العودة   ملتقى طالبات العلم > . ~ . معهد أم المؤمنين خديجة - رضي الله عنها - لتعليم القرآن الكريم . ~ . > ๑¤๑ الأقســـام الـعـلـمـيـة ๑¤๑ > قسم التفسير > قسم مدارسة الحلقات للتفسير

الملاحظات


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 24-07-19, 11:53 PM   #21
نسرين بنت محمد
معلمة بمعهد خديجة - رضي الله عنها -
Sound شكر وتقدير وتنبيه

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حياكن الله طالباتنا الغاليات .. أتوجه بشكري لمن سارعت وانجزت واجباتها وأخص بالذكر :
إيمان سامي
هدير التهامي
وفاء سمير
منار عماد
شكر الله سعيكن وسلمت أناملكن ونفعكن الله بما كتبتن .. مشاركات تثلج الصدور

انتظر البقية فقد شارفنا على انهاء نصف الفصل
حتى لا يحصل عليكن ضغط أخر الفصل..



توقيع نسرين بنت محمد
رب أعن على نيل رضاك
نسرين بنت محمد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 27-07-19, 06:22 PM   #22
رشاجعفر
~مشارِكة~
 
تاريخ التسجيل: 25-01-2018
المشاركات: 60
رشاجعفر is on a distinguished road
افتراضي الاسبوع الاول

سورة ال عمران من الآية 102-107:

سورة مدنية عدد آياتها200 آية.

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّـهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ﴿١٠٢﴾
وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّـهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّـهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنتُمْ عَلَىٰ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّـهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ﴿١٠٣﴾وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَأُولَـٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ﴿١٠٤﴾وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا مِن بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَأُولَـٰئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ﴿١٠٥﴾يَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ وَتَسْوَدُّ وُجُوهٌ فَأَمَّا الَّذِينَ اسْوَدَّتْ وُجُوهُهُمْ أَكَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ فَذُوقُوا الْعَذَابَ بِمَا كُنتُمْ تَكْفُرُونَ﴿١٠٦﴾وَأَمَّا الَّذِينَ ابْيَضَّتْ وُجُوهُهُمْ فَفِي رَحْمَةِ اللَّـهِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ﴿١٠٧﴾.



1- يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّـهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ:أمرالله للمؤمنين بالتقوي وقال المؤلف في (حق تقاته) بقول ابن مسعود:أن يطاع فلايعصي ويذكرفلاينسي ويشكرفلايكفر.
2- وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّـهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّـهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنتُمْ عَلَىٰ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّـهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ:الأمرمن الله تعالي للمؤمنين بالإعتصام بدين الله والإجتماع ليعينهم علي تقواه-ثم الأمربشكرنعمة تآلفهم بعدالعداوة ونعمة انقاذهم من النار.
3- وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَأُولَـٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ:ارشادالله تعالى لعباده بإتخاذ جماعة منهم للدعوه اليه-ومهمتهم الدعوة لكل مايقرب لله والأمربماعرف بالعقل وحسنه الشرع والنهي عماقبحه العقل وعرف بالشرع-ثم بيان صفتهم بالمفلحون أي الفائزون بالمطلوب والناجون من المرهوب.
4- وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا مِن بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَأُولَـٰئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ:النهي عن التشبه بأهل الكتاب في اختلافهم وتفرقهم مع بيان استحقاقهم للعذاب الشديد.
5- يَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ وَتَسْوَدُّ وُجُوهٌ فَأَمَّا الَّذِينَ اسْوَدَّتْ وُجُوهُهُمْ أَكَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ فَذُوقُوا الْعَذَابَ بِمَا كُنتُمْ تَكْفُرُونَ:بيان حال أهل السعادة وأهل الشقاءيوم القيامة-فبين سبب اسودادوجوه أهل الشقاءهوايثارالكفرعلي الإيمان ثم بين استحقاقهم للنار.
6- وَأَمَّا الَّذِينَ ابْيَضَّتْ وُجُوهُهُمْ فَفِي رَحْمَةِ اللَّـهِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ:بيان جزاء أهل السعادة بتبشيرهم بالجنة والخلود فيها وبرحمة الله تعالى.
رشاجعفر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 27-07-19, 06:25 PM   #23
رشاجعفر
~مشارِكة~
 
