدَّثَنَا ‏كَثِيرٌ - يَعْنِي ابْنَ زَيْدٍ - ،‏ ‏حَدَّثَنِي ‏عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ كَعْبِ بْنِ مَالِكٍ ،‏ ‏حَدَّثَنِي ‏ ‏جَابِرٌ - يَعْنِي ابْنَ عَبْدِ اللَّهِ ‏- : ‏أَنَّ النَّبِيَّ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏‏دَعَا فِي مَسْجِدِ الْفَتْحِ ثَلَاثًا يَوْمَ ‏‏الِاثْنَيْنِ وَيَوْمَ الثُّلَاثَاءِ وَيَوْمَ الْأَرْبِعَاءِ فَاسْتُجِيبَ لَهُ يَوْمَ الْأَرْبِعَاءِ بَيْنَ الصَّلَاتَيْنِ فَعُرِفَ الْبِشْرُ فِي وَجْهِهِ ‏.

‏قَالَ ‏‏جَابِرٌ :‏ ‏فَلَمْ يَنْزِلْ بِي أَمْرٌ مُهِمٌّ غَلِيظٌ إِلَّا ‏‏تَوَخَّيْتُ ‏‏تِلْكَ السَّاعَةَ ‏‏فَأَدْعُو فِيهَا فَأَعْرِفُ الْإِجَابَةَ .
الحديثُ فيه علتانِ :

الأولى : في سندهِ كثيرُ بنُ زيد ، وقد تفردَ بهذا الحديثِ ، وتفردهُ لا يحتملُ ، لأنه نقل أمراً تعبدياً لم ينقلهُ غيرهُ ، ولو كان الدعاءُ يومَ الأربعاءِ معروفاً لنقل عن غيرهِ .

الثاني : فيه أيضاً عبد الله بن عبد الرحمن بن كعب بن مالك ، وقد ترجم له الحافظ ابن حجر في تعجيل المنفعة ، وذكر الخلاف في اسمه ، وهو مجهولٌ لا يعرفُ حالهُ .

ولهذا قال البزارُ كما في " كشف الأستار " (1/216) للهيثمي بعد الحديث : قال البزار : لا نعلمه يُروى عن جابر إلا بهذا الإسناد .ا.هـ.

والحديثُ ضعفه الأرنؤوط في تخريج المسند (14563) وقال : " لإسناده ضعيفٌ ، كثيرُ بن زيدٍ ليس بذاك القوي ، خاصة إذا لم يتابعه أحدٌ ، وقد تفرد بهذا الحديث عن عبد الله بن عبد الرحمنِ بن كعب ، وهذا الأخير في عداد المجاهيل ، وله ترجمةٌ في التعجيل (563) .ا.هـ

وضعفهُ أيضاً عمرو عبد المنعم في " السنن والمبتدعات ( ص 297) وقال : ولاحجة فيه البتة على ما ذكره البيهقي ، لضعفه وسقوطه .ا.هـ.

وعزى تخريج الحديث إلى " بدع الدعاء " ( ص 40 -41 ) ، وليس الكتاب عندي .

وذهب بعض أهل العلم إلى تجويد الحديث وتحسينه .

فجود إسناده الإمام المنذري في " الترغيب والترهيب " وقال : رواه أحمدُ والبزارُ وغيرهما ، وإسنادُ أحمد جيدٌ .ا.هـ.

وقال الهيثمي في " لمجمع " (4/12) : رواه أحمد والبزار ورجال أحمد ثقات .ا.هـ.

وحسن الحديثَ العلامة الألباني - رحمه الله - في " صحيح الأدب المفرد " (542) ، و " صحيح الترغيب والترهيب " (1185) .

* مسألة :

هل يستدلُ بهذا الحديثِ على فضلِ الصلاةِ في مسجدِ الفتح أم على تحري الدعاء في يومِ الأربعاءِ عند الزوالِ أو بعد الزوالِ أو بين الظهرِ والعصرِ ؟

الذي يظهرُ من تراجم ِ العلماءِ للحديثِ أنهم يقصدون المسجدَ وليس الوقت ، فقد وضع الإمامُ المنذري الحديث في " الترغيب والترهيب " تحت باب " الترغيب في الصلاة في المسجد الحرام ومسجد المدينة ، وبيت المقدس وقباء " .

