العودة   ملتقى طالبات العلم > . ~ . معهد أم المؤمنين خديجة - رضي الله عنها - لتعليم القرآن الكريم . ~ . > ๑¤๑ الأقســـام الـعـلـمـيـة ๑¤๑ > قسم التفسير > قسم مدارسة الحلقات للتفسير

الملاحظات


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 24-08-19, 04:59 AM   #21
ام عبد الرحمن
~صديقة الملتقى~
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تفسير الثالث سورة لقمان من اية ١٢الي اية١٩
بسم الله الرحمن الرحيم


وَلَقَدْ آتَيْنَا لُقْمَانَ الْحِكْمَةَ أَنِ اشْكُرْ لِلَّهِ وَمَن يَشْكُرْ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ حَمِيدٌ
ولقد اعطينا لقمان وهو عبد من عباد الله الصالحين سلامة العقل والفقه في الدين وقلنا له اشكر نعم الله عليك من يشكر الله تعود عليه منافع ومن يجحد بنعمه فان الله غني عن شكره ولله الحمد والثناء في كل حال

وَإِذْ قَالَ لُقْمَانُ لِابْنِهِ وَهُوَ يَعِظُهُ يَا بُنَيَّ لا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ
ووصي لقمان ابنه لا تشرك بالله فتظلم نفسك ان الشرك من اعظم الكبائر

وَوَصَّيْنَا الإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ
وامرنا الانسان بالاحسان وبالبر بوالديه حملته امه ضعفا علي ضعف وفطامه في عامين وقلنا له اشكر لله ثم اشكر والديك ثم الي الله مرجعكم فاجزيكم بما تعملون

وَإِن جَاهَدَاكَ عَلَى أَن تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ
وان امرك ان تشرك بي غيري لا تطعهما وامرك والديك بفعل المعصية لا تتبعهما لا طاعة لمخلوق في معصية الله حتي كان والديك وصاحبهما في الدنيا بالمعروف واتبع طريق من تاب الي ثم ترجعون الي فاخبركم بما كنتم تعملون واجازي كل انسان بعمله

يَا بُنَيَّ إِنَّهَا إِن تَكُ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِّنْ خَرْدَلٍ فَتَكُن فِي صَخْرَةٍ أَوْ فِي السَّمَاوَاتِ أَوْ فِي الأَرْضِ يَأْتِ بِهَا اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ لَطِيفٌ خَبِيرٌ

يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الأُمُورِ

وَلا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ وَلا تَمْشِ فِي الأَرْضِ مَرَحًا إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ

وَاقْصِدْ فِي مَشْيِكَ وَاغْضُضْ مِن صَوْتِكَ إِنَّ أَنكَرَ الأَصْوَاتِ لَصَوْتُ الْحَمِيرِ

يا بني ان تكن مثال وزن اصغر شي في باطن الجبل او في السموات ا و في الارض يعلمها الله ويات بها يوم القيامة ان الله عليم بعباده خبير باعمالهم
يا بني اقم الصلاة بشروطها واركانها تامة وامر بالمعروف وانه عن المنكر بلطف وحكمة واصبر علي مايصيبك من الاذي مقابل امرك بالمعروف ونهيك عن المنكر وهذه الامور امر بها الله فاحرص عليها
ولا تمل وجهك للناس متكبرا فخورا بنفسك ولا تمشي في الارض متبخترا ان الله لا يحب المتكبرين المتباهين بانفسهم
واعدك في مشيك وتواضع ولا ترفع صوتك ان ابغض الاصوات لصوت الحمير



توقيع ام عبد الرحمن
ام عبد الرحمن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-09-19, 06:05 PM   #22
ام عبد الرحمن
~صديقة الملتقى~
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
التفسير الرابع السجد ةمن اية١الي اية١١

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
الٓمٓ
هذه الحروف المقطعة في السور اشارة فيها اعجاز القرءان وتحدي للمشركين
(1) تَنْزِيلُ الْكِتَابِ لَا رَيْبَ فِيهِ مِنْ رَبِّ الْعَالَـمِينَ (2) أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ بَلْ هُوَ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ لِتُنْذِرَ قَوْمًا مَا أَتَاهُمْ مِنْ نَذِيرٍ مِنْ قَبْلِكَ لَعَلَّهُمْ يَهْتَدُونَ (3
هذا القراءن الذي نزله الله علي رسوله محمد صل الله عليه وسلم لا شك فيه
ويقولولا المشركون انه اخلتقه محمد وهذا كذب بل هو نزل من عند الله وهو الحق لينذر به ناس لم ينزل عليهم رسول لينبئهم ويفرقوا به بين الحق والباطل

) اللهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ مَا لَكُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا شَفِيعٍ أَفَلَا تَتَذَكَّرُونَ (4) يُدَبِّرُ الْأَمْرَ مِنَ السَّمَاءِ إِلَى الْأَرْضِ ثُمَّ يَعْرُجُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ (5)
الله الذي خلق السموات والارض وما بينهما في ستة ايام ثم استوي الي العرش استواء يليق بجلالته سبحانه وتعالي لا يشبه احد في استوائه ومالكم ايها الناس من دون الله ولي يولي اموركم ولا شفيع الا باذن الله افلا تتعظون
يدبر امر المخلوقات من السماء الي الارض ثم يصعد ذلك الامر الي السماء في يوم مقداره الف سنة مما تعدون في الدنيا
ذَلِكَ عَالِـمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ (6) الَّذِي أَحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍ خَلَقَهُ وَبَدَأَ خَلْقَ الْإِنْسَانِ مِنْ طِينٍ (7) ثُمَّ جَعَلَ نَسْلَهُ مِنْ سُلَالَةٍ مِنْ مَاءٍ مَهِينٍ (8) ثُمَّ سَوَّاهُ وَنَفَخَ فِيهِ مِنْ رُوحِهِ وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ قَلِيلًا مَا تَشْكُرُونَ (9)
الله عالم الغيب لا يخفي عنه شي ويعلم ماتكن الصدور وتخفي النفوس وهو الخالق المدبر شئون العالم وهو رحيم بعباده
والله احكم خلق كل شي وبدا خلق الانسان من طين وهو ادم عليه السلام وجعل ذرية ادم متناسلة من نطفةضعيفة ثم اام خلقه ونفخ فيه من روحه وجعل له السمع ليسمع به ويميز بين الاصوات والبصر ليميز بين الاشخاص والالوان و العقل ليفكر به ويميز بين الخير والشر وقليلا ما تشكرون ربكم علي هذه النعم التي انعمها عليكم