تاريخ التسجيل: 25-01-2018
المشاركات: 60
رشاجعفر is on a distinguished road
افتراضي الاسبوع الثاني

سورة ال عمران من الآية 116-120:

إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا لَن تُغْنِيَ عَنْهُمْ أَمْوَالُهُمْ وَلَا أَوْلَادُهُم مِّنَ اللَّـهِ شَيْئًا وَأُولَـٰئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ﴿١١٦﴾مَثَلُ مَا يُنفِقُونَ فِي هَـٰذِهِ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَثَلِ رِيحٍ فِيهَا صِرٌّ أَصَابَتْ حَرْثَ قَوْمٍ ظَلَمُوا أَنفُسَهُمْ فَأَهْلَكَتْهُ وَمَا ظَلَمَهُمُ اللَّـهُ وَلَـٰكِنْ أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ﴿١١٧﴾يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا بِطَانَةً مِّن دُونِكُمْ لَا يَأْلُونَكُمْ خَبَالًا وَدُّوا مَا عَنِتُّمْ قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاءُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الْآيَاتِ إِن كُنتُمْ تَعْقِلُونَ﴿١١٨﴾
هَا أَنتُمْ أُولَاءِ تُحِبُّونَهُمْ وَلَا يُحِبُّونَكُمْ وَتُؤْمِنُونَ بِالْكِتَابِ كُلِّهِ وَإِذَا لَقُوكُمْ قَالُوا آمَنَّا وَإِذَا خَلَوْا عَضُّوا عَلَيْكُمُ الْأَنَامِلَ مِنَ الْغَيْظِ قُلْ مُوتُوا بِغَيْظِكُمْ إِنَّ اللَّـ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ﴿١١٩﴾إِن تَمْسَسْكُمْ حَسَنَةٌ تَسُؤْهُمْ وَإِن تُصِبْكُمْ سَيِّئَةٌ يَفْرَحُوا بِهَا وَإِن تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا لَا يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئًا إِنَّ اللَّـهَ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ﴿١٢٠﴾.


1- إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا لَن تُغْنِيَ عَنْهُمْ أَمْوَالُهُمْ وَلَا أَوْلَادُهُم مِّنَ اللَّـهِ شَيْئًا وَأُولَـٰئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ:بيان عدم قدرة أموال وأولادالكفاردفع العذاب عنهم.
2- مَثَلُ مَا يُنفِقُونَ فِي هَـٰذِهِ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَثَلِ رِيحٍ فِيهَا صِرٌّ أَصَابَتْ حَرْثَ قَوْمٍ ظَلَمُوا أَنفُسَهُمْ فَأَهْلَكَتْهُ وَمَا ظَلَمَهُمُ اللَّـهُ وَلَـٰكِنْ أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ:مثال لنفقة الكفارالتي يصدون بهاعن سبيل الله كمثل زرع اصابته ريح فيهابرد فاحرقت الزرع-ثم بيان اتصافهم بالظلم بسبب كفرهم بالله وبرسوله.
3- يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا بِطَانَةً مِّن دُونِكُمْ لَا يَأْلُونَكُمْ خَبَالًا وَدُّوا مَا عَنِتُّمْ قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاءُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الْآيَاتِ إِن كُنتُمْ تَعْقِلُونَ:نهي المؤمنين عن اتخاذالمنافقين بطانة –وقال في (يألونكم خبالا) أي يسعون لضرركم.ثم بيان امتلاءقلوبهم بالبغضاءللمؤمنين وظهورها علي السنتهم.
4- هَا أَنتُمْ أُولَاءِ تُحِبُّونَهُمْ وَلَا يُحِبُّونَكُمْ وَن تُؤْمِنُونَ بِالْكِتَابِ كُلِّهِ وَإِذَا لَقُوكُمْ قَالُوا آمَنَّا وَإِذَا خَلَوْا عَضُّوا عَلَيْكُمُ الْأَنَامِلَ مِنَ الْغَيْظِ قُلْ مُوتُوا بِغَيْظِكُمْ إِنَّ اللَّـهَ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ:تحذيرالله تعالي من منافقي أهل الكتاب وبيان عدم إيمانهم بالقران -ثم بيان اتصافهم بالغيظ علي المؤمنين وبشارة الله تعالي للمؤمنين بتعذيب الله لهم بهذا الغيظ حتي الممات.
5- إِن تَمْسَسْكُمْ حَسَنَةٌ تَسُؤْهُمْ وَإِن تُصِبْكُمْ سَيِّئَةٌ يَفْرَحُوا بِهَا وَإِن تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا لَا يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئًا إِنَّ اللَّـهَ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ:بيان حزن منافقي أهل الكتاب بنصرالمؤمنين –ونصيحة الله تعالي للمؤمنين بالإتيان بأسباب النصروهي الصبروالتقوي فلايضرهم مكرالمنافقين.
رشاجعفر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 27-07-19, 06:27 PM   #24
رشاجعفر
~مشارِكة~
 
