العودة   ملتقى طالبات العلم > . ~ . معهد أم المؤمنين خديجة - رضي الله عنها - لتعليم القرآن الكريم . ~ . > ๑¤๑ الأقســـام الـعـلـمـيـة ๑¤๑ > قسم التفسير > قسم مدارسة الحلقات للتفسير

الملاحظات


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-02-19, 06:27 PM   #11
ايمان اسماعيل
~مشارِكة~
 
تاريخ التسجيل: 29-01-2018
العمر: 33
المشاركات: 65
ايمان اسماعيل is on a distinguished road
افتراضي

مدارسةتفسيرالاسبوع الثانى سورة الأنعام من الآية (1-8)
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَجَعَلَ الظُّلُمَاتِ وَالنُّورَ ۖ ثُمَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ يَعْدِلُونَ
1-إخبار عن حمده والثناء عليه بصفات الكمال
2- الدلالة قاطعة أنه تعالى، هو المستحق للعبادة، وإخلاص الدين له،
هُوَ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن طِينٍ ثُمَّ قَضَىٰ أَجَلًا ۖ وَأَجَلٌ مُّسَمًّى عِندَهُ ۖ ثُمَّ أَنتُمْ تَمْتَرُونَ
1-تكلم عن خلق أبيهم آدم فى بداية 2- مدة الإقامة فى الدنيا اجلا ثم ينتقل بعد ذلك إلى الدار الآخرة وَهُوَ اللَّهُ فِي السَّمَاوَاتِ وَفِي الْأَرْضِ ۖ يَعْلَمُ سِرَّكُمْ وَجَهْرَكُمْ وَيَعْلَمُ مَا تَكْسِبُونَ 1-وهو المألوه المعبود في السماوات وفي الأرض 2-وهو تعالى يعلم سركم وجهركم ويعلم ما تكسبون
وَمَا تَأْتِيهِم مِّنْ آيَةٍ مِّنْ آيَاتِ رَبِّهِمْ إِلَّا كَانُوا عَنْهَا مُعْرِضِينَ 1-هذا إخبار منه تعالى عن إعراض المشركين، وشدة تكذيبهم وعداوتهم، وأنهم لا تنفع فيهم الآيات
فَقَدْ كَذَّبُوا بِالْحَقِّ لَمَّا جَاءَهُمْ ۖ فَسَوْفَ يَأْتِيهِمْ أَنبَاءُ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ 1- بيان لحال الكفار عندما جاءهم الحق كيف انهم استهزاوا به
2- سوف يرون ما استهزأوا به، أنه الحق والصدق، ويبين الله للمكذبين كذبهم وافتراءهم،
أَلَمْ يَرَوْا كَمْ أَهْلَكْنَا مِن قَبْلِهِم مِّن قَرْنٍ مَّكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ مَا لَمْ نُمَكِّن لَّكُمْ وَأَرْسَلْنَا السَّمَاءَ عَلَيْهِم مِّدْرَارًا وَجَعَلْنَا الْأَنْهَارَ تَجْرِي مِن تَحْتِهِمْ فَأَهْلَكْنَاهُم بِذُنُوبِهِمْ وَأَنشَأْنَا مِن بَعْدِهِمْ قَرْنًا آخَرِينَ
1- بيان ما حلَّ بالأمم المكذبة قبلهم من هلاك
وتدمير 2-بيان بالنعم التى انعم الله عليهم بها
وَلَوْ نَزَّلْنَا عَلَيْكَ كِتَابًا فِي قِرْطَاسٍ فَلَمَسُوهُ بِأَيْدِيهِمْ لَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ هَٰذَا إِلَّا سِحْرٌ مُّبِينٌ هذا إخبار من الله لرسوله عن شدة عناد الكافرين، وأنه ليس تكذيبهم لقصور فيما جئتهم به، ولا لجهل منهم بذلك، وإنما ذلك ظلم وبغي،
وَقَالُوا لَوْلَا أُنزِلَ عَلَيْهِ مَلَكٌ ۖ وَلَوْ أَنزَلْنَا مَلَكًا لَّقُضِيَ الْأَمْرُ ثُمَّ لَا يُنظَرُونَ
1- تعنتا مبنيا على الجهل، وعدم العلم بالمعقول
ايمان اسماعيل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-02-19, 01:33 PM   #12
شيماء السبع
~مشارِكة~
 
تاريخ التسجيل: 26-01-2018
المشاركات: 63
شيماء السبع is on a distinguished road
افتراضي مدارسه التفسير للاسبوع الثالث

سوره الانعام من الايه 36 -44

{۞ إِنَّمَا يَسْتَجِيبُ الَّذِينَ يَسْمَعُونَ ۘ وَالْمَوْتَىٰ يَبْعَثُهُمُ اللَّهُ ثُمَّ إِلَيْهِ يُرْجَعُونَ (36)

