العودة   ملتقى طالبات العلم > . ~ . أقسام العلوم الشرعية . ~ . > روضة العلوم الشرعية العامة > روضة العقيدة

الملاحظات


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 16-10-09, 11:53 PM   #1
أثر الخير
جُهدٌ لا يُنسى
افتراضي التحذير من بعض المسالك المنحرفة في باب الأسماء والصفات

التحذير من بعض المسالك المنحرفة في باب الأسماءوالصفات

إن مما يتأكد على المسلم ملاحظته ورعايته والعناية به فيما يتعلق بأسماء الله الحسنى أن يعلم أن الخطأ فيها ليس كالخطأ في أي اسم آخر ، فهي أسماء للرب المجيد والخلق العظيم ،الخطأ فيها انحراف وضلال ،والغلط فيها زيغ وإلحاد ، وهذا يستوجب من كل عاقل ألا يتكلم فيها إلا بعلم ، ولا يقرر شيئاً يختص بها إلا بدليل من القرآن والسنة ، ومن خاض فيها بغير هذا ضل سبيل ، إذ كيف يرام الوصول إلى تحقيق الأصول بغير ما جاء به الرسول – صلى الله عليه وسلم

ولما خاض أقوام في أسماء الله مقررين أموراً تختص بأسماء الله دون أن يكون لهم عليها مستند من الكتاب والسنة ، أتوا بالغرائب والعجائب فى هذا الباب وكأنهم لم يشعروا بحرمة هذه الأسماء وعظيم شأنها وخطورة الخوض فيها بلا بينة ولا مستند والله المستعان

ولا بأس من الإشارة هنا إلى شيء من هذه المخالفات، ليكون المسلم منها على حذر وفى حيطة لدينه وتعظيم لأسماء ربه ومراعاة لحرمتها واحترامها ، فمن ذلكم :
· نشرة توزيع في الآونة الأخيرة درجت بين العوام والجهال ، يعزم كاتبها أن أسماء الله الحسنى لكل اسم منها خاصية شفائية لمرض معين، فلأمراض العين عنده اسم ، ولأمراض الأذن اسم ، ولأمراض العظام اسم ، ولأمراض الرأس اسم وهكذا ، وحدد لتلك الأمراض أعداد معينة من تلك الأسماء
وهذا من الباطل الذى ما أنزل الله به من سلطان ، ولا قامت عليه حجة ولا برهان، بل ليس في الأذكار المشروعة ، والرقى المأثورة إلا ما هو جملة تامة ، وليس فيها تكرار لاسم بهذه الطريقة المزعومة في تلك النشرة

وقد ارتكب بهذا العمل جنايتين :
الأولى : إدخال الناس في هذا العمل المحدث غير المشروع
الثانية : شغل الناس عن الأذكار المأثورة والرقى المشروعة من الكتاب والسنة


· ومن الأخطاء في هذا الباب : جعل أحدهم أسماء الله الحسنى تعاليق وحروزاً تعلق على السيارات أو في البيوت لغرض الحفظ والوقاية من العين والحسد أو نحو ذلك
وهذا عمل لا يشرع، إذ ليس في أدلة الكتاب والسنة ما يدل على مشروعيته ، بل دلت النصوص على المنع من مثل هذه الأعمال بمثل قوله – صلى الله عليه وسلم - : " من تعلق تميمة فلا أتم الله له " ونحوه من الأحاديث.

