العودة   ملتقى طالبات العلم > . ~ . معهد أم المؤمنين خديجة - رضي الله عنها - لتعليم القرآن الكريم . ~ . > ๑¤๑ الأقســـام الـعـلـمـيـة ๑¤๑ > قسم التفسير > قسم مدارسة الحلقات للتفسير

الملاحظات


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 19-05-22, 02:27 AM   #1
ايان محمد حسين
معلمة بمعهد خديجة
مشرفة في معهد العلوم الشرعية
| طالبة في المستوى الثاني 3|
Books صفحة مدارسة حلقة الرميصاء ام سليم بنت ملحان رضي الله عنها

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين
أما بعد:

فقد امتن الله علينا بأن أنزل علينا هذا الكتاب المبين الذي يتلوه علينا خير رسول بُعث إلى البشرية ﷺ: هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِنْهُمْ يَتْلُوا عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلالٍ مُبِينٍ [الجمعة:2]
كما أنه -تبارك وتعالى- حمد نفسه على إنزال هذا الكتاب كما في قوله -تبارك وتعالى- في صدر سورة الكهف: الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ [الكهف:1]، ووصف هذا القرآن بقوله: وَلَمْ يَجْعَلْ لَهُ عِوَجَا ۝ قَيِّمًا لِيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِنْ لَدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا ۝ مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا [الكهف:1-3]

والله إنما يحمد نفسه على أمر مهم عظيم وعلى إفضال كبير تفضل به على هذه البشرية إنه إنزل هذا القرآن على النبي ﷺ، بل عظم نفسه وقدسها حيث أنزل هذا القرآن كما في قوله في أول سورة الفرقان: تَبَارَكَ الَّذِي نَزَّلَ الْفُرْقَانَ عَلَى عَبْدِهِ لِيَكُونَ لِلْعَالَمِينَ نَذِيرًا [الفرقان:1].

وحث على تدبره وتفهمه والنظر في معانيه فإنه إنما أُنزل من أجل ذلك، كي يكون هذا وسيلة إلى العمل به، ولم يُنزل من أجل التبرك به وافتتاح الحفلات والمناسبات وما إلى ذلك أو يُعلق على الجدران وانما الغاية كي يكون هذا وسيلة إلى العمل به ومنهجاً في هذه الحياة يُطبق ويسير الناس على ضوئه، فالله يقول: أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلافًا كَثِيرًا [النساء:82]
أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا [محمد:24]
وأخبرأنه إنما أنزله لهذا المعنى بقوله: كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُوْلُوا الأَلْبَاب [ص:29].

وأخبرنا أنه يسر هذا القرآن لهذا التدبر والتفهم، فلم يحدثنا الله ويخاطبنا بالأحاجي والألغاز والطلسمات، وإنما كلمنا بأمور مفهومة معلومة تُدرك وتُفهم كما يُفهم كلام العربي غالباً من خطابه، فالله -جل وعلا- قال في أربع آيات في سورة القمر: وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ [القمر:17]، هل من مُدكر؟ فهذا كله للتحضيض والتحريض على تفهم هذا القرآن، فنحن مأمورون بذلك، ومعاني هذا القرآن ميسرة للذكر فينبغي على الإنسان أن يتدبر ويفهم تفسيره
والفهم لكتاب الله هو الذي قدم عبدالله ابن عباس رضي الله عنهما حتى كان يجالس الاشياخ من اصحاب النبي صلى الله عليه وسلم في مجلس عمر رضي الله عنه ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، قَالَ: كَانَ عُمَرُ يُدْخِلُنِي مَعَ أَشْيَاخِ بَدْرٍ، فَقَالَ بَعْضُهُمْ: لِمَ تُدْخِلُ هَذَا الفَتَى مَعَنَا وَلَنَا أَبْنَاءٌ مِثْلُهُ؟ فَقَالَ: "إِنَّهُ مِمَّنْ قَدْ عَلِمْتُمْ" قَالَ: فَدَعَاهُمْ ذَاتَ يَوْمٍ وَدَعَانِي مَعَهُمْ قَالَ: وَمَا رُئِيتُهُ دَعَانِي يَوْمَئِذٍ إِلَّا لِيُرِيَهُمْ مِنِّي، فَقَالَ: مَا تَقُولُونَ فِي: ﴿ إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالفَتْح * وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّهِ أَفْوَاجًا.... ﴾ حَتَّى خَتَمَ السُّورَةَ، فَقَالَ بَعْضُهُمْ: أُمِرْنَا أَنْ نَحْمَدَ اللَّهَ وَنَسْتَغْفِرَهُ إِذَا نُصِرْنَا وَفُتِحَ عَلَيْنَا، وَقَالَ بَعْضُهُمْ: لاَ نَدْرِي، أَوْ لَمْ يَقُلْ بَعْضُهُمْ شَيْئًا، فَقَالَ لِي: يَا ابْنَ عَبَّاسٍ، أَكَذَاكَ تَقُولُ؟ قُلْتُ: لاَ، قَالَ: فَمَا تَقُولُ؟ قُلْتُ: هُوَ أَجَلُ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَعْلَمَهُ اللَّهُ لَهُ: إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالفَتْحُ فَتْحُ مَكَّةَ، فَذَاكَ عَلاَمَةُ أَجَلِكَ: فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُ كَانَ تَوَّابًا. قَالَ عُمَرُ: "مَا أَعْلَمُ مِنْهَا إِلَّا مَا تَعْلَمُ"[4].