وَقَالُوا أَئِذَا ضَلَلْنَا فِي الْأَرْضِ أَئِنَّا لَفِي خَلْقٍ جَدِيدٍ بَلْ هُمْ بِلِقَاءِ رَبِّهِمْ كَافِرُونَ (10) قُلْ يَتَوَفَّاكُمْ مَلَكُ الْـمَوْتِ الَّذِي وُكِّلَ بِكُمْ ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ تُرْجَعُونَ (11)
وقال المكذبون بالبعث لو صارت لحومنا وعظامنا ترابا انبعث مرة اخرة ويستبعدون يوم القيامة وذلك عناد وهم بلقاء ربهم كافرون
قل يامحمد لهم انما يتوفاكم ملك الموت فيقبض ارواحكم حينما ينتهي اجلكم ثم مرجعكم الي الله يوم القيامة ليجزيكم بما كنتم تعملون ان كان او شر
ام عبد الرحمن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-09-19, 11:32 PM   #23
ام عبد الرحمن
~صديقة الملتقى~
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الاسبوع الخامس الاحزاب
من اية ١ الي اية٦

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ اتَّقِ اللهَ وَلَا تُطِعِ الْكَافِرِينَ وَالْـمُنَافِقِينَ إِنَّ اللهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا (1) وَاتَّبِعْ مَا يُوحَى إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ إِنَّ اللهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا (2) وَتَوَكَّلْ عَلَى اللهِ وَكَفَى بِاللهِ وَكِيلًا (3)
يا ايها النبي اتقي الله وامتثل لاوامره واجتناب معاصيه ولا تطع الكافرين واهل النفاق ان ا بكل شيئا عليم وحكيم بشؤن خلقه وتدبير امرهم
واتبع ما انزل عليك من القرءان من ربك ان الله عليم بكل شي ومجازيكم به ولا يخفي عليه شي واعتمد علي الله في كل امورك وحسبك بالله حافظا لمن توكل عليه واناب اليه

مَا جَعَلَ اللهُ لِرَجُلٍ مِنْ قَلْبَيْنِ فِي جَوْفِهِ وَمَا جَعَلَ أَزْوَاجَكُمُ اللَّائِي تُظَاهِرُونَ مِنْهُنَّ أُمَّهَاتِكُمْ وَمَا جَعَلَ أَدْعِيَاءَكُمْ أَبْنَاءَكُمْ ذَلِكُمْ قَوْلُكُمْ بِأَفْوَاهِكُمْ وَاللهُ يَقُولُ الْحَقَّ وَهُوَ يَهْدِي السَّبِيلَ (4) ادْعُوهُمْ لِآَبَائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِنْدَ اللهِ فَإِنْ لَـمْ تَعْلَـمُوا آَبَاءَهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ وَمَوَالِيكُمْ وَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ فِيمَا أَخْطَأْتُمْ بِهِ وَلَكِنْ مَا تَعَمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ وَكَانَ اللهُ غَفُورًا رَحِيمًا (5)
لا يوجد احد من البشر بقلبين ومن يقول ذلك فيكون كاذبين علي الخلقة الالهية و وما جعل زوجاتكم التي تظاهرون منهن كحرمة امهاتكم والظهار ان يقول الر جل لزوجته انت علي كحرمة امي وهذا كان طلاق في الجاهيلية فبين الله ان الزوجة لم تكن له اما باي حال
وما جعل اولادكم بالتبني اولادكم في الشرع وا الظهار والتبني لا حقيقة لهما في الحرمة الابدية لا الزوجة المظاهر منها كالام ولا يثبت النسب بالتبني التبني ويقول الله الحق ويبين لعباده سبيله ويهديهم الي طريق الرشاد
انسبوا ادعياكم لابائهم هو اعدل واقوم عند الله فان لم تعلموا ابائهم فادعوهم باخوانكم في الدين الذي جمعكم بهم ومواليكم وليس عليكما ثما فيما اخطاتم به ما لم تتعمد ولكن ان الله يؤاخذكم ما تعمدتم به والله يغفر لمن اخطا وتاب اليه انه رحيم بعباده

النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْـمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ وَأُولُو الْأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللهِ مِنَ الْـمُؤْمِنِينَ وَالْـمُهَاجِرِينَ إِلَّا أَنْ تَفْعَلُوا إِلَى أَوْلِيَائِكُمْ مَعْرُوفًا َ ذَلِكَ فِي الْكِتَابِ مَسْطُورًا

@_@@_@النبي محمد صلى اللّه عليه وسلم اولى بالمؤمنين واقرب لهم من انفسهم في امور الدين والدنيا ويفدوه بانفسهم واولادهم واموالهم لانه اعظم الخلق من الناس كلهم وارحمهم وحرمة ازواج النبي صلى الله عليه و سلم كحرمة امهاتهم فلا يجوز نكاح زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم من بعده وذو القرابة من المسلمين بعضهم احق بميراث بعض في حكم الله وشرعه الا ان تفعلوا ايها المسلمون الى غير الورثة معروفا بالنصر والبر والصلة والاحسان والوصية كان هذا الحكم المذكور مقدرا مكتوبافي اللوح المحفوظ فيجب عليكم تعملوا به
ام عبد الرحمن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-09-19, 03:24 PM   #24
سالي جعفر
طالبة بمعهد خديجة - رضي الله عنها -
 