- يطمئن الله عز وجل نبيه بسماع اولو الالباب له بقلوبهم وطاعتهم له
- احيانا يكون الموت موت قلوب لا تعي ولا تفهم

وَقَالُوا لَوْلَا نُزِّلَ عَلَيْهِ آيَةٌ مِّن رَّبِّهِ ۚ قُلْ إِنَّ اللَّهَ قَادِرٌ عَلَىٰ أَن يُنَزِّلَ آيَةً وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ (37)

تشكيك المكذبون والكافرون في قدره الله ولكن الله قادر علي كل شيء وقدرته واضحه وجليه ولكن لمن يريد ان يري ويسمع


وَمَا مِن دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلَّا أُمَمٌ أَمْثَالُكُم ۚ مَّا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِن شَيْءٍ ۚ ثُمَّ إِلَىٰ رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ (38)

-جميع الاشياء صغرها وكبرها مثبته في اللوح المحفوظ
- مراتب القضاء والقدر


وَالَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا صُمٌّ وَبُكْمٌ فِي الظُّلُمَاتِ ۗ مَن يَشَإِ اللَّهُ يُضْلِلْهُ وَمَن يَشَأْ يَجْعَلْهُ عَلَىٰ صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ (39)

حال المكذبين بآيات الله
الله وحده عزوجل بيده الهدايه والضلال لمن يشاء


قُلْ أَرَأَيْتَكُمْ إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُ اللَّهِ أَوْ أَتَتْكُمُ السَّاعَةُ أَغَيْرَ اللَّهِ تَدْعُونَ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (40) بَلْ إِيَّاهُ تَدْعُونَ فَيَكْشِفُ مَا تَدْعُونَ إِلَيْهِ إِن شَاءَ وَتَنسَوْنَ مَا تُشْرِكُونَ (41)

الله وحده هو كاشف البلاء وهو ملاذ المضطرين


وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا إِلَىٰ أُمَمٍ مِّن قَبْلِكَ فَأَخَذْنَاهُم بِالْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ لَعَلَّهُمْ يَتَضَرَّعُونَ (42) فَلَوْلَا إِذْ جَاءَهُم بَأْسُنَا تَضَرَّعُوا وَلَٰكِن قَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (43) فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّىٰ إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُم بَغْتَةً فَإِذَا هُم مُّبْلِسُونَ (44)

هناك امم كثيره قد اصابها الضرر والباس ولكنهم لم يلجأو الي الله ولم يؤمنو به فاصابهم عذاب الله بغته وهو اشد انواع العذاب
شيماء السبع غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-02-19, 02:54 PM   #13
إخلاص عمر
طالبة بمعهد خديجة - رضي الله عنها -
افتراضي

مدارسه التفسير للإسبوع الثالث سورة التوبة من الآيه 34 إلى الآيه 39

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنَّ كَثِيرًا مِنَ الْأَحْبَارِ وَالرُّهْبَانِ لَيَأْكُلُونَ أَمْوَالَ النَّاسِ بِالْبَاطِلِ وَيَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلَا يُنْفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَبَشِّرْهُمْ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ (34)

. تحذير من الله تعالى لمن يأكلون أموال الناس بغير حق وصد الناس عن سبيل الله أن لهم عذاب أليم شديد .

يَوْمَ يُحْمَى عَلَيْهَا فِي نَارِ جَهَنَّمَ فَتُكْوَى بِهَا جِبَاهُهُمْ وَجُنُوبُهُمْ وَظُهُورُهُمْ هَذَا مَا كَنَزْتُمْ لِأَنْفُسِكُمْ فَذُوقُوا مَا كُنْتُمْ تَكْنِزُونَ (35)

. بيان كيفية عذاب من يكنزون أموال الناس . بأن يحمى على كل دينار أو درهم .فما ظلمهم الله ولكن أنفسهم يظلمون .

. يبين الله لنا في هاتين الآيتين إنحراف الإنسان في ماله إما أن ينفقه بغير حق في سبيل الشهوات أو أن يمسك ماله عن الواجبات .

إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ وَقَاتِلُوا الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَافَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ (36)

. بيان الله لنا عدد الشهور المقدرة في قضاءه وقدره , ومنها أربعة محرم فيها القتال وظلم النفس .
. أمر من الله للمؤمنين بقتال جميع المشركين .
. تذكير الله تعالى لعباده المؤمنين باستعمال التقوى في السر والعلن .

إِنَّمَا النَّسِيءُ زِيَادَةٌ فِي الْكُفْرِ يُضَلُّ بِهِ الَّذِينَ كَفَرُوا يُحِلُّونَهُ عَامًا وَيُحَرِّمُونَهُ عَامًا لِيُوَاطِئُوا عِدَّةَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ فَيُحِلُّوا مَا حَرَّمَ اللَّهُ زُيِّنَ لَهُمْ سُوءُ أَعْمَالِهِمْ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ (37)

. ابتداع الكفار النسيء بأن قلبوا الدين فجعلوا الحلال حراما والحرام حلالا فجعلوه بمنزلة شرع الله ورسوله . تعالى الله عن ذلك
. تزيين الشياطين للكفار أعمالهم فرأوها حسنة
. الذين انصبغ الكفر والتكذيب في قلوبهم انحرموا من الهداية.