ومن ثمرات فهم معاني القران وتفسيره:

- فهم مراد الله تعالى من الآيات:

وهو الفهمُ عن الله تعالى وهو مقصد عظيم من مقاصد الْقُرْآنِ؛ كما قال الله تَعَالَى: ﴿ قُلْ هُوَ الْقَادِرُ عَلَى أَنْ يَبْعَثَ عَلَيْكُمْ عَذَابًا مِنْ فَوْقِكُمْ أَوْ مِنْ تَحْتِ أَرْجُلِكُمْ أَوْ يَلْبِسَكُمْ شِيَعًا وَيُذِيقَ بَعْضَكُمْ بَأْسَ بَعْضٍ انْظُرْ كَيْفَ نُصَرِّفُ الآيَاتِ لَعَلَّهُمْ يَفْقَهُونَ ﴾

قال ابن كثير رحمه الله: أَيْ: نُبَيِّنُهَا وَنُوَضِّحُهَا ونُقِرُّهَا ﴿ لَعَلَّهُمْ يَفْقَهُونَ ﴾ أَيْ: يَفْهَمُونَ وَيَتَدَبَّرُونَ عَنِ اللَّهِ آيَاتِهِ وَحُجَجَهُ وَبَرَاهِينَهُ[2].

فإن الذي لا يفهم الْقُرْآنَ لا ينتفع بما فيه من حُجَجٍ وَبَرَاهِينَ وحكمٍ وأمثالٍ وقصصٍ وأحكامٍ.

ومما يدل على أن فهم معاني القران من مقاصد الشرع ما ثبت عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "لَا يَفْقَهُ مَنْ قَرَأَ الْقُرْآنَ فِي أَقَلَّ مِنْ ثَلَاثٍ".

لذلك أشد عقوبة يمكن أن يعاقب بها إنسان في الدنيا أن يصرفه الله تعالى عن فهم كتاب الله تعالى؛ قَالَ ابْنُ عُيَيْنَةَ رَحِمَهُ اللَّهُ فِي قَوْلِهِ عَزَّ وَجَلَّ: ﴿ سَأَصْرِفُ عَنْ آيَاتِيَ الَّذِينَ يَتَكَبَّرُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ ﴾

قَالَ: " أَنْزَعُ عَنْهُمْ فَهْمَ الْقُرْآنِ، فَأَصْرِفُهُمْ عَنْ آيَاتِي

لذلك أشد الناس بَلَادَةً وَقِلَّةَ فَهْمٍ هم الْمُنَافِقُونَ لأنهم أبعد الناس عن القرآن وعن تدبره.

قَالَ اللَّهُ تَعَالَى عن الْمُنَافِقِينَ: ﴿ وَمِنْهُمْ مَنْ يَسْتَمِعُ إِلَيْكَ حَتَّى إِذَا خَرَجُوا مِنْ عِنْدِكَ قَالُوا لِلَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ مَاذَا قَالَ آنِفًا أُولَئِكَ الَّذِينَ طَبَعَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَاتَّبَعُوا أَهْوَاءَهُمْ ﴾.

قال ابن القيم رحمه الله: فما أشدها من حسرة وأعظمها من غبنة على من أفنى أوقاته في طلب العلم ثم يخرج من الدنيا وما فهم حقائق القرآن ولا باشر قلبه أسراره ومعانيه.
ومن فوئد فهم معاني القران تحقيق الخشية من الله تعالى واستحضار عظمته واستشعار خشيته من جلال كلامه، وعظيم خطابه، ووقع ألفاظه، التي تكاد تنخلع لها قلوب المؤمنين حال الترهيب، وتطرب لها غاية الطرب حال الترغيب،
كَمَا قَالَ اللَّهُ تَعَالَى: ﴿ اللَّهُ نزلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُتَشَابِهًا مَثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ ﴾.

وَقَالَ اللَّهُ تَعَالَى: ﴿ إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ ﴾

ومن كان بالله تعالى أعلم كان له أشد خشية، لذلك أعظم الناس خشية لله تعالى هو النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ؛ لأنه أعلم الناس بالله تعالى وبكلامه.

ولا يتحقق ذلك أعني تأثر القلب بكلام الله تعالى وهو غافلٌ ساهٍ لاهٍ معرضٌ عنه منشغلٌ بغيره، وهذه هي العلة في أن عُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، كَانَ يَمُرُّ بِالْآيَةِ فِي وِرْدِهِ بِاللَّيْلِ فَتُخِيفُهُ، فَيَبْقَى فِي الْبَيْتِ أَيَّامًا يُعَادُ، يَحْسَبُونَهُ مَرِيضًا، وليس به مرضٌ.

وَقَرَأَ عُمَرُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، سُورَةَ الطُّورِ إِلَى أَنْ بَلَغَ: ﴿ إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ لَوَاقِعٌ ﴾.[12]
فَبَكَى وَاشْتَدَّ بُكَاؤُهُ حَتَّى مَرِضَ وَعَادُوهُ.


وَعَنْ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: "سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقْرَأُ فِي المَغْرِبِ بِالطُّورِ، فَلَمَّا بَلَغَ هَذِهِ الآيَةَ: ﴿ أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ أَمْ هُمُ الخَالِقُونَ * أَمْ خَلَقُوا السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ بَلْ لاَ يُوقِنُونَ * أَمْ عِنْدَهُمْ خَزَائِنُ رَبِّكَ أَمْ هُمُ المُسَيْطِرُونَ ﴾ " قَالَ: كَادَ قَلْبِي أَنْ يَطِيرَ.

وَعَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: "يَنْبَغِي لِحَامِلِ الْقُرْآنِ أَنْ يُعْرَفَ بِلَيْلِهِ إِذَا النَّاسُ نَائِمُونَ، وَبِنَهَارِهِ إِذَا النَّاسُ مُفْطِرُونَ، وَبِحُزْنِهِ إِذَا النَّاسُ يَفْرَحُونَ، وَلِبُكَائِهِ إِذَا النَّاسُ يَضْحَكُونَ، وَبِصَمْتِهِ إِذَا النَّاسُ يَخْلِطُونَ، وَبِخُشُوعِهِ إِذَا النَّاسُ يَخْتَالُونَ، وَيَنْبَغِي لِحَامِلِ الْقُرْآنِ أَنْ يَكُونَ بَاكِيًا مَحْزُونًا حَلِيمًا حَكِيمًا سِكِّيتًا، وَلَا يَنْبَغِي لِحَامِلِ الْقُرْآنِ أَنْ يَكُونَ" قَالَ أَبُو بَكْرٍ ذَكَرَ كَلِمَةً، لَا صَخَّابًا وَلَا صَيَّاحًا وَلَا حَدِيدًا.
ومن فوائد فهم معاني القران
تَيسِيرُ العَمَلِ بالْقُرْآنِ:

قَالَ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ: "لَا يَغُرَّنَّكُمْ مَنْ قَرَأَ الْقُرْآنَ، إِنَّمَا هُوَ كَلَامٌ يُتَكَلَّمُ بِهِ، وَلَكِنِ انْظُرُوا إِلَى مَنْ يَعْمَلُ بِهِ".

وَقَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا: ضَمِنَ اللَّهُ تَعَالَى لِمَنْ قَرَأَ الْقُرْآنَ وَعَمِلَ بِمَا فِيهِ أَلَّا يَضِلَّ فِي الدُّنْيَا، وَلَا يَشْقَى فِي الْآخِرَةِ، وتلا: ﴿ وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى ﴾.

وَقَالَ الحسنُ بنُ علي رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا: إن مَن كَان قبلكم رأوا القُرآن رسائلَ من ربِّهم؛ فكانوا يتدبرونها بالليل، ويتفقدونها في بالنهار.

وَقَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا: مَنْ قَرَأَ الْقُرْآنَ وَاتَّبَعَ مَا فِيهِ هَدَاهُ اللَّهُ مِنَ الضَّلَالَةِ، وَوَقَاهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ سُوءَ الْحِسَابِ، ثُمَّ تَلَا الْآيَةَ. ﴿ وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا * وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى ﴾.
ومن فوائد فهم معاني القران ايضا
معرفة الله تعالى بأسمائه وصفاته:

قَالَ ابنُ القيمِ رَحِمَهُ اللَّهُ: وَبِالْجُمْلَةِ تُعَرِّفُهُ الرَّبَّ الْمَدْعُوَّ إِلَيْهِ، وَطَرِيقَ الْوُصُولِ إِلَيْهِ، وَمَا لَهُ مِنَ الْكَرَامَةِ إِذَا قَدِمَ عَلَيْهِ.
وَتُعَرِّفُهُ فِي مُقَابِلِ ذَلِكَ ثَلَاثَةً أُخْرَى: مَا يَدْعُو إِلَيْهِ الشَّيْطَانُ، وَالطَّرِيقَ الْمُوصِلَةَ إِلَيْهِ، وَمَا لِلْمُسْتَجِيبِ لِدَعْوَتِهِ مِنَ الْإِهَانَةِ وَالْعَذَابِ بَعْدَ الْوُصُولِ إِلَيْهِ.
فَهَذِهِ سِتَّةُ أُمُورٍ ضَرُورِيٌّ لِلْعَبْدِ مَعْرِفَتُهَا، وَمُشَاهَدَتُهَا وَمُطَالَعَتُهَا، فَتُشْهِدُهُ الْآخِرَةَ حَتَّى كَأَنَّهُ فِيهَا، وَتَغَيِّبُهُ عَنِ الدُّنْيَا حَتَّى كَأَنَّهُ لَيْسَ فِيهَا، وَتُمَيِّزُ لَهُ بَيْنَ الْحَقِّ وَالْبَاطِلِ فِي كُلِّ مَا اخْتَلَفَ فِيهِ الْعَالَمُ. فَتُرِيهِ الْحَقَّ حَقًّا، وَالْبَاطِلَ بَاطِلًا، وَتُعْطِيهِ فُرْقَانًا وَنُورًا يُفَرِّقُ بِهِ بَيْنَ الْهُدَى وَالضَّلَالِ، وَالْغَيِّ وَالرَّشَادِ، وَتُعْطِيهِ قُوَّةً فِي قَلْبِهِ، وَحَيَاةً، وَسَعَةً وَانْشِرَاحًا وَبَهْجَةً وَسُرُورًا، فَيَصِيرُ فِي شَأْنٍ وَالنَّاسُ فِي شَأْنٍ آخَرَ.

قال ابن القيم رَحِمَهُ اللَّهُ:
فَلَا تَزَالُ مَعَانِيهِ تُنْهِضُ الْعَبْدَ إِلَى رَبِّهِ بِالْوَعْدِ الْجَمِيلِ، وَتُحَذِّرُهُ وَتُخَوِّفُهُ بِوَعِيدِهِ مِنَ الْعَذَابِ الْوَبِيلِ، وَتَحُثُّهُ عَلَى التَّضَمُّرِ وَالتَّخَفُّفِ لِلِقَاءِ الْيَوْمِ الثَّقِيلِ، وَتَهْدِيهِ فِي ظُلَمِ الْآرَاءِ وَالْمَذَاهِبِ إِلَى سَوَاءِ السَّبِيلِ، وَتَصُدُّهُ عَنِ اقْتِحَامِ طُرُقِ الْبِدَعِ وَالْأَضَالِيلِ وَتَبْعَثُهُ عَلَى الِازْدِيَادِ مِنَ النِّعَمِ بِشُكْرِ رَبِّهِ الْجَلِيلِ، وَتُبَصِّرُهُ بِحُدُودِ الْحَلَالِ وَالْحَرَامِ، وَتُوقِفُهُ عَلَيْهَا لِئَلَّا يَتَعَدَّاهَا فَيَقَعَ فِي الْعَنَاءِ الطَّوِيلِ، وَتُثَبِّتُ قَلْبَهُ عَنِ الزَّيْغِ وَالْمَيْلِ عَنِ الْحَقِّ وَالتَّحْوِيلِ، وَتُسَهِّلُ عَلَيْهِ الْأُمُورَ الصِّعَابَ وَالْعَقَبَاتِ الشَّاقَّةَ غَايَةَ التَّسْهِيلِ، وَتُنَادِيهِ كُلَّمَا فَتَرَتْ عَزَمَاتُهُ وَوَنَى فِي سَيْرِهِ تَقَدَّمَ الرَّكْبُ وَفَاتَكَ الدَّلِيلُ، فَاللِّحَاقَ اللِّحَاقَ، وَالرَّحِيلَ الرَّحِيلَ، وَتَحْدُو بِهِ وَتَسِيرُ أَمَامَهُ سَيْرَ الدَّلِيلِ ...