تاريخ التسجيل: 12-07-2016
المشاركات: 150
سالي جعفر is on a distinguished road
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
الاسبوع الاول
الاحزاب 36-43
وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّـهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَن يَعْصِ اللَّـهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُّبِينًا ﴿٣٦﴾
1. ينبغي لمن اتصف بالايمان ان يسرع في مرضاة الله تعالى ورسوله وامتثال الامر و اجتناب النهي.
2. الخيرة: اي الخيار هل يفعلونه ام لا؟!
3. لا يجعل المؤمن بعض اهواء نفسه حجابا بينه وبين امر الله و رسوله.
4. ضلالا مبينا: اي بيناً.
وَإِذْ تَقُولُ لِلَّذِي أَنْعَمَ اللَّـهُ عَلَيْهِ وَأَنْعَمْتَ عَلَيْهِ أَمْسِكْ عَلَيْكَ زَوْجَكَ وَاتَّقِ اللَّـهَ وَتُخْفِي فِي نَفْسِكَ مَا اللَّـهُ مُبْدِيهِ وَتَخْشَى النَّاسَ وَاللَّـهُ أَحَقُّ أَن تَخْشَاهُ فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِّنْهَا وَطَرًا زَوَّجْنَاكَهَا لِكَيْ لَا يَكُونَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ حَرَجٌ فِي أَزْوَاجِ أَدْعِيَائِهِمْ إِذَا قَضَوْا مِنْهُنَّ وَطَرًا وَكَانَ أَمْرُ اللَّـهِ مَفْعُولًا ﴿٣٧﴾
1. سبب نزول الايات تشريع عام للمسلمين ان الادعياء ليسوا في حكم الابناء.
2. كان زيد بن حارثة يدعى زيد بن محمد قد تبناه النبي صلى الله عليه وسلم حتى نزلت الاية ادعوهم لابائهم فقيل له زيد بن حارثة.
3. (واذ تقول للذي انعم الله عليه) بالاسلام. (وانعمت عليه) بالعتق.
4. التقوى تحث على الصبر و تأمر به.
5. (وتخفي في نفسك) الذي اخفاه انه لو طلقها زيد لتزوجها.
6. (فلما قضى زيد منها وطرا) اي طابن نفسه و رغب عنها وفارقها.
مَّا كَانَ عَلَى النَّبِيِّ مِنْ حَرَجٍ فِيمَا فَرَضَ اللَّـهُ لَهُ سُنَّةَ اللَّـهِ فِي الَّذِينَ خَلَوْا مِن قَبْلُ وَكَانَ أَمْرُ اللَّـهِ قَدَرًا مَّقْدُورًا ﴿٣٨﴾ الَّذِينَ يُبَلِّغُونَ رِسَالَاتِ اللَّـهِ وَيَخْشَوْنَهُ وَلَا يَخْشَوْنَ أَحَدًا إِلَّا اللَّـهَ وَكَفَى بِاللَّـهِ حَسِيبًا ﴿٣٩﴾
1. دفع لمن طعن في الرسول صلى الله عليه وسلم في كثرة ازواجه.
2. ماكان على النبي صلى الله عليه وسلم من اثم فيما قدر له من الزوجات فقد اباحه الله تعالى للانبياء قبله.
3. (كان امر الله قدرا مقدورا) اي لابد من وقوعه.
4. اذا كان هذا سنة في الانبياء المعصومين الذين ادوا وظيفتهم وقاموا بها اتم القيام و هي دعوة الخلق التي تقتضي فعل كل مامور و ترك كل محظور فلا نقص في ذلك.
5. الله تعالى يحاسب عباده ويراقب اعمالهم وعلم من هذا ان النكاح من سنن الانبياء.
مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَـكِن رَّسُولَ اللَّـهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّـهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا ﴿٤٠﴾
1. ليس محمد ابا احد من رجالكم لا ابوة نسب ولا ادعاء. ومرتبته مرتبة المطاع المتبوع المهتدى به المؤمن به الذي يجب تقديم محبته على محبة كل احد.
2. الرسول صلى الله عليه وسلم ناصح للمؤمنين ومن بره ونصحه كانه اب لهم.
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّـهَ ذِكْرًا كَثِيرًا ﴿٤١﴾ وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلًا ﴿٤٢﴾ هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلَائِكَتُهُ لِيُخْرِجَكُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيمًا ﴿٤٣﴾
1. امر الله تعالى المؤمنين بالاكثار من ذكره من تحميد وتسبيح و تهليل وغير ذلك من القربات الى الله تعالى.
2. امرهم بتسبيحهم اول النهار و اخره لفضلهما و شرفهما وسهولة العمل فيهما.
3. اعظم نعمة انعم الله تعالى بها على العباد ما جعل لهم من صلاته و دعاء الملائكة ما يخرجهم به من الظلمات الى النور.
سالي جعفر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-09-19, 03:32 PM   #25
سالي جعفر
طالبة بمعهد خديجة - رضي الله عنها -
 