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا مَا لَكُمْ إِذَا قِيلَ لَكُمُ انْفِرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ اثَّاقَلْتُمْ إِلَى الْأَرْضِ أَرَضِيتُمْ بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا مِنَ الْآَخِرَةِ فَمَا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فِي الْآَخِرَةِ إِلَّا قَلِيلٌ (38)

. عتاب الله تعالى لعباده المؤمنين عن تثاقلهم وتكاسلهم للنفور إلى تبوك .
. ترغيب الله تعالى عباده بإيثار نعيم الدار الآخرة على الدنيا .

إِلَّا تَنْفِرُوا يُعَذِّبْكُمْ عَذَابًا أَلِيمًا وَيَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ وَلَا تَضُرُّوهُ شَيْئًا وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (39)

. تحذير الله تبارك وتعالى لعباده المؤمنين أن عدم نفيرهم في سبيله يكون سبب عذابهم واستبدالهم .
. الله تعالى متكفل بنصر دينه لا يعجزه شي ولا يغالبه أحد .



توقيع إخلاص عمر
رَبِّ إِنِّي لِمَا أَنزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ

التعديل الأخير تم بواسطة إخلاص عمر ; 07-02-19 الساعة 02:58 PM
إخلاص عمر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-02-19, 11:34 PM   #14
ايمان اسماعيل
~مشارِكة~
 
تاريخ التسجيل: 29-01-2018
العمر: 33
المشاركات: 65
ايمان اسماعيل is on a distinguished road
افتراضي

مدارسةتفسير الاسبوع الثالث سورةالانعام من الآية( 53-59) العناصرالتى ذكرهاالشيخ من الايات
وَكَذَٰلِكَ فَتَنَّا بَعْضَهُم بِبَعْضٍ لِّيَقُولُوا أَهَٰؤُلَاءِ مَنَّ اللَّهُ عَلَيْهِم مِّن بَيْنِنَا ۗ أَلَيْسَ اللَّهُ بِأَعْلَمَ بِالشَّاكِرِينَ
1- هذا من ابتلاء الله لعباده، حيث جعل بعضهم غنيا؛ وبعضهم فقيرا، وبعضهم شريفا، وبعضهم وضيعا،
2- فإن كان قصده الحق واتباعه، آمن وأسلم، ولم يمنعه من ذلك مشاركه الذي يراه دونه بالغنى أو الشرف، وإن لم يكن صادقا في طلب الحق، كانت هذه عقبة ترده عن اتباع الحق
وَإِذَا جَاءَكَ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِنَا فَقُلْ سَلَامٌ عَلَيْكُمْ ۖ كَتَبَ رَبُّكُمْ عَلَىٰ نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ ۖ أَنَّهُ مَنْ عَمِلَ مِنكُمْ سُوءًا بِجَهَالَةٍ ثُمَّ تَابَ مِن بَعْدِهِ وَأَصْلَحَ فَأَنَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ 1-ولما نهى الله رسولَه، عن طرد المؤمنين القانتين، أمَره بمقابلتهم بالإكرام والإعظام، والتبجيل والاحترام
2-بين النصائح التى يوجهها الرسول للمؤمنين لينالوا رحمة الله تعالى
وَكَذَٰلِكَ نُفَصِّلُ الْآيَاتِ وَلِتَسْتَبِينَ سَبِيلُ الْمُجْرِمِينَ
1- نوضح الايات لنميز بين طريق الهدى من الضلال، والغي والرشاد، ليهتدي بذلك المهتدون، 2-فإن سبيل المجرمين إذا استبانت واتضحت، أمكن اجتنابها، والبعد منها
قُلْ إِنِّي نُهِيتُ أَنْ أَعْبُدَ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ ۚ قُل لَّا أَتَّبِعُ أَهْوَاءَكُمْ ۙ قَدْ ضَلَلْتُ إِذًا وَمَا أَنَا مِنَ الْمُهْتَدِينَ
1-ذكر أسباب النهى عن عبادة الأوثان وكيف أنها لاتنفعولا تضر 2- بيان ما عليه الرسول من توحيد الله وإخلاص العمل له، فإنه هو الحق الذي تقوم عليه البراهين والأدلة القاطعة
.قُلْ إِنِّي عَلَىٰ بَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّي وَكَذَّبْتُم بِهِ ۚ مَا عِندِي مَا تَسْتَعْجِلُونَ بِهِ ۚ إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ ۖ يَقُصُّ الْحَقَّ ۖ وَهُوَ خَيْرُ الْفَاصِلِينَ 1-وهذه شهادة من الرسول جازمة، لا تقبل التردد، وهو أعدل الشهود على الإطلاق
قُل لَّوْ أَنَّ عِندِي مَا تَسْتَعْجِلُونَ بِهِ لَقُضِيَ الْأَمْرُ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ ۗ وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِالظَّالِمِينَ بين ان الله الحليم الصبور الذي يعصيه العاصون، ويتجرأ عليه المتجرئون، وهو يعافيهم، ويرزقهم، ويسدي عليهم نعمه، الظاهرة والباطنةوهو لا يخفى عليه من أحوالهم شيء، فيمهلهم ولا يهملهم
وَعِندَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لَا يَعْلَمُهَا إِلَّا هُوَ ۚ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ ۚ وَمَا تَسْقُطُ مِن وَرَقَةٍ إِلَّا يَعْلَمُهَا وَلَا حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الْأَرْضِ وَلَا رَطْبٍ وَلَا يَابِسٍ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ 1-، دلت على علمه المحيط بجميع الأشياء، وكتابه المحيط بجميع الحوادث.
ايمان اسماعيل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-02-19, 10:06 PM   #15
إخلاص عمر
طالبة بمعهد خديجة - رضي الله عنها -
افتراضي