تاريخ التسجيل: 25-01-2018
المشاركات: 60
رشاجعفر is on a distinguished road
افتراضي الاسبوع الثالث

سورة ال عمران من الآية 1430146:

وَلَقَدْ كُنتُمْ تَمَنَّوْنَ الْمَوْتَ مِن قَبْلِ أَن تَلْقَوْهُ فَقَدْ رَأَيْتُمُوهُ وَأَنتُمْ تَنظُرُونَ﴿١٤٣﴾وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلَىٰ أَعْقَابِكُمْ وَمَن يَنقَلِبْ عَلَىٰ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضُرَّ اللَّـهَ شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللَّـهُ الشَّاكِرِينَ﴿١٤٤﴾وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَن تَمُوتَ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّـهِ كِتَابًا مُّؤَجَّلًا وَمَن يُرِدْ ثَوَابَ الدُّنْيَا نُؤْتِهِ مِنْهَا وَمَن يُرِدْ ثَوَابَ الْآخِرَةِ نُؤْتِهِ مِنْهَا وَسَنَجْزِي الشَّاكِرِينَ﴿١٤٥﴾وَكَأَيِّن مِّن نَّبِيٍّ قَاتَلَ مَعَهُ رِبِّيُّونَ كَثِيرٌ فَمَا وَهَنُوا لِمَا أَصَابَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّـهِ وَمَا ضَعُفُوا وَمَا اسْتَكَانُوا وَاللَّـهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ﴿١٤٦(.

1- وَلَقَدْ كُنتُمْ تَمَنَّوْنَ الْمَوْتَ مِن قَبْلِ أَن تَلْقَوْهُ فَقَدْ رَأَيْتُمُوهُ وَأَنتُمْ تَنظُرُونَ: توبيخ الله للصحابة بعدم الصبرفي أحدبعد تمنيهم للقاءالعدوالذي فاتهم في بدر.
2- وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلَىٰ أَعْقَابِكُمْ وَمَن يَنقَلِبْ عَلَىٰ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضُرَّ اللَّـهَ شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللَّـهُ الشَّاكِرِينَ:بيان أن رسالة محمدصلى الله عليه وسلم كبقية الرسل وبقاءه ليس شرط في امتثال أوامرالله تعالي-ثم بيان توبيخ من ينقلب علي عقبيه ومدح من ثبت مع الرسول صلى الله عليه وسلم يوم أحد.
3- وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَن تَمُوتَ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّـهِ كِتَابًا مُّؤَجَّلًا وَمَن يُرِدْ ثَوَابَ الدُّنْيَا نُؤْتِهِ مِنْهَا وَمَن يُرِدْ ثَوَابَ الْآخِرَةِ نُؤْتِهِ مِنْهَا وَسَنَجْزِي الشَّاكِرِينَ:بيان أن الآجال متعلقه بالله وحده -ثم بيان عطاءالله تعالي لخلقه من ثواب الدنيا والاخرة هو ماتعلقت به اراداتهم.ثم بين أن الله تعالى مجازي الشاكرين وقال المصنف مبين لطيفة للآية: لم يذكرجزاء الشاكرين ليدل ذلك علي كثرته وعظمته وليعلم أن الجزاء علي قدر الشكرقلة وكثرة وحسنا.
4- وَكَأَيِّن مِّن نَّبِيٍّ قَاتَلَ مَعَهُ رِبِّيُّونَ كَثِيرٌ فَمَا وَهَنُوا لِمَا أَصَابَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّـهِ وَمَا ضَعُفُوا وَمَا اسْتَكَانُوا وَاللَّـهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ:بيان تسلية الله تعالي للمؤمنين بذكراتباع الرسل السابقين بأنهم ماضعفت قلوبهم ولا وهنت أبدانهم بل صبروا وثبتوا.
رشاجعفر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 27-07-19, 06:29 PM   #25
رشاجعفر
~مشارِكة~
 