وبوب له البخاري في " الأدب المفرد " (704) : " باب الدعاء عند الاستخارةِ " .

وبوب عليه صاحب " كشف الأستار " : " باب في مسجد الفتح " .

وقال شيخُ الإسلامِ ابنُ تيميةَ في " اقتضاء الصراط المستقيم " (2/816) :

وليس بالمدينة مسجد يشرع إتيانه إلا مسجد قباء وأما سائر المساجد فلها حكم المساجد العامة ولم يخصها النبي صلى الله عليه وسلم بإتيان ولهذا كان الفقهاء من أهل المدينة لا يقصدون شيئا من تلك الأماكن إلا قباء خاصة .

وفي المسند عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم دعا في مسجد الفتح ثلاثا يوم الإثنين ويوم الثلاثاء ويوم الأربعاء فاستجيب له يوم الاربعاء بين الصلاتين فعرف البشر في وجهه .

قال جابر : فلم ينزل بي أمر مهم غليظ إلا توخيت تلك الساعة فأدعو فيها فأعرف الإجابة .

وفي إسناد هذا الحديث كثير بن زيد وفيه كلام يوثقه ابن معين تارة ويضعفه أخرى .

وهذا الحديث يعمل به طائفة من أصحابنا وغيرهم فيتحرون الدعاء في هذا كما نقل عن جابر ، ولم ينقل عن جابر رضي الله عنه أنه تحرى الدعاء في المكان بل في الزمان .ا.هـ.

وذكر الدكتور خليل إبراهيم ملا خاطر في " فضائل المدينة المنورة " (2/391 - 392) عند ذكره لمساجد المدينة ما نصه :

مسجد الفتح .

وهو أحد المساجد السبعة المعروفة في المدينة المنورة ، غربي جبل سَلْعٍ ، وهو المسجد الأعلى فيها ، في شمالها ... ومن فضائل هذا المسجد - مسجد الفتح - أن النبي صلى الله عليه وسلم عندما كانت غزوة الخندق دعا فيه على الأحزاب الذين غزوا المدينة ، فاستجاب الله سبحانه دعاءهُ وصار الدعاء فيه بعد ذلك مستحبا ، حتى إن بعض الصحابة رضي الله عنهم إذا حزبه أمرٌ ، أو وقعت له ضائقةٌ ، تحين الوقت الذي استجاب الله سبحانه وتعالى دعاء نبيه صلى الله عليه وسلم ، فدعا فيه ، فيستجيب الله سبحانه وتعالى له .ا.هـ.

وذكر حديث جابر الآنف الذكر ، فهذا استدلال منه بالبقعة لا بالوقت .

وعلى فرض أنها للمسجدِ فقد قرر العلماءُ المحققون أن المدينةُ لا تشرعُ زيارةُ المساجد لها إلا للمسجد النبوي وقباء فقط ، أما المساجدُ السبعةُ ومنها مسجد الفتح فلا يشرعُ زيارتها لعدم ثبوت ذلك عن النبي

صلى الله عليه وسلم أو عن صحابته .
قال شيخ الإسلام ابن

تيمية في " الفتاوى
" ( 17/469) : "

ولهذا لم يستحب علماء السلف من أهل المدينة وغيرها قصد شيء من المزارات التي بالمدينة وما حولها بعد مسجد النبي صلى الله عليه وسلم إلا مسجد قباء لأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يقصد مسجدا بعينه يذهب إليه إلا هو " .ا.هـ.
وقال سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز - رحمه الله - في " فتاوى إسلامية (2/313)








.بعد أن ذلك المواضع التي يشرع زيارتها في المدينة : " أما المساجد السبعة ومسجد القبلتين وغيرها من المواضع التي يذكر بعض المؤلفين في المناسك زيارتها فلا أصل لذلك ولا دليل عليه والمشروع للمؤمن دائما هو الاتباع دون الابتداع " .ا.هـ.