التفسير للإسبوع الرابع .سورة التوبة من الآيه 60 إلى الآيه 68
إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَاِبْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (60

بيان الله تعالى لتقسيم الصدقات ومستحقيها وحصرهم في ثمانية أصناف.

وَمِنْهُمُ الَّذِينَ يُؤْذُونَ النَّبِيَّ وَيَقُولُونَ هُوَ أُذُنٌ قُلْ أُذُنُ خَيْرٍ لَكُمْ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَيُؤْمِنُ لِلْمُؤْمِنِينَ وَرَحْمَةٌ لِلَّذِينَ آَمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ رَسُولَ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (61)

من هؤلاء المنافقين من يؤذون النبي بالأقوال ويسيئون له وللدين وقدحهم في عقل النبي وعدم تفريقه بين الصادق والكاذب .. فهؤلاء لهم عذاب أليم.

يَحْلِفُونَ بِاللَّهِ لَكُمْ لِيُرْضُوكُمْ وَاللَّهُ وَرَسُولُهُ أَحَقُّ أَنْ يُرْضُوهُ إِنْ كَانُوا مُؤْمِنِينَ (62)

يتبرأ الكفار مما صدر منهم من الأذية وغايتهم أن يرضوا عنهم المؤمنون.

أَلَمْ يَعْلَمُوا أَنَّهُ مَنْ يُحَادِدِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَأَنَّ لَهُ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدًا فِيهَا ذَلِكَ الْخِزْيُ الْعَظِيمُ (63)

مصير من تهاون بأوامر الله وتجرأ على على محارمه تار جهنم .

يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَنْ تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِمْ قُلِ اسْتَهْزِءُوا إِنَّ اللَّهَ مُخْرِجٌ مَا تَحْذَرُونَ (64)

. خوف المنافقون من فضح أسرارهم علانية .
. وفاء الله تعالى بوعده وفضح المنافقين وهتك أسرارهم.

وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللَّهِ وَآَيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنْتُمْ تَسْتَهْزِءُونَ (65)

كذب المنافقون على النبي بما قالوا وإخفاء ما تبطن قلوبهم.

لَا تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِنْ نَعْفُ عَنْ طَائِفَةٍ مِنْكُمْ نُعَذِّبْ طَائِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُوا مُجْرِمِينَ (66)

الاستهزاء بالله وبدين الله وبرسوله كفر مخرج عن الدين .

الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ بَعْضُهُمْ مِنْ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمُنْكَرِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمَعْرُوفِ وَيَقْبِضُونَ أَيْدِيَهُمْ نَسُوا اللَّهَ فَنَسِيَهُمْ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ هُمُ الْفَاسِقُونَ (67)

ذكر صفات المنافقين .

وَعَدَ اللَّهُ الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْكُفَّارَ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا هِيَ حَسْبُهُمْ وَلَعَنَهُمُ اللَّهُ وَلَهُمْ عَذَابٌ مُقِيمٌ (68)

جزاء المنافقين والكافرين جهنم جميعا خالدين فيها وعليهم اللعنة لاجتماعهم على الكفر في الدنيا

التعديل الأخير تم بواسطة إخلاص عمر ; 10-02-19 الساعة 10:08 PM
إخلاص عمر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-02-19, 09:04 PM   #16
شيماء السبع
~مشارِكة~
 
تاريخ التسجيل: 26-01-2018
المشاركات: 63
شيماء السبع is on a distinguished road
افتراضي مدارسه التفسير للاسبوع الرابع

سوره الانعام من الايه 74-81

{۞ وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لِأَبِيهِ آزَرَ أَتَتَّخِذُ أَصْنَامًا آلِهَةً ۖ إِنِّي أَرَاكَ وَقَوْمَكَ فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ (74)