تاريخ التسجيل: 25-01-2018
المشاركات: 60
رشاجعفر is on a distinguished road
افتراضي الاسبوع الرابع

سورة ال عمران من الآية 149-152:

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن تُطِيعُوا الَّذِينَ كَفَرُوا يَرُدُّوكُمْ عَلَىٰ أَعْقَابِكُمْ فَتَنقَلِبُوا خَاسِرِينَ﴿١٤٩﴾بَلِ اللَّـهُ مَوْلَاكُمْ وَهُوَ خَيْرُ النَّاصِرِينَ﴿١٥٠﴾
سَنُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُوا الرُّعْبَ بِمَا أَشْرَكُوا بِاللَّـهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَمَأْوَاهُمُ النَّارُ وَبِئْسَ مَثْوَى الظَّالِمِينَ﴿١٥١﴾
وَلَقَدْ صَدَقَكُمُ اللَّـهُ وَعْدَهُ إِذْ تَحُسُّونَهُم بِإِذْنِهِ حَتَّىٰ إِذَا فَشِلْتُمْ وَتَنَازَعْتُمْ فِي الْأَمْرِ وَعَصَيْتُم مِّن بَعْدِ مَا أَرَاكُم مَّا تُحِبُّونَ مِنكُم مَّن يُرِيدُ الدُّنْيَا وَمِنكُم مَّن يُرِيدُ الْآخِرَةَ ثُمَّ صَرَفَكُمْ عَنْهُمْ لِيَبْتَلِيَكُمْ وَلَقَدْ عَفَا عَنكُمْ وَاللَّـهُ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ﴿١٥٢﴾
1- يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن تُطِيعُوا الَّذِينَ كَفَرُوا يَرُدُّوكُمْ عَلَىٰ أَعْقَابِكُمْ فَتَنقَلِبُوا خَاسِرِينَ:نهي الله تعالي للمؤمنين عن طاعة الكفارلإرادتهم بهم الكفرالذي عاقبته الخسران.
2- بَلِ اللَّـهُ مَوْلَاكُمْ وَهُوَ خَيْرُ النَّاصِرِينَ:بشارة الله للمؤمنين بتولية أمورهم ونصرهم.
3- سَنُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُوا الرُّعْبَ بِمَا أَشْرَكُوا بِاللَّـهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَمَأْوَاهُمُ النَّارُ وَبِئْسَ مَثْوَى الظَّالِمِينَ:القاءالله تعالي الخوف علي قلوب الكافرين بسبب عبادتهم الأصنام –ثم بين استقرارهم في النار بسبب ظلمهم وعدوانهم.
4- وَلَقَدْ صَدَقَكُمُ اللَّـهُ وَعْدَهُ إِذْ تَحُسُّونَهُم بِإِذْنِهِ حَتَّىٰ إِذَا فَشِلْتُمْ وَتَنَازَعْتُمْ فِي الْأَمْرِ وَعَصَيْتُم مِّن بَعْدِ مَا أَرَاكُم مَّا تُحِبُّونَ مِنكُم مَّن يُرِيدُ الدُّنْيَا وَمِنكُم مَّن يُرِيدُ الْآخِرَةَ ثُمَّ صَرَفَكُمْ عَنْهُمْ لِيَبْتَلِيَكُمْ وَلَقَدْ عَفَا عَنكُمْ وَاللَّـهُ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ:بيان نصرالله للمؤمنين في البداية-ثم بيان أن الفشل والإختلاف بعصيان أمرالرسول بمغادرة الجبل سبب للهزيمة-وبيان أن من يريدالآخرة هم الذين لزموا أمرالرسول صلى الله عليه وسلم .ثم قال المصنف في (صرفكم عنهم):صرف الله وجوهكم عنهم فصارالوجه لعدوكم ابتلاءمن الله تعالي ليتبين الطائع من العاصي وتكفيرا"من الله لكم ولذلك قال (ولقدعفا عنكم).
رشاجعفر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29-07-19, 06:29 AM   #26
دعاء بنت وفقي
مسئولة شئون الطالبات
معلمة بمعهد خديجة
| طالبة في المستوى الثالث |
افتراضي مقرر الاسبوع السادس