كتبها الشيخ / عبد الله زقيل

=========


وهذه أضافة لشيخنا الفاضل صالح الحصين حفظه الله تعالى


الحديث رواه الإمام أحمد في مسنده 22/424[14563] واختلف أهل الحديث فيه فمنهم من ضعفه ومنهم من حسنه،

والمراد في الحديث واضح وهو تحري هذا الزمان للدعاء فيه كما يدل على ذلك فعل جابر رضي الله عنه وليس في الحديث قصد مسجد الفتح لأجل الدعاء فيه
ولا يجوز شد الرحال إليه لأجل ذلك فشد الرحال لا يجوز إلا لثلاثة مساجد وليس في المدينة المنورة مسجد يقصد إلا المسجد النبوي ومسجد قباء.


والله الموفق.





--------------------------------------------------------------------------------

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

شيخنا الفاضل هل أحاديث بركة يوم الأربعاء صحيحة ؟؟

وقت من أوقات الدعاء يُسْتَجَابُ فِيه، غفل عنه البعض، لا بل جهله، وفي هذه العُجلة القي الضوء عليه آلا وهو: يوم الأربعاء بين الصلاتين ما بين الظهر والعصر.
" عن جابر يعني ابن عبد الله _ رضي الله عنهما: ((أن النبي صلى الله عليه وسلم دعا في مسجد الفتح ثلاثا يوم الاثنين ويوم الثلاثاء ويوم الأربعاء فاستُجيب له يوم الأربعاء بين الصلاتين فعرف البشر في وجهه)).
قال جابر: فلم ينزل بي أمر مهمٌّ غليظ إِلاّ توخَّيْتُ تلك الساعة فأدعو فيها فأعرف الإجابة))



وجزاكم الباري خيراالجواب :

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا

الحديث رواه أحمد في المسند والبخاري في الأدب المفرد .
وقال الهيثمي : رواه أحمد والبزار ، ورجال أحمد ثقات .
وقال الألباني : .

ولَم أرَ في طُرق الحديث النصّ على أن الدعاء كان بين صلاتي الظهر والعصر .

والله تعالى أعلم .





http://al-ershaad.com/vb4/showthread.php?t=384





المجيب فضيلة الشيخ عبد الرحمن السحيم حفظه الله



توقيع مروة عاشور

إذا انحدرت في مستنقع التنازلات في دينك
فلا تتهجم على الثابتين بأنهم متشددون . .
بل أبصر موضع قدميك
لتعرف أنك تخوض في الوحل

التعديل الأخير تم بواسطة مروة عاشور ; 18-07-08 الساعة 08:37 AM
مروة عاشور غير متواجد حالياً  
قديم 07-07-08, 02:57 PM   #2
مروة عاشور
|نتعلم لنعمل|
افتراضي

بخصوص حديث الدعاء بين الظهر والعصر يوم الأربعاء

السؤال/

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


شيخنا الفاضل بارك الله فيك
أريد منكم توضيح لنا هذا الحديث

عَنْ ‏جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ رَضِيَ الله عَنْهُ،‏ أَنَّ النَّبِيَّ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏دَعَا فِي مَسْجِدِ الْفَتْحِ ثَلَاثًا يَوْمَ ‏ ‏الِاثْنَيْنِ وَيَوْمَ الثُّلَاثَاءِ وَيَوْمَ الْأَرْبِعَاءِ فَاسْتُجِيبَ لَهُ يَوْمَ الْأَرْبِعَاءِ بَيْنَ الصَّلَاتَيْنِ فَعُرِفَ الْبِشْرُ فِي وَجْهِهِ، ‏ قَالَ ‏ ‏جَابِرٌ: ‏ "‏فَلَمْ يَنْزِلْ بِي أَمْرٌ مُهِمٌّ غَلِيظٌ إِلَّا ‏ ‏تَوَخَّيْتُ ‏ ‏تِلْكَ السَّاعَةَ ‏ ‏فَأَدْعُو فِيهَا فَأَعْرِفُ الْإِجَابَةَ".