قصه سيدنا ابراهيم ودعوته الي التوحيد ونهيهه عن الشرك وعباده الاصنام


وَكَذَٰلِكَ نُرِي إِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلِيَكُونَ مِنَ الْمُوقِنِينَ (75)

ايقان سيدنا ابراهيم بالادله التامه علي وجود الله الخالق لكل شي

فَلَمَّا جَنَّ عَلَيْهِ اللَّيْلُ رَأَىٰ كَوْكَبًا ۖ قَالَ هَٰذَا رَبِّي ۖ فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَا أُحِبُّ الْآفِلِينَ (76)فَلَمَّا رَأَى الْقَمَرَ بَازِغًا قَالَ هَٰذَا رَبِّي ۖ فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَئِن لَّمْ يَهْدِنِي رَبِّي لَأَكُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضَّالِّينَ (77) فَلَمَّا رَأَى الشَّمْسَ بَازِغَةً قَالَ هَٰذَا رَبِّي هَٰذَا أَكْبَرُ ۖ فَلَمَّا أَفَلَتْ قَالَ يَا قَوْمِ إِنِّي بَرِيءٌ مِّمَّا تُشْرِكُونَ (78)

تفكر سيدنا ابراهيم في خلق الله وادراكه انه عز وجل هو المدبر الخالق لكل مافي الكون سبحانه وتعالي



إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ حَنِيفًا ۖ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ (79)وَحَاجَّهُ قَوْمُهُ ۚ قَالَ أَتُحَاجُّونِّي فِي اللَّهِ وَقَدْ هَدَانِ ۚ وَلَا أَخَافُ مَا تُشْرِكُونَ بِهِ إِلَّا أَن يَشَاءَ رَبِّي شَيْئًا ۗ وَسِعَ رَبِّي كُلَّ شَيْءٍ عِلْمًا ۗ أَفَلَا تَتَذَكَّرُونَ (80)

محاجاه سيدنا ابراهيم لمن لم يهتدي من قومه وانهم لن يضروه شيء الا باذن الله وهو احق بالعبوديه


وَكَيْفَ أَخَافُ مَا أَشْرَكْتُمْ وَلَا تَخَافُونَ أَنَّكُمْ أَشْرَكْتُم بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ عَلَيْكُمْ سُلْطَانًا ۚ فَأَيُّ الْفَرِيقَيْنِ أَحَقُّ بِالْأَمْنِ ۖ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ (81)

استنكار سيدنا ابراهيم للمشركين واحتقاره لما يؤمنون به وكيف انها لاتضر ولاتنفع
شيماء السبع غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-02-19, 10:19 PM   #17
هاجر محمود
~مشارِكة~
 
تاريخ التسجيل: 24-10-2016
المشاركات: 123
هاجر محمود is on a distinguished road
افتراضي

الاسبوع الثالث
العناصر التى ذكرها الشيخ فى الايات
فَقُطِعَ دَابِرُ الْقَوْمِ الَّذِينَ ظَلَمُواْ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ

ايات الله فى اهلاك الظالمين كرما لاوليائه
قطع دابر اى هلكو بالعذاب وتقطعت بهم الاسباب

قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَخَذَ اللَّهُ سَمْعَكُمْ وَأَبْصَارَكُمْ وَخَتَمَ عَلَى قُلُوبِكُم مَّنْ إِلَهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيكُم بِهِ انظُرْ كَيْفَ نُصَرِّفُ الآيَاتِ ثُمَّ هُمْ يَصْدِفُونَ

*الله متفرد بالخلق والتدبير ومتفرد بالوحدانية والالهية
*الاية توضح احد ادلة التوحيد

قُلْ أَرَأَيْتَكُمْ إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُ اللَّهِ بَغْتَةً أَوْ جَهْرَةً هَلْ يُهْلَكُ إِلاَّ الْقَوْمُ الظَّالِمُونَ

*الظلم مسبب للهلاك

وَمَا نُرْسِلُ الْمُرْسَلِينَ إِلاَّ مُبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ فَمَنْ آمَنَ وَأَصْلَحَ فَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ

*سبب ارسال الرسل

وَالَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا يَمَسُّهُمُ الْعَذَابُ بِمَا كَانُواْ يَفْسُقُونَ

يمسهم اى ينالهم

قُل لاَّ أَقُولُ لَكُمْ عِندِي خَزَائِنُ اللَّهِ وَلا أَعْلَمُ الْغَيْبَ وَلا أَقُولُ لَكُمْ إِنِّي مَلَكٌ إِنْ أَتَّبِعُ إِلاَّ مَا يُوحَى إِلَيَّ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الأَعْمَى وَالْبَصِيرُ أَفَلاَ تَتَفَكَّرُونَ

*منتهى امر الرسول تبلغ الوحى ودعوة الخلق الى عبادة الله
*التفكر ينزل الاشياء منازلها