تاريخ التسجيل: 12-07-2016
المشاركات: 150
سالي جعفر is on a distinguished road
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
الاسبوع الثاني
سبأ 40-48
وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا ثُمَّ يَقُولُ لِلْمَلَائِكَةِ أَهَـؤُلَاءِ إِيَّاكُمْ كَانُوا يَعْبُدُونَ ﴿٤٠﴾ قَالُوا سُبْحَانَكَ أَنتَ وَلِيُّنَا مِن دُونِهِم بَلْ كَانُوا يَعْبُدُونَ الْجِنَّ أَكْثَرُهُم بِهِم مُّؤْمِنُونَ ﴿٤١﴾ فَالْيَوْمَ لَا يَمْلِكُ بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ نَّفْعًا وَلَا ضَرًّا وَنَقُولُ لِلَّذِينَ ظَلَمُوا ذُوقُوا عَذَابَ النَّارِ الَّتِي كُنتُم بِهَا تُكَذِّبُونَ ﴿٤٢﴾
1. يحشر الله تعالى العابدين لغير الله و المعبودين من دونه من الملائكة. ثم يسألهم على وجه التوبيخ لمن عبدهم اهؤلاء اياكم كانوا يعبدون فيتبرأوا من عبادتهم.
2. سبحانك: اي تنزيها لك و تقديسا ان يكون لك شريك او ند.
3. (انت ولينا من دونهم) اي نحن مفتقرون الى ولايتك مضطرون اليها فكيف ندعو غيرنا الى عبادتنا ام كيف نصلح ان نتخذ من دونك اولياء و شركاء؟!!
4. الايمان هو التصديق الموجب للانقياد.
وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ قَالُوا مَا هَـذَا إِلَّا رَجُلٌ يُرِيدُ أَن يَصُدَّكُمْ عَمَّا كَانَ يَعْبُدُ آبَاؤُكُمْ وَقَالُوا مَا هَـذَا إِلَّا إِفْكٌ مُّفْتَرًى وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِلْحَقِّ لَمَّا جَاءَهُمْ إِنْ هَـذَا إِلَّا سِحْرٌ مُّبِينٌ ﴿٤٣﴾ وَمَا آتَيْنَاهُم مِّن كُتُبٍ يَدْرُسُونَهَا وَمَا أَرْسَلْنَا إِلَيْهِمْ قَبْلَكَ مِن نَّذِيرٍ ﴿٤٤﴾ وَكَذَّبَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَمَا بَلَغُوا مِعْشَارَ مَا آتَيْنَاهُمْ فَكَذَّبُوا رُسُلِي فَكَيْفَ كَانَ نَكِيرِ ﴿٤٥﴾
1. عندما تتلى على المشركين ايات الله البينات و حججه الظاهرة يردوها بقول الضالين من المشركين و الدهريين و الفلاسفة فهم اسوة في كل من رد الحق الى يوم القيامة.
2. افك مفترى: اي كذب افتراه.
3. سحر بين: اي سحر ظاهر بين لكل احد تكذيبا بالحق و ترويجا على السفهاء.
4. بين الله تعالى ما ردوا به الحق وانها اقول دون مرتبة الشبهة وان اراد احدهم ان يحتج بشيء فانهم لا مستند لهم ولا لهم شيء يعتمدون عليه.
5. نكير: اي انكاري عليهم و عقوبتي اياهم.
1. قُلْ إِنَّمَا أَعِظُكُم بِوَاحِدَةٍ أَن تَقُومُوا لِلَّـهِ مَثْنَى وَفُرَادَى ثُمَّ تَتَفَكَّرُوا مَا بِصَاحِبِكُم مِّن جِنَّةٍ إِنْ هُوَ إِلَّا نَذِيرٌ لَّكُم بَيْنَ يَدَيْ عَذَابٍ شَدِيدٍ ﴿٤٦﴾ قُلْ مَا سَأَلْتُكُم مِّنْ أَجْرٍ فَهُوَ لَكُمْ إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى اللَّـهِ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ ﴿٤٧﴾ قُلْ إِنَّ رَبِّي يَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَّامُ الْغُيُوبِ ﴿٤٨﴾
2. (اعظكم بواحدة) اي: بخصلة واحدة اشير بها عليكم و انصح لكم في سلوكها. ان تنهضوا بهمة و نشاط وقصد لاتباع الصواب و اخلاص الله مجتمعين ومتباحثين في ذلك وفرادى كل واحد يخاطب نفسه.
3. فكل من تدبر احول الرسول صلى الله عليه وسلم سواء تفكر وحده او مع غيره جزم بانه رسول الله حقا و نبيه صدقا.
4. بين الله تعالى نزاهة الرسول صلى الله عليه وسلم من اخذ الاموال ممن يستجيب له فهذا مانع من اتباع الحق.
5. شهيد: اي محيط علمه بما ادعو اليه فلو كنت كاذبا لاخذني بعقوبته وشهيد ايضا على اعمالكم سيحفظها عليكم ثم يجازيكم بها.
6. سنة الله تعالى و عادته ان يقذف بالحق على الباطل فيدمغه فاذا هو زاهق
7. علام الغيوب: الذي يعلم ما تنطوي عليه القلوب من الوساوس و الشبه ويعلم ما يقابل ذلك و يدفعه من الحجج.
سالي جعفر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-09-19, 06:16 PM   #26
سالي جعفر
طالبة بمعهد خديجة - رضي الله عنها -
 
تاريخ التسجيل: 12-07-2016
المشاركات: 150
سالي جعفر is on a distinguished road
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
الاسبوع الثالث
فاطر 39-44
هُوَ الَّذِي جَعَلَكُمْ خَلَائِفَ فِي الْأَرْضِ فَمَن كَفَرَ فَعَلَيْهِ كُفْرُهُ وَلَا يَزِيدُ الْكَافِرِينَ كُفْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ إِلَّا مَقْتًا وَلَا يَزِيدُ الْكَافِرِينَ كُفْرُهُمْ إِلَّا خَسَارًا ﴿٣٩﴾
1. من كمال حكمته ورحمته سبحانه و تعالى ان جعل خلقه يخلف بعضه بعضا في الارض. ويرسل لكل امة النذر.
2. من كفر فعليه كفره و اثمه ولا يحمل عنه احد.
3. الكافرون يخسرون انفسهم و اهليهم و اعمالهم و منازلهم في الجنة.
قُلْ أَرَأَيْتُمْ شُرَكَاءَكُمُ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّـهِ أَرُونِي مَاذَا خَلَقُوا مِنَ الْأَرْضِ أَمْ لَهُمْ شِرْكٌ فِي السَّمَاوَاتِ أَمْ آتَيْنَاهُمْ كِتَابًا فَهُمْ عَلَى بَيِّنَتٍ مِّنْهُ بَلْ إِن يَعِدُ الظَّالِمُونَ بَعْضُهُم بَعْضًا إِلَّا غُرُورًا ﴿٤٠﴾
1. يبين الله تعالى نقص الهة المشركين و عجزهم فاذا لم يخلقوا شيئا ولم يشاركوا الخالق في خلقه فلم عبدتموهم ودعوتموهم؟! فانتفى الدليل العقلي والسمعي على صحة عبادتها و دل على بطلانها.
2. ذكر الدليل السمعي انه ما نزل عليهم كتابا قبل القران ولا جاءهم نذير قبل الرسول صلى الله عليه وسلم.
3. ما حمل المشركين على شركهم وفيهم ذوو العقول و الذكاء توصية و تزيين بعضهم لبعض على الباطل.
إِنَّ اللَّـهَ يُمْسِكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ أَن تَزُولَا وَلَئِن زَالَتَا إِنْ أَمْسَكَهُمَا مِنْ أَحَدٍ مِّن بَعْدِهِ إِنَّهُ كَانَ حَلِيمًا غَفُورًا ﴿٤١﴾
1. الله تعالى يمسك السموات و الارض عن الزوال ليحصل للخلق القرار و النفع والاعتبار وليعلموا عظمته وقوته و قدرته فتمتليء قلوبهم محبة وتعظيما.
2. ليعلموا ايضا كمال حلمه و مغفرته بامهال المذنبين و عدم معاجلته العاصين.
وَأَقْسَمُوا بِاللَّـهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ لَئِن جَاءَهُمْ نَذِيرٌ لَّيَكُونُنَّ أَهْدَى مِنْ إِحْدَى الْأُمَمِ فَلَمَّا جَاءَهُمْ نَذِيرٌ مَّا زَادَهُمْ إِلَّا نُفُورًا ﴿٤٢﴾ اسْتِكْبَارًا فِي الْأَرْضِ وَمَكْرَ السَّيِّئِ وَلَا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ فَهَلْ يَنظُرُونَ إِلَّا سُنَّتَ الْأَوَّلِينَ فَلَن تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّـهِ تَبْدِيلًا وَلَن تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّـهِ تَحْوِيلًا ﴿٤٣﴾
1. (اهدى من احدى الامم) اي اهدى من اليهود و النصارى.
2. نفورا: زيادة ضلال و بغي و عناد.
3. اقسامهم صادر عن استكبار على الخلق و الحق.
4. مكرهم السيء يعود اليهم لان سنة الله في الاولين ان كل من سار في الظلم و العناد و الاستكبار ان يحمل به نقمته وتسلب عنه نعمته.
أَوَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَكَانُوا أَشَدَّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَمَا كَانَ اللَّـهُ لِيُعْجِزَهُ مِن شَيْءٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ إِنَّهُ كَانَ عَلِيمًا قَدِيرًا ﴿٤٤﴾
1. يحض الله تعالى على السير في الارض بالقلوب و الابدان للاعتبار فينظروا عاقية الذين كذبوا الرسل من قبلهم.
2. الله تعالى لا يعجزه شيء في السموات و لا في الارض لكمال علمه وقدرته.
سالي جعفر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-09-19, 06:17 PM   #27
سالي جعفر
طالبة بمعهد خديجة - رضي الله عنها -
 