هل من السنن المتروكة في هذه الأيام الدعاء بين الظهر والعصر يوم الأربعاء???
هل تعتبر هذه الواقعة من خصوصيات النبي صلى الله عليه وسلم أم ان هذا الوقت من
أوقات الإجابة???
وكذلك تخريج الحديث
واعتذر لإزعاجكم والإطالة ولكن هذا الموضوع بدأ ينتشر فى المواقع والمنتديات فأرجو الإفادة




حفظكم الله ورعاكم


الجواب/
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وفيك بارك الله وحفظك ورعاك

هذا الحديث ضعيف، ولعلي أبيِّن ضعفه ونكارته في مشاركة آتية بمشيئة الله
فهو يحتاج إلى شيء من البسط
المشاركة /
أخرج الإمام أحمد في مسنده والبخاري في الأدب المفرد والبزار في مسنده وابن عبدالبر في التمهيد وغيرهم من طريق كثير بن زيد عن عبدالله بن عبدالرحمن بن كعب بن مالك عن جابر بن عبدالله رضي الله عنه أ أَنَّ النَّبِيَّ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏دَعَا فِي مَسْجِدِ الْفَتْحِ ثَلَاثًا يَوْمَ ‏ ‏الِاثْنَيْنِ وَيَوْمَ الثُّلَاثَاءِ وَيَوْمَ الْأَرْبِعَاءِ فَاسْتُجِيبَ لَهُ يَوْمَ الْأَرْبِعَاءِ بَيْنَ الصَّلَاتَيْنِ فَعُرِفَ الْبِشْرُ فِي وَجْهِهِ، ‏ قَالَ ‏ ‏جَابِرٌ: ‏ "‏فَلَمْ يَنْزِلْ بِي أَمْرٌ مُهِمٌّ غَلِيظٌ إِلَّا ‏ ‏تَوَخَّيْتُ ‏ ‏تِلْكَ السَّاعَةَ ‏ ‏فَأَدْعُو فِيهَا فَأَعْرِفُ الْإِجَابَةَ".

وقد اختُلِفَ في إسناد هذا الحديث ومتنه على أوجه
ومدار الحديث على (كثير بن زيد) وهو مختلفٌ في توثيقه، وأكثر الحفاظ لا يوثقونه،
فمنهم من يجعله حسن الحديث،
ومنهم من يضعفه، وهو الصواب.
وشيخه في الإسناد (عبدالله بن عبدالرحمن بن كعب بن مالك) فيه جهالة.

إضافة إلى أنَّ الاختلاف على (كثير) في هذا الحديث كثيرٌ، ولا يحتمل مثلُه مثلَ هذا الاختلاف، وإنما يحتمله الحفاظُ الكبار المكثرين من الرواية، لحفظهم وسعة روايتهم، وكثرة شيوخهم وتلاميذهم.

فأما كثير بن زيد فهو –مع ضعفه- قليلُ الرواية، فلا يحتمل منه هذا الاختلاف،
بل هو دليلٌ على خطئه وعدم ضبطه وإتقانه.

وقد رُوِيَ هذا الحديث من غير طريق كثير بن زيد:
فأخرج الإمام أحمد في مسنده من طريق ابن أبي ذئب عن رجل من بني سلمة عن جابر أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلم أتى مسجد الأحزاب فوضع رداءه، وقام ورفع يديه مَدَّاً يدعو عليهم، ولم يصلِّ.
قال: ثم جاء ودعا عليهم، وصلى.
وهذا إسنادٌ ضعيف لإبهام شيخ ابن أبي ذئب، وقد كان يحدث عن الضعفاء،
وذكر الإمام أحمد أنه لا يبالي عمن يحدث.

ومع ضعف إسناد حديث ابن أبي ذئب
فإن لفظ حديثه لا يصلح عاضداً لما تضمَّنه حديث جابر من طريق كثير بن زيد،
وغاية ما يدلُّ عليه حديث ابن أبي ذئب
أن النبي صلى الله عليه وسلم دعا مرة ولم يصل،
ودعا أخرى وصلى، وذلك في مسجد الأحزاب

وهذه حكاية فعل،
ليس فيها ذكر اليوم الذي دعا فيه، ولا اليوم الذي أجيبت فيه الدعوة،
والظاهر أن ذلك وقع منه اتفاقاً من غير قصد ذلك المسجد.

وأما حديث كثير بن زيد ففيه تحديد الأيام التي دعاء فيها، واليوم الذي أجيبت فيه الدعوة، وتحديد وقت الدعاء
وذكر توخِّي جابر تلك الساعة للدعاء فيها.