من سورة البقرة

ايمان سامي (177-179)

رضوي كمال. (260-263)

هدير التمامي (166-270)

من سورة النساء

وفاء سمير (15-18)

منار عماد (43-46)
دعاء بنت وفقي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-08-19, 07:12 PM   #27
ايمان سامى
~مشارِكة~
 
تاريخ التسجيل: 01-10-2018
العمر: 29
المشاركات: 41
ايمان سامى is on a distinguished road
افتراضي مقرر الاسبوع الخامس

سورة البقرة من 142 :145
العناصر التى ذكرها الشيخ :
1-اشتملت الآية على معجزة وتسليم وتطمين قلوب المؤمنين واعتراض وجوابه
-اعتراض السفهاء علي تحويل القبلة من بيت المقدس الي البيت الحرام بسخرية واستهزاء
-لايعترض علي حكم الله الا السفيه الجاهل المعاند واما الرشيد المؤمن فيتلقي اوامر ربه بالقبول والانقياد والتسليم
- معني وسطا :عدلا خيارا

-امة محمد تشهد على الامم في الاخرة بان رسلهم بلغت رسالات ربهم

-شوق النبي لاستقبال الكعبة وانتظاره لنزول الوحي

-الله تعالي يسارع في رضا رسوله

@_@{ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا يَعْمَلُونَ }@_@بل يحفظ عليهم أعمالهم ويجازيهم عليها وفيها وعيد للمعترضين وتسلية للمؤمنين


كان النبي صلى الله عليه وسلم من كمال حرصه على هداية الخلق يبذل لهم غاية ما يقدر عليه من النصيحة ويتلطف بهدايتهم
ايمان سامى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-08-19, 07:40 PM   #28
ايمان سامى
~مشارِكة~
 
تاريخ التسجيل: 01-10-2018
العمر: 29
المشاركات: 41
ايمان سامى is on a distinguished road
افتراضي مقرر الاسبوع السادس

سورة البقرة
من 177:179
العناصر التى ذكرها الشيخ :
ليس الخير عند اللّه تعالى في التوجه في الصلاة إلى جهة المشرق والمغرب@_@

الخير هو إيمان من آمن باللّه وصدَّق به معبودًا وحدَه لا شريك له، وآمن بيوم البعث والجزاء، وبالملائكة جميعًا وبالكتب المنزلة كافة، وبجميع النبيين من غير تفريق، وأعطى المال تطوُّعا مع شدة حبه ذوي القربى واليتامى@_@وتلمساكين وال السبيل
{ وَالْمَسَاكِين }@_@وهم الذين أسكنتهم الحاجة
{ وَابْنَ السَّبِيلِ }@_@وهو الغريب المنقطع به في غير بلده

