الجمعة 30 شهر رمضان 1441هـ الموافق 24 مايو 2020م

حياكم الله جميعا 

هذه قناتي في التليجرام ينشر فيها النتاج العلمي والفكري . 


قناة عبد السلام بن إبراهيم الحصين

هل أتزوجها للاختلاط ؟؟

الاستشارة

Separator
هل أتزوجها للاختلاط ؟؟
968 زائر
03-03-2011 04:14
د. عبد السلام بن إبراهيم الحصين
السؤال كامل
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أبلغ من العمر (29)سنة التعليم عالي ولله الحمد متزوج ولدي إبن وإبنة الله يحفظهم .ليست لدي مشاكل مع زوجتي ولله الحمد. المشكلة مع الغالية الحبيبة الوالدة جابت بنت خالي في البيت أمها مطلقة وأبوهافي الخارج ما يعني أنها ستكون عندنا حتى يأتيهاالنصيب. أبوها ما فكر يأخذها وهي لا تتحجب من إخوتي الذكوروعندما كلم أخي أمي في موضوع الإختلاط . غضبت وشتمت أخي واتهمت أخي باالتشدد ..... استشارتي هل أستعين بالله وأتزوجها كي نخرج جميعا من هذه الدائرة الإختلاط الحاصل بينها وبين إخوتي الذكور مع العلم أني مقتدر على الزواج بها وأمي الغالية ترغب بذلك لكنها هداها الله راعية مشاكل وقوة في الشخصية لدرجة الإفراط تتدخل في كل شؤون حياتنا ووالله ليسا خوفا مناأو ضعفا منا لكن رغبة في البر بها. تسببت في طلاقي من زوجتي مرة لكن الحمد لله رجعتها وأبعدتها عن حياتي فسارت أموري على ما يرام. وهذه بنت خالي إذا تزوجتها أمي مسيطرة عليها تمامافأخشى أن تعاد الكرة والمشاكل كما في السابق أوأن تتدخل في حيا تي عن طريق بنت خالي لأنها مازالت ترغب أن أن أنفصل عن زوجتي. وعرضت علي من قبل بنت خالي ععندما طلقت زوجتي فرفضت وقتئذ وأرغب في الزواج بالثانية فعلا إما أن أتزوج بها ونخرج من دائرة الإختلاط وتكثر مشاكلي أو أتزوج من أخرى ويبقى الإختلاط في بيتنا وتأتينا المشكلة تلوالأخرى بسبب معاصيناأرجو منكم أن تشيروا علي وجزاكم الله خيرا
جواب السؤال
وعليك السلام ورحمة الله وبركاته . الحمد لله أن أمورك مع زوجتك جيدة، وقد أحسنت صنعا إذ أعدتها وأوقفت تدخل أمك في شؤونكما، وهذا من البر بها، لأنك حين تعصيها في طاعة الله تكون قد بررت بها، وليس من البر أن تسمح لها بالتدخل في جميع شؤونك، ولا أن تطلق زوجتك من أجلها، إلا أن يكون طلبها له سبب شرعي صحيح، كما طلب إبراهيم من ابنه إسماعيل أن يطلق امرأته، وكما طلب عمر من ابنه عبد الله أن يطلق امرأته. وأحمد الله تبارك تعالى أن جعل في قلوبكم كراهية الفاحشة، والحرص على العفاف والستر، والبعد عن الاختلاط المحرم، فهذا شيء تشكرون عليه، والله يجزيكم عليه خير الجزاء.. بالنسبة لاقتراحك لحل المشكلة ذكرت عددًا من الأمور المهمة التي تحدد الجواب عنه، ولكن بقي سؤال واحد، وهو: هل ابنة خالك على قدر من الخلق والاستقامة وتصلح أن تكون أما لأولادك وستربيهم التربية السليمة؟ الزواج ليس حلا لمشاكل دينية خاصة، أو اجتماعية خاصة، ولكنه علاقة بين رجل وامرأة يراد لها أن تستمر ويحصل بها السكن والمودة والرحمة والألفة والذرية الصالحة. فإن كانت ابنة خالك صالحة في دينها وخلقها، وأنت مقتنع بها لذاتها، فتوكل على الله وأقدم على الزواج بها. تبقى مشكلة أخرى، وهي تدخل أمك في حياتك معها، فهذا الأمر لا بد أن تكون حازمًا فيه، وأن تبين لابنة خالك أنك لن تسمح لأحد مهما كان أن يتدخل في حياتك، وأن مصير هذا التدخل سيكون هو خراب البيت والفراق. لكني أعتقد أن يكون هذا الحل سببا لمجموعة من المشاكل في حياتك مع ابنة خالك، بسبب ماتذكره من شدة علاقتها بأمك، ولكن على قدر وعيها وحرصها على حياتها الزوجية هو الذي يحدد مصيركما بعد ذلك، كما أنك يجب أن تكون مستعدًا لذلك، وقادرا على استيعاب الواقع بجميع إشكالاته، وإيجاد الحلول المناسبة له. كما ينبغي أن تنتبه إلى أن لايكون هذا الزواج على حساب حياتك مع زوجتك الاولى، فيجب العدل في هذا، ومن المستحسن أن تسترضي الأولى بمبلغ من المال تطييبًا لخاطرها. وهناك حل آخر، وهو أن تبحث لها عن زوج مناسب ينتشلها من بيتكم، وتعيش معه بعيدًا عن أمك، وهذا الحل في اعتقادي يجب أن يسبق تفكيرك بالزواج بابنة خالك إذا كنت لن تتزوجها إلا لأجل أن تحل مشكلة الاختلاط والتبرج. ويمكنك أن تطرق بابا آخر، وهو إخبار الأب بواقع ابنته، وأنها تعيش بدون محرم بين مجموعة من الرجال الغريبين عنها، فإن كان ذهابها مع أبيها أصلح لها فلعلك إذا طرقت هذا الباب يكون انفراج لهذه المشكلة إن شاء الله. بقي أمر أخير، وهو أن تبذل النصح لابنة خالك نفسها، وتعطيها بعض الكتب الشرعية، أو الأشرطة المفيدة، التي تنتفع بها، وتحملها على الحياء والبعد عن التبرج والاختلاط بكم. أسأل الله أن يختار لك ما فيه الخير، وأن يكتب لك الأجر والثواب. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
جواب السؤال صوتي
   طباعة 

جديد الاستشارات

Separator