وأما تحديد المسجد فقد اختُلف فيه في حديث كثير بن زيد،
فرُوي عنه (مسجد الفتح)
وروي عنه: (مسجد الأحزاب)
وروي عنه غير ذلك.
ولذا لا يمكن تقوية الطريقين لبعضهما، للاضطراب المؤثر في حديث كثير بن زيد، وضعف إسناد حديث ابن أبي ذئب، مع اختلاف الحديثين في المتن؛ حتى إنهما لم يتفقا إلا على أصل الدعاء فقط،
وأما كون الدعاء في مسجد الأحزاب فقد جاء في روايةٍ عن كثير بن زيد، خلافاً للروايتين الأخريين عنه.
وورد لهذا الحديث شواهد كثيرة ضعيفة جداً، لا تصلح للاستشهاد، وفي الاستشهاد بها تساهل ظاهر، ومخالفة لمنهج أئمة النقد.
ولذا لا شك في نكارة حديث جابر، وعدم صلاحيته للحجة على ما تضمَّنه.

وأحيل القارئ الكريم
على كتاب (المساجد السبعة، تاريخا وحكماً) للأخ الشيخ /عبدالله بن محمد الأنصاري، وفيه بحثٌ موسع لهذا الحديث وشواهده،
فجزاه الله خيراً.
ا.هـ


المُجيب فضيلة الشيخ / عبد الله الحمادي حفظهُ الله



الكتاب المُشار إليه أعلاه/
منقول من موقع الشيخ أبي عمر العُتيبي
المساجد السبعة تاريخاً وأحكاماً
للشيخ الفاضل / أبو جابر عبد الله عثمان الأنصاري

<< اضغط هنا >>

أو للتحميل من رابط مُباشر
http://www.otiby.net/book/files/elemia/msajed.rar
جهد أختى منى السقا حفظها الله
مروة عاشور غير متواجد حالياً  
قديم 10-07-08, 02:47 PM   #3
أميرة الاسلام
~مستجدة~
 
تاريخ التسجيل: 03-07-2008
المشاركات: 1
أميرة الاسلام is on a distinguished road
افتراضي

جزاكن الله خيرا واحسن اليكن على جهودكن الطيبة
أميرة الاسلام غير متواجد حالياً  
قديم 10-07-08, 10:27 PM   #4
مروة عاشور
|نتعلم لنعمل|
افتراضي

وهذه أضافة لشيخنا الفاضل صالح الحصين حفظه الله تعالى


الحديث رواه الإمام أحمد في مسنده 22/424[14563] واختلف أهل الحديث فيه فمنهم من ضعفه ومنهم من حسنه،

والمراد في الحديث واضح وهو تحري هذا الزمان للدعاء فيه كما يدل على ذلك فعل جابر رضي الله عنه وليس في الحديث قصد مسجد الفتح لأجل الدعاء فيه
ولا يجوز شد الرحال إليه لأجل ذلك فشد الرحال لا يجوز إلا لثلاثة مساجد وليس في المدينة المنورة مسجد يقصد إلا المسجد النبوي ومسجد قباء.

والله الموفق.


هنا
مروة عاشور غير متواجد حالياً  
قديم 11-07-08, 08:27 PM   #5
مروة عاشور
|نتعلم لنعمل|
افتراضي

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

شيخنا الفاضل هل أحاديث بركة يوم الأربعاء صحيحة ؟؟

وقت من أوقات الدعاء يُسْتَجَابُ فِيه، غفل عنه البعض، لا بل جهله، وفي هذه العُجلة القي الضوء عليه آلا وهو: يوم الأربعاء بين الصلاتين ما بين الظهر والعصر.
" عن جابر يعني ابن عبد الله _ رضي الله عنهما: ((أن النبي صلى الله عليه وسلم دعا في مسجد الفتح ثلاثا يوم الاثنين ويوم الثلاثاء ويوم الأربعاء فاستُجيب له يوم الأربعاء بين الصلاتين فعرف البشر في وجهه)).
قال جابر: فلم ينزل بي أمر مهمٌّ غليظ إِلاّ توخَّيْتُ تلك الساعة فأدعو فيها فأعرف الإجابة))


وجزاكم الباري خيرا
الجواب :

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا

الحديث رواه أحمد في المسند والبخاري في الأدب المفرد .
وقال الهيثمي : رواه أحمد والبزار ، ورجال أحمد ثقات .
وقال الألباني : .