{ وَالسَّائِلِينَ }أي: الذين تعرض لهم حاجة من الحوائج توجب السؤال

{ وَفِي الرِّقَابِ }@_@فيدخل فيه العتق والإعانة عليه

فرض الله القصاص من القاتل عمدا بقتله بشرط المساواة والمماثلة يقتل الحر بمثله والعبد بمثله والانثي بمثلها

الأصل وجوب القود في القتل وأن الدية بدل عنه.فليلتزم الطرفان بحسن الخلق


بين الله تعالي الحكمة من تشريع القصاص بان تنحقن به الدماء وتنقمع به الاشقياء لانه من عرف انه من قتل يقتل لايكاد يصدر منه القتل
ايمان سامى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-08-19, 03:45 PM   #29
منار عماد
~مشارِكة~
 
تاريخ التسجيل: 22-10-2017
العمر: 23
المشاركات: 88
منار عماد is on a distinguished road
افتراضي حل تفسير الاسبوع الرابع


سورة النساء 1:5

يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا (1)
العناصر التي ذكرها الشيخ:
- افتتح تعالى هذه السورة, بالأمر بتقواه, والحث على عبادته, والأمر بصلة الأرحام, والحث على ذلك .
- بيان السبب الداعي لتقواه .
- الإخبار أن الله تعالي رقيب علي العباد.
- الإخبار بأن الله خلقهم من نفس واحدة.
-قرن الأمر بتقوي الله, بالأمر ببر الأرحام.

وَآتُوا الْيَتَامَىٰ أَمْوَالَهُمْ وَلَا تَتَبَدَّلُوا الْخَبِيثَ بِالطَّيِّبِ وَلَا تَأْكُلُوا أَمْوَالَهُمْ إِلَىٰ أَمْوَالِكُمْ إِنَّهُ كَانَ حُوبًا كَبِيرًا (2)
العناصر التي ذكرها الشيخ:
-الإحسان إلي اليتامي , وأن لا يقربوا أموالهم إلا بالتي هي أحسن, وأن يؤتوهم أموالهم, إذا بلغوا, ورشدوا, كاملة موفرة.
-ومن أكل مال اليتيم فإن ذلك إثماً عظيماً.

وَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا فِي الْيَتَامَىٰ فَانكِحُوا مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاءِ مَثْنَىٰ وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَٰلِكَ أَدْنَىٰ أَلَّا تَعُولُوا (3)
العناصر التي ذكرها الشيخ:
-النساءالتي تحت حجوركم وولايتكم, وخفتم أن لا تقوموا بحقهن, لعدم محبتكم إياهن - فاعدلوا إلى غيرهن, وانكحوا " مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ.
- وإن خفتم أن تعدلوا بين أزواجكم من النساء , فليقتصر على واحدة حتي لا تظلموا.

وَآتُوا النِّسَاءَ صَدُقَاتِهِنَّ نِحْلَةً فَإِن طِبْنَ لَكُمْ عَن شَيْءٍ مِّنْهُ نَفْسًا فَكُلُوهُ هَنِيئًا مَّرِيئًا (4)


العناصر التي ذكرها الشيخ:
-إعطاء النساء حقوقهن مثل مهورهن عن طيب نفس فلا تمطلوهن, أو تبخسوا منه شيئا.

وَلَا تُؤْتُوا السُّفَهَاءَ أَمْوَالَكُمُ الَّتِي جَعَلَ اللَّهُ لَكُمْ قِيَامًا وَارْزُقُوهُمْ فِيهَا وَاكْسُوهُمْ وَقُولُوا لَهُمْ قَوْلًا مَّعْرُوفًا (5)
العناصر التي ذكرها الشيخ:
-من لا يحسن التصرف في المال نهى الله الأولياء, أن يؤتوا هؤلاء أموالهم, خشية إفسادها وإتلافها.
- لأن الله جعل الأموال, قياما لعباده, في مصالح دينهم ودنياهم.
-هؤلاء لا يحسنون القيام عليها وحفظها.
-أمر الله الولي أن لا يؤتيهم إياها بل يرزقهم منها, ويكسوهم,وأن يقولوا لهم قولا معروفا.
منار عماد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-08-19, 04:14 PM   #30
رضوي كمال
~مشارِكة~
 