تاريخ التسجيل: 12-07-2016
المشاركات: 150
سالي جعفر is on a distinguished road
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
الاسبوع الرابع
يس 71-83
أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا خَلَقْنَا لَهُم مِّمَّا عَمِلَتْ أَيْدِينَا أَنْعَامًا فَهُمْ لَهَا مَالِكُونَ ﴿٧١﴾ وَذَلَّلْنَاهَا لَهُمْ فَمِنْهَا رَكُوبُهُمْ وَمِنْهَا يَأْكُلُونَ ﴿٧٢﴾ وَلَهُمْ فِيهَا مَنَافِعُ وَمَشَارِبُ أَفَلَا يَشْكُرُونَ ﴿٧٣﴾
1. يامر الله تعالى عباده بالنظر الى ما سخر لهم من انعام وذللها لهم. فلابد ان يشكروا الذي انعم عليهم بهذه النعم ويخلصون العبادة له ولا يتمتعون بها تمتعا خاليا من العبرة و الفكرة.
وَاتَّخَذُوا مِن دُونِ اللَّـهِ آلِهَةً لَّعَلَّهُمْ يُنصَرُونَ ﴿٧٤﴾ لَا يَسْتَطِيعُونَ نَصْرَهُمْ وَهُمْ لَهُمْ جُندٌ مُّحْضَرُونَ ﴿٧٥﴾
1. بطلان الهة المشركين لانها في غاية العجز فلا يستطيعون نصر انفسهم فكيف ينصرون غيرهم.
2. شروط النصر: الاستطاعة و الارادة. ونفي الاستطاعة ينفي الامرين معا. لانه لو استطاع يبقى هل يريد نصرة من عبده ام لا؟
3. محضرون : اي محضرون وهم في العذاب ومتبريء بعضهم من بعض.
فَلَا يَحْزُنكَ قَوْلُهُمْ إِنَّا نَعْلَمُ مَا يُسِرُّونَ وَمَا يُعْلِنُونَ ﴿٧٦﴾
1. لا تشغل قلبك بالحزن عليهم فالله يعلم ما يسرون و ما يعلنون فيجازيهم على حسب علمه بهم والا فقولهم لا يضرك شيئا.
أَوَلَمْ يَرَ الْإِنسَانُ أَنَّا خَلَقْنَاهُ مِن نُّطْفَةٍ فَإِذَا هُوَ خَصِيمٌ مُّبِينٌ ﴿٧٧﴾ وَضَرَبَ لَنَا مَثَلًا وَنَسِيَ خَلْقَهُ قَالَ مَن يُحْيِي الْعِظَامَ وَهِيَ رَمِيمٌ ﴿٧٨﴾ قُلْ يُحْيِيهَا الَّذِي أَنشَأَهَا أَوَّلَ مَرَّةٍ وَهُوَ بِكُلِّ خَلْقٍ عَلِيمٌ ﴿٧٩﴾ الَّذِي جَعَلَ لَكُم مِّنَ الشَّجَرِ الْأَخْضَرِ نَارًا فَإِذَا أَنتُم مِّنْهُ تُوقِدُونَ ﴿٨٠﴾ أَوَلَيْسَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِقَادِرٍ عَلَى أَن يَخْلُقَ مِثْلَهُم بَلَى وَهُوَ الْخَلَّاقُ الْعَلِيمُ ﴿٨١﴾ إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَن يَقُولَ لَهُ كُن فَيَكُونُ ﴿٨٢﴾ فَسُبْحَانَ الَّذِي بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ ﴿٨٣﴾
1. ذكر في هذه الايات شبهة البعث.
2. اولم ير الانسان المنكر للبعث الشاك ابتداء خلقه من نطفة ثم تطوره شيئا فشيئا حتى كبر و صار خصيم مبين فليعلم ان الذي انشاه من عدم قادر على ان يعيده مرة اخرى.
3. ضرب مثلا وهو قياس قدرة المخلوق بقدرة الخالق فالامر المستبعد على المخلوق مستبعد على قدرة الخالق.
4. ادلة البعث:
· ان الذي انشأها اول مرة قادر على الاعادة ثاني مرة وهو اهون على القدرة.
· علم الله تعالى عظيم محيط بكل مخلوقاته فهو اعظم و اجل من احياء الله الموتى من قبورهم.
· الذي اخرج النار اليابسة من الشجر الاخضر مع تضادهما فاخراجه الموتى من قبورهم مثل ذلك
· الذي خلق السموات و الارض على سعتهما و عظمهما قادر على ان يعيدهم باعيانهم. فخلق السموات و الارض اكبر من خلق الناس.
· الله تعالى خلاق الذي جميع المخلوقات اثر من اثار خلقه وقدرته وانه لا يستعصى عليه مخلوق اراد خلقه فاعادته للاموات فرد من افراد اثار خلقه.
· الله تعالى مالك كل شيء يتصرف في عبيده باقداره الحكمية و احكامه الشرعية و الجزائية فاعادته اياهم بعد موتهم لينفذ فيهم حكم الجزاء من تمام ملكه.
سالي جعفر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-09-19, 11:04 AM   #28
ام عبد الرحمن
~صديقة الملتقى~
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ام عبد الرحمن مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الاسبوع الخامس الاحزاب
من اية ١ الي اية٦