ولَم أرَ في طُرق الحديث النصّ على أن الدعاء كان بين صلاتي الظهر والعصر .

والله تعالى أعلم .





http://al-ershaad.com/vb4/showthread.php?t=384

المجيب فضيلة الشيخ عبد الرحمن السحيم حفظه الله
مروة عاشور غير متواجد حالياً  
قديم 13-07-08, 10:41 AM   #6
مروة عاشور
|نتعلم لنعمل|
افتراضي

تخريج الشيخ ابن تيمية رحمهُ الله بخصوص تخريج الحديث



أن النبي صلى الله عليه وسلم دعا في مسجد الفتح ثلاثا يوم الاثنين ويوم الثلاثاء ويوم الأربعاء فاستجيب له يوم الأربعاء بين الصلاتين فعرف البشر في وجهه ، قال جابر : فلم ينزل بي أمر مهم غليظ إلا توخيت تلك الساعة فأدعو فيها فأعرف الإجابة
الراوي: جابر بن عبدالله - خلاصة الدرجة: في إسناده كثير بن زيد وفيه كلام يوثقه ابن معين تارة ويضعفه أخرى - المحدث: ابن تيمية -
المصدر: اقتضاء الصراط المستقيم - الصفحة أو الرقم: 2/344
مروة عاشور غير متواجد حالياً  
قديم 13-07-08, 12:49 PM   #7
أم كلثوم
جُهدٌ لا يُنسى
 
تاريخ التسجيل: 23-01-2008
المشاركات: 405
أم كلثوم is on a distinguished road
افتراضي

زهرة جُزيت خيرا .....



توقيع أم كلثوم


إذا سـرّ بالسراء عمّ سرورها *** وإن مسّ بالضـراء أعقبها الأجـــر

وما منهما إلا لـه فيه نــعمة *** تضيق بها الأوهام والبــر والبحــر




التعديل الأخير تم بواسطة مروة عاشور ; 21-12-08 الساعة 12:20 AM
أم كلثوم غير متواجد حالياً  
قديم 13-07-08, 02:28 PM   #8
مروة عاشور
|نتعلم لنعمل|
Smile

,[.بارك الله فيك أختى أم كلثوم

واتصلنا بالشيخ طارق عوض أستاذ الحديث وقال أن هذا الحديث لا يعمل به كما أنه ضعفه


قال الحافظ ابن حجر رحمه الله تعالى -، فأقول وبالله التوفيق:

"إن الحديث الضعيف لم تثبت نسبته للرسول صلى الله عليه وسلّم لوجود علة في سنده أو متنه


وقال العلامة الشيخ إبن عثيمين في شرح البيقونية ”والحمدُّ لله فإن في القرآن الكريم والسنة المُطهرة الصحيحة ما يُغني عن هذه الأحاديث


وقال الشيخ الدكتور سعيد بن وهف القحطاني سدده الله ”الراجح من أقوال أهل العلم بطلان العمل بالحديث الضعيف لا في فضائل الأعمال ولا في غيرها“ [مقدمة حصن المسلم (ص06)] .


القول الثاني : ((أنه لا يُعمل بالحديث الضعيف في الأحكام والعقائد ، ولكن يُعمل به في فضائل لأعمال والترغيب والترهيب بشروط إعتمدها الأئمة الثقات)) ...
وممن قال بذالك ((الحافظ إبن حجر العسقلاني ، والإمام النووي


واختار هذا القول الشيخ بن باز ، والشيخ صالح اللحيدان ، والشيخ صالح الفوزان ، والشيخ عبدالعزيز آل الشيخ ، والشيخ صالح آل الشيخ ، والشيخ علي حسن الحلبي))
وهذه الشروط التي وضعها المُحدثين لرواية الحديث الضعيف والعمل به في فضائل الأعمال لخصها الحافظ إبن حجر العسقلاني في ثلاث شروط كما في تبين العجب (ص03)
.
أولاً : أن لا يكون الحديث الضعيف موضوعاً .
ثانياً : أن يعرف العامل به كون الحديث ضعيفاً .
ثالثاً : أن لا يُشهر العمل به
.