· ومن الأخطاء في هذا الباب : جعل الأسماء الحسنى في لوحات جمالية ، ومناظر حائطية تزين بها الجدران ، وتجمل بها المجالس ، بأشكال مزخرفة ، وخطوط منمقة ، بحيث يكون أثرها على من يراها مدح اللوحة من حيث جمال خطها ، وحسن زخرفتها ، وأناقة منظرها.
أما تأثيرها على القلوب قوة في الإيمان وصلاحاً في الأعمال فهو أمر آخر لا يتحقق بمثل هذا العمل غير المشروع


· ومن الأخطاء في هذا الباب : ظن بعضهم أن إحصاء أسماء الله الواردة في قوله – صلى الله عليه وسلم - : " إن لله تسعة وتسعين اسماً مائة إلا واحداً ، من أحصاها دخل الجنة " ، يكون لبعضهم ورداً يومياً يقرأه مرة إذا أصبح ، ومرة إذا أمسى ، أو يقرؤه إدبار الصلوات المفروضة ، وربما كرر بعضهم الاسم الواحد عشرات المرات أو مئات المرات.


وكلهذا عمل محدث لا دليل على مشروعيته ، وقد سبق بيان أن الإحصاء لها يكون بحفظها ،وفهم معانيها ، ودعاء الله بها دعاء العبادة ودعاء المسألة.
وقد يغلو بعض الناس في هذا الباب : فيزعمون أن لكل اسم من أسماء الله الحسنى خواصاً وأسراراً تتعلق به ، وأن لكل اسم خادماً روحانياً يخدم من يواظب على الذكر به ، ويزعم بعض من ساروا في هذا الطريق أنهم يكشفون بأسماء الله أسرار المغيبات والخافى من المكنونات ، ويزعم بعضهم أن عنه اسم الله الأعظم يفتح به المغلقات ، ويخرق به العادات ، ويكون له به من الخواص ما ليس لغيره

وهذا فتح لباب الخرافة على مصرعيه، بل إن كثيراً من السحرة والمشعوذين دخلوا من هذا الباب كيداً للناس ، وتحصيلاً للمطامع ، ونشراً للشر، زاعمين أنهم يسخرون غيرهم ويؤثرون فيهم ، فيعلمون المستور من الأخبار فيما اطلعوا عليه وعرفوه من أسماء الله الحسنى ، وكل ذلك من الكذب البين ، والافتراء الواضح ، ومن الاستخفاف بالعوام والجهال ، ومن القول على الله وفى دين الله بلا حجة ولا برهان ، بل بالإفك الواضح والبهتان

ومن الأخطاء في هذا الباب : أن يتوجه العبد في ندائه أو عبادته إلى الاسم نفسه ، فهذا من الخطأ ،إذ لا يجوز لأحد أن يقول : عبد اسم ربى ، أو سجدت باسم ربى ، ولا أن يقول : يا اسم ربى ارحمني ، ولهذا لما نزل على النبي – صلى الله عليه وسلم – (( سبح اسم ربك الأعلى )) الأعلى : 1 ، وقوله : (( فسبح باسم ربك العظيم )) الواقعة : 74 ، امتثل – صلى الله عليه وسلم – هذا الأمر بقوله فى سجوده " سبحان ربى الأعلى " ، وبقوله في ركوعه " سبحان ربى العظيم

كما أن من الخطأ أيضاً : أن يتوجه في الدعاء إلى الصفة نفسها ،كأن يقول : يا رحمة الله ،أو يا مغفرة الله ، أو يا عزة الله ، أو يا وجه الله ، أو يا يد الله أو نحو ذلك ، فكل ذلك من الخطأ لأن الدعاء إنما يطلق لمن اتصف بها وهو الله – سبحانه وتعالى

ومن الأخطاء في هذا الباب : التعبد بالسم لغير الله ، كعبد النبي ، أوعبد الكعبة ، أو عبد عمر ، أو عبد علي ونحو ذلك ، وقد اتفق العلماء – رحمهم الله – على تحريم ذلك لأنه شرك في الربوبية والألوهية ، فإن الخلق كلهم ملك لله وعبيد له ، تفرد سبحانه بخلقهم وإنتاجهم ، وخلقهم ليفردوه وحده بالعبادة ويخصوه وحده بالذل والخضوع