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ اتَّقِ اللهَ وَلَا تُطِعِ الْكَافِرِينَ وَالْـمُنَافِقِينَ إِنَّ اللهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا (1) وَاتَّبِعْ مَا يُوحَى إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ إِنَّ اللهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا (2) وَتَوَكَّلْ عَلَى اللهِ وَكَفَى بِاللهِ وَكِيلًا (3)
يا ايها النبي اتقي الله وامتثل لاوامره واجتناب معاصيه ولا تطع الكافرين واهل النفاق ان ا بكل شيئا عليم وحكيم بشؤن خلقه وتدبير امرهم
واتبع ما انزل عليك من القرءان من ربك ان الله عليم بكل شي ومجازيكم به ولا يخفي عليه شي واعتمد علي الله في كل امورك وحسبك بالله حافظا لمن توكل عليه واناب اليه

مَا جَعَلَ اللهُ لِرَجُلٍ مِنْ قَلْبَيْنِ فِي جَوْفِهِ وَمَا جَعَلَ أَزْوَاجَكُمُ اللَّائِي تُظَاهِرُونَ مِنْهُنَّ أُمَّهَاتِكُمْ وَمَا جَعَلَ أَدْعِيَاءَكُمْ أَبْنَاءَكُمْ ذَلِكُمْ قَوْلُكُمْ بِأَفْوَاهِكُمْ وَاللهُ يَقُولُ الْحَقَّ وَهُوَ يَهْدِي السَّبِيلَ (4) ادْعُوهُمْ لِآَبَائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِنْدَ اللهِ فَإِنْ لَـمْ تَعْلَـمُوا آَبَاءَهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ وَمَوَالِيكُمْ وَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ فِيمَا أَخْطَأْتُمْ بِهِ وَلَكِنْ مَا تَعَمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ وَكَانَ اللهُ غَفُورًا رَحِيمًا (5)
لا يوجد احد من البشر بقلبين ومن يقول ذلك فيكون كاذبين علي الخلقة الالهية و وما جعل زوجاتكم التي تظاهرون منهن كحرمة امهاتكم والظهار ان يقول الر جل لزوجته انت علي كحرمة امي وهذا كان طلاق في الجاهيلية فبين الله ان الزوجة لم تكن له اما باي حال
وما جعل اولادكم بالتبني اولادكم في الشرع وا الظهار والتبني لا حقيقة لهما في الحرمة الابدية لا الزوجة المظاهر منها كالام ولا يثبت النسب بالتبني التبني ويقول الله الحق ويبين لعباده سبيله ويهديهم الي طريق الرشاد
انسبوا ادعياكم لابائهم هو اعدل واقوم عند الله فان لم تعلموا ابائهم فادعوهم باخوانكم في الدين الذي جمعكم بهم ومواليكم وليس عليكما ثما فيما اخطاتم به ما لم تتعمد ولكن ان الله يؤاخذكم ما تعمدتم به والله يغفر لمن اخطا وتاب اليه انه رحيم بعباده

النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْـمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ وَأُولُو الْأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللهِ مِنَ الْـمُؤْمِنِينَ وَالْـمُهَاجِرِينَ إِلَّا أَنْ تَفْعَلُوا إِلَى أَوْلِيَائِكُمْ مَعْرُوفًا َ ذَلِكَ فِي الْكِتَابِ مَسْطُورًا

@_@@_@النبي محمد صلى اللّه عليه وسلم اولى بالمؤمنين واقرب لهم من انفسهم في امور الدين والدنيا ويفدوه بانفسهم واولادهم واموالهم لانه اعظم الخلق من الناس كلهم وارحمهم وحرمة ازواج النبي صلى الله عليه و سلم كحرمة امهاتهم فلا يجوز نكاح زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم من بعده وذو القرابة من المسلمين بعضهم احق بميراث بعض في حكم الله وشرعه الا ان تفعلوا ايها المسلمون الى غير الورثة معروفا بالنصر والبر والصلة والاحسان والوصية كان هذا الحكم المذكور مقدرا مكتوبافي اللوح المحفوظ فيجب عليكم تعملوا به
ملحوظة انا اختبرت نص المقرر وكتبت تفسيره
وهذا تفسير باقي المقرر
ام عبد الرحمن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 14-09-19, 05:30 PM   #29
سالي جعفر
طالبة بمعهد خديجة - رضي الله عنها -
 