وهذا فيض من غيض من فوائد تعلم وفهم تفسير وتدبر القران نقلته لكنّ اخواتي الحبيبات مماتيسر لي الاطلاع بالنت لتكون مقدمة ننطلق منها في صفحتنا هذه ، اسأل الله ان يجعل لها وقعا في القلوب وتجد لها آذانا صاغيه وقلوبا متدبره لكتاب الله ..
اسال الله لي ولكنّ فصلا مباركا مكللا بالهمم العاليه في طلب القران حفظا وتدبرا واساله الاخلاص في القول والعمل والعون والسداد..


فتدبر القرآن إن رمت الهدى ♦♦♦ فالعلم تحت تدبر القرآن



توقيع ايان محمد حسين



ايان محمد حسين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 19-05-22, 02:30 AM   #2
ايان محمد حسين
معلمة بمعهد خديجة
مشرفة في معهد العلوم الشرعية
| طالبة في المستوى الثاني 3|
افتراضي

ستكون هذه الصفحه إن شاء الله- صفحة واجبات مقرر الحلقة
وفق خطّة المدارسة المقررة (هنا).
من تفسير العلامة السعدي -رحمه الله- (هنا رابط التحميل).
ايان محمد حسين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 19-05-22, 03:05 AM   #3
ايان محمد حسين
معلمة بمعهد خديجة
مشرفة في معهد العلوم الشرعية
| طالبة في المستوى الثاني 3|
Hr مدارسة الاسبوع الاول

اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	فهرس.jpg
المشاهدات:	2
الحجـــم:	9.8 كيلوبايت
الرقم:	11839

مدارسة الاسبوع الاول للتفسير

اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	download (1).jpg
المشاهدات:	2
الحجـــم:	7.6 كيلوبايت
الرقم:	11840
الربع الاول والثاني لسورة البقرة
سمر حسنين الايات (1-5)
يمنى احمد شعيب الايات (21-25)
منار احمد نور الايات (34-38)

الجزء الثاني ربع (سيقول السفهاء من الناس )
مروة مجدي الايات (153-157)
الجزء الثاني ربع (واذكروا الله في ايام معدودات)
هدى ابو المجد الايات(203-206)
سحر ابراهيم الايات (207-210)
ريهام فؤاد السيد الايات (212-215)

الطالبه ايمان عبد العزيز غياب مبرر بعذر تلتحق بعد اسبوعين من بدء الدراسه

الصور المرفقة
نوع الملف: png images (1).png‏ (6.6 كيلوبايت, المشاهدات 3)

التعديل الأخير تم بواسطة ايان محمد حسين ; 19-05-22 الساعة 03:19 AM
ايان محمد حسين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 21-05-22, 04:52 PM   #4
ريهام فؤاد السيد احمد
~مشارِكة~
 
تاريخ التسجيل: 14-12-2020
المشاركات: 44
ريهام فؤاد السيد احمد is on a distinguished road
افتراضي

مدارسة الأسبوع الأول
ما ذكره الشيخ فى تفسير سورة البقرة من الآية(212-215)

﴿زُيِّنَ لِلَّذينَ كَفَرُوا الحَياةُ الدُّنيا وَيَسخَرونَ مِنَ الَّذينَ آمَنوا وَالَّذينَ اتَّقَوا فَوقَهُم يَومَ القِيامَةِ وَاللَّهُ يَرزُقُ مَن يَشاءُ بِغَيرِ حِسابٍ ۝
العناصر التى ذكرها الشيخ :
1-تزيين الحياه الدنيا للذين كفروا.
2-إطمئنان الذين كفروا بالدنيا وإقبالهم عليها.
3-إحتقار الكفار للمؤمنين واستهزائهم بهم.
4-ضعف عقول الكفار ونظرهم القاصر للدنيا.
5-الدنيا دار ابتلاء وامتحان.
6-الدار الآخرة هى الباقية.
7-وجوب حدوث الشقاء لأهل الإيمان فى الدنيا.
8-تخفيف الله عن المؤمن بصبره واحتسابه.
9-تسلية المتقين بأعلى الدرجات.
10-نعى للكافرين بأشد العذاب.
11-نيل الأرزاق بمشيئة الله وقدرته.
12-الله يعطى رزق القلوب من الإيمان لمن يحب.

كانَ النّاسُ أُمَّةً واحِدَةً فَبَعَثَ اللَّهُ النَّبِيّينَ مُبَشِّرينَ وَمُنذِرينَ وَأَنزَلَ مَعَهُمُ الكِتابَ بِالحَقِّ لِيَحكُمَ بَينَ النّاسِ فيمَا اختَلَفوا فيهِ وَمَا اختَلَفَ فيهِ إِلَّا الَّذينَ أوتوهُ مِن بَعدِ ما جاءَتهُمُ البَيِّناتُ بَغيًا بَينَهُم فَهَدَى اللَّهُ الَّذينَ آمَنوا لِمَا اختَلَفوا فيهِ مِنَ الحَقِّ بِإِذنِهِ وَاللَّهُ يَهدي مَن يَشاءُ إِلى صِراطٍ مُستَقيمٍ ۝
العناصر التى ذكرها الشيخ:
1-إرسال الرسل للفصل بين الخلائق.
2-رحمة الله بالناس بإرسال الرسل.
3-البشرى من الله لمن أطاعه.
4-الإنذار من الله لمن عصاه.
5-ثمرات الطاعات والمعصية.
6-اشتمال الكتب على كل ما هو حق.
7-رد الخلاف إلى الله ورسوله.
8-وجوب الإجتماع على ما جاء فى الكتب .
9-بغى بعض الناس على بعض بعد علمهم بالآيات.
10-هداية الله للمؤمنين من هذه الأمة رحمة بهم.
11-الدعوة إلى الصراط المستقيم لإقامة الحجة على الخلق.