وَأَنذِرْ بِهِ الَّذِينَ يَخَافُونَ أَن يُحْشَرُواْ إِلَى رَبِّهِمْ لَيْسَ لَهُم مِّن دُونِهِ وَلِيٌّ وَلاَ شَفِيعٌ لَّعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ

*القرأن نذارة للخلق كلهم ولكن ينتفع به من يوقن بالاخرة والحساب
*تقوى الله بامتثال اوامره واجتناب نواهيه

وَلاَ تَطْرُدِ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ مَا عَلَيْكَ مِنْ حِسَابِهِم مِّن شَيْءٍ وَمَا مِنْ حِسَابِكَ عَلَيْهِم مِّن شَيْءٍ فَتَطْرُدَهُمْ فَتَكُونَ مِنَ الظَّالِمِينَ

*اهل العبادة والاخلاص لا يستحقو الطرد من المجلس حتى ان كانو فقراء فهم الاعزاء عند الله
*امتثل الرسول صلى الله عليه وسلم اشد الامتثال لامر الله فى حسن معاملة الفقراء
هاجر محمود غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-02-19, 10:47 PM   #18
هاجر محمود
~مشارِكة~
 
تاريخ التسجيل: 24-10-2016
المشاركات: 123
هاجر محمود is on a distinguished road
افتراضي

الاسبوع الرابع
العناصر التى ذكرها الشيخ فى الايات

الَّذِينَ آمَنُواْ وَلَمْ يَلْبِسُواْ إِيمَانَهُم بِظُلْمٍ أُوْلَئِكَ لَهُمُ الأَمْنُ وَهُم مُّهْتَدُونَ
*الفريق الاحق بالامن من المخاوف والعذاب والاحق بالهداية اللى الصراط المستقيم التاامين هو المؤمنين الموحدين بالله ولم يلبسو ايمانهم بالمعاصى وان كانو موحدين بالله ولكن مذنبين فلهم اصل الامن والهداية ولكن ليس الامن والهداية التامة

وَتِلْكَ حُجَّتُنَا آتَيْنَاهَا إِبْرَاهِيمَ عَلَى قَوْمِهِ نَرْفَعُ دَرَجَاتٍ مَّن نَّشَاء إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ

* رفع الله درجة ابراهيم فى الدنيا والاخرة
*العالم العامل المعلم له اعلى الدرجات

وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ كُلاًّ هَدَيْنَا وَنُوحًا هَدَيْنَا مِن قَبْلُ وَمِن ذُرِّيَّتِهِ دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ وَأَيُّوبَ وَيُوسُفَ وَمُوسَى وَهَارُونَ وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ

*من الله على ابراهيم عليه السلام بان جعل له ذرية صالحة وجعلهم صفوة الخلق
*ضمير الهاء فى ومن ذريته .زيحتمل ان يكون نوح عليه السلام او يكون ابراهيم عليه السلام

وَزَكَرِيَّا وَيَحْيَى وَعِيسَى وَإِلْيَاسَ كُلٌّ مِّنَ الصَّالِحِينَ

سادة الصالحين فى اخلاقهم واعمالهم

وَإِسْمَاعِيلَ وَالْيَسَعَ وَيُونُسَ وَلُوطًا وَكُلاًّ فَضَّلْنَا عَلَى الْعَالَمِينَ

*النبين اعلى درجات التفضيل الاربعة وهؤالاء الانبياء من الافضل على الاطلاق

وَمِنْ آبَائِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ وَإِخْوَانِهِمْ وَاجْتَبَيْنَاهُمْ وَهَدَيْنَاهُمْ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ

اجتبيناهم اى اخترناهم

ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَن يَشَاء مِنْ عِبَادِهِ وَلَوْ أَشْرَكُواْ لَحَبِطَ عَنْهُم مَّا كَانُواْ يَعْمَلُونَ

*الهادى هو الله وحده فان لم يهدى لم تحصل الهداية
*الشرك محبط للعمل وموجب الخلود فى النار

أُوْلَئِكَ الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ فَإِن يَكْفُرْ بِهَا هَؤُلاء فَقَدْ وَكَّلْنَا بِهَا قَوْمًا لَّيْسُواْ بِهَا بِكَافِرِينَ
أُوْلَئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ قُل لاَّ أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِنْ هُوَ إِلاَّ ذِكْرَى لِلْعَالَمِينَ

*امر للرسول الكريم بالاقتداء بالرسل وامتثل صلى الله عليه وسلم للأمر وفاهتدى بهدى كل من سبقه من الرسل فكان سيد المرسلين وامام المتقين

*دعوة الرسول ليست لغرض مال او اجر وانما ذكرى للعالمين بما ينفعهم فيفعلوه وما يضرهم فينتهو عنه
هاجر محمود غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 19-02-19, 01:50 AM   #19
ايمان اسماعيل
~مشارِكة~
 