تاريخ التسجيل: 12-07-2016
المشاركات: 150
سالي جعفر is on a distinguished road
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
الاسبوع الخامس
فاطر 1-11
الْحَمْدُ لِلَّـهِ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ جَاعِلِ الْمَلَائِكَةِ رُسُلًا أُولِي أَجْنِحَةٍ مَّثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ يَزِيدُ فِي الْخَلْقِ مَا يَشَاءُ إِنَّ اللَّـهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ﴿١﴾ مَّا يَفْتَحِ اللَّـهُ لِلنَّاسِ مِن رَّحْمَةٍ فَلَا مُمْسِكَ لَهَا وَمَا يُمْسِكْ فَلَا مُرْسِلَ لَهُ مِن بَعْدِهِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ﴿٢﴾
1. يمدح سبحانه و تعالى نفسه على خلقه السموات و الارض وما اشتملتا عليه من المخلوقات لان ذلك دليل على كمال قدرته و سعة ملكه وعموم رحمته و بديع حكمته و احاطة علمه.
2. لما ذكر الخلق ذكره بعده ما يتضمن الامر وهو انه جاعل الملائكة رسلا. في تدبير اوامره القدرية بينه و بين خلقه وتبليغ اوامره الدينية.
3. كمال طاعة الملائكة لربهم وانقيادهم لامره.
4. قوة الملائكة وسرعة سيرهم بان جعل لهم اجنحة فتطير لتسرع في تنفيذ ما امرت به.
5. قدرته تعالى تأتي على ما يشاؤه ولا يستعصي عليها شيء ومن ذلك زيادة مخلوقاته بعضها على بعض.
6. انفراده سبحانه و تعالى بالتدبير و العطاء و المنع. وهو موجب للتعلق بالله وحده.
7. العزيز الذي قهر الاشياء كلها و الحكيم الذي يضع الاشياء مواضعها.
يَا أَيُّهَا النَّاسُ اذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّـهِ عَلَيْكُمْ هَلْ مِنْ خَالِقٍ غَيْرُ اللَّـهِ يَرْزُقُكُم مِّنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ لَا إِلَـهَ إِلَّا هُوَ فَأَنَّى تُؤْفَكُونَ ﴿٣﴾ وَإِن يُكَذِّبُوكَ فَقَدْ كُذِّبَتْ رُسُلٌ مِّن قَبْلِكَ وَإِلَى اللَّـهِ تُرْجَعُ الْأُمُورُ ﴿٤﴾
1. ذكر نعمة الله تعالى شامل لذكرها بالقلب اعترافا بها و باللسان ثناء و بالجوارح انقياد.
2. اصول النعم هي الخلق و الرزق.
3. اذا كان ليس احد يخلق و يزرق الا الله تعالى نتج عن ذلك انه كان دليلا على الوهيته و وعبوديته.
4. تؤفكون: اي تصرفون عن عبادة الله تعالى.
يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّ وَعْدَ اللَّـهِ حَقٌّ فَلَا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلَا يَغُرَّنَّكُم بِاللَّـهِ الْغَرُورُ ﴿٥﴾ إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوًّا إِنَّمَا يَدْعُو حِزْبَهُ لِيَكُونُوا مِنْ أَصْحَابِ السَّعِيرِ ﴿٦﴾ الَّذِينَ كَفَرُوا لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَهُم مَّغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ كَبِيرٌ ﴿٧﴾
1. وعد الله بالبعث و الجزاء على الاعمال حق لا شك فيه. فبادروا بالاعمال الصالحة ولا يقطعكم عن ذلك قاطع.
2. لا تلهيكم الحياة الدنيا وشهواتها عما خلقتم له.
3. لتكن عداوة الشيطان منكم على بال ولا تهملوا محاربته في كل وقت.
4. غاية الشيطان و مقصوده فيمن تبعه ان يهان غاية الاهانة بالعذاب الشديد.
5. انقسام الناس بحسب طاعة الشيطان وعدمها الى قسمين:
· الذين كفروا اي جحدوا ما جاءت به الرسل فلهم عذاب شديد.
· الذين امنوا بقلوبهم بما دعا الله الى الايمان به وعملوا بمقتضى ذلك لهم مغفرة و اجر كبير.
أَفَمَن زُيِّنَ لَهُ سُوءُ عَمَلِهِ فَرَآهُ حَسَنًا فَإِنَّ اللَّـهَ يُضِلُّ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي مَن يَشَاءُ فَلَا تَذْهَبْ نَفْسُكَ عَلَيْهِمْ حَسَرَاتٍ إِنَّ اللَّـهَ عَلِيمٌ بِمَا يَصْنَعُونَ ﴿٨﴾
1. انقسام الناس بحسب الاعمال و تزيين الشيطان لهم:
· الاول عمل السيء ورأى الحق باطلا و الباطل حقا.
· الثاني عمل الحسن و رأى الحق حقا و الباطل باطلا.
2. الهداية و الاضلال بيد الله تعالى.
وَاللَّـهُ الَّذِي أَرْسَلَ الرِّيَاحَ فَتُثِيرُ سَحَابًا فَسُقْنَاهُ إِلَى بَلَدٍ مَّيِّتٍ فَأَحْيَيْنَا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا كَذَلِكَ النُّشُورُ ﴿٩﴾
1. يخبر تعالى عن كمال قدرته و سعة جوده بارسال الريح فتثير سحابا فينزل الله المطر فتحيا به البلاد و العباد.
2. الذي احيا الارض بعد موتها ينشر الاموات من قبورهم.
مَن كَانَ يُرِيدُ الْعِزَّةَ فَلِلَّـهِ الْعِزَّةُ جَمِيعًا إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ وَالَّذِينَ يَمْكُرُونَ السَّيِّئَاتِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَكْرُ أُولَـئِكَ هُوَ يَبُورُ ﴿١٠﴾
1. يا من يريد العزة اطلبها ممن هي بيده فان العزة بيد الله تعالى. ولا تنال الا بطاعته.
2. الكلم الطيب: القراءة و التسبيح والتحميد و التهليل و التكبير وكل كلام حسن طيب يرفع الى الله تعالى ويعرض عليه ويثني الله على صاحبه بين الملأ الاعلى.
3. العمل الصالح : اعمال القلوب و اعمال الجوارح.
4. رفع الكلم الطيب يكون بحسب اعمال العبد الصالحة. اذا لم يكن له عمل صالح لم يرفع له قول الى الله تعالى.
5. السيئات يريد صاحبها الرفعة بها ويمكر ويكيد ولا يزداد الا اهانة ونزولا.
6. يبور: يهلك ويضمحل.
وَاللَّـهُ خَلَقَكُم مِّن تُرَابٍ ثُمَّ مِن نُّطْفَةٍ ثُمَّ جَعَلَكُمْ أَزْوَاجًا وَمَا تَحْمِلُ مِنْ أُنثَى وَلَا تَضَعُ إِلَّا بِعِلْمِهِ وَمَا يُعَمَّرُ مِن مُّعَمَّرٍ وَلَا يُنقَصُ مِنْ عُمُرِهِ إِلَّا فِي كِتَابٍ إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّـهِ يَسِيرٌ ﴿١١﴾
1. اطوار الادمي كلها بعلمه و قضاءه.
2. طول العمر و قصره بسبب و بغير سبب كله بعلم الله تعالى وقد اثبت ذلك في كتاب حوى ما يجري على العبد في جميع اوقاته و ايام حياته.
3. هنا 3 ادلة من ادلة البعث و النشور:
· احياء الارض بعد موتها
· تنقل الادمي في الاطوار فالذي اوجده و نقله طبقا بعد طبق وحالا بعد حال قادر على اعادته و انشائه.
· احاطة علمه بجميع اجزاء العالم العلوي و السفلي فالذي هذا نعته يسيرا عليه فاعادته للاموات ايسر.
سالي جعفر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 14-09-19, 05:31 PM   #30
سالي جعفر
طالبة بمعهد خديجة - رضي الله عنها -
 