أَم حَسِبتُم أَن تَدخُلُوا الجَنَّةَ وَلَمّا يَأتِكُم مَثَلُ الَّذينَ خَلَوا مِن قَبلِكُم مَسَّتهُمُ البَأساءُ وَالضَّرّاءُ وَزُلزِلوا حَتّى يَقولَ الرَّسولُ وَالَّذينَ آمَنوا مَعَهُ مَتى نَصرُ اللَّهِ أَلا إِنَّ نَصرَ اللَّهِ قَريبٌ ۝
العناصر اللى ذكرها الشيخ:
1-امتحان العباد بالسراء والضراء.
2-سنة الله جارية على السابقين واللاحقين.
3-الابتلاءات واجبة على المؤمنين.
4-أجر الصابر على أمر الله.
5-أجر القانت من رحمة الله.
6-الإيمان ليس بالتمنى ولكن بالعمل.
7-أنواع المخاوف التى تصيب العبد فى الدنيا.
8-إستبطاء المؤمن لنصر الله مع اليقين.
9-الفرج عند الشدة.
10-عند الصبر تنقلب المحنة لمنحة.
11-عند الإمتحان يكرم المرء أو يهان.

يَسأَلونَكَ ماذا يُنفِقونَ قُل ما أَنفَقتُم مِن خَيرٍ فَلِلوالِدَينِ وَالأَقرَبينَ وَاليَتامى وَالمَساكينِ وَابنِ السَّبيلِ وَما تَفعَلوا مِن خَيرٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَليمٌ﴾

العناصر التى ذكرها الشيخ:
1-السؤال عن النفقة.
2-ذكر المستحقين لهذه النفقة.
3-النفقة واجبة على الوالدين والأقربين.
4-أعظم البر الإنفاق على الوالدين.
5-توصية الله باليتامى ووجوب الإنفاق عليهم.
6-وصف المراد باليتامى والمساكين.
7-توضيح من هو إبن السبيل؟
8-جزاء من يفعل الخير بأى وجه كان.
9-الجزاء على قدر إخلاص النية.
10-علم الله بأثر الخير ونفعه ومجازاته عليه.
ريهام فؤاد السيد احمد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 22-05-22, 09:23 AM   #5
سحر إبراهيم
~مستجدة~
 
تاريخ التسجيل: 17-11-2021
المشاركات: 12
سحر إبراهيم is on a distinguished road
افتراضي المدارسه الاسبوع الاول

العناصر التي ذكرها الشيخ في هذه الايات

وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغَاءَ مَرْضَاتِ اللَّهِ ۗ وَاللَّهُ رَءُوفٌ بِالْعِبَادِ [البقرة : 207]
١-توضيح من هؤلاء الموافقين
٢-معني رءوف
٣-دار الاخره هي دار الباقيه
٤-وعد الله المؤمنين بالجنه
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً وَلَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ ۚ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ@_@[البقرة : 208]
١-يخاطب الله المؤمنين في هذه الايه
٢-تقوي الله
٣-ترك المعاصي
٤-استدراج الشيطان للعبد
٥-من هو العدو المبين

فَإِن زَلَلْتُم مِّن بَعْدِ مَا جَاءَتْكُمُ الْبَيِّنَاتُ فَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ@_@[البقرة : 209]
١-معني ازللتم
٢-توضيح ان العبد العالم بالذنب عقوبه أشد من الجاهل بالذنب
٣-وعد الله بالعذاب الشديد والتخويف
هَلْ يَنظُرُونَ إِلَّا أَن يَأْتِيَهُمُ اللَّهُ فِي ظُلَلٍ مِّنَ الْغَمَامِ وَالْمَلَائِكَةُ وَقُضِيَ الْأَمْرُ ۚ وَإِلَى اللَّهِ تُرْجَعُ الْأُمُورُ@_@[البقرة : 210]
١-جزاء المفسدين في الأرض
٢-وصف حال يوم القيامة
٣-ينزل الله عز وجل لتحقيق العدل بين عباده يوم القيامه
٤-تبيض وجوه أهل السعاده
٥-تسود وجوه أهل الشقاوه
٦-علي العبد اللجو الي الله في كل أموره
٧-نصر الله المظلومين يوم القيامة
سحر إبراهيم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 23-05-22, 12:50 PM   #6
هدى محمد ابو المجد
~مشارِكة~
 