تاريخ التسجيل: 29-01-2018
العمر: 33
المشاركات: 65
ايمان اسماعيل is on a distinguished road
افتراضي

مدارسةتفسير الرابع سورة الأنعام من الآية(91-94)
وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ إِذْ قَالُوا مَا أَنزَلَ اللَّهُ عَلَىٰ بَشَرٍ مِّن شَيْءٍ ۗ قُلْ مَنْ أَنزَلَ الْكِتَابَ الَّذِي جَاءَ بِهِ مُوسَىٰ نُورًا وَهُدًى لِّلنَّاسِ ۖ تَجْعَلُونَهُ قَرَاطِيسَ تُبْدُونَهَا وَتُخْفُونَ كَثِيرًا ۖ وَعُلِّمْتُم مَّا لَمْ تَعْلَمُوا أَنتُمْ وَلَا آبَاؤُكُمْ ۖ قُلِ اللَّهُ ۖ ثُمَّ ذَرْهُمْ فِي خَوْضِهِمْ يَلْعَبُونَ
1-هذا تشنيع على من نفى الرسالة، [من اليهود والمشركين] وزعم أن الله ما أنزل على بشر من شيء،
وَهَٰذَا كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ مُّصَدِّقُ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَلِتُنذِرَ أُمَّ الْقُرَىٰ وَمَنْ حَوْلَهَا ۚ وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ يُؤْمِنُونَ بِهِ ۖ وَهُمْ عَلَىٰ صَلَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ
وَصْفُ للقرآن بانه البركة، وذلك لكثرة خيراته، وسعة مبراته. { مُصَدِّقُ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ ْ} أي: موافق للكتب السابقة، وشاهد لها بالصدق
وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَىٰ عَلَى اللَّهِ كَذِبًا أَوْ قَالَ أُوحِيَ إِلَيَّ وَلَمْ يُوحَ إِلَيْهِ شَيْءٌ وَمَن قَالَ سَأُنزِلُ مِثْلَ مَا أَنزَلَ اللَّهُ ۗ وَلَوْ تَرَىٰ إِذِ الظَّالِمُونَ فِي غَمَرَاتِ الْمَوْتِ وَالْمَلَائِكَةُ بَاسِطُو أَيْدِيهِمْ أَخْرِجُوا أَنفُسَكُمُ ۖ الْيَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذَابَ الْهُونِ بِمَا كُنتُمْ تَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ غَيْرَ الْحَقِّ وَكُنتُمْ عَنْ آيَاتِهِ تَسْتَكْبِرُونَ
1- من نسب إلى الله قولا أو حكما وهو تعالى بريء منه، وإنما كان هذا أظلم الخلق، لأن فيه من الكذب، 2-حال هؤلاء الظالمين عند الاحتضار ومنازعت الملائكة لأرواحهم من ابدانهم
وَلَقَدْ جِئْتُمُونَا فُرَادَىٰ كَمَا خَلَقْنَاكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَتَرَكْتُم مَّا خَوَّلْنَاكُمْ وَرَاءَ ظُهُورِكُمْ ۖ وَمَا نَرَىٰ مَعَكُمْ شُفَعَاءَكُمُ الَّذِينَ زَعَمْتُمْ أَنَّهُمْ فِيكُمْ شُرَكَاءُ ۚ لَقَد تَّقَطَّعَ بَيْنَكُمْ وَضَلَّ عَنكُم مَّا كُنتُمْ تَزْعُمُونَ 1- بين حال هؤلاء المشركين يوم القيامة وكيف أنهم تركوا كل شىء وراء ظهورهم 2- وما نرى معكم في الآخرة أوثانكم التي كنتم تعتقدون أنها تشفع لكم، وتَدَّعون أنها شركاء مع اللّه في العبادة،
ايمان اسماعيل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 22-02-19, 06:05 PM   #20
إخلاص عمر
طالبة بمعهد خديجة - رضي الله عنها -
افتراضي

مدارسه التفسير للإسبوع الخامس سورة التوبة من الآيه 93 إلى الآيه 99

إِنَّمَا السَّبِيلُ عَلَى الَّذِينَ يَسْتَأْذِنُونَكَ وَهُمْ أَغْنِيَاءُ رَضُوا بِأَنْ يَكُونُوا مَعَ الْخَوَالِفِ وَطَبَعَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ (93)
لوم الأغنياء القادرين على الخروج للقتال ولا يخرجون فأولئك ختم على قلوبهم فلا يدخلها خير .

يَعْتَذِرُونَ إِلَيْكُمْ إِذَا رَجَعْتُمْ إِلَيْهِمْ قُلْ لَا تَعْتَذِرُوا لَنْ نُؤْمِنَ لَكُمْ قَدْ نَبَّأَنَا اللَّهُ مِنْ أَخْبَارِكُمْ وَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ ثُمَّ تُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (94)
. فضح الله تعالى كذب المنافقين في اعتذارهم .
. العمل ميزان الصدق من الكذب لا الأقوال .
. المصير النهائي الى الله الذي لا تخفى عليه خافية .فيجازي بعدله وفضله من غير ظلم .