وما جعلنى أطرحه هو انتشاره فى المنتديات على إنه سنة متروكة عن النبي صلى الله عليه وسلم مع أنه محور خلاف حول صحته وضعفه


وكما أجاب فضيلة الشيخ السحيم
اقتباس:
ولَم أرَ في طُرق الحديث النصّ على أن الدعاء كان بين صلاتي الظهر والعصر .
والله أعلم


وقد وعد الله بقبول الدعاء فقال: "وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداعي إذا دعان فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون" وهناك أوقات هي أرجي للقبول مثل أوقات السحر.

والدعاء بين الأذان والإقامة. وفي يوم الجمعة ساعة إجابة وعقب كل الصلوات المكتوبات وأثناء السجود قال رسول الله - صلي الله عليه وسلم - "أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد فأكثروا من الدعاء" والأمر المهم الذي يجب التأكيد عليه هو أن يكون طعام الإنسان حلالا حتي يستجاب له لقول رسول الله لأحد الصحابة: "أطب مطعمك تكن مستجاب الدعوة وطيب الطعام هو حله".



والحمد لله



ويمكنك أختى التواصل مع الشيخ الحصين عبر هذا الرابط

http://www.t-elm.net/moltaqa/showthr...707#post131707

والشيخ السحيم عبر هذا الرابط

http://al-ershaad.com/vb4/index.php






وجزاك الله خيرا ونفع بك

التعديل الأخير تم بواسطة مروة عاشور ; 21-12-08 الساعة 12:21 AM
مروة عاشور غير متواجد حالياً  
قديم 13-07-08, 11:25 PM   #9
أم كلثوم
جُهدٌ لا يُنسى
 
تاريخ التسجيل: 23-01-2008
المشاركات: 405
أم كلثوم is on a distinguished road
افتراضي

جزاك الله خير زهرة على التوضيح ... فتح الله عليك أخية
أم كلثوم غير متواجد حالياً  
قديم 14-07-08, 05:34 AM   #10
همسات أمل
~مستجدة~
 
تاريخ التسجيل: 27-12-2007
المشاركات: 2
همسات أمل is on a distinguished road
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
:
ولكن..
دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم في هذا المسجد ؛ مسجد الفتح ، يوم الإثنين ويوم الثلاثاء ويوم الأربعاء ، فاستجيب له بين الصلاتين من يوم الأربعاء . قال جابر : ولم ينزل بي أمر مهم غائظ إلا توخيت تلك الساعة ؛ فدعوت الله فيه بين الصلاتين يوم الأربعاء في تلك الساعة ، إلا عرفت الإجابة .

حسنه الألباني في صحيح الأدب المفرد ..(الصلاتين هما صلاة الظهر والعصر)

:
فانظروا لكتاب الأدب المفرد لشيخنا الألباني رحمه الله..
ولا يخفى عليكم ..هذه العلامة..
:
همسات أمل غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

(View-All Members who have read this thread in the last 30 days : 0
There are no names to display.
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أيها الأئمة احذروا الاعتداء في الدعاء .. أم البتول روضة الفقه وأصوله 12 17-08-09 04:05 PM
يوم عرفة من صحيح السنة المطهرة بشـرى روضة السنة وعلومها 3 31-01-07 08:40 PM


الساعة الآن 05:32 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2022,Jelsoft Enterprises Ltd.
هذه المنتديات لا تتبع أي جماعة ولا حزب ولا تنظيم ولا جمعية ولا تمثل أحدا
هي لكل مسلم محب لدينه وأمته وهي على مذهب أهل السنة والجماعة ولن نقبل اي موضوع يثير الفتنة أو يخالف الشريعة
وكل رأي فيها يعبر عن وجهة نظر صاحبه فقط دون تحمل إدارة المنتدى أي مسؤلية تجاه مشاركات الأعضاء ،
غير أنَّا نسعى جاهدين إلى تصفية المنشور وجعله منضبطا بميزان الشرع المطهر .