تاريخ التسجيل: 22-05-2021
المشاركات: 44
هدى محمد ابو المجد is on a distinguished road
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مدارسة الاسبوع الاول
سورة البقرة(203:206)
۞ وَٱذۡكُرُوا۟ ٱللَّهَ فِیۤ أَیَّامࣲ مَّعۡدُودَ ٰ⁠تࣲۚ فَمَن تَعَجَّلَ فِی یَوۡمَیۡنِ فَلَاۤ إِثۡمَ عَلَیۡهِ وَمَن تَأَخَّرَ فَلَاۤ إِثۡمَ عَلَیۡهِۖ لِمَنِ ٱتَّقَىٰۗ وَٱتَّقُوا۟ ٱللَّهَ وَٱعۡلَمُوۤا۟ أَنَّكُمۡ إِلَیۡهِ تُحۡشَرُونَ
*ذكر الشيخ في تفسير هذه الآيه
-استحباب ذكر الله في هذه الايام
-من خرج من منى قبل غروب الشمس فلا إثم عليه ومن تأخر فلا إثم عليه
-ذكر التقوى فمن اتقي الله حصل له نفي الحرج في كل شيء.
وَمِنَ ٱلنَّاسِ مَن یُعۡجِبُكَ قَوۡلُهُۥ فِی ٱلۡحَیَوٰةِ ٱلدُّنۡیَا وَیُشۡهِدُ ٱللَّهَ عَلَىٰ مَا فِی قَلۡبِهِۦ وَهُوَ أَلَدُّ ٱلۡخِصَامِ
*ذكر الشيخ في تفسير هذه الآيه
-أن من الناس من يخالف قوله فعله والله يعلم ما في قلبه
-واذا حصلت خصومه كان فيه من اللدد والخصومه.
وَإِذَا تَوَلَّىٰ سَعَىٰ فِی ٱلۡأَرۡضِ لِیُفۡسِدَ فِیهَا وَیُهۡلِكَ ٱلۡحَرۡثَ وَٱلنَّسۡلَۚ وَٱللَّهُ لَا یُحِبُّ ٱلۡفَسَادَ
* ذكر الشيخ في تفسير هذه الآيه
وهذا الذي يعجبك قوله اذا سعي في الارض أفسد فيها واذا كان الله لا يحب الفساد فهو يبغض العبد الفاسد
وَإِذَا قِیلَ لَهُ ٱتَّقِ ٱللَّهَ أَخَذَتۡهُ ٱلۡعِزَّةُ بِٱلۡإِثۡمِۚ فَحَسۡبُهُۥ جَهَنَّمُۖ وَلَبِئۡسَ ٱلۡمِهَادُ
-واذا نُصح بتقوي الله تكبر
وكان جزاءه النار وبئس المهاد.
تم بتيسير الله
هدى محمد ابو المجد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 24-05-22, 11:29 PM   #7
مروة محمود مجدي
~مشارِكة~
Books2 مدارسة الاسبوع الاول



واجب الاسبوع / الاول
~~~~~~~~~~~
مدارسة سورة : البقـــــرة ( 153- 155)
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
سورة / مدنية
~~~~~~~~~~
*العناصر التي ذكرها الشيخ في تفسير الاية
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ ۚ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِين)153)
*امرالله تعالي المؤمنين بالصبر والصلاة للاستعانة بهما علي امور دينهم ودنياهم
*ذكر معني الصبر
*قسم الصبر الي ثلاث اقسام
*فوائد الصبر لصاحبه
*احتياج العبد للصبر
*الصلاة عماد الدين
*الصلاة صلة
*فضل الصلاة
*مواصفات الصلاة التي امر بها الله سبحانه وتعالي
***************************************************
*العناصر التي ذكرها الشيخ في تفسير الاية*
وَلَا تَقُولُوا لِمَنْ يُقْتَلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتٌ ۚ بَلْ أَحْيَاءٌ وَلَٰكِنْ لَا تَشْعُرُونَ)154)
*الجهاد في سبيل الله من افضل الطاعات البدنية واشقها
*وصف الجهاد في سبيل الله وفضله
*حديث الرسول عليه الصلاة والسلام عن ارواح الشهداء
*فضل الجهاد والشهادة في سبيل الله
*ذكر ان الاية بها دليل عل نعيم الاخرة وعذابها
***************************************************
*العناصر التي ذكرها الشيخ في تفسير الاية*
(وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ ۗ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ)155
*يختبر الله عباده الصادقين بالمحن والابتلاءات
*الفرق بين اهل الخير واهل الشر وفائدة المحن
*المحن تمحص لا تهلك
*فسر الشيخ معني (بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ )
*فسر الشيخ معني (الْجُوعِ )
*فسر الشيخ معني (وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ )
*فسر الشيخ معني (الْأَنْفُسِ)
*فسر الشيخ معني ( الثَّمَرَاتِ)
*الابتلاءات تأتي يسيرة حتي لا يهلكوا
*الفرق بين الجازع والصابر
*صفات الجازع وحاله
*حال الصابر الراضي غير الساخط قولا وفعلا واجره عند الله
* فسر الشيخ معني (وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ)
*البشارة للصبرين
*******************************************
تم بحمد الله وفضله
مروة محمود مجدي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 26-05-22, 01:43 PM   #8
يمنى احمد شعيب
~مشارِكة~
 
تاريخ التسجيل: 13-12-2020
الدولة: مصر
العمر: 18
المشاركات: 34
يمنى احمد شعيب is on a distinguished road
افتراضي

تفسير مدارسة الأسبوع الأول
سورة البقرة الآيات ( 21 إلى 25 )
سورة مدنية
العناصر التي ذكرها الشيخ :-

﴿يا أَيُّهَا النّاسُ اعبُدوا رَبَّكُمُ الَّذي خَلَقَكُم وَالَّذينَ مِن قَبلِكُم لَعَلَّكُم تَتَّقونَ﴾ (21)
- هذا أمر عام لكل الناس من مؤمنين و كافرين و منافقين .
- وهو العبادة الجامعة ، لامتثال أوامر الله، واجتناب نواهيه .

﴿الَّذي جَعَلَ لَكُمُ الأَرضَ فِراشًا وَالسَّماءَ بِناءً وَأَنزَلَ مِنَ السَّماءِ ماءً فَأَخرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَراتِ رِزقًا لَكُم فَلا تَجعَلوا لِلَّهِ أَندادًا وَأَنتُم تَعلَمونَ﴾ (22)
- ثم استدل على وجوب عبادته وحده .
- فجعل لكم الأرض فراشا تستقرون عليها، وتنتفعون بكل ما فيها من أبنية و زراعة إلخ.
- وجعل السماء بناء لمسكنكم، وأودع فيها من المنافع ما هو من ضروراتكم وحاجاتكم، كالشمس، والقمر، والنجوم. ﴿وَأَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً﴾ والسماء: المراد بها السحاب فأنزل منها المطر ثم يقول الله تعالى.
- ﴿فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَرَاتِ﴾ كالحبوب، والثمار، من نخيل، وفواكه وغيرها .
- ﴿رِزْقًا لَكُمْ﴾ لتكون رزقا لكم .
﴿فَلَا تَجْعَلُوا لِلَّهِ أَنْدَادًا﴾ أي: نظراء وأشباها من المخلوقين، "شركاء و امثالًا" وانتم تعلمون أنه لا خالق إلا الله عز و جل .
- ﴿وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ﴾ أن الله ليس له شريك، وهذه الآية جمعت بين الأمر بعبادة الله وحده، والنهي عن عبادة ما سواه .