سَيَحْلِفُونَ بِاللَّهِ لَكُمْ إِذَا انْقَلَبْتُمْ إِلَيْهِمْ لِتُعْرِضُوا عَنْهُمْ فَأَعْرِضُوا عَنْهُمْ إِنَّهُمْ رِجْسٌ وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ (95)
. أمر من الله تعالى أن يعرض عن المنافقين ولا يقابلوا بما فعلوا بالعقوبة الفعلية .لأنهم قذر خبثاء ليسوا بأهل بأن يبالى بهم أو يوبخوا .
. مصير المنافقين نار جهنم .

يَحْلِفُونَ لَكُمْ لِتَرْضَوْا عَنْهُمْ فَإِنْ تَرْضَوْا عَنْهُمْ فَإِنَّ اللَّهَ لَا يَرْضَى عَنِ الْقَوْمِ الْفَاسِقِينَ (96)
. حرص المنافقين بأن يرضوا عنهم الرسول والمؤمنين .
. موافقة الله تعالى في رضاه وغضبه وعدم الرضا عمن لم يرض الله عنه .
. رضا الله حاصل وباب التوبة مفتوح ما لم يكن هناك مانع من رضاه واستمروا على فسقهم ونفاقهم .

الْأَعْرَابُ أَشَدُّ كُفْرًا وَنِفَاقًا وَأَجْدَرُ أَلَّا يَعْلَمُوا حُدُودَ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (97)
ذكر الله تعالى لسكان البادية والبراري أنهم فيهم من النفاق والكفر بسبب بعدهم عن الشرائع الدينية والأعمال والأحكام .

وَمِنَ الْأَعْرَابِ مَنْ يَتَّخِذُ مَا يُنْفِقُ مَغْرَمًا وَيَتَرَبَّصُ بِكُمُ الدَّوَائِرَ عَلَيْهِمْ دَائِرَةُ السَّوْءِ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (98)

. ذكر الله صنف من الأعراب يرى الزكاة والنفقة في سبيل الله خسارة .
. عداوة هذا الصنف من الأعراب للمؤمنين وبغضهم لهم .
. انعكاس ما يتمنوا للمؤمنين عليهم .. وحماية الله لعباده المؤمنين ولهم العقبى الحسنى .

وَمِنَ الْأَعْرَابِ مَنْ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَيَتَّخِذُ مَا يُنْفِقُ قُرُبَاتٍ عِنْدَ اللَّهِ وَصَلَوَاتِ الرَّسُولِ أَلَا إِنَّهَا قُرْبَةٌ لَهُمْ سَيُدْخِلُهُمُ اللَّهُ فِي رَحْمَتِهِ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (99)
. ذكر الله صنف آخر من الأعراب يسلموا من الكفر والنفاق ويؤمنوا بالله .
. اتخاذ هذا الصنف من الأعراب الصدقة تقربا إلى الله ووسيلة لدعاء الرسول لهم .
. بشرى الله تعالى لهذا الصنف بشمول الرحمة والمغفرة والبركة .

فائدة من آخر آيتين :
. أن الإنسان يذم على ترك أوامر الله تعالى لا على أصله وحسبه .
. فضل العلم والتعلم لأن فاقده أقرب للشر ممن يعرفه .
. العلم النافع وهو أنفع العلوم معرفة حدود ما أنزل الله على رسوله .
إخلاص عمر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

(View-All Members who have read this thread in the last 30 days : 12
آمال أم زيد, أيه سمير عبدالحميد, أسيا, ايمان اسماعيل, دعاء بنت وفقي, خولة بنت بوبكر, صابرين محمد (أم عمر), شيماء السبع, عائشة امحمد, هاجر محمود, إخلاص عمر, نسرين بنت محمد
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
♡ مدارسة حلقة ربيع القلوب ♡ عائشة صقر قسم مدارسة الحلقات للتفسير 24 يوم أمس 06:20 PM
ام المؤمنين عائشة رضي الله عنها.... salafia روضة سير الأعلام 1 23-08-06 07:46 PM


الساعة الآن 08:48 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019,Jelsoft Enterprises Ltd.
هذه المنتديات لا تتبع أي جماعة ولا حزب ولا تنظيم ولا جمعية ولا تمثل أحدا
هي لكل مسلم محب لدينه وأمته وهي على مذهب أهل السنة والجماعة ولن نقبل اي موضوع يثير الفتنة أو يخالف الشريعة
وكل رأي فيها يعبر عن وجهة نظر صاحبه فقط دون تحمل إدارة المنتدى أي مسؤلية تجاه مشاركات الأعضاء ،
غير أنَّا نسعى جاهدين إلى تصفية المنشور وجعله منضبطا بميزان الشرع المطهر .