تاريخ التسجيل: 19-06-2018
المشاركات: 49
رضوي كمال is on a distinguished road
افتراضي مقرر الأسبوع الثاني

وَعَلَّمَ آدَمَ الأَسْمَاء كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلائِكَةِ فَقَالَ أَنبِئُونِي بِأَسْمَاء هَؤُلاء إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ

العناصر التي ذكرها الشيخ:
- توضيح بعض فضل سيدنا آدم
- امتحان الله عز وجل للملائكة

قَالُواْ سُبْحَانَكَ لاَ عِلْمَ لَنَا إِلاَّ مَا عَلَّمْتَنَا إِنَّكَ أَنتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ

العناصر التي ذكرها الشيخ:
- تنزيه الملائكة لله عز وجل

قَالَ يَا آدَمُ أَنبِئْهُم بِأَسْمَائِهِمْ فَلَمَّا أَنبَأَهُمْ بِأَسْمَائِهِمْ قَالَ أَلَمْ أَقُل لَّكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَأَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا كُنتُمْ تَكْتُمُونَ

العناصر التي ذكرها الشيخ:
- بيان فضل سيدنا آدم علي الملائكة بالدليل
- الله علام الغيوب يعلم ما يبطن الخلق ويظهرون

وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُواْ لآدَمَ فَسَجَدُواْ إِلاَّ إِبْلِيسَ أَبَى وَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ

العناصر التي ذكرها الشيخ:
- إكرام الله عز وجل لسيدنا آدم فأمر الملائكة بالسجود له
- استكبار الشيطان عن أمر الله بالسجود

وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلاَ مِنْهَا رَغَدًا حَيْثُ شِئْتُمَا وَلاَ تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ

العناصر التي ذكرها الشيخ:
- إتمام نعم الله وفضله علي سيدنا آدم
- خلق زوجة لسيدنا آدم
- أمرهما الله بسكني الجنة
- امتحان الله لها بنهيما عن شجرة معينة

فَأَزَلَّهُمَا الشَّيْطَانُ عَنْهَا فَأَخْرَجَهُمَا مِمَّا كَانَا فِيهِ وَقُلْنَا اهْبِطُواْ بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي الأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ

العناصر التي ذكرها الشيخ:
- الشيطان عدو الإنسان.. فزين لهما الأكل من هذه الشجرة المحرمة
- ما تبعه من أمر لله بالهبوط للأرض لحين انتهاء الأجل

فَتَلَقَّى آدَمُ مِن رَّبِّهِ كَلِمَاتٍ فَتَابَ عَلَيْهِ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ

العناصر التي ذكرها الشيخ:
- إلهام الله عز وجل لسيدنا آدم بأن يتوب ويطلب مغفرة الله
- ذكر شروط قبول التوبة
رضوي كمال غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

(View-All Members who have read this thread in the last 30 days : 10
منار عماد, ايمان سامى, حياه حمدى, دعاء بنت وفقي, رشاجعفر, رضوي كمال, زينب عبد العزيز, هدير التهامى, نسرين بنت محمد, وفاء سمير
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:10 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019,Jelsoft Enterprises Ltd.
هذه المنتديات لا تتبع أي جماعة ولا حزب ولا تنظيم ولا جمعية ولا تمثل أحدا
هي لكل مسلم محب لدينه وأمته وهي على مذهب أهل السنة والجماعة ولن نقبل اي موضوع يثير الفتنة أو يخالف الشريعة
وكل رأي فيها يعبر عن وجهة نظر صاحبه فقط دون تحمل إدارة المنتدى أي مسؤلية تجاه مشاركات الأعضاء ،
غير أنَّا نسعى جاهدين إلى تصفية المنشور وجعله منضبطا بميزان الشرع المطهر .