﴿وَإِن كُنتُم في رَيبٍ مِمّا نَزَّلنا عَلى عَبدِنا فَأتوا بِسورَةٍ مِن مِثلِهِ وَادعوا شُهَداءَكُم مِن دونِ اللَّهِ إِن كُنتُم صادِقينَ﴾ (23)
- المقصود هنا هو كتاب الله عز وجل القرآن الكريم .
- يقول تعالى للناس إن كنتم في شك من القرآن المنزل على عبدنا محمد صلى الله عليه وسلم.
- فيتحداكم الله أن تعارضوه بالإتيان بسورة واحدة مماثلة له .
- و نادوا من استطعتم من انصاركم إن كنت صادقين.

﴿فَإِن لَم تَفعَلوا وَلَن تَفعَلوا فَاتَّقُوا النّارَ الَّتي وَقودُهَا النّاسُ وَالحِجارَةُ أُعِدَّت لِلكافِرينَ﴾ (24)
- وهذا دليل عقلي على صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم، وصحة ما جاء به.
- واتقاء النار التي بلغت في الحرارة العظيمة [والشدة] .
- أن كانت وقودها الناس والحجارة، ليست كنار الدنيا التي إنما تتقد بالحطب، وهذه النار الموصوفة معدة ومهيأة للكافرين بالله ورسله. فاحذروا الكفر برسوله .
- وهذه الآية ونحوها يسمونها آيات التحدي، وهو تعجيز الخلق أن يأتوا بمثل هذا القرآن .

﴿وَبَشِّرِ الَّذينَ آمَنوا وَعَمِلُوا الصّالِحاتِ أَنَّ لَهُم جَنّاتٍ تَجري مِن تَحتِهَا الأَنهارُ كُلَّما رُزِقوا مِنها مِن ثَمَرَةٍ رِزقًا قالوا هذَا الَّذي رُزِقنا مِن قَبلُ وَأُتوا بِهِ مُتَشابِهًا وَلَهُم فيها أَزواجٌ مُطَهَّرَةٌ وَهُم فيها خالِدونَ﴾ (25)
- لما ذكر جزاء الكافرين، ذكر جزاء المؤمنين، أهل الأعمال الصالحات.
- ﴿وَبَشِّرِ﴾ أي: [يا أيها الرسول ومن قام مقامه] ﴿الَّذِينَ آمَنُوا﴾ بقلوبهم ﴿وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ﴾ بجوارحهم، فصدقوا إيمانهم بأعمالهم الصالحة .
- فبشرهم ﴿أَنَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ﴾ أي: بساتين جامعة من الأشجار العجيبة، والثمار الأنيقة، والظل المديد .
- ﴿تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ﴾ أي: أنهار الماء، واللبن، والعسل، والخمر، يفجرونها كيف شاءوا، ويصرفونها أين أرادوا.
- ﴿كُلَّمَا رُزِقُوا مِنْهَا مِنْ ثَمَرَةٍ رِزْقًا قَالُوا هَذَا الَّذِي رُزِقْنَا مِنْ قَبْلُ﴾ أي: هذا من جنسه، وعلى وصفه ، شبيهة بما رأوه في الدنيا ، كلها متشابهة في الحسن واللذة .
- وقوله: ﴿وَأُتُوا بِهِ مُتَشَابِهًا﴾ : متشابها في اللون و المنظر لا الطعم .
- ذكر أزواجهم، فقال: ﴿وَلَهُمْ فِيهَا أَزْوَاجٌ مُطَهَّرَةٌ﴾ فلم يقل " مطهرة من العيب الفلاني " ليشمل جميع أنواع التطهير، فهن مطهرات الأخلاق، مطهرات الخلق، مطهرات اللسان، مطهرات الأبصار .
نسأل الله أن يجعلنا منهم .
يمنى احمد شعيب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 26-05-22, 02:17 PM   #9
سمر حسنين
~مشارِكة~
 
تاريخ التسجيل: 10-09-2019
العمر: 25
المشاركات: 43
سمر حسنين is on a distinguished road
افتراضي تفسير الأسبوع الأول

الآيات من 1إلي 5
الآية 1 ..الم
العناصر التي ذكرها الشيخ
*الهدف من الحروف المقطعة ف أول السور لحكمة لا يعلمها إلا الله وان الله لم ينزلها عبثاً

الآية 2..ذلك الكتاب لا ريب فيه هدى للمتقين "
العناصر التي ذكرها الشيخ
* المراد بذلك الكتاب وهو الكتاب العظيم الذي يشتمل ع ما لايشتمله أي كتاب
* نفي الشيخ الشك والريبة عن هذا الكتاب
* أوضح ان القرآن الكريم يحتوي ع ما هو هداية للعالمين.

الآية 3..الذين يؤمنون بالغيب ويقيمون الصلاة ومما رزقناهم ينفقون "
العناصر التي ذكرها الشيخ
* اوضح حقيقه ايمانهم وان ايمانهم ايمان تام إيمان بالغيب وبما جاء به الرسل
*وذكر كيفية إيقامتهم للصلاة فهي ليس إقامة حركات فقط فهي اتقان لجميع أرمانها وفيها تهذيب للروح أيضاً
* وأضح دورهم ف تنفيذ أمر الله وهو إخراج الذكاة مما رزقهم الله.