تاريخ التسجيل: 12-07-2016
المشاركات: 150
سالي جعفر is on a distinguished road
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
الاسبوع السادس
الصافات 154-182
مَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ ﴿١٥٤﴾ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ ﴿١٥٥﴾ أَمْ لَكُمْ سُلْطَانٌ مُّبِينٌ ﴿١٥٦﴾ فَأْتُوا بِكِتَابِكُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ ﴿١٥٧﴾
1. هذا الحكم جائر.
2. افلا تذكرون و تميزون هذا القول الباطل الجائر؟ فلو تذكرتم لم تقولوا مثل هذا القول.
3. سلطان مبين: اي حجة ظاهرة على قولكم.
وَجَعَلُوا بَيْنَهُ وَبَيْنَ الْجِنَّةِ نَسَبًا وَلَقَدْ عَلِمَتِ الْجِنَّةُ إِنَّهُمْ لَمُحْضَرُونَ ﴿١٥٨﴾ سُبْحَانَ اللَّـهِ عَمَّا يَصِفُونَ ﴿١٥٩﴾ إِلَّا عِبَادَ اللَّـهِ الْمُخْلَصِينَ ﴿١٦٠﴾
1. زعم المشركون ان الملائكة بنات الله وان امهاتهم هو سروات الجن. و الحال ان الجنة قد علمت انهم محضرون بين يدي الله ليجازيهم فلو كان بينه وبينهم نسب لم يكونوا كذلك.
2. سبحان الملك العظيم الكامل الحليم عما يصفه به المشركون.
3. لم ينزه نفسه عما وصفه به عباده المخلصين لانهم لم يصفوه الا بما يليق بجلاله و بذلك كانوا مخلصين.
فَإِنَّكُمْ وَمَا تَعْبُدُونَ ﴿١٦١﴾ مَا أَنتُمْ عَلَيْهِ بِفَاتِنِينَ ﴿١٦٢﴾ إِلَّا مَنْ هُوَ صَالِ الْجَحِيمِ ﴿١٦٣﴾
1. بيان عجزهم و عجز الهتهم عن اضلال احد وبيان قدرة الله تعالى.
وَمَا مِنَّا إِلَّا لَهُ مَقَامٌ مَّعْلُومٌ ﴿١٦٤﴾ وَإِنَّا لَنَحْنُ الصَّافُّونَ ﴿١٦٥﴾ وَإِنَّا لَنَحْنُ الْمُسَبِّحُونَ ﴿١٦٦﴾
1. بيان براءة الملائكة عما قاله فيهم المشركون وانهم عباد لا يعصونه طرفة عبين.
2. ما منهم من احد الا له مقام وتدبير قد امره الله به لا يتعداه ولا يتجاوزه وليس لهم من الامر شيء.
3. الصافون في طاعة الله تعالى و المسبحون لله تعالى عما لا يليق به.
وَإِن كَانُوا لَيَقُولُونَ ﴿١٦٧﴾ لَوْ أَنَّ عِندَنَا ذِكْرًا مِّنَ الْأَوَّلِينَ ﴿١٦٨﴾ لَكُنَّا عِبَادَ اللَّـهِ الْمُخْلَصِينَ ﴿١٦٩﴾ فَكَفَرُوا بِهِ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ ﴿١٧٠﴾ وَلَقَدْ سَبَقَتْ كَلِمَتُنَا لِعِبَادِنَا الْمُرْسَلِينَ ﴿١٧١﴾ إِنَّهُمْ لَهُمُ الْمَنصُورُونَ ﴿١٧٢﴾ وَإِنَّ جُندَنَا لَهُمُ الْغَالِبُونَ ﴿١٧٣﴾ فَتَوَلَّ عَنْهُمْ حَتَّى حِينٍ ﴿١٧٤﴾ وَأَبْصِرْهُمْ فَسَوْفَ يُبْصِرُونَ ﴿١٧٥﴾ أَفَبِعَذَابِنَا يَسْتَعْجِلُونَ ﴿١٧٦﴾ فَإِذَا نَزَلَ بِسَاحَتِهِمْ فَسَاءَ صَبَاحُ الْمُنذَرِينَ ﴿١٧٧﴾ وَتَوَلَّ عَنْهُمْ حَتَّى حِينٍ ﴿١٧٨﴾ وَأَبْصِرْ فَسَوْفَ يُبْصِرُونَ ﴿١٧٩﴾ سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ ﴿١٨٠﴾ وَسَلَامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ ﴿١٨١﴾ وَالْحَمْدُ لِلَّـهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴿١٨٢﴾
1. يظهر المشركون التمني و يقولون لو جاءنا من الذكر و الكتب ما جاء به الالوين لاخلصنا لله العبادة. وهم كذبة في ذلك.
2. سوف يعلمون العذاب حين يقع بهم ولا يحسبوا انهم في الدنيا غالبون.
3. سبقت كلمة الله التي لا مرد لها ولا مخالف لعباده المرسلين و جنده المفلحون انهم الغالبون.
4. بشارة عظيمة لمن اتصف بانه من جند الله بان كانت احواله مستقيمة وقاتل من امر امر بقتالهم انه غالب منصور.
5. امر رسوله بالاعراض عمن عاندوا ولم يقبلوا الحق وانه ما بقى الا انتظار ما يحل بهم من عذاب.
6. نزل بساحتهم: نزل عليهم و قريبا منهم.
7. لما ذكر في السورة كثيرا من اقوالهم الشنيعة التي وصفوه بها نزه نفسه عنها.
8. تنزه الذي عز فقهر كل شيء واعتز عن كل سوء يصفونه به.
9. سلام على المرسلين: لسلامتهم من الذنوب و الافات وسلامة ما وصفوا به فاطر الارض و السموات.
10. جميع انواع الحمد من الصفات الكاملة العظيمة والافعال الجليلة لله تعالى فهو المقدس عن كل نقص محمود بكل كمال رسله سالمون مسلم عليهم ومن اتبعهم في ذلك له السلامة في الدنيا و الاخرة واعداؤه لهم الهلاك و العطب في الدنيا و الاخرة.
سالي جعفر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

(View-All Members who have read this thread in the last 30 days : 7
ام عبد الرحمن, سالي جعفر, زينب عبد العزيز, فاطمه محمد, إسراء أم زين, نسرين بنت محمد, قمرة
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أيهما أولى حفظ القرآن أو طلب العلم الشرعي مسلمة لله روضة آداب طلب العلم 31 02-08-16 12:15 PM
نحو منهجية عملية في حفظ القرآن الكريم أم المجاهدين روضة القرآن وعلومه 11 15-02-15 08:28 PM
نزول القرآن الكريم وتاريخه وما يتعلق به طـريق الشـروق روضة القرآن وعلومه 8 22-12-07 03:50 PM


الساعة الآن 04:02 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019,Jelsoft Enterprises Ltd.
هذه المنتديات لا تتبع أي جماعة ولا حزب ولا تنظيم ولا جمعية ولا تمثل أحدا
هي لكل مسلم محب لدينه وأمته وهي على مذهب أهل السنة والجماعة ولن نقبل اي موضوع يثير الفتنة أو يخالف الشريعة
وكل رأي فيها يعبر عن وجهة نظر صاحبه فقط دون تحمل إدارة المنتدى أي مسؤلية تجاه مشاركات الأعضاء ،
غير أنَّا نسعى جاهدين إلى تصفية المنشور وجعله منضبطا بميزان الشرع المطهر .