· ومن الأخطاء في هذا الباب : فعل ما ليس فيه مراعاة لحرمة أسماء الله وتحقيق لاحترامها ، وقد دلت النصوص على المنع من التسمي بأسماء الله تعالى المختصة به ، والمنع من كل ما يوهم عدم الاحترام لها ، وهذا باب واسع ، والله تعالى يقول )) ما لكم لا ترجون لله وقاراً(( نوح : 13 ، أي تعظيماً ، وأسماء الله لله ، وتعظيمها من تعظيمه سبحانه


· ومن الأخطاء التي جاءت في هذا الزمان – وهى تتنافى مع ما ينبغي من التعظيم لأسماء الله – إلقاء الأوراق والكتب والصحف المشتملة على أسماء الله في الأرض أو الزبالات ، وإذا كان النبي – صلى الله عليه وسلم – لم يرد السلام حال كون في الخلاء احتراماً لاسم الله وذكره ، وكيف يليق بأتباعه إلقاء أسماء الله الحسنى ورميها في الأرض دون مبالاة أو اهتمام ‼ والله المستعان
وإن من الطاعات العظيمة : تخصيص حاويات تجمع فيها الأوراق المحترمة احتراماً لأسماء الله وكلامه ورعاية لحرمتها.


من كتاب فقه الأسماء الحسنى
للشيخ / عبد الرزاق البدر حفظه الله

التعديل الأخير تم بواسطة أروى آل قشلان ; 10-03-15 الساعة 03:10 PM سبب آخر: تكبير الخط
أثر الخير غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-10-09, 12:42 AM   #2
مريم أم هناء
~مستجدة~
 
تاريخ التسجيل: 13-10-2009
المشاركات: 3
مريم أم هناء is on a distinguished road
افتراضي

بارك الله فيك
مريم أم هناء غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-10-09, 01:14 PM   #3
طالبة الرضوان
جُهدٌ لا يُنسى
افتراضي

بارك الله فيك أخيتي وزادكـ من فضله...



توقيع طالبة الرضوان
سبحان الله،والحمد لله،ولا إله إلا الله،والله أكبر ..
طالبة الرضوان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-03-15, 03:10 PM   #4
أروى آل قشلان
|تواصي بالحق والصبر|
افتراضي

نفع الله بكِ أختي الكريمة



توقيع أروى آل قشلان
إن نفترق فقلوبنـا سيضمها *** بيت على سحب الإخاء كبير
وإذا المشاغل كممت أفواهنا *** فسكوتنا بين القلوب سفير
بالود نختصر المسـافة بيننا *** فالدرب بين الخافقين قصير
والبعـد حين نحب لامعنى له *** والكون حين نحب جد صغير
أروى آل قشلان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-03-15, 07:35 AM   #5
أخت الشهيد سندس
جُهدٌ لا يُنسى
افتراضي

جزاك الله خيرا ..
والله كل يوم اشاعه عن اسماء الله ، حسبي الله ونعم الوكيل



توقيع أخت الشهيد سندس
# مالك
إِن الفراق بِ طبعـه ، مـرُّ المـذاقِ كَــ الإكتواء 3/>
أخت الشهيد سندس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

(View-All Members who have read this thread in the last 30 days : 0
There are no names to display.
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
[بحث] فوائد من فقه الصيام لبنى أحمد فقه الصيام 12 11-12-13 02:23 AM


الساعة الآن 03:32 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019,Jelsoft Enterprises Ltd.
هذه المنتديات لا تتبع أي جماعة ولا حزب ولا تنظيم ولا جمعية ولا تمثل أحدا
هي لكل مسلم محب لدينه وأمته وهي على مذهب أهل السنة والجماعة ولن نقبل اي موضوع يثير الفتنة أو يخالف الشريعة
وكل رأي فيها يعبر عن وجهة نظر صاحبه فقط دون تحمل إدارة المنتدى أي مسؤلية تجاه مشاركات الأعضاء ،
غير أنَّا نسعى جاهدين إلى تصفية المنشور وجعله منضبطا بميزان الشرع المطهر .