الآية 4..والذين يؤمنون بما أنزل إليك وما أنزل من قبلك وبالآخرة هم يوقنون "
العناصر التي ذكرها الشيخ
* استكمل الشيخ وصف المتقون بإيمانهم التام بما جاء من قبل مجئ الرسول محمد وبما أنزل ع النبي
ويقينهم بالآخرة.

الآية 5...أولئك على هدى من ربهم وأولئك هم المفلحون "
العناصر التي ذكرها الشيخ
*المراد بأولئك
*ذكر كلمة هدي نكرة للتعظيم
*جزاء من اتصف بتلك الصفات
*أوضح ان الفلاح لا يكون الا بالاتصاف بهذه الصفات
سمر حسنين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 26-05-22, 05:07 PM   #10
منار أحمد أنور
~مشارِكة~
افتراضي مدارسة الأسبوع الأول


تفسير سورة البقرة من الآيات (34-38):
العناصر التي ذكرها الشيخ في الآيات (وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ أَبَىٰ وَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ ﴿34﴾):
1- بيان أمر الله تعالى للملائكة بالسجود لسيدنا آدم عليه السلام.
2- امتناع ابليس عن السجود استكبارا (قَالَ أَأَسْجُدُ لِمَنْ خَلَقْتَ طِينًا (61)) لأن ابليس خلق من النار
3- بيان أن استكباره نتيجة لكفره وحينئذ ظهرت عداوته لله عز وجل ولسيدنا آدم.

العناصر التي ذكرها الشيخ في تفسير الآيات (وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلَا مِنْهَا رَغَدًا حَيْثُ شِئْتُمَا وَلَا تَقْرَبَا هَٰذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ ﴿35﴾)
1- بيان اتمام نعم الله على سيدنا آدم في خلق له زوجة تكون له السكن والأنس
2- أمر الله تعالى لآدم وحواء بسكن الجنة والأكل منها
3- معنى رغدا
4- حرم الله على آدم وحواء الأكل من نوع معين من شجر الجنة.
5- الحكمة من التحريم قد تكون امتحان وابتلاء الله لعباده، وقد تكون غير معروفة لنا.
6- بيان أن النهى كان تحريما لأنه عز وجل ذكر الظلم المترتب من آدم وحواء لأنفسهما ان تجاهلا الأمر المنهي.

العناصر التي ذكرها الشيخ في تفسير الآيات (فَأَزَلَّهُمَا الشَّيْطَانُ عَنْهَا فَأَخْرَجَهُمَا مِمَّا كَانَا فِيهِ ۖ وَقُلْنَا اهْبِطُوا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ ۖ وَلَكُمْ فِي الْأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَىٰ حِينٍ ﴿36﴾):
1- معنى (أزلهما)
2- بيان وسوسة ابليس لهما بتجاهل المحرم
3- طاعة آدم وحواء لإبليس بعد أن قال لهما ( إِنِّي لَكُمَا لَمِنَ النَّاصِحِينَ (21))
4- بيان الفعل المترتب من الله سبحانه وتعالى بعد أكلهم من الشجرة بأن أنزلهما من الجنه (دار النعيم) إالى الأرض (دار التعب والنصب).
5- بيان عداوة آدم وذيته لإبليس وذريته في الأرض ويضمن هذا تحذير الإنسان من ابليس.
6- معنى مستقر
7- بيان أن الدنيا ليست المسكن الحقيقي وانما هي معبر للدار الآخرة

العناصر التي ذكرها الشيخ في الآيات (فَتَلَقَّىٰ آدَمُ مِنْ رَبِّهِ كَلِمَاتٍ فَتَابَ عَلَيْهِ ۚ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ ﴿37﴾)
1- معنى تلقى
2- إالهام الله تعالى لآدم عليه السلام بقول ( رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنْفُسَنَا وَإِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ (23)) ففي هذه الكلمات كان الاعتراف بالذنب وسؤال الله تعالى بالرحمة والمغفرة
3- كانت النتيجة بأن تاب الله عليه وغفر له ذنبه
4- بيان نوعي التوبة لسيدنا آدم عليه السلام
5- بيان اسمين من أسماء الله الحسني وهما التواب والرحيم

العناصر التي ذكرها الشيخ في تفسير الآيات(قُلْنَا اهْبِطُوا مِنْهَا جَمِيعًا ۖ فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ مِنِّي هُدًى فَمَنْ تَبِعَ هُدَايَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ ﴿38﴾)
1- بيان ما يترتب على الاهباط الى الارض وهي الهداية عن طريق ارسال رسول يقرأ عليكم كلمات الله المنزلة.
2- بيان أن من اتبع هدى الله في الحياة الدنيا لا يتوجب عليه أن يشعر بأي مشاعر للخوف والحزن
3- الفرق بين الالخوف والحزن
4- نفي الضلال والشقاء لكل من اتبع لهدى
منار أحمد أنور غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

(View-All Members who have read this thread in the last 30 days : 10
مريم بنت خالد, مروة محمود مجدي, منار أحمد أنور, ايان محمد حسين, يمنى احمد شعيب, ريهام فؤاد السيد احمد, روان محمود, سمر حسنين, هدى محمد ابو المجد, نسرين بنت محمد
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:31 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2022,Jelsoft Enterprises Ltd.
هذه المنتديات لا تتبع أي جماعة ولا حزب ولا تنظيم ولا جمعية ولا تمثل أحدا
هي لكل مسلم محب لدينه وأمته وهي على مذهب أهل السنة والجماعة ولن نقبل اي موضوع يثير الفتنة أو يخالف الشريعة
وكل رأي فيها يعبر عن وجهة نظر صاحبه فقط دون تحمل إدارة المنتدى أي مسؤلية تجاه مشاركات الأعضاء ،
غير أنَّا نسعى جاهدين إلى تصفية المنشور وجعله منضبطا بميزان الشرع المطهر .